مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         تفاصيل تورط إيران في هجمات أرامكو             سكان لمعاضيد يشيعون شهداء فاجعة واد الدرمشان             الجلسة الثالثة .. ملف الزميلة هاجر الريسوني بين القانون والحسابات ..             تساؤل مشروع : لماذا لا يعفى آباء المتعلمين بالقطاع الخاص من أداء بعض الضرائب؟             تعزية و مواساة في وفاة الفقيدة اغليجيلها ارجدال             منح لقب شاعرة فراشة الحمامة البيضاء للشاعرة التطوانية إمهاء مكاوي             نتائج الانتخابات التونسية : تصويت عقابي لصالح الوجوه الجديدة             أول خرجة إعلامية للناشطة فاطمتو الزعمة بعد لايف جنيف             سباح فقد الوعي بعد إضرابه عن الطعام !             أول تدوينة لمندوب الصحة باقليم طانطان بعد حادثة سير ..             الغراب شرتات الطنطان             الأفعى الصهيونيةُ تختنقُ بما تَبلعُ وتُقتَلُ بما تجمعُ             ناشط بيئي يشنّ هجوماً لاذعاً على لوبي العقار بالوطية            المقاول محمد علي يفضح السيسي            مواطن يدق ناقوس الخطر حول أوضاع القطاع الصحي بطانطان            شكايات المواطنين بجماعة الوطية براً و بحراً             مهرجان الأَرْكَانُ تِغِيرْتْ            تصوير الكوارث لتصل حرارتها الى كل المواطنين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

ناشط بيئي يشنّ هجوماً لاذعاً على لوبي العقار بالوطية


المقاول محمد علي يفضح السيسي


مواطن يدق ناقوس الخطر حول أوضاع القطاع الصحي بطانطان


شكايات المواطنين بجماعة الوطية براً و بحراً


مهرجان الأَرْكَانُ تِغِيرْتْ


محاولة انتحار بالوطية


حفل توزيع جوائز مهرجان السنوسية بقرية با محمد

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الغراب شرتات الطنطان

 
التنمية البشرية

كلمة عميد الصحافيين خلال نهائي دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

الجلسة الثالثة .. ملف الزميلة هاجر الريسوني بين القانون والحسابات ..


فك لغز سرقة مبلغ مالي يفوق 17 مليون بطانطان ..


أول جلسة محاكمة هاجر الريسوني و ماء العينين تنتقد حزب المصباح و القانون الجنائي


الشيعة يحتفلون بذكرى عاشوراء بكلميم


عدد الضّحايا في فاجعة تارودانت أكثر مما تمّ إعلانه

 
بيانات وتقارير

أول تدوينة لمندوب الصحة باقليم طانطان بعد حادثة سير ..


بيان طلبة طانطان ..غياب مقومات الإدارة الحديثة


فتح باب التقديم لجائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع في نسختها الثانية


رابطة حقوقية تتهم الحكومة بالتخلف في نظم الإنذار المبكر


العثور على جثة مفقود فاجعة تيزرت بإقليم تارودانت

 
كاريكاتير و صورة

تصوير الكوارث لتصل حرارتها الى كل المواطنين
 
شخصيات صحراوية

كلمة في الملتقى السنوي تافروات بومكاي

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة نظافة وتوعية للتحسيس بأهمية المحيط البيئي بشاطئ الوطية

 
جماعات قروية

يُغضبُ سكّانًا بسيدي افني ..جماعة قروية في جنح الظلام!

 
أنشطة الجمعيات

نجاح القافلة التكوينية البيجهوية


قافلة بيجهوية من تنغير الى الداخلة للاستكشاف وتبادل الخبرات


مطالب بتفعيل برنامج مغرب مبادرات بأقاليم جهة درعة تافيلالت

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

مجموعة شبابية تقدم مطالبها للسلطات الموريتانية للحد من حوادث السير

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة أداء العمرة و العودة المباركة للأب جباري حسن

 
وظائف ومباريات

التسجيل بالخارج للموسم الجامعي 2020/2019

 
الصحية

للوقاية من سرطان القولون.. راقب نفسك وانتبه لهذه الأمور

 
تعزية

تعزية و مواساة في وفاة الفقيدة اغليجيلها ارجدال

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

منح لقب شاعرة فراشة الحمامة البيضاء للشاعرة التطوانية إمهاء مكاوي


مسيرة نضال امرأة أمازيغية، حرة ومناضلة ..

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

سدوم و الخليفة بيك التلواد

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

أنشودة الحروف


ماشا و الدب - اليوم الأول في المدرسة


تعطل الصنبور | أناشيد للأطفال

 
عين على الوطية

مشاهد من حفل تخرج الدفعة الاولى لطلبة جامعة الوطية


إضراب عام للتجار حتى لا يُسوِّد الشمكَارة مدينة الوطية


الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو

 
طانطان 24

شاحن للهاتف النقال يتسبب في اندلاع حريق بطانطان


وقفات مستمرة لطلبة طانطان احتجاجاً على العبث الإداري | ..


هذه مستجدات الحالة الصحية لمندوب الصحة باقليم طانطان

 
 

لغز مقتل المهاجر المغربي احمد فضيل حرقا وتدخل الأستاذة كوثر بدران
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 يناير 2018 الساعة 05 : 23


صحراء نيوز - بقلم : ذ. محمد بدران.

 بعد مرور شهر عن حادثة وفاة  مهاجر مغربي محترقا داخل سيارته التي بقيت لغزا من الألغاز لم تعرف أصوات بين الساكنة رغم قلتها هدوءا ولم تستسلم لكابوس الصمت المخيف ولم تساير طابور العداء والكراهية أو تسكتها الخرجات الاعلامية ولا الافتراءات المزيفة ولا الضغوطات المجانية ولم تنصاع لمحاولة تغيير مجرى الأحداث مصرة على أن الحادثة كانت عملية اجرامية مدبرة، ما أفشل فرضية أن الحريق لم يكن متعمدا والحادث فقط عرضيا سببه لعنة عقب تلك السيجارة القاتلة التي ملأت عليه وحدته وأدفأت من برودة تشريد آماله وأمانيه في وقت البرد فيه فضيع والهواء كله صقيع وهل يعقل سيجارة تولع داخل سيارة متوقفة لا تتحرك في العراء كلها مبللة بالبرودة وتتقاطر بندى الرطوبة.

متابعة التحقيق تكشف أخيرا حسب التحريات الأمنية أن الحادثة جريمة القتل العمد حرقا مدبرة قام بها قاصران من أصول اجنبية 13 و17 سنة و باعتراف الأول بالمنسوب اليهما بعد استنطاقهما من طرف محكمة القاصرين بفينسيا بعدما صرح أنه كان "مجرد مزح وليس بنية القتل" وضعوا له مجموعة من مناديل أوراق المطبخ القابلة للاشتعال ولم يعرف بعد ان كانت وضعت تحت السيارة أو القيت داخلها.

وهنا يبقى لغز القضية ان كان الشهود يتحدثون عن مجموعة شبابية وليس اثنان واعتراف الاصغر يدخل القضية في زاوية ضيقة وقد يحدث بعض الغموض أو ربما يظهر خيط جديد يغير المسار أو ينفي ذلك ويبقى التحقيق جاريا الى حين التوصل الى الحقيقة الغابرة والقاتل الفعلي.

تتطور الوقائع بتدخل جمعية السعدية بفيرونا مساندة لأسرة الضحية وتم تكليف ابن أخ الضحية القادم من اسبانيا مكتب المحاماة الدولي بدران ومكتب بوكي من فيتشينسا برفع قضية جنائية والمطالبة بالحق المدني مما تدخل على الخط الأستاذة كوثر بدران والأستاذة أليساندرا بوكي لتتبع ملف القضية ورفع شكاية رسمية إلى النائب العام بمدينة فيرونا من أجل فتح تحقيق جديد وإخضاع جثة الضحية للتشريح الطبي من جديد لمعرفة الأسباب الحقيقية المؤدية للوفاة والسماح بنقل الجثة إلى المغرب وكذا التعمق في تحريات هذه القضية.

المرحوم احمد افضيل ابن 64 عاما من جيل الجالية المغربية الأول ، وهو ذلك المهاجر الذي ترك وطنه المغرب قبل عقود ليبحث عن لقمة عيش رغيدة وبيتا آمنا وكرامة تحسسه أنه ذلك الانسان الطيب الطموح العاشق للحرية والحب والتعايش بين الأمم وشعوب الأرض.والذي لم يكن يحلم في يوم من الأيام أن تلك اللقمة الرغيدة ستصبح علقما ومرارة . وأن الحياة الجميلة التي طالما غزت مخيلته لأعوام عدة كانت مجرد أحلام وأماني لم تتوقف رغم مرور قطار محن السنين على محطة عمره الشاحب البئيس. وأن البيت الآمن وقبر الحياة الذي انتظره وهو في رعيان شبابه لم يكن عدا صورة مؤقتة مرتبطة بعمل غير قار ومنصب غير دائم في بلد متغير.وأن الكرامة والاحترام الذي كان يبحث عنهما قد سبق دفنهما في مقبرة النسيان يوم مات الضمير الانساني وتجرد البشر من مشاعر الانسانية وروح التعامل والتعايش بين بني البشر.

لم يكن يصدق أبدا أن الوطن الذي أحبه وعشقه سيصبح يوما جحيمه الذي لا يطاق وسجنه الأبدي المحتم ، وأن بلاده تلك الأم التكلى لا تنتظر من ابنائها المغرّبين عدا عملة سخية تسعد اليدين أو صندوق برفات منسية ليتيم الأوطان الحزين.

لم يكن يعلم أن البشر سيحتقرونه والقوانين ستظلمه لما يضعف ساعده ويتوقف دخله ويلقى كالقمامة على الرصيف لا انسانية لا أقل تشريف يتقلب بين الأنانية والسخرية والتعنيف ،يتوسد ركبة الخلاء كلما القت خيوط الحلكة والظلماء فيعانق جدار تلك السيارة الحنونة التي جمعت شتاته لما كسرته الحكومات واتلفته الحقوق والقوانين وقطعته السياسات المنتحرة على ظلال المغتربين وأشباح المأساة.

ويلمس بأنفاسه الجريحة دفء  تلك السيارة المنسية المنزوية في تلك البقعة التي تحيى بدون حياة يتقاسم معها الوحدة والتشريد والإهمال ، كما يشاركها الهم والوعيد والأحزان وكلاهما لا احد بهما  يحن أو يبالي فلا رجاء ولا أمل ، شعب بروح ميتة وقلب قاسي  لا يعرف إلا "راسي راسي" وبلدة مقيتة بمقياس " من لا يعمل لا يأكل" والكريم منها يا ناس ناسي.

لم يكن يؤمن بأن حتى تلك السيارة المحبوبة التي آوته وأمنت خوفه وأهدته ما عجز المجتمع عن فعله أنها ستكون في احدى الايام قبره بعدما كانت ستره ومخبأه من عيون الشر ونفوس المر ستخطفهما أيادي البطش والنحر فيدفنان متعانقين أمام أعين أناس لا تشبه البشر، يتفحمان تحت الجمر قربانا للعنصرية بمكان بلا رحمة ولا رأفة يحترقان كحطب شجر لإزالة أثر وقرض ما تبقى لهما من العمر بعنف كراهية وخذلان وحقد لا يبقي ولا يذر.

لم يكن يخطر بباله أن قدره المحتوم سيكون في ذلك المكان الهاديء ببلدة "سانتا ماريا دي زيفيو" جنوب مدينة فيرونا وعلى يد أولئك الشردمة من الشباب التي تقلق راحته منذ شهور وتزعجه بلا ذنب بلا سبب في كل يوم ، حتى عادت حياته ظلاما في نور ولم يعد أبدا يستسلم لا للراحة ولا للنوم . انتهت على القوم أصوات القنابل المفاجئة التي تصم الآذان وغابت عن عيون السكان تلك الصواريخ والألعاب النارية المتصاعدة من حين لأخر في احتفالات رأس السنة الميلادية لكن عن المرحوم لم تهدأ نفسه ساعة ولو في عمق النوم لا نهارا ولا ليلا يرمون السيارة التي ينام فيها بكل ما يجدون أمام عيون الكاميرات وما وثقته أشرطة بعض فيديوهات المواطنين ، ولم ينفع معهم لا نصح ولا وعض ولا طلب ولا توسل ولا تهديد ولا وعيد وكل من يتدخل لحمايته كان مصيره السب والقذف والشتم وقد يتطور ذلك التطاول وقد يفضي الى التدافع والضرب واللكم.

وفي تلك الليلة المأساوية من مساء يوم الأربعاء 13 دجنبر فاق التهور حدوده وخرجت الأمور عن نصابها فحدث ما حدث ولم يكن احد يتوقع أن تقضي هذه التهكمات الصبيانية أو تلك التصرفات العدوانية ستكون نهاية مهاجر مسالم ظلمته الأيام بشهادة الجميع قبل ان يظلمه أخوه الانسان.

بعدما توقف قبل أشهر دخل رزقه وغلق باب عمله وحرمانه من سقف كان يجمع أشلاءه ويأوي هموم غربته ، ولما اغلقت في وجهه كل الأبواب المتاحة ولم يهتم بحاله لا مسؤول ولا سائل ولم يبق له حلا من الحلول رغم تقدم سنه ولم تشفع له لا تلك السنوات الطوال التي قضاها في العمل حتى يسعد بدخل تقاعد ولا التقت إليه احد من أصحاب الحال والمقام وهو المسن الذي يمر عليه المئات يوميا وهو قاعد أو واقف أما مدخل السوبرماركت أو أمام الكنيسة لتجود عليه قلوب تؤمن بالانسانية بعدما لم يجد من أبناء جلدته عدا الجفاء والحرمان.

هكذا عاش احمد افضيل نشيدا بلا ولاء ومات شهيدا بلا عزاء ليبقى ذكرى للعظماء ، عاش مظلوما يكتوي بنار الأوطان ومات محروقا بلا أمال بين ركام بلد الأحلام لتبقى روحه شاهدا على مظالم البشر ودمعة تبكي منسيي الإنسانية وغرباء الأوطان.

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نار كوباني تحرق تركيا

ترامب يدعو العرب المسلمين إلى الهدوء و التعقل

لغز مقتل المهاجر المغربي احمد فضيل حرقا وتدخل الأستاذة كوثر بدران

تقاليدنا البدوية ومفهوم المدينة

داعشي يقتل ضابطاً بالشرطة الفرنسية و زوجته

لغز مقتل المهاجر المغربي احمد فضيل حرقا وتدخل الأستاذة كوثر بدران

أبعاد مهمة لزيارة بابا الفاتيكان للمغرب

في انتظار عودته للكتابة .. من يكون عبد الحميد بنداوود





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين في حفل دوري الصحفي احبيبي محمودي


الانضباط الحزبي و الرجلَ كلمةٌ قيمٌ سقطت في جهة كلميم - فيديو


شاهدوا .. خيمة الشعر في موسم طانطان


صور حية من موسم طانطان


فيديو .. الشاعر محمد بوسحاب اجغاغة الفوز في موسم طانطان له طعم خاص

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

أول خرجة إعلامية للناشطة فاطمتو الزعمة بعد لايف جنيف


سباح فقد الوعي بعد إضرابه عن الطعام !


نساء مجلس جهة كلميم وادنون يتنفسون الصعداء


طلبة جامعيين بطانطان ينتفضون في وجه الحكومة


هذا هو تاريخ الإفراج عن الناشط عمر جاكوك

 
مقالات

تساؤل مشروع : لماذا لا يعفى آباء المتعلمين بالقطاع الخاص من أداء بعض الضرائب؟


الأفعى الصهيونيةُ تختنقُ بما تَبلعُ وتُقتَلُ بما تجمعُ


من أجلِ أمنِ إسرائيلَ وسلامةِ شعبِها


آفة الإجرام : خلقنا الله لنعيش لا لنقتل بعضنا


ماذا يجري في دهاليز الأزمة الإيرانية ـ الأمريكية؟


هل ستكون الجزائر أمام لعنة الانتخابات مرة أخرى؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

حفل يسعد أطفالا بالتعليم الأولي في طانطان


الملتقى السنوي تافروات بومكاي بإقليم طانطان


حفل تنصيب ابراهيم لغزال رئيساً لحقوق الإنسان بجهة كلميم وادنون


مهرجان الجمل : عروض التبوريدة والأنشطة الثقافية والترفيهية والسهرات الفنّية


قبيلة ايت حماد بفاصك تجمعُ قبائل تكنة

 
jihatpress

سكان لمعاضيد يشيعون شهداء فاجعة واد الدرمشان


انفلات أمني في واضحة النهار والساكنة تطالب باسترجاع الأمن للمنطقة


براعم الرسالة التربوية يخلدون ذكرى عاشوراء العظيمة

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

تفاصيل تورط إيران في هجمات أرامكو


نتائج الانتخابات التونسية : تصويت عقابي لصالح الوجوه الجديدة


هجمات بطائرات مسيّرة على أرامكو

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

أمم أفريقيا 2019.. المغرب يسحق جنوب أفريقيا بهدف قاتل- فيديو

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

إسني ن ورغ تنظم الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية صنف الفيلم


اختتام فعاليات النسخة السابعة من المهرجان السنوي السنوسية


البهجة تغمر زوَّار مهرجان اركان تغيرت اقليم سيدي افني


الرماية بسلاح القنص و الكرة الحديدية في مهرجان السنوسية

 
فنون و ثقافة

وزير الثقافة والاتصال يشرف وكاتبه العام بقطاع الاتصال على تكريم التلاميذ المتوجين

 
تربية و ثقافة دينية

مدير مؤسسة تعليمية يمنع قصَّات الشعر الغريبة بطانطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

نيكي ميناج تفاجئ جمهورها وتعلن اعتزال الغناء

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

هل يحق للمغربي التخلي عن جنسيته قانونيا !!


خطوات تقديم العرائض للسلطات العمومية والجماعات الترابية

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

إشادة و تقدير لجريدة صحراء نيوز باقليم تاونات


الصحفي أحبيبي محمودي يبرز مواهب واعدة بالطنطان


نجاح متميّز لدوري المرحوم احبيبي محمودي و صحراء نيوز تفوز باللقب

 
ابداعات

عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!

 
 شركة وصلة