مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         لماذا تقدم الكيان الصهيوني وتأخرنا يا ترى؟             150 جمعية استفادت من دورة تكوينية حول التدبير المبني على النتائج             توقيع كتاب للإعلامي الدخيل لبات             الاستاذة أسماء الخمسي تطرح تجربة نموذجية و مبتكرة في مجال بيداغوجيا اللعب             رابحة تشتكي من موظف بالسجن المحلي بطانطان - فيديو             انتهاء تهديد بالانتحار في طانطان             حصري .. محاولة انتحار جماعية بالطانطان + فيديو             الكيان الصهيوني متخوف من رد إيراني وشيك             رماد اليقين.. و استراتيجية الاسثمار الجمالي والدلالي لليومي و الواقعي             مُحتجُّون بالطانطان ينددون ويعتبرون سياسية السلطة المحلية إهدارا كبيراً للزمن             حوار مع الكاتب السعودي فيصل الهذلي             موريتانيا .. وزراء سابقون و نشطاء يوجهون نداء لانقاد البلاد             شاهد ظاهرة الانتحار تتفشى بطانطان             قرية الأبُ بيبان بطانطان تدشين مشروع ترفيهي للأطفال            أسّا .. القافلة الفلاحية فوسبوكراع             التدبير الصحي بطانطان يُغضب مكتبا نقابيا             زيان: أمل هواري ستقاضي كل من يربطها بملف الصحافي بوعشرين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

شاهد ظاهرة الانتحار تتفشى بطانطان


قرية الأبُ بيبان بطانطان تدشين مشروع ترفيهي للأطفال


أسّا .. القافلة الفلاحية فوسبوكراع


التدبير الصحي بطانطان يُغضب مكتبا نقابيا


زيان: أمل هواري ستقاضي كل من يربطها بملف الصحافي بوعشرين


بنكيران يلعب كرة القدم رفقة أصدقائه


سيدة من طانطان تناشد المحسنين مساعدتها على علاج إبنتها

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

تصريح عبدالله بيبان للجريدة الاولى في حفل افتتاح مشروع العاب الاطفال

 
طلب مساعدة

فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان


سيدة من طانطان تناشد المحسنين مساعدتها على علاج إبنتها

 
قضايا و حوادث

انتهاء تهديد بالانتحار في طانطان


تطوان :اعتقال مبحوث عنه في الاتجار في المخدرات على الصعيد الوطني


اخر مستجدات محاولة انتحار بتسلق عمود كهربائي بطانطان


حريق يلتهم 6 حافلات بالدشيرة ضواحي العيون


فضيحة .. ابتزاز مشروع ملكي

 
بيانات وتقارير

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بيان المكتب التنفيذي


ندوة حول وقائع و حيثيات قضية الشهيد إبراهيم صيكا


فعاليات الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد المناضل صيكا إبراهيم بكليميم


برنامج تخليد الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد المناضل صيكا إبراهيم


البلوكاج العرقلة .. جمعيات تتضامن مع رئيس جهة كلميم وادنون

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

اخيراً .. حلم الدكتورة بدران بتجميع محامي مغاربة العالم يتحقق بعد 8 سنوات من الانتظار

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

150 جمعية استفادت من دورة تكوينية حول التدبير المبني على النتائج


الدوري الربيعي لكرة القدم بطانطان


حملة تحسيسية و توعوية حول مخاطر الالغام بالسمارة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا .. وزراء سابقون و نشطاء يوجهون نداء لانقاد البلاد

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة زواج السيد أوس علي

 
وظائف ومباريات

ابتداء من مستوى التاسعة إعدادي يمكنكم العمل ببريد المغرب بهذه الشروط والوثائق

 
الصحية

قافلة طبية تقرب خدمات علاجية من سكان طانطان

 
تعزية

هكذا وري جثمان بوشعاب علي ولد عمار ولد امريزك الثرى بمقبرة الشيخ الفضيل بطانطان

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

منظمة المرأة التجمعية بسيدي إفني تحتفي بالمرأة البعمرانية


الوجهُ الآخرُ لمستشفى الحسن الثاني باقليم طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير حلوة مع حفيضة بوفوس

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

صوت الإمارات عيضة المنهالي يشعل اجواء أبو ظبي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كلمات اغنية السراب


سبونج بوب... هل تضرّ الرسوم المتحركة السريعة الإيقاع بتفكير طفلك؟


حلقة من رسوم متحركة ماشا و الدب تحقق أكثر من مليار مشاهدة - فيديو

 
عين على الوطية

المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية


طموح النادي الرياضي أنصار الوطية لكرة السلة


حصرياً : الطوبيس عقدة جماعة الوطية و هذا هو مطلب سكان اقليم طانطان + فيديو


بالفيديو.. وِجْهَةُ نَظَرٍ معطلة حَوْلَ أَزْمَةِ التسيير فِي جماعة الوطية اقليم طانطان

 
طانطان 24

مُحتجُّون بالطانطان ينددون ويعتبرون سياسية السلطة المحلية إهدارا كبيراً للزمن


قبائل يگوت أيت حمو تحيي الملتقى الدينيَّ الثاني بالطانطان


وزير الصحة: هذا ما تم اتخاذه بخصوص وفاة مواطن بمستشفى طانطان

 
 

تعويم سعر صرف الدرهم .. لا مجال للمغالطات
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 نونبر 2017 الساعة 34 : 22


صحراء نيوز - بقلم : محمد مزين*

بعد نهاية الحرب العالمية الثانية كانت الفكرة السائدة هي ان السياسات الحمائيةأدت الى نشوب الحرب وأن تحرير المبادلات التجارية سيشكل خطوة جريئة نحو النمو الاقتصادي، الا ان عدم استقرار أسعار الصرف سيؤدي حتما الى غياب فرضية التقدم والرخاء. منذ مدة ليست بالقصيرة واشكالية تقلبات الصرف تثير جدلا واسعا بين الاقتصاديين وخاصة أولئك المدافعين عن تدخل الدولة في الحياة الاقتصادية عبر سياسات نقدية ملائمة كأداة من أدوات السياسة الاقتصادية للدول المنفتحة على الخارج في الوقت الراهن.

بعد التحرير الكامل للسلع والخدمات، صارت الدول تبحث عن آلية جديدة للدفاع عن صناعتها وتأمين السوق الداخلية من المنافسة الخارجية الشرسة وحماية الصناعات الناشئة (فريدريك ليست). فهل أتاك حديث التلاعب بأسعار الصرف الدي جعل من الصين قوة لا تضاهى.

وعليه فان تحرير سعر صرف الدرهم أصبح خيار لا محيد عنه، اذ تجري الاستعدادات على قدم وساق ومن المقرر أن يخوض المغرب تجربة نقدية غاية في التعقيد تهم بشكل رسمي العمل بنظام تحرير سعر صرف الدرهم،

فما هو مفهوم التعويم؟ وعن أي نوع من التعويم نتحدث في الحالة المغربية وهل المغرب مستعد للقيام بهكذا مجازفات؟ وماذا عن التجارب المقارنة؟

الإجابة على هكذا تساؤلات ليست سهلة بالبتة نظرا للتشعبات الكثيرة التي تتمحور حولها، مما يحتم علينا وضع بعض الفرضيات كتلك التي وضعها البنك المركزي وهو سيناريو الازمة، لأن أي سياسة اقتصادية تهدف إلى استباق ازمة كما يقول "كينز" خاصة وأن المغرب يعاني الأمرين جراء أزمة الصرف.

يرتبط سعر الصرف الحالي بسلة عملات مكونة من الأورو بنسبة 60% والدولار بنسبة 40% بناءا على المعاملات التجارية وهو ما يعني بشكل أو بآخر الاختباء وراء هذه العملات الأجنبية وغياب الاستقلالية. وبالتالي فإن التعويم يعني وضع الدرهم وجها لوجه مع باقي العملات وفقا لنظام للعرض والطلب.

وبشكل مبسط فإن تعويمالدرهم هو تحرير سعر صرفه في مقابل العملات الأجنبية الأخرى، مثل الأورو والدولار، وهو التوجه الذي يروم إرساء نظام تخضع فيه العملة لألية العرض والطلب دون تدخل من البنك المركزي أو السلطات الحكومية.  وتحرير سعر صرف العملة يشبه إلى حد كبير تحرير أسعار السلع والخدمات، إذ تخضع السلعة أو الخدمة لقانون العرض والطلب، فإذا زاد الطلب ارتفع السعر، وإذا زاد العرض انخفض السعر.

يجب الإشارة في البداية إلى وجود فرق شاسع بين التعويم والتحرير. ففي الحالة المغربية نتحدث عن تحرير تدريجي، مقنن ومنظم حيث يبقى الهدف النهائي هو التعويم خلال حيز زمني لا يقل عن 15 سنة. أما نظام الصرف الحالي فهو نظام مثبت وليس ثابت نظرا للتدخلات المباشرة والمستمرة للبنك المركزي، حيث لا تتجاوز تغيرات العملة 3 في الأف.

 

وحسب تصنيفات صندوق النقد الدولي، يتواجد 8 أصناف من أنواع الصرف الا أننا سنتطرق فقط الى 2 وهما:

تعويم كاملflottement pur، ويعني ترك العملة الوطنية لتسبح في السوق دون أن ينقذها أحد أو يحدد وجهتها، بل تخضع لآلية العرض والطلب، فتارة ترتفع، وتارة تنخفض أمام العملات الأخرى.

وتعويم مدارflottement administré، ويعني ترك سعر صرف العملة إلى قانون العرض والطلب مع تسجيل بعض التدخلات من طرف البنك المركزي عند الحاجة ولأخبار المضاربين بسعر الصرف المرغوب فيه،عبر التأثير على مستويات الطلب بضخ مزيد من العملات الاجنبية في السوق لتخفيف الضغط، أو بالشراء من السوق لامتصاص الفائض من المعروض النقدي.

فنظام الصرف الثابت أو المثبت يعتمد على تدخل السلطات المالية لضبط سعر الصرف عن طريق احتياطي الصرف وهو ما قد يؤدي إلى نفاده (الحالة المصرية). وللتغلب على هذه المعضلة يتم غالبا اللجوء إلى الاستدانة، إلا أن هذا لا يتم بالسهولة التي يتصورها العامة وإنما عن طريق أشواط طويلة من المفاوضات تنتهي بفرض شروط الطرف الأقوى (صندوق النقد الدولي...) الذي يرفض تقديم قروض للدول التي تعاني من الهشاشة وغياب ضمانات حقيقية ويطالبها بتعويم عملتها.

قوة العملة اذن تتحدد بمدى قوة الاقتصاد وخاصة من ناحية الشق التصديري والعرض التصديريoffre exportable وهو ما سيؤدي إلى خلق نسيج مقاولاتي جد تنافسي وسيقضي على المقاولات التي تنتعش من الريع و التي تكلف الدولة ملايير الدراهم سنويا دون جدوى. والواقع أن تحرير العملة خيارلا محيد عنه مهما طال الزمن أو قصر مثله مثل باقي الإصلاحات كصندوق المقاصة الدي يستفيد منه فقط 9 في المئة من الساكنة المستهدفة، في المقابل يستفيد منه فقط 49 في المئة من الأغنياء ومن الطبيعي ان ينتج هذا الإصلاح رابحون وخاسرون ألفو البقرة الحلوب. وإدا كان هناك قطاع اختفى من الوجود في السنوات الأخيرة اسمه الصناعة التقليدية فبسبب سعر الصرف الحالي الذي يدعم المنتوجات القادمة من الخارج وتقديمها بسعر أرخص من المنتوجات المحلية.

منناحية الجاهزية تبقى المؤشرات الماكرو اقتصادية مطمئنة جدا نظرا لانحصار نسبة التضخم في 2 في المئة وتجاوز احتياطي الصرف حاجز 25 مليار دولار وهو ما يعني حوالي 7 أشهر من الواردات. بالإضافة الى خط السيولة الممنوح من طرف المؤسسات المالية الدولية. إلا أن المسألة تبدو أكثر تعقيدا من الناحية الميكرو اقتصادية. هل المقاولات؟ السوق المغربية؟ القدرة الشرائية للمواطنين؟ مستعدون لهكذا سياسات. وإذا كان هناك هامش للكذب في السياسة فان الاقتصاد لا يسمح بذلك ولغة الأرقام هي الوحيدة القادرة على ترجمة المجرد إلى واقع. واقع قد يرفع المغرب الى أعلى عليين وقد يهوي به أربعين خريفا.كونه يسعى للتحول من بلد يعتمد على القطاع الفلاحي الذي يعتمد بدوره على التساقطات إلى اقتصاد صناعي يعتمد على الصادرات ذات القيمة العالية (السيارات، قطاع غيار الطائرات...) وهذا لا يمكن أن يتم إلا بالتوفر على سياسة نقدية أكثر استقلالية ومرونة.

وفي الختام رفع الدعم المالي وتحريرسعر الصرف يشكل أول خطوة للقطع مع الريع الاقتصادي وخلق مقاولات جديدة لها ثقافة التعامل مع المخاطر والابتكار والتجديد وهو ما سيفرز قطاعات إنتاجية جديدة. إلا أن المسألة الجوهرية التي تتوخها هذه السياسة هي التربية الاقتصادية أو المواطنة الاقتصادية (فعندما يقوم المواطن مثلا بشراء قطع الشوكولاتة فهو يقوم بخلق مناصب شغل في سويسرا وبالتالي فالأولى به أن يقوم بشراء "الكرموس"). فدولة كتركيا لم ولن تصل الى ما وصلت إليه دون أن تربي الاتراك على استهلاك المنتوجات الداخلية.

التعويم يعني الدخول إلى نادي الكبار وهو ما يتطلب جملة من الإجراءات المصاحبة كتقوية القاعدة الإنتاجية وتعزيز الديمقراطية، حقوق الانسان، الشفافية والتصالح بين الدولة والمواطن. فرغم الطابع التقني لهذا الاجراء وصعوبة شرحه وتبسيطه لكن الأكيد أنه لم يخلق ليكون في الكواليس. وعليه وجب وجوبا على الدولة أن تقوم بمجهود بيداغوجي للتواصل مع الناس وإقناعهم بأن هذه السياسة ستعود عليهم بالنفع ولو على المدى البعيد.

*طالب باحث بجامعة محمد الخامس

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أنباء عن وفاة الرئيس المخلوع حسني مبارك

في الحاجة إلى ثورة ثقافية

بلاغ توضيحي من الجامعة الوطنية للتعليم فرع طانطان

ثقافة النفاق ونفاق الثقافة.... وأدب الغرام

انعقاد الدورة االعادية لمجلس جهة كلميم السمارة و سط جدل الطرقات و ميناء طانطان

هل كان الرد على الإساءة بالمستوى المطلوب؟

طانطان : الدعارة و المخدرات تغزو شارع الحمراء و السلطات الأمنية في غياب تام

المجموعة "11" تشن حربا بالوكالة على مجموعة الأطر العليا الصحراوية المعطلة بكليميم

احجبوها الزبير : نهاية فاعلة جمعوية من ورق

الفدرالية والكونفدرالية الديمقراطيتان للشغل الوحدة والنضال

هل حل علينا ربيع النفط ؟

كواليس الاتفاق النووي الإيراني

انخفاض أسعار الذهب لأدنى مستوى

تعويم سعر صرف الدرهم .. لا مجال للمغالطات





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الهجرة
الرياضة
الفن
الكفاءة المهنية


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو

 
كاميرا الصحراء نيوز

رابحة تشتكي من موظف بالسجن المحلي بطانطان - فيديو


بالفيديو : والد التلميذة حفصة أبا حازم في حفل تميز ثانوية القدس


حفل التميز الدراسي بثانوية القدس تصريح المدير الاقليمي


بالفيديو : حفل التميز تكريماً للتلاميذ المتفوقين بكلميم


شاهد مسابقات ثقافية للمؤسسات التعليمية الابتدائية بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

توقيع كتاب للإعلامي الدخيل لبات


التوقيع على اعلان العيون في غياب منتخبي جهة كلميم وادنون


استقبال رسمي لفريق وداد السمارة لكرة اليد


العيون : فعاليات قافلة ريادة الاعمال Start-up sud


الإعلان عن تأسيس جمعية آفاق للبحث العلمي والتنمية المستدامة

 
مقالات

لماذا تقدم الكيان الصهيوني وتأخرنا يا ترى؟


الكيان الصهيوني متخوف من رد إيراني وشيك


ياسر مرتجى الصحافي المحلق و الطير المغرد


الاحتلال الصهيوني يواجه مظاهرات يوم الأرض بالقمع والمجازر


فيسبوك .. ماله وماعليه


دونالد ترامب ومستقبل أمريكا الغامض

 
تغطيات الصحراء نيوز

حصري .. محاولة انتحار جماعية بالطانطان + فيديو


نقابيون يحذرون من انهيار منظومة الصحة بطانطان


ثانوية القدس بطانطان تنظم حفل التميّز للتلاميذ المتفوقين


افتتاح مركز للإيواء بطانطان


بالفيديو : نجاح الملتقى الجهوي لريادة الأعمال والادماج المهني للشباب

 
jihatpress

الكتابة وتجربة الحدود في لقاء فكري بالدار البيضاء


اختتام مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بعروض متنوعة


اليوم الإنجليزي والتربوي بمؤسسة الأزهر الخاصة بخريبكة

 
حوار

حوار مع الكاتب السعودي فيصل الهذلي

 
الدولية

قبل ساعة من القصف : موسكو تستخف بالصواريخ الأمريكية


ولاية رابعة لرئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف


استشهاد صحفي فلسطيني وزير الحرب الإسرائيلي يهدد بقصف مواقع تابعة لحماس

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

اتحاد دوبلال يتوج بطلا لدوري العربي بن مبارك

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو


سلمى بناني تواصل محاربة السمنة بالأقاليم الجنوبية والدورة الثامنة تحتضنها سيدي افني

 
فنون و ثقافة

رماد اليقين.. و استراتيجية الاسثمار الجمالي والدلالي لليومي و الواقعي

 
تربية و ثقافة دينية

الاستاذة أسماء الخمسي تطرح تجربة نموذجية و مبتكرة في مجال بيداغوجيا اللعب

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

إصدار غير مسبوق حول التركات الإسلامية الميراث والوصية


ذ. المعاشي محمد: علاوة الأقدمية Prime d'Ancieneté وكيفية احتسابها

 
ملف الصحراء

موريتانيا تدعم حل عادل لنزاع الصحراء

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

بالفيديو الفنان التشكيلي الصحراوي محمد صياد يرسم تجربته

 
 شركة وصلة