مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         حميد شبار يقدم أوراق اعتماده سفيرا للمغرب لدى موريتانيا             الجرحى و المصابون رحلةٌ بين العجز و الموت             مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني             النجامي هناك عائلات بالصحراء لازالت تقطن دْيُور España             بنكيران يزور الملك ويعبر عن استعداده للتعاون مع الدولة             متى سيتم القبض على قتلة الطالب الصحراوي عبد الرحيم بدري ؟             الداودي البشير مسؤولا نقابيا بارزا بطانطان             إحتفالات الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني بالسمارة             المودن تستعرض امام مجلس الشعب الايطالي جهود المملكة الحقوقية             حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب             بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي             غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ و الغذاءِ             شاهد: طفلة فلسطينية تتحدى تنظيم الدولة الصهيوني            استعراض و إحتفال الامن الوطني بالذكرى 62 لتأسيسه بالطانطان            اليهود المغاربة بكلميم            المؤتمر الإقليمي لحزب المصباح بطانطان            الاحتفال بالذكرى 13 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بطانطان            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

شاهد: طفلة فلسطينية تتحدى تنظيم الدولة الصهيوني


استعراض و إحتفال الامن الوطني بالذكرى 62 لتأسيسه بالطانطان


اليهود المغاربة بكلميم


المؤتمر الإقليمي لحزب المصباح بطانطان


الاحتفال بالذكرى 13 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بطانطان


تصريحات في تكوين بالعيون حول حرية الصحافة و الممارسة الحقوقية


استقبال دراجين بالطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان


سيدة من طانطان تناشد المحسنين مساعدتها على علاج إبنتها

 
قضايا و حوادث

كواليس إختطاف و تعذيب الشاب ابن الطانطان في اكادير


وفاة امرأة مُسنة في ضواحي مدينة طانطان


حصري .. درك الوطية يعثــر علــى الشاب ضحية عملية اختطاف


اعتداء على مُسِنّ بجماعة لگصابي كليميم


وفاة امرأة و جنينها بمستشفى طانطان

 
بيانات وتقارير

بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي


بــــــلاغ اليوم العالمي لحرية الصحافة 2018


التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان بلاغ للرأي العام حول المشاريع المدرة للدخل


بيان .. تنسيق قبلي يدعم قضية احداث عمالة المحبس


جمعية الخيمة الدولية بهولندا تتضامن مع المناضل الإعلامي و الحقوقي الفنيش

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

الحقوقية كوثر بدران تزور معرضا للوحات المرأة المعنفة و تتطلع إلى إقامته بالمغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

الداودي البشير مسؤولا نقابيا بارزا بطانطان


دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية


مسابقات ثقافية بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

حميد شبار يقدم أوراق اعتماده سفيرا للمغرب لدى موريتانيا

 
تهاني ومناسبات

رمضان غداً الخميس

 
وظائف ومباريات

ابتداء من مستوى التاسعة إعدادي يمكنكم العمل ببريد المغرب بهذه الشروط والوثائق

 
الصحية

قافلة طبية تقرب خدمات علاجية من سكان طانطان

 
تعزية

بحضور والي العيون جنازة مهيبة لفقيد أهل بوشعاب

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بعد 10 سنوات من النضال ..هذه هي مطالب الناشطة فتيحة بوسحاب


منظمة المرأة التجمعية بسيدي إفني تحتفي بالمرأة البعمرانية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فيديو : أسرة بطانطان تشتكي عجز السلطات حمايتها

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

موسيقى طوارق

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان


كلمات اغنية السراب


سبونج بوب... هل تضرّ الرسوم المتحركة السريعة الإيقاع بتفكير طفلك؟

 
عين على الوطية

للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية


طموح النادي الرياضي أنصار الوطية لكرة السلة


حصرياً : الطوبيس عقدة جماعة الوطية و هذا هو مطلب سكان اقليم طانطان + فيديو

 
طانطان 24

فيديو : في يوم التنمية البشرية مياوم يميط اللثام عن أسرار جماعة طانطان


تصريح رئيس العمل الاجتماعي بالسجن المحلي بطانطان


لقاء صحراء نيوز مع الموسيقيّين في فاتح ماي

 
 

هل حضر «السيد المسيح» القداس قبل الصلب أم بعده؟!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2015 الساعة 47 : 18


صحراء نيوز - سليم عزوز

لم أشاهد «قداس» عيد الميلاد المجيد هذا العام تلفزيونياً، وربما لم أشاهد قداساً للبابا تواضروس منذ تولى مهام موقعه. وكان للقداس في عهد البابا شنودة مذاقاً خاصاً، ويمكن للمرء من خلاله أن يمارس هوايته في فهم ما بين السطور، فذات قداس حضر جمال مبارك، ولم يكد البابا يذكر اسمه حتى كان التصفيق حاراً، ربما لم ينافسه على حرارة التصفيق سوى السفير الأمريكي في القاهرة!
البابا كان في كل «قداس» يتلو قائمة أسماء كبار الحاضرين المهنئين، ثم يشكر السادة المسؤولين حتى يصل إلى رئيس حي الأزبكية، الذي يقع المقر البابوي في حيزه الجغرافي.
وبعض رؤساء الأحزاب الضعيفة كانوا يذهبون إلى هناك ليذكر البابا أسماءهم، فتتعرف عليهم الجماهير، وإذا جرى انشقاق داخل حزب ما، فأكثرهم فهلوة يذهب إلى هناك ليذكر البابا اسمه متبوعاً بصفته رئيس الحزب، لتشاهد الجماهير العريضة عبر التلفزيون الرسمي، ما يؤكد شرعيته، وكأن البابا هو رئيس لجنة شؤون الأحزاب!
مشاهدة «القداس» تلفزيونيا عادة أقلعت عنها، بسبب الانقلاب، لأن الذهن لم يعد صافياً. وفي اليوم الأول لافتتاح معرض الدوحة للكتاب، قمت بجولة سريعة بين دور النشر، ولم يمكنني التعرف على اهتماماتي، فالقراءة عندي ومنذ قيام الثورة لم تعد مطروحة على جدول أعمالي.. فالكتب التي قرأتها خلال هذه الفترة قليلة، بدأتها بقراءة مذكرات «بلدياتي» الدكتور محمود الربيعي التي صدرت في كتابين: «في الخمسين عرفت طريقي».. و»ما بعد الخمسين». كنت أقرأها في مشوار الذهاب يومياً لمقر الجريدة، إذ أن أهم ما في منصب رئيس التحرير أنه يوفر لشاغله سيارة بالسائق. وقبل الثورة كان رؤساء التحرير من جلساء الرئيس في طائرته وفي «سفرياته» المتعددة. أما بعد الثورة، فلم يمكني المنصب سوى من حضور أول اجتماع للرئيس محمد مرسي برؤساء التحرير، وفي الاجتماعات التالية اكتفى الرئيس بالمؤلفة قلوبهم، والذين سمح لهم بالحديث في اللقاء الأول وبسعة صدر، وكان ينطق أسماءهم مسبوقة بلقب «الأستاذ»، وظل عبد الحليم قنديل يرفع يده طالباً الكلمة دون جدوى، وفي نهاية اللقاء اعتذر له الرئيس، مؤكداً أنه سيعطيه الكلمة في اللقاء التالي فأوغر صدره!
«الربيعي» في قصة حياته كاتب متربع على عرش الكلمة الجميلة، لكني لم أحسده على ذلك، فقد كان حسدي له منصباً على عدم انشغاله بالسياسية، فلا كلمة عن الأحداث التي عاصرها ومن ثورة يوليو/تموز 1952، إلى هزيمة يونيو/حزيران سنة 1967، إلى انتصار أكتوبر/تشرين الأول عام 1973.. يقول فقيه اللغة العربية الدكتور مصطفى رجب، إن «سنة» تذكر عندما تكون الواقعة التي جرت فيها سيئة، في حين أن الـ «عام» يذكر عند ذكر واقعة طيبة حدثت.. وأقرأ الآن في كتاب «اللغة العالية» لفقيه آخر هو «عارف حجاوي».

الإقلاع عن القراءة

الثورة المضادة، شغلتنا عن اهتماماتنا السابقة، فأقلعت عن القراءة المكثفة، كما أقلعت عن التعاطي المكثف لـ «الأرجيلة»، تماماً كما أقلعت عن مشاهدة «القداس»، ولم أعد أكترث بمشاهدة صلاة الجمعة عبر التلفزيون، وهي عادة قديمة لا سيما إذا كان القارئ هو الشيخ محمد محمود الطبلاوي، الذي يقحمه الآن مقدمو البرامج بعيداً عن تخصصه، للحصول منه على تصريح يؤيد من خلاله عبد الفتاح السيسي ويهاجم فيه الرئيس محمد مرسي، متناقضاً مع تصريحات أخرى له في عهد مرسي!
الإنقلاب عمق ظاهرة «المذيع الأمي»، الذين يخبئ العجز في ثقافته بطرح أسئلة سياسية على ضيفه، قارئاً، أو فناناً، أو واعظاً، أو متسولاً.. فصار الكل في مصر الآن يعمل محللاً سياسياً، ولم أسمع طيلة حياتي لشخص الفنان «يوسف شعبان» رأياً في السياسة، لان في زمن الانقلاب وإفرازاته صار طبيعياً أن يستضاف في برنامج تلفزيوني ويُسئل عن رأيه في جماعة الإخوان؟ فيقول إن حسن البنا، من أصول مغربية، وبما أن كل أربعة من المغاربة منهم ثلاثة يهود، فالإخوان إذن حركة يهودية!
هناك مئة سؤال وسؤال، يمكن أن تطرح على «الطبلاوي» وبطبيعة الحال ليس بينها سؤال واحد عن المقامات التي يجهلها الشيخ، مع أنها تدخل في مجال تخصصه، لكن في ظل «الفهلوة الإعلامية»، يستطيع المذيع ان يدخل الأستوديو بدون إعداد، ودون أن يعرف من هو ضيفه، ما دامت الأسئلة تدور حول موضوع واحد، والإجابات واحدة، والاختلاف الوحيد في الصياغة، وهي تدور حول أن السيسي الذي أنقذ مصر، ومرسي الذي كاد أن يضيعها لولا أن العناية الإلهية دفعت بالمخلص.
«المخلص» ليس وصفاً من باب المبالغة لعبد الفتاح السيسي، فالأنبا بولا وصفه بـ»المخلص»، وقال إنه المسيح وقد حضر قداس هذا العام. وقال الأنبا مكاري إن السيسي مذكور في الإنجيل!

إذا حضر السيسي

من عيوب عملية تغير مزاجي العام، أنها كانت سبباً في إقلاعي عن كثير من العادات المكتسبة، ومن بينها مشاهدة «القداس» عبر التلفزيون، فلم أتمكن من مشاهدة لحظة حضور «السيد المسيح»، الذي هو عبد الفتاح السيسي، للقداس. وإن كنت لا أعلم هل حضوره قبل الصلب أم بعده؟ لكن بما أنه المسيح فلا مبرر في حضرته العبادة، إذ قال بولا: «لقد أجلنا العبادة عند وصوله» فمن الواضح أنه تم وقف أعمال «القداس»، ويبدو أنه في المسيحية كما هو في الإسلام قاعدة: «إذا حضر الماء بطل التيمم».
ولأنه السيد المسيح فقد كان حضوره خاطفاً، ولمدة ثلاث عشرة دقيقة فقط، ولأن ثقافتي المسيحية متواضعة، فلا أعرف أيهما أعلى رتبة كهنوتية: المسيح أم البابا؟! فالبابا تواضروس، لم يستقبل السيد المسيح على باب مقره البابوي، فقد استمر في مكانه ليتقدم مجرد خطوات ناحية الحاضر عندما وصل إليه، وهو ما روج مسيحيون له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كدليل على علو مقام البابا.. فهل مقام البابا أعلى من مقام المسيح؟!
ما علينا، اللافت أن الذين كانوا يعترضون على حكم مرسي انحيازاً منهم للدولة المدنية، لم نسمع لهم حتى همساً في مواجهة هذا التحول في صيغة الحكم في مصر، فنحن في مواجهة دولة كهنوتية يحكمها السيد المسيح!
لقد كان لي زميل دراسة مسيحي الديانة، وكنا نصدقه عندما يقسم بالمسيح الحي، ولم أكن أعلم ان المسيح الحي هو عبد الفتاح السيسي. سأعيد مراجعة ما قاله زميلنا مشفوعاً بالقسم، بعد أن تبين أن المسيح الحي هو الذي حضر «القداس» فجأة، كما قال الأنبا بولا: «السيسي هو المسيح، وقد تركنا العبادة من أجله لحظة دخوله الكاتدرائية». يا لها من معجزة!

أرض – جو

- لا يحتاج «محمد ناصر» مذيع «مصر الآن»، إلى استخدام عبارات السب، فهو مذيع مثقف وواع، وقيمته في أنه يستطيع أن يصل للمشاهد من هذا الباب، وليس من باب العمل المثير الذي لا يساوي أكثر من أن يقوم البعض بالترويج له كمقطع على صفحات الفيس بوك
- في ظل ظاهرة الصخب الإعلامي، فإني في دهشة لأن الظاهرة لم تجرف إليها «عمرو خفاجي»، الذي لا يزال قادراً على أن يدير برنامجه بشكل هادئ، ويقدم في مقابلاته ما يفيد. البعض اعتبر أن استضافته للمرموق الدكتور حازم حسني كانت خطأ فوجئ به على الهواء. وأعتقد ان الخيار تم مع سبق الإصرار. – ذهب وفد من قناة النيل للأخبار، إلى إبراهيم محلب، رئيس حكومة الانقلاب ليناقش معه مهمة تطوير القناة. مع أنه لم يثبت لنا يوماً أن المذكور لديه اهتمامات إعلامية، غير قراءة صفحة الوفيات في «الأهرام»، كما لم يثبت لنا أنه يمتلك في منزله جهاز تلفزيون. فثقافته العامة لا تنتجها سوى قناة «موجة كوميدي».

٭ صحافي من مصر
selimazouz@gmail.com





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حقوق الانسان العراقي وديمقراطية التحالف الوطني!

تأسيس الرابطة الإقليمية لجمعيات الآباء والأمهات بالسمارة

تنسيقية ابناء وارامل متقاعدي فوسبوكراع تعقد لقاءا تواصليا مع ممثلي وسائل الإعلام بالعيون

مقدم حضري ينتحل صفة صحافي بشاطئ الطانطان

الشباب الصحراوي : بين وظائف أشبال الحسن الثاني ووظيفة الشيخ والمقدم الحضري

عدم تدريس مادة النشاط العلمي يشعل الاحتجاجات باسا

النائب البرلماني و رئيس المجلس البلدي السالك بولون يقيم مأدبة عشاء على شرف ضيوف موسم أمكار الثامن

اسفي حاضرة المحيط قبلة عمالقة الريشة الجميلة

اجتماع سري للوالي " عبد الله عميمي " مع نقابات كلميم

لائحة الولاة و العمال : عز الدين هلول عامل إقليم طانطان ، عبد الفتاح لبجيوي واليا على الجهة

هل حضر «السيد المسيح» القداس قبل الصلب أم بعده؟!





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الهجرة
الفن
الكفاءة المهنية


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو

 
كاميرا الصحراء نيوز

في ختام الدوري الكروي تصريح للصحراء نيوز رئيس جمعية 9 مارس


شاهد ما قاله الوزير عزيز رباح لصحراء نيوز بطانطان


فيديو : مشرد بطانطان يسرد لصحراء نيوز مؤامراتٍ حرمته من سكن


فيديو : لحظة استهداف مراسل صحراء نيوز خلال قمع المعطلين


تصريح المناضل النقابي العسري سليمان في مسيرة فاتح ماي

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني


النجامي هناك عائلات بالصحراء لازالت تقطن دْيُور España


متى سيتم القبض على قتلة الطالب الصحراوي عبد الرحيم بدري ؟


إحتفالات الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني بالسمارة


هذه دلالات التضامن مع بوعيدة + اسماء الموقعون على هذا البيان

 
مقالات

الجرحى و المصابون رحلةٌ بين العجز و الموت


غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ و الغذاءِ


الاثنين المشهود و اليوم الموعود


قصفُ الكيانِ حلمٌ والنيلُ منه شرفٌ


رواية الوجه الآخر للبياض الوجه الآخر للحياة الفلسطينية


الهولوكوست إيذانٌ بالظلم و جوازٌ بالقتل

 
تغطيات الصحراء نيوز

الأمن الوطني يخلد ذكرى التأسيس بالطانطان


حزب المصباح بطانطان يمر بمرحلة صعبة


فيديو : صرخة المُتقاعدين بطانطان


الدورة التكوينية حول حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية بالعيون


صحفيون بالعيون يطالبون بنفس امتيازات المغرب النافع

 
jihatpress

بنكيران يزور الملك ويعبر عن استعداده للتعاون مع الدولة


الدارالبيضاء تحتضن ناديها الأول للرشاقة الجسمانية و اللياقة


كبرى النقابات تدخل القصر الملكي

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

المودن تستعرض امام مجلس الشعب الايطالي جهود المملكة الحقوقية


الانفصالي المتشدد يواكيم تورا رئيساً لإقليم كاتالونيا


بعد إسقاط إف 16 : صواريخ إيران تدحض مفعول القبة الحديدية الإسرائيلية

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

ختام رائع للبطولة الكروية للفئات الصغرى بطانطان

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو


سلمى بناني تواصل محاربة السمنة بالأقاليم الجنوبية والدورة الثامنة تحتضنها سيدي افني

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

الاستاذة أسماء الخمسي تطرح تجربة نموذجية و مبتكرة في مجال بيداغوجيا اللعب

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

النيابة العامة تطلق خطا هاتفيا للتبليغ عن الابتزاز و الفساد


إصدار غير مسبوق حول التركات الإسلامية الميراث والوصية

 
ملف الصحراء

المغرب يطرد السفير الإيراني

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة