مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         الصحة و الإعلام و اشياء اخرى على طاولة دورة استثنائية لـمجلس جهة كلميم             Tinariwen             لقاء تواصلي بين البحارة و صندوق الضمان الاجتماعي بطانطان             الغرفة تدشن مقرها الجديد في كلميم و تتخد مجموعة من القرارات+ فيديو             بيان توضيحي من لجنة سائقي الكويرات             عاجل .. تعيين صحراوية في منصب سامي             العثور على طنين من المخدرات بطرفاية             هل 18 نونبر هو يوم استقلال المغرب ؟؟             معبر رفح اختبار المصالحة و امتحان السلطة             فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية             عملة bitcoin الخطر الذي يهدد الإقتصاد المغربي لا يحظى باهتمام وزير المالية بوسعيد             ارتسامات و مشاهد الدورة الأولى لطواف طانطان للدراجات             لقــــاء صحراء نيوز مع مـواطنيــن عرب             مداخلات ندوة صحفية لجبهة محاربة الفساد بكليميم            احسن شعر رياضي صحراوي عن طانطان            تتويج عثمان عافي من نادي الفتح الرباطي بطواف طانطان            تصريح رئيس جمعية قوافل الصحراء للجريدة الاولى صحراء نيوز             ماهو السبب الرئيسي لتدهور حالة البيئة في طانطان ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

لقــــاء صحراء نيوز مع مـواطنيــن عرب


مداخلات ندوة صحفية لجبهة محاربة الفساد بكليميم


احسن شعر رياضي صحراوي عن طانطان


تتويج عثمان عافي من نادي الفتح الرباطي بطواف طانطان


تصريح رئيس جمعية قوافل الصحراء للجريدة الاولى صحراء نيوز


احتفالات ساكنة سيدي بيبي اكادير بفوز المنتخب الوطني


أرملة جندي بطانطان تتقاضى 5020 ريال

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

من طرائف اللغة.. البيض و البيظ !

 
التنمية البشرية

إقبال كبير وارتفاع ملحوظ في عدد المقاعد بمركب التكوين المهني بطانطان

 
طلب مساعدة

الساخي عيسى بطانطان .. رسالة طلب مساعدة لاصحاب القلوب الرحيمة


العيون .. الأمنية الأخيرة لفتاة مصابة بمرض الثلاسيميا + فيديو

 
قضايا و حوادث

العثور على طنين من المخدرات بطرفاية


سنتان حبسا نافذا في حق رئيس بلدية انزكان


حصري .. شاب يقتل خاله بطانطان


10 سنوات سجنا لشاب تمسَّك بالجهاد أمام استئنافية الرباط


مقاومة عنيفة لرجال الأمن انتهت باعتقال ..حرحرة

 
بيانات وتقارير

بيان توضيحي من لجنة سائقي الكويرات


بلاغ حول التكوين الصحفي والتأهيل الإعلامي بجهة كلميم وادنون


نقابة بطانطان تُصعد لهجتها و تنخرط في إضرابات وطنية


هكذا سيحتفل المجلس الجماعي لبئر كندوز بالمسيرة الخضراء


انتخاب عزيز الوحداني أمينا إقليميا للصحافة و الإعلام

 
كاريكاتير و صورة

المسكوت عنه استغلال المعاقين في الرياضة
 
شخصيات صحراوية

نبذة عن المجاهد محمد رشيد و لد عمر اندور

 
جالية

انعقاد اول مؤتمر اقتصادي وتجاري في إيطاليا حول افريقيا والحقوقية بدران تدعو للاستثمار في المغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

طاطا : التدبير والتسيير بجماعة أديس والمعايير الموضوعة في شان توزيع المنح

 
أنشطة الجمعيات

كلميم: محاضرة حول البحث التدخلي المؤطر بمسلك الإدارة التربوية


طانطان .. حفل تكريم متطوعو المسيرة الخضراء بثانوية القدس


مسيرة رمزية تجوب مدرسة المرابطين بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

نواكشوط : شيوخ وأئمة يقرون عمليا بالزواج دون ولي ويطبقونه على بنات الغير

 
تهاني ومناسبات

شاهد لحظة تكريم الجريدة الاولى صَّحْرَاءُ نْيُوزْ

 
وظائف ومباريات

الشهادة المطلوبة للمشاركة في مباراة ولوج الوقاية المدنية برسم سنة 2017 رتبة ملازم ورقيب

 
الصحية

لماذا لا ينصح بأكل اليمون في فترة العادة الشهرية اكتشف السبب مع دكتور الفايد

 
تعزية

عاجل .. جثمان المحجوب لحمر يصل بعد قليل لطانطان

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بالفيديو .. نساء بطانطان في لقاء مع صحراء نيوز يشتكين ..


بالفيديو .. شاهد الرسالة المؤثرة التي وجهتها أخت عامل نظافة بطانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير حلوة مع حفيضة بوفوس

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

Tinariwen

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

نصيحة نفسية للطفل لدخول مدرسي ناجح


أقوى لحظات غضب لوفي قبعة القش


عمر الصعيدي و بناته لين و مايا يتألقون في المغرب

 
عين على الوطية

مشاركة نساء الرحمة في النسخة الاولى لطواف طانطان لسباق الدراجات


تكوين شباب من حاملي المشاريع لاقتحام عالم الشغل بالوطية


صفقة تجهيز مكاتب المجلس الجماعي للوطية على المحك


حصيلة مراحل المُخيّم الصيفي للاطفال بالوطية - فيديو

 
طانطان 24

نشطاء بطانطان يطلقون حملة لإنقاذ حياة الساخي عيسى


مستشار جماعي : تكريم العسري سليمان اعترافٌ بثقافة النضال الطانطاني


هل يُجسد الطريق السيّار باقليم طانطان استثمار أم حصار؟

 
 

بفهم الطاهر بن عاشور وورع سيد قطب واستفهامات الطبيب مصطفى محمود يرحل الفقيه الأديب الموسوعي محمد الش
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يناير 2017 الساعة 39 : 18


صحراء نيوز - محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا

في الوقت الذي رُزئت فيه أمتنا الإسلامية في هذه الآونة الأخيرة بفقد كوكبة من علمائها وفضلائها، ووفاة نخبة من فقهائها ونبلائها، فما إن كفكفت الأمة دموعها، ولملمت ضلوعها على فقد طودٍ منهم، حتى رُزئت بفقد آخر في انفراطٍ لعقد متلألئ وضاء، وتناثر لحباته المتناسقة ، الواحدة تلو الاخرى، فبفقداننا لشيخ مؤرخي الجزائر الدكتور ابو القاسم سعد الله، و بعده رئيس المجلس الاسلامي الاعلى الدكتور بوعمران الشيخ  والشيخ عبد السلام الهراس و قبلهم المفكر طه جابر العلواني  والدكتور حسن الترابي  والبروفيسور منصف بن سالم  وغيرهم كثير .. وبموت هؤلاء الجهابذة تُطوى صفحات لامعة، وسجلات ناصعة، من خصال الخير المتكاثرة في ربوع عالمنا الاسلامي.

 

 الرزية على الأمة ليست بفقد مال، أو بموت شاة أو بعير، بل فقد عالم يموت بموته جمعٌ غفير

إنهم نماذج شامخة، وأطواد راسخة في العلم والتقوى، وأعلام بارزة في السنة والفقه والفتوى، فضائلهم لا تُجارى، ومناقبهم لا تُبارى، ثلمتهم لا تسد، والمصيبة بفقدهم لا تُحدِّ، والفجيعة بموتهم نازلة لا تنسى، وفاجعة لا تمحى، والخطب بفقدهم جلل، والخسارة فادحة، ومهما كانت الألفاظ مكلومة، والجمل مهمومة، والأحرف ولهى، والعبارات ثكلى، فلن تستطيع التعبير، ولا دقة التصوير، أو كما يقول أحد مشايخنا " ليست الرزية على الأمة بفقد مال، أو بموت شاة أو بعير، كلَّا ثم كلَّا، ولكن الرزية أن يفقد عالم يموت بموته جمعٌ غفير، وبشر كثير"، فموت العالم ليس موت شخص واحد، ولكنه بنيان قوم يتهدم، وحضارة أمة تتهاوى..

 

هلاك الناس إذا ذهب علماؤهم  وفقهاء الأمة..

ولقد أخبر حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى:{ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا} [الرعد:41] قال: "بموت علمائها وفقهائها".. وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: "عليكم بالعلم قبل أن يُقبض، وقبضه ذهاب أهله". وقال الحسن رحمه الله:[[موت العالم ثلمة في الإسلام، لا يسدها شيء ما اختلف الليل والنهار]]، وقيل لـسعيد بن جبير رحمه الله:[[ما علامة الساعة وهلاك الناس؟ قال: إذا ذهب علماؤهم]]. ولما مات زيد بن ثابت رضي الله عنه قال ابن عباس رضي الله عنهما: [[من سرَّه أن ينظر كيف ذهاب العلم فهكذا ذهابه]]، وقال رضي الله عنه: [[لا يزال عالم يموت وأثر للحق يدرس حتى يكثر أهل الجهل، ويذهب أهل العلم، فيعمل الناس بالجهل، ويدينون بغير الحق، ويضلون عن سواء السبيل]].

المفتي المالكي المرشح الابراز، لدار الافتاء الجزائرية، يرحل قبل تأسيسها 

من مؤسسي الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين بتونس بتوصية من الشهيد العقيد عميروش أثناء الثورة، ومن مؤسسي جمعية القيم التي خلفت نشاط جمعية العلماء فجر الاستقلال، عميد معهد أصول الدين بجامعة الجزائر، ومن أبرز المرشحين لدار الافتاء الجزائرية هذه السنة، رحل الشيخ محمد الشريف قاهر عن عمر ناهز 83 سنة، قضاها في خدمة العلم وطلبة العلم،  حيث تخرّج على يديه الكثير من إطارات الأمّة ونخبها من قضاة وأساتذة جامعات و معاهد ومدارس. وقد ودعته الجزائر في موكب مهيب وصلى عليه صلاة الجنازة بحضور شيخه ورفيق دربه الشيخ الطاهر ايت علجات بعد صلاة الجمعة  هذا الاسبوع بحي الزغارة بأعالي الجزائر العاصمة  ..

والشيخ محمّد الشّريف قاهر، من كبار فضلاء وعلماء الجزائر. وُلد في 05 رمضان 1351هـ الموافق لـ 02 جانفي 1933م، بقرية تامقرة  ولاية بجاية، من عائلة محافظة تعيش على الفلاحة. بدأ تعليمه في سن مبكرة في مسجد القرين، ثمّ في زاوية سيدي يحي العيدلي أين حفظ القرآن الكريم، وأخذ المعلومات الأولية. وفي عام 1952م رحل إلى تونس طلبًا للعلم بجامع الزيتونة و تتلمذ على يد العلامة الشّيخ محمد الطاهر بن عاشور فتحصّل على الأهلية في جوان 1954وعلى الشهادة العالمية في الشريعة في 1959، ليُختار في بعثة الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية إلى العراق بكلية الآداب ببغداد، عام 1962.

رحيل العلامة الموسوعي و المجاهد الشيخ محمد الشريف قاهر   

وبالتالي، تعظم الفجيعة إذا كان من يفقد متميز المنهج، فذ العبقرية، متوازن النظرة، متماسك الشخصية، معتدل الرؤى، كالعلامة الدكتور محمد الشريف قاهر رئيس لجنة الافتاء بالمجلس الإسلامي الأعلى بالجزائر، الذي افتقدناه في هذه الأيام الاخيرة، والذي وصفه الشيخ عبد الرزاق قسوم، رئيس جمعية العلماء،" بالعالم الموسوعي" بتكوينه العلمي حيث جمع بين الفقه والأدب، كما جمع بين التصوف المستنير و التضحية من أجل الوطن، مجاهدا أثناء الثورة بالسلاح ومعلما بعد الاستقلال بالقلم، حيث حفظ القرآن في مسقط رأسه وتعلم في مساجد بجاية ثم أنتقل للدراسة في جامع الزيتونة بتونس وفي جامعة بغداد بالعراق، كما أسلفنا أعلاه، ثم عاد لاستكمال دراسته بالجامعة الجزائرية بعد الاستقلال ورئاسة لجنة الإفتاء بالمجلس الإسلامي الأعلى منذ عام 1992 إلى غاية وفاته، شارك الشّيخ قاهر في أكثر من عشرين من ملتقيات الفكر الإسلامي، الّتي نظمتها وزارة التّعليم الأصلي والشّؤون الدّينية آنذاك، كما شارك في الملتقيات الدولية الّتي عقدها المجلس الإسلامي الأعلى منذ 1998م ، بالإضافة إلى المشاركة الدائمة في المناسبات الدّينية والوطنية، وكان له حضور إعلامي، كحلقات المذاهب في إذاعة القرآن الكريم الجزائرية، وإذاعة القناة الثانية بالأمازيغية، ومشاركة إيجابية بعشرات المقالات في الجرائد والمجلات

وألّف رحمه الله عددًا من الكتب في الفقه والأدب والسِّيرة، منها: ديوان لسان الخطيب، الصيب والجهام، والماضي والكهام (دراسة وتحقيق)، الأنوار في آية النّبيّ المختار في ثلاثة أجزاء للشيخ عبد الرحمن الثعالبي (دراسة وتحقيق). كما شارك في كتاب "مشاهير المغاربة" ضمن لجنة البحث التابعة لجامعة الجزائر..

! الشيخ محمد الشريف قاهر، أمة في إمام، أئمة في رجل .. بل طراز مستقل

و بالتالي، يصح لنا وصفه بقول أحد العارفين "أمة في إمام، أئمة في رجل، نسيج بمفرده، وطراز مستقل وحده، من دعاة الخير المعتنين بالدليل والأثر، والمتحلين بالاعتدال والوسطية، والحريصين على الجماعة، والنصح لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم"، تنقل بفتواه مباشرة أو عبر الاثير للصلح والاصلاح في ربوع الجزائر والعالم العربي على الرغم من الزوابع السياسية، وهبوب عواصف الغرب، وهيجان أمواج الشرق، التي تعرضت فيها الأمة للكثير من الهزات بفتاوى شاذة مستوردة وأنواع من الفوضى الفكرية الوافدة، فما كان من هذا الطراز المتميز إلا الاجتهاد في حسن التوجيه، لتماسك بنية المجتمع، والحفاظ على أمن الأمة بصوره المتعددة، وجوانبه المختلفة.. الأمر الذي تحتاج معه الأمة إلى وقفات حازمة لوضع الضوابط الشرعية في المجالات كافة، حتى تعبر سفينة الأمة بأمانٍ في بحر الفتن المتلاطم، وسير المحن المتفاقم، إلى شاطئ السلامة وبر النجاة، حتى يسد الطريق أمام المصطادين في المياه العكرة..

 

ما بال المسلمين يطوفون حول الكعبة في خشوع وتبتل فإذا خرجوا تفرقوا وانقسموا

 و يعجبني في هذا المقام، الوصف البليغ  لمشهد مماثل للكاتب الطبيب مصطفى محمود، الذي علق على حالنا منذ عشرات سنين خلت وهو يطوف بالكعبة المشرفة، قائلا:" وسألت نفسي وأنا أطوف بالكعبة.. ما بال المسلمين يطوفون الآن في خشوع وتبتل فإذا خرجوا تفرقوا وانقسموا وأصبح كل منهم يطوف حول نفسه أو حول اسمه أو حول شيطانه؟ أهي أدوار يمثلونها لبضع دقائق ثم يذهب كل منهم بعد ذلك إلى حال سبيله؟ أيكون طوافهم طوافاً و نسكاً دينياً حقاً أم تمثيلاً ؟ هل أراد الله بالطواف أن يكون مجرد حركة معزولة عن السلوك والحياة أم أراد به أن يكون شعيرة دينية..هي تكثيف وتلخيص للحياة كلها؟ بل أراد الله أن تكون حياتنا كلها طوافاً حول مشيئته في كل صغيرة وكبيرة ولو أن العرب طافوا في سياستهم حول نقطة واحدة كما يطوفون الآن، ولو أنهم اجتمعوا أبيضهم وأحمرهم وأسودهم في رحاب رأي واحد كما يجتمعون في الكعبة لما ذلوا ولما هانوا ولما أصبحوا عالماً ثالثاً أو عالماً رابعاً كما نراهم الآن وسألت نفسي في دهشة وكيف بالطوافين حول الكعبة يحارب بعضهم بعضاً ويقتل بعضهم بعضاً؟ وعلى أي معنى إذا كانوا يطوفون؟ وعلى أي شيء كانوا يجتمعون وهل صدقوا حينما طافوا وهل صدقوا حينما اجتمعوا وهل صدقوا حينما قالوا الله أكبر؟! بل كانت الدنيا عند كل منهم أكبر، وكان كل منهم طوافاً حول نفسه مسبحاً برأيه مهللاً لأفكاره. صدق رسول الله عليه الصلاة والسلام، حينما رد على الأعرابي الذي قال له أصلي الفروض الخمسة ولا أزيد فقال أفلح إن صدق فالقول ما زال سارياً على العرب جميعاً إلى اليوم أفلحوا إن صدقوا و يبدو أنهم إلى الآن ما صدقوا!

 

كارثة الفوضى في الفتيا، جعل الساحة تموج بفوضى الاجتهاد عند بعض المتعالمين

وبالتالي فاليوم، وما تموج به الساحة من فوضى الاجتهاد عند بعض المتعالمين، في أطروحات عرجاء، ومداولات ممجوجة، وكارثة الفوضى في الفتيا، والقول على الله بغير علم، والتلاعب بالحلال والحرام حسب الأهواء.. مما تحتاج معه الأمة إلى وقفات حازمة لوضع الضوابط الشرعية في المجالات كافة، بالعلماء الراسخين أمثال المرحوم الدكتور محمد الشريف قاهر، لسد الثغرة وعدم ترك الساحة لأنصاف المتعلمين، وقد جمع الشيخ قاهر بين الفقه في اللغة والدين وحتى السلوك، لما لا وقد حكى لنا أحد طلبته بعد موت الشيخ محمد الأكحل شرفاء (1925 - 2015) أحد علماء الجزائر ورواد النهضة الاصلاحية، و نائب رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين من 2008 إلى غاية وفاته في 2015،  المكنى سيد قطب الجزائر،  هذه القصة حول ورع و زهد العلماء، أنقلها كما هي، حيث قال لهم يوما:

كتب الصحفي الأديب والشاعر سعودي أحمد بن عبد الغفور عطار، مؤسس صحيفة عكاظ السعودية عام 1379 هـ / 1957  ورئيس تحريرها، هذه القصة البليغة حول زهد العلماء و لو في المحن و الصعاب، كتب يقول "أتصل بي سيد قطب تليفونيا ذات يوم وطلب مني أن آتي إلى منزله سريعا، وطلب مني باستحياء أن أحضر معي بضعة عشر جنيها قرضا، ليشتري بها دواء، وهو مريض ولا يملك ثمن الدواء !! .

فذهبت إلى المنزل سريعا ومعي المبلغ المطلوب؛ ولما دخلت غرفة الإستقبال، رأيت مشهدا عجيبا، أقسم لقد دهشت مما رأيت! كان يجلس في الغرفة، موظف دبلوماسي في سفارة دولة عربية بترولية، وأمامه حقيبة مليئة بالأوراق المالية من مختلف الأرقام والفئات، تبلغ في مجموعها عدة آلاف من الجنيهات تقريبا !!.

وهو يرجو سيد قطب بإلحاح ورجاء وحرارة أن يأخذ الحقيبة، بما فيها من أموال، فهي هدية من دولته له، لأنها تعرف منزلته ومسؤولياته، وتريد منه أن يستعين بها على أعباء حياته، وتمويل مشروعاته الأدبية والفكرية، وكان سيد وقتها بصدد إصدار مجلة أدبية وفكرية إصلاحية، لعلها، العالم العربي أو الفكر الجديد.

 

إنني لا أبيع نفسي وفكري بأموال الدنيا، فأعد أموالك إلى حقيبتك مشكورا !!

قال الراوي: فنظرت إلى سيد قطب الذي كان جالسا مريضا، فإذا به حزين؛ ثم رد هدية الرجل بحزم وأدب، وبدا عليه الغضب والحدة، وهو يخاطبه قائلا : " إنني لا أبيع نفسي وفكري بأموال الدنيا، فأعد أموالك إلى حقيبتك مشكورا "!!  ثم التفت سيد قطب إلي وقال لي: هل أحضرت ما طلبته منك؟ فقلت له: نعم، وناولته المبلغ، وأنا في غاية الدهشة والإستغراب  والإنفعال !! ولما عرف الدبلوماسي قصة هذا المبلغ، وان سيد يومها فقير لا يملك ثمن الدواء، ومع ذلك استعلى على آلاف الجنيهات ورفضها وردها مع حاجته الماسة إلى بعضها... خرج محتارا متعجبا !! .

يقول الاستاذ أحمد: هذه الحادثة أثبتها وأسوقها بدون تعليق.. وأقدمها هدية لمن يتناولون حياة سيد قطب وفكره وآراءه الحركية ومواقفه الجهادية، بالتخطئة والنقد والاتهام والتجهيل؛ وهم يعيشون في ترف ظاهر، ويلهثون وراء المال، ويرتبطون الارتباطات المشبوهة، ويتصلون الإتصالات المريبة، ويمدون أيديهم لهنا وهناك!! واقول لهم: قليلا يا هؤلاء! ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه فوقف عندها!! واين أنتم من هذا الرجل الزاهد المتجرد الشهيد بإذن الله ؟!.

 

رحيل الشيخ محمد الشريف هزة عنيفة الوطء، شديدة الأثر على المسلمين

فلا غرو إذاً أن يكون موت العلامة الأديب الشيخ محمد الشريف قاهر هزة عنيفة الوطء، شديدة الأثر، محلياً وإقليمياً وعالمياً، وإنَّ من حسن العزاء عند فقد العلماء، أن دين الله محفوظ، وشريعته باقية، وخيره يفيض ولا يغيض، فأعلام الديانة مرفوعة بحمد الله، كما صح عن سيد البشر صلى الله عليه وسلم (ولا تزال طائفة من أمتي - على الحق ظاهرين، لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم، حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك).

كما أن من حسن العزاء أن هؤلاء العلماء - رحمهم الله - باقون بذكرهم.. أحياء بعلمهم، يلهج الناس بالثناء عليهم والدعاء لهم، ويجتهدون في اقتفاء آثارهم، وترسم خطاهم، علماً وعملاً، ودعوة ومنهاجاً، تشبهاً بالكرام إن لم يكونوا مثلهم، فذلك أمارة الفلاح. وهم مُتوافرون عبر الأعصار والأمصار، يحي الخلف منهج السلف، وأمة الإسلام أمة معطاءة، وما علينا إلا أن نسمو بهممنا، متضرعين لله بقولنا " لِلَّهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى، وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى"، و إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

أيت بعمران والانتخابات البرلمانية

ماذا يريد " حسن الدرهم " من مدينة الداخلة

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

"قبلية" ربع ساعة الأخيرة بالعيون

عاطلين يخلدون ذكرى اكديم ايزيك بطريقتهم الخاصة

" حكاية محمد جملوس و حمدي ولد الرشيد في أفق 25 نونبر .." ؟

الطلبة الصحراويين المعتصمين بالحرم الجامعي بجامعة الدار البيضاء يقضون العيد أمام مقر الكلية

خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 36 للمسيرة الخضراء

التنسيقية الوطنية لاعوان السلطة تجدد هياكلها وتطالب بوقف المضايقات و تحقيق الملف المطلبي

التشكيلة الجديدة لحزب “حاتم” (إيجاز صحفي)

بفهم الطاهر بن عاشور وورع سيد قطب واستفهامات الطبيب مصطفى محمود يرحل الفقيه الأديب الموسوعي محمد الش

ما سبب نزول سورة الفلق و الناس





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ماهو السبب الرئيسي لتدهور حالة البيئة في طانطان ؟

ضعف أجهزة المراقبة و ممثلي الساكنة
عدم مراعاة البعد البيئيّ في التخطيط العمرانيّ
ضعف التوعية البيئية و انتشار الجردان
عدم الالتزام بالتشريعات البيئية


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

لقاء تواصلي بين البحارة و صندوق الضمان الاجتماعي بطانطان


ضُبَّاط و بحارة الصيد ميناء طانطان في لقاء تواصلي مع مؤسسة الضمان الاجتماعي


في ميناء العيون رحلة صيد مثمرة بعد عيد الفطر صـــور


تعرَّفوا على فوائد السّمك في رمضان

 
كاميرا الصحراء نيوز

فعاليات كلميم تحتج على قطاع الصحة : كلاوها كروش لحرام - فيديو


بالفيديو .. عامل نظافة بطانطان طردوني مع ابني من عملي وفقدت ثقتي ..


بالفيديو .. عامل نظافة بطانطان يطالب بمحاكمة مسؤولين شردوا الناس


ماذا يحدث بجماعة طانطان 5 لتر لكل سيارة نظافة - فيديو حصري


بالفيديو .. متصرِّفين يحتجون بكلميم لهذه الأسباب

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

الصحة و الإعلام و اشياء اخرى على طاولة دورة استثنائية لـمجلس جهة كلميم


لهذا السبب الصحراويين ينتزعون مكاسب وسط صراع الأغلبيّة و المعارضة بمجلس مدينة الرباط


ندوة صحفية لجبهة محاربة الفساد بكليميم


لهذا السبب ..حياة عبد الخالق المرخي في خطر


حصري .. قبيلة يكوت تشارك بقوة بمهرجان زاوية أسا

 
مقالات

هل 18 نونبر هو يوم استقلال المغرب ؟؟


معبر رفح اختبار المصالحة و امتحان السلطة


بسم الله الرحمن الرحيم الوطنيَّة الحَقَّة


الموت في المستشفى!


شهر الإرادة الوطنية المغربية


تعويم سعر صرف الدرهم .. لا مجال للمغالطات

 
تغطيات الصحراء نيوز

الغرفة تدشن مقرها الجديد في كلميم و تتخد مجموعة من القرارات+ فيديو


حصري .. النتائج الكاملة لطواف طانطان للدراجات 2017


حفل تكريم بطانطان يستحضر مواقف العسري سليمان


بالفيديو .. رسالة رئيس جماعة الطاح لوالي جهة كلميم وادنون الناجم ابهي


مشروع اجتماعي رائد لمنتدى الجنوب للصحافة و الإعلام يُتوج باتفاقيات تاريخية لصالح رجال الاعلام

 
jihatpress

عملة bitcoin الخطر الذي يهدد الإقتصاد المغربي لا يحظى باهتمام وزير المالية بوسعيد


تفاصيل صراع جديد في حزب الملياريدر اخنوش


مولاي حفيظ العلمي يخلط بين العمل الحكومي والبيزنس.. الشقة مقابل التأمين

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع السيد عبد القادر اطويف مخرج مسرحية الموسوس

 
الدولية

ماذا سيحدث حين يغادر الحريري السعودية؟


السعودية توجه الدعوة للاعبي تونس والمغرب لأداء العمرة


السفير اشرف ابراهيم يستقبل بعثة المنتخب المصري المشاركة في بطولة افريقيا للغوص والانقاذ

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

و هل تفوق الرئيس باراك أوباما على سابقيه؟

 
رياضة

ارتسامات و مشاهد الدورة الأولى لطواف طانطان للدراجات

 
سياحة

لجان تحكيم المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة تستقطب سينمائيين و مرموقين


مكناس تعلن عن برنامج النسخة 2 لمهرجانها احتفالا بالتراث الإنساني العريق


خريبكة تستضيف الدورة الخامسة لمهرجان الرواد الدولي للمسرح


بلاغ صحفي حول مهرجان انزكان للفنون الشعبية

 
فنون و ثقافة

روح التشكيلي محمد القاسمي تحلق في سماء المكتبة الوطنية

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الضحى عدد آياتها 11

 
لا تقرأ هذا الخبر

اغتصاب هندية وقتلها بسبب معاشرتها لرجل عربي!

 
تحقيقات

تعرف على الاسرار و الهدايا المقدمة في للا لعروسة لمنعم ونسرين ممثلي طانطان

 
شؤون قانونية

بعد خطاب العرش .. الحكرة تدفع ضحية الرئيس الأسبق لبلدية الوطية لفضح المستور – فيديو


قرينة البراءة في القانون الجزائري

 
ملف الصحراء

عاجل .. تعيين صحراوية في منصب سامي

 
sahara News Agency

تبرئة مدير موقع صحراء نيوز من تهمة خبر زائف و إدانة واسعة للغرامة المالية


تفاصيل أمسية بطانطان لنصرة صحراء نيوز والتضامن مع الصحفي أوس رشيد


النقابة المغربية للصحافة و الإعلام تتضامن مع صحراء نيوز

 
ابداعات

قصيدة شعرية رائعة في بطولة جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل + فيديو

 
 شركة وصلة