مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         بلاغ اعلامي : الإتحاد الوطني للمقاول الذاتي و التتبع             مواطنة مغربية ضحية زلزال تركيا             مستجدات محاكمة الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز             لماذا كان زلزال تركيا وسوريا مدمرا إلى هذا الحد؟             موريتانيا والسنغال ومالي.. خطة جديدة لتأمين الحدود المشتركة             روسيا : الغرب بتبني نهج استعماري تجاه مالي             رسالة من لاجئ فلسطيني الى د . طلال ابو غزاله : اصلك من ذهب             الإرهاب ونطاقات الحركة في إفريقيا             الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان             ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟             فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها             البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي             طرد الفرنسيين في إفريقيا لأجل الروس            من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك            للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟            امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد            ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة             لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

طرد الفرنسيين في إفريقيا لأجل الروس


من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك


للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟


امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد


ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة


تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي


اعيان و رموز الطنطان : الشيخ بسمير محمد لمين ولد السيد الرحمة و الجنة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

السلامة : بقعة رخيصة للبيع بجانب ثانوية القدس

 
التنمية البشرية

تدشين مركز معالجة الإدمان بمدينة العرائش

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مواطنة مغربية ضحية زلزال تركيا


عراقية تقتل شبيهتها الجزائرية لإيهام عائلتها بموتها


كواليس قتل طالب سعودي في الولايات المتحدة


اعتقال مغربي يشتبه في تنفيذه هجوما على كنيسة


السنغال: إيقاف قارب يحمل قرابة طن من الكوكايين

 
بيانات وتقارير

بلاغ اعلامي : الإتحاد الوطني للمقاول الذاتي و التتبع


قمة دكار الثانية حول تمويل البنيات التحتية في إفريقيا


ميتا تختبر علامة التوثيق المدفوعة لفيسبوك و إنستاجرام


لجنة صندوق دعم الصحافة الموريتانية تصدر تقريرها


رسالة الى السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني

 
كاريكاتير و صورة

لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن
 
شخصيات صحراوية

الكولونيل بابيا ولد لحبيب ولد محمد الخرشي في ذمة الله


صفية منت احماد امبارك : الكرم الحاتمي لطنطان في مونديال قطر

 
جالية

الحديث عن مشروع النفق البحري بين إسبانيا والمغرب

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي

 
جماعات قروية

سيدي افني :ادانة رئيس جماعة سيدي عبدالله اوبلعيد بسبب بناء مكتبه

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

مستجدات محاكمة الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز

 
تهاني ومناسبات

رسالة من لاجئ فلسطيني الى د . طلال ابو غزاله : اصلك من ذهب

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

اليوم العالمي للسرطان : الاسر الفقيرة الصحراوية تتحمل أعباء الإصابة

 
تعزية

ما أصعب على الفؤاد أن تفقد عزيزا أو عزيزة !

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

وزيرة موريتانية تلتقي ملكة إسبانيا


الحضور الذهني لمايسة سلامة الناجي والأجوبة المباشرة للفساد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

الفنانة ليلى زاهر تقتحم الساحة الغنائية بأغنية كلمة أخيرة


شاهد .. بالفيديو - صابرينة بلفقيه تطرح "حبيبي انتا"


بمناسبة السنة الجديدة 2973 : أغنية أمازيغ أدكيغ


بأغنية عراقية .. النجمة اللبنانية رولا قادري تعود من جديد

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اعتداء يطال صحفيا وحقوقيا بسبب الفرقة الوطنية


الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

مطالب بتفعيل مسطرة العزل في حق المنتخبين بالطنطان


كرسي متحرك يدفع إلى خوض اعتصام مفتوح في الطنطان


أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي

 
 

الأستاذة كوثر بدران تنظم أول مؤتمر دولي بإيطاليا تحت عنوان "حقوق المرأة"
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 مارس 2017 الساعة 28 : 16


صحراء نيوز - ذ. محمد بدران

على مشرق الأنوار.. منبث الأحرار.. منتدى السؤدد وحماه.. وبحضور معالي السيد حسن أبو أيوب سفير المملكة المغربية في إيطاليا أشرقت أنوار افتتاح أول مؤتمر دولي للحوار القانوني لمناقشة حقوق المرأة بلغات العالم وبلسان مختلف التشريعات ،وعلى اللينو الايطالي بحضور الأستاذة "سلفانا بورتالامي " رئيسة لجنة 28 بلدية بمنطقة الفينيتو وشخصيات رسمية خفقت القلوب وارتعشت النفوس وهي تردد : كنا لقرونٍ مظلومون وكان الناس يسخرون منا..لأننا لم نكن شخصاً واحداً.. لأننا كنا منقسمون..دعنا نتحد تحت علم واحد.. وأمل واحد..إجمعنا كلّنا مقدر لنا أن نتحد ..لقد دقت الساعة كي نتحد..دعنا نتّحد ونحبّ بعضنا البعض..أيها الإتحاد والحبّ إكشف إلى الناس طرق المَلك ..دعنا نقسم على تحرير تربتنا الأم.. ستتحد بمشيئة الله.. وساعتها من يستطيع هزيمتنا؟ 

 ليزيد خفقان الحضور وترتفع التهليلات الصامتة داخل النفوس وهي تغوص بين كلمات النشيد الافريقي المدوي: من أجل افريقيا ومن أجلك ،  مالي .. افريقيا تستيقظ أخيراً.. لنحييّ هذا اليوم الجديد.. لنحييّ الحرية.. ولنسير نحو الوحدة..الكرامة المسترجعة.. ستدعم معركتنا.. أوفياء لعهدنا.. بجعل افريقيا موحدة.. لننهض معاً يا أخوتي..جميعاً لموعد الشرف.

في صمت الفرح والحزن وقف الأستاذ المحامي جان فرانكو رونديلو القنصل الشرفي لجمهورية مالي وفي جو الطقوس الروحانية وحب الأوطان ساد الخشوع بين جميع الواقفين لرد التحية بالمشاعر الدافئة،تبعتها كلمة معالي السفير التي أضفت على المؤتمر قيمة اضافية وأوقفتهم عن انجازات الملك الشاب محمد السادس والتطور في كل المجالات التي عرفها المغرب في عهده والثناء على من نظم هذا المؤتمر.بعد كلمة الأستاذ المحامي جان فرانكو رونديلو القنصل الشرفي لمالي وكلمة ممثلة إيطاليا تتالت التصفيقات الحارة من الحاضرين والتي أعادت القاعة الشرفية إلى ذكريات عظماء من تاريخ إيطاليا القديم مروا من هذا المكان في حقب متباعدة وغارقة في القدم تركت بصماتها الثقافية والفنية والسياسية كأمثال الأديب والناقد الشهير "أوغو فوسكولو" وأكبر شاعر وروائي إيطالي عبر العصور"أليساندرو مانزوني" والبطل التاريخي والزعيم الوطني "دجوزيبي غاريبالدي"، والغني عن التعريف "نابليون بونابرت " أثناء حملته الانتخابية في إيطاليا،ناهيك عن اجتماعات لا حصر لها نذكر من أهمها : اللقاء التاريخي لتحديد مصير هذه المنطقة إما ببقائها مع الملكية المتهمة بخيانتها الوطنية واصطفافها مع الحزب الفاشي التابع لموسوليني وهتلر أو بانضمامها إلى الجمهورية الإيطالية التي تكونت في البندقية ( فينيتسيا الحالية) ومن هذه القاعة قررت مصير الانضمام إلى الجمهورية في أكبر حدث سياسي وتاريخي.
بنيت هذه المعلمة التاريخية" ريزونيكو" في القرن السابع عشر على الطراز الكلاسيكي الجديد وأعيد بناؤها بالكامل في القرن الثامن عشر بطلب من دجوفاني باتيستا ريزونيكو الذي تقلد عدة مناصب في العهد الروماني، من محافظ للقصر الرسولي وتسلم وسام القديس يوحنا في روما إلى حين تعيينه امينا عاما للمذكرات.
اتخذ منها البابا كليمونت الرابع عشر كاردينالا وكنيسة منذ 10  سبتمبر 1770 واستعملت في الاجتماع السري ما بين سنة 1774ـ -1775لانتخاب البابا بيوس السادس.

كما تحتفظ ليومنا هذا بتماثيل هامة كتمثال"انطونيو كانوفا" و"آبونديو ستاتيو"، إضافة إلى لوحات ثمينة وناذرة ونحوثات جبصية رائعة ذات قيمة أثرية عالية لا تقدر بثمن.               

بعد تحية العلم وتراقص المهج هدأت نبضات القلوب التي كانت تسابق ترددات صدى مكبرات الصوت التي ملأت القاعة الشرفية وساد الهدوء المحتشم هنيهة قبل أن يعود صوتا نسويا لم يكن إلا صوت الأستاذة الشابة كوثر بدران أيقونة القانون الأوروبي كما يحلو للإعلام الأوروبي تسميتها ، لتذكرنا بموعد انطلاق المناظرات والسماح بالكلمات والخطب المطولة التي أعدها القضاة والمحامون والخبراء وأنجزها باحثون وفقهاء قانون ومشرعون ومسؤولون حكوميون ونشطاء مدنيون إضافة إلى شهادات وكتابات ونصوص بلغات ومن ثقافات متنوعة.

لم يكن الحدث كما كان يعتقد الجميع لا من ناحية التنظيم ولا من ناحية المحتوى بحيث كانت المفاجأة سيدة الموقف وبشهادة الكل أن المؤتمر كان نوعيا وثريا بالأفكار،مما اعتبروه سابقة في هذا المجال ليس فقط لأنه أول مؤتمر دولي يناقش قانون مدونة الأسرة المغربي بل ويقارن بقوانين وتشريعات عربية وافريقية وغربية وبحضور كوادر قانونية وقضائية وأساتذة حقوق جامعيين وشلة من صانعي القرار والدبلوماسية.

كما لم يسبق من قبل تحضير لمؤتمر بهذه الكفاءة والدقة والجمالية ومن طرف شخص واحد كما تعودت الأستاذة كوثر صاحبة المشاريع الذاتية التي أنجزته من بنات أفكارها ومن عرقها وجيبها دون استعانة أو تمويل من أي جهة لا مدنية ولا حكومية، وهذا في اعتقادي عربون المواطنة الصالحة وحب خدمة الوطن بدون مقابل لأنه الوطن،الشيء الذي للأسف ينعدم في صفوف جاليتنا حيث تكثر الأطماع ويهرول أصحاب الاسترزاق وحب التظاهر لركوب موجة المصالح والمنافع الشخصية على حساب هذه الجالية وهذا الوطن وهذه حقيقة لا يجب التستر عليها أو تجاوزها. 

شاركت في المؤتمر مجموعة من الكتاب والفنانين والمترجمين واختصاصيي تصوير وأضواء وهندسة صوت وعازفين ايطاليين على البيانو والكمان لعزف نوتات لسيمفونيات عالمية شهيرة ومقطوعات كلاسيكية لبيتهوفن وموزارت وتشوبين و باخ وغيره..وماستر شاف بارع وطاقم مهني وحراس أمن  ومراقبة أكفاء كما حضرت المؤتمر وكالات أنباء دولية وصحافة وطنية وسارعت مختلف الصحف المحلية بنشر الخبر قبل وبعد الانعقاد.

لم تكن هذه المناسبة مناسبة لتكريم المرأة باليوم العالمي كما يستغلها البعض أو يتغنى بها البعض الآخر وكأنها أداة توصل إلى الشهرة والمناصب وجلب المال وهو يركب على قضيتها بشعارات وورود وكلمات لا تتعدى الأفواه ولا تغادر السطور التي كتبت عليها في يوم ذكرى عالمي، في حين تعيش هذه المرأة مصيرها المحتوم بقية أيام السنة وربما طيلة حياتها في قفص النسيان والعنف الرجولي والتنكر لها مع رفض انسانيتها التي أوجبتها مرجعيتنا ومعتقداتنا السوية.

لكي نجدد الخطاب المطلبي ونقول لا لاستغلال المرأة وحصر مسيرتها التقدمية وتحررها من الهيمنة الذكورية المنافية لخصوصيتها ومرجعيتها السليمة كانسان يجب احترامه وتقديره كونه نصف المجتمع ،انعقد هذا المؤتمر السبت 11 مارس، 2017 على الساعة  9:30 في قاعة قصر"ريزونيكو " الأثري الخلاب الذي تفصله عشرات الكيلومترات على مدينة البندقية السياحية الشهيرة تحت عنوان: "حقوق المرأة " لإجراء حوار مباشر بين الثقافات القانونية للتعريف وتعزيز التوعية بهذه الحقوق الشبه المهضومة والتي غالبا ما تصطدم بمعيقات وحواجز لتفعيلها بالرغم من وجود التشريعات أحيانا ولرفع مستوى الوعي العام الدولي، وخاصة بين فئات النساء كما لخصت الأستاذة "كوثر بدران"في كلمتها الافتتاحية حول حقوق المرأة بين التقاليد والحداثة في مختلف المجتمعات وفتح المجال للتطرق إلى التحليل والمناقشة والمقارنة لمختلف الأنظمة القانونية في العالم العربي والغربي ، مقارنة مع نموذج المرأة المغربية،ونسوة من البلدان الإفريقية والأسيوية ومن دول البلقان ودول أخرى، بما في ذلك إيطاليا ،وتعلق النقاش بالتطور السريع في التشريعات الخاصة بحقوق المرأة، من الزواج الى الطلاق ، مرتكزة على إصلاح قانون الأسرة المغربي المتمثل في المدونة واشكالية جهل النساء المغربيات بحقوقهن ليس فقط ببلدانهن الأصلية بل حتى في بلدان الاستضافة ومن بينها إيطاليا.

في حين أثيرت قضايا الأمهات المعنفات وتمت مناقشة مشاكلهن ومشاكل الأطفال في مراكز حماية النساء، والصعوبات التي يواجهنها والجوانب السلبية والإيجابية،ومشكلة عودة النساء المعنفات إلى بلدانهن الأصلية،تلته سلسلة من التدخلات كانت تصب في موضوع المرأة الغربية والأوروبية وعلى رأسها نضالات المرأة الإيطالية كمثيلتها الأوروبية منذ الحرب العالمية إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه اليوم لنيل المزيد من الحقوق والامتيازات.

 

من جوّ تصادم وتلاءم التشريعات المتسارع بمرور صور المساطر القضائية والقانونية توقفت مسيرة النقاش والاستماع في محطة الاستراحة والاستمتاع لينعموا برونق حلة المكان وبهاء رنين الأصوات المحتشمة وحنين اشتباك اللهجات مما أفضى إلى مزيج بموسيقى البيانو الهادئة وترديد الكمان الحزين في سيمفونية رائعة .

 

  استأنف المؤتمر سيره حسب البرنامج المخصص له مسبقا وأعطيت الكلمة لجميع المتدخلين أثيرت في النقاش مدونة الأسرة التي اعتبرت دفعة قوية في التشريع المغربي الذي يسعى إلى بناء مجتمع ديموقراطي وحديث ووضعها في قلب الأولويات لتعزيز حقوق المرأة وحماية الطفل مما يجعل المملكة متقدمة كثيرا على عدة دول ليس فقط عربية أو افريقية بل وأوروبية وعلى إيطاليا أن تتعلم من المغرب حسب ما صرحت به أول محامية في الفينيطو .
كما تعتبر عملية إصلاح مدونة الأسرة بمثابة المحرك الرئيسي لعجلة الديموقراطية الذي بدونه يبقى الطريق مجهولا ولا تعزز عملية المساواة بين الجنسين في مسؤولية قيادة الأسرة، والتعريف بالحقوق والواجبات، وما وصلت إليه المرأة المغربية من مكانة رائدة في مختلف المجالات يبقى حصيلة السياسة الرشيدة لجلالة الملك حسب الأستاذ أحمد مزاري،قاضي الشكايات بوزارة الجالية للمغاربة المقيمين بالخارج.

وأشارت في نفس السياق الأستاذة الجامعية المتخصصة في القانون الدولي الخاص السيدة جميلة أوحيدة من الرباط إلى المراحل التاريخية التي عرفتها المدونة منذ عام 1958 مرورا بسنة 2001 الذي انشئت فيه اللجنة الاستشارية لإصلاح قانون الأحوال الشخصية آنذاك وصولا إلى سنة 2004 مختتمة بالنضال النسوي والحراك الطويل للحصول على هذه الحقوق.
 
في حين أضافت الأستاذة خديجة أقبلي محامية بهيئة مراكش في تدخلها أن قانون مدونة الأسرة يعتبر انتصارا للمرأة المغربية متطرقة إلى مواد السن القانونية للزواج وإذن الولي والطلاق والتعدد.    
وذكرت الأستاذة كوثر بدران أن هذا المؤتمر يسلط الضوء على تقدم المملكة المغربية في مجال الأسرة والتعريف بمدى عمق الاصلاحات التي عرفتها في المجال القانوني من احترام وتقدير وخدمة لصالح وضعية المرأة والطفل في عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،مشيرة إلى الأحكام والمحاكم وتنفيذها لصالح الجالية المغربية المقيمة في الخارج وبعض المعيقات القانونية التي تنتظر التعديل في قانون الأسرة.
 وأوضحت في هذا السياق في مسطرة الطلاق بموجب أحكام قانون الأسرة،واستحالة الطعن في العنصر القانوني.
وبدأ الأستاذ حسن علي الشريف دكتور في العلاقات الدولية من المملكة السعودية مداخلته بالتنويه بالنساءٌ وأنهن بارعات ومتفوّقات، رائدات ومخترعات، وناشطات بارزات في مجالات العلم والفكر والأدب والفن والتربية والاقتصاد وإدارة الأعمال، والرياضة، والعمل الإنساني، والبحوث المتنوّعة في مختلف ميادين المعرفة.

وأضاف أن النساء العربيات من السعودية  و الخليج و مصر وسورية ولبنان وتونس والمغرب والإمارات، تخطَّت إنجازاتهن الباهرة محيطهن المحلي إلى المحيطين الإقليمي والعالمي.

ووصف مسيرتهن بأنها سيرة موهبة وذكاء وكدّ ومثابرة على تحصيل المعرفة، والبناء على هذه المعرفة، وتحقيق إنجازات نوعية ومتميّزة، تتجاوز فائدتها البلد الذي تنتسب إليه صاحبة هذا الإنجاز أو ذاك، لتشمل مختلف بلدان العالم.

واختتم بأن المرأة في شريعة الإسلام إنسان مكلف مثل الرجل، مطالبة بعبادة الله ـ تعالى ـ، وإقامة دينه، وأداء فرائضه، واجتناب محارمه, والوقوف عند حدوده، والدعوة إليه، والأمر بالمعروف, والنهي عن المنكر، وكل خطابات الشراع تشملها، إلا ما دل دليل معين على أنه خاص بالرجل، فإذا قال الله ـ تعالى ـ:(يَا أَيُّهَا النَّاسُ) أو (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا), فالمرأة داخلة فيه بلا نزاع.

في النهاية شكر الجميع الأستاذة كوثر بدران على هذا المشروع الكبير لإخراج قانون الأسرة المغربية إلى وراء الحدود وجعله قانونا تضرب به الأمثال ،وفي الختام توصل القائمون على المؤتمر إلى صيغة توفيقية لجعل هذا المؤتمر ينعقد سنويا في مختلف الدول وعلى رأسها المغرب كما خرجوا بتوصيات من بينها انشاء لجنة استشارية تعمل على تطوير القوانين وتقريب التشريعات والدفاع عن حقوق الأسرة ،واختتم الحفل بتسليم الجوائز على الخبراء والشخصيات الرسمية وذلك بحضور السيدة نزهة الطهار قنصل المملكة المغربية بمدينة فيرونا التي ألقت كلمة بالمناسبة.

بإذن الله سنوافيكم ببعض الكلمات التي ألقيت بالمناسبة وتسجيلات فيديو لما نتوصل بها.

 

 






 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

أغرب فرض محروس في تاريخ التعليم

اهانة فنان تشكيلي صحراوي

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

معطلوا سيدي افني يقطعون طرق الميناء كخطوة تصعيدية

مقتل معمر القذافي على أيدي الثوار الليبيين في سرت

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

الأستاذة كوثر بدران توقع اتفاق للدفاع عن المعتقلين المغاربة في السجون الإيطالية

الأستاذة كوثر بدران تنظم أول مؤتمر دولي بإيطاليا تحت عنوان "حقوق المرأة"

فيلم وثائقي ايطالي عن حياة الاستاذة كوثر بدران يشرف بالمغرب

الحقوقية بدران كوثر تطرح مشروع المعتقلين المغاربة في السجون الإيطالية

لغز مقتل المهاجر المغربي احمد فضيل حرقا وتدخل الأستاذة كوثر بدران

الأستاذة كوثر بدران مستشارة قانونية للفيدرالية الإيطالية الإسلامية

الاستاذة كوثر بدران تتألق في منتدى التحديات الثقافية والدينية لمغاربة إيطاليا

اخيراً .. حلم الدكتورة بدران بتجميع محامي مغاربة العالم يتحقق بعد 8 سنوات من الانتظار

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

المحامية كوثر بدران الوحيدة على لائحة دعم الجالية المغربية بإيطاليا مجانا في زمن كورونا





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلانات تجارية

السوق المفتوح أكبر موقع إعلانات مبوبة في قطر


السوق المفتوح أكبر موقع بيع وشراء في الإمارات


بيع واشتري أي سيارة في سلطنة عُمان عبر موقع السوق المفتوح


السوق المفتوح أضخم موقع إلكتروني للبيع والشراء في البحرين

 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اتفاق موريتاني مغربي في مجال الصيد


عشرات البحارة الموريتانيين يفقدون عملهم جماعيا ..


الداخلة: حجز شحنات من الأخطبوط المهرب


نواذييو : وفاة بحارة بعد غرق زورقهم

 
كاميرا الصحراء نيوز

ترتيبات أمنية مكثفة ليلة رأس السنة بطانطان


الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»   إعلانات تجارية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سكان الصحراء يتذمرون من غلاء الأسعار..


شراكة بين الداخلة وبلدية فيبو فالنتيا الإيطالية


جهة كلميم وادنون في انتظار إخراج برنامج فرصة من غرفة الإنعاش


مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023

 
مقالات

الإرهاب ونطاقات الحركة في إفريقيا


ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟


الحرب على الفساد.. الثورة الصامتة


نهاية صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة


الاعلام والانبطاح..


حدثوا المواطنين بلغتهم الرسمية!

 
تغطيات الصحراء نيوز

مطالبات بفتح تحقيق في مزاعم تلقي الأجهزة الأمنية الرشاوى بطانطان


المجلس الإقليمي لآسا الزاگ يعقد دورته العادية


هجرة سرية : تفاصيل جديدة حول فاجعة ميرلفت اقليم سيدي افني


قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان

 
jihatpress

موجة البرد .. مؤسسة محمد الخامس توزع المساعدات بالحسيمة


موعد استفادة الأسر المعوزة من الدعم المالي المباشر


تقرير رسمي : استمرار تدهور مستوى المعيشة بالمغرب

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

لماذا كان زلزال تركيا وسوريا مدمرا إلى هذا الحد؟


موريتانيا والسنغال ومالي.. خطة جديدة لتأمين الحدود المشتركة


روسيا : الغرب بتبني نهج استعماري تجاه مالي

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

السنغال تتوج ببطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معلومات عن الارجنتين


محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن

 
تربية و ثقافة دينية

دول إسلامية تندد بحرق المتطرفين في السويد للمصحف الشريف !

 
فنون و ثقافة

مايا رواية جديدة للكاتب المغربي عبده حقي

 
لا تقرأ هذا الخبر

فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

قانون مكافحة الفساد في موريتانيا


المادة 2 من مدونة الحقوق العينية و أهم الاشكالات التي تطرحها

 
ملف الصحراء

العلاقات المغربية الاسبانية : الصحراء في قمة الرباط

 
sahara News Agency

الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان


"صحراء نيوز " تتفاعل مع منتخبين


أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة