مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         نتائج الانتخابات الموريتانية بعد فرز حوالي 98 بالمائة             نزوح معطّلين جراء جشعُ رؤساء مجالس منتخبة بطانطان             بمناسبة حصولها على الباكلوريا تهنئة قلبية الى الأخت خديجة يوشعر             قافلة طبية تقرب العلاج من سكان طانطان             احتجاجات ضد نائب برلماني بطانطان             حرب ترامب على إيران مؤجلة             شاهدوا .. خيمة الشعر في موسم طانطان             نعيمة كوكو .. أوّل امرأة تكسر ذكورية غرفة التجارة والصناعة والخدمات             موسم طانطان ..آفاق واسعة و زخم كبير للعلاقات المغربية الموريتانية             سلام الله عليك أيها السيد الرئيس             صور حية من موسم طانطان             مواطنة تَحْتج وسط الشارع العام بطانطان             طهران تعرض حطام الطائرة الأميركية            فيسبوكي يُحرج عضو في جماعة طانطان            نعيمة كوكو تحضر أول دورة للغرفة             سهرة شعرية في ختام انشطة ذاكرة طانطان الإنسان والمكان            كلاب ضالة تزرع الخوف في شوارع طانطان            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

طهران تعرض حطام الطائرة الأميركية


فيسبوكي يُحرج عضو في جماعة طانطان


نعيمة كوكو تحضر أول دورة للغرفة


سهرة شعرية في ختام انشطة ذاكرة طانطان الإنسان والمكان


كلاب ضالة تزرع الخوف في شوارع طانطان


خيمة الشعر في موسم طانطان


معطّلين احتجّوا على المجلس الاقليمي بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

كلمة عميد الصحافيين خلال نهائي دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

حصري ..هكذا دشن بوعيدة معركته ضد وزارة الداخلية


نجاة مسؤول ترابي من حادث بطانطان ..


حجز كمية مهمة من المخدرات محملة على متن قارب بطانطان


إعـادة تمـثيل جـريمة قتـل الشيخ صاحب سيارة لاندروفيل بالعيون


التفاصيل الكاملة لجريمة قتل الشيخ لحسن الزروالي

 
بيانات وتقارير

بيان للرأي العام .. عبد الرحيم بوعيدة كيف تم التوصل ومِن من


بلاغ البروفسور إسماعيل رموز أستاذ التعليم العالي بكلية الطب والصيدلة


حزب المصباح يتمسك بالشرعية لحل الأزمة بالجهة


بلاغ الرابطة حول إضافة الساعة


الجزائر : العدالة لكمال الدين فخار!

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

ولد أحمد العيلال يقيم حفل عشاء فاخر على شرف الوفد الموريتاني

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

طانطان .. غياب خطوات لإنهاء حرق النفايات في الهواء الطلق - فيديو

 
جماعات قروية

قبيلة بجنوب شرق المغرب تهدد بالعودة إلى عهد السيبة

 
أنشطة الجمعيات

تكريم فعاليات إفطار عابر سبيل بالعيون


حفل إفطار جماعي لفائدة نزلاء السجن المحلي بطانطان


ندوة تحت عنوان الوجه الأخر لرمضان : صوم و صحة بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

نتائج الانتخابات الموريتانية بعد فرز حوالي 98 بالمائة

 
تهاني ومناسبات

بمناسبة حصولها على الباكلوريا تهنئة قلبية الى الأخت خديجة يوشعر

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

قافلة طبية تقرب العلاج من سكان طانطان

 
تعزية

الرئيس محمد مرسي تحرر وأصبح رمزا للحرية والعدالة والكرامة الإنسانية

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

نعيمة كوكو .. أوّل امرأة تكسر ذكورية غرفة التجارة والصناعة والخدمات


هذا هو واجبنا تجاه الحفاظ على ثقافتنا المحلية - فيديو

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اغنية اماراتية رائعة بطانطان - فيديو

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تفسير سورة التين للأطفال


شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة

 
عين على الوطية

الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو


عشرات الأطفال يستفيدون من إعذار جماعي بالوطية


إحباط محاولة انتحار شاب في شاطئ طانطان

 
طانطان 24

نزوح معطّلين جراء جشعُ رؤساء مجالس منتخبة بطانطان


احتجاجات ضد نائب برلماني بطانطان


حصري ..براءة الناشط عصام البستاني من التهم التي نسبت إليه

 
 

الإمارات.. مسيرة اتحاد الخير و العطاء
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 دجنبر 2016 الساعة 16 : 23


صحراء نيوز - بقلم : سالم الكتبي

وسط موجة غير مسبوقة من التحديات الإستراتيجية، سواء تمثلت في تنظيمات الإرهاب، أو الجماعات المارقة التي تعمل لمصلحة أطراف إقليمية توسعية، تسعى إلى التمدد والتوسع في دول عربية مفصلية بالنسبة للأمن القومي العربي والخليجي، كما هو الحال بالنسبة لليمن الشقيق، وسط هذه التعقيدات الإقليمية، تمضي قافلة التنمية والأمن والأمان والاستقرار في دولة الإمارات العربية المتحدة بحكمة قيادة رشيدة، ووعي شعب وفي يلتف حول قيادته، ويلتئم على قلب رجل واحد، ويدرك قيمة العيش في بيت متوحد.

في الذكرى الخامسة والأربعين لتأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، نستحضر أولاً روح الآباء المؤسسون، وعلى رأسهم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهي الروح التي تميز التجربة التنموية الإماراتية عن غيرها من التجارب الإقليمية والدولية، كما نستحضر أيضا بكل إعجاب وتقدير رحلة الكفاح التي حولت رمال الصحراء إلى دولة فتية تضاهي في بناها التحتية وتخطيطها الاستراتيجي وأدائها الحكومي والتنموي أرقي الدول المتقدمة.

إن أحد أسرار قوة النموذج الإماراتي تكمن في روج التحدي، التي واكبت هذا النموذج منذ انطلاقه، فالتحديات رافقت رحلة التأسيس منذ بدايتها، فتحديات التخطيط والبناء والتنمية كانت تمثل أصعب الملفات بالنسبة لسنوات الاتحاد الأولى، وهي في مجملها تندرج ضمن مفهوم "تحديات البقاء"، سواء على صعيد بناء مؤسسات الدولة الوليدة أو بناء الإنسان، فضلا عن تحديات بلورة الهوية الوطنية للدولة الاتحادية التي تكونت من إمارات عدة متقاربة جغرافياً وثقافياً وانسانياً ولغوياً .. إلخ، لكن هذه الإمارات كانت تخوض للمرة الأولى في تاريخها تجربة العيش تحت راية دولة اتحادية، وما يتطلبه ذلك من ترتيب للبيت وتدعيم للمؤسسات الاتحادية ودورها وتوحيد للقوات المسلحة، وغير ذلك من خطوات عمقت روح الاتحاد وعجلت بصهر الهوية الوطنية وأنتجت بعد هذه السنوات من الجهد والعمل الجاد مفهوم "البيت متوحد"، وهي العبارة التي اختزل من خلالها، بمفردتين ذكيتين، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، حالة الاصطفاف الوطني والتماسك والالتفاف الشعبي وراء القيادة الرشيدة.

ويشير استقراء تاريخ منطقة الخليج العربي، ودولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها في الثاني من ديسمبر عام 1971، إلى أن التحديات تمثل جزء رئيسياً من البيئة الإستراتيجية، التي انطلق فيها دولة الاتحاد ونمت وتطورت، ونجحت في مجابهة هذه الظروف الإقليمية والتحديات الصعبة، ابتداء من حرب السادس من أكتوبر عام 1973، التي اندلعت ولم تكن دولة الاتحاد قد بلغت العامين بعد، ومع ذلك فقد شهدت هذه المحطة التاريخية العربية الأساس المتين للمبادىء القومية التي لا تزال تشكل محور العمل الدبلوماسي والسياسة الخارجية الإماراتية حتى الآن، فقد وقف المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، طيب الله ثراه، موقفاً عربياً بطولياً، ولم يخش التأثيرات الإستراتيجية المحتملة لموقفه حين أمر بوقف تصدير النفط للدول الداعمة لإسرائيل، قائلاً "النفط العربي ليس أغلى من الدم العربي"، هكذا أسس زايد الخير، طيب الله ثراه، للمواقف العربية المشتركة، ووضع الإطار الجامع للأمن القومي العربي،  الذي هو جزء لا يتجزأ كما أكد مراراً صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، معبراً عن قيم الوالد المؤسس وثبات الإمارات على مبادئها وقيمها وثوابتها الراسخة.

لم يتوقف تاريخ التحديات التي جابهت مسيرة دولة الاتحاد اقليمياً، حيث قامت الثورة الايرانية عام 1979، وبروز نظام ثيوقراطي يرفع شعار "تصدير الثورة"إلى محيطه الإقليمي، والغزو السوفيتي لأفغانستان في العام ذاته، ثم الخلخلة التي تعرضت لها العلاقات العربية ـ العربية على خلفية توقيع معاهدة السلام المصرية ـ الإسرائيلية، ثم الحرب العراقية ـ الإيرانية، ثم الغزو العراقي للكويت في أغسطس 1990 وهو الحدث الأخطر استراتيجياً في تاريخ منطقة الخليج العربي على وجه التقريب، فحرب التحرير عام 1991، وصولاً إلى غزو العراق في مارس عام 2003 وما تلاه من تداعيات إستراتيجية مزلزلة لا تزال المنطقة تعانيها حتى الآن.

ما اقصده أن التحديات ليست غائبة عن البيئة الإستراتيجية والأمنية التي تعيش دولة الإمارات في محيطها، فما تلبث التحديات أن تتراجع ثم تطل برأسها من جديد، وهذا ما حدث عندما اندلعت اضطرابات عام 2011 وتعرضت دول عربية رئيسية لهزات داخلية كبيرة، كما تعرضت دول ذات تأثير مباشر في الأمن الوطني الإماراتي مثل مملكة البحرين واليمن الشقيق، لأخطار وجودية، كما عانت دول عربية عدة من انهيارات مؤسسية واضطرابات داخلية أسقطت مفهوم الدولة ذاته من قاموس هذه الدول، ما فتح الباب بدوره أمام تدخلات القوى الإقليمية المتربصة بالأمن القومي العربي، والتي تتحين الفرص لتصفية الحسابات التاريخية، وتحقيق أحلامها وطموحاتها التوسعية، فقامت هذه القوى برسم خطط الانقضاض على ما تبقي من منظومة الأمن القومي العربي من خلال تطويق دول مجلس التعاون بحزام أيديولوجي ضاغط على خاصرة هذه الدول، ومهدد لأمنها واستقرارها واستعانت هذه القوى في تنفيذ مؤامراتها وتدبير مكائدها بوكلائها المحليين مثل جماعة الحوثي في اليمن وحزب الله اللبناني وعصابات وتنظيمات الإجرام والإرهاب المنتشرة في الكثير من الدول العربية التي تعاني الفوضى والاضطراب الداخلي.

وعندما تحتفل دولة الامارات العربية المتحدة بيومها الوطني الخامس والأربعين فهي تحتفل أيضا بإنجازات قواتها المسلحة الباسلة، الحصن الحصين لأمن واستقرار الإمارات، وتطوي صفحة عام من التحديات الإستراتيجية الهائلة، التي تصدت لها القيادة الرشيدة بفاعلية وتصميم وتماسك وثبات، لتعيد للأمن القومي العربي هيبته وقواعده الأساسية التي تشكل وفقاً لها، وهي أن أمن كل دولة عربية هو جزء لا يتجزأ من الأمن الوطني الإماراتي.

في اليوم الوطني الخامس والأربعين تمضي مسيرة التمكين على درب التميز والنجاح وتثبت قيادتنا الرشيدة حرصها البالغ عن توفير مقومات الحياة الكريمة كافة لشعب الإمارات الوفي، الذي يثبت هو الآخر يوما بعد آخر ولائه وانتمائه العميق لقيادتنا الرشيدة وأرضنا الطيبة، وفي هذا اليوم المجيد أيضا، نتذكر شهداؤنا ونشد على أيدي أبنائنا ورجالنا من أبطال القوات المسلحة الباسلة المرابطين في ميادين الفخر والبطولة باليمن الشقيق، ممن يضربون المثل والقدوة في الوطنية والانتماء ويرفعون راية الإمارات عالية خفاقة في ساحات الشرف والمجد والانتصار، ويدافعون عن الحق والعدل وقيم الإمارات الأصيلة ضد معتد أثيم وعدو غاشم ومعتد أثيم لا يعرف للنخوة طريقاً ولا للأوطان وحرمتها مرجعاً أو سبيلاً.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نأسف.. لا مكان للأردن والمغرب

المغرب ينهي مشاركته في المركز الثالث عربياً بدورة الدوحة

إعلان توظيف بدول خليجية: الإمارات العربية المتحدة و قطر و عمان و الكويت

عماني يهجر مغربيات إلى الإمارات للعمل راقصات

ليتك يا " ابن خليفة " تتدارك نفسك طالما أنه ينفع الندم!!

عقد أول جلسة في قضية النجاة قريبا وعباس الفاسي مطلوب للعدالة

«قطر تشتري فرنسا ..»

لنعلن موت قبائل تكنة لعلها تنبعث

صحف السبت/الأحد: عزل موظفين كبار بوزارة التعليم العالي / السجن لبرلماني من الأحرار...

تنظم بلدية الوطية مهرجان الوطية الثامن من 13 إلى 15 يوليوز 2012

الإمارات.. مسيرة اتحاد الخير و العطاء





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

شاهدوا .. خيمة الشعر في موسم طانطان


صور حية من موسم طانطان


فيديو .. الشاعر محمد بوسحاب اجغاغة الفوز في موسم طانطان له طعم خاص


لهذا السبب ورثة يحضيه العسري ينتقدون جماعة طانطان .. فيديو


فيديو .. حزب المصباح يُضرب به المثل فَالرَّجْلَة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مواطنة تَحْتج وسط الشارع العام بطانطان


وزير الثقافة والاتصال..الموكار بطانطان يحمل معاني اللقاء و الطابع الأصلي


الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية : موسم طانطان ينبع من روح مسؤولية مشتركة


فاضل بنيعيش : موسم طانطان يجسد التعاون الاستراتيجي المغربي الموريتاني


بوعيدة : تعرضت للخيانة رأسي هو المطلوب كحل لتوقيف مجلس جهة كلميم واد نون - فيديو

 
مقالات

حرب ترامب على إيران مؤجلة


سلام الله عليك أيها السيد الرئيس


تفاصيل مرعبة حول أبعاد المؤامرة بجهة كلميم وادنون


أول رئيس مدني شرعي يوحد مشاعر المغاربة


أزمة كلية الطب أم أزمة طبيب الحكومة ..؟


التضامن مع الممنوعين من النشر على الفيسبوك

 
تغطيات الصحراء نيوز

مهنيو الصناعة التقليدية يلتئمون في موسم طانطان – فيديو


مشاهد من كرنفال موسم طانطان


طانطان يا دار الكرم


حصري .. مشادات كلامية في المجلس الاقليمي بطانطان


قبل موسم طانطان : كسابة ينتفضون ضد انتهاكات الدعم الفلاحي + فيديو

 
jihatpress

الملياردير مصطفى عزيز يترأس احياء الذكرى الرابعة لرحيل الأسطورة لحسن جاخوخ


مخرجات التوصيات والاتفاقيات المنبثقة عن المنتدى المغربي للتجارة بمراكش


الحكومة رفعت الراية البيضاء أمام الوسطاء و الشناقة

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

موسم طانطان ..آفاق واسعة و زخم كبير للعلاقات المغربية الموريتانية


تفاصيل وفاة محمد مرسي، الرئيس المصري السابق


تحليق أول طائرة بالطاقة الكهربائية

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

دوري أحبيبي محمودي .. طانطان تعيشُ أجواء رياضية أخوية

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معرض الرباط فيليكس 2019 ينفرد عالميا بتنظيم مسابقة المسكوكات


الفنانة الكامرونية لوغنواغ في حفل بالمعهد الفرنسي بمراكش


شهر التراث بجهة فاس ـ مكناس


الصالون الادبي لورزازات يحتفي بالمبدعين عبد الحميد الغرباوي و مولاي قاسم الانصاري

 
فنون و ثقافة

في انتظار عودته للكتابة .. من يكون عبد الحميد بنداوود

 
تربية و ثقافة دينية

هِيّ لَيلةٌ خَيرٌ مِن ألفِ شهْر

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

نجاح متميّز لدوري المرحوم احبيبي محمودي و صحراء نيوز تفوز باللقب


كلمة الأُسْطُورة الريفي في دوري المرحوم احبيبي محمودي


كلمة في بطولة الصحفي المرحوم احبيبي محمودي بطانطان

 
ابداعات

قراءة في رواية يد فاطمة للأديب الإسباني إلديفونسو فالكونس

 
 شركة وصلة