مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         أي دور لنقابة المستقبل؟             تفاصيل الصلح بين بن شماش والجماني             فيديو .. هذا هو سبب انتفاضة أربابُ الحافلات بطانطان             فيديو .. شبهات جديدة تحوم حول صفقة محطة طانطان             إضراب الحافلات بطانطان يكشف أهمّ أسباب فشل جماعة طانطان وتدنّي خدماتها - فيديو             بلمو يُوقع رماد اليقين بمعرض الفقيه بنصالح الجهوي للكتاب             ثانوية نجيب محفوظ التأهيلية بآسفي تحتفل باليوم العالمي للكتاب             ورشة دولية حول الحماية الاجتماعية لمهنيي الفنون بالرباط             ندوة علمية بمراكش .. مساهمة مولاي علي الشريف في الهوية المغربية             جماعة تويزكي .. نشاط تربوي ترفيهي             حراك الريف : الآلاف يشاركون في مسيرة نصرة المعتقلين السياسيين             البرنامج الوطني لـسوق التنمية .. بشراكة دولية في جهة كْلْمِيمْ وَادْ نُون             الفنان المغربي ربيع القاطي بطانطان            عرس تركماني في إيران            التحسيس بخطورة المخدرات بطانطان            مناشدة لوزير الصحّة بالتدخل لإنقاذ مريض بالسرطان            مشهد من نضالات الأساتذة المتعاقدين بطانطان            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

الفنان المغربي ربيع القاطي بطانطان


عرس تركماني في إيران


التحسيس بخطورة المخدرات بطانطان


مناشدة لوزير الصحّة بالتدخل لإنقاذ مريض بالسرطان


مشهد من نضالات الأساتذة المتعاقدين بطانطان


اطفال القمر و حقوق العمال


عُثْمان عيلة في حوار مع الرعاة الرّحل بتزنيت

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

الوزير اعمارة يُكسّر صمت الحكومة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

القضاء يُحقّق في مصير أموال تعويض ضحايا حرائق أمسكروض


عائلة المرحوم محمد شكري .. تخرج عن صمتها و تلجأ إلى القضاء


العثور على رضيع متخلّى عنه بطانطان


قتلى و جرحى في حادث خطير بالقنيطرة


تأجيل ملف السويسري الثاني المتابع في جريـمة شمهروش

 
بيانات وتقارير

ورشة دولية حول الحماية الاجتماعية لمهنيي الفنون بالرباط


ندوة علمية بمراكش .. مساهمة مولاي علي الشريف في الهوية المغربية


البرنامج الوطني لـسوق التنمية .. بشراكة دولية في جهة كْلْمِيمْ وَادْ نُون


صحراء نيوز تنشر تفاصيل الشكاية القضائية ضد وزير التعليم


هكذا خلّدت تنسيقيات المعطلين ذكرى الشهيد إبراهيم صيكا

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

تعليقا على غياب المسؤولين عن جنازة العقيد عبيد جمال ولد مبارك ولد حماد

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

صادم: طُعم و رائحة الماء تثير سخرية واسعة لدى نساء طانطان..

 
جماعات قروية

جماعة تويزكي .. نشاط تربوي ترفيهي

 
أنشطة الجمعيات

أي دور لنقابة المستقبل؟


لقاء نقابي يدعو إلى النهوض بالموروث الثقافي بطانطان


تكوين بطانطان يقدّم مقومات الأسرة الناجحة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة زواج أخ الزميل محسن العسري

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

أحمد فخري عمر في ذمة الله

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جمعية مسار ..تكريم للنساء وتنويه بأدوارهن باقليم طانطان


شاهدوا.. انواع لملاحف الصحراوية و الاكسوارات التقليدية و العصرية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

مولانا يالتواب- الناجم علال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو


عشرات الأطفال يستفيدون من إعذار جماعي بالوطية


إحباط محاولة انتحار شاب في شاطئ طانطان


لهذا السبب اجتمعت قبيلة مجاط بالوطية ..!!

 
طانطان 24

وقفة احتجاجية للأساتذة المتعاقدين بطانطان


قبيلة يكوت تنظم ملتقى الولي الصالح ابا بمنطقة خنيگ اعلي


معطيات جديدة في قضية المواطن الذي عُثر عليه مشنوقا بطانطان

 
 

حزب الله واحتمالات الحرب مع العدو الإسرائيلي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 أكتوبر 2016 الساعة 12 : 12


صحراء نيوز - عميرة أيسر

في ظل الأوضاع السياسية والأمنية والتوترات الصعبة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط والتي بدأت تثير المخاوف والشكوك الإسرائيلية من احتمال قيام حزب الله اللبناني باستغلالها من اجل تطوير منظومته الدفاعية وتخزين أسلحة متطورة عالية الدقة,وهذا ما أشارت إليه صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية التي أفردت في احد أعدادها في شهر افريل مقالا ذكرت فيه بان الاستخبارات الصهيونية أكدت وفي حديثها لصحيفة بليد الألمانية أن حزب الله حصل علي أسلحة دفاع جوي متطورة,أعطاها الجيش الروسي للجيش السوري,وقد نقلت تايمز أوف إسرائيل عن الخبير والباحث الصهيوني ناداف بولاك الباحث في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى,والمتخصص في شؤون حزب الله فان الحزب أصبح يمتلك صواريخ من نوع باك أس أي 17,وبالتالي فان دخول هذه الصواريخ ضمن ترسانة الحزب العسكرية سيغير كثيرا من قواعد اللعبة بالنسبة لإسرائيل فهذا النوع من صواريخ ياك والذي تتفرع عن المنظومة التي أسقطت الطائرة المدنية في الشرق أوكرانيا سنة2014,وبإمكان صواريخ يا ك أس 17ان تستهدف الطائرات من علو مرتفع أو منخفض,وهو من الصواريخ المحمولة وبالتالي فمن الصعب إيجاده أو تدميره,وإسرائيل دمرت العديد من المنظومات المضادة للطائرات خلال نقلها إلي حزب الله,والكثير من المحللين يعتقدون أن صواريخ يا ك أس أي 17,يسلط الضوء علي النظرة الجدية لسلاح الجو الإسرائيلي لهذا السلاح غير التقليدي لدي عدو إسرائيل الأول في المنطقة ,وليس هذا الشيء الوحيد الذي يخيف الصهاينة فقد نشرت الصحافة الإسرائيلية وعلي رأسها صحيفة معاريف نقلا عن مسئولين في جهاز الموساد الإسرائيلي بان الحزب بالتعاون مع الجيش السوري يبني قاعدة في منطقة القصير الحدودية لتنصيب صواريخ بالستية متعددة المهام وقادرة علي اختراق التحصينات العسكرية لإسرائيل.

وهذا ما تتخوف منه القيادة الإسرائيلية فقد أكد وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون بان إسرائيل متخوفة من أن يكون الحزب قد استطاع الحصول علي أسلحة بالستية تكتيكية متطورة من نوع سكود أو فاتح الإيرانية أوM600 السورية وهذا ما أكده محللون إسرائيليون في أكثر من مناسبة,ووفق الباحث في الشؤون الدفاعية جيفري وايت فان حزب الله يمتلك القدرة علي إطلاق قذائف موجهة قادرة علي ضرب العمق الصهيوني في الوسط والجنوب علي حد سواء,بما في ذلك مراكز قيادات ومجالات جوية واقتصادية هامة ,فإسرائيل باتت تخشي من تعاظم قدرات الحزب العسكرية فترسانة الحزب تحتوي علي أكثر من 100صاروخ من أحجام وأوزان ومديات مختلفة وبعضها قادر علي إصابة منشات حيوية لصناعة الكيماوية الإسرائيلية وقادرة علي ضرب مصانع الامونيا التي تتمركز في شمال مناطق حيفا وان تم ضربها بالصواريخ فإنها قد تؤدي بحياة أزيد من 800الف شخص علي الأقل,وهذا ما أكد عليه السيد حسن نصر الله في خطابه في شهر مارس 2016,وهذا ما أثار هلعا ورعبا داخل المجتمع الإسرائيلي إذ طالب العديد من النواب في الكنيست الإسرائيلي وكذلك مختلف الأحزاب السياسية والمعلقين الصهاينة بضرورة أن تجد إسرائيل حلا جذريا لمصانع الامونيا وان تخرجها من المناطق السكنية ,ويري أيهود يعري محلل في الشؤون العربية لقناة العبرية الثانية نقلا عن موقع روسيا اليوم تعليقا عن خطاب سيد المقاومة السيد حسن نصر الله بان هذا يعني بان الأمين العام لحزب الله اللبناني لا يتحدث فقط عن مصانع الامونيا الموجودة لدينا بل عن إمكانية استهداف مفاعلات نووية إسرائيلية غير مفاعل ديمونة قد تكون موجودة أو غير موجودة ,وختم كلامه بالقول بان حسن نصر الله قال لنا بان إمكانية الحرب قد لا تبدو قريبة ولكنه ترك لنا تهديد ا لنفكر به , فتهديد المقاومة اللبنانية إذن جدي ومدروس,فهذه المقاومة التي اكتسبت الكثير من الخبرات الميدانية نتيجة احتكاكها مع الجيش السوري والمجموعات المقاتلة في سوريا أضف إلي ذلك أن حزب الله قد صقل كوادره وأصبح العديد من مقاتليه متمرسين في كيفية خوض الحروب والمعارك الميدانية ومن مسافة الصفر,ولا يغيب عن أذهاننا أن الحزب وهذا شيء بات مؤكدا قد حصل علي أسلحة جد متطورة مكافئة له علي جهوده المضنية والتضحيات التي قدمها هناك.

فالعلاقة الإستراتيجية بل المصيرية التي باتت تربط الحزب بسوريا تجعل أي حرب إسرائيلية ضد لبنان أمرا أكثر تعقيدا إذ أن سوريا التي عانت من دعم إسرائيل للإرهاب التكفيري وجماعات جبهة النصرة وغيرها ستجد أن الأمر مناسب لرد الصاع صاعين لهذا العدو ولا نستبعد أن تقوم القوات السورية بفتح جبهة الجولان المحتل ودعم أهلها والعناصر المقاومة فيها بكل ما تحتاج إليه من اجل تقسيم المجهود الحربي الصهيوني علي عدة جبهات وليس فقط الجبهة اللبنانية و حزب الله علي لسان حسن نصر الله في لقاءه مع قناة الميادين كان صريحا في هذا الأمر حين أكد علي أن الحزب في شراكة دائمة مع النظام السوري وكان من ألافت للأمر انه قد غير قواعد الاشتباك مع إسرائيل هذه المرة كلية إذ قال وهو يتحدث لغسان بن جدو بكل روية واتزان أن الحرب القادمة مع العدو الصهيوني لن يكون فيها خطوط حمراء وان كل المواقع العسكرية والمدنية الإسرائيلية مفتوحة أمام مرمي النيران ,فقيادة الحزب العسكرية بات لديها جهوزية تامة وما يكفي من الاستعدادات والتجهيزات والدعم اللوجستى لاكتساح منطقة الجليل واحتلالها بالكامل ,فاستخبارات الحزب وأجهزته الأمنية قد استطاعت أن تجمع معلومات مفصلة وان يكون لها لائحة كاملة بالأهداف الحيوية والعسكرية الإسرائيلية ومنها السرية والتي لا يعرفها إلا كبار القادة السياسيين والعسكريين في جيش الصهيوني,وهذا ما أصبح يطرح عدة تساؤلات عن وجود جواسيس لحزب الله وعلي مستويات رفيعة داخل العدو الإسرائيلي بل ربما شبكة منسقة ومنظمة أمنية وربما عسكرية تعمل لصالحه وتزوده بهذه المعلومات الحساسة والتي تعتبر علي درجة كبيرة من الأهمية والسرية ,فالحزب له من الإمكانيات ما يتيح له القدرة على استهداف أهداف جوية أو برية إضافة ,إلى امتلاكه لمنظومة صواريخ ياخونت البحرية والتي تستطيع إصابة أهداف بحرية إسرائيلية وان تصيب منشات النفط والغاز الإسرائيلية المتواجد في البحر الأبيض المتوسط,فالحزب استطاع سنة 2006ان يعطل حوالي 95بالمئة من النشاط البحري الإسرائيلي عندما ضرب البارجة الإسرائيلية التي كانت تقصف العاصمة اللبنانية بيروت من البحر وادي ذلك إلي تدميرها بالكامل وغرقها ومقتل كل من كان علي متنها وهذا ما شكل وقتها صدمة كبري لإسرائيل والتي لم تتوقع أبدا أن يمتلك حزب الله هذا القدرات العسكرية البحرية ,فسياسة الحزب الحربية والتي تقوم في أبجدياتها الأساسية علي جعل الآخرين يتوقعون ما يمتلكه دون الإفصاح عنه إلا وقت المواجهة المباشرة ,وهذا ما بات يدركه الإسرائيليون ويعونه تماما,فرغم عدم امتلاك الحزب لسفن حربية أو زوارق مجهزة بأسلحة متطورة علي غرار الجيش الإسرائيلي وحتى علي مستوي سلاح الجو لا يمتلك الحزب طائرات أف 15او16او 35العالية التقنية التي تمتلكها إسرائيل ولكنه يمتلك في المقابل طائرات تجسس بدون طيار صنعها مهندسو الحزب وعقوله الالكترونية ,وكذلك يمتلك الحزب كما قلنا صواريخ تطال كل شبر في إسرائيل فالمنظومة الصاروخية التي تعوض النقص في سلاح الجو والتي عجزت الرادارات الإسرائيلية عن معرفة أماكن إطلاقها و فشل الموساد في معرفة أماكن تخزينها رغم الخروقات الكثيرة التي قامت بها طائرات التجسس الإسرائيلية للمجال الجوي لدولة لبنان وبالأخص في مناطقه الجنوبية المحاذية لمزارع شبعا المحتلة.

فالحزب من خلال عملية الرد علي اغتيال الشهيد سمير القنطار عندما استهدف آلية عسكرية إسرائيلية وقتل من فيها وجه رسالة قوية اللهجة إلي قادة الكيان الصهيوني بان الحزب رغم انشغاله في سوريا ولكنه لن يسكت عن اغتيال قياداته و يختار دائما الزمان والمكان المناسبين للرد علي الخروقات والتحرشات الإسرائيلية فهي بتلك العملية وغيرها تريد جر المنطقة ولبنان إلي حرب تعيد إليها كرامتها المهدورة وتغطي علي فشلها في قطاع غزة سنة 2014,وتستفيد من الأزمات والمشاكل التي تتخبط فيها لبنان حاليا ,فهذا البلد الذي تتجه الأوضاع فيه إلي الاسوء في ظل غياب رئيس للجمهورية وكذلك عجز الكتل السياسية المشكلة للدولة اللبنانية علي اختيار رئيس توافقي للبلاد,ولكن هناك من يستبعد نشوب حرب في القوت الحالي بين حزب الله وإسرائيل رغم الحرب الوهمية التي قام بها الجيش الإسرائيلي ضد الحزب واستهدفت منطقة بعلبك في نموذج محاكاة لحرب ميدانية قد تنشب بين الطرفيين.

وذلك لعدة أسباب أبرزها تعقيدات الساحة اللبنانية وكذلك انعكاسات الحرب الدارة رحاها في سوريا عليه ,وهذا ما تؤكده الباحثة في معهد الشرق الأوسط رندة سليم إذ يشكل تعدد المشاركين في هذه الحرب عائقا أمام اندلاع حرب بين حزب الله وإسرائيل ,فلا تريد إيران وروسيا اندلاع أي نوع من الحروب أو المواجهات المباشرة في الجنوب اللبناني ضد إسرائيل ألان,وتؤكد الباحثة بان إسرائيل تريد شن حرب نظيفة ضد لبنان تحديدا ولا تريد تعقيد الأوضاع عبر فتحة جبهة سورية لبنانية مشتركة لان الحرب القادمة من نوع كهذا بالتأكيد ستستدعي مشاركة أطراف عدة لتتحول من حرب محدودة في نطاق جغرافي معين إلي حرب إقليمية تزيد الأوضاع سوءا وتدفع إلي المزيد من الدمار والحروب,فصناع القرار الاستراتيجي العسكري الصهيوني ألان في حيرة كبيرة من أمرهم,فهم لا يريدون المخاطرة بحرب ضد حزب الله لا يعرفون أين ستقف هذه المرة لان الحزب لن يرضي إلا بإلحاق هزيمة ساحقة وقاصمة بإسرائيل التي تريد حربا خاطفة وسريعة تدمر فيها أهدافا عسكرية ومدنية تشكل حسب قادة الجيش الإسرائيلي العمود الفقري لكيان حزب الله ,فيما يريد الحزب جرها لحرب استنزاف طويلة مثلما فعل في حرب تحرير جنوب لبنان من 19822000,ولن يكتفي بذلك بل يريد أن يحدث اكبر دمار وخسائر في الأرواح والعتاد والممتلكات الإسرائيلية ,وهذا ما يدركه القادة الصهاينة ويعلمونه أكثر من أي شخص أخر في إسرائيل,ولكن إسرائيل باتت تتخوف من أنها إذا تركت قوة حزب الله تتعاظم أكثر في المنطقة دون القيام بعمل عسكري نوعي ضده ,أن يستعمل الحزب الأسلحة المتطورة التي بحوزته لدعم المقاومة الفلسطينية في غزة ,و كذلك توظيفه هذه الأسلحة سياسيا علي الساحة اللبنانية من اجل السيطرة علي القرار السياسي وفرط شروطه بالقوة في أي استحقاق سياسي قادم ,وبالتالي سيكون حلفاء أمريكا وبالتالي إسرائيل داخل بلاد الأرز في وضع صعب لا يحسدون عليه,وبما أن حزب الله حليف لإيران التي تعتبرها إسرائيل من اشد أعداءها قوة في المنطقة,فان تل أبيب لا تريد أن يكون الحزب قاعدة عسكرية إيرانية متقدمة علي الحدود معها ,ورغم كل هذه المخاوف وما يجري في المنطقة من أحداث فان حكومة نتنياهو ليست كحكومات أيهود اولمرت وايهود باراك لأنها تستعمل لغة العقل والمنطق في ملف حزب الله وتعرف بان أي حرب معه ستكون مكلفة جدا لها وبالتالي هي لن تدخل مع حزب الله في صراع عسكري تعرف نتيجته مسبقا.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

كواليس جماعة لبيرات.

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

تاجيل محاكمة رشيد نيني إلى جلسة يوم 18 أكتوبر

صرخة "عــــــانس"...

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

حزب الله واحتمالات الحرب مع العدو الإسرائيلي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

فيديو .. هذا هو سبب انتفاضة أربابُ الحافلات بطانطان


فيديو .. شبهات جديدة تحوم حول صفقة محطة طانطان


مشاهد من الموسم الديني للولي الصالح الشيخ محمد لمين أباحازم الجكني


مائدة مستديرة : دور الجمعية في المجتمع بطانطان - فيديو


اللهُـمَّ الـسِّيـرك بطانطان - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

بالفيديو .. في غياب المجلس الجماعي حي أمحيريش بكلميم يكابد زمن الظلام


أسا الزاك .. المجلس الاقليمي يتجاوب مع لايف مرضى القُصُور الكُلْوِي + فيديو


بوجدور .. زيارة أطفال المخيم الحضري الربيعي 2019 للمجلس الإقليمي


قوات الأمن تفرّقُ وقفة احتجاجية ضدّ قتلة ابراهيم صيكا + فيديو


الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في أشغال منتدى كرانس مونتانا

 
مقالات

رئيس جهة كليميم وادنون يكتب : التاجر إذا أفلس يبحث في دفاتره القديمة


فئران التبن و الانتخابات ..!


مأزق بريكسيت : هل ماتت الديمقراطية؟


الربيع المغاربي.. الأمازيغ هم قوة التغيير القادمة


فايننشيال تايمز : حفتر يعتمد على كتائب السلفيين!


متى تراعى حقوق دافعي الضرائب بالمنظومات البنكية والصحية والتعليمية ؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

إضراب الحافلات بطانطان يكشف أهمّ أسباب فشل جماعة طانطان وتدنّي خدماتها - فيديو


الموسم الديني للعلامة الشيخ محمد الأمين أبا حازم الجكني بالسمارة


حصري .. هذه توصيات مناظرة التجارة بجهة كْلْمِيمْ وَادْ نُون


استقبال حارّ يحتفي بنضال وحدوي حتى إسقاط التعاقد بطانطان


صحراء نيوز تكشف حصريا كواليس ندوة حول الصحافة بطانطان

 
jihatpress

تفاصيل الصلح بين بن شماش والجماني


ثانوية نجيب محفوظ التأهيلية بآسفي تحتفل باليوم العالمي للكتاب


حراك الريف : الآلاف يشاركون في مسيرة نصرة المعتقلين السياسيين

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

جماعات بوذية متشددة وراء إرهاب سريلانكا


الجالية المسلمة في الدانمارك تنظم مسيرة حاشدة لتفعيل قانون إهانة المعتقدات


بعد سقوط البشير وبوتفليقة.. من التالي؟

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

باربعة اهداف اقليم طانطان يفوز على السمارة و يمثل الصحراء وطنياً

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

افتتاح الدورة الأولى لمهرجان إنزكان للتسوق


وفد صحفي إسباني يطلع على المؤهلات السياحية بورزازات


الطبعة 12 من المهرجان السينمائي الدولي الامازيغي


المعرض الدولي للدراجات النارية، الكهربائية والهوائية مابين 29 مارس ي و7 أبريل بمراكش

 
فنون و ثقافة

بلمو يُوقع رماد اليقين بمعرض الفقيه بنصالح الجهوي للكتاب

 
تربية و ثقافة دينية

شاهد .. كيفية التعامل مع ورقة الامتحان

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

تسليم دبلومات الكفاءة المهنية في مجال الصحافة باقليم طانطان


جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان


نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

 
ابداعات

نقد ما بعد الحداثة والمنهج السوسيولوجي

 
 شركة وصلة