مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         فعاليات كلميم تحتج على قطاع الصحة : كلاوها كروش لحرام - فيديو             لهذا السبب الصحراويين ينتزعون مكاسب وسط صراع الأغلبيّة و المعارضة بمجلس مدينة الرباط             كلميم: محاضرة حول البحث التدخلي المؤطر بمسلك الإدارة التربوية             طانطان .. حفل تكريم متطوعو المسيرة الخضراء بثانوية القدس             روح التشكيلي محمد القاسمي تحلق في سماء المكتبة الوطنية             انعقاد اول مؤتمر اقتصادي وتجاري في إيطاليا حول افريقيا والحقوقية بدران تدعو للاستثمار في المغرب             لماذا لا ينصح بأكل اليمون في فترة العادة الشهرية اكتشف السبب مع دكتور الفايد             ندوة صحفية لجبهة محاربة الفساد بكليميم             تفاصيل صراع جديد في حزب الملياريدر اخنوش             سنتان حبسا نافذا في حق رئيس بلدية انزكان             مولاي حفيظ العلمي يخلط بين العمل الحكومي والبيزنس.. الشقة مقابل التأمين             نواكشوط : شيوخ وأئمة يقرون عمليا بالزواج دون ولي ويطبقونه على بنات الغير             احتفالات ساكنة سيدي بيبي اكادير بفوز المنتخب الوطني            أرملة جندي بطانطان تتقاضى 5020 ريال            ورشة مسرحية للأستاذة خديجة زروال بطانطان            جمهور ملوك الصحراء يحتفل بفوز الوداد بالكأس القارية            مباركة بوعيدة كاتبة للدولة مكلفة بالصيد البحري بميناء طانطان            ماهو السبب الرئيسي لتدهور حالة البيئة في طانطان ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

احتفالات ساكنة سيدي بيبي اكادير بفوز المنتخب الوطني


أرملة جندي بطانطان تتقاضى 5020 ريال


ورشة مسرحية للأستاذة خديجة زروال بطانطان


جمهور ملوك الصحراء يحتفل بفوز الوداد بالكأس القارية


مباركة بوعيدة كاتبة للدولة مكلفة بالصيد البحري بميناء طانطان


إطلاق القمر الصناعي محمد السادس أ نحو الفضاء


الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود الرجل و الانسان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

من طرائف اللغة.. البيض و البيظ !

 
التنمية البشرية

إقبال كبير وارتفاع ملحوظ في عدد المقاعد بمركب التكوين المهني بطانطان

 
طلب مساعدة

الساخي عيسى بطانطان .. رسالة طلب مساعدة لاصحاب القلوب الرحيمة


العيون .. الأمنية الأخيرة لفتاة مصابة بمرض الثلاسيميا + فيديو

 
قضايا و حوادث

سنتان حبسا نافذا في حق رئيس بلدية انزكان


حصري .. شاب يقتل خاله بطانطان


10 سنوات سجنا لشاب تمسَّك بالجهاد أمام استئنافية الرباط


مقاومة عنيفة لرجال الأمن انتهت باعتقال ..حرحرة


حقوقيون يستنكرون الاعتداء على أمنيين

 
بيانات وتقارير

بلاغ حول التكوين الصحفي والتأهيل الإعلامي بجهة كلميم وادنون


نقابة بطانطان تُصعد لهجتها و تنخرط في إضرابات وطنية


هكذا سيحتفل المجلس الجماعي لبئر كندوز بالمسيرة الخضراء


انتخاب عزيز الوحداني أمينا إقليميا للصحافة و الإعلام


ساكنة أسا الزاك تطالب بجبر الضرر الجماعي

 
كاريكاتير و صورة

المسكوت عنه استغلال المعاقين في الرياضة
 
شخصيات صحراوية

نبذة عن المجاهد محمد رشيد و لد عمر اندور

 
جالية

انعقاد اول مؤتمر اقتصادي وتجاري في إيطاليا حول افريقيا والحقوقية بدران تدعو للاستثمار في المغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

طاطا : التدبير والتسيير بجماعة أديس والمعايير الموضوعة في شان توزيع المنح

 
أنشطة الجمعيات

كلميم: محاضرة حول البحث التدخلي المؤطر بمسلك الإدارة التربوية


طانطان .. حفل تكريم متطوعو المسيرة الخضراء بثانوية القدس


مسيرة رمزية تجوب مدرسة المرابطين بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

نواكشوط : شيوخ وأئمة يقرون عمليا بالزواج دون ولي ويطبقونه على بنات الغير

 
تهاني ومناسبات

شاهد لحظة تكريم الجريدة الاولى صَّحْرَاءُ نْيُوزْ

 
وظائف ومباريات

الشهادة المطلوبة للمشاركة في مباراة ولوج الوقاية المدنية برسم سنة 2017 رتبة ملازم ورقيب

 
الصحية

لماذا لا ينصح بأكل اليمون في فترة العادة الشهرية اكتشف السبب مع دكتور الفايد

 
تعزية

عاجل .. جثمان المحجوب لحمر يصل بعد قليل لطانطان

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بالفيديو .. نساء بطانطان في لقاء مع صحراء نيوز يشتكين ..


بالفيديو .. شاهد الرسالة المؤثرة التي وجهتها أخت عامل نظافة بطانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير حلوة مع حفيضة بوفوس

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

كمبان منت اعلي وركان

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

بيان تضامني مع الصحفي المحجوب أجدال

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

نصيحة نفسية للطفل لدخول مدرسي ناجح


أقوى لحظات غضب لوفي قبعة القش


عمر الصعيدي و بناته لين و مايا يتألقون في المغرب

 
عين على الوطية

تكوين شباب من حاملي المشاريع لاقتحام عالم الشغل بالوطية


صفقة تجهيز مكاتب المجلس الجماعي للوطية على المحك


حصيلة مراحل المُخيّم الصيفي للاطفال بالوطية - فيديو


مواطن بالوطية يناشد المحسنين لمساعدته في إجراء عملية - فيديو

 
طانطان 24

مستشار جماعي : تكريم العسري سليمان اعترافٌ بثقافة النضال الطانطاني


هل يُجسد الطريق السيّار باقليم طانطان استثمار أم حصار؟


سكان زنقة الريصاني بطانطان يطالبون بالإنارة العمومية

 
 

الانتخابات البرلمانية الإيرانية " خامنئي" وقلقه البالغ من التحدي الأمني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 فبراير 2012 الساعة 54 : 22


الصحراء نيوز - أوس علي

الانتخابات البرلمانية الإيرانية خامنئي وقلقه البالغ من التحدي الأمني يوم الجمعة  2 مارس 2012 هو موعد اجراء الانتخابات التشريعية الإيرانية ولهذه الانتخابات أهمية بالغة بالنسبة للنظام الإيراني على كافة الاصعدة داخليا وإقليميا ودوليا وتأتي تلك الاهمية على الرغم من تظاهر النظام على الدوام بالاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي وتمتعه بقاعدة وشرعية شعبية, ورغم حاجة النظام الى اظهار صورا من المؤازرة الشعبية له امام العالم ليستعرض بها عوامل الشرعية والقوة الشكلية التي لا تتجاوز كونها امرا سطحيا قشريا..نجده اي النظام هذه المرة اكثر قلقا من سابقتها من الوضع الاجتماعي الذي ينعكس كثيرا في صحفه وفي أوساطه السياسية حيث صار أمراً يومياً وبديهياً وقلقا في محله.
تفيد التقارير الواردة من مصادر داخل النظام بأنه منذ اندلاع انتفاضة الشعب الإيراني لعام 2009 حيث دخل الملايين الساحة وتظاهروا في الشوارع وطالبوا بوضوح تام بإسقاط النظام بأكمله, تفيد بأن القلق الرئيس للسلطات العليا وكبار مسئولي النظام بمن فيهم خامنئي نفسه هو خوفهم من تكرار الاحتجاجات الجماهيرية مثل التي وقعت في انتفاضة عام 2009 حيث يبذلون في أروقة النظام كل جهدهم للتخطيط للحيلولة دون وقوعها خشية ان يهوي بهم عرش السلطة بعد التغيرات الحاصلة بالمنطقة .. فقد حذر خامنئي المرشد الاعلى للنظام وولي الفقيه في أواسط تشرين الأول / أكتوبر2011أي حوالي 6أشهر قبل إجراء الانتخابات حذر قائلا: «إن الانتخابات تحد سياسي للنظام ولكن لايجب أن يكون تحديا أمنيا للنظام إطلاقا».

ويعني هذا التحذير بهذه الفترة بأن التحدي الأمني سيبدد كافة مساعي ومراهنات النظام الدعائية والسياسية خلال السنتين الأخيرتين., ويتعاظم قلق ورعب الخامنئي بعد اتساع وتيرة الربيع الديمقراطي العربي في تونس ومصر وليبيا وأهمها تلك الجارية في سوريا, ويحاول النظام بكل جهده التحايل والتظاهر بالاستقرار الامني والسياسي والاقتصادي مشيرا بأن الربيع العربي لا يعني «إسقاط النظام في ايران» او انه خطر يهددها, بل على العكس فالربيع العربي هو نتيجة منطقية للثورة السلامية التي حدثت بإيران قبل ثلاثة عقود وجاء ثورة التغيير العربي متأثرة بها, ويعتبر هذا الربيع احد انجازات النظام لهذه العقود الثلاثة وأن ما حدث في إيران خلال السنوات الأخيرة كانت مؤامرة خارجية فحسب وفد
تم حبكها ضد نظام الولي الفقيه الشرعي! والشعبي! في إيران. جاء ذلك بينما أكدت كافة سلطات النظام مرارا وتكرارا خلال هذه الفترة بأن النظام باكمله وصل إلى حد السقوط في الانتخابات الرئاسية عام 2009 (وتفيد الأخبار بأن الحرس الثوري أعد خطة إخراج خامنئي من الساحة) وهناك كثيرون من الاوساط الرسمية للنظام يعتبرون الربيع العربي استمراراً للإنتفاضة الإيرانية ومتأثراً كليا بها.

والحقيقة هي أن الأوضاع السياسية والاجتماعية عشية إجراء الانتخابات البرلمانية في إيران كانت أكثر تأزما وتفاقما من فترة الانتخابات الرئاسية السابقة وهذا هو سبب قلق خامنئي وسلطات النظام.

العزلة الداخلية الساحقة

تشير استطلاعات أجرتها وزارة المخابرات الإيرانية (وزارة الاطلاعات الإيرانية) عدة مرات خلال الأشهر الماضية بأن نسبة مشاركة المواطنين في لانتخابات تنخفض يوما بعد يوم حيث قدرت في استطلاعاتها الأولى التي قدمت نتائجها إلى مكتب علي خامنئي ان نسبة المشاركة بين 20% إلى 25% لكنها في الاستطلاع الأخير الذي أجري قبل شهرين أي في تشرين الثاني / نوفمبر
الماضي, كان أقل من 20% من الناخبين ينوون المشاركة في الانتخابات وهذا حسب تقدير مسؤلي وزارة المخابرات الإيرانية واقرارا منها بانه أدنى مستوى للمشاركة في تاريخ الانتخابات التي تم إجراؤها في تاريخ هذا النظام.
وبالطبع ووفقا للحقائق المجربة فإن النسبة الحقيقية منخفضة كثيراً عن هذا الحد اي حد تقدير وزارة الاطلاعات فعادة النظام التي درج عليها هي عادة الاحتيال وتزييف الحقائق والعيش في منظومة كاملة متكاملة من الكذب والخداع .، فمسألة إختلاق الأرقام في الانتخابات ليس أمراً جديداً في هذا النظام وقد كانت عملية تزوير الانتخابات الرئاسية وإختلاق ارقام فلكية قبل عامين هي موضوع الخلاف الرئيسي.، وأخيرا ظهر خامنئي الى الساحة خوفا من هذا الانعزال الاجتماعي وكذلك تمهيدا للتزويرات الفلكية القادمة وخمن قائلا: «إن شاء الله نسبة المشاركة في الانتخابات ستكون عالية جداً». تخمين خامنئي هذا يذكرنا بتخمينه في الانتخابات الرئاسية حيث كان قد قال: «... لابد من مشاركة 40مليون في الانتخابات ...» وفي النهاية أعلنوا عدد المشاركين 42مليون, الأمر الذي أشعل فتيل إندلاع الانتفاضات عام 2009 بسبب قيامهم بالتزوير وعرضه لارقام فلكية مزورة لا يحتملها منطق العقل
السليم المحايد, هذا وقد إعترفت الإذاعة والتلفاز والسلطات وأئمة الجمع للنظام أن ملايين المتظاهرين الذين كانوا يهتفون بشعار إسقاط النظام في الشوارع لم يشاركوا في الانتخابات اطلاقاً.

ويفيد تقرير وارد من داخل النظام بأن تخمين وزارة المخابرات الإيرانية يقول: ” ... نتيجة دراسة أحداث عام 2009 تفيد بأن مقاطعة الانتخابات في المدن الكبرى أمرا محتما ونسبة المشاركة في هذه المدن ستكون أقل من 10% ولابد من وضع حيلة لذلك ... “. وهذا يعني نظراً إلى تواجد غالبية
الناخبين في المدن الكبرى كـ (طهران, مشهد, تبريز, اصفهان, شيراز و...), لابد من إعداد هندسة لإعلان النتائج وإدارتها من جهة ومن جهة أخرى ”لابد من الحيلولة دون تشكيل أي تظاهرات وإعلان المعارضة العلنية والخروج على النظام من خلال وضع العديد من الإجراءات الأمنية الإستباقية كالإعتقالات
الواسعة النطاق والتخطيط لزج قوات البسيج والحرس الثوري والقوات المتنكرة بالزي المدني التابعة لوزارة المخابرات بميدان المواجهة مع الشعب .. وفي هذا الإطار .. تم توجيه كافة القادة الأمنيين في أنحاء البلد خلال جلسات عدة تم عقدها من قبل وزارة المخابرات والحرس الثوري بأنه لابد من الحيلولة دون حدوث أي إظهار للمعارضة العلنية مهما كلف الثمن, لأن ثمن ذلك إن حدث هو أكبر بكثير مما حدث قبل سنتين وسيبدد كافة محاولات ومخططات النظام في هاتين السنتين ... “.

تفيد تقارير موثوقة واردة من داخل النظام بأن خامنئي وأعضاء مكتبه (الذين يعملون كحكومة فعلية تحكم إيران وهي سلطة تتعاطى بفوقية على الحكومة الرسمية التي يرأسها احمدي نجاد) تفيد الدراسة بانهم منشغلين منذ عامين بدراسة وتصميم وتخطيط لمعالجة الأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية
والدبلوماسية الشاملة التي حاصرت النظام, ويعتبرون أن هذه الانتخابات من أهم ”العقبات“ التي من شأنها تهديد وجود النظام أو ”من شأنها أن تقطع أنفاس النظام“ حسب قولهم.

وفيما يلي المحاور العامة لمنهج خامنئي:

1. القمع السافر واستعراض القة والغضب‏: استنتج قادة الأجهزة الأمنية للنظام ومن خلال تجاربهم ومن تجارب المنطقة وما جرى ويجري فيها بان الانتفاضة التي حدثت قبل عامين في إيران”لابد من تَلافيها
وتلافي كافة الاحتجاجات قبل حدوثها واستفحالها, وثمن هذا الإجراء أقل من ثمن القمع اللاحق بعد قيامها“ وعلى أساس هذا الاستنتاج تم إعداد خطة موقوتة شاملة من قبل وزارة المخابرات وفيلق الحرس الثوري صادق عليها خامنئي حيث قرروا أن يعتقلوا كافة الناشطين السياسيين الذين يتمكنون من
إثارة الحركات الاحتجاجية فترة إجراء الانتخابات, والبدء بحملات الإعدام من جديد إما في الشوارع وأما في السجون شرط أن تنشر أخبارها في نطاق واسع لأثارة الرعب والخوف في المجتمع. وفي هذا الإطار تم إعدام حوالي 50 شخصا في السجون المختلفة خلال الشهر الماضي فقط وتحت شتى التهم والعناوين بما فيها تهريب المخدرات ووقد اعلن مسؤلو السلطة القضائية أخبار ذلك في الإذاعة والتلفاز والصحف. كذلك فان عدد لا يُستهان به من السجناء السياسيين الإيرانيين الذين حكم على بعضهم وكانوا يمضون فترة عقوباتهم تمت محاكمتهم من جديد وحكم عليهم بالإعدام وحكم على البعض بالسجن المؤبد.

2. قمع المعارضة: كذلك استنتجت زمرة مكتب علي خامنئي ضرورة تكثيف ممارسة القمع العلني في الداخل وذلك على اعتاب الانتخابات التشريعية و تصعيد الأزمات الداخلية لها وانه لا مناص عن ذلك خاصة في ظل الاوضاع المأساوية الجارية حيث ان انتفاضة الشعب السوري قد قرعت أجراس
الخطر، وتتوالى الأزمات المترتبة على الحصار الاقتصادي والتي ضاعفت أسعار العملة بالمقارنة بما كانت عليه قبل الشهر المنصرم...وهنا يعتمد النظام الايراني لاجل بقائه على ركيزتين، الاولى هي الحصول على القنبلة النووية التي يجب أن تدرس في مجال آخر، و الاخرى وهي القضاء على المعارضة الرئيسة له أي المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وعمودها الفقري منظمة مجاهدي خلق
الإيرانية.. وينفذ النظام الايراني ذلك في العراق عبر عملائه وممارسة الضغط و تشديد حصار خانق على مخيم أشرف عناصر منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة لاكثر من ثلاث سنوات وجار حتى اليوم  ويمارس ضغط اجراميا لنقلهم الى مخيم" ليبرتي "وهو سجن تمهد السلطات العراقية لاستدراج الامم المتحدة والشرعية الدولية الى القبول به تحت مسمى مقر بديل مؤقت لسكان اشرف وقد كان من المتفق عليه ان مساحة مخيم ليبرتي 40كم مربع مجهزة لاستقبال سكان اشرف البالغ عددهم ثثلاثة الاف واربعمائة انسان منهم الف امرأة وختاما اصبحت المساحة 400مم اربعمائة متر مربع وهي مساحة لا تكفي لسجن 100شخص وتستمر الحكومة العراقية وضع العراقيل المتتالية امام الحل السلمي لقضية
اشرف رافضة كل المساعي الدولية منتهكة لكل القيم والقوانين والاعراف.

3.  ترتيب أزمات سياسية واختلاق أعداء خارجيا واستعراض العضلات إقليميا والقيام بدعايات واسعة النطاق حولها لغرض احراف الرَأي العام عن الأزمات الداخلية و... مثلما فعلوا عند إحتلال سفارة بريطانيا حيث تم تخطيط شامل لذلك,, ولكن وبسبب الانفعال السريع للغرب انسحب أعوان خامنئي
مؤقتا وتكتيكيا. أو كدعاياته الواسعة النطاق حول إغلاق مضيق هرمز حيث حاول أن يحوله إلى قضية وطنية ويحشد قواته حوله, وفي هذا المجال أيضا بسبب انفعال الغرب وبلدان المنطقة انسحب مؤقتا وتكتيكيا ولم تنته مسألة احتلال السفارة ولا الدعايات حول إغلاق مضيق هرمز حيث وخلافا للسياق
السنوي الثابت لقوة البحرية التابعة للنظام التي تقيم مناورة واحدة في كل سنة, هذا العام وبعد إقامتها هذه المناورة في مضيق هرمز أعلنت خططاً لإقامة مناورة أخرى في شباط / فبراير أي قبيل الانتخابات وقد خططوا لذلك لشحن الأجواء وخلق دعايات للإستخدام الداخلي واللعب على عواطف البسطاء من
ابناء الشعب وخلق خطابات نارية جديدة خلال فترة إجراء الانتخابات المبرمجة.

الحقيقة هي أن هذا النظام ومنذ بداية أمر مؤسسه الأصلي أي الخميني عندما لا يتمكن من مواجهة الاحتجاجات الشعبية الواسعة النطاق داخل البلد يلجأ إلى إختلاق أزمة في الخارج أو تصدير أزماته من الدخل إلى الخارج, ولاتزال في الاذهان مسألة احتجاز الرهائن في السفارة الأمريكية بطهران حيث كانت
متزامناة مع الاحتجاج الاجتماعي الواسع على دستور الولي الفقيه فما كان من نظام الخميني الا أن افتعل ازمة الرهائن للخروج من ازمته, كذلك كانت مسألة الكاتب البريطاني الهندي الاصل سلمان رشدي كانت قد طُرحت مباشرة عقب تجرع خميني لكأس السم عند قبوله بوقف إطلاق النار في الحرب الإيرانية
العراقية. وبالطبع فان خامنئي وهو المرجع الوحيد الذي يدافع بشدة عن فكرة ”البقاء على تقليد الميت والتقلد به“ يتابع درب سلفه ولننتظر حتى نرى - كما جاء في المثل فارسي - أي أزمة ستخرج ”من جعبة الحاوي للولاية الفقيه“وهذا هو اكبر نظام ازمات في المنطقة والعالم . ولهذا لابد للجميع
لاسيما دول المنطقة أن يكونوا على حذر من أن تصل الأزمة الداخلية للنظام الإيراني عشية الانتخابات إلى بلدانهم.

وتشمل خطط الولي الفقيه أجزاء داخلية للنظام وإبعاد أجنحة مختلفة له وهي ليست موضوع هذه المقالة وسوف نتطرق إليها في مقالة أخرى إن شاء الله على أمل ان لا تكون المنطقة حطاما تحت اقدام نظام طهران.





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- النصر والحرية

احمدهم برهاش

اللهما انصر سكان مخيم اشرف ووفق رئيسةالمقاومة الايرانية السيدة رجوي التي نكن لها الاحترام والتقدير
اذا الشعب يوما اراد الحياة
فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي
ولابد للقيد أن ينكسر
ومن لم يعانقه شوق الحياة
تبخر في جوها واندثر

لنتحرك وندوس باقدامنا الرؤوس العفنة للاحتلالين الامريكي والايراني والاذناب

في 04 مارس 2012 الساعة 35 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

كواليس جماعة لبيرات.

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

صرخة "عــــــانس"...

المجلس البلدي بالطانطان يرخص لمعمل شركة عجائب البحر

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

شبح احداث الداخلة يخيم على الطانطان بعد محاولة فتح معمل

أيت بعمران والانتخابات البرلمانية

تجمع الكرامة للمعطلين يقضي خمسة أعياد وطنية ودينية في المعتصم

هل يمنح المغرب الصحراويين الديمقراطية عشية الانتخابات البرلمانية

الجالية تطالب بالبقع في زخم الحملة الانتخابية

طانطان :17 لائحة تنشرها " الصحراء نيوز " تشق الطريق نحو البرلمان

السمارة : سيارات جماعة " امكالة" تعكر جو شفافية الانتخابات البرلمانية

شراء الضمائر باقليم اسا-الزاك يحطم الرقم القياسي و يصل الى مبلغ 600 درهم

الجالية البعمرانية بأروبا تذكر ساكنة سيدي افني بتاريخ بعض المرشحين للانتخابات البرلمانية

شرف الدين زين العابدين خبير الهجرات التكسبية

وزير الداخلية يقول : نسبة المشاركة في اقتراع 25 نونبر تُناهز 45 في المائة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ماهو السبب الرئيسي لتدهور حالة البيئة في طانطان ؟

ضعف أجهزة المراقبة و ممثلي الساكنة
عدم مراعاة البعد البيئيّ في التخطيط العمرانيّ
ضعف التوعية البيئية و انتشار الجردان
عدم الالتزام بالتشريعات البيئية


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

في ميناء العيون رحلة صيد مثمرة بعد عيد الفطر صـــور


تعرَّفوا على فوائد السّمك في رمضان


حصري .. إيقاف شاحنة محملة بالسمك المهرب بطانطان


بالفيديو .. نقابة تنتفض بالمديرية العامة للمكتب الوطني للصيد

 
كاميرا الصحراء نيوز

فعاليات كلميم تحتج على قطاع الصحة : كلاوها كروش لحرام - فيديو


بالفيديو .. عامل نظافة بطانطان طردوني مع ابني من عملي وفقدت ثقتي ..


بالفيديو .. عامل نظافة بطانطان يطالب بمحاكمة مسؤولين شردوا الناس


ماذا يحدث بجماعة طانطان 5 لتر لكل سيارة نظافة - فيديو حصري


بالفيديو .. متصرِّفين يحتجون بكلميم لهذه الأسباب

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

لهذا السبب الصحراويين ينتزعون مكاسب وسط صراع الأغلبيّة و المعارضة بمجلس مدينة الرباط


ندوة صحفية لجبهة محاربة الفساد بكليميم


لهذا السبب ..حياة عبد الخالق المرخي في خطر


حصري .. قبيلة يكوت تشارك بقوة بمهرجان زاوية أسا


صرخة عائلة منكوبة .. شركة تهدم جدار منزل مواطن بالعيون

 
مقالات

بسم الله الرحمن الرحيم الوطنيَّة الحَقَّة


الموت في المستشفى!


شهر الإرادة الوطنية المغربية


تعويم سعر صرف الدرهم .. لا مجال للمغالطات


فلسطين بين وعد بلفور و الوعد الإلهي


التعليم و الصحة و التشغيل اساس التنمية

 
تغطيات الصحراء نيوز

حفل تكريم بطانطان يستحضر مواقف العسري سليمان


بالفيديو .. رسالة رئيس جماعة الطاح لوالي جهة كلميم وادنون الناجم ابهي


مشروع اجتماعي رائد لمنتدى الجنوب للصحافة و الإعلام يُتوج باتفاقيات تاريخية لصالح رجال الاعلام


ذكرى المسيرة الخضراء تجمع جهات المملكة بجماعة الطاح


بائع متجول بطانطان يطرح حلول بديلة لمواجهة احتلال حي الصــــــــــحـــــراء

 
jihatpress

تفاصيل صراع جديد في حزب الملياريدر اخنوش


مولاي حفيظ العلمي يخلط بين العمل الحكومي والبيزنس.. الشقة مقابل التأمين


بالفيديو .. رسالة هامة و خطيره جدا من تلميذة إلى رجال التعليم

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع السيد عبد القادر اطويف مخرج مسرحية الموسوس

 
الدولية

ماذا سيحدث حين يغادر الحريري السعودية؟


السعودية توجه الدعوة للاعبي تونس والمغرب لأداء العمرة


السفير اشرف ابراهيم يستقبل بعثة المنتخب المصري المشاركة في بطولة افريقيا للغوص والانقاذ

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

و هل تفوق الرئيس باراك أوباما على سابقيه؟

 
رياضة

الحفل الختامي لدوري المسيرة الخضراء الذي نظمه نادي صقور طانطان لكرة القدم

 
سياحة

لجان تحكيم المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة تستقطب سينمائيين و مرموقين


مكناس تعلن عن برنامج النسخة 2 لمهرجانها احتفالا بالتراث الإنساني العريق


خريبكة تستضيف الدورة الخامسة لمهرجان الرواد الدولي للمسرح


بلاغ صحفي حول مهرجان انزكان للفنون الشعبية

 
فنون و ثقافة

روح التشكيلي محمد القاسمي تحلق في سماء المكتبة الوطنية

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الضحى عدد آياتها 11

 
لا تقرأ هذا الخبر

اغتصاب هندية وقتلها بسبب معاشرتها لرجل عربي!

 
تحقيقات

تعرف على الاسرار و الهدايا المقدمة في للا لعروسة لمنعم ونسرين ممثلي طانطان

 
شؤون قانونية

بعد خطاب العرش .. الحكرة تدفع ضحية الرئيس الأسبق لبلدية الوطية لفضح المستور – فيديو


قرينة البراءة في القانون الجزائري

 
ملف الصحراء

السفير السعودي في موريتانيا يدعو الى ايجاد حل لقضية الصحراء

 
sahara News Agency

تبرئة مدير موقع صحراء نيوز من تهمة خبر زائف و إدانة واسعة للغرامة المالية


تفاصيل أمسية بطانطان لنصرة صحراء نيوز والتضامن مع الصحفي أوس رشيد


النقابة المغربية للصحافة و الإعلام تتضامن مع صحراء نيوز

 
ابداعات

قصيدة شعرية رائعة في بطولة جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل + فيديو

 
 شركة وصلة