مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         اعتقال قاصر سرق هاتفين نقّالين بالوطية             الحانة ليست عقدة الطانطاني .. سفينة طانطان معلمة تاريخية تنتظر الترميم             يستمر المسلسل الاحتجاجي للأساتذة المتعاقدين بطانطان - بيان             تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو             مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان             حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان             الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني             فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير             مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918             بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره             بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة             تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني             كرنفال موسم طانطان            خيمة قبيلة الركيبــــــات            خيمة قبائل أيت باعمران            خيمة قبائل آيتوسى            خيمة قبيلة آيت لحسن            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

كرنفال موسم طانطان


خيمة قبيلة الركيبــــــات


خيمة قبائل أيت باعمران


خيمة قبائل آيتوسى


خيمة قبيلة آيت لحسن


خيمة قبيلة يكــــــــــــــوت


السيرك .. متعة و إثارة متنفس لسكان طانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الحانة ليست عقدة الطانطاني .. سفينة طانطان معلمة تاريخية تنتظر الترميم

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو

 
قضايا و حوادث

فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير


بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة


حصري : وفاة جندي و مطاردة المهاجرين السريين بضواحي كلميم


أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان

 
بيانات وتقارير

يستمر المسلسل الاحتجاجي للأساتذة المتعاقدين بطانطان - بيان


بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره


سابقة : بطل المغرب بطانطان يلوّح بالاحتجاج في الشارع -بيان


بيان..بعد انتحار امرأة سلالية بسبب الفقر حقوقيون يطالبون


عاجل : شعراء يطالبون بالمشاركة في خيمة الشعر

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

المحامية الدولية كوثر بدران في ضيافة الفاتكان

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد


فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم


حصري : خلية البلوكاج الجهوي تشخّص مشاكل وحاجيات مدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني

 
وظائف ومباريات

فيديو .. التسهيلات البنكية للاستثمار الاخضر

 
الصحية

أسباب تبول الأطفال أثناء النوم

 
تعزية

تعزية في وفاة المرحوم ادغيش جامع البوهي

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

اعتقال قاصر سرق هاتفين نقّالين بالوطية


فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان


الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية

 
طانطان 24

هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟


مساحة خضراء ترى النور بعد فشل السطو على وعائها العقاري بطانطان


مشاركة ثانوية القدس في فعاليات حفل التميز باقليم طانطان

 
 

مالم يقله انوزلا في مقاله "ماذا بعد سحب المغرب ثقته من كريستوفر روس"
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 ماي 2012 الساعة 55 : 20


الصحراء نيوز / بقلم : الونات محمد سالم

منذ 31 اكتوبر 1975 تاريخ الاجتياح العسكري المغربي الظالم للصحراء الغربية و المغرب يتخبط في مازق يضق الخناق عليه يوما بعد يوم.

37 سنة تمر والنظام المخزني في المغرب يتعامل مع الواقع بارتجالية و غطرسة و اكاذيب و مغالطات وتزييف وتماطل وهروب الى الامام لم يستفد ابدا من الدروس و العبر والتجارب

فعلى المستوى الديبلوماسي

1-فاول المغامرات كانت في اكتوبر 1974 خلال الجمعية العامة للامم المتحدة عندما قدم المغرب طلبه الى محكمة العدل الدولية لدارسته مزاعم اطماعه في الصحراء الغربية  و مطالبته بارسال بعثة اممية لتقصي الحقائق في الصحراء الغربية

فحكمت محكمة العدل الدولية ببطلان ادعاءاته وطالبت الامم المتحدة بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية

واكدت بعثة تقصي الحقائق التي زارت الاقليم في ماي 1975 بان الصحراويين مجمعين على خيار الاستقلال و ان القوة السياسية المسيطرة في الاقليم هي جبهة البوليساريو

2-ثاني مغامرة عندما احتقر الحسن الثاني الشعب الصحراوي و استخف  بقرارات الامم المتحدة معتمدا على ظروف دولية غير مستقرة وحلفاء غير ثابتون ليقر حرب ابادة لاترحم ضد الشعب الصحراوي انطلقت في 31 اكتوبر 1975 عسكريا  ويغطي على ذلك  بكذبة ما اسماه انذاك بالمسيرة الخضراء التي لم تدخل حدود الاقليم الا يوم 6 نوفمبر من نفس السنة معتبرا بان الشعب الصحراوي قليل العدد وغير مؤهل و انه لن يقاوم ازيد من اسبوع

3-المغامرة الثالثة عندما قرر اعتبار الملف مطوي والقضية حسمت لصالح اطماعه التوسعية وقرر قطع العلاقات مع الدول التي اعترفت بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية واعترفت منظمة الوحدة الافريقية بالجمهورية الصحراوية انطلاقا من ميثاقها الذي صادق عليه المغرب خلال التاسيس وانسحب المغرب من المنظمة الافريقية و اصبح  معزولا ووحيدا خارج المنظمة القارية و علاقاته محدودو مع اغلب دول العالم

فعاد ليقر بان الملف لم يطوى و ويلهث لاسترجاع العلاقات مع الدول حتى ولو واصلت اعترافها بالجمهورية الصحراوية بل الاكثر من هذا ليطلب باستفتاء لتقرير المصير سنة 1981

4-المغامرة الرابعة كانت عندما وقع في 30 غشت 1988 على الاتفاقيات المشتركة لمنظمتي الوحدة الافريقية والامم المتحدة ووقع فيما بعد  على مخطط التسوية الاممي الذي دخل حيز التنفيذ 6 من سبتمر 1991 بوقف اطلاق النار على اساس تنظيم استفتاء لتقرير المصير بخيارين :الانضمام الى المغرب او الاستقلال وذلك انطلاقا من اللوائح التي اعدها المستعمر الاسباني سنة 1974 والتي اصر المغرب و لا احد غير المغرب بان تكون اساس  عملية تحديد الهوية

ليكتشف قبل دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ انه وقع في الفخ ويسارع الى مهاجمة اتفاريتي وبئر لحلو و مواقع اخرى من المناطق المحررة و يهدم الابار و المساكن والمؤسسات في عملية اتفزازية لدفع البوليساريو نحو العودة الى الحرب,ولما لم يكن له ذلك وتم دخول وقف اطلاق النار حيز النتفيذ سارع بشهر واحد بعد ذلك الى اعلان رفضه لتحديد هوية الناخبين على اساس الاحصاء الاسباني سنة 1974 مطالبة بتوسيع قاعدة تحديد الهوية  ويوفق المسار الذي طالب به وصادق عليه ويدخل بدعم فرنسا في عملية تزوير لتقرير الامين العام  بعد ارشائه و قرار مجلس الامن في ديسمبر 1991 فيغير عبارة استفتاء تقرير المصير لسكان الصحراء الغربية اي الذين يقطنون الصحراء الغربية وتم احصائهم من قبل اسبانيا سنة 1974 الى استفتاء للشعب الصحراوي ليسمح لنفسه بادخال من اراد الى القوائم بتزوير الوثائق وكل شيئ لاثبات انه صحراوي الاصل ويرفع شعار ما اسماه الاستفتاء التاكيدي بدل استفتاء لتقرير المصير ظانا بان الوقت قد يعمل لصالحه وان الشعب الصحراوي قد يندثر مع الوقت و جبهة البوليساريو ستتلاشا مع الزمن

 قرارات المغرب المرتجلة و المتغطرسة لم تتوقف عن هذا الحد ,فبعد 7سنوات من تعطيل مسار المخطط الاممي الذي صادق على نسخته الاصلية وافق ايضا على اتفاقيات اهيوسن  ورحب بها وهلل وقدم الطعون التي اراد قرابة 200000 طعن وقامت السلطة في المغرب بتهجير عشرات الآلاف من الأسر المنحدرة من الصحراء أو الممكن ان تدفع لتحسب عليها ووزرع البصري رسائل سرية على الولاة والعمال لفتح مراكز تفريخ الصحراويين  وتكوينهم وتدريسهم اللهجة الحسانية و القبائل وما الى ذلك وأسكنتهم فيما سمي بـ "مخيمات الوحدة"، ليتضح للمخزن بانه لايمكن ان يتحكم ايضا  في أصواتهم فدخل في حملة جديدة لوقف المخطط  وانطلق في مهاجمة  اتفاقات "هيوستن" ,راجعت بعثة تحديد الهوية كل الطعون ونشرت اللوائح المؤقته من قرابة 86000 مصوت ليخرج المغرب ويعلن جهارا رفضه مسايرة المخطط  ورفضه استفتاء تقرير المصير و رفضه لكل شي لا يدعم احتلاله اللا شرعي للصحراء الغربية مسايرا ماجاء في مقابلة ملكه الجديد لجريدة فرنية نهاية 1999 بانه سينهي الملف نهائيا و ان القضية محسومة

5-المغامرة الخامسة ,مرة اخرى يعتمد المغرب على تطورات الظرف الدولي غير المستقرة و يحسب على فرنسا و امريكا بوش ليرفض مخطط السيد جيمس بيكر  التي تقوم على اساس حكم ذاتي كمرحلة انتقالية تدوم بين اربع او خمس سنوات، تنتهي باستفتاء لتقرير مصير الإقليم يشارك فيه كل من يسكن به. وكان المغرب اول من قبل بالفكرة ظنا منه انها ستخلصه من المخطط الاصلي لكنه  اكتشف فيما بعد بان الاستفتاء ممر ضروري فرفض الخطة  وهاجم بيكر و هاجم الجميع  و توقف المسار وتوقف كل شيئ لان المغرب لايريد الا تشريع الاحتلال

6 المغامرة السادسة

بدا المغرب يتحدث عن التسوية السياسية للنزاع و اعد  ما اسماه بمقترحه للحكم الذاتي الموسع تحت السيادة المغربية و تجولت الوفود المغربية في كل نقطة من العالم تحشد الدعم للمخطط السحر ,واهمل المغرب  الطرف الصحراوي كما فعل سنة 1975 واستصغره و اعتبر نفس اللاعب الوحيد على الساحة الدولية ولم يتسفد من الدروس وقبل تقديم مقترحه السحري هذا قدمت الجبهة مقترحها للحل النابع من الشرعية الدولية و الداعي الى الحل الديمقراطي الذي ينهي الملف بشكل عادل ودائم ومقبول و من خلال حق تقرير المصير الذي تدعو اليه الامم المتحدة و المنتظم الدولي و تحث عليه الشرعية الدولية  التي تسجل الصحراء الغربية ضمن 16 اقليما لذا الامم المتحدة لم تتمتع بعد بحقها في تقرير المصير

فتفاجات الدبلوماسي المغربية و تفاجات الراعية فرنسا و من يسير على خطاها فاصبح مقترحان على الطاولة ليصدر قرار جديد من مجلس الامن يطالب طرفي النزاع المغرب وجبهة البوليساريو بالتفاوض تحت مظلة الامم المتحدة  ودون شروط مسبقة من اجل ايجاد حل سلمي  سياسي عادل ودائم ومقبول  من الطرفين يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير طبقا لبنود ميثاق الامم المتحدة  فسارع المغرب الى الموافقة على القرار و التطبيل له معتبرا اياها المخرج من مخطط التسوية الاصلي ومخلصه من الاستفتاء الذي يخافه

فظن المغرب التهور انه انتصر واستخدم وسائل الضغط المشروعة وغير المشروعة ليجر المبعوث الشخصي والسوم الى جانبه فلم ينجح والسوم و سقط في الفخ عندما قال المغاربة وعلى لسانه بان خيار الاستقلال  غير واقعي فاخرج من الملف لياتي السيد روس

وروس يحسبه المغاربة على البوليساريو او تحسبه البوليساريو على المغرب  وكبمعوث شخصي للامين العام الامم المتحدة عيله ان يتعامل مع ثلاث عناصر مطروحة على الطاولة امامه :طرفي نزاع محددين  جبهة البوليساريو و المغرب و قرار مجلس الامن الواضح  يطالب بحل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و مقترحين على الطاولة 

اي ان عليه التعامل مع طرفي النزاع على قدم المساوات وان يدفعهما لنقاش المقترحين بما يدفع نحو تطبيق قرار مجلس الامن في البحث عن حل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير طبقا لبنود ميثاق الامم المتحدة مما يعني عبر استفتاء لتقرير المصير

وبما ان خطتي الطرفين تنص على ضرورة تنظيم استفتاء لاستشارة الصحراويين على تزكيتها سواء تعلق الامر بمقترح المغرب او بمقترح جبهة البوليساريو  كانت هذه نقطة تقاطع لامفر من التوقيع عليها من الطرفين وهو بالفعل ما حدث في الجولة السابعة بمالطا فالتزم المغرب كتابيا والتزمت جبهة البوليساريو كتابيا بمناقشة لوائح الناخبين ليكتشف فيما بعد انه وقع مجددا في ورطة الاستفتاء وتقرير المصير الذي لامفر منه

ليعود مجددا الى نفس الخطط السابقة العرقلة و اجهاض كل شيئ,فطلب تاجيل الجولة التاسعة بحجة الانتخابات ثم بحجة تعيين الحكومة الجديدة وعين رئيس وفد مفاوض جديد شكليا لان الرئيس الفعلي هو المنصوري وليس العثماني الذي لايعرف عن الملف شيئا ,وتمت الجولة التاسعة في ظل ضغط منظمات دولية حكومية وغير حكومية بضرورة مراقبة وحماية حقوق الانسان بالصحراء الغربية خصوصا بعد احداث اكديم ايزيك و تهجير ايمنتو حيدار قصرا و احداث الداخلة و القمع الممارس يوميا والموثق بالصورة والصوت ضد الصحراويين المطالبين باحترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و امتلاء السجون المغربية بازيد من 83 سجن راي صحراوي اغلبهم نشطاء مدافعين عن حقوق الانسان  فمن الطبيعي ان يخرج روس ليعلن عن نيته زيارة المناطق المحتلة من الصحراء الغربية  خصوصا و ان الجميع يطالب بتوسيع صلاحيات بعثة المينورصو  لتشمل وعلى غرار باقي بعثات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة عبر العالم مراقبة وحماية حقوق الانسان

في ظل التطورات الجديدة بقى المغرب مرتابا فصدر تقرير الامين العام في طبعته الاولى وكان اول من طبل وهلل له المغرب عبر وكالة الانباء المغربية ليكتشف المغرب بعد يومين انه يتهمه بالتجسس على بعثة المينورصو و يعرقل عملها و لايحترم حقوق الاناس ليستند بفرنسا وبمال المغاربة للترغيب والاغراء والرشوة ويحاول تغير ماجاء في الفقرة 112 من التقرير ,وبما ان المغرب عضو  غير دائم بمجلس الامن  تم التصويت على القرار ولم يتدخل غير اثنين جنوب افريقيا و المغرب الذي رحب بالقرار و اعتبره نصرا للمغرب و احتلاله 

الغريب هو انه وبعد يومين فقط من صدور القرار طار العثماني الى واشنطن ليحاول مع الامين العام والادارة الامريكية توقيف المخطط وعلق شماعته على السيد روس,لم يلقى المغرب من اثنين مااراد فحرك اعلامه الماجور لمهاجمة روس و مهاجمة المسار التفاوضي و كل شي  ليعلن في الاخير رسميا رفضه وساطة روس واتهامه بالتحيز

وهكذا مجددا يقلب المغرب الطاولة على المنتظم الدولي ويرفض حل النزاع بالصحراء الغربية طبقا للشرعية الدولية وقرارت مجلس الامن ويقول للعالم لا,لا لحل سلمي,لالحل ديمقراطي,لاللامم المتحدة,لا لمجلس الامن,لاللقانون الدولي,لا للشرعية الدولية,لالاحترام حقوق الانسان, والجديد اليوم لا للولايات المتحدة الامريكية التي تدعم روس و تدعم المسار التفاوضي ولا لبريطانيا  التي تطالب بتوسيع صلاحيات بعثة المينورصو وحماية حقوق الانسان واحترام حق تقرير المصير ولا للامين العام للامم المتحدة الذي يجدد ثقته في روس ويطالب بتطبيق قرارت الامم المتحدة

اما على المستوى الميداني

فمع بداية تفكير النظام العلوي في  تطيبق سياسة علال الفاسي و شعار المغرب الكبير من طنجة الى نهر السنغال  لتحويل انظار المغاربة عن كيفية وصول العلويين لتسلم السلطة من الفرنسيين بعد نهاية الحماية وليس الاستعمار الفرنسي سنة 1956 وتصفية المعارضين و المقاومين 

بدا المغرب يتعامل مع الصحراويين على انهم اغبياء ولاحق لهم في الحياة ,فاتفق مع فرنسا و اسبانيا على عملية الابادة من خلال عملية ايكوفيون ونظم ولي العهد انذاك الحسن الثاني لقاء مع الصحراويين فيما سمي بمؤتمر بوخشيبية و لازال لحد الساعة مشاركون به احياء يرزقون ,ليتعامل معهم منذ البداية بالغدر والمكر فشكرهم على دعمهم للمغرب من اجل استقلاله وتعهد لهم بدعم المغرب للصحراويين لتحرير ارضهم من المستعمر الاسباني و طلب منهم تسليم اسلحتهم العتيقة ليساعد المغرب بتدريبهم و تاهيلهم ويدعمهم بالسلاح فثاق الصحراوين في الجار المغربي و سلمو الاسلحة ليفاجؤوا في اليوم الموالي بحرب ارضية جوية تقودها فرنسا واسبانيا جاءت على الاخضر واليابس وفم من الصحراويين من فر واستشهد من استشهد و قام بعضهم بالهجوم على مخزن السلاح في الطنطان لاسترجاع سلاحهم وسمي العام بعام تكسير المخزن او بالحسانية ادكديك المكازة

فاصبحت علاقة المخزن بالصحراويين علاقة الخوف و الرعب و الظلم و الغش واول ما بدا به هو نشر كراهية الصحرويين في قلوب المغاربة ولا احد ينسى كيف كان المغاربة يعاملون الصحراويين واغانيهم المقززة :يا لعريبية..كلام قبيح.. كتضرب الكامنجا مننها حتى لطانجا  وكان الصحراوي بالنسبة للمغربي اخوت اجمالهم وما الى ذلك وكان التعامل مع الصحراوي كالتعامل مع اليهودي خارج احياء الملاح المنتشرة في اغلب مدن المغرب

مرورا باستقلال موريتانيا على عجالة وسياسة المغرب الفاشلة حيث رفض الاعتراف بها و طالب بضمها وهي عضو بالامم المتحدة منذ 1962 ولم يعترف بها حتى سنة 1969 واستقلال الجزائر التي وهي لازالت تضمض جراح حرب الاستقلال وفي العام الموالي هاجم حدودها الجنوبية والجنوبية الغربية ليعود بعد ذلك ويعترف بحدودها ويوقع اتفاقية رسم الحدود معها في افران 1972

ووصولا الى القضية الصحراوي من جديد,اين اعلن المرغ دعمه لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وتصفية الاستعمار و اكد ذلك في لقاء ات القمة الثلاثية المغربية الجزائرية الموريتانية  ويطالب باجراء استفتاء لتقرير المصير  وفي نفس الوقت يقمع المتظاهرين الصحراويين بالطنطان سنة 1972 ويعتقلهم  ويعذبهم لانهم يطالبون بتقرير المصير  ثم يخرج ليرفض اجراء الاستفتاء بعدما اعدت اسبانيا عدتها له سنة1974 و يعلن رسميا مطالبته بالاقليم ,لا عفوا مطالبته فقط بجزء من الاقليم و يعترف بسيادة موريتانيا على الجزء الجنوبي  ليجتاحه بالقوة العسكرية في 31اكتوبر 1975

منذ ذلك التاريخ نتابع كيف تعامل النظام المغربي مع الملف على ارض الميدان

1-حرب ابادة شاملة يقودها الجيش المغربي بقيادة العمرتي و ادليمي والمدور والحرثي وجبرال تبيد كل شي بشر وحيوانات و تسمم الابار و تدفن من القت القبض عليه حيا ,هذا بالموازات مع حملة اعتقالات واسعة شملت الصحراويين بكل مكان حتى المقيم منهم بمدن المغرب او بفرنسا او اسبانيا  و الطلبة بالثانويات و المعاهد والجامعات او غيرها و اغتيل من اغتيل في مكانه او في السجن و اختفى البقية في المعتقلات السرية  ومنه حملات 1975 و 1976 و 1981 و 1987 ليفرج عن ما تبقى منهم نهاية الثمانينات وبقي منهم ازيد من 665 مختطفا مفقودا لحد الساعة مدني و 151 اسير حرب عسكري  

2-سياسيا اعتماد نفس سياسة اليوم الترغيب والترهيب ,اعفاء من الضرائب ,التمويل المدعوم ,الكارطيات وتوزيع البقع الارضية و بطاقات الانعاش و رخص النقل على الموالين او الذين يظهرون الولاء للمخزن و السجن والاعتقال و قطع الارزاق على الذين لهم احد في الجبهة او تشتم فيهم رائحة الولاء للجبهة او معارضة المخزن

3-سنة 1979 لااحد اساسا في مدينتي اكليميم والطنطان ينسى مرور الوحدات العسكرية المغربية  الزلاقة واحد و الاراك التي قضت ايما كنا خلالها في رعب دائم اغتصبو الصحراويات و الصحراويين بثو الرعب في الجميع و احس الصحراويين انه فانون على يد نظام متغطرس ظالم لايرحم يعاملهم كالحشرات

4-تفطن المخزن بان سياسيته لم تنفع فانتهج سياسة التهجير فقام بتهجير الشباب و الشابات الى مدن داخل المغرب دون عمل لكن على الولات والعمال و القواد ان يفرو لهم السكن ويجهزوه ويفرو لهم راتبا شهريا و يفتحون لهم الكاباريهات و الملاهي الليلة و الحشيش و الكيف و الخمور وبل الاكثر من هذا لا احد يجرأ على الكلام معهم حتى الشرطة و اعتبر الحسن الثاني والبصري انهم كسبوا قلوب الصحراويين  فماكان ان الشباب الصحراوي التحق بالعشرات والمئات بصفوف الجبهة وتاجج النضال بارض المحتلة وجنوب المغربي وارتفعت اصوات المطالبة بالاستقلال فتراجع المغرب عن الخطة واقر بفشلها واعاد الجميع الى مدنه و انهى سياسة التهجير و كذبة اشبال الحسن الثاني

5-عاد المغرب مجددا الى الضغط و القمع والتخويف خصوصا بالتزامن مع دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ فانتفضت اسا و اكليميم واسمارة و العيون و اعتقلت مجموعة كلتوم الونات و حوكموا ولاول مرة من قبل محكمة عسكرية اصدرت في حقهم حكما ب20 سنة سجنا نافذة  ليفرج عنهم فيما بعد تحت ضغط دولي و يتم اغتيال البعض منهم في ظروف غامضة

6-مع بداية الحكم الجديد عاد محمد السادس الى شعار الملف المطوي واخرج ماكن سنة 1981 يعرف بالمجلس الملكي لشؤون الصحراء الميت اصلا من قبره و البسه لباسه القديم و صعد من القمع فانفجرت انتفاضة 1999 و عاد الى الاعتقالات و الاختطافات و تكميم الافواه بالقوة

7-سنة 2005 برزت انتفاضة الاستقلال بقوة,لم يعرف من الدروس شئيا ولم يستفد من التجربة شيئا فهاجم الجميع و اعتقل و عذب و اختطف  فتحولت المعتقلات مدارس تاهيل للصحراوين والفكر الوطني الثوري التحرري و تحولت المحاكم منابر للمرافعة عن القضية الصحراوية  وتقوت الوحدة الوطنية وتمتن الالتفاف حول جبهة البوليساريو واصبحت لاتسمع في شوارع المدن الصحراوية ومدن جنوب المغرب غير شعرات لابديل لابديل عن تقرير المصير و شعار الصحراء حرة حرة والمغرب يخرج برا و شعار سب وشتم الملك و شعارات الاستقلال و الدولة الصحراوية المستقلة هي الحل

لم يستفذ  المخزن في المغرب و لم يفهم انه دون حل ديمقراطي عادل يحترم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير فلا استقرار و لاسلام

8-سنة 2010 زارت مجموعة من النشطاء الصحراويين المدافعين عن حقوق الانسان مخيمات اللاجئين الصحراوين فعتقلو بمطار الدار البيضاء عند وصولهم وتم تحويلهم الى السجن العسكري بسلا وجمجر نظام المخزن و اعلامه واتهمهم بما اتهمهم به بالخونة والعملاء وانتهز محمد السادس خطابه في 6نوفمبر 2010 ليتهمهم بالخيانة و يقول انه لا يوجد الا لمغربي او خائن لتنمبير امينتو حيدار و تدخل العيون لتكتب في ورقة الدخول انها صحراوية وليست مغربية وجاء القرار الغبي بطردها الى جزيرة الانثاروطي الاسبانية ليرغم المغرب على السماح بدخولها عن رغم انفه و يضحي الملك بوزير الداخلية والعدل و يعترف ان هناك مغربي و هناك صحراوي  ويفرج فيما بعد بحجج غير مبررة عن مجموعة النشطاء السبعة الذين  اعتقلهم عقب عودتهم من زيارة مخيمات اللجوء و يقبل بان تتواصل الزيارات لتصل ازيد من 8زيارات و المخزن لايجرا على فعل شي

9-الفضيحة والفشل كانت مع مخيم اكديم ايزيك ,والتي يعترف الخبراء انها شرارة بداية مايعرف بالربيع العربي اليوم , وعلى مدى شهر كامل تعاقب وزارء الملك على المنابر الاعلامية و رؤساء احزابه و بيادقه يؤكدون ان النزوح مطالبهم اجتماعية مشروعة  ليفاجؤوا الجميع بهجوم غادر غير مسبوق ويتهمو الذين دافعو عنهم بان مطالبهم اجتماعية و تفاوضو معهم بانهم عملاء و خونة ويخدمون اجندات اجنيبة ويعتقلوهم في نفش السجن العسكري بسلا  والى حد الساعة دون تهم ودون محاكمة

ونفس الشي تكرر عاما بعد ذلك بالداخلة وبنفس الاسلوب ونفس الوقاحة

من يرسم سياسة المغرب ياترى ؟

ومن المسؤول عن تصرفات المغرب باسم الشعب المغربي ياترى ؟

وهل يعتبر النظام الملكي في المغرب نفسه  وحيدا في هذا العالم يطالب بموريتانيا متى اراد  ويعترف بها متى اراد

يطالب بارض الجزائر التي كلفت الشعب الجزائري ملايين الشهداء متى اراد ويرسم معها الحدود متى اراد ليعود مرة اخرى بفتح الملف..يشهر ورقة سبته وامليلية والجزر التي يسميها الجعفرية متى اراد و يخمد نارها ايضا متى اراد

يفاوض جبهة البوليساريو بالامم المتحدة وقبل الامم المتحدة و يوقع على مخطط الاستفتاء لتقرير المصير ويمنع على المغاربة حتى الكلام عن الموضوع لانه من المقدسات.

يوجه الاحزاب كما اراد صوب وجهة ارادها ثم يوجههم عكس الوجهة الاولى ب 180 درجة و عليهم ايضا ان يدافعوا عن الوجهة الجديدة فاي نظام هذا واين المغاربة الاحرار ؟

اما فيما يخص القضية الصحراوية فالشعب الصحراوي قادر على فرض احترام حقه بقوة الحق,بالقانون الدولي,بقوة الشرعية الدولية او بقوة السلاح..





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- المغامرة 7

بعمراني حر

المغامرة 7 هي الدخول في مفاوضات سرية و المتاجرة في المساعدات و عدم مواكبة الربيع العربي و تجديد القيادة مثل مثل اعيان الصحراء شفارة و منافقين.

في 29 ماي 2012 الساعة 24 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- عابر السبيل

عبد الله الدقاق

مقال طويل قد احاط القضية برمتها مند بدايتها الى نهايتها.لكن يا اخ الونات محمد سالم هدا الكلام ادا كان موجها للصحراويين فالصحراويين اكاد اجزم انهم يحفظونه عن ظهر قلب وادا كام موجه للمغاربة .فالمغاربة لا يعرفون عن الصحراء سوى عبارة الصحراء مغربية..ولا يحبدون معرفة شي اخر بمعنى تقرير مصير مقابل حكم داتي تحت السيادة. وامم متحدة عاجزة كليا عن فرض حل عادل للقضية..وترى ان الحل يجب ان يتم عبر المفازضات والتي قطعت جوالاتها اشواطا تميزت بتشبت الطرفين بمواقفهما..ومن جهة اخرى الصحراويين المعنيين بالقضية اصبحو يعيشون في دائرة مغلق تتدحرج بشكل غير متناسق ...قيادة مصيطرة على الوضع بالمخيمات تستفيد من كل شئ..المركز والمال.وقاعدة تعاني من الياس وطول الانتظار بالمقابل في المغرب اعيان يحصدون الامتيازات والصفقات ويستفيدون من الدعم وبطائق الانعاش والاستلاء على العقار.وقاعدة تعاني من الفقر والهشاشة وترى في الجبهة السبيل الوحيد لانقادهم لان تحسين ظروفهم المعيشية مرهون بدبلماسية الجبهة كلما كان الضغط شديدا على المغرب كلما جادت خزينته على الصحراويين من دوي الاحتياجات الخاصة...بالمقابل هناك فيئة عريضة من الصحراويين بالمخيمات ترى ان السبيل لتحين اوضاعهم هو القبول بالحكم الداتي وانهاء الصراع لانها لم تعد تستحمل ظروف لحمادة وظلم القيادة التي اصبحت تعاني من مرض الشيخوخة.....يا اخي الونات ماهو الحل المنطقي لهدا المشكل الشائك الدي استعصي على الامم المتحدة والمنتظم الدولي حله.....لمادا لا نفتح نقاشا جادا بين من هم بالداخل والخارج ونخرج بقرار موحد برؤية شاملة ترعى مصلحتنا اولا واخيرا....فالاطراف الاقليمية لا يهما لا المغرب ولا البولساريو بقدر ما تهما مصالحها

في 31 ماي 2012 الساعة 15 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- مصير محتوم

عبد الله الدقاق 2

اظن أن القضية الصحراوية ستبقى هكذا أو تتدهور الاوضاع و نصل الى الاستقلال

في 31 ماي 2012 الساعة 43 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- انزولا دو الوجهين

سعيد طنيطينة

نحن المغاربة اخوة من طنجة الى لكويرة بمختلف تقاليدنا واختلاف لهجتنا لكن ما يجمعنا هو حب الوطن بشعار

الله الوطن

الملك


اما فيما يخص النزاع المفتعل بالصحراء المغربية فقدفهم الجميع خطة المستعمر القديم الدي فتح الشهية للشقيقة الجزائر التي املها كبير في معاودة السيناريو ضنا منها ان الشعب المغربي سيتخلى عن شبر من اراضيه من هدا المنبر الاعلامي اقول ان الشعب بقيادة ملكه لن يرضخ لنزوات اعداء الوطن الدين شتتوا شمل العائلات وشردوا اغلبها والنصر قريب انشاء الله لنتفرغ لباقي اراضينا بسبتة ومليلية .
اما المدعوا انزولا فاننا نعرفه جيدا كما نعرف باقي الاقلام التي تعرف كيف تطيب الخواطر ومن اين تاكل الكتف وفي اخر رحلة له بالمخيمات تقاضى مع حسن الضيافة 40 مليون مغربية لياتي الى هنا ويمتل كما متل هناك نسميه دو الوجهين وما اكتر هدا النوع ادن يجب ان يحدد الكل ان يحدد موقفه علانا بلا استغلال للقضية الوطنية شكرا لكم .

في 01 يونيو 2012 الساعة 34 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- عابر السبيل..رد على التعليق رقم 4

عبد الله الدقاق

المشكل الوحيد في المغرب هو مشكل وطنية الم تلاحظ ان المغاربة هم ااشعب الوحيد الي يشتم ويسب وطنه...الم تلاحظ ان المغاربة هم الشعب الوحيد الدي يسرق وطنه....الم تلاحظ ان شعار الله الوطن الملك لا ينطقه المغاربة الا امام السلطة او المخزن...الم تلاحظ ان مشكلة المغرب في سلطته ودبلوماسيته وليس في شعبه البسيط الدي ياكل من عرق جبينه...الم تلاحظ ان الثروة في المغرب تستغلها فيئة صغيرة جدا....الم تلاحظ ان التقة مفقودة ما بين جنوب شمال

في 01 يونيو 2012 الساعة 18 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مضخة تابعة للوكالة الوطنية للموانئ تسبب كارثة بيئية بميناء طانطان

طانطان : تكريم المدرس على الطريقة المخزنية

حقوق الانسان العراقي وديمقراطية التحالف الوطني!

الجريمة بالمغرب

المخلوقات الارتزاقية في ميدان الصحافة بجهة الصحراء

19245 " صوت" لحمدي ولد الرشيد في قفص الاتهام

كواليس و حيثيات لقاء وكلاء اللوائح 19 بالعيون بمسؤولي وزارة الداخلية

الداخلة : مجلس جهة وادي الذهب الكويرة يعقد دورته العادية لشهر يناير 2012

تأخر توزيع الشطر الثاني من البقع الأرضية على فئة الأرامل يثير غضب شيوخ القبائل

المخلوقات الارتزاقية في ميدان الصحافة بجهة الصحراء

مالم يقله انوزلا في مقاله "ماذا بعد سحب المغرب ثقته من كريستوفر روس"





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

صور أنشطة موسم طانطان


صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان


شاهد تصريحات حصرية في خيمة الشعر الحساني


تصريح في الندوة الدولية للإستثمار بالوطية


بالفيديو : الركّادَة بموسم طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة لمدينة طانطان


ندوة التّبراعْ تنصُّ على طرْح مشروع معهد الثقــافة الحسّانيّة


تعبئة مؤسسة فوسبوكراع من أجل صحة ساكنة المناطق الجنوبية


طانطان .. مدرسة يوسف بن تاشفين تحتفي بعطاءات التلاميذ المتفوقين + الاسماء


تنصيب رجال السلطة الجدد بولاية الداخلة وتعيين مدير ديوان إبن وادنون

 
مقالات

الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين


البراءة لقاتلِ الدوابشة عدلٌ وإنصافٌ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


و كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ


تدويل قطاع غزة إنسانياً واقتصادياً


نظرة فلاسفة علم اللاهوت المسيحي إلى التوراة

 
تغطيات الصحراء نيوز

تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو


الحفل الختامي لمؤسسة الإمام الغزّالي للتعليم الخاص


الخيام الموضوعاتية بالدورة 14 لموسم طانطان


مديرية التعليم بطانطان بشراكة مع مؤسسة المكار تحتفي بالتلاميذ المتفوقين


موسم طانطان .. مسابقة الإبل الأكثر إنتاجا للحليب

 
jihatpress

وزير النقل والتجهيز ينفي تقليص كمية الأسماك بسبب جرف الرمال


فصل ملف المهداوي عن معتقلي حراك الريف


بيان من أجل إلغاء نتائج مهزلة ماسمي بانتخابات المجلس الوطني للصحافة ومجزرة اغتيال الديمقراطية

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني


بوتين يلغي جميع ديون كرواتيا


فيديو : صورة طانطان في تُمْبُـكتُو

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان


ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة