مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         آيا صوفيا             لقاء مع رئيس الحكومة يدعوا لتمديد الدعم للفئات المتضررة             المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ينفي خبر إطلاق حملة             تعليم الوضوء للاطفال بطريقة سهلة             الفنان سدوم .. تَذَكَّرتُ لَيلى وَ السِنينَ الخَوالِيا             مخاوفٌ إسرائيليةٌ من مخاطرِ الضم             ناشط حقوقي فوق القانون .. يقوم مقام الصحافة ويرسل تقارير إلى السلطات             الخطوط الملكية المغربية .. ​الفحص الطبي المطلوب لكافة المسافرين             إطلاق الدفعة الثالثة من الدعم الموجه للأسر المتضررة             وزارة الأوقاف تفرض شروطا صارمة لاستئاف الصلاة بالمسجد             الخيمة الدولية : النشطاء الحقوقيين يتضامنون مع المناضلون             نقابة بالطانطان تقصف مذكرة ارتجالية و مشوبة بالغموض و الضبابية             أشباح طانطان تقّيم أداء المجلس الاقليمي            أسباب فشل مجلس الجهة وكيف يمكن تجنب ذلك؟            الباتول أبلاضي : الوضع الصحي بالجهة و بطانطان لم يعد مقبولا            احتجاجات اجتماعية غير مسبوقة في عوينة ايغمان            جهود رجل سلطة في محاصرة وباء كورونا بطانطان            اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

أشباح طانطان تقّيم أداء المجلس الاقليمي


أسباب فشل مجلس الجهة وكيف يمكن تجنب ذلك؟


الباتول أبلاضي : الوضع الصحي بالجهة و بطانطان لم يعد مقبولا


احتجاجات اجتماعية غير مسبوقة في عوينة ايغمان


جهود رجل سلطة في محاصرة وباء كورونا بطانطان


فعالية شرطة المرور بطانطان


قاعة سرية للقمار بتطوان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

بيا سيسينيروس الحلقة 2

 
التنمية البشرية

توقيع العقود المتعلقة بتنفيذ مشروع الرحبة الريحية لبوجدور

 
طلب مساعدة

طلب مساعدة طبية عاجلة باقليم طانطان + فيديو


طلب مساعدة اجتماعية تسبب في أزمة عائلية بطانطان

 
قضايا و حوادث

اختطاف للمطالبة بـفدية 200 مليون سنتيم في كليميم


توقيف شخصين يشتبه بتورطهما في ترويج المخدرات


مؤلم.. العثور على رضيعة متخلى عنها بكلميم


ضبط ما يقارب طن ونصف من المخدّرات بجماعة اخفنير


حجز أطنان من الحشيش بـالكركرات

 
بيانات وتقارير

لقاء مع رئيس الحكومة يدعوا لتمديد الدعم للفئات المتضررة


المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ينفي خبر إطلاق حملة


الخيمة الدولية : النشطاء الحقوقيين يتضامنون مع المناضلون


رسالة إلى الرئيس المدير العام لقناة ميدي1تي


الاتحاد المغربي للشغل: الهشاشة والفقر اللذان تعاني منهما المرأة قد زادت من حدتهما ظروف الحجر الصحي

 
كاريكاتير و صورة

اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء
 
شخصيات صحراوية

الشيخ محمد لمين ولد السيد .. اللهم اشفيه واحفظه يا رب العالمين

 
جالية

سابقة دولية : الأستاذة كوثر بدران تؤسس و تترأس الاتحاد الوطني لأسرة القضاء الإيطالي

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

جماعة أنجيل : قنص الغزلان في عز كورونا..

 
أنشطة الجمعيات

تزويد سكان بالكمامات بطانطان


لقاء حول التحولات لوضعية المرأة في ظل ازمة كورونا بطانطان


نداء استغاثة من حي الشعب بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. منحة مالية من منظمة التعاون الإسلامي

 
تهاني ومناسبات

رسالة شكر لكل من يساعد في مكافحة كورونا بطانطان

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

أبلاضي تُشيد بتجربة الناية وتطالب بتوفِير مشاريع مشرّفة للسكان

 
تعزية

تعزية في وفاة الأم الفاضلة حدهم الكرن منت اسويلم

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بعدما تبرعت بدمها 61 مرة : حياة إيدر تحصل على شهادة من مركز تحاقن الدم


جمعية مسار تنظم حفل نسائي يتوِّج قياديات بمناسبة عيد المرأة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة سهلة لتحضير بسطيلات صغار

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

الفنان سدوم .. تَذَكَّرتُ لَيلى وَ السِنينَ الخَوالِيا


Kari 7ankou كاري حنكو


صرامة الصوت ضد بطش الفساد بكليميم


بلامانقابلهم ديجا مقنبلهم

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

تهديدات بالقتل تطال الصّحافيّ المحجوب اجدال ، نقابة ترصد أعطابا حقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الوضوء للاطفال بطريقة سهلة


اغنية البداية القناع


سيف النار الحلقة 1

 
عين على الوطية

فتح الخط الطرقي بين طانطان و شاطئ الوطية


فيروس كورونا .. إغلاق جماعة الوطية في وجه العموم


باشا الوطية يرفض تسلم اخبار وقفة احتجاجية ضد المجلس الاقليمي


الترامي على الأراضي بالوطية يُشعل غضبا شعبيا

 
طانطان 24

نقابة بالطانطان تقصف مذكرة ارتجالية و مشوبة بالغموض و الضبابية


من سيدشن الرصيف العائم بواد بن خليل ؟


طانطان يُسجل 14 إصابة بـكوفيد 19

 
 

الحضارة الإنسانية و تراث الشعر العربي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 غشت 2014 الساعة 16 : 01


صحراء نيوز - القدس العربي

في ظني أن الأدب العربي ينتمي إلى مجموعة الآداب القديمة : اليونانية واللاتينية بل و المصرية القديمة و الصينية و الهندية. وأعني بالأدب العربي هذا التراث الأدبي الذي حفظه لنا الرواة والمؤلفون وأبدعه اللسان العربي بين القرنين الخامس والثالث عشر الميلاديين. وقد تحلّ هذه النظرة كثيراً من المشكلات، فعلى الذين يهاجمون النظم في الشعر العربي أن يذكروا هزيود و كتابه «الأعمال والأيام» الذي هو مفكرة راعٍ لأيام الحرث والبذار، وعلى الذين يشجبون ألفية بن مالك أن يذكروا أن اليونان كانوا ينظمون معظم معارفهم شعراً حتى الجغرافيا والفلك، لأن النثر لم يكن قد استقل بعد بعالمه وملامحه الفنية. وليذكروا هوراس وكتابه «فن الشعر» في البلاغة. وعلى الذين ينعون على الأدب العربي افتقاده فن الرواية الحديثة أن يذكروا انها لم تنشأ إلا في القرن الثامن عشر. إن الأدب العربي إذن هو أحد الآداب الكلاسيكية الكبرى، فيه طابعها وله عالمها، وهو يقف بينها معتزاً بأصالته ووجوده وإسهامه الحي في تطوير التجربة الأدبية في العالم. وهنا لا نظلمه ولا نحابيه، لا نظلمه حين نحاول أن نطبق عليه قواعدنا الحديثة، ولا نحابيه حين نحاول بالزيف أن نتلمس فيه ما لم يعرف، وما لم يكن من شواغله، وحين ندافع عن سماته متوهمين أنها عيوب، وما هي إلا سمات كل أدب عرفته الدنيا قبل عصر النهضة.
لقد تغير العالم كثيراً منذ عصر النهضة. فتميز الشعر عن النثر، واستقل النثر بعالمه، ووجد نقاد جدد غير أرسطو الذي عاشت عليه الحضارات اليونانية والرومانية والعربية، ووجدت فنون محدثة كالقصة القصيرة والرواية، وطولب الشاعر أن يكون كل ما يقوله شعراً. ومرت أوروبا بعصر التنوير (القرن الثامن عشر) وعصر الرومانتيكية (القرن التاسع عشر) وعصر الاضطراب في القرن العشرين، وتغيرت صورة الأدب تغيراً حاداً جذرياً، وأعيد النظر في التراث الأدبي كله، بل وأمتد هذا التغير إلى كل الفنون بشكل عام، مثل فنون التصوير والمسرح، ونشأت فنون جديدة كالسينما. واتسعت أبعاد التجربة الإنسانية، واكتُشف الإنسان اكتشافاً جديداً. وباختصار نشأت ونمت حضارة جديدة تختلف عن الحضارات القديمة كلها، طابعاً، وأسلوباً، ونظراً للأمور.
ومن الحق أن هذه الحضارة الحديثة كان موطن نشوئها غرب أوروبا، ولكنها الآن تمتد على مدى العالم كله من أقاصي سيبيريا إلى مضيق ألاسكا. فهي ليست حضارة غرب أوروبا، ولكنها حضارة العالم الحديث، التي تحاول من خلال اضطرابها بين الآراء والأفكار أن تهتدي إلى فلسفة جديدة نستطيع أن نسميها «الإنسانية الجديدة» تمييزاً لها عن النزعة الإنسانية في القرن الثامن عشر. وكما أن الحضارة الحديثة ملك للإنسان، في أي من مواطنه، يستطيع أن ينهل من نبع هذه الحضارة، فكذلك شأن الأدب والفن (…).
ولقد استرحت في أمر الشعر العربي إلى نوع من اليقين حين قرأته، فأحببت ما أحببت وكرهت ما كرهت، وتخيرت تراثي الخاص منه، واختلط تراثي الخاص منه بتراثي الخاص من كل شعر قرأته بدءاً من كتاب الموتى والإلياذة، ونهاية بآخر ما قرأت. ولم يكن دليلي إلى تخير تراثي الخاص هو قيمة هذا الشعر في لغته، أو تعبيره عن عصره، ولكن قيمته في أي لغة، وتعبيره عن الإنسان.
ليس التراث تركة جامدة، ولكنه حياة متجددة. والماضي لا يحيا إلا في الحاضر، وكل قصيدة لا تستطيع أن تمدّ عمرها إلى المستقبل لا تستحق أن تكون تراثاً.
ولكل شاعر أن يتخير تراثه كما يشاء.

٭ فقرات من سلسلة مقالات بعنوان «حياتي في الشعر»، جُمعت ونُشرت ضمن أعمال عبد الصبور الكاملة، دار العودة، بيروت 1977.

رائد شعرية التفاصيل

في أواخر خمسينيات القرن الماضي، لم يكن مألوفاً أن تشهد البلاغة العربية نصّاً شعرياً يهبط باللغة إلى مستويات «عامية» و»يومية»، مثل هذه: «يا صاحبي، إني حزين/ طلعَ الصباحُ، فما ابتسمتُ، ولم يُنر وجهي الصباح/ وخرجتُ من جوف المدينة أطلب الرزق المتاح/ وغمستُ في ماء القناعة خبزَ أيامي الكـَفاف/ ورجعتُ بعد الظهر في جيبي قروشْ/ فشربت شاياً في الطريق/ ورتقت نعلي».
ولسوف تمرّ عقود قبل أن يستقرّ في الذائقة العربية أنّ صاحب هذا النصّ، الشاعر المصري الراحل (1931 ـ 1981) كان يستكشف سمة جمالية سوف تصبح امتيازاً لكثير من تجارب الشعر العربي اللاحقة، الشابة بصفة خاصة، في شكل قصيدة النثر تحديداً؛ أي: شعرية التفاصيل، ملتقَطة ضمن لغة الهوامش والحياة اليومية.
والحال أنّ عبد الصبّور لم يكن شاعراً رائداً في الشكل الذي سيحمل تسمية «الشعر الحرّ»، أو «شعر التفعيلة»، على نطاق مصر وحدها؛ بل كان، أيضاً، طاقة تجريب خلاقة وحيوية ترفد المشهد الشعري العربي باسره، إلى جانب تجارب بدر شاكر السياب، نازك الملائكة، نزار قباني، خليل حاوي، وسواهم. ولقد بدأ دوره يتضح على امتداد مجموعاته الشعرية، ابتداءً من «الناس في بلادي»، 1957؛ «أقول لكم»، 1961؛ «تأملات في زمن جريح»، 1970؛ «أحلام الفارس القديم»، 1964؛ «شجر الليل»، 1973؛ و»الإبحار في الذاكرة»، 1977.
كذلك تمثّل إسهامه التجديدي في ميدان آخر خاصّ، هو المسرحية الشعرية، وفي ذلك قال: «لو كنت رأيت القضية كما يراها بعض النقاد الذين يزعمون أن الشعر لا مبرر له على المسرح، وأن المسرح الشعري بقية متحجرة من عهد قديم، لما فكرت في كتابة المسرح الشعري. ولكني لم أكن أرى الموضوع من هذه الزاوية، بل لعلي أيضاً لم أكن أتوسط فيه أو أهادن، فقد كنت أرى أن الشعر هو صاحب الحق الوحيد في المسرح. وكنت أرى المسرح النثري، وبخاصة حين تهبط أفكاره ولغته، انحرافاً في المسرح». وقد كتب عبد الصبور خمس مسرحيات شعرية: «مأساة الحلاج»، 1964؛ «مسافر ليل»، 1968؛ «الأميرة تنتظر»، 1969؛ و»ليلى والمجنون»، 1971؛ و»بعد أن يموت الملك»، 1975.
وفي 13 آب (أغسطس)، ولكن قبل 33 سنة، أودت نوبة قلبية حادة بحياة شاعر كان يعد بالكثير؛ ليس في الحياة الثقافية المصرية والعربية، وعلى صعيد التجريب الإبداعي في المسرح والقصيدة، فحسب؛ بل في تلك المناطق الحيوية التي تخصّ تطوير اليوميّ والمحسوس والهامشي في اللغة الشعرية، ونقل البلاغة العربية إلى ميادين ثرّة ومتجددة، حتى حين تتناول… كوب الشاي ورتق النعل!

صلاح عبد الصبور





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الانتخابات البرلمانية الإيرانية " خامنئي" وقلقه البالغ من التحدي الأمني

العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان ترفض قانون الحصانة العسكرية 

الصحراء نيوز تهنئ زوارها بحلول عيد الفطر المبارك ويسعدها نشر التهاني

الجامعة الوطنية للتعليم، تفضح الفساد بشقيه الإداري والمالي بفاس

تعرف على السيدة أنجيلا ميركل

سورى رفض مقايضة حياته باغتصاب زوجته ( فيديو)

تهديد الناشط الحقوقي الصحرواي سالم اطويف بالعيون

بعد المعتقل الصحراوي "محمد بورحيـــــــــــــم" وفاة معتقل صحراوي أخر

طاطا : بيان الجمعية حول نصب برج لاتصالات بحي باني

قطاع الإنعاش الوطني ببوجدور في غرفة الانعاش

الحضارة الإنسانية و تراث الشعر العربي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

هيئات تطالب بتنمية قرية الصيد تاروما


الغموض يلف العثور على جثة بطانطان


بيان حول الوضع الصحي الوبائي كوفيد 19 بميناء سيدي افني


من يصبُّ الزيت على النار في معركة بحّارة طانطان ؟

 
كاميرا الصحراء نيوز

عملية تخريب لخزان مائي بطانطان - فيديو


الفرق بين السياسيين بطانطان ولاَس بالماس - فيديو


بحار من الطانطان يدعو إلى إحداث قنوات تلفزية جهوية تعزز الولوج للمحتوى التعليمي


رشيد بيناهو : معاناة التّجّار بآسا الزاك تكون كبيرة في الصيف


كلمة رئيس جمعية ذاكرة الطنطان الرياضية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

دار الأطفال بكليميم على وقع صفقة مشبوهة اخرى


اصحاب الكويرات بين سندان كورونا و مطرقة شرطة المرور


سيدي إفني: انطلاق المرحلة الرابعة من عملية توزيع الدعم الغذائي على الأسر المعوزة و المتضررة


مستجدات فيروس كورونا المستجد بكلميم


رغم كورونا : الترامي على اراضي يزعج سكان جماعة افركط

 
مقالات

مخاوفٌ إسرائيليةٌ من مخاطرِ الضم


ملف النظافة : بالعرائش و القصر الكبير


المستوطنون يشتمون ترامب والمتدينون يلعنونه


اكتساب اللغة عند الطفل


عوائقٌ وعقباتٌ أمامَ مخططاتِ الضمِ الإسرائيلية المواقف العربية عامةً والأردنية خاصةً


كورونا وتحديات التعليم الرقمي

 
تغطيات الصحراء نيوز

مجلس جهة كلميم وادنون : عرض حول حصيلة قطاع الصحة في الجائحة


كورونا يغيّر الطقوس و الأجواء بطانطان


نتائج انتخابات بجهة كلميم واد نون .. الفساد يتقهقر و سينتهى وتكسر شوكته


فيديو توضيحي حول إعتقال أعضاء تنسيقية الطليعة بطانطان


نقابة تسلط الضوء على مطالب السُكّان بطانطان

 
jihatpress

ناشط حقوقي فوق القانون .. يقوم مقام الصحافة ويرسل تقارير إلى السلطات


الخطوط الملكية المغربية .. ​الفحص الطبي المطلوب لكافة المسافرين


إطلاق الدفعة الثالثة من الدعم الموجه للأسر المتضررة

 
حوار

في حوار مع السيد ديدا بوتوميت .. الموظفون الجماعيون يطلبون ردّ الاعتبار

 
الدولية

آيا صوفيا


تَبُونْ زيارة مرتقبة للمغرب .. الترتيبات و الكواليس ...


الْمُنَافِقُونَ البريطانيون يواصلون تصدير السلاح للسعودية

 
بكل لغات العالم

Soulaiman Raissouni

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

المغرب يحتضن باقي مباريات كأس الكاف‎

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الاستعدادات لاسترجاع حركية النشاط السياحي بجهة درعة تافيلالت


الصويرة تحتضن الدورة 13 للملتقى الإقليمي للإعلام والمساعدة على التوجيه


توصيات المنتدى الدولي الثامن للسياحة التضامنية بورزازات


مهرجان الفنون والثقافة الاسلامية بمانشستر ببريطانيا

 
فنون و ثقافة

غسان كنفاني رجل اللغة العارية

 
تربية و ثقافة دينية

السعودية تقرر إقامة الحج بأعداد محدودة

 
لا تقرأ هذا الخبر

منتخب يمارس عمل الطلاسم بطانطان

 
تحقيقات

وثائق 1948: إسرائيل أقامت غيتوات للعرب في المدن الساحلية

 
شؤون قانونية

إحداث منصة إلكترونية لاستقبال شكايات ضحايا العنف بطانطان


جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

المغرب يعبر عن امتعاضه ازاء ادعاءات الرئاسة الجزائرية

 
sahara News Agency

التنشيط عن بُعد في زمن كورونا مسابقة تحفز الأطفال بجهات الصحراء


وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان

 
ابداعات

في لحظة ضعف

 
قلم رصاص

طانطان بعد 20 ماي المعركة مستمرة ضد الفيروس

 
 شركة وصلة