مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         اقليم طانطان الاخير في نسبة النجاح العامة في الدورة العادية للبكالوريا             اكلة مغربية سفة مردومة             كيف تنظف الفم للقضاء على الروائح الكريهة             نجل مرسي: يفضح راهاب السيسي في السجون المصرية ؟             أوري أفنيري ونظرته للمؤسسة العسكرية في إسرائيل             العرب: 6 مباريات 6 انهزامات في المونديال!             العثور على الرضيعة و إعادة تمثيل الجريمة             وزارة الداخلية.. حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة باقليم طانطان             أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات             تعيينات جديدة في مناصب عليا             فيديو : لحظة خطف الرضيعة من مستشفى الهاروشي             أحمد الريفي يكتب عن رجل المواقف صاحب اليد البيضاء في قضاء حوائج الناس             اهداف مباراة مِــ ـ ـصْـــ ـرَ وَ,رُ,وسْـ ـيَـ ـا 1-3            كلمة مدرب في بطولة رمضان             أهداف مباراة نيجيريا و كرواتيا 0- 2            فرنسا تفوز على استراليا بمساعدة الفيديو 2-1             أيسلندا تحبط الأرجنتين 1-1             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

اهداف مباراة مِــ ـ ـصْـــ ـرَ وَ,رُ,وسْـ ـيَـ ـا 1-3


كلمة مدرب في بطولة رمضان


أهداف مباراة نيجيريا و كرواتيا 0- 2


فرنسا تفوز على استراليا بمساعدة الفيديو 2-1


أيسلندا تحبط الأرجنتين 1-1


تعادل مثير بين إسبانيا والبرتغال 3 - 3


نهائي دوري لجمعية الامل الجديد حي بن خليل بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو


فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان

 
قضايا و حوادث

أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان


جريمة بقلعة السراغنة..تلميذ يقتل صديقه بسبب الغش !


جريمة قتل بشعة في كلميم


حوادث خلال عيد الفطر بطانطان

 
بيانات وتقارير

أستاذ خريبكة.. نقابة بطانطان تتضامن و تدق طبول التصعيد ضد مذكرة وزارية


بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي


بــــــلاغ اليوم العالمي لحرية الصحافة 2018


التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان بلاغ للرأي العام حول المشاريع المدرة للدخل


بيان .. تنسيق قبلي يدعم قضية احداث عمالة المحبس

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

الحقوقية كوثر بدران تزور معرضا للوحات المرأة المعنفة و تتطلع إلى إقامته بالمغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

نهائي دوري سلم العسري - فيديو


دورة تكوينية لفائدة مُربّيات باقليم طانطان


توزيع نظارات طبية بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

طاقم الجريدة الاولى صحراء نيوز يهنئ القراء الكرام بعيد الفطر

 
وظائف ومباريات

ابتداء من مستوى التاسعة إعدادي يمكنكم العمل ببريد المغرب بهذه الشروط والوثائق

 
الصحية

كيف تنظف الفم للقضاء على الروائح الكريهة

 
تعزية

مشاركة حاشدة في تشييع جنازة المرحوم حمادي العسلة

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل


بعد 10 سنوات من النضال ..هذه هي مطالب الناشطة فتيحة بوسحاب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية


طموح النادي الرياضي أنصار الوطية لكرة السلة

 
طانطان 24

اقليم طانطان الاخير في نسبة النجاح العامة في الدورة العادية للبكالوريا


وزارة الداخلية.. حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة باقليم طانطان


الجمعية الجهوية لشعراء الحسانية بوادنون تتغنّى بالمديح بطانطان

 
 

مغاربة يفسرون كل ما يصيبهم من أحداث سيئة بـ"التقواس"
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 مارس 2012 الساعة 26 : 18


كيف حولت «العين الشريرة» حياة بعض الناس إلى جحيم؟
أصبت بحمى والسبب أني اشتريت معطفا جديدا وجارتي «قوسات عليا».. تعرضت لحادثة سير والسبب أني التقيت جاري هذا الصباح و نظر إلي نظرة «مريبة»، رسب ابني هذا العام والسبب أن إحدى قريباتي تنظر إلى أبنائي نظرة حسد و «أصابتهم بالعين» ... قصص كثيرة وتفاصيل متعددة لمغاربة يفسرون كل ما يحدث لهم من أحداث بقوة خفية هي «العين الشريرة».
«العين» أو «التقواس» ثقافة انتشرت بشكل رهيب في المجتمع المغربي لدرجة حولت حياة بعضهم إلى جحيم بسبب حذرهم المفرط من الجيران والاقارب والزملاء والأصدقاء، فالجميع متهم بتوفره على «عين شريرة» مؤذية إلى أن يثبت العكس. والغريب في هذه الثقافة أنها لا تميز أحيانا بين الجاهل والمثقف وبين المواطن العادي والسياسي المحنك. 
«التجديد» تفتح هذا الملف وتسائل مختصين وباحثين في علم النفس والاجتماع وتستعرض رؤية الدين لهذه الثقافة المنتشرة بين المغاربة من مختلف المستويات الاجتماعية.
**
مغاربة يفسرون كل ما يصيبهم من أحداث سيئة بـ"التقواس"
تصيب السليم فيمرض، والمجتهد فيرسب والقوي فيضعف، بسببها تقع الخصومات وحوادث السير ويفتقر الغني ويموت الصبي.. إنها بعض مما يمكن أن تسببه عين «القواسة» على بعض المغاربة، نظرات لها تأثير مدمر على كل من تصيبه، سببها أشخاص «قواسون» لهم مواصفات خاص وتاريخ من نشر الأذى بين الناس.
«خمسة وخميس في عين العديان»، «عين الحسود فيها عود» ، «شكيكو» « ما شافنيش بعين الرحمة» هذا جزء من قاموس يتداول يوميا كجزء من الرصيد اللغوي المغربي، يعبر عن حالة القلق والخوف التي يعيشها عدد من المغاربة الخائفين على ذواتهم وأبنائهم وممتلكاتهم من أعين «القواسة» التي لا تبقي ولاتذر، هذا الخوف يجعل المرء يتجنب باستمرار مخالطة «ذوي العيون السود» و»لحجبان لملاقيين» ويرفض الكشف عن أي جديد في وضعه المادي أو الاجتماعي.
مريضة بسبب العين
متعبة.. لا أستطيع الوقوف.. حرارتي مرتفعة.. الجميع يسأل عن السبب في كل مرة تظهر عليها هذه الأعراض تفسيرها واحد: جارتي «عَيْنَاتْني»، ابنتها سقطت من فوق السلالم وأصيبت بكسر في قدمها والسبب نفس الجارة «القواسة». تقول أسماء، وهي سيدة في منتصف العقد الثالث من عمرها وأم لطفلين، إنها سهلة الوقوع تحت تأثير «العين» فهي بعيد تعرضها لنظرات «عين شريرة» تسقط طريحة الفراش وتمرض لأيام رغم محاولاتها حماية نفسها وأبنائها من ضرر عين الحاسدين، «أسماء» تحرص على أن لا تتحدث عن نفسها وأبنائها أمام الناس وتعتبر كل من يريد الدخول في مناقشة مواضيع خاصة بها وبأبنائها «حسود» يريد إصابتها بالأذى. 
«القواسة سَقْطُوني»
محمد في 21 من عمره يقول إنه كان تلميذا مميزا إلى حدود السنة الأولى باكلوريا، ويضيف «كنت مصدر افتخار والدي فأنا متفوق دائما ومجتهد وأحصل على درجات متميزة في نهاية كل عام دراسي»، كان جميع سكان الحي يلقبونه بـ»المجتهد» وفي نهاية كل عام دراسي كانوا يرددون «محمد بلا مانسولوه راه هو الاول»، لكن ما حدث - يشرح محمد- منذ السنة الأولى باكلوريا أحسست بتراجع مستواي الدراسي وإهمالي لدروسي حتى أنني رسبت في امتحان الباكلوريا وبعد رسوبي غادرت مقاعد الدراسة، محمد يجزم بأن سبب تراجعه في التعليم هم «القواسة» ويؤكد «بقاو حاضييني حتى سقطت وخرجت من المدرسة»!
خالتي مريضة بالعين
تحكي لمياء لـ»التجديد» قصة خالتها التي تؤمن بالعين كثيرا وتؤمن بتأثيرها عليها وعلى أبنائها وتشرح لمياء « إذا استقبلت خالتي ضيوفا في إحدى المناسبات كأن ينكسر كأس أو صحن أو التوى كاحلها، فإنها تقول «كنت أعرف أن هذا الأمر سيقع»»، وتضيف أن خالتها تعتقد بأنها فريسة سهلة للنظرات السيئة لكل المحيطين بها وبانها مستهدفة واولادها بعين «القاواسين» التي لا ترحم، وتفترض لمياء أن المعاناة التي عاشتها خالتها بعد وفاة زوجها وتكريسها حياة لتربية أبنائها الثلاثة ربما تكون السبب في اعتقادها بأذى «العين» إلى درجة الهوس. وتضيف لمياء أن « أولادها أيضا يؤمنون بنفس الشيء لدرجة أن أحد أولادها أنجب مؤخرا توأما ولم يخبر أحدا حتى والدته خوفا من أن تصيبهم العين»، الغريب، حسب لمياء، أنها عقب أي زيارة يقوم بها أحد لبيتها، تحدث لها أشياء من قبيل الخصام أو مرض أو ما شابه.
لهذا السبب ترفض لمياء أن تزور خالتها مرارا وتكرارا وتضيف «لست أنا وحدي بل العديد من أفراد العائلة يتجنبون زيارتها حتى لا يتهموا بالتسبب في أذاها، حتى إذا جددت منزلها أو اشترت أشياء جديدة فإن العائلة يتجنبون سؤالها عن الثمن أو تهنئتها لأن ذلك سيفسر بأن الجميع «يراقبها» و يتحين الفرص لإيقاع الأذى بها حتى أخواتها و المقربين منها». 
نظرات قاتلة
ليلى تحكي لـ»التجديد» قصتها مع العين وتقول إنها كانت في إحدى المرات لدى البقال وأحست بتسارع دقات قلبها وبأن شيئا حادا انغرس في ظهرها حتى كادت تختنق، واستمر الحال ثوان معدودة قبل أن تسترجع أنفاسها، عندما استدارت ليلى لمحت بواب العمارة ينظر ناحيتها، لكنه أشاح بنظره بمجرد ما استدارت، نفس القصة تكررت عندما كانت تتجه إلى منزلها أحست بنفس الحالة وكأن نفس الشخص ينظر إليها وتشرح ليلى أنها «تأكدت في المرة الثانية أن نظرات البواب غير بريئة، ومغرضة» خاصة وأن الجيران يتداولون فيما بينهم أن الرجل «عَيْنُه مَا مَزْيَانَاشْ».
العين تزيل النعم
«السعدية» في العقد الخامس من عمرها تقول إن العين الشريرة تزيل النعم وتسبب المرض وقد تصل إلى حد قتل الإنسان، وتحكي «السعدية» قصة ابنتها «حسناء» التي كانت في طفولتها جميلة وشعرها حريري وطويل وكثيف، كان الجميع يحسدها على شعرها الذي كان محط انتباه الجميع أينما حلت، لكن وبسبب «إحدى الجارات «القَوَاسَات» التي لا «تصلي على النبي» أصيبت ابنتي وهي في التاسعة من عمرها بمرض التُونْيَا « وأدى إلى تساقط شعرها، وأصبحت «حسناء» التي كانت محط إعجاب الجميع في الحي والمدرسة والعائلة موضع شفقتهم بعد أن أصبحت «صلعاء» ولم تجدي زيارات الأم للأطباء والعشابين والمشعوذين نفعا، وبسبب هذه الجارة -تقول السعدية- انطوت ابنتي على نفسها وأصبحت تحب العزلة والجلوس منفردة في إحدى غرف البيت، وهو ما رافقها إلى يومنا هذا وهي على مشارف نهاية العقد الثاني من عمرها وتضيف «ادعيتها لله من كانت السبب في هذه المصيبة التي غيرت مجرى حياة ابنتي». 
عين الجهل
أينما حللت وجدت لـ»ثقافة العين» سلطة، ثقافة لا تفرق بين الأمي والمثقف، ثقافة تجد لها مكانا حتى في عقول بعض الساسة، ثقافة تستند إلى فهم خاطئ للدين تارة وعلى «التجارب» تارة، وعلى الحكايات والأساطير أخرى. ثقافة تدمر في صمت بنى اجتماعية أساسية، تخرب الأسر والصداقات، والعلاقات الانسانية منها والتجارية.ثقافة تفسد فهم سنن الكون وأسباب العيش... ربما كانت «ثقافة العين» تحريفا لمكانة العين التواصلية بين بني البشر، بصفتها مركز التواصل بينهم، ومنبع معاني الحب والتقدير، بل ومعاني الخوف ومصدر تهديد... عضو يجمع مثل هذه القدرات والميزات لا يمكن أن يسلم من»عين الجهل»
الصحراء نيوز - سناء القويطي - التجديد
كيف حولت «العين الشريرة» حياة بعض الناس إلى جحيم؟
أصبت بحمى والسبب أني اشتريت معطفا جديدا وجارتي «قوسات عليا».. تعرضت لحادثة سير والسبب أني التقيت جاري هذا الصباح و نظر إلي نظرة «مريبة»، رسب ابني هذا العام والسبب أن إحدى قريباتي تنظر إلى أبنائي نظرة حسد و «أصابتهم بالعين» ... قصص كثيرة وتفاصيل متعددة لمغاربة يفسرون كل ما يحدث لهم من أحداث بقوة خفية هي «العين الشريرة».
«العين» أو «التقواس» ثقافة انتشرت بشكل رهيب في المجتمع المغربي لدرجة حولت حياة بعضهم إلى جحيم بسبب حذرهم المفرط من الجيران والاقارب والزملاء والأصدقاء، فالجميع متهم بتوفره على «عين شريرة» مؤذية إلى أن يثبت العكس. والغريب في هذه الثقافة أنها لا تميز أحيانا بين الجاهل والمثقف وبين المواطن العادي والسياسي المحنك. 
«التجديد» تفتح هذا الملف وتسائل مختصين وباحثين في علم النفس والاجتماع وتستعرض رؤية الدين لهذه الثقافة المنتشرة بين المغاربة من مختلف المستويات الاجتماعية.
 

                     مغاربة يفسرون كل ما يصيبهم من أحداث سيئة بـ"التقواس"

تصيب السليم فيمرض، والمجتهد فيرسب والقوي فيضعف، بسببها تقع الخصومات وحوادث السير ويفتقر الغني ويموت الصبي.. إنها بعض مما يمكن أن تسببه عين «القواسة» على بعض المغاربة، نظرات لها تأثير مدمر على كل من تصيبه، سببها أشخاص «قواسون» لهم مواصفات خاص وتاريخ من نشر الأذى بين الناس.
«خمسة وخميس في عين العديان»، «عين الحسود فيها عود» ، «شكيكو» « ما شافنيش بعين الرحمة» هذا جزء من قاموس يتداول يوميا كجزء من الرصيد اللغوي المغربي، يعبر عن حالة القلق والخوف التي يعيشها عدد من المغاربة الخائفين على ذواتهم وأبنائهم وممتلكاتهم من أعين «القواسة» التي لا تبقي ولاتذر، هذا الخوف يجعل المرء يتجنب باستمرار مخالطة «ذوي العيون السود» و»لحجبان لملاقيين» ويرفض الكشف عن أي جديد في وضعه المادي أو الاجتماعي.
                                             مريضة بسبب العين

متعبة.. لا أستطيع الوقوف.. حرارتي مرتفعة.. الجميع يسأل عن السبب في كل مرة تظهر عليها هذه الأعراض تفسيرها واحد: جارتي «عَيْنَاتْني»، ابنتها سقطت من فوق السلالم وأصيبت بكسر في قدمها والسبب نفس الجارة «القواسة». تقول أسماء، وهي سيدة في منتصف العقد الثالث من عمرها وأم لطفلين، إنها سهلة الوقوع تحت تأثير «العين» فهي بعيد تعرضها لنظرات «عين شريرة» تسقط طريحة الفراش وتمرض لأيام رغم محاولاتها حماية نفسها وأبنائها من ضرر عين الحاسدين، «أسماء» تحرص على أن لا تتحدث عن نفسها وأبنائها أمام الناس وتعتبر كل من يريد الدخول في مناقشة مواضيع خاصة بها وبأبنائها «حسود» يريد إصابتها بالأذى. 
                                                 «القواسة سَقْطُوني»

محمد في 21 من عمره يقول إنه كان تلميذا مميزا إلى حدود السنة الأولى باكلوريا، ويضيف «كنت مصدر افتخار والدي فأنا متفوق دائما ومجتهد وأحصل على درجات متميزة في نهاية كل عام دراسي»، كان جميع سكان الحي يلقبونه بـ»المجتهد» وفي نهاية كل عام دراسي كانوا يرددون «محمد بلا مانسولوه راه هو الاول»، لكن ما حدث - يشرح محمد- منذ السنة الأولى باكلوريا أحسست بتراجع مستواي الدراسي وإهمالي لدروسي حتى أنني رسبت في امتحان الباكلوريا وبعد رسوبي غادرت مقاعد الدراسة، محمد يجزم بأن سبب تراجعه في التعليم هم «القواسة» ويؤكد «بقاو حاضييني حتى سقطت وخرجت من المدرسة»!

                                             خالتي مريضة بالعين

تحكي لمياء لـ»التجديد» قصة خالتها التي تؤمن بالعين كثيرا وتؤمن بتأثيرها عليها وعلى أبنائها وتشرح لمياء « إذا استقبلت خالتي ضيوفا في إحدى المناسبات كأن ينكسر كأس أو صحن أو التوى كاحلها، فإنها تقول «كنت أعرف أن هذا الأمر سيقع»»، وتضيف أن خالتها تعتقد بأنها فريسة سهلة للنظرات السيئة لكل المحيطين بها وبانها مستهدفة واولادها بعين «القاواسين» التي لا ترحم، وتفترض لمياء أن المعاناة التي عاشتها خالتها بعد وفاة زوجها وتكريسها حياة لتربية أبنائها الثلاثة ربما تكون السبب في اعتقادها بأذى «العين» إلى درجة الهوس. وتضيف لمياء أن « أولادها أيضا يؤمنون بنفس الشيء لدرجة أن أحد أولادها أنجب مؤخرا توأما ولم يخبر أحدا حتى والدته خوفا من أن تصيبهم العين»، الغريب، حسب لمياء، أنها عقب أي زيارة يقوم بها أحد لبيتها، تحدث لها أشياء من قبيل الخصام أو مرض أو ما شابه.
لهذا السبب ترفض لمياء أن تزور خالتها مرارا وتكرارا وتضيف «لست أنا وحدي بل العديد من أفراد العائلة يتجنبون زيارتها حتى لا يتهموا بالتسبب في أذاها، حتى إذا جددت منزلها أو اشترت أشياء جديدة فإن العائلة يتجنبون سؤالها عن الثمن أو تهنئتها لأن ذلك سيفسر بأن الجميع «يراقبها» و يتحين الفرص لإيقاع الأذى بها حتى أخواتها و المقربين منها». 
                                                  نظرات قاتلة

ليلى تحكي لـ»التجديد» قصتها مع العين وتقول إنها كانت في إحدى المرات لدى البقال وأحست بتسارع دقات قلبها وبأن شيئا حادا انغرس في ظهرها حتى كادت تختنق، واستمر الحال ثوان معدودة قبل أن تسترجع أنفاسها، عندما استدارت ليلى لمحت بواب العمارة ينظر ناحيتها، لكنه أشاح بنظره بمجرد ما استدارت، نفس القصة تكررت عندما كانت تتجه إلى منزلها أحست بنفس الحالة وكأن نفس الشخص ينظر إليها وتشرح ليلى أنها «تأكدت في المرة الثانية أن نظرات البواب غير بريئة، ومغرضة» خاصة وأن الجيران يتداولون فيما بينهم أن الرجل «عَيْنُه مَا مَزْيَانَاشْ».
                                                 العين تزيل النعم

«السعدية» في العقد الخامس من عمرها تقول إن العين الشريرة تزيل النعم وتسبب المرض وقد تصل إلى حد قتل الإنسان، وتحكي «السعدية» قصة ابنتها «حسناء» التي كانت في طفولتها جميلة وشعرها حريري وطويل وكثيف، كان الجميع يحسدها على شعرها الذي كان محط انتباه الجميع أينما حلت، لكن وبسبب «إحدى الجارات «القَوَاسَات» التي لا «تصلي على النبي» أصيبت ابنتي وهي في التاسعة من عمرها بمرض التُونْيَا « وأدى إلى تساقط شعرها، وأصبحت «حسناء» التي كانت محط إعجاب الجميع في الحي والمدرسة والعائلة موضع شفقتهم بعد أن أصبحت «صلعاء» ولم تجدي زيارات الأم للأطباء والعشابين والمشعوذين نفعا، وبسبب هذه الجارة -تقول السعدية- انطوت ابنتي على نفسها وأصبحت تحب العزلة والجلوس منفردة في إحدى غرف البيت، وهو ما رافقها إلى يومنا هذا وهي على مشارف نهاية العقد الثاني من عمرها وتضيف «ادعيتها لله من كانت السبب في هذه المصيبة التي غيرت مجرى حياة ابنتي». 
                                                          عين الجهل

أينما حللت وجدت لـ»ثقافة العين» سلطة، ثقافة لا تفرق بين الأمي والمثقف، ثقافة تجد لها مكانا حتى في عقول بعض الساسة، ثقافة تستند إلى فهم خاطئ للدين تارة وعلى «التجارب» تارة، وعلى الحكايات والأساطير أخرى. ثقافة تدمر في صمت بنى اجتماعية أساسية، تخرب الأسر والصداقات، والعلاقات الانسانية منها والتجارية.ثقافة تفسد فهم سنن الكون وأسباب العيش... ربما كانت «ثقافة العين» تحريفا لمكانة العين التواصلية بين بني البشر، بصفتها مركز التواصل بينهم، ومنبع معاني الحب والتقدير، بل ومعاني الخوف ومصدر تهديد... عضو يجمع مثل هذه القدرات والميزات لا يمكن أن يسلم من»عين الجهل»كيف حولت «العين الشريرة» حياة بعض الناس إلى جحيم؟
أصبت بحمى والسبب أني اشتريت معطفا جديدا وجارتي «قوسات عليا».. تعرضت لحادثة سير والسبب أني التقيت جاري هذا الصباح و نظر إلي نظرة «مريبة»، رسب ابني هذا العام والسبب أن إحدى قريباتي تنظر إلى أبنائي نظرة حسد و «أصابتهم بالعين» ... قصص كثيرة وتفاصيل متعددة لمغاربة يفسرون كل ما يحدث لهم من أحداث بقوة خفية هي «العين الشريرة».
«العين» أو «التقواس» ثقافة انتشرت بشكل رهيب في المجتمع المغربي لدرجة حولت حياة بعضهم إلى جحيم بسبب حذرهم المفرط من الجيران والاقارب والزملاء والأصدقاء، فالجميع متهم بتوفره على «عين شريرة» مؤذية إلى أن يثبت العكس. والغريب في هذه الثقافة أنها لا تميز أحيانا بين الجاهل والمثقف وبين المواطن العادي والسياسي المحنك. 
«التجديد» تفتح هذا الملف وتسائل مختصين وباحثين في علم النفس والاجتماع وتستعرض رؤية الدين لهذه الثقافة المنتشرة بين المغاربة من مختلف المستويات الاجتماعية.
 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

الحكم ب 15 سنة سجنا نافذا في حق الشرطي المتورط في جريمة قتل بالعيون

الرباط : تظاهرة طلابية تضامنا مع الطلبة المعتقلين على خلفية احداث العرفان

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

أخيرا ..فعلتها المخابرات المغربية

خطري ولد سعيد الجماني

مدينة الصخيرات : غياب الأمن و دور الصفيح عار في جبين المغاربة

هزيمة غير متوقعة لأسود الأطلس في مقابلة ودية مع أوغندا

انطلاق الحملة الانتخابية و تضارب حول نسبة المشاركة المتوقعة

لا تلعبوا يوم 25 نونبر

مغاربة يفسرون كل ما يصيبهم من أحداث سيئة بـ"التقواس"





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو

 
كاميرا الصحراء نيوز

تصريح مدير مدرسة الشريف الادريسي في الملتقى الوطني الثالث للاعلام


تصريح مدير مدرسة يوسف بن تاشفين في الملتقى الوطني للاعلام بطانطان


تصريح عالي القريشي مدير دوري الوفاء للموظف الجماعي بطانطان


تصريح التلميذة الغالية الكرزابي الحاصلة على الرتبة 3 في فن الحكاية


كواليس مسابقة فنُّ الحكاية الشعبيّة بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

البيان الختامي للملتقى الوطني للصحافة والإعلام بطانطان في دورته الثالثة


السمارة .. افتتاح الأسواق المتنقلة لمنتوجات الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي


حكاية علَّال الخرافية تقود التلميذة للفوز بطانطان


تقرير مصير مجلس جهة كلميم واد نون


مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني

 
مقالات

أوري أفنيري ونظرته للمؤسسة العسكرية في إسرائيل


العرب: 6 مباريات 6 انهزامات في المونديال!


أحمد الريفي يكتب عن رجل المواقف صاحب اليد البيضاء في قضاء حوائج الناس


فحولة الكرة بين الفنادق والملاعب… صلاح ليس ميسي… وهل خسرنا لأننا لم نستطع أن نفوز ؟


هل سيستمر المونديال من دون العرب كلهم؟


أحدَ عشرَ كوكباً تنوحُ على الأندلسِ وفلسطينَ

 
تغطيات الصحراء نيوز

نتائج مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان


افتتاح الملتقى الوطني حول دور الاعلام في قضايا المرأة و التنمية بطانطان


ذكريات كروية لسنة 1996 في بطولة رمضان بطانطان


بالفيديو : حصيلة الأيام المفتوحة للتكوين المهني بطانطان


الأمن الوطني يخلد ذكرى التأسيس بالطانطان

 
jihatpress

العثور على الرضيعة و إعادة تمثيل الجريمة


تعيينات جديدة في مناصب عليا


فيديو : لحظة خطف الرضيعة من مستشفى الهاروشي

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

نجل مرسي: يفضح راهاب السيسي في السجون المصرية ؟


بوتفليقة الترشح لولاية خامسة


ايران تُكمل أحزان العرب بخطف المغرب بالضربة القاضية -(صور و فيديو)

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام


موقع القضاء الإداري من خلال قرار توقيف مجلس جهة كلميم وادنون

 
ملف الصحراء

اعتقال المخابرات المغربية لممول لحزب الله كشف تزويد البوليساريو بالسلاح

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة