مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         عاجل .. تعيين صحراوية في منصب سامي             العثور على طنين من المخدرات بطرفاية             هل 18 نونبر هو يوم استقلال المغرب ؟؟             معبر رفح اختبار المصالحة و امتحان السلطة             فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية             عملة bitcoin الخطر الذي يهدد الإقتصاد المغربي لا يحظى باهتمام وزير المالية بوسعيد             ارتسامات و مشاهد الدورة الأولى لطواف طانطان للدراجات             ضُبَّاط و بحارة الصيد ميناء طانطان في لقاء تواصلي مع مؤسسة الضمان الاجتماعي             مشاركة نساء الرحمة في النسخة الاولى لطواف طانطان لسباق الدراجات             حصري .. النتائج الكاملة لطواف طانطان للدراجات 2017             نشطاء بطانطان يطلقون حملة لإنقاذ حياة الساخي عيسى             فعاليات كلميم تحتج على قطاع الصحة : كلاوها كروش لحرام - فيديو             لقــــاء صحراء نيوز مع مـواطنيــن عرب             مداخلات ندوة صحفية لجبهة محاربة الفساد بكليميم            احسن شعر رياضي صحراوي عن طانطان            تتويج عثمان عافي من نادي الفتح الرباطي بطواف طانطان            تصريح رئيس جمعية قوافل الصحراء للجريدة الاولى صحراء نيوز             ماهو السبب الرئيسي لتدهور حالة البيئة في طانطان ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

لقــــاء صحراء نيوز مع مـواطنيــن عرب


مداخلات ندوة صحفية لجبهة محاربة الفساد بكليميم


احسن شعر رياضي صحراوي عن طانطان


تتويج عثمان عافي من نادي الفتح الرباطي بطواف طانطان


تصريح رئيس جمعية قوافل الصحراء للجريدة الاولى صحراء نيوز


احتفالات ساكنة سيدي بيبي اكادير بفوز المنتخب الوطني


أرملة جندي بطانطان تتقاضى 5020 ريال

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

من طرائف اللغة.. البيض و البيظ !

 
التنمية البشرية

إقبال كبير وارتفاع ملحوظ في عدد المقاعد بمركب التكوين المهني بطانطان

 
طلب مساعدة

الساخي عيسى بطانطان .. رسالة طلب مساعدة لاصحاب القلوب الرحيمة


العيون .. الأمنية الأخيرة لفتاة مصابة بمرض الثلاسيميا + فيديو

 
قضايا و حوادث

العثور على طنين من المخدرات بطرفاية


سنتان حبسا نافذا في حق رئيس بلدية انزكان


حصري .. شاب يقتل خاله بطانطان


10 سنوات سجنا لشاب تمسَّك بالجهاد أمام استئنافية الرباط


مقاومة عنيفة لرجال الأمن انتهت باعتقال ..حرحرة

 
بيانات وتقارير

بلاغ حول التكوين الصحفي والتأهيل الإعلامي بجهة كلميم وادنون


نقابة بطانطان تُصعد لهجتها و تنخرط في إضرابات وطنية


هكذا سيحتفل المجلس الجماعي لبئر كندوز بالمسيرة الخضراء


انتخاب عزيز الوحداني أمينا إقليميا للصحافة و الإعلام


ساكنة أسا الزاك تطالب بجبر الضرر الجماعي

 
كاريكاتير و صورة

المسكوت عنه استغلال المعاقين في الرياضة
 
شخصيات صحراوية

نبذة عن المجاهد محمد رشيد و لد عمر اندور

 
جالية

انعقاد اول مؤتمر اقتصادي وتجاري في إيطاليا حول افريقيا والحقوقية بدران تدعو للاستثمار في المغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

طاطا : التدبير والتسيير بجماعة أديس والمعايير الموضوعة في شان توزيع المنح

 
أنشطة الجمعيات

كلميم: محاضرة حول البحث التدخلي المؤطر بمسلك الإدارة التربوية


طانطان .. حفل تكريم متطوعو المسيرة الخضراء بثانوية القدس


مسيرة رمزية تجوب مدرسة المرابطين بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

نواكشوط : شيوخ وأئمة يقرون عمليا بالزواج دون ولي ويطبقونه على بنات الغير

 
تهاني ومناسبات

شاهد لحظة تكريم الجريدة الاولى صَّحْرَاءُ نْيُوزْ

 
وظائف ومباريات

الشهادة المطلوبة للمشاركة في مباراة ولوج الوقاية المدنية برسم سنة 2017 رتبة ملازم ورقيب

 
الصحية

لماذا لا ينصح بأكل اليمون في فترة العادة الشهرية اكتشف السبب مع دكتور الفايد

 
تعزية

عاجل .. جثمان المحجوب لحمر يصل بعد قليل لطانطان

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بالفيديو .. نساء بطانطان في لقاء مع صحراء نيوز يشتكين ..


بالفيديو .. شاهد الرسالة المؤثرة التي وجهتها أخت عامل نظافة بطانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير حلوة مع حفيضة بوفوس

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

كمبان منت اعلي وركان

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

نصيحة نفسية للطفل لدخول مدرسي ناجح


أقوى لحظات غضب لوفي قبعة القش


عمر الصعيدي و بناته لين و مايا يتألقون في المغرب

 
عين على الوطية

مشاركة نساء الرحمة في النسخة الاولى لطواف طانطان لسباق الدراجات


تكوين شباب من حاملي المشاريع لاقتحام عالم الشغل بالوطية


صفقة تجهيز مكاتب المجلس الجماعي للوطية على المحك


حصيلة مراحل المُخيّم الصيفي للاطفال بالوطية - فيديو

 
طانطان 24

نشطاء بطانطان يطلقون حملة لإنقاذ حياة الساخي عيسى


مستشار جماعي : تكريم العسري سليمان اعترافٌ بثقافة النضال الطانطاني


هل يُجسد الطريق السيّار باقليم طانطان استثمار أم حصار؟

 
 

القيادة العراقية الحالية وتحدياتها الأمنية في المنطقة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 نونبر 2016 الساعة 23 : 15


صحراء نيوز - عميرة أيسر

عَرف، العراق منذ الغزو الأمريكي له سنة 2003 وإسقاط نظام البعث العراقي بقيادة " صدام حسين" عدَّة منعطفات، ومنعرجات ومراحل سياسية هامة في تاريخه الحديث ميزهَا إعادة صياغة دستور عراقي توافقي حاول، ومراحل سياسية هامة في تاريخه.

الحَديث ميَّزه إعادة صياغة دستور عراقي توافقي حاول من خلاله العراقيون إعادة بناء الدولة المدنية الحديثة، وخاصة بعد نجاح المقاومة العراقية بمختلف أطيافهَا وتركيباتهَا السياسية والطائفية والمذهبية وبغض النظر عن أجنداتها الخفية ،أو المعلنة تمكنت من دحر أرتال الجيوش الأمريكية بعد عجز الرئيس باراك اوباما عن تحمل التكاليف المادية. وضغوط الديمقراطيين من ارتفاع أعداد القتلى في صفوف القوات الأمريكية بشكل مطرد وكبير ليعرف العراق نوعا من الاستقلال السياسي، والأمني والعسكري وخاصة بعد إعادة تشكيل القوات العراقية ،وعلى رأسها الجيش العراقي الذي أشرف على إعادته الهيكلية ضباط ومستشارين أمريكان في المقام الأول في ظل اتهامات داخلية وخارجية بأنه جيش طائفي يسيطر عليه قادة الميليشيات الشيعية في المقام الأول خاصة بعد الأحداث الأمنية الأخيرة التي ضربت مناطق سنية بالأساس أهمها : "مذبحة مصعب بن عمير" في ديالي واتهام أطراف سياسية أبرزها: "اتحاد علماء العراق" "الجَيش" "وقوات الشرطة" بالتقاعس في حماية المدنيين العراقيين في ظل أوضاع أمنية وسياسية صعبة .


وغَير مستقرة وخصوصًا بعد سيطرة تنظيم داعش الإرهابي وتنظيمات متطرفة كالقاعدة على مناطق واسعة جدَا من الأراضي العراقية قدرها بعضهم أنها بمساحة دولة بريطانيا حاليًا، وتتمركز في "محافظات الأنبار" و"صلاح الدين" و"الفلوجة" رغم ما قام به أفراد و"عناصر الحشد الشعبي" من جهود مضنية من أجل تطهير أجزاء واسعة من هذه المناطق من سيطرة داعش التي تتهم عراقيًا .بأنها الذراع الأمريكية الصهيونية الجديدة في المنطقة بما فيها العراق من أجل ابتلاعها وإعادة تركيبها في ظل استراتيجيه الفوضى الخلاقة، ولا ننسي أنه في ظل العراق الفيدرالي الحالي واستقلال إقليم كردستان العراقي ذاتيا فانه يصبح من الصعب جدًا أقرار أي "قانون فيدرالي" في "مَجلس النواب العراقي" الذي يرأسه الدكتور الشاب "سليم الجبوري" عن التحالف الوطني العراقي وذلك منذ سنة 2014دون موافقة باقي مكونات المشهد السياسي العراقي وخاصة بعد هزيمة الجيش العراقي في عهد نوري المالكي في الاحتفاظ بمدينتي الموصل والسليمانية واتهام "نوري المالكي" "رئيس الوزراء العراقي" الأسبق و"رئيس حزب الدعوة الإسلامي العراقي" بأنه من سهَّل لداعش السيطرة عليهمَا وأمره لمُحافظ الشرطة وقتها "مهدي الغزاوي" بالانسحاب وعدم المقاومة وكذلك بتهم الفساد المالي حيث فشل في عهدتين متتاليتين20062014 من الحدِّ من هروب رؤوس الأموال خارجياَ فيما قدرت أوساط عراقي أكاديمية مطلعة "كالأستاذ والمُحلل السياسي" "حسين العادلي" أنَ مُجمل ما نهب من أموال في عهد حكومة المالكي فاق 250مليار دولار كأرقام تَقريبية .

وأنه كرس للطائفية ودعم الميليشيات الشيعية المتطرفة "كعصائب أهل الحق" والمجلس إضافة إلى "فيلق بدر" الذي تأسس سنة 1982 في إيران من الهاربين من كوادر الجيش العراقي من حكم حزب البعث وكان بقيادة باقر الحكيم الذي وتشير التقديرات إلى أن عدد منتسبيه فاق 100ألف مقاتل وقد تم اغتيال المرجع الشيعي محمد باقر الحكيم بتفجير دموي في مدينة النجف الأشرف العراقية سنة 2003 وذهب ضحية الانفراج حوالي 83 شخصا إضافة إلى جرح ما لا يقل عن 230 جريحا وكان هذا الانفجار بمثابة إعلان حرب ضد هذا التنظيم بجناحه السياسي المتمثل في "المجلس الأعلى للثورة الإسلامية" بقيادة "هادي العامري" إضافةَ إلى سيطرة المالكي على ميليشيات "حزب الله العراقي" و"لواء اليوم الموعود" و"جماعة أنصار الإسلام"، وغيرها من الجماعات الطائفية التي أصبحت في ظل حكومته تتمتع بنفوذ قوي وكبير جدًا في أجهزة الدولة العراقية المختلفة، وخاصة في قطَّاعات حيوية "الأمن، والجيش ،والشرطة" وبوصول الرئيس حيدر ألعبادي الذي ينتمي إلى نفس التيار السياسي الذي جاء منه نوري المالكي أي "حزب الدعوة العراقي" ذو الميول الشيعية والذي تتهمه أطراف كثيرة بأنه واجهة إيران ووجهها السياسي في بلاد الرافدين.



ولكنَ التَّغييرات التي قام بها حيدر ألعبادي في قيادات المؤسسات الأمنية وتعيينه لوزير دفاع سني وهو خالد ألعبيدي الذي يحمل شهادة الماجستير في العلوم العسكرية إضافة إلى شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية وهو ضابط عسكري سابق في الجيش العراقي مشهود له بالكفاءة والانضباط كما أنه سياسي محنك وكان نائبا بالبرلمان العراقي إضافة إلى أنه أكاديمي وأستاذ جامعي وشهاداته كلها من جامعات دولية وكليات حربية مرموقة وهذا كما يقول الإعلامي والكاتب العراقي الأستاذ علاء حسين الخطاب من أهم أسباب دحر داعش عن مدينة الموصل ومساهمته الفعالة إضافة إلي قوات الحشد الشعبي في استعادة أجزاء كبيرة من الأراضي التي تسيطر عليها داعش في قلب المثلث السني وتحظي حكومة حيدر ألعبادي بإجماع داخلي وخارجي لم تحظي به منذ 1921اذ أن البرلمان العراقي منتخب بطريقة ديمقراطية إضافة إلى توافق معظم الكتل السياسية العراقية حول الدكتور حيدر ألعبادي فلأول مرة منذ 2003 يستقبل رئيس دولة قطر رئيس البرلمان العراقي إضافة إلى إسراع ملك الأردن عبد الله في فتح سفارة للأردن في العراق منذ سقوط العاصمة بغداد في ظل اتهامات من أطراف سنية بأن حكومة حيدر ألعبادي تخدم الأجندة الأمريكية الإيرانية في المنطقة وتفرض حظرا على النشطاء السياسيين الذين يعارضون التوجه السياسي لها في ظل عدم مساءلة المالكي عن جرائمه بحق الشعب العراقي وترقيته إلى منصب نائب أول لرئيس "الجمهورية العراقي" "فُؤاد المعصوم" وهذا ما زاد من الشكوك حول من يقف خلف حيدر ألعبادي، ولم يبدد ذلك قيام البرلمان العراقي بعد شهرين من تعيينه باستجواب "صالح المطلق" "نائب رئيس الوزراء العراقي" في عهد المالكي.


ومطالبة فئات واسعة من النخب والشرائح السياسية العراقية بمحاكمة المالكي ،واستعادة الأمن كاملا في كل محافظات العراق في ظل حديث رئيس أركان الجيش الأمريكي السابق "مارتن ديبسي" على أن أمريكا مستعدة لإيفاد 100 ألف خبير أمني لانتشال العراق أمنيًا مما هو فيه من أوضاع صعبة تهدد بتفككه رغم ما تناقلته وسائل إعلام أمريكية مطلعة ومنها صحيفة "يوأس أي توداي" من أنَ أمريكا رصدت ميزانية قدرها حوالي 501دولار أمريكي لتدريب أكثر من 3000 جندي سوري من قوات المعارضة ذهبت منها أكثر من 384مليون دولار إلى داعش بطرق مباشرة أو من خلال هروب هؤلاء وتسليم أسلحتهم الأمريكية المتطورة إليها في مقابل ضمان حياتهم ويضيف التقرير أنه مع فشل هذا البرنامج العسكري التدريبي الأمريكي الذي لم ينجح سوى في تدريب 200عراقي فقط فإن جزءا كبير من هذه الأسلحة والمعدات هربت عبر الحدود السورية إلى العراق ،ووصلت إلى أيدي مقاتلي التنظيم هناك في ظل تخوف عراقي أن تمتد العمليات العسكرية الروسية ضده إلى مناطقها الحدودية بعد فشل قوات التحالف الأمريكية، بعد أشهر طويلة من دحره أو القضاء عليه نهائيا فطبوغرافية العسكرية .

ومساحة العراق الشاسعة توجد صعوبات جمة لقواتهَا المسلحة إضافة إلى عدم جدية أمريكا في القضاء على داعش . لأنها تستعملها كأداة حيويَة في "مشروع الشرق الأوسط الجديد" ،والذي يعتبر العراق حامي البوابة الشرقية للعرب مثلما يقول " الكاتب اللبناني" و"رئيس جريدة الحياة" "غسان شربل" في كتابه "صدام مر من هنا و العراق من حرب إلى حرب" فهل ستشهد العمليات الأمَنية العسكرية في العراق وتيرة متسارعة من أجل تدمير قدرات الإرهاب فيها ،وإعادة اللحمة لمختلف أطياف، ومكونات المجتمع أم أنَ البلاد تتَّجه نحو سيناريوهات أمنية أسوء لا قدر الله هذا ما ستجيب عنه الأشهر والسنوات القادمة

كاتب جزائري





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الفنان الصحراوي الناجم علال يغني ضد الفساد

المغربي ابراهيم تقي الله يدخل موسوعة غينيس بفضل قدميه الأكبر في العالم

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

إلقاء القبض على العقيد معمر القذافي في سرت

تجار الفتن بالأقاليم الصحراوية

أخيرا ..فعلتها المخابرات المغربية

لماذا الان , وبأي ديمقراطية يؤمن الهالكي ؟

التكييف القانوني لوثائق ويكيليس في القانون الدولي ..

خطورة الدور الإيراني على المشرق العربي

وفاة المهندس محمد حسين برزمهر من سكان ليبرتي في العيادة العراقية للمخيم نتيجة الاهمال

استشهاد المجاهد رضا نصيري و استمرار الحصار الطبي على المجاهدين الساكنين في أشرف وليبرتي

حرب واشنطن على تنظيم داعش

سقوط الغول!

من اختطفوا جثمان طارق عزيز هم نموذج للكراهة والطائفية واعداء للتعايش والكرامة الانسانية

قطر تتحفظ على بيان للجامعة العربية ينتقد الضربات التركية في شمال العراق

العراق على كف عفريت





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ماهو السبب الرئيسي لتدهور حالة البيئة في طانطان ؟

ضعف أجهزة المراقبة و ممثلي الساكنة
عدم مراعاة البعد البيئيّ في التخطيط العمرانيّ
ضعف التوعية البيئية و انتشار الجردان
عدم الالتزام بالتشريعات البيئية


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

ضُبَّاط و بحارة الصيد ميناء طانطان في لقاء تواصلي مع مؤسسة الضمان الاجتماعي


في ميناء العيون رحلة صيد مثمرة بعد عيد الفطر صـــور


تعرَّفوا على فوائد السّمك في رمضان


حصري .. إيقاف شاحنة محملة بالسمك المهرب بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

فعاليات كلميم تحتج على قطاع الصحة : كلاوها كروش لحرام - فيديو


بالفيديو .. عامل نظافة بطانطان طردوني مع ابني من عملي وفقدت ثقتي ..


بالفيديو .. عامل نظافة بطانطان يطالب بمحاكمة مسؤولين شردوا الناس


ماذا يحدث بجماعة طانطان 5 لتر لكل سيارة نظافة - فيديو حصري


بالفيديو .. متصرِّفين يحتجون بكلميم لهذه الأسباب

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

لهذا السبب الصحراويين ينتزعون مكاسب وسط صراع الأغلبيّة و المعارضة بمجلس مدينة الرباط


ندوة صحفية لجبهة محاربة الفساد بكليميم


لهذا السبب ..حياة عبد الخالق المرخي في خطر


حصري .. قبيلة يكوت تشارك بقوة بمهرجان زاوية أسا


صرخة عائلة منكوبة .. شركة تهدم جدار منزل مواطن بالعيون

 
مقالات

هل 18 نونبر هو يوم استقلال المغرب ؟؟


معبر رفح اختبار المصالحة و امتحان السلطة


بسم الله الرحمن الرحيم الوطنيَّة الحَقَّة


الموت في المستشفى!


شهر الإرادة الوطنية المغربية


تعويم سعر صرف الدرهم .. لا مجال للمغالطات

 
تغطيات الصحراء نيوز

حصري .. النتائج الكاملة لطواف طانطان للدراجات 2017


حفل تكريم بطانطان يستحضر مواقف العسري سليمان


بالفيديو .. رسالة رئيس جماعة الطاح لوالي جهة كلميم وادنون الناجم ابهي


مشروع اجتماعي رائد لمنتدى الجنوب للصحافة و الإعلام يُتوج باتفاقيات تاريخية لصالح رجال الاعلام


ذكرى المسيرة الخضراء تجمع جهات المملكة بجماعة الطاح

 
jihatpress

عملة bitcoin الخطر الذي يهدد الإقتصاد المغربي لا يحظى باهتمام وزير المالية بوسعيد


تفاصيل صراع جديد في حزب الملياريدر اخنوش


مولاي حفيظ العلمي يخلط بين العمل الحكومي والبيزنس.. الشقة مقابل التأمين

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع السيد عبد القادر اطويف مخرج مسرحية الموسوس

 
الدولية

ماذا سيحدث حين يغادر الحريري السعودية؟


السعودية توجه الدعوة للاعبي تونس والمغرب لأداء العمرة


السفير اشرف ابراهيم يستقبل بعثة المنتخب المصري المشاركة في بطولة افريقيا للغوص والانقاذ

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

و هل تفوق الرئيس باراك أوباما على سابقيه؟

 
رياضة

ارتسامات و مشاهد الدورة الأولى لطواف طانطان للدراجات

 
سياحة

لجان تحكيم المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة تستقطب سينمائيين و مرموقين


مكناس تعلن عن برنامج النسخة 2 لمهرجانها احتفالا بالتراث الإنساني العريق


خريبكة تستضيف الدورة الخامسة لمهرجان الرواد الدولي للمسرح


بلاغ صحفي حول مهرجان انزكان للفنون الشعبية

 
فنون و ثقافة

روح التشكيلي محمد القاسمي تحلق في سماء المكتبة الوطنية

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الضحى عدد آياتها 11

 
لا تقرأ هذا الخبر

اغتصاب هندية وقتلها بسبب معاشرتها لرجل عربي!

 
تحقيقات

تعرف على الاسرار و الهدايا المقدمة في للا لعروسة لمنعم ونسرين ممثلي طانطان

 
شؤون قانونية

بعد خطاب العرش .. الحكرة تدفع ضحية الرئيس الأسبق لبلدية الوطية لفضح المستور – فيديو


قرينة البراءة في القانون الجزائري

 
ملف الصحراء

عاجل .. تعيين صحراوية في منصب سامي

 
sahara News Agency

تبرئة مدير موقع صحراء نيوز من تهمة خبر زائف و إدانة واسعة للغرامة المالية


تفاصيل أمسية بطانطان لنصرة صحراء نيوز والتضامن مع الصحفي أوس رشيد


النقابة المغربية للصحافة و الإعلام تتضامن مع صحراء نيوز

 
ابداعات

قصيدة شعرية رائعة في بطولة جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل + فيديو

 
 شركة وصلة