مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         الصحّة .. مُناشدة عاجلة لسلطات طانطان             حزب العدالة والتنمية:كشف ملابسات مقتل خاشقجي دين في أعناقنا .. وهذا ما تجسده إرادة الرئيس أردوغان             غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها             لمدة 3 أشهر تثبيت الحُكم في حق الناشط عبد الله فردوس             لكل شيء اذا ماتمّ ( رثاء الأندلس )             الأم الفاضلة ارجدال اميلمنين منت اعلي وحماد في ذمة الله             وصية خاشقجي             الدوريات الأمنية المشتركة بأحياء طانطان.. عامل الإقليم يتجاوب مع مطالب السكان             بالفيديو - موريتانيا تقترب من الظهور لأول مرة في كأس أمم إفريقيا             اعفاء رئيس مصلحة الشرطة القضائية بگليميم             بن سلمان يشدد الرقابة على الأمراء : أين سيذهب في حال تنحيته؟             رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ             خلود بارعيدة لاجئة سعودية في المانيا            رئيس المجلس الاقليمي لسيدي افني يهاجم بلفقيه            مهاجرين سريّين من طانطان            التدبير الاداري لاصلاح منظومة التربية و التكوين بجهة كلميم وادنون            مشادة كلامية في مجلس الأمن بين السفير السوري والسعودي            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

خلود بارعيدة لاجئة سعودية في المانيا


رئيس المجلس الاقليمي لسيدي افني يهاجم بلفقيه


مهاجرين سريّين من طانطان


التدبير الاداري لاصلاح منظومة التربية و التكوين بجهة كلميم وادنون


مشادة كلامية في مجلس الأمن بين السفير السوري والسعودي


موظف يطالب بحقوقه المكتسبة بطانطان


أمير سعودي تصفية خاشقجي تمت بأمر من ولي العهد

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

حوار مع الوطية؟

 
التنمية البشرية

افتتاح مشروعاً للتجميل بطانطان - فيديو

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان

 
قضايا و حوادث

الدوريات الأمنية المشتركة بأحياء طانطان.. عامل الإقليم يتجاوب مع مطالب السكان


اعفاء رئيس مصلحة الشرطة القضائية بگليميم


حصري ..توقيف متورّطيْن في اغتصاب تلميذة بطانطان


مدرسة القدس بكلميم : أستاذ لا يعرف من أساليب التربية سوى الفلقة


حجز كمية كبيرة من الكوكايين الخام بطانطان

 
بيانات وتقارير

لمدة 3 أشهر تثبيت الحُكم في حق الناشط عبد الله فردوس


حزب المصباح بكلميم ومستشاريه في لقاء مع رئيس المجلس الاقليمي


بيان نقابي حول مقرر البغرير و البريوات باقليم طانطان


جمعية حقوقية تدين تعنيف قائد لناشط بطانطان


الملك : المغرب يحتاج اليوم إلى وطنيين حقيقيين دافعهم الغيرة على الوطن

 
كاريكاتير و صورة

الزمن الجميل الله يسمح لنا من الوالدين
 
شخصيات صحراوية

وفاة الشاعر الباعمراني احماد جيجي

 
جالية

اختيار المحامية المغربية كوثر بدران ضمن أفضل 10 خريجين حقوق في إيطاليا

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة بيئية لتنظيف شاطئ الوطية بإقليم طانطان

 
جماعات قروية

صحراء نيوز تكشف تزوير في محاضر جماعة أولاد علي منصور بتطوان

 
أنشطة الجمعيات

أطر تربوية تؤسس جمعية مغرب جديد بطانطان


طانطان تشارك في تكوين حول الوقاية من السلوكيات المشينة في الوسط المدرسي


جمعية جديدة للوكلاء العقاريين بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

بالفيديو - موريتانيا تقترب من الظهور لأول مرة في كأس أمم إفريقيا

 
تهاني ومناسبات

باشا مصطفى الذهبي يكرس المفهوم الجديد للسلطة باقليم الداخلة

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

الحفاظ على صحة البروستات - د. أحمد فريد غزال

 
تعزية

الأم الفاضلة ارجدال اميلمنين منت اعلي وحماد في ذمة الله

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

طرب حساني 1994 مجموعة شباب وادنون

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

مسلسل المناهل


الماسة الزرقاء الحلقة 2


كونغ فو باندا المتحف سري

 
عين على الوطية

تأسيس نادي اعلامي جديد بالوطية


نواة جامعية بطانطان.. تشرع في صناعة النُخب المحلية


ملتقى قبيلة اولاد بوعيطة بالوطية..فيديو


شــــــكايــات جديدة بالوطية لحماية المستهلكين

 
طانطان 24

الصحّة .. مُناشدة عاجلة لسلطات طانطان


جهة امنية تُهدّد ناشط بطانطان


شاب بطانطان يطالب المواطنين بالتبرع بالدم فصيلة o+

 
 

التحليل السياسي بين الرغبات الذاتية ومعطيات التاريخ والواقع
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أبريل 2017 الساعة 39 : 00


صحراء نيوز - محمد إنفي

تنحو الكثير من الكتابات - التي يعتبرها أصحابها تحاليل (بينما هي، في واقع الأمر، مجرد آراء، لا تلزم إلا أصحابها)- إلى تقديم الرغبات الذاتية، حتى لا أقول الأهواء الشخصية، كحقائق وكمعطيات، يستندون عليها لإصدار أحكامهم على الأوضاع السياسية الحالية.

ويأخذ هذا التوجه أبعادا خاصة حين يكون موضوع الكتابة، أو لنقل، تجاوزا، موضوع "التحليل"، هو الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وواقعه الحالي، وكذا مواقف قيادته وقراراتها.

لن أهتم، في هذه السطور، بالكتابات المتحاملة والتعاليق المغرضة التي تستهدف الاتحاد الاشتراكي وتهدف إلى تصفية الحسابات، إما ذاتية أو سياسية، مع قيادته الحالية؛ فمثل هذه الكتابات غالبا ما تنزل إلى الحضيض، شكلا ومضمونا، أخلاقيا وسياسيا، ولا تستحق سوى التجاهل "والنَّخَّال"، لكون أصحابها هم بدرجة من الوضاعة والتفاهة، تجعلك تتأفف من التفاعل مع تراهاتهم وسخافاتهم.

 ولن أهتم، أيضا، بتلك التحاليل تحت الطلب التي يقترفها البعض باسم التخصص(محلل سياسي) العلمي والأكاديمي؛ بينما، في واقع الأمر، هي لا تشرف أصحابها لكونها أبعد ما تكون عن التحليل العلمي الرصين وعن العمق الأكاديمي الأصيل.

وسوف أقتصر، هنا، على التناول السريع والعام، بدون ذكر أمثلة ولا أسماء، لبعض المواقف المعبر عنها (كتابة أو شفويا) من قبل بعض المحسوبين على نخب الاتحاد الاشتراكي، إما تنظيميا أو تعاطفا.

ولنحصر الموضوع في الموقف من المشاركة في الأغلبية الحكومية. لن أتحدث عن الموقف الداعم لهذه المشاركة والمسوِّغ لها؛ ذلك أنه ينسجم وقرار اللجنة الإدارية (الجهاز التقريري في الحزب) التي أجمعت على المشاركة بعد تحليل نتائج الانتخابات وكذا الظرف السياسي الداخلي والخارجي؛ بل سوف أكتفي بالموقف (أو المواقف) المعارض(ة) أو غير المتفهم(ة) لهذا القرار.

هناك، داخل الاتحاد، من لم يستسغ قرار المشاركة في الحكومة لاعتبارات، إما عاطفية أو إيديولوجية أو سياسية. وهي كلها اعتبارات مردود عليها بمعطيات من التاريخ ومن الواقع السياسي ببلادنا.

فمن يتهم القيادة الحالية بالاصطفاف إلى جانب الأحزاب الإدارية (وهي التسمية التي أطلقها الاتحاد نفسه على الأحزاب التي أسستها الدولة لتمييع الحياة السياسية والتحكم في الخارطة الانتخابية)، نذكِّره بأن هذا الأمر أصبح، بحكم الواقع، في ذمة التاريخ منذ حكومة المجاهد عبد الرحمان اليوسفي. كما تجدر الإشارة إلى أن القيادة لم تقم إلا بتصريف قرار اللجنة الإدارية التي فوضت للكاتب الأول والمكتب السياسي أمر تدبير مشاورات ومفاوضات المشاركة في الحكومة.    

ومن يتذرع بضرورة التموقع في المعارضة كمكان طبيعي للاتحاد وكموقع يجعله يسترد مكانته في المشهد السياسي، يجب ألا ينسى أن هذا الموقع هو الذي اختاره حزبنا بعد انتخابات نونبر 2011 (أي في الولاية السابقة)؛ وذلك بغية إعادة بناء تنظيماته وتجديد هياكله. وهنا، ينبغي استحضار المجهود السياسي والتنظيمي غير المسبوق، الذي قامت به القيادة المنبثقة عن المؤتمر الوطني التاسع، بحيث تم عقد أكثر من سبعين مؤتمرا إقليميا وعددا محترما من المؤتمرات القطاعية. وقد عرفت هذه المؤتمرات، في غالبيتها، نجاحا كبيرا، إن لم نقل باهرا، سياسيا وإشعاعيا وتنظيميا. غير أن هذا المجهود لم تعكسه النتائج التي حصلنا عليها في الانتخابات التشريعية الأخيرة. بل، بالعكس، تراجعنا، كما تراجعت كل الأحزاب سواء التي كانت في المعارضة أو التي كانت في الأغلبية، باستثناء "البيجيدي" و"البام" (الأول من الأغلبية والثاني من المعارضة).           

أمام هذا الوضع، هل يمكن الاطمئنان إلى ما يقدمه الواقع السياسي من معطيات ومن أرقام من أجل بناء تحليل موضوعي ومقنع؟ طبعا لا. وبما أن السياسة هي فن الممكن، فالشاطر من يعرف كيف يقلب الموازين ويعيد تشكيل الخارطة السياسية، ليس بناء على الأرقام، بل بناء على الرصيد المعنوي(أي الرأسمال اللامادي). وهذا ما نجحت فيه قيادة الاتحاد الاشتراكي بامتياز؛ إذ استطاعت أن تظفر برئاسة مجلس النواب رغم وجود الحزب في الرتبة السادسة من حيث عدد المقاعد النيابية.

وينسى أو يتناسى المدافعون عن بقاء الحزب في العارضة هذا المعطى الذي جعل مسألة المشاركة في الحكومة في حكم "تحصيل حاصل"؛ إذ من غير المستساغ، سياسيا ودستوريا، أن يبقى الحزب الذي يرأس المؤسسة التشريعية (المنصب الثالث في الدولة) خارج الأغلبية الحكومية. وهذا ما لم يستوعبه بنكيران، فتسبب في تعطيل مؤسسات الدولة لأزيد من خمسة شهور.

وإذا كان مفهوما أن يتعرض الاتحاد لهجمة شرسة من قبل الجهة أو الجهات التي أغلق في وجهها ترشيح الأخ الحبيب المالكي كل المنافذ المؤدية إلى رئاسة مجلس النواب، فإنه من الصعب فهم أو تفهُّم موقف بعض الأطر الاتحادية (ومنها من يعتبر نفسه مثقفا)التي تجتهد في تبخيس هذا الانجاز الذي، بفضله، عاد الاتحاد إلى الواجهة السياسية والإعلامية وبقوة. وما الحملة المسعورة التي تشنها عليه أطراف مختلفة إلا دليلا على ما أحدثه هذا الإنجاز من وجع في نفوس خصوم الاتحاد الاشتراكي، بكل أصنافهم.      

 ولا نملك، أمام المجتهدين في تبخيس الانجاز السياسي الكبير وغير المتوقع للقيادة الحزبية، سوى التساؤل عن دوافع وأسباب هذا التبخيس. فقد يكون الموقف عاطفيا وانفعاليا لا أقل ولا أكثر، تمليه الرغبة في رؤية الحزب في المعارضة بحكم الباع الطويل الذي كان له، تاريخيا، في هذا الموقع. وقد يكون الموقف إيديولوجيا وعقديا محضا؛ أي أن المرجعية هي المحدد الوحيد لهذا الموقف؛ وهو ما يعني، من جهة، أنه يخلط بين ما هو استراتيجي وما هو تاكتيكي؛ ومن جهة أخرى، يتجاهل الواقع وتعقيداته. ويمكن أن نرى في الموقف، إلى جانب ما سبق، مجرد تعبير ودليل على الانفصال عن الواقع، خاصة حين يتعلق الأمر بأناس استقالوا من مهامهم التنظيمية وانقطعوا عن الحياة الحزبية وانغمسوا في التنظير المتعالي عن الواقع والمجافي للتحليل الملموس للواقع الملموس.     

وإذا كانت العبرة بخواتم الأمور؛ وإذا كان الأهم في المنافسات الرياضية هو النتيجة، فلا شيء يمنع من إسقاط ذلك على السياسة. فمع احترامي لكل الآراء، لا يسعني، شخصيا، إلا أن أعبر عن إعجابي بكل ما تحقق منذ انطلاق المشاورات مع السيد عبد الإله بنكيران إلى أن تم تشكيل الأغلبية الحكومية مع الدكتور سعد الدين العثماني. لقد أعطت القيادة الاتحادية الدليل على ذكائها الفائق وحنكتها الكبيرة؛ إذ استطاعت أن تحول الفشل إلى نجاح بفعل قراءتها الذكية للواقع السياسي ومعطياته، فسجلت الإصابة في الدقيقة 90.  

في ختام هذه السطور، أود أن أشير إلى أنني لا أنزِّه قراءتي عن الذاتية ولا أعتبرها تحليلا سياسيا، بالمفهوم الأكاديمي، بقدر ما هي رأي يرى أن القفز على معطيات التاريخ والواقع يفسد الاستنتاج ويعيب القراءة، لكونها تعتمد وتتعمَّد البتر والوقوف عند"ويل للمصلين".

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

المرأة الصحراوية بين الأمس و اليوم...

أغرب فرض محروس في تاريخ التعليم

صرخة "عــــــانس"...

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الاولى)

مندوبية التعاون الوطني بالطانطان بدون مسؤول

طانطان : إعتداء على عون بالمجلس البلدي يدخله المستشفى وإتهامات "لحسن أوبركا"

الداخلة : توضيح في بيان للاتحاد المحلي المنضوي تحت ال ك,د,ش

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

وقفة احتجاجية لاباء و امهات تلاميذ مدرسة "الواحة" الابتدائية بالسمارة

طانطان:في اللقاء التنظيمي لفرع الجمعية التأكيد على مواصلة النضال"ضد"المخزن وأذنابه

الصحراء ...قبل ان تكون قضية فهي انتماء؟

ومضات من شهيد الحركة الطلابية الصحراوية لحسن التامك

فرنسا تحشد قواتها للتدخل العسكري في مالي

أزواد بين خيانات " إياد أغ غالي " وطموح المشروع الوطني

العيون : المبعوث الخاص للامين العام كريستوفر روس يصل الى الرباط

خالد مشعل يصل إلى قطاع غزة في زيارة تاريخية

الصحراء .....ماذا بعد تبرير الساسة فشلهم بالصحراء ؟

فضيحة اعلامية أخرى للقناة الثانية و النهج الديمقراطي ممنوع من الإعلام العمومي

" أنا الحكومة ... و الحكومة أنا "





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الهجرة
الكفاءة المهنية
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان


تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة


AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)

 
كاميرا الصحراء نيوز

صرخة و مطالب قدماء العسكريين.. فيديو


تصريحات متقاعدي القوات المسلحة الملكية بكلميم لصحراء نيوز


فيديو .. أرامل العسكريين مأساة لا تنتهي


المُتقاعدين العسكريين بطانطان يطلبون تدخّلا ملكيا - فيديو


تصريح مصطفى بيتاس لصحراء نيوز بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

العيون : مطالب بإيفاد لجنة إفتحاص من وزارة الداخلية للتحقيق في تجاوزات بقطاع الإنعاش الوطني


مدرسة القدس بكلميم تفند ما نشره الموقع حول الفلقة ..


مطاردة هوليودية تعرض حياه المواطنين للخطر بطانطان


شركة درابور تفوز بمشروع ميناء طرفاية أمام كبريات الشركات العالمية


بالفيديو .. الصحراويين المقصيين و المهمشين احتجاج و تضامن مع رفيقهم المضرب عن الطعام

 
مقالات

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها


رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ


الخاشقجيون المنسيون في بلادنا العربية


غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ


الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب


فكرة مُعادة للمرة الثالثة

 
تغطيات الصحراء نيوز

الأيام المفتوحة للتعاون الوطني بالطانطان - فيديو


المتقاعدين العسكريين بطانطان يحتجون في الشارع ويطالبون بزيارة ..


بويا عمر .. مختل عقلياً يهدّد سلامة مواطنين بطانطان - فيديو


سقوط نيزك بطانطان


حملة كون راجل .. فيديو

 
jihatpress

بمساعدة الدائرة الثالثة للأمن مصالح الجمارك تصادر مواد وسلع مهربة بتطوان


المعرض الجهوي للمنتجات المجالية لجهة درعة تافيلالت .. السمارة ضيف شرف الدورة


مجلس جهة بني ملال خنيفرة يصادق بالإجماع على جل نقاط جدول أعمال دورة أكتوبر

 
حوار

حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises

 
الدولية

حزب العدالة والتنمية:كشف ملابسات مقتل خاشقجي دين في أعناقنا .. وهذا ما تجسده إرادة الرئيس أردوغان


وصية خاشقجي


بن سلمان يشدد الرقابة على الأمراء : أين سيذهب في حال تنحيته؟

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

رياضة الكراف ماغاوفن الدفاع عن الذات

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

اختتام فعاليات النسخة الثانية للمعرض الجهوي للمنتجات المجالية لجهة درعة-تافيلالت


بارود و فروسية وطلقة هوليودية من فوهة 1000 بندقية بقرية ابا محمد


كلاب السلوق تستعرض مهاراتها رفقة القناصة في مهرجان السنوسية


شباب جهة درعة تافيلالت يفجر طاقاته الابداعية

 
فنون و ثقافة

بلمو: أغلب دور النشر لا تروج لإصداراتها وتختبأ خلف أزمة القراءة

 
تربية و ثقافة دينية

تعدد الزوجات في الشريعة اليهودية

 
لا تقرأ هذا الخبر

صحراويين شاركوا في سهرة الشيخة الطراكس مع الخليجين المغاربة - فيديو

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

في مفهوم المخزن المغربي: الأصول والاتجاهات


قراءة في المادة 70 من القانون التنظيمي 14-113 المتعلق بالجماعات

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

لكل شيء اذا ماتمّ ( رثاء الأندلس )

 
 شركة وصلة