مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         بيان نقابي حول مقرر البغرير و البريوات باقليم طانطان             جمعية حقوقية تدين تعنيف قائد لناشط بطانطان             الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب             الحفاظ على صحة البروستات - د. أحمد فريد غزال             رياضة الكراف ماغاوفن الدفاع عن الذات             تعدد الزوجات في الشريعة اليهودية             فكرة مُعادة للمرة الثالثة             بريطانيا توفد وزيرا منتدبا لتدشين أول سفارة لها بنواكشوط             الملك : المغرب يحتاج اليوم إلى وطنيين حقيقيين دافعهم الغيرة على الوطن             تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية             مطاردة هوليودية تعرض حياه المواطنين للخطر بطانطان             و للتحليل أوجه وللحديث شجون مع احترامي للبرلمان المغربي             هكذا خدعت ساعة جمال خاشقجى فريق الإغتيال السعودى وفضحتهم            إخماد حريق شبّ بمنزل بطانطان            النقيب بوعشرين يعود بتفسير قوي عن الخبرة في قضية بوعشرين            شرح ميداني لقتل جمال خاشقجي في تركيا            تعرفوا على حياة البدويين الصحراويين سنة 1949            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

هكذا خدعت ساعة جمال خاشقجى فريق الإغتيال السعودى وفضحتهم


إخماد حريق شبّ بمنزل بطانطان


النقيب بوعشرين يعود بتفسير قوي عن الخبرة في قضية بوعشرين


شرح ميداني لقتل جمال خاشقجي في تركيا


تعرفوا على حياة البدويين الصحراويين سنة 1949


لقد قتل وتم تشويه جثته.. اغتيال جمال خاشقجي في قنصلية بلاده.


حرق النفايات و تعذيب سكّان جماعة طانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

حوار مع الوطية؟

 
التنمية البشرية

افتتاح مشروعاً للتجميل بطانطان - فيديو

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان

 
قضايا و حوادث

مدرسة القدس بكلميم : أستاذ لا يعرف من أساليب التربية سوى الفلقة


حجز كمية كبيرة من الكوكايين الخام بطانطان


خطير ..عصابة تخلق الرعب بطانطان


توقيف رجلي أمن في شبكة للابتزاز و الاستحواذ على مجوهرات


العثور على جتثين متحللتين بالعيون وغرق شرطي بشاطيء ميرلفت

 
بيانات وتقارير

بيان نقابي حول مقرر البغرير و البريوات باقليم طانطان


جمعية حقوقية تدين تعنيف قائد لناشط بطانطان


الملك : المغرب يحتاج اليوم إلى وطنيين حقيقيين دافعهم الغيرة على الوطن


مركز أكلو للبحث والتوثيق ينظم دورة تكوينية ثانية حول قضايا منهجية في البحث العلمي


يحي محمد الحافظ أعزى يضرب إنذاريا عن الطعام

 
كاريكاتير و صورة

الزمن الجميل الله يسمح لنا من الوالدين
 
شخصيات صحراوية

وفاة الشاعر الباعمراني احماد جيجي

 
جالية

اختيار المحامية المغربية كوثر بدران ضمن أفضل 10 خريجين حقوق في إيطاليا

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة بيئية لتنظيف شاطئ الوطية بإقليم طانطان

 
جماعات قروية

صحراء نيوز تكشف تزوير في محاضر جماعة أولاد علي منصور بتطوان

 
أنشطة الجمعيات

أطر تربوية تؤسس جمعية مغرب جديد بطانطان


طانطان تشارك في تكوين حول الوقاية من السلوكيات المشينة في الوسط المدرسي


جمعية جديدة للوكلاء العقاريين بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

بريطانيا توفد وزيرا منتدبا لتدشين أول سفارة لها بنواكشوط

 
تهاني ومناسبات

باشا مصطفى الذهبي يكرس المفهوم الجديد للسلطة باقليم الداخلة

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

الحفاظ على صحة البروستات - د. أحمد فريد غزال

 
تعزية

تعزية في وفاة والدة السيد الحسين عليوة

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

طرب حساني 1994 مجموعة شباب وادنون

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

مسلسل المناهل


الماسة الزرقاء الحلقة 2


كونغ فو باندا المتحف سري

 
عين على الوطية

تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية


نواة جامعية بطانطان.. تشرع في صناعة النُخب المحلية


ملتقى قبيلة اولاد بوعيطة بالوطية..فيديو


شــــــكايــات جديدة بالوطية لحماية المستهلكين

 
طانطان 24

الملجأ الحيواني ..قطط وكلاب تموت في الشارع جراء الجوع بطانطان


تنظيم نقابي بطانطان يخرج للإحتجاج ضدا على تغول قائد ويحذّر من لوبيات ..


أدوية منتهية الصلاحية بمستشفى طانطان

 
 

هل حضر «السيد المسيح» القداس قبل الصلب أم بعده؟!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2015 الساعة 47 : 18


صحراء نيوز - سليم عزوز

لم أشاهد «قداس» عيد الميلاد المجيد هذا العام تلفزيونياً، وربما لم أشاهد قداساً للبابا تواضروس منذ تولى مهام موقعه. وكان للقداس في عهد البابا شنودة مذاقاً خاصاً، ويمكن للمرء من خلاله أن يمارس هوايته في فهم ما بين السطور، فذات قداس حضر جمال مبارك، ولم يكد البابا يذكر اسمه حتى كان التصفيق حاراً، ربما لم ينافسه على حرارة التصفيق سوى السفير الأمريكي في القاهرة!
البابا كان في كل «قداس» يتلو قائمة أسماء كبار الحاضرين المهنئين، ثم يشكر السادة المسؤولين حتى يصل إلى رئيس حي الأزبكية، الذي يقع المقر البابوي في حيزه الجغرافي.
وبعض رؤساء الأحزاب الضعيفة كانوا يذهبون إلى هناك ليذكر البابا أسماءهم، فتتعرف عليهم الجماهير، وإذا جرى انشقاق داخل حزب ما، فأكثرهم فهلوة يذهب إلى هناك ليذكر البابا اسمه متبوعاً بصفته رئيس الحزب، لتشاهد الجماهير العريضة عبر التلفزيون الرسمي، ما يؤكد شرعيته، وكأن البابا هو رئيس لجنة شؤون الأحزاب!
مشاهدة «القداس» تلفزيونيا عادة أقلعت عنها، بسبب الانقلاب، لأن الذهن لم يعد صافياً. وفي اليوم الأول لافتتاح معرض الدوحة للكتاب، قمت بجولة سريعة بين دور النشر، ولم يمكنني التعرف على اهتماماتي، فالقراءة عندي ومنذ قيام الثورة لم تعد مطروحة على جدول أعمالي.. فالكتب التي قرأتها خلال هذه الفترة قليلة، بدأتها بقراءة مذكرات «بلدياتي» الدكتور محمود الربيعي التي صدرت في كتابين: «في الخمسين عرفت طريقي».. و»ما بعد الخمسين». كنت أقرأها في مشوار الذهاب يومياً لمقر الجريدة، إذ أن أهم ما في منصب رئيس التحرير أنه يوفر لشاغله سيارة بالسائق. وقبل الثورة كان رؤساء التحرير من جلساء الرئيس في طائرته وفي «سفرياته» المتعددة. أما بعد الثورة، فلم يمكني المنصب سوى من حضور أول اجتماع للرئيس محمد مرسي برؤساء التحرير، وفي الاجتماعات التالية اكتفى الرئيس بالمؤلفة قلوبهم، والذين سمح لهم بالحديث في اللقاء الأول وبسعة صدر، وكان ينطق أسماءهم مسبوقة بلقب «الأستاذ»، وظل عبد الحليم قنديل يرفع يده طالباً الكلمة دون جدوى، وفي نهاية اللقاء اعتذر له الرئيس، مؤكداً أنه سيعطيه الكلمة في اللقاء التالي فأوغر صدره!
«الربيعي» في قصة حياته كاتب متربع على عرش الكلمة الجميلة، لكني لم أحسده على ذلك، فقد كان حسدي له منصباً على عدم انشغاله بالسياسية، فلا كلمة عن الأحداث التي عاصرها ومن ثورة يوليو/تموز 1952، إلى هزيمة يونيو/حزيران سنة 1967، إلى انتصار أكتوبر/تشرين الأول عام 1973.. يقول فقيه اللغة العربية الدكتور مصطفى رجب، إن «سنة» تذكر عندما تكون الواقعة التي جرت فيها سيئة، في حين أن الـ «عام» يذكر عند ذكر واقعة طيبة حدثت.. وأقرأ الآن في كتاب «اللغة العالية» لفقيه آخر هو «عارف حجاوي».

الإقلاع عن القراءة

الثورة المضادة، شغلتنا عن اهتماماتنا السابقة، فأقلعت عن القراءة المكثفة، كما أقلعت عن التعاطي المكثف لـ «الأرجيلة»، تماماً كما أقلعت عن مشاهدة «القداس»، ولم أعد أكترث بمشاهدة صلاة الجمعة عبر التلفزيون، وهي عادة قديمة لا سيما إذا كان القارئ هو الشيخ محمد محمود الطبلاوي، الذي يقحمه الآن مقدمو البرامج بعيداً عن تخصصه، للحصول منه على تصريح يؤيد من خلاله عبد الفتاح السيسي ويهاجم فيه الرئيس محمد مرسي، متناقضاً مع تصريحات أخرى له في عهد مرسي!
الإنقلاب عمق ظاهرة «المذيع الأمي»، الذين يخبئ العجز في ثقافته بطرح أسئلة سياسية على ضيفه، قارئاً، أو فناناً، أو واعظاً، أو متسولاً.. فصار الكل في مصر الآن يعمل محللاً سياسياً، ولم أسمع طيلة حياتي لشخص الفنان «يوسف شعبان» رأياً في السياسة، لان في زمن الانقلاب وإفرازاته صار طبيعياً أن يستضاف في برنامج تلفزيوني ويُسئل عن رأيه في جماعة الإخوان؟ فيقول إن حسن البنا، من أصول مغربية، وبما أن كل أربعة من المغاربة منهم ثلاثة يهود، فالإخوان إذن حركة يهودية!
هناك مئة سؤال وسؤال، يمكن أن تطرح على «الطبلاوي» وبطبيعة الحال ليس بينها سؤال واحد عن المقامات التي يجهلها الشيخ، مع أنها تدخل في مجال تخصصه، لكن في ظل «الفهلوة الإعلامية»، يستطيع المذيع ان يدخل الأستوديو بدون إعداد، ودون أن يعرف من هو ضيفه، ما دامت الأسئلة تدور حول موضوع واحد، والإجابات واحدة، والاختلاف الوحيد في الصياغة، وهي تدور حول أن السيسي الذي أنقذ مصر، ومرسي الذي كاد أن يضيعها لولا أن العناية الإلهية دفعت بالمخلص.
«المخلص» ليس وصفاً من باب المبالغة لعبد الفتاح السيسي، فالأنبا بولا وصفه بـ»المخلص»، وقال إنه المسيح وقد حضر قداس هذا العام. وقال الأنبا مكاري إن السيسي مذكور في الإنجيل!

إذا حضر السيسي

من عيوب عملية تغير مزاجي العام، أنها كانت سبباً في إقلاعي عن كثير من العادات المكتسبة، ومن بينها مشاهدة «القداس» عبر التلفزيون، فلم أتمكن من مشاهدة لحظة حضور «السيد المسيح»، الذي هو عبد الفتاح السيسي، للقداس. وإن كنت لا أعلم هل حضوره قبل الصلب أم بعده؟ لكن بما أنه المسيح فلا مبرر في حضرته العبادة، إذ قال بولا: «لقد أجلنا العبادة عند وصوله» فمن الواضح أنه تم وقف أعمال «القداس»، ويبدو أنه في المسيحية كما هو في الإسلام قاعدة: «إذا حضر الماء بطل التيمم».
ولأنه السيد المسيح فقد كان حضوره خاطفاً، ولمدة ثلاث عشرة دقيقة فقط، ولأن ثقافتي المسيحية متواضعة، فلا أعرف أيهما أعلى رتبة كهنوتية: المسيح أم البابا؟! فالبابا تواضروس، لم يستقبل السيد المسيح على باب مقره البابوي، فقد استمر في مكانه ليتقدم مجرد خطوات ناحية الحاضر عندما وصل إليه، وهو ما روج مسيحيون له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كدليل على علو مقام البابا.. فهل مقام البابا أعلى من مقام المسيح؟!
ما علينا، اللافت أن الذين كانوا يعترضون على حكم مرسي انحيازاً منهم للدولة المدنية، لم نسمع لهم حتى همساً في مواجهة هذا التحول في صيغة الحكم في مصر، فنحن في مواجهة دولة كهنوتية يحكمها السيد المسيح!
لقد كان لي زميل دراسة مسيحي الديانة، وكنا نصدقه عندما يقسم بالمسيح الحي، ولم أكن أعلم ان المسيح الحي هو عبد الفتاح السيسي. سأعيد مراجعة ما قاله زميلنا مشفوعاً بالقسم، بعد أن تبين أن المسيح الحي هو الذي حضر «القداس» فجأة، كما قال الأنبا بولا: «السيسي هو المسيح، وقد تركنا العبادة من أجله لحظة دخوله الكاتدرائية». يا لها من معجزة!

أرض – جو

- لا يحتاج «محمد ناصر» مذيع «مصر الآن»، إلى استخدام عبارات السب، فهو مذيع مثقف وواع، وقيمته في أنه يستطيع أن يصل للمشاهد من هذا الباب، وليس من باب العمل المثير الذي لا يساوي أكثر من أن يقوم البعض بالترويج له كمقطع على صفحات الفيس بوك
- في ظل ظاهرة الصخب الإعلامي، فإني في دهشة لأن الظاهرة لم تجرف إليها «عمرو خفاجي»، الذي لا يزال قادراً على أن يدير برنامجه بشكل هادئ، ويقدم في مقابلاته ما يفيد. البعض اعتبر أن استضافته للمرموق الدكتور حازم حسني كانت خطأ فوجئ به على الهواء. وأعتقد ان الخيار تم مع سبق الإصرار. – ذهب وفد من قناة النيل للأخبار، إلى إبراهيم محلب، رئيس حكومة الانقلاب ليناقش معه مهمة تطوير القناة. مع أنه لم يثبت لنا يوماً أن المذكور لديه اهتمامات إعلامية، غير قراءة صفحة الوفيات في «الأهرام»، كما لم يثبت لنا أنه يمتلك في منزله جهاز تلفزيون. فثقافته العامة لا تنتجها سوى قناة «موجة كوميدي».

٭ صحافي من مصر
selimazouz@gmail.com





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حقوق الانسان العراقي وديمقراطية التحالف الوطني!

تأسيس الرابطة الإقليمية لجمعيات الآباء والأمهات بالسمارة

تنسيقية ابناء وارامل متقاعدي فوسبوكراع تعقد لقاءا تواصليا مع ممثلي وسائل الإعلام بالعيون

مقدم حضري ينتحل صفة صحافي بشاطئ الطانطان

الشباب الصحراوي : بين وظائف أشبال الحسن الثاني ووظيفة الشيخ والمقدم الحضري

عدم تدريس مادة النشاط العلمي يشعل الاحتجاجات باسا

النائب البرلماني و رئيس المجلس البلدي السالك بولون يقيم مأدبة عشاء على شرف ضيوف موسم أمكار الثامن

اسفي حاضرة المحيط قبلة عمالقة الريشة الجميلة

اجتماع سري للوالي " عبد الله عميمي " مع نقابات كلميم

لائحة الولاة و العمال : عز الدين هلول عامل إقليم طانطان ، عبد الفتاح لبجيوي واليا على الجهة

هل حضر «السيد المسيح» القداس قبل الصلب أم بعده؟!





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الهجرة
الكفاءة المهنية
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان


تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة


AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)

 
كاميرا الصحراء نيوز

صرخة و مطالب قدماء العسكريين.. فيديو


تصريحات متقاعدي القوات المسلحة الملكية بكلميم لصحراء نيوز


فيديو .. أرامل العسكريين مأساة لا تنتهي


المُتقاعدين العسكريين بطانطان يطلبون تدخّلا ملكيا - فيديو


تصريح مصطفى بيتاس لصحراء نيوز بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مطاردة هوليودية تعرض حياه المواطنين للخطر بطانطان


شركة درابور تفوز بمشروع ميناء طرفاية أمام كبريات الشركات العالمية


بالفيديو .. الصحراويين المقصيين و المهمشين احتجاج و تضامن مع رفيقهم المضرب عن الطعام


الخالفة مسرحية حسانية جديدة لفرقة أنفاس


خبر سار .. بخصوص المختفون في قارب الموت المنطلق من بوجدور قبل يوم العيد

 
مقالات

الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


فكرة مُعادة للمرة الثالثة


و للتحليل أوجه وللحديث شجون مع احترامي للبرلمان المغربي


زلزال خاشقجي


تدويل حقوق الإنسان في المغرب الزفزافي بستراسبورغ وبوعشرين في جنيف


رحيل مُوجع

 
تغطيات الصحراء نيوز

الأيام المفتوحة للتعاون الوطني بالطانطان - فيديو


المتقاعدين العسكريين بطانطان يحتجون في الشارع ويطالبون بزيارة ..


بويا عمر .. مختل عقلياً يهدّد سلامة مواطنين بطانطان - فيديو


سقوط نيزك بطانطان


حملة كون راجل .. فيديو

 
jihatpress

بمساعدة الدائرة الثالثة للأمن مصالح الجمارك تصادر مواد وسلع مهربة بتطوان


المعرض الجهوي للمنتجات المجالية لجهة درعة تافيلالت .. السمارة ضيف شرف الدورة


مجلس جهة بني ملال خنيفرة يصادق بالإجماع على جل نقاط جدول أعمال دورة أكتوبر

 
حوار

حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises

 
الدولية

نوبل للسلام.. طبيب نساء كونغولي والناشطة الحقوقية العراقية الإيزيدية


المغرب يحصد خمسة ميداليات دولية في ملتقى اسطنبول الدولي للاختراعات


أول فلسطيني يترشح لرئاسة بلدية القدس

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

رياضة الكراف ماغاوفن الدفاع عن الذات

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

بارود و فروسية وطلقة هوليودية من فوهة 1000 بندقية بقرية ابا محمد


كلاب السلوق تستعرض مهاراتها رفقة القناصة في مهرجان السنوسية


شباب جهة درعة تافيلالت يفجر طاقاته الابداعية


حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان

 
فنون و ثقافة

بلمو: أغلب دور النشر لا تروج لإصداراتها وتختبأ خلف أزمة القراءة

 
تربية و ثقافة دينية

تعدد الزوجات في الشريعة اليهودية

 
لا تقرأ هذا الخبر

الكوليرا في الجزائر و مشروع إزالة الصَّدَأُ' باقليم طانطان

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

قراءة في المادة 70 من القانون التنظيمي 14-113 المتعلق بالجماعات


مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة