مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         حفل اعذار جماعي ناجح باقليم طانطان- فيديو             سرقة الأراضي بواد لو من أصحابها بواسطة عقود عرفية مشبوهة             و خامسهم كلبهم ...!             عودة بصغار مؤسسة الرسالة التربوية إلى استكشاف ملحمة المسيرة الخضراء             الجمعية المغربية لخريجي الجامعات و المعاهد السوفييتية تمثل المملكة المغربية بمصر             حضور وازن لفرق دولية في النسخة السادسة لمهرجان الرواد الدولي للمسرح بخريبكة             ولي النعمة ..إصدار جديد للكاتبة سلمى مختار أمانة الله             رسالة مفتوحة الى الرفيق مشيج القرقري عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي             النقابة الوطنية للشباب والرياضة بكلميم تطالب الوزارة بتفعيل مخرجات اجتماعات القرب             الملتقى الدولي حول المدن والتراث في الدول العربية بالصويرة             سابقة : مستشــار جماعي يوجه رسالة إلى عامل إقليم طرفاية الجديد             افتتاح مركز الانامل الذهبية بطانطان             حفل إعذار جماعي بطانطان            امرأة تشكو بطانطان مندوبية الانعاش الوطني آذتني كثيرا             احتجاج معطّلين امام بلدية كليميم            حفل توقيع كتاب الإبل في الثقافة الحسانية للباحث مبارك زيغام            الشاعر لحبيب الجميعي في مهرجان تغراوين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

حفل إعذار جماعي بطانطان


امرأة تشكو بطانطان مندوبية الانعاش الوطني آذتني كثيرا


احتجاج معطّلين امام بلدية كليميم


حفل توقيع كتاب الإبل في الثقافة الحسانية للباحث مبارك زيغام


الشاعر لحبيب الجميعي في مهرجان تغراوين


كلمة جدّ مؤثرة في حق الاستاذ الحاج أحمد بلوش


تلاميذ المؤسسات التعليمية بطانطان ينتفضون ضد الساعة ...

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

حوار مع الوطية؟

 
التنمية البشرية

مشروع مُدِرّ للدَّخل للشاب رحال أحمد يرى النور بطانطان

 
طلب مساعدة

مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان


فساد الإنعاش الوطني .. ينسف مجهودات مُضْنية بطانطان - نداء

 
قضايا و حوادث

طانطان ..اعتداء بسيف في شارع محمد الخامس


اعتقال متهم بالاغتصاب تحت التهديد بطانطان


اعتقال حارسة عامة بعدما حولت تلميذاتها إلى عاهرات


من يحاسب وكالات أليا تور السعودية التي تحتال على الحجاج وتسلبهم أموالهم تحث غطاء تأشيرات المجاملة


عقدة الطرق المغربية فج اكني إمغارن..مصرع 3 أشخاص بعد انقلاب سيارتهم ..

 
بيانات وتقارير

رسالة مفتوحة الى الرفيق مشيج القرقري عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي


النقابة الوطنية للشباب والرياضة بكلميم تطالب الوزارة بتفعيل مخرجات اجتماعات القرب


سابقة : مستشــار جماعي يوجه رسالة إلى عامل إقليم طرفاية الجديد


طانطان : لقاء حزبي بمندوب التجهيز والنقل واللوجيستيك


حزب الفيل يدعو حكومة العثماني للتفاعل مع مطالب سكان طانطان...

 
كاريكاتير و صورة

الزمن الجميل الله يسمح لنا من الوالدين
 
شخصيات صحراوية

التاريخ الطبي .. وجه لا يغيب عن الذاكرة الصحراوية بطانطان

 
جالية

إفتتاح معرض الأندلس للفنانة التجريدية لمياء منهل

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

تدهور بيئي : حرق عشوائي للنفايات يخنق سكان طانطان

 
جماعات قروية

عامل الاقليم يستفسر رئيس المجلس الجماعي حول استغلال سيارة في ملك الجماعة لاغراض شخصية

 
أنشطة الجمعيات

طانطان : خبير التنمية الذاتية يحل ضيفا على ثانوية القدس التأهيلية


تلاميذ ينخرطون في حملة نظافة بطانطان


تتويج جمعية المبدعين الشباب بدولة الكويت

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

ولي النعمة ..إصدار جديد للكاتبة سلمى مختار أمانة الله

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة زفاف الشيخ المختار

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

الحفاظ على صحة البروستات - د. أحمد فريد غزال

 
تعزية

تعزية في وفاة الأم تيزة حدهم

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

فيديو : من اروع ماقيل في الشعر الحساني حول الضّبُع

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2


قصة جمال خاشقجي برسوم كرتونية

 
عين على الوطية

تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !


تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية


نواة جامعية بطانطان.. تشرع في صناعة النُخب المحلية

 
طانطان 24

الشواهد الإدارية تـُغضب مواطنين ..زلزال قريب يهز طانطان


فيديو .. مظاهرات رهيبة بطانطان ضد الساعة الاضافية!! ...


عاجل حالة استنفار قصوى..ماذا سيقدم اناس الدكالي وزير الصحة في زيارة لمستشفى طانطان

 
 

التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب وخلفياته السياسية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 نونبر 2016 الساعة 50 : 19


صحراء نيوز - عميرة أيسر

قامت السعودية وربما حسب توجيهات "جون بإيدن" "السيناتور بمجلس الشيوخ الأمريكي" الذي دعى إلى تشكيلِ قوة عربية مشتركة قوامها 100 ألف جندي من أجلِ مكافحة تنظيم داعش والتنظيمات الجهادية المتطرفة التي هي صناعة أمريكية صهيونية بامتياز،واستجابة الرياض بشكل موسًّع حيث في مُؤتمر صحفي لوزير الدفاع السعودي "الأمير محمد بن سلمان" أعلنَ الأخير تشكيل تحالف إسلامي يضم 34 دولة لمكافحة الإرهاب وسيكون مقره في عاصمة البلاد، ولن يكون مقتصراً على محاربة تنظيم داعش فقط وإنما الإرهاب في كل منطقة من العالم الإسلامي فيها تنظيمات إرهابية نشطة كسيناء، أو العراق أو سوريا أو باكستان أو أفغانستان أو ليبيا أو نيجيريا أو اليمن،وقد تمَّ إنشاء مركز عمليات مشتركة عسكرية لمكافحة الإرهاب ومن أهم مهامه وضع ترتيبات لتنسيق الجهود بين الدول الأعضاء لمكافحة الإرهاب الدولي والعمل من أجلِ حفظ السلام والأمن الدوليين ولكن المراقبون والمتابعون للشأن الإقليمي والدولي يرون بأنَ هذا التحالف سيأخذ طابعاً سياسياً أكثر منه أمني إذ تسعى هذه الدول الدَّاخلة تحت مظلته إلى تشكيلِ قوَّة إقليمية وحيوية من اجل أن تكون لها اليد الطولي في بسط نفوذها وسيطرتها والتدخل في شؤون الدول الإسلامية التي لا تنفذ أجنداتها السياسية أو الاقتصادية أو الأمنية.

فالتحالف وإنَ كان يتبعُ "منظمة التعاون الإسلامي" التي تضم حوالي 54 بلداً إسلامياَ عارضت أهم دوله التي لها تأثير ووزن إقليمي ودولي كالعراق وإيران وسوريا والجزائر لأنها رأت فيه تكريسا للهيمنة السُعودية وتحالفهاَ الغربي منْ أجل تنفيذ الأجندات الأمريكية في المنطقة،وضمان أن يكون لها نفوذاً أكبر وأنْ تقود العالم الإسلامي وتوجِّهه وفق ما يخدم مصالحها وأجنداته بعيداً عن المصالح الدينية أو القومية الإسلامية المشتركة،والسؤال الذي يطرحه البعض ولا يجد إجابات منطقية؟لماذا تقوم السعودية وتركيا ومصر وقطر،و والسنغال والمغرب وتونس وباكستان والسودان وغيرهاَ من الدول التي ترفع لواء الدفاع عن حياض الإسلام والذود عنه بتشكيل تحالف لمكافحة الإرهابِ الذي دعمته السعودية ودول الخليج في أفغانستان والجزائر والعراق وسوريا ولبنان وصرفت المليارات علىَ تدمير دول إسلامية وعربية تقف في وجه المُخططات الخليجية الأمريكية الرامية إلى تفتيتِ الدُّول ألكبرى المحورية التي تقف كالصخرة الصَّماء في وجه الهيمنة الامبريالية الغربية وتعتبر إسرائيل العدو الأوحد اللدود لها والمُهدِّد الرئيسي الأساسي لأمنها القومي ووجودها ككيانات سياسية ودول مستقلةِ.

فهذه الدول الداخلة تحت لواء هذا التحالف والمُنضوية تحتهُ والتي تتبني أفكاراَ إيديولوجية ومذهبية فيها تقارب فكري شديد مع النظام السعودي وتربطهاَ معه مصالح دينية وسياسية وتجارية وثيقة لماذا لم تفكر أو عجزت عن تشكيل تحالف إسلامي من اجل تحرير الأراضي العربية المغتصبة من طرف الكيان الصهيوني؟الذي يحتلُ أراض عربية مهمة سواء في فلسطين أو سيناء أو أجزاء من جنوب لبنان أو هضبة الجولان السورية المحتلة، ولماذا لم تتحرك هذه الدول للدفاع عن دول إسلامية انتهكت سيادتهاَ الوطنية ودمِّرت عن بكرة أبيها وسقط مئات الآلاف من المسلمين الأبرياء على راضيهاَ وارتوت بها دماءهم الطاهرة في كل من فلسطين وأفغانستان والعراق ولبنان وبورما.التي تشهد أكبرَ مجازرِ الإبادة الجماعية منذ قيام السَّفاح ستالين بإعدام 30 مليون أوكراني وترك الملايين يموتون جوعاً في شوارع كييف وأزقتها.وهذا يطرح العديد من الأسئلة؟ حول الدور الحقيقي لهذا التحالف وأجنداته الغير معلنة والتي يخفيها.ثمَّ ألا يعتبر تشكيلُه في هذه اللَّحظة الراهنة والأوضاع الدولية المضطربة في المنطقة ودخول روسيا كلاعب مؤثِّر في الشرق الأوسط وتشكيلها لتحالف يضم كل من العراق وسوريا وإيران من أجل استهداف تنظيمات ممولة وتأخذ أوامرها من الرياض وأنقرة طبعاً بعد أخذت موافقة واشنطن وتل أبيب.كجبهة النصرة،وجيش الإسلام وأحرار الشام وأبرزها تنظيم داعش الذي ضخم إعلامياً وأعطي حجما أكبرَ من وزنه وقوته على الأرض وعجز حوالي 80 دولة تشكل تحالفاً غربياً أمريكيا للقضاء عليه واستئصال شأْفته فيما استطاعت واشنطن القضاء على "جيشِ صدام حسين" الذي ناهز 500 ألف مقاتل في أسبوعين فقط.وهذا ما يطرح نقاط استفهام؟ وتعجب. محقة عن الدور الذي يراد لهذا التَّنظيم وأخواته من التنظيمات التكفيرية المنتشرة في العالم الإسلامي لعبه في هذه الدول وعن الأسباب التي تقف حجر عثرةٍ أمام القضاء عليه نهائياً.

.خصوصاً بعد ورود تقارير إعلامية تفيد بأنَ هناك دولاً غربية تدعم هذه التنظيمات إذ ألقت السلطات في السنغال مؤخراً القبض على طائرة فرنسية محملةً بالأسلحة والمعدات العسكرية كانت متجهة إلى "تنظيم باكو حرام" الإرهابي وبعد التحقيقات الأمنية مع طاقمهاَ تبين أنها تابعة للمخابرات الفرنسية،وهذا ما يؤكد ما ذهبت إليه قوات "البيشمرقة الكردية" والتي أكد العديد من عناصرها في مرات عديدة إلقاء طائرات عسكرية أمريكية لكميات هائلة من الأغذية والأطعمة والأسلحة جواً فوق الأراضي التي تسيطر عليها داعش في السليمانية،والموصل وأجزاءٌ من محافظة كركوك العراقية.فالغرب هو من يغذِّي هذه التنظيمات ثم يدعي بأنه سيقوم باستهدافها لكي يجد ذريعة جديدةً من أجلِ التَّدخل في الدول الإسلامية الغنية وإجبارها علي تنفيذ مخططاته والاستفادة من مواردها الهائلة ولا يغيب عن ذي عقل أنَ وقائع التاريخ وصيرورته قد بيَّنت وأكدت في مرات عدة أن الحل الأمني وحده غير كاف ولا يجدي نفعاً في محاربة الإرهاب ومقارعته.فكلما تم القضَاء على جماعةٍ إرهابية جهادية إلا وخرجت لنا جماعات من رحمها أكثر فتكاً وأشدَّ ضراوةً ودموية،إذ يجب ضرب كما يقول الأستاذ "منصور ألشمري" "المُتخصص في الجماعات الإسلامية" الأصول والمنابع الفكرية والإعتقادية لهؤلاء الإرهابيين ومنع إيجاد بيئة حاضنة لنشاطاتهم الإجرامية،فالأمية العالية التي يعيشها العالم الإسلامي في الكثير من دوله فضلا عن الأمية الدينية المنتشرة بكثرة وخروج شيوخ يهرفون بما لا يعرفون ولا يمتلكون من العلم الشرعي الأصولي إلا النزر اليسير،وجعلهم خطباء مساجد وفتح القنوات الإعلامية لهم دون حسيبٍ أو رقيبٍ من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تحولِ الكثير من الشباب المسلم إلي أناس متعصبين متزمتين دينيا منغلقين اجتماعي لا يؤمنون بالتعددية المذهبية والدينية والطائفية والثقافية ويحاولون أن يطبعوا العالم بلونٍ واحد اسود ظلامي قاتم فيتحَّولون إلى قنابل موقوتة ومضغة سهلةً في فم الجماعات الإسلامية الجهادية المتطرفة تلوكها كيفما تشاء والشيء الذي استوقفني وانأ أتابع المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية السعودي "عادل الجبير"قبل مدة تأكيدهُ على أنَّ هذا التَحالف يعكس مدى حرص الدول الإسلامية على محاربة والتَّصدي للإرهاب في كل مكان،وأنَ هذا التَّحالف سيكون درعاً في واقياً لأي دولة عربية أو إسلامية تطلب الحماية منه أو تريد خدماته.ولكنَ الشيء الذي غاب عن ذهنه وعجز لسانه أن ينطق به هو أنَّ البلد التي يمثلها والتي ترعي هذا التحالف المشكل من دول بينهاَ الكثير من وجهات النَظر المختلفة والمترامية الأطراف كتركيا وقطر من جهة ومصر من جهة أخرى وخاصة في "ملفِّ سوريا" و"سلاح حزب الله اللبناني".

فالسعودية دولة قامت أصلاً على القتل والإرهاب ومزجت بين تحالف ديني متعصب متطرِّف بقيادة "محمد بن عبد الوهاب" وبين سياسي قبلي عميل للانجليز وهو "عبد العزيز أل سعود" ومنذ ذلك الوقت فالسياسية السعودية لم تتغير كثيراً فالرياض تعلن صراحة ولاءها للنفوذ الأمريكي في المنطقة ولطالما دعمت الاقتصاد الأمريكي المنهار بمليارات الدولارات سنوياَ،ودخلت في حرب اليمن نيابةً عن الجيش الأمريكي كما أنها تنفذ دورها المنوط بها في سوريا و دول عربية وإسلامية أخرى وبتوجيهات من باراك اوباما المنتهية ولايته قريباً بعد فوز ترامب بالرئاسة.

فالسِّياسة الدولية وإنْ كانت متغيرة ومتشابكة الخيوط والأهداف ولكنها في النهاية تعكس رغبة من وضعوها في الحفاظ على قوتهم ونفوذهم العالمي وهذا ما تفعله الولايات المتحدة الأمريكية مع دول إسلامية وعربية تتَّبع سياساتها وعلى رأسهم السعودية والتي استهدفها تنظيم داعش الذي تحوَّل جزء منه إلى تنظيم مستقل ووحش كاسر يصعب السيطرة عليه وهذا ما دفع "جون بولتن" السِّيناتور الأمريكي إلى المسارعة باحتوائه وإعلان دولة إسلامية سنِّية في المناطق التي يسيطر عليها في ظلِّ ضربات عسكرية موجعة وقاتلة تلقاهاَ التنظيم مما دفعه إلى تغيير إستراتيجيته والانسحاب تدريجياَ من منطقة الشرق الأوسط أي العراق وسوريا والتَّوجه إلى دول المغرب العربي واختيارها المتوقع لدولة الفاشلة في ليبيا التي سيجعلها قاعدةً ومنصةً لانطلاق عملياته القتالية في دول الجوار والصحراء الإفريقية ألكبرى.فوجود أزيد من3ألاف من مقاتليه يسيطرون على مناطق واسعة على الشريط الساحلي، قدرت بأزيد من 240 كلم مربَّع ويمتلكون أجهزة رصد وحماية متطورة وأسلحة ومركبات ودبابات استولوا عليها من قوات الجيش الليبي،وغيرهاَ منَ التَّنظيمات التي أطاح بها التنظيم وطردها من المناطق التي كانت تحت نفوذها.فهل سيتحرك التحالف الإسلامي في ليبيا من أجل إنهاء وجوده هناك إلى جانب سحقِ التَّنظيمات الجهادية الإرهابية التي حولت البلاد إلى دولة وظيفية فاشلة وهل ستسمح القاهرة الدَّولة العربية الإقليمية الأكبر من حيث عدد السكان أو التَّأثير والأهمية الجيواستراتيجية بذلك رغم أنها عضو فعال في هذا التحالف وفي القوات العربية المشتركة.التي منْ أبرز أهدافها حماية الأمن القومي العربي وهل ستسمح مصر للسعودية بمزاحمتها في بسط نفوذها في ليبياَ،ولا ننسى بأنَ المغرب العربي هو منطقة نفوذ جزائرية منذ الاستقلال فما ذا سيكون موقفهاَ من هذا التحالف مستقبلاً؟ إنْ تدخلَ في لعبتها الإستراتيجية في المنطقة،وهل سينجح التَّحالف الإسلامي في جعل دولهِ خاليةً منَ الإرهاب تماما؟ أم أنَ مصيره سيكون الفشل لأنَه استثنى دولاً عربية وإسلامية لها تاريخ وخبرة دولية في مكافحة الإرهاب كالجزائر وسوريا وإيران وتحيدِها عن دائرةِ الصِّراع مع الإرهاب العابر للقارات والدول.
كاتب جزائري





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

معطلوا سيدي افني يقطعون طرق الميناء كخطوة تصعيدية

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

أخيرا ..فعلتها المخابرات المغربية

حقوق الانسان العراقي وديمقراطية التحالف الوطني!

الجزائريون ينصبون "غوغل" طبيبهم الأول توفيرا للمال

انتخابات الطنطان ومحنة شبابها .

نسبة الاصابة بداء السيد بجهة سوس تصل الثلث، و مهتمون يدقون ناقوس الخطر.

هل ينجح بنكيران في تشكيل الحكومة؟

المرشح لرئاسة البرلمان المغربي مطوق بـ 53 اتهاماً بإهدار المال العام

الفوضى الخلاقة دليل إفلاس

عمامة البغدادي و نصر الله

إيداع خلية الداعشيات سجن بالعرجات و سلفيون يطالبون بسراح المعتقلات

التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب وخلفياته السياسية

هل ستقدم السُّعودية على التدخل العسكري البري في سوريا؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الهجرة
الكفاءة المهنية
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان


تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة


AKHFNIR Maroc Pêche des falaises

 
كاميرا الصحراء نيوز

التعاضدية العامّة تفتح أبواب التطبيب أمام موظفي اقليم طانطان


فيديو : ثقافة الرحل شاهد خبيط الشارة الممنوعة في موسم طانطان


طانطان تحتفي بالمدير الاقليمي السابق وتنظم حفلا تكريميا..فيديو


صرخة و مطالب قدماء العسكريين.. فيديو


تصريحات متقاعدي القوات المسلحة الملكية بكلميم لصحراء نيوز

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

فيديو ..بسبب الساعة احتجاجات و اقتحام مؤسسة بالعيون


تفاصيل انتخابات مكتب جامعة غرف التحارة والصناعة والخدمات بالمغرب


غير مسبوق : انتخاب الحسين عليوة رئيساً لجامعة الغرف المغربية


المجلس الاقليمي لطرفاية يستقبل فريق طبي بلجيكي سيقوم بحملة طبية


حصري .. إضرابين متزامنين بطانطان

 
مقالات

عودة بصغار مؤسسة الرسالة التربوية إلى استكشاف ملحمة المسيرة الخضراء


من سيرضى بهزالة العرض التمييزي المقترح من لدن الزعيم؟


فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى


إستراتيجية الفعالية القيمية تتحكم بالسّياسة الخارجية الأمريكية


غلافُ غزةَ منبرُ التطرفِ ومنصةُ الإرهابِ


ابعثوا الروح في الحوار الاجتماعي امتثالا للتوجيهات الملكية السامية

 
تغطيات الصحراء نيوز

حفل اعذار جماعي ناجح باقليم طانطان- فيديو


افتتاح مركز الانامل الذهبية بطانطان


حصري : مواجهات بين القوات العمومية و التلاميذ بطانطان - فيديو


تدشينات باقليم طانطان في ذكرى المسيرة الخضراء .. فيديو


فيديو : عملية إفراغ أسرة مهاجرة بهولندا من منزلها بسيدي افني

 
jihatpress

سرقة الأراضي بواد لو من أصحابها بواسطة عقود عرفية مشبوهة


محطة أم مجزرة ..؟


حرق العلم الوطني أمام البرلمان

 
حوار

حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises

 
الدولية

الجمعية المغربية لخريجي الجامعات و المعاهد السوفييتية تمثل المملكة المغربية بمصر


حصري : الصفقة المصرية في قضية خاشقجي و هذا ماقدمه السيسي


نداء باليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

رياضة الكراف ماغاوفن الدفاع عن الذات

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حضور وازن لفرق دولية في النسخة السادسة لمهرجان الرواد الدولي للمسرح بخريبكة


الملتقى الدولي حول المدن والتراث في الدول العربية بالصويرة


إنطلاق فعاليات مهرجان أكبار بوجدور


الاتزان النفسي للطفل موضوع الدورة التاسعة من '' فضاء العائلة''

 
فنون و ثقافة

افتتاح مقهى ثقافي بتاوريرت

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة العاديات عدد آياتها 11

 
لا تقرأ هذا الخبر

صحراويين شاركوا في سهرة الشيخة الطراكس مع الخليجين المغاربة - فيديو

 
تحقيقات

عامل اقليم طانطان مطالب بإنجاز لوائح جديدة للدقيق المدعم و وضع حد لاقتصاد الريع

 
شؤون قانونية

في مفهوم المخزن المغربي: الأصول والاتجاهات


قراءة في المادة 70 من القانون التنظيمي 14-113 المتعلق بالجماعات

 
ملف الصحراء

المينورسو : مجلس الأمن يؤجل التصويت على اللائحة إلى يوم الأربعاء القادم

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

و خامسهم كلبهم ...!

 
 شركة وصلة