مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         لغة التدريس بالمغرب بين لغة الأم و لغة الأمة             هذا ماوقع لمغربي مقيم بالخارج حاول تهريب العملة صعبة داخل ملابسه             هل ستزور اللجنة البرلمانية جميع المقالع لرصد خروقاتها؟             حزب الله حصل على أرقام هواتف كبار المسؤولين الإسرائيليين وأقام لهم مجموعة واتساب             سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية             إقليم آسا الزاك .. نقابة تعليمية ترى النور             تعزية في وفاة الوالد الفاضل احميدة ولد اسعيد             تفسير سورة الفجر             طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!             بطرفاية و الدريوش .. عمليات الدرك لمحاربة الهجرة السرية             تفاصيل تأجيل محاكمة شرطي مرتشٍ بطانطان             نقابة الشاحنات بجهة كلميم وادنون نجاح لقاءين مع الجهازين الأمنيين             تعنيف مهمشين احتجّوا امام ولاية كلميم             ميناء اقليم طانطان شركة TABOAG            أسباب التوتر القائم بين المغرب والسعودية            الاتجاه المعاكس .. هل انتهى التحالف العربي في اليمن ؟            حزب المصباح يناصر فعاليات جمعوية بجماعة كلميم            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

تعنيف مهمشين احتجّوا امام ولاية كلميم


ميناء اقليم طانطان شركة TABOAG


أسباب التوتر القائم بين المغرب والسعودية


الاتجاه المعاكس .. هل انتهى التحالف العربي في اليمن ؟


حزب المصباح يناصر فعاليات جمعوية بجماعة كلميم


نادي القلم المغربي نحو الرقي بالذوق الجماعي


البترودولار يشكل خطرا داهما على كافة دول العالم

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

إفتتاح مطبعة بتجهيزات حديثة بطانطان

 
طلب مساعدة

فيديو : عائلة المقاوم زغراد تتشبث بالعيش الكريم وتناشد الملك ورجال الصحراء


مناشدة : أسرة كاملة في مهب الريح بسبب المرض و الحاجة - الفساد بطانطان

 
قضايا و حوادث

هذا ماوقع لمغربي مقيم بالخارج حاول تهريب العملة صعبة داخل ملابسه


بطرفاية و الدريوش .. عمليات الدرك لمحاربة الهجرة السرية


مؤثر..قتلى في حادث سير مروع ووفاة شاب أضرم النار في جسده بطانطان


اعتقال أحد أفراد عصابة قامت بخطف وتعذيب مدون بالعيون


اعتقال رجل سلطة ببوجدور و انباء حول تورط أبناء أثرياء في تهريب الكوكايين

 
بيانات وتقارير

نقابة الشاحنات بجهة كلميم وادنون نجاح لقاءين مع الجهازين الأمنيين


سوس ماسة : جمعية حقوقية تسائل الرئيس بعد توقيفه عن العمل و هذا ما اتخذه المكتب من قرارات


بلمو وبنهدار يوقعان حمار رغم أنفه بالمعرض الدولي للكتاب


بلاغ حول تأسيس المكتب الجهوي بالرباط


تأزم الوضع الصحي للمعتقل السياسي يحي محمد الحافظ أعزى

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

أحمد الريفي يكشف كواليس اغلاق الحدود بجهة كلميم

 
جالية

ليلة حسّانيّة ..حفل فني متميز بالدنمارك

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف واسعة بواد بن خليل

 
جماعات قروية

بسبب غياب النصاب القانوني جماعة ابني أجميل تأجل دورة فبراير إلى الأسبوع المقبل

 
أنشطة الجمعيات

إقليم آسا الزاك .. نقابة تعليمية ترى النور


أيام تربوية ترفيهية لفائدة أطفال مدينة آسا


مبادرة مدنية لحماية الشباب من الجريمة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

إشادة لمن يستحق.. مستشفى طانطان

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

تعزية في وفاة الوالد الفاضل احميدة ولد اسعيد

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جميلة العماري بملتقى قبيلة تجكانت : الصحراء فضاء للحضارة والإبداع


سيدي افني : تعرف على أحدث وآخر مستجدات نضال أرملة المقاوم الباعمراني زغراد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

جوليا بطرس .. أنا بتنفس حرية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !


تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية

 
طانطان 24

تفاصيل تأجيل محاكمة شرطي مرتشٍ بطانطان


حصري .. منتخبو جماعة طانطان ينجحون في إقالة بوصبيع + فيديو


متشرد ينجو من الموت بطانطان

 
 

رسالة إلى السيد عبد اللطيف الحموشي حماية المواطن الصالح البركاك مسؤولية من؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 يناير 2017 الساعة 11 : 14


 صحراء نيوز – عبد المجيد مصلح

إذا كانت المعرفة تشكل ضرورة للإنسان كي يواكب عصره كعنصرٍ واعٍي و مؤثر في دائرة تواجده، فإن معرفة دائرة المواطن الصالح المرشد (البركاك) في المقابل تشكل ضرورة قصوى للدولة، ذلك أنه يبلغ حدا من الأهمية يجعله يقرر مصير الشعب و الدولة، رغم أن المواطن الصالح (البركاك) كان يعتبر ولازال نشاطه غامضا ومنبوذا و من يقوم به خائن.

 صحيح أن في أيامنا هذه تبدلت نظرة الناس تجاه المواطن الصالح (البركاك)، لأن المعلومات التي يقدمها أصبحت تمثل جزءا أساسيا من النظرية الأمنية المغربية، فتوافر المعلومات الدقيقة منح الأجهزة الأمنية المخابراتية القدرة على توجيه ضربات قاسية و خاطفة للمنحرفين و مروجي الممنوعات و مافيا العقار و الإرهابيين و غيرهم، و هذا ما أدى إلى تقليص عدد المتربصين بالمملكة، الأمر الذي سمح بعيش حياة طبيعية.

 كما أن العامل الديني و إمارة المؤمنين تعتبر ذرعا واقيا يزيد من حماس المواطن الصالح للدفاع عن المقدسات رغم  مشاكل العصر و التغييب و الخضوع و التهميش، المواطن الصالح سيدي المدير العام للأمن الوطني و مراقبة التراب الوطني، هو الكاشف عن المعلومة الاستخباراتية، و هو كالسلاح الخفي المهم، و من الواجب العمل على الحفاظ عليه لأنه ورقة مهمة و ذلك خوفا من وصول العدو إليه، فالمواطن الصالح (البركاك) هو من أهم عناصر الترسانة التي تتوفر عليها المؤسسة الأمنية، هو الكاشف عن نقاط ضعف العدو و عين المؤسسة الاستخباراتية التي لا تنام، فوجوده في مكان مهم أمر لا يُقدر بثمن، لذا فإن الدول المتقدمة تنفق في ميزانيتها الاستخباراتية بما يوازي التسليح و التطوير، و لأهميته تضع الدول المتقدمة تشريعات و قوانين لحمايته لتقييم عمله و جهده الاستخباري و لتبسط يد المؤسسة الاستخباراتية كي تكون قادرة على حماية مصادرها ليس معنويا فحسب و إنما ماديا أيضا مع حماية ذويهم.

عُرف مكتب الاستعلامات العامة التابع للمديرية العامة للأمن الوطني، بجمع المعلومات و تحليلها، و بنتيجتها نهضت المملكة المغربية، و تقوضت دعائم أخرى انطلاقا من مدى إتقانها لفنون الحصول على المعلومات، و حسن استخدامها، و بخاصة تلك التي تحتاجها في استمراريتها و تعزيز وجودها، هذا الجهاز الذي كان يسمى في السابق (المكتب السياسي) يشكل الخط الدفاعي الأول الذي تعول عليه المملكة المغربية، و ينصب الهدف الرئيس للأجهزة الاستخباراتية على كل ما يتعلق بالأمن الداخلي و الأحزاب و الجمعيات و المنظمات و الهيئات الحقوقية و الوداديات و التعاونيات و غيرها من الهيئات المنتشرة في المغرب.

لكن وللأسف الشديد أصبح هذا الجهاز الفذ يعاني من أمراض مستفحلة كالترهل و فقدان البوصلة و وجود قيادات غير مهنية و تفشي الفساد الإداري و المالي و نقص الأموال و المعدات الفنية و فقدان المحاسبة و التباس الملفات و فقدان التقييم بل و حتى فقدان الواجب و الخطط و البرامج و أيضا فقدان حلقة الوصل المتمثلة بإدارة المجتمع الاستخباراتي.

فقد أدى استفحال آفة الفساد داخل الاستعلامات العامة التابع للمديرية العامة للأمن الوطني، إلى انهيار سرية المواطن الصالح (المصدر أو المخبر أو المرشد أو البركاك)، فصار من السائد استغلال المواطن الصالح بشكل بشع، و أصبح دجاجة تبيض ذهبا لدى البعض من ضباط الاستعلامات العامة الفاسدين الذين لم يتورع البعض منهم عن تسليم هوية المواطن الصالح (البركاك)، حيث وصل الأمر بأحد الضباط إلى استثمار معلومات مهمة لحسابه ربما لينال رضى مسؤولي الإدارة الترابية و فضح المواطن الصالح بذكر اسمه بالكامل و السؤال الذي يطرح نفسه بقوة "ما هو عدد المرات التي استعمل فيها هذا الضابط المعلومات التي تحصل عليها و فيم استخدمها و هل ممكن اعتبار هذا الضابط أهل ثقة أم يجب عقابه كما يعاقب الجاسوس الذي يتسلل بيننا دون أن نعلم شيئا عن هويته" و مثله  أسئلة كثيرة ندعو السيد المدير العام للأمن الوطني و مراقبة التراب الوطني ليقوم بنبشها و فتح تحقيق جدي حولها لمعرفة الصالح من الطالح من داخل هذه المديرية (المكتب السياسي)...؟

و في نفس السياق تتم للأسف إهانة المواطن الصالح (البركاك) دون  احترامه بتركه منتظراً أمام بوابات رؤساء أقسام الاستعلامات العامة لساعات، بلا مراعاة للسرية، عدا عن تهديد الإعلاميين و الجمعيات و السياسيين الفاسدين و غيرهم لكل من يتعاون مع الأجهزة الاستخباراتية و اتهامهم ب(الخونة و البركاكة و العطاية).

إن الخرق الكبير و فقدان دور الرقابة الأمنية و اختلال معايير تعيين الضباط بحسب المزاجية و فقدان الاختصاص و تسيب المحاسبة و تقييم الأداء و عدم حماية المواطن الصالح رغم  أنه ضروري و إفشاء هويته و عدم حمايته أمنياً و مالياً و معنوياً و عدم وضع قوانين لحمايته و عدم و جود دائرة أمنية خاصة تعمل معه بشكل سري و إهمال المسؤولين له، كل تلك العوامل أوجدت حائطا كبيرا من عدم الثقة و جعل المواطن أي مواطن لا يعطي أية معلومات و لا يخاطر بالتعاون، فأصبح من الصعب تجنيد مصادر لا تثق بأداء الأجهزة الاستخباراتية.

فعدم حماية المواطن الصالح و ضمان حقوقه و سلامته أدى إلى ضعف الثقة بالأجهزة بكل تلاوينها و جعل المواطن يخاف من التفكير بالتعاون مع الاستخبارات لشكوكه بأنها فاسدة و مخترقة و مهملة و ضعيفة و لن تحمي المتعاون معها، و قد تعرض فعلا الكثير من المصادر إلى مضايقات و مشاكل عدة وصلت لحد القتل بسبب اختراق المافيات للمؤسسة الأمنية، بل قد يصل الأمر بمسؤولين بأجهزة الاستخبارات إلى الاستيلاء على رواتب المخبرين المخصصة للجهاز المعني و يأخذ كل هذه المبالغ مقابل كشوف بأسماء وهمية مما ينتج عنه إبقاء مديريته بدون أي مصدر على الإطلاق، و هو أمر لازال مستمرا للأسف فلا زالت أجهزة الاستخبارات بلا رقابة و لا يوجد من يدقق معلوماتها و حقيقة مصادرها، فالجميع يصدر تقاريره بعبارة (بلغ إلى علمنا أو مكتوم) و لم يجرؤ مسؤول ما بالسؤال من هم مصادركم؟ و أين هم ؟و كيف هم؟ و كم تعطوهم من المال؟ و ما هي أساليب حمايتهم أمنيا؟ و كيف يتم تدريبهم و دعم و حماية عائلاتهم؟ و ما هي تقييمات معلوماتهم؟ و أين السيرة الذاتية؟ و منذ متى يعمل معكم و كيف تم تطويره و بماذا تم تجهيزه فنيا؟ و من هو ضابط ارتباطه و بأية محطة مرتبط و تواريخ لقاءاته الدورية؟ و هل تم تقديم خدمات طبية له؟ و هل تم تقييم مستوى الأمان ؟و ما هي تقييمات ضباط الارتباط عنه؟ و أين ملف معلوماته و أين ملفه الإداري و جدول المكافآت؟ و من خلال تجربتي البسيطة أجزم أنه لو تمت مثل هكذا مساءلة لكشفت عن فضائح صادمة (...).

وللحديث بقية





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ال مواطن الصالح

ولد زيدوح

الله اكبر الله اكبر صراحة ما عندي ما نزيد نضبف في المستوى نتمنى الناس لكيهمهم هاد الخبر يقومو باللازم بصراحة مجموعة كبيرة من المواطنين حقوقهم ضائعة واغلبيتهم يسهلون لهم ماموريتهم في احتلال الملك العمومي وغيرها من الاشياء الغير القانونية زد على ذلك ان المخبرين الذين لايلتزمون معهم يلفقون لهم قضايا هاوية واكثر المخبرين تجدهم في حالة فرار ولايستطيعون مغادرة التراب الذي يعملون به حتى لايتم اعتقالهم لانهم موضوع مذكرة بحت وطنية واخيرا الله يعفو عليهم وعلينا تحية خالصة لصحرانيوز دائما الجديد

في 31 يناير 2017 الساعة 18 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

السمارة : أباء وأولياء وأمهات تلاميذ مدرسة الواحة الابتدائية يطالبون برحيل مديرها

شيء من حقيقة استشهاد كمال الحساني

السمارة : ارتجالية واضحة في بروتوكول الحفل الرسمي بمناسبة عيد المسيرة الخضراء

انتخابات...رفض ترشيحات سبع لوائح وطنية

الأقاليم الصحراوية للمملكة تحفظ ماء وجه المغرب أمام العالم

العدل والإحسان: تزوير الإرادة الشعبية ونسبة المشاركة بلعت 24,29 في المائة

ندوة المرشحين 13 بالطانطان : الانتخابات مزورة و لابد من إعادتها ، و تحية لشباب أسا

يا نساء الطانطان ذنوب " ولادكم عليكم "

حوار مع الأستاذ محمد البوعيادي مخرج فيلم " ليس منا..."

أميرة الغناء المُلتزم الفنانة سعيدة فكري تُصور إبداعاتها الجديدة بمنطقة جبالة بشفشاون

طانطان : عائلات من الركينة يطالبون بالمنازل وقائد المقاطعة الثانية في قفص الاتهام

زعيم الحزب الديمقراطي المسيحي العراقي يؤكد ضرورة منع ممارسة الضغوط على سكان أشرف

الهدي النبوي في تحديد سن الزواج

رسالة إلى السيد : العامل المنسق مع بعثة المينورسو

amdh : طلب فتح تحقيق بخصوص اختفاء مواطن قي ظروف غامضة بمدينة طانطان

إلى المندوب في الشؤون الإسلامية: بكلميم من يشوه التداين مذهبيا

رسالة استغاثة : من جمعية الرحمة لانقاذ الضرير الى المحسنين و الهيئات الحقوقية و الحكومية

" رسالة إلى السيد رئيس الحكومة : الحق في الشغل أو الطوفان "

العيون : تعرض حافلة للنقل الحضري لحادث و الساكنة تطالب بإنهاء حفريات البلدية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان


تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة

 
كاميرا الصحراء نيوز

صحراء نيوز ترصد تصريحات قدماء العسكريين بكلميم


تصريح رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان


تصريح المستشار القانوني المعتمد من طرف المركز الدولي للوساطة والتحكيم


فيديو : تصريحات حول دورة تكوينية في الوساطة الاسرية بطانطان


فيديو : صحراء نيوز تقضي ليلة في العراء بمعتصم عائلة المقاوم زغراد

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!


حالات حرق الجسد تتزايد بطانطان ..شاب أخر يحاول إضرام النار في جسده


دورة تكوينية لفائدة مقاولات البناء والأشغال العامة في المناطق الجنوبية


ضريبة 20000 درهم على السيارات : والي جهة العيون يدخل على الخط


مهاجرون مغاربة يطالبون بالعدالة في جهة كلميم وادنون..

 
مقالات

لغة التدريس بالمغرب بين لغة الأم و لغة الأمة


الخطر الصاروخي وفكر ملالي إيران


تنغير: شائعات الواتساب والفيسبوك.. كارثة (مختبئة) في رسالة..!


إلاّ الصحراء المغربية يا عَرَبِيَّة إبن سلمان !


سنوات عجاف في تاريخ المغرب الحديث


تقاليدنا البدوية ومفهوم المدينة

 
تغطيات الصحراء نيوز

في ذِكرى وثيقة الاستقلال تكريمات وأنشطة متنوعة بطانطان


الملتقى الدولي العاشر لقبيلة تجكانت بالعيون


تنسيقية الطليعة في ندوة صحفية تطالب بالعيش الكريم والانتفاع بخيرات الطنطان


رئيس جماعة سيدي إفني يدشن مُغامَرةً مَحفوفةً بالمَخاطِر و المعارضة تنتفض - فيديو


الحفل الختامي للدورة التدريبية الاولى حول الوساطة الأسرية بطانطان

 
jihatpress

هل ستزور اللجنة البرلمانية جميع المقالع لرصد خروقاتها؟


جمارك باب سبتة تحبط محاولة تهريب 19 كغم من مخدر الحشيش


وفد عن جهة الوسط فال دولوار الفرنسية يزور المغرب

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع أشهر كولونيل بالصحراء

 
الدولية

حزب الله حصل على أرقام هواتف كبار المسؤولين الإسرائيليين وأقام لهم مجموعة واتساب


الجزائر .. مطالب بالإفراج عن الحاج غرمول الذي سُجن بتهمة المساس بمؤسسات عامة


خطيبة خاشقجي تفجّر مفاجأة.. وتنشر كتاباً باسمه

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

قطر تفوز لأول مرة في تاريخها بكأس آسيا - فيديو

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

جمعية بادرة تكسب رهان إنجاح مهرجانها الدولي السادس


المهرجان الدولي الوثائقي بزاكورة أبريل المقبل وباب المشاركة مفتوح


عن أشغال الدورة التكوينية تقنيات البحث عن عمل 26و27 يناير 2019


بين جهوية .. أول منافسة رياضية نسائية بمدينة العيون

 
فنون و ثقافة

شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب خلال سنة 2018 مسار تصاعدي متميز

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الفجر

 
لا تقرأ هذا الخبر

شاهد بالفيديو رضيع بالصين يفاجئ الجميع ويتكلم

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

حماية المرأة الحامل من الفصل عن العمل


منتدى المحامين بكلميم يكرم ابن وادنون الدكتور علال فالي

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان


رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان

 
ابداعات

إشكاليات في القصة القصيرة جدا

 
 شركة وصلة