مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         تفاصيل تأجيل مهرجان فريك الخير بطانطان             أمسية تضامنية مع الاستاذة ضحايا التعاقد بطانطان             كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي             وفد صحفي إسباني يطلع على المؤهلات السياحية بورزازات             برامج تأهيل الجماعات الترابية أبطيح و لمسيد و تلمزون             على الرغم من كل شيء إنتصرت جوهرة الصحراء             تحية إجلال لرئيسة وزراء نيوزيلندا             رسالة الى الملك محمد السادس: لا بديل عن الاستعانة بالكفاءات وإلغاء القائمة السوداء             العاصمة العلمية تحتضن مهرجان المسرح العربي في دورته الثامنة             الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ             بلاغ حول إلغاء المقرر الأممي لاستقلال القضاء والمحاماة زيارته للمغرب             تنديد بكل أساليب التضليل و الشيطنة في حق الأساتذة ضحايا التعاقد             بشرط اعتذار عمال رسمياً لقطر بالزاك            بطانطان تكريم معلمتين قضائيتين عريقتين             قطار الحياة موريتانيا            التنمية البشرية بطانطان على المحك .. وسماسرة الانتخابات أبرز المعيقات            جهاديات أجنبيات هربن من تنظيم الدولة الإسلامية            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

بشرط اعتذار عمال رسمياً لقطر بالزاك


بطانطان تكريم معلمتين قضائيتين عريقتين


قطار الحياة موريتانيا


التنمية البشرية بطانطان على المحك .. وسماسرة الانتخابات أبرز المعيقات


جهاديات أجنبيات هربن من تنظيم الدولة الإسلامية


المَرَاعِي تهدد السلم الاجتماعي باسا الزاك


جمهورية ارض الصومال

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

الوزير اعمارة يُكسّر صمت الحكومة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين


نداء انساني عاجل أيتاماً وأراملَ تحت منزل مهدد بالانهيار يستغيثون

 
قضايا و حوادث

جدل حول تسجيل طفل مُتَخلَّى عنه بإسم ‘لقيط’


مطلق النار فى كلميم حاول سابقاً اقتحام القصر الملكي


طانطان .. حجز كمية مهمة من المخدرات محملة على متن شاحنة للنقل


ظاهرة الكريساج تُرْعب ساكنة تيكوين


إحراق سيارة ناشط حقوقي بجماعة صبويا

 
بيانات وتقارير

بلاغ حول إلغاء المقرر الأممي لاستقلال القضاء والمحاماة زيارته للمغرب


تنديد بكل أساليب التضليل و الشيطنة في حق الأساتذة ضحايا التعاقد


الأورو-متوسطية للحقوق تدعو الى دعم القرار المتعلق بضمان المساءلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة


نيوزيلندا: الهجمات على المسجدين تمثل لحظة حاسمة تستدعي محاسبة سياسة الشيطنة


إدانة منع وقفة احتجاجية أمام السفارة الإسبانية بالرباط

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

أحمد الريفي يكشف كواليس اغلاق الحدود بجهة كلميم

 
جالية

تجربة مجلس جماعة آسرير في الصرف الصحي تثير استياء وغضب الجمعيات و الجالية

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف واسعة بواد بن خليل

 
جماعات قروية

ساكنة دوار البرج بإقليم ورزازات : تندد باستبداد وشطط قائد قيادة وسلسات

 
أنشطة الجمعيات

ورش تكويني بطانطان حول تقديم الملتمسات والعرائض..


درس تعلــــــيمـى يتّجه دائماً نحو الأمام بطانطان


في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

تهنئة المنظمة الديمقراطية للنقل واللوجيستيك متعدد الوسائط على نجاح المؤتمر

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

الحاجة فاطمة محارقة في ذمة الله

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جمعية مسار ..تكريم للنساء وتنويه بأدوارهن باقليم طانطان


شاهدوا.. انواع لملاحف الصحراوية و الاكسوارات التقليدية و العصرية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

FESTIVAL TARAGALTE

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

متشرّد يعرقل السير باقليم طانطان


مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !

 
طانطان 24

تفاصيل تأجيل مهرجان فريك الخير بطانطان


أمسية تضامنية مع الاستاذة ضحايا التعاقد بطانطان


برامج تأهيل الجماعات الترابية أبطيح و لمسيد و تلمزون

 
 

عقلية القطيع..!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أبريل 2012 الساعة 06 : 02


الصحراء نيوز - هشام عابد

الإهداء إلى : أفلاطون؛ شكرا لأنك علمتنا فن الإصغاء.
عقلية القطيع نص مطالعة كنا قرأناه في إحدى السنوات الدراسية في الإعدادي إن كنت أتذكر، يتحدث عن فئة من الناس يكون مستوى عقلهم متقارب بالشكل الذي يجعلهم وكأنهم في سن 14 من العمر كلهم وهم يشاهدون فيلما سنمائيا في إحدى قاعات العرض.

تذكرت هذا النص وأنا أعيش لقطات تمر بين عيني تعيش فيها شرائح واسعة من مجتمعنا المغربي تسقطه في هذا المأزق ولا غرو أن أحد الأسباب الرئيسية لذلك هي درجة الأمية ونسبة التعلم والوعي الضعيفة، بل والأمية المثقفة أيضا...

من ينكر في المغرب أن ثقافة المقاهي هي الثقافة رقم واحد بالمغرب، فهو مخطئ. وما على المرء إلا تأمل وملاحظة بسيطة لطبيعة التواصل الحاصلة في الشارع والبرامج التلفزية الحوارية وفي المقاهي وخلال الندوات والنقاشات العمومية أو خلال حل النزاعات ليتأكد من الأمر.

ومن تمظهرات هذا الواقع التي تفضح عقلية القطيع وتبرز خصائصه ومميزاته في نفس الآن نقول؛أن القطيعي يرسم لك صورة بسرعة فائقة ويصدقها ويركن إليها...وأن  القطيعي يخلق لنفسه تحليلا وتفسيرا للأمور ويعيش بداخلها مرتاحا سعيدا.وأن القطيعي قطعي في الحكم على الأشياء، دون تمحيص وبحث وأخذ ورد...وأن قبيلة القطيعيين لهم عقلية جمعية موحدة، ولغة خاصة مبتذلة، ومواضيع مكررة...وأن جماعة القطيعيين تستهويهم نفس الأفلام المبتذلة،وتضحكهم نفس السكيتشات، وتثيرهم نفس المسلسلات والبرامج التافهة...

وأن آرائهم وأفكارهم تتغير جذريا وتنساق وراء ظهور فيديو حول بن لادن، أوحول حقيقة الحرب على العراق أو أفغانستان، أو فيديو يشرح حقيقة الحروب في الوطن العربي اليوم وغايتها، أو فيديو لمشعوذ أو متنبئ بكذا أو كذا، أو خبير روسي أو أمريكي يصرح بكذا أو يكذب كذا...

الشعب القطيعي يجعل من بعض الحلاقين وأصحاب الطاكسيات والخياطة... أكبر العلماء يتحدثون في كل شيء ويفهمون في كل شيء...الشعب القطيعي يمكن أن يرفع الزاكي إلى أعلى المصاف "الزاكي اوليداتو حتى فرقة ما غلباتو"... وهي  نفس الجماهير التي سبت الزاكي و"الزاكي ونوض تقود"..! والشعب القطيعي يمكن لمقابلة ودية تنتهي بـ 4-0 ضد فريق خصم ضعيف، تجعل منه شعبا يكسر عليك الطاولات ويضرب بالكؤوس ويحلف باحترافية وقوة وبأس المنتخب واستعداده لهزم أعتى الفرق..!

ومع الشعب القطيعي ترى عيناك يوميا في المقاهي المغربية، مواطنين يحللون ويصرخون ويقيمون الدنيا ولا يقعدونها، وينتقدون خطة المدرب والتغييرات التي قام بها بعنف وصراخ، ويسبون ويلعنون مدربا جلبته الفرقة بملايين الأورو... كل ذلك وهو قاعد في دولة من دول العالم الثالث على كرسي بمقهى وقهوة ب 7دراهم، هو الذي تجده لا يفهم حتى في أساسيات الكرة ومدارسها رغم متابعته لها لأزيد من 15 سنة..!

إنه شعب يؤثث للمهازل ويساهم فيها ويصمت عنها ويبكي عليها فيما بعد... فمن ذا الذي كان يتحدث عن أزمات قبل وقوعها والكثير من المؤشرات والأخطاء تدل عليها كمهزلة كأس إفريقيا الأخير... وأين دور الصحافة؟ وأين دور الطاقم المغربي المرافق؟ لماذا صمت عن التجاوزات في ماربيا..؟ من تحدث عن وجود خلل وتجاوزات في التدبير والتسيير؟ لماذا ننتظر النكبات والانتكاسات للتباكي عليها..؟ "لماذا لا ندق جذران الخزان" قبل فوات الأوان؟ كما وقع لأبطال رواية غسان كنفاني "رجال تحت الشمس"؟ فمن تحدث عن راتب غيريتس من الشعب القطيعي الذي لم ترقه الهزيمة النكراء للمنتخب المغربي؟ "لماذا ننتظر سقوط الذبيحة لنكثر من الجناوة"، لماذا لا ننتقد في الوقت المناسب  وننتظر وقوع الكوارث للتباكي عليها، والادعاء أننا كنا أول من نبه أو تحدث عنها في عنجهية فارغة..؟

إنه قطيع كبير يذهب مع نتيجة مقابلة أو ينساق مع فيديو معنون بـ "أدخل وستشاهد ما لم تره عينك أبدا"! أو بـ "خطير جدا" أو "عاجل للغاية" أو "أدخل قبل الحدف"، أو "سري للغاية"، أو "فضيحة ترتلان أو علان"...

ويمكن تشبيه عقلية القطيه بـ"سرب السمك" أو "قطعان الماشية" الذي يسير بنفس الطريقة وبشكل جماعي في نفس الاتجاهات التي يحركها قائد القطيع إن وجد... "الهوا اللي جا يديهم" ويبدو ذلك في مناقشتهم للسياسة أو لكرة القدم أو للشأن العام...مميزات عامة وصفات رئيسية توحد هذا القطيع البشري المجتمعي وتجعله يمثل نفس الفئة ونفس الفكر ونفس السلوكيات:

صفات مثل "الحربائية"؛ فالشعب يغير مواقفه كما يغير جواربه بلمح البصر ويصرخون ويزبدون ويرعدون حول نفس ما كان يعارضونه بالأمس، يدافعون اليوم عما كانوا يرفضونه بالأمس، وبنفس الحماس.. قد ينتج لك القطيعيون أفكارا متضاربة في يوم واحد أو بعد أسبوع يقلب عليك الطاولة على فكرة كان يستميت في الدفاع عنها في الأسبوع السابق وبنفس الحدة والقوة التي قاتلك بها في المرة السابقة... "والله لا شديتي معاهم شي طريق"! لأن معظمهم يناقش من أجل أن "يحصلك" ومن أجل أن لا يظهر مظهر الخاسر... يحبون دور البطولات في المناقشات والحوارات التي من المفروض لتبادل الأفكار والتحاور وتوسعة المدارك وتصحيح الأخطاء... إنها مسألة عقلية وثقافة مجتمعية وليس أمرا اعتباطيا. فقط..! إعطني مستوى مجتمع ما من التعليم والأخلاق أعطيك مستوى الحوارات والنقاشات.

من ميزاتهم أيضا أنهم، يناقشون بل يحسمون في القضايا والأمور بشكل سريع، ولا يكلفون أنفسهم عناء البحث والتمحيص وفي أسرع وقت ممكن، وبشكل قوي ولا رجعة فيه...

صفة أخرى هي من سمات القطيعيين؛ وهي أننا كمغاربة نتكلم دفعة واحدة، مع العلم أن النساء وحدهن في الغالب هم من يتحدثن دفعة واحدة، ولا نوزع الأدوار في الحديث ليشارك الجميع، ويريد كل واحد احتكار الحديث لوحده في مجموعات تصل أعدادها إلى الأربعة والخمسة والستة... نريد قول كل شيء والغوص في التفاصيل دون الانتقاء العام والشامل لما يمكن قوله! نغوص في الشرح ونطنب رغم أن الفكرة لا تحتاج إلا إلى جملة واضحة واحدة و و و، لقد حدثنا أفلاطون قديما جدا عن فن راق وعظيم إسمه "فن الإصغاء" الذي علينا أن نتقنه قبل إتقان "فن الكلام"، لكن يبدو أن لا أحد من المغاربة يريد أن يستمع لك يا أفلاطون ويتعلم فنك الراقي، فعذرا لك، لأننا شعب نموت في الفوضى والهندقة والهرج والمرج والنقاش بصوت عال...

وتجد في جلسة جماعية دارس للبيولوجيا ويكون النقاش دائرا حول موضوع له علاقة بالبيولوجيا ونفس الأمر في الهندسة أو الأركيولوجيا أو الطب أو الفلسفة.. ونلاحظ بشكل عجيب غريب أن الجميع يخوض في تلك المواضيع طولا وعرضا دون الرجوع إلى أصحاب الاختصاص ومحاولة سؤالهم واستفسارهم والسماع منهم كعارفين بميادين تخصصاتهم أكثر من غيرهم... وهذا دليل على بساطة فكر المغربي وعلى أنانيته التي جمعها في كلمة مركبة "الكلخ والأنانية"...

بعضهم يخاف من الظهور بمظهر غير العارف.. وبعضهم الآخر يدعي معرفة كل شيء.. وبعضهم الآخر تكوينه الضحل ووعيه الجاف لا يسمح له برؤية ما يرتكبه من مهازل في عالم التواصل.. والبعض الآخر من المظاهر مرتبط بالتكوين وطبيعة التربية...

ثم أحاديثنا حين نلتقي ونجتمع تتمحور غالبا عند الشعب القطيعي حول شيئين رئيسيين "النميمة والنكاح"، فالمغربي ينتج أطنانا من التحاليل والتقارير النميمية اليومية، وأطنان من الكلام الفاحش والكلمات النابية في الهواء الطلق.

وتنفضح عقليتنا أشدما انفضاح في الأسواق والحمامات، وعلى أبوباب الحافلات وفي المساجد والملاعب وداخل المقاهي... فأينما اجتمعنا هناك هرج ومرج، ويختلط الحابل بالنابل، ويتساوى العالمون والجهال، ويكثر التدافع و"الغنان"، والتنابز بالألقاب، فتخلق أجواء من "الهندقة والجذبة" التي يتطاير فيها اللعاب من الأفواه وتنتفخ فيها الأوردة والأوداج، وتتقطب فيها الأحجبة والجباه، وتتجهم فيها الوجوه...

والمصيبة أن الكل يتحدث عن "عقليتنا المتخلفة"، والكل يتهم الكل بالغباء وعدم الفهم وبـ "قسوحية الراس"، ونكثر في الحديث من كلمة "مافهمتنيش"! بمعنى أن المشكل دائما في الآخر الذي لا يفهم! ولا تسمع أبدا عبارة مثل "يبدو أني لم أتوفق في شرح الأمر لك"، أو "أني فشلت في توضيح الأمر لك على النحو الأمثل"... أمر يجعل وضعية المغاربة ينطبق عليها قول الفيلسوف الإنجليزي " توماس هوبز" حول أن "الإنسان ذئب لأخيه الإنسان"، وفي صراع دائم معه.

إن الثقافة التي تتسيد المشهد العمومي المغربي هي بكل صراحة ودون خجل؛ هي ثقافة عقلية القطيع، ثقافة المقاهي والتي لا يسلم منها حتى شريحة واسعة من الباحثين والأطر والطلبة والموظفين والأساتذة، مغرب سائب وغير علمي. فهل هو قدرنا كمغاربة أن نكون سائبين وغير جادين في كل شيء؛ ثقافة قشب عليا نقشب عليك هاهاها... ثقافة الابتذال و"الضحك الباسل" و"الدسارة"، ثقافة "النميمة والتبركيك"، ثقافة المقاهي و"البلا بلا"، ثقافة من يتحدثون ولا ينصتون حيث ثقافة الإصغاء هي الغائب الأكبر، ثقافة من يناقش ليربح أحدهم الآخر...

صحيح أنه من الممكن أن نناقش كل شيء، حرية التعبير، والحقوق المدنية والعالمية والإنسانية، وقوانين الحريات العامة تضمن لنا ذلك، لكن لماذا نناقش بشوفينية ووثوقية وبعنف وصراخ وفي كل المواضيع وبنفس الحماس وكأننا علماء؟!لماذا ننقاش الآخر وكأننا على صواب وفكرتنا مطلقة ولا تناقش؟ لماذا نناقش على أساس أن الآخر"كيعدب راسوا" لأنني على صواب وبالتالي الآخر يضيع وقته!

"علاش كنتغانوا" بدل الدردشة الحميمية والنقاش السلس، لماذا نصرخ بدل الصوت الخفيض؟ ولماذا ولماذا ولماذا...السبب في نظري أن الأمر لا يدعو إلى التعجب والاستغراب إن علمنا أن القضية مرتبطة بنسبة أمية الجماهير الشعبية، وبجودة التعليم ودرجة الوعي، ومستوى القراءة والثقافة في الوطن... ففاقد الشيء لا يعطيه... وما نعيشه ما هو إلا تحصيل حاصل...

فحين تغيب التربية، والتعليم، والثقافة، والعقلية المتحضرة، والوعي... تحضر كل أنواع الوثوقية، واللاتواضع، وغياب أساسايت التواصل، وعدم امتلاك فن الإصغاء، والادعاء بمعرفة كل شيء وفي كل شيء، ونتحدث دون توقف، وندعي أننا على صواب، فنكون أمام تواصل أعرج معوق وسلبي ينتهي بالشجار ومليئ بـ"البلا بلا" والنتيجة: صفر.

ما نتحدث عنه إذن أمام هذا الوضع البائس؛ هو ضرورة خلق "طبقة مجتمعية وسطى" على مستوى المعرفة والوعي والثقافة. تكون هي عصب المجتمع المدني وعقل وضمير المغرب النابض، في ضل هوية ووعي جمعي متين، والتحصن داخل معرفة يكون معها الأمر برمته بمثابة جسم صلب ومناعة ذاتية للمجتمع المغربي في مواجهة تقلبات وتغيرات العالم الثقافية والتكنلوجية المتسارعة...

ما نطالب به ونسعى إليه هو "ثقافة المواطن المغربي"، تكون بـثابة "طبقة ثقافية وسطى" أو جسر عملاق ورئيسي بين المستوى العالم والنخبوي والمستوى الشعبي "القهوجي" البسيط للفكر... والأمر شبيه بالمحاولة "الجارية" لخلق طبقة وسطى بالمغرب على المستوى الاجتماعي والاقتصادي، حيث الأمر نفسه ينبغي التفكير فيه بالنسبة لعالم وميدان الثقافة المغربية. إذ على الهوة بين الطبقة العالمة والطبقة البسيطة، بين طبقة "العلماء" وبين طبقة "العامة" أن تتقلص وتتقارب، والرابح هو الوطن.

إن الحديث عن عقلية القطيع هو حديث عن "سيكولوجية الجماعة"، وهي سيكولوجية إيجابية في الدول الحديثة تقترب من لغة الحكمة والتمحيص والملاحظة العلمية البناءة، والمواطنة، والمساهمة بارأي،ولتفاعل لا مجرد الانفعال، والتحليل عن طريق البصمة والرؤيا الشخصية لكل شخص..

بينما في المغرب تبقى إلى حدود اليوم هدامة وسلبية ومعوقة للتنمية والحداثة المغربية المنشودة... وبخلق هذه الطبقة الثقافية الوسطى يقل التخريب وتقل الجرائم وتقل السجون.. وتكثر المدارس والمعامل ويكثر الإبداع ويزداد الأمن... ونبتعد أكثر فأكثر من المواطن السلبي إلى المواطن الفعال...وبين حلول "الزرواطة" والتدجين المخزني.. وبين التعلييم والترية على المواطنة يقيم وطن ينتظر، ينتظر، ينتظر...





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حقوق الانسان العراقي وديمقراطية التحالف الوطني!

أزمة السياسة

خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 36 للمسيرة الخضراء

مؤاخذات على التعليم وأساليبه في المغرب (مقصد التعريب ونية التخريب)

اليوم الوطني للصحافة .. هل نلتحق بالركب الإعلامي ؟

التميز المغربي

من طرائف الانتخابات:اعتصام موالين لحزب “التراكتور” للمطالبة بمستحقاتهم و 7 جرحى باكادير

العدل والإحسان: تزوير الإرادة الشعبية ونسبة المشاركة بلعت 24,29 في المائة

التغيير بالطانطان تحت رحمة العدالة الإلهية

النظام المغربي يلعب آخر أورقه

عقلية القطيع..!





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

تصريح رئيسة جمعية مسار للتربية و التكوين و التنمية الاجتماعية


كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان


طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو


صحراء نيوز ترصد تصريحات قدماء العسكريين بكلميم


تصريح رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في أشغال منتدى كرانس مونتانا


مكانة المرأة المغربية في النصوص الشرعية والقانونية - مدونة الأسرة نموذجا..ندوة علمية ببوجدور


حصري .. الرگيبات تستضيف قبائل أيتوسى بالسمارة


أمكراز : الزعامات الحقيقية تُصنع بمواقفها


طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!

 
مقالات

تحية إجلال لرئيسة وزراء نيوزيلندا


رسالة الى الملك محمد السادس: لا بديل عن الاستعانة بالكفاءات وإلغاء القائمة السوداء


مذبحة الساجدين.. أين مسيرة شارلي إبيدو؟


الشعب الجزائري يرفض كل أشكال التدخل الأجنبي


مجزرة صلاة الجمعة المروعة في نيوزيلاندا ..


جزائر ما بعد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة

 
تغطيات الصحراء نيوز

شاهد : احتجاج صاخب للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بطانطان


سعودي يدعو لتشخيص شمولي لمُشكلات سكان طانطان...


أمن طانطان يحْتفي بالشرطيات في عيد المرأة


الاحتفال باليوم العالمي للوقاية المدنية بإقليم طانطان


بالفيديو .. قدماء المحاربين بطانطان يُلوّحون بمسيرة أمام القصر الملكي

 
jihatpress

لقاء مع المدير العام للوكالة الحضرية للبيضاء: الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين تبسط رؤيتها متج


ثانوية نجيب محفوظ التأهيلية تحتفل باليوم العالمي للمرأة


تداعيات المقاطعة .. مريم بنصالح تكشف خسائرها

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

مَن هو «ملتهم الأتراك» الذي كتب إرهابي نيوزيلندا اسمه على رشاشه؟


بعد مجزرة مسجدى نيوزلاندا .. مطالب بتصنيف حركات اليمين المتطرف كتنظيمات ارهابية


ترامب يتجنب ذكر المسلمين في تغريدته عن مذبحة نيوزيلندا

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

على الرغم من كل شيء إنتصرت جوهرة الصحراء

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

وفد صحفي إسباني يطلع على المؤهلات السياحية بورزازات


الطبعة 12 من المهرجان السينمائي الدولي الامازيغي


المعرض الدولي للدراجات النارية، الكهربائية والهوائية مابين 29 مارس ي و7 أبريل بمراكش


60 فيلما يعرض في مهرجان تطوان للسينما المتوسطية

 
فنون و ثقافة

العاصمة العلمية تحتضن مهرجان المسرح العربي في دورته الثامنة

 
تربية و ثقافة دينية

مطالب لإحداث مركز إعادة تأهيل مدمن المخدرات بالطنطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

شاهد بالفيديو رضيع بالصين يفاجئ الجميع ويتكلم

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

تسليم دبلومات الكفاءة المهنية في مجال الصحافة باقليم طانطان


جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان


نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

 
ابداعات

قصة قصيرة .. طيور لا تحلق

 
 شركة وصلة