مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         بالوثائق ..قائد من قبائل آيتوسى حكم باقليم خريبكة سنة 1900 - فيديو             مداخلة قوية لمدير موقع الصحراء نيوز في اليوم الدراسي حول الاعلام             بالفيديو .. يوم دراسي حول الادماج المهني للاشخاص في وضعية إعاقة             قصيدة شعرية و تصريحات في زيارة وفد اقليم خريبكة الصحراوي لطانطان             تصريح ابراهيم حيسون احد ساكنة منطقة تافراوت جماعة تلمزون             تصريح أحد أعيان قبائل ايتوسى في بومكاي             طانطان .. صلة الرحم التاريخي بين أبناء قبائل ايتوسى بتافروات بومكاي             وفاة المرشد العام السابع لجماعة الإخوان المسلمين في سجون السيسي             رواية جديدة حول مقتل الزعيم المغربي المهدي بن بركة             نقابة التّعليم بطانطان تطلق النار على حصّاد             معوقات المصالحة مبهمةٌ و ذرائعها محيرةٌ             لهذا السبب يتواجد والي جهة العيون بوجدور بطانطان!؟             برنامج توعوي عن أخلاقيات التعامل مع الأيدي العاملة            متظاهرون في كتالونيا يعتبرون الشرطة الإسبانية قوات احتلال            كم تستغرق صواريخ كوريا الشمالية إلى المدن الأميركية ؟            مندوب كوريا الشمالية يخرج من قاعة الجمعية العامة قيل كلمة ترامب            فخ مرعب نصبته فتاة لأفعى كبيرة            ماهو السبب الرئيسي لتدهور حالة البيئة في طانطان ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
tv الصحراء نيوز

برنامج توعوي عن أخلاقيات التعامل مع الأيدي العاملة


متظاهرون في كتالونيا يعتبرون الشرطة الإسبانية قوات احتلال


كم تستغرق صواريخ كوريا الشمالية إلى المدن الأميركية ؟


مندوب كوريا الشمالية يخرج من قاعة الجمعية العامة قيل كلمة ترامب


فخ مرعب نصبته فتاة لأفعى كبيرة


تكريم الطالب لمين لكصير ابن كلميم وادنون الحاصل على 3 ميداليات ذهبية


كواليس طرد الأمير هشام العلوي من تونس

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

من طرائف اللغة.. البيض و البيظ !

 
التنمية البشرية

إقبال كبير وارتفاع ملحوظ في عدد المقاعد بمركب التكوين المهني بطانطان

 
طلب مساعدة

رسالة من محارب قديم الى عامل اقليم سيدي افني


مواطن من العيون يناشد المحسنين مساعدته على العلاج

 
قضايا و حوادث

رواية جديدة حول مقتل الزعيم المغربي المهدي بن بركة


معاناة الكَسَّابَة بكلميم مع الأدوية البيطرية


انتحار شابة بعد شربها أقراص سم الفئران حزنا على أخيها


انتحار خمسيني شنقاً بطانطان هذا ما وقع


حصرياً .. هذا سبب انقطاع خطوط الهاتف و الانترنيت بطانطان

 
بيانات وتقارير

نقابة التّعليم بطانطان تطلق النار على حصّاد


الاضراب المفتوح عن الطعام بمقر بلدية السمارة


نقابة الأطباء والصيادلة و جراحي الأسنان تقرر خوض اضراب انذاري


المهابة الدرعي يشكي رجل الشرطة الذي هدده بالتصفية الجسدية


رسالة مفتوحة من مواطن سنيغالي إلى وزير العدل والحريات

 
كاريكاتير و صورة

المسكوت عنه استغلال المعاقين في الرياضة
 
شخصيات صحراوية

بالوثائق ..قائد من قبائل آيتوسى حكم باقليم خريبكة سنة 1900 - فيديو

 
جريدتنا بالفايس بوك
 
جالية

الأستاذة كوثر بدران تنظم أول مؤتمر دولي بإيطاليا تحت عنوان "حقوق المرأة"

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حصري .. ساحة بطانطان في حاجة إلى تأهيل عاجل

 
جماعات قروية

جماعة افران الاطلس الصغير اقليم كلميم تفاصيل الدورة الاستثنائية

 
أنشطة الجمعيات

الفن في خدمة التنمية بالرباط


اتحاد جمعيات تامونت بتنسيق مع جماعة تيمولاي يحتفيان بالمتفوقين دراسيا


الفاعل الجمعوي لحبيب كيا.. فوائد كثيرة للتبرع بالدم - فيديو

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

8 شيوخ الى السجن وامر باستجلاب بوعماتو

 
تهاني ومناسبات

فراش الصديق لحمام محمد يزدان بمولود جديد

 
وظائف ومباريات

الشهادة المطلوبة للمشاركة في مباراة ولوج الوقاية المدنية برسم سنة 2017 رتبة ملازم ورقيب

 
الصحية

حبة واحدة فقط من اكناري من هده الفاكهة العجيبة ستجعلك أصغر

 
تعزية

لهذا السبب يتواجد والي جهة العيون بوجدور بطانطان!؟

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فضيحة صحية و امنية و قانونية بطانطان امرأة تناشد الملك


بورتريه.. أول إمراة تمتهن مهنة المفوض القضائي من مراكش إلى الداخلة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير حلوة مع حفيضة بوفوس

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

تعرف علي هدية الفنان محمد جبيري للجريدة الاولى صحراء نيوز - فيديو

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..مواطنة بطانطان تقول انها تعرضت لمعاملة سيئة داخل السجن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

نصيحة نفسية للطفل لدخول مدرسي ناجح


أقوى لحظات غضب لوفي قبعة القش


عمر الصعيدي و بناته لين و مايا يتألقون في المغرب

 
عين على الوطية

حصيلة مراحل المُخيّم الصيفي للاطفال بالوطية - فيديو


مواطن بالوطية يناشد المحسنين لمساعدته في إجراء عملية - فيديو


تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو


فضيحة .. في الوطية استغلال أطفال في عالم التسولّ؟

 
طانطان 24

بالفيديو .. تعثر تهيئة شارع بطانطان فمن المسؤول؟


كتبيو طانطان يشتكون من آفة مزدوجي الوظيفة


خذوا المناصب و المكاسب و ريكيات النقل لكن خلولي جامعة وحدة

 
 

المغرب والجزائر والأزمة القطرية الخليجية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 يوليوز 2017 الساعة 07 : 22


صحراء نيوز - الدكتور خالد فتحي

من مفارقات أزمة الخليج  ،اتفاق المغرب والجزائر الجاران اللدودان  اللذان يخوضان صراعا  منذ ازيد  من أربعة عقود  على موقف موحد من مشكلة شائكة   كل مؤشراتها  تدل على  توجهها  للاستفحال وشطرها العرب انشطارا إضافيا يستند  على الاصطفافات القائمة سابقا بين دولهم ،وذلك بإعلانهما   التضامن مع قطر ضد الدول    المقاطعة لها.وإذا  كان موقف الجزائر   المنسجم مع مواقفها عربيا،  أتى كما توقع له المحللون للشأن  السياسي العربي، فإن موقف المغرب شكل مفاجأة  غير منتظرة للجميع، بل و كان مباغتا  لأغلب أطياف الشعب المغربي، حيث كان  يفترض ولادته مؤيدا للحصار و اصطفافه بجانب السعودية والإمارات  نظرا للعلاقات الاستراتجية المتميزة الذي تربطه بالبلدين، مما أظهر طبيعة الميكانيزمات  المركبة التي  يخضع لها  اتخاذ القرار الديبلوماسي في المملكة المغربية،  والتي  يتداخل فيها الوطني بالدولي. بل ويطرح أكثر من سؤال حول فحوى هذا الاصطفاف الجديد للخارجية المغربية من قبيل مدى عكس هذا  الموقف المعلن لحقيقة الشعور الرسمي والشعبي المغربيين.

  أبرزت  مسارعة الجزائر لمساندة  قطر حرصها  البقاء  ضمن  معسكرها الداءر  في فلك القطب الإيراني ،وهو موقف يرد الصاع صاعين حسب حكام  المرادية لدول خليجية  كبيرة اتخذت دائما مبادرات رادعة لمشروعها الرامي لخلق دويلة البوليزاليو  جنوب المغرب فوق  صحراءه   المسترجعة منذ 1975 .هذا الردع الذي بلغ حد أن دولتين كالإمارات والسعودية كانتا تدعمان بوزنهما المالي والنفطي صمود المغرب  في الحرب الاستنزافية  للعصابات الانفصالية بدعم من الجزائر وليبيا القذافي بتأدية رواتب الجنود والموظفين المغاربة والاستثمار في  المشاريع الاجتماعية والخيرية والعقارية والسياحية في السنوات العجاف.وبذلك كان الوقوف ضد الحصار خيارا وحيدا مطروحا للجزائر ، خصوصا وأن قطرلم تستهدف النظام الجزائري بالرغم من مثالبه الكثيرة ، ولا سعت لتثوير الشارع الجزائري أو تأليبه على حكامه من خلال نشرات  ذراعها الإعلامي الضارب،  قناة الجزيرة ،خلال موجة الربيع العربي التي ضربت  البلدان العربية، متجاهلة  الانسداد السياسي والاقتصادي والاجتماعي البين في الجزائر ، وانعدام الأفق الديمقراطي في بلد المليون شهيد .بالإضافة  إلى غضها الطرف عن المرض المزمن لبوتفليقة الذي يسير شؤون أكبر بلد عربي أفريقي  فوق كرسي متحرك، وهو ما كان مفروضا أن يشكل مادة دسمة لصحافيي الجزيرة، ناهيك عن تخاذلها في تلميع  صورةالتيار  الإسلامي سيرا على نهجها في البلدان العربية ،  وبالتالي عدم الأخذ بيده  نحو مصعد السلطة  في بلد  يشن نظامه حربا مبرمجة  طويلة النفس ضد حركات الإسلام السياسي منذ الانقلاب على نتائج الانتخابات  التي فاز بها  مدني سنة  1989.

يبدي تحليل هاته  العناصر أن الموقف الجزائري نبع من العلاقة النفعية التي  تجمع بين  قطر والجزائر رغم الاختلاف البين بين  النظامين، ويتساوق مع الهدنة الضمنية التي يتمتع بها حكام الجزائر من قبل الآلة الإعلامية القطرية .ولذلك كان طبيعيا أن الجزائر أول  بلد مسلم يصدر بيانا يدعو لتبني الحوار كحل للمشكلة الطارئة  مشددة على ضرورة التحلي بحسن الجوار  وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، و مستبقة اي تطور عسكري للأزمة بالتأكيد على  احترام السيادة الوطنية في كل الظروف.

لكن المغرب سيتاخر على غير عادته 6 أيام   ليصدر بيان خارجيته . وهي المهلة التي رأى الكثير من المعلقين السياسيين أنها استغلت لانتظار وضوح الرؤية ،وتجميع المعطيات وتقليب الرأي  ودرس  السيناريوهات الممكنة للصراع ووانعكاساته المرتقبةعلى المصالح المغربية المرتبطة بالدول المتناحرة.

  من نافلة القول أن  المغرب يتحرك في المجال الديبلوماسي بوحي من هواجسه الخاصة. لذلك  ستحضر مشكلتا الوحدة الترابية والاستقرار الأمني بقوة أثناء بلورة القرار الذي جاء غير مختلف عن القرار الجزائري من حيث المضمون. فهل  أخلف المغرب الموعد مع حليفيه الاستراتيجيين، الإمارات والسعودية؟؟ وهل اتخذ القرار المناسب للنأي   عن صراعات الإخوة  الأعداء ؟؟.وماهي مكاسبه  من  الموقف مع قطر؟.وماهي انعكاسات  ذلك على علاقاته الوثيقة مع الملكيات الخليجية؟؟وهل نحن أمام اصطفاف جديد للدبلوماسية المغربية؟.أم أن المغرب المستوثق من صلابة تحالفاته قرر هذه المرة ببراجماتيته المعهودة فيه منذ  أخذ العاهل المغربي بنفسه ملف العلاقات الخارجية ،ومنذ  انتظام الاحتجاجات الشعبية المرتبطة بارتدادات الربيع العربي أن  يلعب أوراقه في الداخل والخارج  بذكاء واستقراء  صحيح للمستقبل معولا هذه المرة على تفهم  حلفاءه الكلاسيكيين لظروفه الخاصة.فيستثمر هذا الصراع لتمنيع نفسه مجددا ضد  رياح   المشرق العربي الغارق في التقاطبات المذهبية و القبليةوالعرقية. والاستمرار كواحة استقرار في خضم العالم العربي المضطرب المشتعل بالأزمات ومحاولات التقسيم . أي  أنه  اختار  تغليب مصلحته الوطنية  على ما عداها، خصوصا وأنه يعي جيدا  أن  هذا الصراع لن يبلغ حد التماس العسكري  للوشاءج  التي تجمع الخليجيين ، والتي يعرفها المغرب أكثر من غيره.

في تقديرنا يمكن إجمال العناصر التي اطرت القرار المغربي حيال أزمة الخليج في خمسة:

1 :نهج المغرب لدبلوماسية مبادرة منذ أن قام الملك محمد السادس بزرع روح جديدة في أوصال الخارجية المغربية للسعي إلى سحب البساط من تحت أقدام الجزائر في المحافل الإقليمية والدولية.وهو بذلك  يواصل سياسته الهجومية التي استعاد بها مقعده في المعقل الافريقي ،ويحاصر الجزائر في معسكرها، ويمنعها من جني اي  ثمار محتملة بخصوص قضية الصحراء المغربية.كما  ينزع منها الورقة القطرية تحسبا ليوم يصفو فيه الجو في الخليج  .فيزيد بذلك عزلها عربيا، ومنعها من حشد التأييد لمعركتها المفتعلة جنوب المغرب.

2: لا يجد المغرب غضاضة في التزام الحياد خصوصا وأن سلطنة عمان والكويت نحتا نفس المنحى رغم عضويتها في مجلس التعاون الخليجي .وإذا أضفنا لهما الموقف الأردني،  فإن المغرب لا يمثل نشازا بل قراره منسجم  تمامامع مواقف الملكيات العربية.

3 : يريد المغرب بهذا القرار تحييد كل الدول المحتمل  إزعاجها له في  حراك الريف المشتعل منذ   ثمانية أشهر،وخصوصا  قطر من خلال تحييد  الجزيرة ومنعها من تأجيج شمال المملكة وصب الزيت عليه لما كان لها  من تأثير في دعم ثورات الربيع العربي.وهو في هذا يبعث برسالة مفادها عدم قبوله لأي تدخل في شؤونه الداخلية.على انه إذا  تصفحنا لائحة المطالب للدول الخليجية الأربعة نجد ضمنها نقطة الجزيرة ،وهو ما يجعل موقف المغرب متفهما من طرف حلفاءه  التقليديين خصوصا في هذا الظرف الدقيق الذي يمر به استقراره الاجتماعي.

4:أنه كان لافتا للنظر مسارعة إخوان المغرب الممسكين بدفة الحكومة للتضامن مع قطر ضد الدول الأربعة. ولذلك فإن المغرب بقراره الديبلوماسي الفطن تفادى  أي صدع او تناقض في المواقف بخصوص هذه الأزمة على المستوى الرسمي والشعبي .وهو ماكان سيعني مشكلة إضافيةلحراك الريف.بل إن  المغرب يضرب هكذا  أكثر  من عصفوربحجرة واحدة.إذ  يمكنه هذا القرار من رفع يد قطر عن اي تدخل لها مستقبلا في الشأن السياسي المغربي من خلال دعمها المعهود لتيار الإسلام السياسي بالعديد من الدول العربية.وتحييدها إعلاميا في التجاذبات القادمة  بين هذا التيار وبين الدولة، والتي كان الانحباس الحكومي آخر تجلياتها.والمغرب باستبعاد هذا العامل الخارجي،  سيكون له اعادة ترتيب أوراق البيت السياسي المغربي بما يمنع الهيمنة المتزايدة لهذا التيار على مفاصل الدولة.وفي النهاية فإن  تحييد قطر في لعبة التفاعلات السياسية المغربية يلتقي مع الأهداف البعيدة للتحالف الرباعي من محاصرة قطر.

5:  من الواضح أن مواقف المغرب والجزائر تبقى مهمة  معنويا فقط.  ودون تاثير ميداني  نظرا لبعد المسافة ،و انعدام الحدود ولامبالاة الشعوب المغاربية  التي ترى الخليج  عاءلة واحدة،  فلا تلقي بالا   لخلافات  تعتبرها مجرد سحابة صيف ستنقشع.لكن المغرب  الذي تنظر خارجيته  للمواقف الدبلوماسية بصفتها قروضا يتعين سدادها يوما ما ،تكون بهذا القرار   قد طوقت عنق كل البلدان الخليجية.فهو بمشاركته منذ 3 سنوات في عاصفة الحزم التي تقودها  السعودية باليمن.و بادر بقطع العلاقات مع إيران تضامنا مع البحرين.ناهيك عن دوره في تحرير الكويت بعد اجتياح العراق.ويرتبط بعلاقات وشيجة مع الإمارات من خلال الصداقات  المتينة لملكه مع  الأمراء الإماراتيين. وحتى مصر فإن المغرب تعامل معها بحياد بعد وصول السيسي للسلطة رغم مناوشاته  الخاصة  بالصحراء . وبهذا الموقف المحايد الأخير  يستكمل المغرب  ديونه  على عاتق كل حكام الخليج .

6:هذا  البراجماتية تؤهل المغرب للعب أدوار أكثر حيوية في إعادة الدفىء للعلاقات الخليجية الخليجية في المستقبل ،  ويجعله ورقة رابحة مقبولة من الجميع سعوديين وأماراتيين وحتى قطريين للحم الصف الخليجي المحكوم عليه بالوحدة والتضامن.كما يحافظ على الشخصية المستقلة للديبلوماسية المغربية ،ويجعلها لا تظهر كتابعة لأي جهة .  و على وجاهة وفاعلية الصوت والموقف المغربي فيما سيستجد من مشاكل إقليمية، ويجعل منه حليفا قويا للسعودية في المحافل الدولية، وفي الأزمات الكبرى التي تتجاوز الركح الخليجي.

والآن سنتساءل حول انعكاس  هذه القرارات على العلاقات المغربية  السعودية الأماراتيةلنشير:

1 ؛ أن موقف الشارع المغربي تميز بالبرود تجاه هذا الموقف الحيادي  ، حيث لم تسجل  مواقع التواصل الاجتماعي   منحى واضحا   خصوصا وأن المغاربة جد منقسمين بشأن تقييم أداء قناة الجزيرة، االمارد الإعلامي لقطر الذي خبروا دوره في إذكاء الحراك العربي بين مؤيد ومعارض،  كما أنهم  واعون بأن أكبر جالية مغربية بعد  أوربا توجد بالإمارات والسعودية ،ومتيقنون من متانة العلاقات بين المغرب وبينهما، والتي لا يمكن أن تتأثر بحدث عابر ،خصوصا وأن الموقف المغربي ليس له تأثير فعلي في مجرى هذه الأزمة التي لن تصل في تقدير المغاربة للتدخل العسكري .

  2.  رغم الامتعاض الذي أبدته بعض وسائل الإعلام الإماراتية والسعودية بمبادرتها إلى بتر الصحراء من خريطة المغرب، إلا أنه لم يتحول لموقف   رسمي،  بل لم يكن له  صدى حتى  بالأوساط الشعبية المغربية المعروفة بحساسيتها الكبيرة تجاه مشكلة الصحراء.مما أشر على استراتيجية وعمق  الصداقة المغربية السعودية الاماراتية.

3.لم يأثر الموقف المغربي في الأجندة الملكية السعودية، ولا أدى  الى قطع الزيارات التي يقوم بها أفراد العائلات الحاكمة بالإمارات  والسعودية للمغرب  قصد الاستقرار أو السياحة أو الاستثمار.

4.يمكن القول أن السعودية والإمارات والبحرين لم يتمنوا هذا الموقف المغربي،  ولكنه لم يسؤهم. فالعلاقات بينهم وبين المغرب يمكنها أن تحتمل مثل هذا الموقف من حليف كان دائما إلى جانب الجهة الخليجية كلما تعلق الأمر بصراع ضد جهة غير خليجية كاليمن وإيران مثلا.

    يعطي حجم الثقة المتبادلة بين الأنظمة الملكية الخليج والنظام الملكي المغرب الذي كان مرشحا لعضوية مجلس التعاون الخليجي الانطباع بالمغرب او بالسعودية و الإمارات، أن  المغرب معهما في السراء والضراء من خلال المشاعر الطيبة التي تكنها الشعوب فيما بينها. ولذلك فإن المغرب بتصريف  حياده  سيعمل  على كسب قطر وتليين مواقفها من القضايا العربية ويترك لها شعرة معاوية مع الحضن العربي حتى لا ترتمي كليا في الحضن الإيراني الشيعي.  وهو ما سيشكل  مكسبا للمغرب وللأمة العربية  في مقبل الأيام.

وأخيرا،  يمكن القول أن السعودية والإمارات والبحرين لاتحنق على المغرب حياده لأنه  موقف دول عربية وازنة ولأنها ترى   سيفه معها في اليمن وفي مواجهة المد الشيعي ،و إن  كان قلبه اليوم مع قطر. فالعبرة بالأفعال لا بالأقوال. بل يمكننا القول  أن الموقف المغربي تكتيكي أكثر منه استراتيجي، وقد يتحول غدا هذا التقارب المغربي القطري إلى فعل استراتيجي، إذا عاد الوءام  للبيت الخليجي و  تصرفت دوله  كعاءلة واحدة ….وهذا ما نامله في المغرب لأمتنا العرببة….وفي انتظار ذلك…. للمغرب دور توفيقي يلعبه.بقي أن أشير ان المغرب قد خلط أوراق الجزائر وأفقدها   القدرة الاستباقية على توقع قراراته وهذا ما يمنعها إلى النفاذ لحقيقة مواقفه المعلنة وغير المعلنة.


-  أستاذ بكلية الطب بالرباط

 




 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تخلي شركتين عن شعارهما بطانطان

كواليس جماعة لبيرات.

الجزائر تصالح الجماهير "بفوز بلا طعم"

أغرب فرض محروس في تاريخ التعليم

مسؤول أمني في «حالة سكر» يقتل خضار بتازة

المغربي ابراهيم تقي الله يدخل موسوعة غينيس بفضل قدميه الأكبر في العالم

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

المجلس البلدي بالطانطان يرخص لمعمل شركة عجائب البحر

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

الحكم ب 15 سنة سجنا نافذا في حق الشرطي المتورط في جريمة قتل بالعيون

النظام المغاربي الجديد في ظل استمرار نزاع الصحراء.

النظام المغاربي الجديد في ظل استمرار نزاع الصحراء

علاج القلق

هل تشعل حرب الثروات الطبيعية مفاوضات الصحراء ؟

مشاهد من كرنفال موسم طانطان الثامن 2012

هل اتاكم حديث القائد الحسين بونعيلات الذي ساهم في جمع مليار الحرية سنة 1944 بطاطا

إريك جانسن : «البوليساريو» كانت مستعدة سنة 1996 لبحث قيام حكم ذاتي في الصحراء

طاطا : تنسيقية الصحراويين تحذر الدولة من المس بثرواتها النفطية ب حوض ام الكردان

وساطة روس بين ضرورة الحياد ومطلب المرحلة

التقرير المقتضب للمبعوث الشخصي للأمين العام للصحراء الغربية، كريستوفر روس، أمام مجلس الآمن





 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
استطلاع رأي
ماهو السبب الرئيسي لتدهور حالة البيئة في طانطان ؟

ضعف أجهزة المراقبة و ممثلي الساكنة
عدم مراعاة البعد البيئيّ في التخطيط العمرانيّ
عدم الالتزام بالتشريعات البيئية
ضعف التوعية البيئية و انتشار الجردان


 
النشرة البريدية

 
البحار

في ميناء العيون رحلة صيد مثمرة بعد عيد الفطر صـــور


تعرَّفوا على فوائد السّمك في رمضان


حصري .. إيقاف شاحنة محملة بالسمك المهرب بطانطان


بالفيديو .. نقابة تنتفض بالمديرية العامة للمكتب الوطني للصيد

 
كاميرا الصحراء نيوز

بالفيديو .. يوم دراسي حول الادماج المهني للاشخاص في وضعية إعاقة


تصريح ابراهيم حيسون احد ساكنة منطقة تافراوت جماعة تلمزون


تصريح أحد أعيان قبائل ايتوسى في بومكاي


نادي الامل للدرجات اين هي حافلات المجالس و الدعم الرياضي بطانطان - فيديو


تميّز نادي الامل للدراجات الهوائية عائدٌ إلى تحدي الإكراهات - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

حملة طبية لعلاج الأسنان بالداخلة


عميد الصحفيين أوس رشيد يناقش واقع الصحافة الاليكترونية الصحراوية


المعتقل السياسي المرخي عبد الخالق يضرب عن الطعام لهذا السبب


وفاة رئيس جماعة بكلميم


وأخيراً تعيين مسؤول أمني جديد على رأس المنطقة الأمنية بكلميم

 
مقالات

معوقات المصالحة مبهمةٌ و ذرائعها محيرةٌ


المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ


القدس الموحدة أم القدس المهودة


حين ترقص النقابات على معاناة بطانطان


المنظمات الطلابية و استغلالها لطلبة في الجزائر


اعتقال علماء الوهابية في دولة القمع الأعمى

 
تغطيات الصحراء نيوز

مداخلة قوية لمدير موقع الصحراء نيوز في اليوم الدراسي حول الاعلام


قصيدة شعرية و تصريحات في زيارة وفد اقليم خريبكة الصحراوي لطانطان


طانطان .. صلة الرحم التاريخي بين أبناء قبائل ايتوسى بتافروات بومكاي


يوم دراسي حول الإعلام يكسب الرهان بمقر جهة كلميم وادنون


فيديو خطير .. شاهد كيف يتم التلاعب في فاتورة الماء بطانطان

 
jihatpress

المناخ هو سبب تعفن الأضاحي؛ هل يستطيع أخنوش أن يقنع بذلك أعلى سلطة في البلاد؟


بالفيديو : المندبة أمام المجلس الجماعي لتارودانت


اجتماع السيد وزير الثقافة والاتصال مع الهيئات النقابية العاملة بقطاع الثقافة

 
حوار

حوار مع السيد الخليل ملد رئيس جماعة كلتة زمور

 
الدولية

وفاة المرشد العام السابع لجماعة الإخوان المسلمين في سجون السيسي


السر و الودوافع الحقيقيه وراء اعتقال علماء السعودية


مجلس النواب العراقي يصوت على رفض استفتاء كردستان

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

و هل تفوق الرئيس باراك أوباما على سابقيه؟

 
رياضة

مشاريع تنشّط الرياضة باقليم طانطان تصريحات شباب الوطية لكرة السلة

 
سياحة

بلاغ صحفي حول مهرجان انزكان للفنون الشعبية


أندري أزولاي يسلم جائزة الفرابي لرشيدة طلال


الثقافة الحسّانية حاضرة بأكادير خلال مهرجان قبائل الصحراء


الأنغام الإفريقية الأمازيغية والحسانية تصدح في مهرجان صيف الأودية

 
فنون و ثقافة

مؤلف جديد يقارب الأمن البيئي في منطقة المتوسّط

 
تربية و ثقافة دينية

القصيدة التي اشتهرت عند أهل الصحراء صَــــــلاَةُ رَبِّــــي

 
لا تقرأ هذا الخبر

اغتصاب هندية وقتلها بسبب معاشرتها لرجل عربي!

 
تحقيقات

تعرف على الاسرار و الهدايا المقدمة في للا لعروسة لمنعم ونسرين ممثلي طانطان

 
شؤون قانونية

بعد خطاب العرش .. الحكرة تدفع ضحية الرئيس الأسبق لبلدية الوطية لفضح المستور – فيديو


قرينة البراءة في القانون الجزائري

 
ملف الصحراء

السفير السعودي في موريتانيا يدعو الى ايجاد حل لقضية الصحراء

 
sahara News Agency

تبرئة مدير موقع صحراء نيوز من تهمة خبر زائف و إدانة واسعة للغرامة المالية


تفاصيل أمسية بطانطان لنصرة صحراء نيوز والتضامن مع الصحفي أوس رشيد


النقابة المغربية للصحافة و الإعلام تتضامن مع صحراء نيوز

 
ابداعات

فلسطينية تقول شعرا رائعا في مهرجان ايت مسعود - فيديو

 
 شركة وصلة