مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         افتتاح مركز الانامل الذهبية بطانطان             مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان             تعزية في وفاة الأم تيزة حدهم             التاريخ الطبي .. وجه لا يغيب عن الذاكرة الصحراوية بطانطان             طانطان : خبير التنمية الذاتية يحل ضيفا على ثانوية القدس التأهيلية             تلاميذ ينخرطون في حملة نظافة بطانطان             طانطان : لقاء حزبي بمندوب التجهيز والنقل واللوجيستيك             عامل الاقليم يستفسر رئيس المجلس الجماعي حول استغلال سيارة في ملك الجماعة لاغراض شخصية             الشواهد الإدارية تـُغضب مواطنين ..زلزال قريب يهز طانطان             حزب الفيل يدعو حكومة العثماني للتفاعل مع مطالب سكان طانطان...             أحكام غيابية دفعة واحدة في حق أربعة اخوة بكلميم             من سيرضى بهزالة العرض التمييزي المقترح من لدن الزعيم؟             امرأة تشكو بطانطان مندوبية الانعاش الوطني آذتني كثيرا             احتجاج معطّلين امام بلدية كليميم            حفل توقيع كتاب الإبل في الثقافة الحسانية للباحث مبارك زيغام            الشاعر لحبيب الجميعي في مهرجان تغراوين            كلمة جدّ مؤثرة في حق الاستاذ الحاج أحمد بلوش            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

امرأة تشكو بطانطان مندوبية الانعاش الوطني آذتني كثيرا


احتجاج معطّلين امام بلدية كليميم


حفل توقيع كتاب الإبل في الثقافة الحسانية للباحث مبارك زيغام


الشاعر لحبيب الجميعي في مهرجان تغراوين


كلمة جدّ مؤثرة في حق الاستاذ الحاج أحمد بلوش


تلاميذ المؤسسات التعليمية بطانطان ينتفضون ضد الساعة ...


الشاعر ولد حيدا يتغنى بشيم أهل الطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

حوار مع الوطية؟

 
التنمية البشرية

مشروع مُدِرّ للدَّخل للشاب رحال أحمد يرى النور بطانطان

 
طلب مساعدة

مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان


فساد الإنعاش الوطني .. ينسف مجهودات مُضْنية بطانطان - نداء

 
قضايا و حوادث

طانطان ..اعتداء بسيف في شارع محمد الخامس


اعتقال متهم بالاغتصاب تحت التهديد بطانطان


اعتقال حارسة عامة بعدما حولت تلميذاتها إلى عاهرات


من يحاسب وكالات أليا تور السعودية التي تحتال على الحجاج وتسلبهم أموالهم تحث غطاء تأشيرات المجاملة


عقدة الطرق المغربية فج اكني إمغارن..مصرع 3 أشخاص بعد انقلاب سيارتهم ..

 
بيانات وتقارير

طانطان : لقاء حزبي بمندوب التجهيز والنقل واللوجيستيك


حزب الفيل يدعو حكومة العثماني للتفاعل مع مطالب سكان طانطان...


أحكام غيابية دفعة واحدة في حق أربعة اخوة بكلميم


نقابة بطانطان تنتقد السرعة الفائقة لإبقاء الساعة الإضافية طول السنة


رسالة مفتوحة : وزير التربية الوطنية و مدير الأكاديمية بالعيون والمدير الإقليمي ببوجدور

 
كاريكاتير و صورة

الزمن الجميل الله يسمح لنا من الوالدين
 
شخصيات صحراوية

التاريخ الطبي .. وجه لا يغيب عن الذاكرة الصحراوية بطانطان

 
جالية

إفتتاح معرض الأندلس للفنانة التجريدية لمياء منهل

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

تدهور بيئي : حرق عشوائي للنفايات يخنق سكان طانطان

 
جماعات قروية

عامل الاقليم يستفسر رئيس المجلس الجماعي حول استغلال سيارة في ملك الجماعة لاغراض شخصية

 
أنشطة الجمعيات

طانطان : خبير التنمية الذاتية يحل ضيفا على ثانوية القدس التأهيلية


تلاميذ ينخرطون في حملة نظافة بطانطان


تتويج جمعية المبدعين الشباب بدولة الكويت

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

بالفيديو - موريتانيا تقترب من الظهور لأول مرة في كأس أمم إفريقيا

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة زفاف الشيخ المختار

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

الحفاظ على صحة البروستات - د. أحمد فريد غزال

 
تعزية

تعزية في وفاة الأم تيزة حدهم

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

فيديو : من اروع ماقيل في الشعر الحساني حول الضّبُع

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2


قصة جمال خاشقجي برسوم كرتونية

 
عين على الوطية

تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !


تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية


نواة جامعية بطانطان.. تشرع في صناعة النُخب المحلية

 
طانطان 24

الشواهد الإدارية تـُغضب مواطنين ..زلزال قريب يهز طانطان


فيديو .. مظاهرات رهيبة بطانطان ضد الساعة الاضافية!! ...


عاجل حالة استنفار قصوى..ماذا سيقدم اناس الدكالي وزير الصحة في زيارة لمستشفى طانطان

 
 

غلق قناة المنار وتداعياته السلبية على حرية الإعلام العربي المقاوم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 نونبر 2016 الساعة 15 : 12


صحراء نيوز - عميرة أيسر

في سابقة كان لهَا سوابق مماثلة من حيث التُّهم والطريقة وكيفية التعامل أقدمت السلطات السعودية على غلق قناة المنار اللبنانية التابعة لحزب الله، وذلك حسب بيان صادر عن إدارة القمر الصناعي الذي انتقلت إدارته ومقر إقامته من باريس الشرق وأكثر بلد فيه حرية إعلام في الوطن العربي لبنان إلى العاصمة الأردنية عمَّان في إجراء اعتبره العد يدون خطوة استفزازية قامت بها السعودية إذ معروف أن "قمر عربسات" التابع لمجموعة الأقمار الصناعية التابعة "لمنظمة الاتصالات الفضائية العربية المشتركة "انشأ بقرار وبتمويل من "الجامعة العربية" وتشارك في ميزانيته تقريبًا كل الدول العربية ودون استثناء ولكن ولأنَ السعودية تمتلك ما يقارب 40 بالمائة من أسهمه فإنهَا قد قامت بهذه الخطوة منفردة ودون استشارة أحد من المسئولين العرب أو حتى دون لتَّنسيق مع الجانب اللبناني ممثلاً في "وزارة الاتصال" هناك هذه الخطوة التَصعيدية التي اتخذتهَا الرياض جاءت كالعادة متسرعة وغير مدروسة بشكل أكثر عمقًا إذ هذا قد ضرب أي اتفاق مستقبلي قد تحاول وزارة الإعلام السعودي أن تقيمهُ مع مدراء هذه القنوات التي أوقفت وعلى رأسها المنار والميادين ،ولأنَ القرار سياسي بالمعطي والدرجة الأولى فإنه قد تم إيقاف قنوات يمنية وسورية عرفت بانتقاداتهَا المتكررة لتدخلات السعودية السافرة في المواضيع الداخلية العربية وأبرزها الملفات المصرية والسورية واليمنية ،والى حد كبير اللبنانية فهذا البلد الذي فقد الكثير من مخزونه التاريخي والديني وحتى ألقيمي وأقصدُ هنَا طبعًا بلد "الحرمين الشريفين" لدى العديد من النخب العربية فضلاً عن شعوب دولهم ووصل السَّخط والتذمر أوجه عندمَا خرجت مظاهرات حاشدة في اليمن تدين الاعتداءات الوحشية علي شعب أعزل مقموع واستغرب الكلُّ كيف تخصص مليارات الدولارات لمحاربة اليمنيين والحوثيين. ولا تخصص ربع هذا المبلغ لتجهيز المقاومة الفلسطينية أو اللبنانية لمقارعة الكيان الصهيوني فالرياض كغيرهَا من عواصم العرب المنحازة بل والمحسوبة علي التيار الأمريكي الغربي المتصهين ليست إلا أدوات تنفيذ لهذه المشاريع في منطقتنَا العربية ،وأبرزُ دليل على ذلك قيامهم في "حرب تموز" جوان 2006أو في حروب إسرائيل على غزة بدعم الصهاينة إعلاميًا وسياسيًا وماليًا وتصريحات "تسيفي لفني" التي كانت وزيرة خارجية الكيان الصهيوني الشهيرة أدل مثال على صدق منحاي إذ قالت بالحرف لا تحرجوني حتى لا أكشفَ أسماء المسئولين العرب وأعرضَ مكالماتهم معنَا ،وكيف أنهم كانوا يترجوننَا من أجل الإجهاز على المقاومة في 2006 بل هناك من كان يتصل ليلاً ليقول لا توقفوا الحرب ونحن نتحمل جميع التكاليف .

فالتأمر الرسمي العربي على المُقاومة مفهوم ومنذ سنوات وخاصة بعد تدمير عواصم القرار العربية الأساسية نتيجة الغزو الخارجي كدمشق أو بغداد أو إضعافها كالقاهرة أو شلها كالجزائر ،التي معروف وزنهَا وحجمهَا عربيًا وإقليميًا ودوليًا وخاصة في إفريقيا تحديدً،ا فهذا البلد أُدخلَ عمدًا في حروب أهلية طاحنة لأزيد من 10 سنوات راح ضحيتهَا أزيد من 200 ألف مواطن والبلد ألان يرزح تحت ضغط اقتصادي وأمني هائل، نتيجة انخفاض أسعار البترول والأوضاع الساخنة في ليبيَا وتونسَ ومالي فالسعودية ،وحلفاءها عربيًا وإقليميًا على الأقل يعون ذلك جيدًا وبصورة كبيرة ويحاولون استغلال الأوضاع ألان قبل فوات الأوان و إحداثِ تغير سريع ودراماتيكي للمشهد في المنطقة خصوصا بعد أن دخل الدب الروسي على الخط ،و الذي بدأَ في صياغة خارطة معادلات جديدة بدأَ يفرض احترامها على كل رقعة الشطرنج والسُؤال الذي يتبادر إلى الأذهان لأول وهلة لماذا تقدم الرياض علي غلق المنار وأخواتها من قنوات التي تتبني في شكل واضح خطًا مقاومًا رافضًا للتطبيع والانهزامية ،ولم تقم بنفس الخطوة وتستهدف الجزيرة أو العربية أو غيرها من القنوات التي تمولها وتديرهَا هي أو قطر أو حتى التي تبث من تركيَا المتهمة بدعم الإرهاب في كل من العراق وليبيا وسوريا وتمويله .أو التي تبث من دولة الإمارات العربية المتحدة فالنتيجة الاستقرائية المنطقية تبرز بما لا يدع أدنى مجال للشك بأنها مؤامرة نفذت بأياد أل سعود من أجل الضَّغط على المقاومة ومحورهَا لتقديم تنازلات في لبنان خاصة فبعد أن تأكد الأمريكان وال سعود ومن يدور في فلكهم أنهم بدؤوا في خسارة المعركة في كل من سوريا ،إضافة إلى الميدان اللبناني وأدل مثال علي ذلك تبني الحريري المدعوم والممول سعوديا لمطالب تيار 8 آذار المحسوب على "جبهة الصمود" والذي تقف خلفهُ كل من سوريا وإيران وروسيا وغيرها من الدول الرافضة للهيمنة الأمريكية ولمشاريعها في المنطقة والعالم ،أقرَّ بل ودعم ترشيح ميشال عون رئيس لبنان الحالي إلى سدة الرئاسة في هذا البلد وكل المؤشرات تدل على أنَ هناك تفاهمات إقليمية جرت بعد أن وقع السعوديون في خطأ استراتيجي فادح جدًا وهو دخولهم لحرب اليمن دون تخطيط أو تنسيق مع الجانب السوري أو الإيراني .

الأمر الأخر الذي يجب التنويه إليه أن هذا المحور قد خسر كذلك في المراهنة على الجماعات التكفيرية الإرهابية ،في تغيير معادلة الصراع وترجيح الكفة لصالحهم خصوصًا بعد الضربات القاصمة التي تلقوهَا على يد الطيران الروسي الحديث وصواريخه و الكمية الهائلة من النيران التي أطلقت من علي ظهر السفن الروسية المرابطة علي الشواطئ السورية فيها ،السعودية التي تمنح القنوات التابعة لها والتي تدعم سياساتها كباقة قنوات "أم بي سي" أو "سي بي سي المصرية" أو غيرهَا ملايين الدولارات سنويا من أجل تسطيح ثقافة الشباب العربي وتنويمه مغناطيسيا، وإبعاده عن الاهتمام بالقضايا المصيرية لأمته وتحويله إلى شباب ضعيف الهمة ومهزوز الشخصية ومنعدم الضمير أو الثقافة ،وهذا عبر حصص وبرامج سياسية أو ترفيهية أو حتى ثقافية فارغة المضامين والمُحتويات تسعى إلى تغريبه ومحو هويته "العربية والإسلامية "أو الجنوح به إلى التطرف والإرهاب ،كالقنوات الدينية التي تدعمها "كقناة اقرأ" التي تسبَّب أحد حلقاتها عن الاباضية في الجزائر في سلسلة من أحداث الشغب والتَّدمير طالت أجزاءً وأحياء عدة من مدينة غرداية الجزائرية العريقة .

والتي عرف عن أهلها من اباضية ومالكية التعايش الطويل ومنذ قرون خلت يضاف إلى ذلك دعواتهَا التحريضية بشكل مبطن ضد الشيعة والأشاعرة والنَّصارى وكل من يخالف المنهج الوهابي الديني المُتزمت ،فيما تحاول إظهار حكام الرياض بمظهر القدِّيسين والمحافظين على قيم الدين الإسلامي و الدعوة بشكل غير مباشر إلى إطاعة ملك السعودية باعتباره حسب زعم هؤلاء المسئول الأول عن المسلمين في كل دول العالم فيما يدعم ذبحهم في دول إسلامية في معظمهَا ،كفلسطين وسوريا ومصر ولبنان ،واليمن والجزائر سابقًا وأعتقد أن التخبط الذي يعرفه هذا البَلد وفقدان بوصلته في بحار سياسية متلاطمة الأمواج هو تعبير عن فشل ذريع في إدارة عدة ملفات ومحاولة إخراجه من عنق الزجاجة ،التي حشر نفسه فيها خصوصًا بعد أن بدأت نيران الإرهاب تلتهم الثوب السعودي وتدخل إلى عقر داره وتنفيذ عمليات نوعية استهدفت مؤسسات أمنية ومساجد للشيعة والسنة على حد سواء، وعدم قدرته ماليا على الاستمرار في حروبه الخارجية العبثية نتيجة عدة عوامل أهمها :انهيار أسعار البترول في الأسواق العالمية مع تضاعف حصص كل من العراق وإيران، بعد رفع العقوبات عنها في الأسواق الإنتاجية العالمية وظهور سخط واسع داخل عدة أمراء وحكماء ونخب سياسية وثقافية داخلها تطالب بتغيير السياسة الخارجية لها، لأنهَا ستؤدي إلى كوارث على جميع المستويات زيادة على ضياعِ هيبة المملكة ووزنهَا الإقليمي والديني خصوصًا بعد عدة أحداث مأساوية، كان أخرها مقتل أزيد من 4000 حاج في تقديرات مستقلة وعدم تعامل السعودية مع الملف بإحترافية ومسؤولية وسط اتهامات من دول كإيران وسوريا واندونيسيا ،أنها من دبَّرت الحادث لأغراض سياسية باتت ظاهرة ومتجلية للعيان أكثر من ذي قبل.

السيناريو الذي تنفِّذه حاليا قد يؤدي إلى ردات فعل عكسية، بعد أن بدأت تظهر دلالات وتوقعات بل وأصواتٌ عدة من شخصيات لها باعها في مضمار الإعلام العربي كالأستاذ "ناصر قنديل" "رئيس تحرير جريدة البناء" أو "الأستاذ عبد الباري عطون" رئيس تحرير "جريدة رأي اليوم الالكترونية" إلى خطوات عقابية عربية منهَا على سبيل المثال لا الحصر القيام باستئجار باقة قنوات عربية أو لبنانية مثلما يرها قنديل على أحد الأقمار العربية أو أقمار الدول المجاورة لها ،تحترم قوانين الدولة التي تنطق وتبث منها لإنهاء حالة المال الإعلامي السعودي وقبضته القوية على عنق الإعلام العربي الغَير مدجن أو الخاضع لها وهي فكرة بدأت تلقي رواجًا وبدأت تدرس جديًا من قنوات كدنيا والميادين وغيرها ،كوسيلة منها لكسر حالة الجمود الإعلامي وكسبًا لنسب مشاهدة مرتفعة ،وانعتاقًا من هيمنة المال الخليجي الفاسد ،على الإعلام بشكل أكثر تصويبًا وربما سنشهد في الأشهر أو من يدري ربما السنوات القادمة ولادة مشروع عربي إعلامي مقاوم موحد ،بكوادر شابة وقنوات لها نفس الإستراتيجية والأهداف المشتركة تشترك في قمر أو حتى مجموعة أقمار مخصصة لهَا من أجل الرد الايجابي على هؤلاء الذين جعلوا الإعلام مطية لإيصال رسائلهم المشفرة والهدامة بدل جعله منارًا للحقيقة ونبراسا لنورها.

فقد أن الأوان من أجل نهضة إعلامية عربية شاملة تنهي هذه الرداءة والانحطاط الذي نعاني منه والذي هو أحد أهم الأسباب في واقعنَا الذي نعيشه وكما قال "قوبلز وزير الإعلام النازي" في حكومة هتلر إبان الحرب العالمية الثانية أكذب ثم اكذب ثم اكذب فإن لم يصدقوك فلا بد أن يعلق في أذهانهم شيء مما قلته، فالإعلام هو رسالة حضارية توعية تنموية نهضوية شاملة وكما قيل أعطني إعلامًا بلا ضمير أعطيك شعبًا من المتخلفين ذهنيًا ومن الحمير ،أعتقدُ أن الإعلام العربي المنحاز للمشروع التغريبي وخاصة الرسمي منه يطبق هذه النظرية التي تدرس للأسف الشديد، في كليات الإعلام في عدة دول والتي يتخذهَا الدكتاتوري العربي سياسَة ووسيلة تبرر غايتهُ القذرة .
كاتب جزائري





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني!

نداء لنقباء الشرفاء بالمغرب من الشرفاء الودغيريون بفاس وصفرو لمساندة الشريف مولاي العابد الودغيري

نداء لنقباء الشرفاء بالمغرب من الشرفاء الودغيريون بفاس وصفرو لمساندة الشريف مولاي العابد الودغيري

كلميم : منتدى المدينة يتلقى ضربات قوية من أناس الميدان في جمعه العام

طرفاية : العثور على جثتي بحارين في شاطئ كسمار ، و الناجم بهي لا يتوفر على سيارة نقل الاموات ؟

أسرار تكوين النواة العسكرية للبوليساريو، في ذكراها الأربعين...

كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(28)

نداء استغاثة من طاقم سفينة كنزة المحتجزة بجزيرة سردينيا

زهرة لم تنبت في بيتي و وردة ستنبت

عطيوها صاكها

مقتل معمر القذافي على أيدي الثوار الليبيين في سرت

انتخابات...رفض ترشيحات سبع لوائح وطنية

1544 لائحة حزبية ولائحتان لغير منتمين تنافس في اقتراع 25 نونبر

استشهاد جهاد مغنية ابن القائد العسكري السابق للحزب في غارة اسرائيلية

قيادي حوثي: أسقطنا طائرة حربية مغربية في صعدة

الحوثيون يعلنون إسقاط “أباتشي” سعودية والتحالف ينفي

شاهد.. ماذا قال الشهيد "أبو جرفة" في آخر لقاء له بفريق "سبق"

الفريق أول حفتر شخصية مثيرة للجدل في صلب الأزمة الليبية

غلق قناة المنار وتداعياته السلبية على حرية الإعلام العربي المقاوم

الأوضاع الأمنية في ليبيا و مستقبل البلاد السياسي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الهجرة
الكفاءة المهنية
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان


تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة


AKHFNIR Maroc Pêche des falaises

 
كاميرا الصحراء نيوز

التعاضدية العامّة تفتح أبواب التطبيب أمام موظفي اقليم طانطان


فيديو : ثقافة الرحل شاهد خبيط الشارة الممنوعة في موسم طانطان


طانطان تحتفي بالمدير الاقليمي السابق وتنظم حفلا تكريميا..فيديو


صرخة و مطالب قدماء العسكريين.. فيديو


تصريحات متقاعدي القوات المسلحة الملكية بكلميم لصحراء نيوز

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

فيديو ..بسبب الساعة احتجاجات و اقتحام مؤسسة بالعيون


تفاصيل انتخابات مكتب جامعة غرف التحارة والصناعة والخدمات بالمغرب


غير مسبوق : انتخاب الحسين عليوة رئيساً لجامعة الغرف المغربية


المجلس الاقليمي لطرفاية يستقبل فريق طبي بلجيكي سيقوم بحملة طبية


حصري .. إضرابين متزامنين بطانطان

 
مقالات

من سيرضى بهزالة العرض التمييزي المقترح من لدن الزعيم؟


فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى


إستراتيجية الفعالية القيمية تتحكم بالسّياسة الخارجية الأمريكية


غلافُ غزةَ منبرُ التطرفِ ومنصةُ الإرهابِ


ابعثوا الروح في الحوار الاجتماعي امتثالا للتوجيهات الملكية السامية


جهة سوس و مرض الهوية الطفولي ..!

 
تغطيات الصحراء نيوز

افتتاح مركز الانامل الذهبية بطانطان


حصري : مواجهات بين القوات العمومية و التلاميذ بطانطان - فيديو


تدشينات باقليم طانطان في ذكرى المسيرة الخضراء .. فيديو


فيديو : عملية إفراغ أسرة مهاجرة بهولندا من منزلها بسيدي افني


الأيام المفتوحة للتعاون الوطني بالطانطان - فيديو

 
jihatpress

محطة أم مجزرة ..؟


حرق العلم الوطني أمام البرلمان


جماعة غياثة الغربية إقليم تازة واستغلال آلياتها للترفيه

 
حوار

حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises

 
الدولية

حصري : الصفقة المصرية في قضية خاشقجي و هذا ماقدمه السيسي


نداء باليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين


مريم مستشفى العقول توقظنا من أحلامنا الافتراضية إلى حلمنا العربي

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

رياضة الكراف ماغاوفن الدفاع عن الذات

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

إنطلاق فعاليات مهرجان أكبار بوجدور


الاتزان النفسي للطفل موضوع الدورة التاسعة من '' فضاء العائلة''


اختتام فعاليات الدورة السادسة لملتقى الثقافة العربية بخريبكة دورة الكاتب محمد برادة


فيديو : مهرجان تويزكي لحياة البدو الرحل بإقليم أسا الزاك

 
فنون و ثقافة

افتتاح مقهى ثقافي بتاوريرت

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة العاديات عدد آياتها 11

 
لا تقرأ هذا الخبر

صحراويين شاركوا في سهرة الشيخة الطراكس مع الخليجين المغاربة - فيديو

 
تحقيقات

عامل اقليم طانطان مطالب بإنجاز لوائح جديدة للدقيق المدعم و وضع حد لاقتصاد الريع

 
شؤون قانونية

في مفهوم المخزن المغربي: الأصول والاتجاهات


قراءة في المادة 70 من القانون التنظيمي 14-113 المتعلق بالجماعات

 
ملف الصحراء

المينورسو : مجلس الأمن يؤجل التصويت على اللائحة إلى يوم الأربعاء القادم

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

لكل شيء اذا ماتمّ ( رثاء الأندلس )

 
 شركة وصلة