مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         اعتصام موظف بطانطان احتجاجًا على النقطة الادارية             مواطنون بطانطان ينزلون للشارع احتجاجًا على غياب الماء والكهرباء             اغتيال خاشقجي : كلمة مرتقبة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان             الصحّة .. مُناشدة عاجلة لسلطات طانطان             حزب العدالة والتنمية:كشف ملابسات مقتل خاشقجي دين في أعناقنا .. وهذا ما تجسده إرادة الرئيس أردوغان             غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها             لمدة 3 أشهر تثبيت الحُكم في حق الناشط عبد الله فردوس             لكل شيء اذا ماتمّ ( رثاء الأندلس )             الأم الفاضلة ارجدال اميلمنين منت اعلي وحماد في ذمة الله             وصية خاشقجي             الدوريات الأمنية المشتركة بأحياء طانطان.. عامل الإقليم يتجاوب مع مطالب السكان             بالفيديو - موريتانيا تقترب من الظهور لأول مرة في كأس أمم إفريقيا             مصبنة العصر الجديد مشروع جديد مُدِرّ للدَّخل بطانطان            الناشط حسان عبد الله يطالب بحقوقه المسلوبة و يضرب عن الطعام             الماء و الكهرباء قاطني تجزئتين يحتجون على جماعة طانطان             شيخ المناضلين.. بهجت أبو غربية            هل تطيح الواشنطن بوست بالامير بن سلمان مثلما أطاحت بنيكسون؟             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

مصبنة العصر الجديد مشروع جديد مُدِرّ للدَّخل بطانطان


الناشط حسان عبد الله يطالب بحقوقه المسلوبة و يضرب عن الطعام


الماء و الكهرباء قاطني تجزئتين يحتجون على جماعة طانطان


شيخ المناضلين.. بهجت أبو غربية


هل تطيح الواشنطن بوست بالامير بن سلمان مثلما أطاحت بنيكسون؟


خلود بارعيدة لاجئة سعودية في المانيا


رئيس المجلس الاقليمي لسيدي افني يهاجم بلفقيه

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

حوار مع الوطية؟

 
التنمية البشرية

افتتاح مشروعاً للتجميل بطانطان - فيديو

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان

 
قضايا و حوادث

الدوريات الأمنية المشتركة بأحياء طانطان.. عامل الإقليم يتجاوب مع مطالب السكان


اعفاء رئيس مصلحة الشرطة القضائية بگليميم


حصري ..توقيف متورّطيْن في اغتصاب تلميذة بطانطان


مدرسة القدس بكلميم : أستاذ لا يعرف من أساليب التربية سوى الفلقة


حجز كمية كبيرة من الكوكايين الخام بطانطان

 
بيانات وتقارير

لمدة 3 أشهر تثبيت الحُكم في حق الناشط عبد الله فردوس


حزب المصباح بكلميم ومستشاريه في لقاء مع رئيس المجلس الاقليمي


بيان نقابي حول مقرر البغرير و البريوات باقليم طانطان


جمعية حقوقية تدين تعنيف قائد لناشط بطانطان


الملك : المغرب يحتاج اليوم إلى وطنيين حقيقيين دافعهم الغيرة على الوطن

 
كاريكاتير و صورة

الزمن الجميل الله يسمح لنا من الوالدين
 
شخصيات صحراوية

وفاة الشاعر الباعمراني احماد جيجي

 
جالية

اختيار المحامية المغربية كوثر بدران ضمن أفضل 10 خريجين حقوق في إيطاليا

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة بيئية لتنظيف شاطئ الوطية بإقليم طانطان

 
جماعات قروية

صحراء نيوز تكشف تزوير في محاضر جماعة أولاد علي منصور بتطوان

 
أنشطة الجمعيات

أطر تربوية تؤسس جمعية مغرب جديد بطانطان


طانطان تشارك في تكوين حول الوقاية من السلوكيات المشينة في الوسط المدرسي


جمعية جديدة للوكلاء العقاريين بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

بالفيديو - موريتانيا تقترب من الظهور لأول مرة في كأس أمم إفريقيا

 
تهاني ومناسبات

باشا مصطفى الذهبي يكرس المفهوم الجديد للسلطة باقليم الداخلة

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

الحفاظ على صحة البروستات - د. أحمد فريد غزال

 
تعزية

الأم الفاضلة ارجدال اميلمنين منت اعلي وحماد في ذمة الله

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

طرب حساني 1994 مجموعة شباب وادنون

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

مسلسل المناهل


الماسة الزرقاء الحلقة 2


كونغ فو باندا المتحف سري

 
عين على الوطية

تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية


نواة جامعية بطانطان.. تشرع في صناعة النُخب المحلية


ملتقى قبيلة اولاد بوعيطة بالوطية..فيديو


شــــــكايــات جديدة بالوطية لحماية المستهلكين

 
طانطان 24

مواطنون بطانطان ينزلون للشارع احتجاجًا على غياب الماء والكهرباء


الصحّة .. مُناشدة عاجلة لسلطات طانطان


جهة امنية تُهدّد ناشط بطانطان

 
 

النخبة في الصحراء بين الإدارة و حركية المجتمع
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 دجنبر 2014 الساعة 21 : 21


صحراء نيوز - بقلم الباحث : ايت خليفة مبارك

تقديم :

     تكتسي دراسة النخبة في أي مجتمع من المجتمعات أهمية كبرى ومهمة باعتبارها  الكبير للإسهام في فهم وتفسير واقع السلطة السياسية والاجتماعية والثقافية وغيرها داخل المجتمعات، وهكذا توجد في كل مجتمع من المجتمعات نخب محدودة  ومعينة أتيحت لها الفرصة للاضطلاع بأدوار رئيسية ومهمة في مختلف المجالات، وتختلف وضعيتها تلك باختلاف المقومات والمميزات التي تستمدها من المجتمع الذي توجد فيه، فهناك النخب التي تستمد مشروعيتها من البعد الرمزي والتاريخي الموروث، وهناك أخرى تستمد مشروعيتها من سلطتها ومكانتها الكاريزماتية، وأخرى تستمدها من مشروعيتها السياسية والبيروقراطية الديمقراطية كما تحدث عن ذلك "ماكس فيبر"، لذلك يطرح الحديث عن النخب إشكالات متعددة ومختلفة سيل حولها الكثير من مداد الباحثين باختلاف مشاربهم وتوجهاتهم، وتزداد حدة الأمر كلما تحدثنا عن النخب في الصحراء وذلك بالنظر لمظاهر التحول التي تعرفه المنطقة والمسؤوليات التي تفترض أن تتحملها هذه النخب، وكذا الأوضاع السياسية السائدة في المجال جراء انعدام الاستقرار السياسي بالمنطقة، لذلك فإن الحديث عن النخب في الصحراء يستدعي منا أولا أن نتحدث عن التحولات المجالية والاجتماعية والثقافية التي عرفها المجال والمجتمع الصحراويين على السواء لاعتبار أن الاستقرار شرطا أساسيا في الحديث عن النخبة، لنتحول بعد ذلك مباشرة إلى الحديث عن النخبة في ظل تدخل الدولة بإداراتها وبيروقراطياتها جراء عملية الاستقرار والتوطين الذي شهدها المجال والمجتمع الصحراويين، وما افرزه ذلك من حركية ودينامية أترث بشكل كبير في تكوين وهيكلة النخب الصحراوية؛ لذلك فإننا سنقسم هذا العمل إلى ثلاث محاور أساسية، حيث سمينا المحور الأول: من البادية الصحراوية إلى المدينة؛ منطق التحول وبوادر نخب جديدة، أما المحور الثاني، فقد عنوناه بالدولة ودورها في إفراز نخب جديدة، أما المحور الثالث والأخير فقد كان على الشكل التالي: النخبة الصحراوية صناعة أم إنتاج .

المحور الأول من البادية الصحراوية إلى المدينة : منطق التحول و بوادر نخب جديدة.

   مما لاشك فيه أن المجتمع الصحراوي كما هو الشأن بالنسبة للعديد من المجتمعات العربية عرف تحولات عديدة مست بنيته الاجتماعية والثقافية والسياسية...الخ، والتي دعت إلى منطق أخر وإستراتجية أخرى للتعامل، فإذا نظرنا إلى الواقع الصحراوي والعربي بشكل عام، فإننا سنجد أن الأمر يتعلق بعملية تحول حضارية كبيرة، عملية انتقال المجتمعات التقليدية من حضارة البادية بعقلياتها وسلوكياتها التي طبعت الإنسان مند عهود غابرة إلى حضارة المدينة التي تهيمن فيها الصناعة والتجارة والخدمات العامة، بمعنى أنه تحول من مجتمع المؤسسة الطبيعية (القبلية وما في معناها) إلى مجتمع المؤسسات العقلانية التي تتميز بعقلانية مؤسساتها الإدارية والاقتصادية والسياسية وغيرها[1]، هذا التحول الذي عرفه المجتمع والمجال الصحراوي لم يتم بطريقة سلسة نابعة من جوف المجتمع، بمعنى أنها لا تعبر عن مخاض داخلي للمجتمع، إنها انتقال وتحول تم بطريقة عشوائية واعتباطية أو انتكاسية إن صح التعبير، نتيجة لأحداث سياسية وأمنية واقتصادية عرفها المجال، إنه تحول دعا مما لا شك فيه إلى بروز آليات وأشكال جديدة من التنظيمات وعلى رأسها ظهور نخب جديدة تأثرت بشكل كبير بحياة المدينة والتمدن، وارتبطت هذه النخب بعوامل عدة ومختلفة تجسد عقلية وأنماط تعامل البدوي المستقر مع الحياة السياسية والاقتصادية وغيرها السائدة داخل المجال، وكذا مع أنواع المتدخلين المختلفين في إفراز تلك النخب وعلى رأسها كل من القبيلة والدولة، وهذا هو ما سنحاول معالجته بشكل مدقق في المحاور الآتية.

المحور الثاني : الدولة ودورها في إفراز نخب جديدة:

  كما أشرنا إلى ذلك في المحور السابق، تبين أن المجتمع الصحراوي عرف تحولات عميقة في مجمل جوانب حياته الاجتماعية والسياسة والاقتصادية... جراء عملية الانتقال والتحول إلى الاستقرار والارتباط بالحياة الحضرية، ويتجسد ذلك بشكل كبير في ظهور نخب جديدة أفرزتها الأحداث والأوضاع السائدة بالمنطقة، وبفعل تدخل الدولة باعتبارها الوصي الشرعي الوحيد والأول على المجال والسكان في تلك المنطقة، حيث عملت الدولة بهياكلها الجديدة على المجتمع على إبراز وصناعة أشكال مختلفة من النخب التي أصبحت تستمد مقوماتها من جوانب متعددة متكاملة أحيانا ومتناقضة أحيانا أخرى، لذلك فإن حضور الدولة الوطنية فوق الأراضي الصحراوية بعد الاستعمار الاسباني لها، كان له انعكاس كبير في إعادة هيكلة المجال والذي سيخلف وراءه انعكاسات كبيرة ومتباينة، فقد قسمت الدولة المجال إلى أقاليم ومراكز حضرية وجماعات قروية من اجل استتباب الأمن وفي نفس الوقت من اجل مراقبة البدو المتنقل، ومن السياسات التي نهجتها الدولة المغربية لدعم ظاهرة الاستقرار والاندماج مع الحياة الحضرية، عملت على خلق نخب جديدة منبثقة من القبائل والمجموعات ذات المكانة والحظوة في الوسط الصحراوي، حيث برزت شخصيات "كخطري ولد الجماني"، و"خالي هنا ولد الرشيد" وأحفاد "الشيخ ماء العينين"...الخ، حيث دعمتهم الدولة بامتيازات إدارية وسياسية واقتصادية ساهمت في اقترابهم من دواليبها المركزية[2]، إننا أمام حضور ظاهري لفاعل أخر خارجي عن القبيلة يمد أفرادها بمجموعة من المقومات والخصائص  المادية أو المعنوية التي جعلت منهم نخبا جديدة، فأصبحت هذه النخب التي غالبيتها تلقى احتراما مهما وتزكية واضحة من الدولة، تتأرجح بين ثنائيتي القبيلة والدولة؛ فالأولى لما تمدها به من مكانة وتزكية رمزية وسياسية في نفس الوقت، والثانية لما لها من دور في دعم تلك النخب ماديا ومعنويا من أجل استتباب الأمن والسلم بالمجال، إلى درجة أنه لم يعد هناك احترام أو بالأحرى اعتراف تام بالنخبة إذا لم تكن تستمد مشروعيتها من تلك الثنائيتين، مما دفع الكثير منهم إلى التقرب بشكل كبير من دواليب الدولة على الخصوص لعلها تستفيد من تزكيتها المادية والمعنوية نظرا لما أصبح يكتسيه المال والثروة داخل المجتمع في تعزيز مكانة الأفراد، هكذا إذن فإن المتمعن في النخب الصحراوية وخاصة مع تدخل الدولة، يرى بأنه ظهرت مؤسسات أخرى جديدة سياسية وثقافية وإدارية واقتصادية وغيرها عملت بدورها على إنشاء وتدعيم ظهور هذا النوع الجديد من النخب التي تحدثنا عنها والتي تستمد مقوماتها من الدولة ككيان يسهر على تنظيم شؤون المجال، فأصبحت تلك النخب بقدر ما تبحث عنه من رأسمال رمزي كالشرف والنسب والانتماء القبلي، أصبحت تبحث في نفس الوقت عن رأسمال مادي مقدم لها من طرف الدولة، ومن جهة أخرى ظهرت بعض المؤسسات السياسية والحزبية التي شكلت بدورها مجالا محوريا لتدعيم نشاط تلك النخب عبر استدخال مجموعة من القيم والممارسات الجديدة عليها، ولعل أهمها عمليات الانتخابات التي حركت بدورها عجلة تطور النخب في الصحراء، حيث ظهرت الأحزاب التي تبحث لنفسها عن مقاعد برلمانية فبحثت لذلك عن مرشحين يحضون بتزكية من القبيلة، فجعلت منهم نخبا مميزة داخل المجال، لذلك ستصبح العمليات الانتخابية في الصحراء قائمة على قاعدة الانتماء العرقي والقبلي والعشائري الذي سيعيد إلى الأذهان نظام الولاء التقليدي المباشر، والذي قد لا يفسح المجال أمام ظهور نخب جديدة أكثر ملائمة لشروط الممارسة السياسية الحديثة رغم الحركية والدينامية التي يعرفها المجتمع الصحراوي على جميع الأصعدة، وهذا ما سنحاول الوقوف عليه فيما هو أتي.

 

المحور الثالث: النخب في الصحراء: صناعة أم إنتاج.

      شهد المجتمع الصحراوي كغيره من المجتمعات العربية و الإفريقية، دينامية وحركية مهمة شملت جميع جوانبه الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية؛ حيث ظهرت أشكالا جديدة من التنظيمات وتطورت بذلك العلاقات التي تأثرت بما يعرفه العالم حاليا، فتطورت أشكال الاتصال والتواصل واندمج أبناء البدو السابقين في حياة  الحضارة والتحضر، فتسلقوا أسلاك التعليم بمستوياتها المختلفة وخرجت المرأة إلى الواجهة وصعدت إلى سلم السياسة والعمل المأجور، إنه تحول وحركية مهمة أفرزت لنا أشكالا جديدة من التنظيم الاجتماعي والثقافي والسياسي أدى بدوره إلى بروز نخب جديدة في شتى الميادين، فمنها النخب التي أخذت على عاتقها المجالات الاقتصادية والأخرى توجهت نحو السياسة، أما الأخرى فقد أخذت من الفكر والثقافة أو التعليم مجالا لها، فنجدنا اليوم أمام حركية مهمة أدت إلى هذا التنوع الكبير في إفراز هذه النخب، هكذا إذن نصبح أمام أنواع مختلفة من النخب، فمنها كما اشرنا في المحور السابق تلك التي تستمد مكانتها من عنصرين أساسين القبيلة والدولة، أي تلك النخب التي تجسد الأصالة والمعاصرة في نفس الوقت، حيث التشبث بانتماءاتها القبلية والعرقية والثقافية إلى جانب انفتاحها على دواليب الدولة والتقرب من أهرام السلطة وما تمنحه من امتيازات، إلى جانب النوع الثاني من النخب الذي ارتبط بشكل كبير بالحياة الحضرية وما أتحته له من وسائل وإمكانيات الرقي والتطور وخاصة التعليم والوظيفة، حيث ظهرت نخب مثقفة في كلا الجنسين إلى الواجهة أمام النوع الأول من النخب، مما يعني بأن كل من النوعين سيبحث لا محال لنفسه عن سبل ممكنة من اجل اثباث الذات والوجود، مما سيؤدي حتما إلى صراع مرير ما بين الأجيال والذي قد تكون الدولة مساهما كبيرا فيه، من خلال تسمينها للبعض على حساب البعض الأخر، طبعا وفقا لمصالحها التي ستؤدي إلى تدعيم وجودها في المجال، لذلك فإنها تعمل على تدعيم وترسيخ مكانة النخب لاعتبارات سياسية أو لدواعي قد يجهلها الكثير.

    هكذا ادن فإن الدينامية والحركية التي يعرفها المجتمع الصحراوي اليوم أدت إلى بروز نخب جديدة على الواجهة في خلاف النخب التقليدية التي وجدت لنفسها مكانة كبيرة و مهمة بفضل تدعيمها من طرف الدولة، في خلاف النخب الجديدة التي ارتبط ظهورها بما يعرفه المجتمع من تحولات وما تعرفه الحياة البشرية بشكل عام من تطور، إنها نخب جديدة تجسد دلك التحول الداخلي للمجتمع الصحراوي، إلا أنه ورغم هذا التحول إلا أن المتمعن للنخب في الصحراء وعلاقتها بالمجتمع قد يستنتج عدة إشكالات حول هذه العلاقة أهمها أن هناك نوعين أو نموذجين من النخب في الصحراء، النموذج الأول يتمثل في النخب التقليدية التي حاولت الاستمرار و المحافظة على خصائصها القبلية حيث تعتبره رأسمالا تاريخيا ورمزيا يعكس هويتها الثقافية رغم التحولات السياسية و الاجتماعية و الثقافية للمجال، و النموذج الثاني يتجسد في النخبة الحديثة التي استفادت من هذه التحولات و برزت في العقود الأخيرة كنخبة أكاديمية مثقفة تقدم نفسها على أنها قادرة على تسير الشأن المحلي مما نتج عنه من تباين و صراع و تنافس ما بين النخب، إلا أن هذه النخبة الحديثة بدورها بقيت متشبثة ببعدها الثقافي وانتماءاتها القبلية، وبالتالي فإنه هو العامل المشترك ما بين النموذجين، لنصل في الأخير إلى أنه رغم هذه التحولات والحركية التي عرفها المجتمع الصحراوي إلا أن إفراز النخب به يبقى رهين بصناعتها؛  سواء من طرف القبيلة باعتبارها التاريخي والثقافي، أو من طرف الدولة لما تملكه من وسائل ومصالح تسمح للنخب بتسلق أهرام السلطة، لذلك فبروز النخب الصحراوية يبقى رهينا  في كلا النموذجين بثائية القبيلة والدولة.



[1]  محمد عابد الجابري،المجتمع المدني:تساؤلات وافاق،ضمن وعي المجتمع بذاته،ندوات معهد الدراسات عبر الاقليمية للشرق الوسط وشمال افريقيا واسيا الوسطى برينستون،دار توبقال للنشر،ص51.

[2] محمد دحمان،2006،الترحال والاستقرار بمنطقتي الساقية الحمراء ووادي الذهب،كوثر برانث ،ص:202





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

كفانا ..من الكذب السياسي

أزمة السياسة

السمارة : مدينة الفقر و البؤس بامتياز

"أيامات الركينة" اقدم حي هامشي في جهة كلميم -السمارة

السمارة : بين صراع النخبة الشابة الطموحة و تكريس النخبة الكلاسيكية المخزنية

ندوة المرشحين 13 بالطانطان : الانتخابات مزورة و لابد من إعادتها ، و تحية لشباب أسا

انتخابات الطنطان ومحنة شبابها .

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

حوار الجهوية الموسعة والضيقة في الصحراء وعقدة النخب التقليدية

هل يمنح المغرب الصحراويين الديمقراطية عشية الانتخابات البرلمانية

الصحراء والربيع العربي

لجنة التحقيق بالعيون أمام ملفات ساخنة غير انتخابية

وكيليكس : أصول الرئيس الموريتاني مغربية أو سينغالية

المجمع الشريف للفوسفاط (OCP) أي تنمية جهوية بالصحراء ؟

وقفة احتجاجية للطلبة الصحراويين أمام وزارة التربية والتعليم العالي وتكوين الأطر بالرباط

الوساطة التي خشيها بنكيران و تحملها الصحراويون 35 سنة

حكاية " وحش" أسا - كلميم الذي نقله الجنرال بنسليمان بمروحية من كلميم إلى الرباط





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الهجرة
الكفاءة المهنية
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان


تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة


AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)

 
كاميرا الصحراء نيوز

صرخة و مطالب قدماء العسكريين.. فيديو


تصريحات متقاعدي القوات المسلحة الملكية بكلميم لصحراء نيوز


فيديو .. أرامل العسكريين مأساة لا تنتهي


المُتقاعدين العسكريين بطانطان يطلبون تدخّلا ملكيا - فيديو


تصريح مصطفى بيتاس لصحراء نيوز بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

اعتصام موظف بطانطان احتجاجًا على النقطة الادارية


العيون : مطالب بإيفاد لجنة إفتحاص من وزارة الداخلية للتحقيق في تجاوزات بقطاع الإنعاش الوطني


مدرسة القدس بكلميم تفند ما نشره الموقع حول الفلقة ..


مطاردة هوليودية تعرض حياه المواطنين للخطر بطانطان


شركة درابور تفوز بمشروع ميناء طرفاية أمام كبريات الشركات العالمية

 
مقالات

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها


رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ


الخاشقجيون المنسيون في بلادنا العربية


غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ


الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


فكرة مُعادة للمرة الثالثة

 
تغطيات الصحراء نيوز

الأيام المفتوحة للتعاون الوطني بالطانطان - فيديو


المتقاعدين العسكريين بطانطان يحتجون في الشارع ويطالبون بزيارة ..


بويا عمر .. مختل عقلياً يهدّد سلامة مواطنين بطانطان - فيديو


سقوط نيزك بطانطان


حملة كون راجل .. فيديو

 
jihatpress

بمساعدة الدائرة الثالثة للأمن مصالح الجمارك تصادر مواد وسلع مهربة بتطوان


المعرض الجهوي للمنتجات المجالية لجهة درعة تافيلالت .. السمارة ضيف شرف الدورة


مجلس جهة بني ملال خنيفرة يصادق بالإجماع على جل نقاط جدول أعمال دورة أكتوبر

 
حوار

حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises

 
الدولية

اغتيال خاشقجي : كلمة مرتقبة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان


حزب العدالة والتنمية:كشف ملابسات مقتل خاشقجي دين في أعناقنا .. وهذا ما تجسده إرادة الرئيس أردوغان


وصية خاشقجي

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

رياضة الكراف ماغاوفن الدفاع عن الذات

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

اختتام فعاليات النسخة الثانية للمعرض الجهوي للمنتجات المجالية لجهة درعة-تافيلالت


بارود و فروسية وطلقة هوليودية من فوهة 1000 بندقية بقرية ابا محمد


كلاب السلوق تستعرض مهاراتها رفقة القناصة في مهرجان السنوسية


شباب جهة درعة تافيلالت يفجر طاقاته الابداعية

 
فنون و ثقافة

بلمو: أغلب دور النشر لا تروج لإصداراتها وتختبأ خلف أزمة القراءة

 
تربية و ثقافة دينية

تعدد الزوجات في الشريعة اليهودية

 
لا تقرأ هذا الخبر

صحراويين شاركوا في سهرة الشيخة الطراكس مع الخليجين المغاربة - فيديو

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

في مفهوم المخزن المغربي: الأصول والاتجاهات


قراءة في المادة 70 من القانون التنظيمي 14-113 المتعلق بالجماعات

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

لكل شيء اذا ماتمّ ( رثاء الأندلس )

 
 شركة وصلة