مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني             النجامي هناك عائلات بالصحراء لازالت تقطن دْيُور España             بنكيران يزور الملك ويعبر عن استعداده للتعاون مع الدولة             متى سيتم القبض على قتلة الطالب الصحراوي عبد الرحيم بدري ؟             الداودي البشير مسؤولا نقابيا بارزا بطانطان             إحتفالات الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني بالسمارة             المودن تستعرض امام مجلس الشعب الايطالي جهود المملكة الحقوقية             حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب             بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي             غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ و الغذاءِ             الأمن الوطني يخلد ذكرى التأسيس بالطانطان             رمضان غداً الخميس             استعراض و إحتفال الامن الوطني بالذكرى 62 لتأسيسه بالطانطان            اليهود المغاربة بكلميم            المؤتمر الإقليمي لحزب المصباح بطانطان            الاحتفال بالذكرى 13 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بطانطان            تصريحات في تكوين بالعيون حول حرية الصحافة و الممارسة الحقوقية             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

استعراض و إحتفال الامن الوطني بالذكرى 62 لتأسيسه بالطانطان


اليهود المغاربة بكلميم


المؤتمر الإقليمي لحزب المصباح بطانطان


الاحتفال بالذكرى 13 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بطانطان


تصريحات في تكوين بالعيون حول حرية الصحافة و الممارسة الحقوقية


استقبال دراجين بالطانطان


قبل القمع شعارات مدوية للمعطلين بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان


سيدة من طانطان تناشد المحسنين مساعدتها على علاج إبنتها

 
قضايا و حوادث

كواليس إختطاف و تعذيب الشاب ابن الطانطان في اكادير


وفاة امرأة مُسنة في ضواحي مدينة طانطان


حصري .. درك الوطية يعثــر علــى الشاب ضحية عملية اختطاف


اعتداء على مُسِنّ بجماعة لگصابي كليميم


وفاة امرأة و جنينها بمستشفى طانطان

 
بيانات وتقارير

بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي


بــــــلاغ اليوم العالمي لحرية الصحافة 2018


التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان بلاغ للرأي العام حول المشاريع المدرة للدخل


بيان .. تنسيق قبلي يدعم قضية احداث عمالة المحبس


جمعية الخيمة الدولية بهولندا تتضامن مع المناضل الإعلامي و الحقوقي الفنيش

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

الحقوقية كوثر بدران تزور معرضا للوحات المرأة المعنفة و تتطلع إلى إقامته بالمغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

الداودي البشير مسؤولا نقابيا بارزا بطانطان


دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية


مسابقات ثقافية بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

السفارة المغربية بنواكشوط تعلن تجديد البطاقة الوطنية ...

 
تهاني ومناسبات

رمضان غداً الخميس

 
وظائف ومباريات

ابتداء من مستوى التاسعة إعدادي يمكنكم العمل ببريد المغرب بهذه الشروط والوثائق

 
الصحية

قافلة طبية تقرب خدمات علاجية من سكان طانطان

 
تعزية

بحضور والي العيون جنازة مهيبة لفقيد أهل بوشعاب

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بعد 10 سنوات من النضال ..هذه هي مطالب الناشطة فتيحة بوسحاب


منظمة المرأة التجمعية بسيدي إفني تحتفي بالمرأة البعمرانية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فيديو : أسرة بطانطان تشتكي عجز السلطات حمايتها

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

موسيقى طوارق

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان


كلمات اغنية السراب


سبونج بوب... هل تضرّ الرسوم المتحركة السريعة الإيقاع بتفكير طفلك؟

 
عين على الوطية

للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية


طموح النادي الرياضي أنصار الوطية لكرة السلة


حصرياً : الطوبيس عقدة جماعة الوطية و هذا هو مطلب سكان اقليم طانطان + فيديو

 
طانطان 24

فيديو : في يوم التنمية البشرية مياوم يميط اللثام عن أسرار جماعة طانطان


تصريح رئيس العمل الاجتماعي بالسجن المحلي بطانطان


لقاء صحراء نيوز مع الموسيقيّين في فاتح ماي

 
 

تغريدات ثورية خارج السرب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 أكتوبر 2015 الساعة 48 : 18


صحراء نيوز - علي الكاش

معذرة فـ  ( قوة الصراخ والنواح نتيجة لشدة آلام الجراح ). هذا هو الجزء الرابع والأخير من التغريدات جرت عن لسان الحيوان والنبات والجماد هذه المرة، ربما بعض التغريدات تتسم بالقساوة ولكنها نتيجة طبيعية لقساوة الظرف الذي يعيش فيه الشعب العراقي. بالتأكيد الشعب هو الذي صنع مصيره المظلم هذا، وهو المسؤول الأول والأخير عنها، لأنه اختار بنفسه وطواعية العملاء والفاسدين والجهلة والمزورين والمرتشين واللصوص ليحكموه ! المصيبة الكبرى إنه لم يتعظ من الخطيئة الأولى، فكررها مرة ثانية وثالثة، لقد إشترى العملاء صوته الثمين بأبخس الأثمان، وباعه لهم عن قناعة وطيب خاطر، والآن بعد مرور أكثر من عقد بدأ البعض وليس الكل يعض إصبعه البنفسجي... ولكن لات ساعة ندم.
ـ قالت نخلة عراقية لجارتها: سمعت إنك أجهضتي ! قالت الجارة: بالطبع ! طالما يستورد العراقيون التمر من إيران !
ـ قالت خزينة أوربية لخزينة خليجية: من تلك الخزينة الرثة التي تتسول في سوق النقد الدولي وتقول أرحموا عزيز قوم ذل؟ أجابتها: إنها خزينة العراق الديمقراطي الجديد.
ـ شكت الإشارة المرورية الحمراء لجارتها الصفراء: أشعر بالضجر منذ أن إحالتنا دولة القانون على التقاعد. قالت الإشارة الخضراء، يا لبؤسي أنا ! إنني أعمل طوال الليل والنهار بلا إنقطاع !
ـ قالت الكهرباء العاقر للنفط: أنت السبب في عقمي ! قال النفط: يا كاذبة لو كنت تلبي حاجتي الغريزيه لخصبتك منذ زمن بعيد.
ـ إلتقى حمار بعراقي فقال له ساخرا: كيف حالك أبو صابر؟
ـ قال حمار لآخر: ما رأيك بإصلاحات حيدر العبادي الأخيرة؟ أجابه: هل رأيت جنينا يتمرد على الرحم الذي أنجبه يا حماري العزيز؟
ـ قال تقويم سنوي لآخر: قال السلف الدهر يومان، يوم لك، ويوم عليك، لكن في العراق الوضع يبدو مختلفا ! فهو يوم لك و359 يوم عليك !
ـ في محكمة القضاء الأعلى سألت مطرقة القاضي الثاني مطرقة القاضي الأول: ما هي أمنياتك بمناسبة العام الجديد؟ أجابتها: أن انزل طرقا على رأس هذا القاضي الفاسد الذي يطرق بيٌ ظلما وجورا.
ـ هددت الخراف العراقيين بأنهم إذا بقوا على هذا الحال في خوفهم وجبنهم وترددهم، فإنها ستضطر إلى نحرهم.
ـ شكت الحمير في العراق بأنها لا تستطيع تحمل العيش في البلد ! قال لها الشعب إهدأي وإتخذي منا إسوة حسنة !
ـ بعد أن أشارت وزارة التربية بأن عدد الأميين العراقيين تجاوز (5 ) مليون، قال حمار لإبنه الكر: لقد أنضم الملايين إلينا، يبدو إننا سنغزو العالم بكثرتنا.
ـ بعد أزمة الكهرباء الحادة، إنتفضت الحمير وأرسلت موفدا عنها لوزير الكهرباء، فقال الحمار الموفد للوزير: أخي الوزير ! إذا أنت غير قادر على حل المسألة أترك حلٌها لنا !
ـ قال نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة بهاء الأعرجي بأن إصلاح الكهرباء يحتاج الى  (27 ) عاما قادما. قال حمار لإبنه الكر الذي يبلغ عمره 4 سنين: أبشرك يا بني في عيد ميلادك بعد  (23 ) عاما سيكون الحفل مضاءا بالأنوار. قال الكر بسعادة: سأكون حمارا بالغا حينها !
ـ رأى حمار احد العراقيين يتصبب عرقا من الحر الشديد فقال له ساخرا: موت يا عراقي إلى أن يجيك الكهرباء !
ـ قال حمار لأتان: عجبي من العراقيين، بعد كل هذا القطع بالكهرباء يسمونها وطنية، فكيف لو كانت عميلة؟
ـ قال الجمل الصغير لأبيه: هل ما زلنا أكثر الكائنات الحية قدرة على التحمل يا أبي؟ قال الجمل الأب: كلا يا بني كان ذلك قبل غزو الأمريكان للعراق.
ـ منع حراس البرلمان حمارا من الدخول الى باحة البرلمان، فقال متجهما: ولكن أهلي وأصحابي كلهم في الداخل !
ـ مرٌ حمار بالقرب من البرلمان وكانت الضجيج عاليا، فحدث نفسه: عجبا إسمع نهيق المئات من أقراني في هذه الحظيرة ! لم الضجة يا ترى؟
ـ إلتقى حمار بآخر عاد توا من البرلمان بعد إستضافته، فقال له: إبشر يبدو إن الأدلة لم تكن كافية ضدك؟ قال الآخر: كلا ! إنها مجرد إستضافة برلمانية، أكلنا وشربنا ولهونا وأخيرا تحدثنا عن السياسة.
ـ إلتقى ديك بديك مهلس تماما من الريش، فقال له: أين ريشك صديقي العزيز، هل أصابك مرض الجرب أو الثعلبة؟ أجاب الديك: كلا يا عزيزي ! كنت في ضيافة وزارة الداخلية !
ـ أنشد ملك شريعة الغاب جودي المالكي:
كم مزقت أنيابي لحوم الأبرياء ... وقوة إختلاسي معروفة للناس !
ـ بعد أن نفق كلب الراعي، قرر الغنم في ممارسة ديمقراطية رائعة أن يصوتوا بالإجماع على أنتخاب الحمار كقائد للمسيرة الجديدة.
ـ قال جرو لأبيه: أبي بدأت حالتي الصحية تسوء منذ ان بدأنا نأكل جثث البشر المرمية قرب مكبات النفايات. أجاب الأب: نعم يا ولدي لأن معدتنا لم تعتاد أكل لحوم الأبرياء.
ـ بعد إنتشار ظاهرة الجثث المجهولة الهوية في الأنهار، قالب سمكة لأخرى: علينا أن نستفتي المرجعية هل يجوز للبشر أن يأكولنا، طالما إننا نقتات على جثثهم؟
ـ قال كلب لآخر، انظر الى الكلبة لوسي كيف تمشي مغرورة مغتالة فخورة ! أجابه الكلب الآخر: لم لا فهي تعيش في المنطقة الخصراء.
ـ في ممارسة ديمقراطية جديدة تحت عنوان الشخص المناسب في المكان المناسب قام دولة الرئيس بجولة في الحظائر لأختيار المناسبين للحقائب الوزارة القادمة. تيمنا بالنص الدستوري  (الحظائر مصدر السلطات ).
ـ إلتقى الزعيم الإسلامي برئيس كتلة حضيرة الخنازير المعارضة في البرلمان، معتذرا عن تسليمه أي حقيبة وزارة لأن الحزب الحاكم ذو منهج إسلامي بحت لا يجيز المحرمات، مؤكدا على تمتع كافة الخنازير بحقوق المواطنة كبقية الأقليات من الحيوانات الأليفة.
ـ قال فيلسوف في الميتافيزيقيا لفيلسوف في المنطق: ربما من الأسهل في علم المنطق معرفة من كان أسبق للوجود الدجاجة أم البيضة لكن من الصعب معرفة ما يجري فعلا في العراق.
ـ قالت خزينة العراق لخزينة إيران: صحيح نحن ضرارير، لكن أستحلفك بآل البيت ! كلما واجهت ضائقة مالية سأكون عند طلبك، فطلبات خزينة الولي الفقيه أوامر !
ـ قال حمار لأتان: من عجائب هذا الزمان إن الشعب تظاهر ضد زير الكهرباء فعاقب العبادي وزير الدولة لشؤون المحافظات !
ـ قال حمار لآخر: يُقال في الأمثال ان التكرار يعلم الحمار، لكن الغريب إنه لا يعلم الإنسان !
ـ قال طير لآخر وهما يحلقان عاليا: با بختنا كم نحن محظوظين بسلامة أجنحتنا، أنظر إلى الشعب العراقي المسكين فهو مكسور الجناح !
ـ قدمت الثعالب طلبا لأسد الغابة للسماح لها بالمغادرة والإنضمام لمجلس النواب العراقي، وفق القاعدة الإدارية  ( الشخص المناسب في المكان المناسب ).
ـ إعترضت الأفاعي السامة على تسمية الولي الفقيه في ايران بالأفعى، قائلة اننا نلدغ البشر مرة واحدة او مرتين وليس ألف مرة !
ـ قال قبر لآخر يجاوره: عجبا منذ عام 61 هجري ولحد الآن أنا فارغ وصابر منتظرا أن يدفنوا جثة الحسين بن علي، لكن بلا فائدة ! لا أعرف ماذا ينتظر القوم أليس إكرام الميت سرعة دفنه؟
ـ قال كأس السم للخامنئي: ستجرعني عاجلا أم آجلا، فلست أفضل من سلفك الخميني ! ردُ الخامنئي ساخرا: لن أجرعك قبل أن يتذوقك حكام الخليج جميعا.
ـ قالت سقيفة بن ساعدة للشيعة: ألم تضجروا بعد من البقاء تحت ظلالي صيفا وشتاءا؟ أخرجوا وانظروا خارج الخيمة فالعالم تغير يا ناس !
ـ أغرب مقبرة في العالم هي مقبرة السلام في النجف حيث يعيش الأحياء والأموات معا !  (يسكنها الكثير من الفقراء الذين ليس لهم مأوى وهي قريبة من مقر المرجع الشيعي علي السيستاني ).
ـ ـقدمت شركة الكاكاو العالمية شكوى ضد إسالة الماء العراقية لأنها تضخ الكاكاو عبر أنابيب المياه.  (غالبا ما يكون الماء بلون الكاكاو لإختلاطه بالطين ).
ـ قال أنبوب ماء الشرب لأمه الأبي  ( أي الرئيسي ): أرجوك يا أمي لقد قتلتني العفونة والوساخة أريد ماءا نظيفا لأغتسل !
ـ تسامر خزانا ماء في سطحي جارين، فقال احدهما: قتلني العطش يا جاري العزيز ! قال الآخر: أحمد الله على سلامتك يا جاري، فأنا أحتضر بسبب الصدأ.
ـ قال مكب نفايات لجاره: العراقيون فعلا لا يخجلون ! يأكلون منا ويرتزقون منا ويسمونا بكل صفاقة نفايات !
ـ إحتج كبير الكراسي على الخبر التالي الذي نشر في 19/8/2015" شهدت قاعة اعلان مؤتمر تحرير الانبار في فندق الرشيد وسط بغداد شجارا لشيوخ الانبار الحاضرين للمؤتمر بالكراسي، على خلفية لإعتراض بعضهم على مشاركة شخصيات حاضرة في المؤتمر سبق أن إعتلت منصات المحافظة سابقا. وتم فض الشجار بعد تضرر عدد من الكراسي". وعلق على الحادث" رحمة بنا يا شيوخ هذا الزمان ! لماذا يتوجب علينا تحمل غباءكم المدمر؟ نحن اثمن من رؤوسكم الجوفاء".
ـ حزر كرسي في مجلس النواب حزورة لكرسي بجواره. انتخب الشيعة النواب الشيعة، وإنتخب السنة النواب السنه. يعني النواب الشيعة يمثلون الشيعة، والنواب السنة يمثلون أهل السنه، لكن الشيعة يقول ان النواب الشيعة لا يمثلوننا، وأهل السنة يقولون ان النواب السنة لا يمثلوننا ! من يمثل من؟
ـ بعد أن قرأ حمار عراقي الخبر التالي" أعد العلماء الألمان دواءا فريدا بوسعه مكافحة بعض الأمراض التي يصاب بها دماغ الإنسان. وله القدرة على علاج الرجل والمرأة من الغباء. وأفاد العالم في المعهد  (هانس غيلهر روبرز ) إن الدواء بوسعه إحلال الاستقرارفي عمل مخ الإنسان وتحسين قدرته على التفكير والتركيز ويخلصه من الغباء"ـ علق بنهيق عالي: أخيرا تخلصنا من منافس قوي !
ـ قال حمار لأتان: تصوري يتهمونا بالغباء والحمق، ! أليس من الحمق أن تطالب اللجنة النيابية لحقوق الإنسان الحكومة العراقية الإسراع بتنفيذ احكام الإعدام ! من هو الحمار؟ قالت الأتان: أرجوك نرفض انضمامهم لفصيلتنا المسالمة رفضا قاطعا.
ـ قال بغل لآخر: حلٌ هذا الحزورة وإحصل على مليون صفعة لأعضاء البرلمان العراقي" طالب البرلمان بورقة الإصلاح من الحكومة بإقالة وزير الكهرباء ! بعدها صوت البرلمان على إبقاء وزير الكهرباء في منصبه ! كيف؟
ـ بعد إتساع ظاهرة هروب عناصر الحشد الشعبي ولجوئهم الى اوربا، قال حمار لآخر: نحن صامدون هم يولون في أمثالهم" حمار الحرب لا يهرب"، في حين إنهم يهربون.
مفكر وكاتب عراقي





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أنت معي أنت جميل ، أنت ضدي أنت شيطان رجيم

قصة مقتل الحسين بن علي بن أبي طالب حفيد الرسول

هل نحن في أسوأ وأوهن حال؟

مأزق حزب .. وسياسة دولة !!؟؟؟

واشنطن و حربها على تنظيم الدولة الاسلامية

من “الأرنبات وداكشي” إلى “قنطرة الموت” .. هموم المغاربة في هاشتاجات

«داعشي» بعد قصف الجيش المصري : لدينا ملايين المصريين بليبيا جزاؤهم الحرق

أين معاوية الرواحي؟

هذا هو حجم تغريدات مؤيدة لتنظيم داعش ؟

الجنوب : الكوارث التى لا تتوقف

تغريدات ثورية خارج السرب





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الهجرة
الفن
الكفاءة المهنية


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو

 
كاميرا الصحراء نيوز

في ختام الدوري الكروي تصريح للصحراء نيوز رئيس جمعية 9 مارس


شاهد ما قاله الوزير عزيز رباح لصحراء نيوز بطانطان


فيديو : مشرد بطانطان يسرد لصحراء نيوز مؤامراتٍ حرمته من سكن


فيديو : لحظة استهداف مراسل صحراء نيوز خلال قمع المعطلين


تصريح المناضل النقابي العسري سليمان في مسيرة فاتح ماي

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني


النجامي هناك عائلات بالصحراء لازالت تقطن دْيُور España


متى سيتم القبض على قتلة الطالب الصحراوي عبد الرحيم بدري ؟


إحتفالات الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني بالسمارة


هذه دلالات التضامن مع بوعيدة + اسماء الموقعون على هذا البيان

 
مقالات

غزة في حاجةٍ إلى غيرِ الدواءِ و الغذاءِ


الاثنين المشهود و اليوم الموعود


قصفُ الكيانِ حلمٌ والنيلُ منه شرفٌ


رواية الوجه الآخر للبياض الوجه الآخر للحياة الفلسطينية


الهولوكوست إيذانٌ بالظلم و جوازٌ بالقتل


المغرب.. دبلوماسية عقلانية

 
تغطيات الصحراء نيوز

الأمن الوطني يخلد ذكرى التأسيس بالطانطان


حزب المصباح بطانطان يمر بمرحلة صعبة


فيديو : صرخة المُتقاعدين بطانطان


الدورة التكوينية حول حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية بالعيون


صحفيون بالعيون يطالبون بنفس امتيازات المغرب النافع

 
jihatpress

بنكيران يزور الملك ويعبر عن استعداده للتعاون مع الدولة


الدارالبيضاء تحتضن ناديها الأول للرشاقة الجسمانية و اللياقة


كبرى النقابات تدخل القصر الملكي

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

المودن تستعرض امام مجلس الشعب الايطالي جهود المملكة الحقوقية


الانفصالي المتشدد يواكيم تورا رئيساً لإقليم كاتالونيا


بعد إسقاط إف 16 : صواريخ إيران تدحض مفعول القبة الحديدية الإسرائيلية

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

ختام رائع للبطولة الكروية للفئات الصغرى بطانطان

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو


سلمى بناني تواصل محاربة السمنة بالأقاليم الجنوبية والدورة الثامنة تحتضنها سيدي افني

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

الاستاذة أسماء الخمسي تطرح تجربة نموذجية و مبتكرة في مجال بيداغوجيا اللعب

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

النيابة العامة تطلق خطا هاتفيا للتبليغ عن الابتزاز و الفساد


إصدار غير مسبوق حول التركات الإسلامية الميراث والوصية

 
ملف الصحراء

المغرب يطرد السفير الإيراني

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة