مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         كورونا المغرب .. المنحنى بدأ في تصاعد نحو 1000 حالة             ووهان تتحررُ والصينُ تنتصرُ والوباءُ فيها ينحسرُ             مبادرةُ الحوثي نخوةٌ وأصالةٌ ونبلٌ شهامةٌ             في عز الكورونا .. تلاميذ مؤسسة الرسالة التربوية يبدعون شعرا             يعقوب ليتسمان وزيرٌ موبوءُ وجليسٌ نحسُ             في زمن الكورونا .. النقابة الوطنية للشاحنات بكلميم تنديد بالاقصاء             فيروس كورونا السياسي             نشيد شمل يحلو .. فائدة و ترفيه‬             ذكريات اغاني ايام الطفولة             موت سبونج بوب اغنية حلمى تحطم واختفى             جائحة كورونا : مسطرة سحب الإعانات بالنسبة للقطاع غير المهيكل             تاريخ صرف الإعانات للمأجورين التابعين لصندوق الضمان الاجتماعي             تصرفيق مخالفي حالة الطوارئ الصحية            فنان بالعيون يتبرع لصندوق مكافحة فايروس كورونا            مجلس إقليم بوجدور 100 مليون سنتيم لدعم الأسر             درس اللغة العربية : الضّمير السّنة الأولى إعدادي            نصائح حول وسائل وطرق تجنب الاصابة بفيروس كورونا            اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

تصرفيق مخالفي حالة الطوارئ الصحية


فنان بالعيون يتبرع لصندوق مكافحة فايروس كورونا


مجلس إقليم بوجدور 100 مليون سنتيم لدعم الأسر


درس اللغة العربية : الضّمير السّنة الأولى إعدادي


نصائح حول وسائل وطرق تجنب الاصابة بفيروس كورونا


هل كورونا من صنع البشر؟


فتح فرع جمعية مجّاط بالشبيكة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

بيا سيسينيروس الحلقة 2

 
التنمية البشرية

توقيع العقود المتعلقة بتنفيذ مشروع الرحبة الريحية لبوجدور

 
طلب مساعدة

طلب مساعدة اجتماعية تسبب في أزمة عائلية بطانطان


نداء للمحسنين .. مابغيتش خويا أموت بالسرطان

 
قضايا و حوادث

النصب والاحتيال بدعوى جمع التبرعات المالية لفائدة ضحايا وباء كورونا


محاولة سرقة محل تجاري بطانطان


بفضل الإجراءات الاحترازية .. إحباط محاولة سرقة سيارة في طانطان


توقيف 4أشخاص بينهم أجانب وفتاة قاصر في وضعية مخلة بالحياء


قضية النصب على أستاذة في مبلغ قدره 13 مليون سنتيم

 
بيانات وتقارير

في زمن الكورونا .. النقابة الوطنية للشاحنات بكلميم تنديد بالاقصاء


جائحة كورونا : مسطرة سحب الإعانات بالنسبة للقطاع غير المهيكل


تاريخ صرف الإعانات للمأجورين التابعين لصندوق الضمان الاجتماعي


جماعة العدل والإحسان تعلن عن توقيف ابن أمينها العام


بوجدور : توضيح صادر عن عائلة المصاب بفيروس كورونا

 
كاريكاتير و صورة

اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء
 
شخصيات صحراوية

لحسن الزردى رجل الصحافة المخضرم

 
جالية

بلاغ صادر عن الفضاء المغربي الإيطالي للتضامن

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

أبا حنيني يمكِّن تلاميذ من لوحات إلكترونية بالطنطان

 
أنشطة الجمعيات

جمعية بطانطان تدعم صندوق كورونا


حملة تحسيسية بمخاطر فيروس كورونا لفائدة سكان إقليم اسا الزاك


اجتماع ثانوية النهضة الإعدادية بطانطان يروم تفعيل تدابير كورونا

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

ماذا فعل كورونا في شمال إفريقيا؟

 
تهاني ومناسبات

الريفي منسق جهات الصحراء للهيئة الوطنية للدفاع عن المال العام بالمغرب

 
وظائف ومباريات

التسجيل بالخارج للموسم الجامعي 2020/2019

 
الصحية

المغرب يدخل المرحلة الثانية من وباء كورونا

 
تعزية

تعزية في وفاة ام أهل بوعمود

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جمعية مسار تنظم حفل نسائي يتوِّج قياديات بمناسبة عيد المرأة


لايف حول المرحومة جميلة التي سقطت في حوض أسيد بمعمل للأسماك في طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة سهلة لتحضير بسطيلات صغار

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أغنية الهيلالة .. الناجم علال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

دفن المرحومة جميلة الحيمر بقلعة السراغنة بيان نقابة الصحافيين بجهة كلميم وادنون

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

نشيد شمل يحلو .. فائدة و ترفيه‬


ذكريات اغاني ايام الطفولة


موت سبونج بوب اغنية حلمى تحطم واختفى

 
عين على الوطية

فيروس كورونا .. إغلاق جماعة الوطية في وجه العموم


باشا الوطية يرفض تسلم اخبار وقفة احتجاجية ضد المجلس الاقليمي


الترامي على الأراضي بالوطية يُشعل غضبا شعبيا


في أجواء راقية جمعية طموح الوطية تحتفي بعيد المرأة العالمي

 
طانطان 24

مدرسة المرابطين الإبتدائية بطانطان‏ : معاً لمكافحة انتشار فيروس كورونا


سكّان يطالبون بتحسين وضعية جماعة طانطان


طانطان : حالة من الفوضى بمستشفى الحسن الثاني

 
 

مع مؤسس جائزة بوزغيبة للفن الساخر الفنان عبد الرزاق روزاق
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 مارس 2018 الساعة 13 : 12


صحراء نيوز - محمد بلمو


رزاق عبدالرزاق مؤسس جائزة "بوزغيبة للفن الساخر

 

الجائزة رمزية ترتكز على بعدين ثقافيين هما الرسم والكتابة

 

الجائزة تعتمد على النقد وليس النقود، كما هو متداول عند الأغنياء وأصحاب البترودولار وبائعي الديناميت

 

منحتم جائزة بوزغيبة برسم سنة 2017 إلى كاتبة فرنسية من أصل مغربي (ليلى السليماني)، حدثونا عن المعايير التي رجحت كفتها، وهل كان هناك منافس، قبل الحسم في الاختيار؟ 

  

بادئ ذي بدء اسمحوا لي أن أوضح شيئا بسيطا وهو أن جائزة بوزغيبة للفن الساخر ، جائزة رمزية، ما يميزها عن باقي الجوائز الوطنية والدولية هما بعديها الثقافيين المتمثلين في فن الرسم و فن الكتابة . فالفن التشكيلي يساعدنا على انجاز "الطروفي"، ويكون مضمون اللوحة مستوحى من تجربة ومسار الفائز أو الفائزة . والجانب الببليوغرافي يأتي ليكمل دور "الطروفي" في عملية التأريخ ، وذلك بإعطاء حيز أوسع للمتوجين، من خلال كتاب يسلط الضوء على جوانب أخرى تهمهم، مع التذكير بالمعايير المعتمدة مند سنة التأسيس ( 2005 ) لاختيار من يستحقها ، وهي سبعة . صدرت لحد الآن ثلاثة أجزاء من المونوغرافيا ، منها واحد بفرنسا في حلتين ورقية والكترونية، مما يؤكد مصداقية العمل الذي نقوم به . فتطبيقا لهذه المعايير  تم اختيار ليلى السليماني، ليس لكتبها ، لأنها شبه خالية من السخرية، وإنما لسوء الفهم الممزوج بالضحك، و الذي تمخض عن مواقفها ككاتبة حاولت ربط مؤلفاتها بحتمية النضال المجتمعي، بنكهة نسائية. فهي تشبه باتريسيا بيسينيني النحاتة الاسترالية التي أثارت منحوتاتها ضجة في الشرق الأوسط لتصل إلى المغرب. حيث امتزجت الأحاديث المتداولة على نطاق واسع ، بعلم الغيب والشعوذة . لذا جاءت الجائزة في اللحظتين المواتيتين لمساندتهن. بعيدا عن أي بوليميك أو انتهازية . يمكن لأي مبدع أن يعتبر نفسه منافسا لنيل هذه الجائزة، التي تعتمد على النقد وليس النقود، كما هو متداول عند الأغنياء وأصحاب البترودولار، وبائعي الديناميت . ففي كل سنة مع حلول شهر دجنبر يتم إعداد لائحة المرشحين . جلهم يستحقون اللوحة الفنية، لكن تبقى فرصة الظهور المعمق في الكتاب هو الأوج والفارق . ولكي لا يحسبن البعض أننا نفضل المشاهير، نذكر أن في إحدى الدورات كان الشخص العادي الذي لُقِّب ب علال القادوس أقرب لنيلها، لكن ما عدا جملة أو جملتين حول إنجازه البطولي، إثر الفيضانات التي شهدتها المدن المغربية، ماذا سنكتب حوله في الكتاب، وكيف لشخص في أمس الحاجة إلى دراهم أن يقتنع بقيمة جائزة رمزية و لا مادية ؟ 

  

لنعد لبداية إعلان هذه الجائزة  التي تبدو غريبة أو لنقل فريدة من نوعها ومثيرة، كيف تبلورت لذا الفنان عبد الرزاق رزاق فكرة الجائزة، قبل أن تخرجوا بها في أول دورة والتي حضيت بها النحاتة الاسترالية   باترسيا بيسينيني سنة 2005؟ ولماذا هذا الاختيار؟ 

  

كانت باتريسيا يبسينيني هي السبب والمنطلق. لم أكن أفكر في أي مشروع من هذا القبيل . لأني أعرف أن تنظيم الجوائز عمل مرهق ومكلف فكريا وجسديا . فديباجة البلاغات بثلاث لغات وتوزيعها على الصحف الورقية ليس بالأمر الهين . لكن ما راج من كلام خاطئ وفظيع ، حول مجسمات صنعتها بيسينيني من مادة السيلكون ، هو الذي دفعني لتقويم الاعوجاج . فكيف لشخصية بوزغيبة الهزلية أن تبقى مكتوفة الأيدي ، بعد ما رأى مبدعها بعينيه وسمع بأذنيه ما فعله الجهل بضعاف البصيرة ؟ هكذا انطلقت الجائزة وكانت بيسينيني أولى متوجيها ، خدمة للحقيقة وتصديا للفكر الخرافي . إن البصمة النضالية بدت مند الانطلاقة. 

  

يطرح اسم الجائزة "بوزغيبة" والذي استوحيتموه من اسم نبتة مغربية فريدة، الكثير من الاستفهام؟ نود منكم توضيحات تبرر اختياركم لهذا الاسم؟ 

  

أحيلكم الى ما كتبه الكاتب المغربي محمد البحتوري، الذي بحث جليا في موضوع بوزغيبة وتعمق في خصائص هذه النبتة ووظائفها البيولوجية، كما ركز على رمزية الاستبطان والتوطين لبوزغيبة الإيقونة . فتحت عنوان : إطلالة على عالم عبدالرزاق رزاق، يقول البحتوري في إحدى فقرات مؤلفه القيم، الذي يضم مقاربة جديرة بالاهتمام : " فرحي مرده لكون هذا المتمرد في زيغه الفني خارج السكك المسكوكة ، استطاع أن يتمكن من توطين وتجذير تجربته الفنية ، بعدما اكتشف أن السبيل الوحيد إلى ذلك هو ضرورة ربطها بنبتة طبيعية مغربية قحة، لها جذور عميقة في التربة المغربية عبر تاريخها. " 

  

بعد أن منحتموها سنة 2006 للبرنامج التلفزيوني الثقافي 'سيبا سورسيي'، وسنة 2007   لمخترع فيزيائي وفنان هولندي ثيو جانسن، وسنة 2008 للمخرج السينمائي الصيني ييمو زهانغ الذي قام بانجاز حفل افتتاح الألعاب الاولمبية ، التي أقيمت في بلده، ستكون الجائزة لأول مرة من نصيب مغربي سنة 2009، وهو رائد الكاريكاتير بالمغرب الفنان العربي الصبان، كيف تفسرون هذه الاختيارات؟ 

  

إن أي اختيار هو ابن لحضته . فالناقد الفني لا يلهو بالنقد . بل يترقب الى ما تحملة الأيام من مستجدات ومفاجآت، والرسام لايتصدق بلوحاته.   فالمعيار الثالت الخاص بالجائزة يؤكد على أنها لا تمنح للموتى، وإنما للاحياء الذين يتميزون بجودة عطائهم . إني لفخور بتتويج الشاعر المصري الكبير أحمد فؤاد نجم وهو حي. فعند استضافة ابنته من طرف بيت الشعر في معرض الكتاب والنشر ، أخذت الطروفي الموجه لأبيها . ولأول مرة كتبت الصحف المصرية على جائزة بوزغيبة . نفس الشيء يقع مع الصينيين حينما اختير المخرج ييمو زهانغ . هذا الفنان المصمم أبهظ العالم بلوحاته الاستعراضية والمرحة . كان حلمي ولايزال هو استضافة المتوجين لحفل تكريمي جماعي يقام على شرفهم في المغرب، لكن ليس لدي الامكانيات . فبعد تتويج ثيو جانسن الهولندي وفتح قنوات التواصل معه ، كاتبيت وزارة الشباب والمدرسة المحمدية للمهندسين من أجل استضافته ، لكن لم أتوصل بأي رد ، وحين التقيت بالسيد القحص الذي كنت اتعاون مع جريديته كناقد سينمائي، حينما كان رئيس تحريرها ، قال لي بأنه لم يتوصل بالملف ، عندما كان مسؤولا على وزارة الرياضة والشباب . كم عانينا من التماطل الاداري . فحتى فرنسيو المغرب بدأ الكسل يعتريهم . كاتبنا مصلحة التعاون الثقافي التابعة للسفارة الفرنسية من أجل الحصول على هاتف ليلى السليماني وعنوانها الالكتروني لمحاورتها. فلا زلنا ننتظر الرد. مع التذكير أن نفس المصلحة تكفلت سابقا بإرسال الطروفي الثاني الى منشطي البرنامج الثقافي والترفيهي "سيبا سورسيي".   

 

يبدوا مما ذكرتم أنكم اخترتم منذ البداية أن يكون أفق الجائزة عالميا، بحيث تكون الاختيارات غالبا غير متوقعة أو لنقل مدهشة، بحيث منحتموها خلال الدورات التالية لأسماء لامعة من فرنسا وإيطاليا ومصر والهند منهم شاروخان وبلانتو وبيتر بروك، في حين خصصتموها سنة 2013 للعبة كرة القدم، تبدو هذه الاختيارات مدهشة، فكيف تعامل الرأي العام والإعلام مع ذلك؟ 

  

إن الضحك غريزة فطرية تهم جميع شعوب العالم. فحتى شعوب البيغمي صغيري القامة يضحكون. وحينما تعتمد الفكاهة على الحركات الجسدية كما كان يفعل شارلي شابلن ، فهي تصبح أكثر شيوعا لأنها اختارت المسار الطبيعي الذي يتجاوز حواجز اللغة والنطق . لماذا كرة القدم ؟ لأن هذه اللعبة استطاعت أن تفجر المخزون الفكاهي لآلاف المغاربة عند استضافتهم للموندياليتيو الكروي . فبعد تأهل المغرب لنهائيات روسيا لاحظنا مرة أخرى الفرحة العارمة التي عمت البلاد . يوجد الطروفي في مقر الفيفا . ولا زلنا نحتفظ برسالة الشكر الخطية التي بعث بها   رئيس الفيفا السابق، والتي نشرتها الصحف بكاملها و على نطاق واسع . لكن مع الأسف عند تشكيل لجنة عليا لدعم ترشيح المغرب لاستضافة مونديال -2026 ، لا أحد تذكر الانجاز الرائع الذي حققناه . كنا ننتظر أن ينادى علينا لتعزيز موقف المغرب اتجاه منافسيه ، وهم شرسون ومن الحجم الثقيل ، فيوجد في النهر ما لا يوجد في البحر ، فتنظيم تظاهرة رياضية من هذا الحجم ، لا يهم فقط الوزراء وجامعة كرة القدم ، فحتى الفنانون واللاعبون الدوليون القدامى لهم قيمتهم و دورهم في إقناع المصوتين . 

أما في ما يخص الإعلام، فلا أؤاخذ على التقاعس إلا محرري الوكالة الرسمية للإنباء، لأنها قامت بتغطية دورتين وتنكرت للدورات الأخرى، مما يبين مزاجية هذه الوكالة التي تهتم بالشؤون السياسية، وتهمش عن قصد وسابق إصرار الشؤون الثقافية . أما قناة دوزيم ، فهي تصرفت هي الأخرى بنفس المزاجية . لقد أرسلت إلي طاقما لتصوير لقاء معي لكن اختلفت مع الصحافي المبعوث حول الطريقة التي يجب أن يقدم من خلالها الخبر للمشاهدين . ألغي الخبر ولست نادم على ذلك . فكما يقول المثل الشعبي: " كمشة نحل احسن من شواري دبان " . لذا انتهز هذه الفرصة للتنويه بالمنابر الالكترونية التي أبانت عن مهنية محترمة في تغطية الحدث الأخير . أشكر الأصدقاء الشعراء الصحافيين الثلاثة :   محمد بلمو ، وسعيد عاهد، وعبدالعزيز بنعبو ، وكذلك الصحافية المقتدرة حفيظة الدليمي والصحافيين المحترمين محمد معتصم عن جريدة الأحداث المغربية ، ومنتسب عن جريدة الاتحاد الاشتراكي ، وأسماء أخرى كثيرة لا يسعني ذكرها جميعا . كنت كل سنة أضيف إلى البلاغ لائحة المنابر الإعلامية بصنفيها الورقي والالكتروني، لكن نظرا لكبر حجمها تخليت عن هذا التقليد .  أعد الجميع بأنني سأنشر اللائحة بكاملها في الجزء المونونغرافي المقبل والذي سيصدر في فرنسا. 

  

كيف تنظرون لمستقبل هذه الجائزة وهل سنفاجأ مرة أخرى بالاسم الذي ستمنح له برسم سنة 2018. 

  

كما قلت قبل قليل أي اختيار هو ابن لحضته. لايمكن التنبؤ منذ الآن من سيكون الفائز  ببوزغبة 2018 . لأن السنة مكونة من 12 شهرا . وكل شهر يزخر بمعطياته . وما يجب التحلي به و الاتزام به هو النزاهة و روح المصداقية، لأن بدون هذه الاخيرة ، فلا قيمة لأي مشروع ثقافي ولأي جائزة أكانت مادية أو معنوية .كل ما أتمناه، هو أن تكون سنة 2018 سنة بوزغيبة بامتياز ، وذلك من خلال التقديم مسرحية "الحائط" التي يلعب فيها  دور البطل على الخشبة. أو من خلال الإخراج السينمائي لأن السيناريو مكتوب مند مدة ولا ينتظر  إلا المخرج الكفء و المناسب لتحويله إلى شريط . ففي المسرحية يحمل بوزغيبة اسم الغاضب، أما في السينما فسيحمل hسم Mister B. Zéguiba. والشريط فكاهي من الصنف الطويل مكون من ثلاثة أجزاء على شكل تريبتيك. 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المغربي ابراهيم تقي الله يدخل موسوعة غينيس بفضل قدميه الأكبر في العالم

المنتخب المغربي سيضم محمد كمال لاعب ريال مدريد الإسباني

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

لماذا تخاف الادارة المغربية السلوك الديموقراطي؟

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

ماذا يريد " حسن الدرهم " من مدينة الداخلة

هزيمة غير متوقعة لأسود الأطلس في مقابلة ودية مع أوغندا

الجزائريون ينصبون "غوغل" طبيبهم الأول توفيرا للمال

سيدي افني:ويستمر الحراك التنكرفاوي رغم طقوس الحملات الانتخابات

مع مؤسس جائزة بوزغيبة للفن الساخر الفنان عبد الرزاق روزاق





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

من يصبُّ الزيت على النار في معركة بحّارة طانطان ؟


مامفاكينش.. إعتصام 1400 بحار ضد السخرة و الإسترقاق بطانطان


الأخطبوط يعزز الحملات الأمنيّة بميناء طانطان


احتجاج بحّارة طانطان ..لاتنازل عن القضية بالميناء

 
كاميرا الصحراء نيوز

رشيد بيناهو : معاناة التّجّار بآسا الزاك تكون كبيرة في الصيف


كلمة رئيس جمعية ذاكرة الطنطان الرياضية


كلمات معبرة وهادفة بمعاني عظيمة في جمع ذاكرة طانطان - فيديو


أول خروج إعلامي لوالي العيون - فيديو


تضامن عميد الصحفيين مع بحارة ميناء طانطان - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

كورونا المغرب .. المنحنى بدأ في تصاعد نحو 1000 حالة


التنسيق بين بين بحريّتَي المغرب و اسبانيا ينقد ارواح أفارقة بطانطان


حالتين يُشتبه في إصابتهما بفيروس كورونا بالداخلة


كورونا يؤجل موسم طانطان


ضد فيروس كورونا معاً للرصد : للإبلاغ عن الوافد الجديد بطانطان

 
مقالات

ووهان تتحررُ والصينُ تنتصرُ والوباءُ فيها ينحسرُ


مبادرةُ الحوثي نخوةٌ وأصالةٌ ونبلٌ شهامةٌ


في عز الكورونا .. تلاميذ مؤسسة الرسالة التربوية يبدعون شعرا


يعقوب ليتسمان وزيرٌ موبوءُ وجليسٌ نحسُ


فيروس كورونا السياسي


عِبَر الطاعون الجارف في زمن كورونا

 
تغطيات الصحراء نيوز

رغم كورونا.. المجلس الاقليمي يفشل في تعميم لوحات إلكترونية بطانطان


قائد جماعة ابطيح يسهر على حالة الطوارئ الصحية بدوار الشيخ عبداتي


أمل جديد بَعثت به مدينة الطنطان


فيروس كورونا يُطاردُ مهاجرين أفارقة


حملات تعقيم واسعة تطال مرافق عمومية بجماعة الوطية الحضرية

 
jihatpress

بالمغرب تسجيل أول وفاة في صفوف الأطباء بسبب كورونا


نتائج تحاليل مخبرية أُجريت على أشخاص اشتُبه بإصابتهم بكورونا


مطالب بإدخال فئات العاطلين ضمن ضحايا كورونا

 
حوار

بيتاس : جهة كلميم وادنون تنتظر مخطّط استثماري بنخب جديدة ومسؤولية الدولة قائمة

 
الدولية

رهاب الكورونا و ثقل المسؤولية .. انتحار وزير مالية ولاية هيسن الألمانية


مشاة البحرية الأمريكية والقوات الإماراتية .. اهداف مناورات عسكرية


ترامب للصحفيين : ينبغي أن نشيد بفحوصاتنا

 
بكل لغات العالم

Communiqué de presse à l'issue de l'assemblée générale de l'ASDHOM

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

رسالة للحكومة : وضعية الرياضة مُخجلة تعكس واقع التنمية بطانطان

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الصويرة تحتضن الدورة 13 للملتقى الإقليمي للإعلام والمساعدة على التوجيه


توصيات المنتدى الدولي الثامن للسياحة التضامنية بورزازات


مهرجان الفنون والثقافة الاسلامية بمانشستر ببريطانيا


المملكة المغربية تستضيف الدورة الثامنة لقمة الطلبة والشباب الأفارقة

 
فنون و ثقافة

كفاءات الصحراء تطالب بإحداث جامعة مستقلة

 
تربية و ثقافة دينية

أهم 7 نصائح للطلبة أثناء التعلم عن بعد

 
لا تقرأ هذا الخبر

لهذا الأسباب تُزْعج مغامرات المجلس الإقليمي ناشطين فيسبوكيين بطانطان

 
تحقيقات

دروس هامة للمقبلين على الامتحان الجهوي و الوطني للباكالوريا

 
شؤون قانونية

جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي


دورة تكوينية لفائدة السادة العدول الممارسين والمتمرنين باستئنافية العيون

 
ملف الصحراء

انباء متضاربة حول إصابة موظفي بعثة المينورسو بفيروس كورونا

 
sahara News Agency

وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان


هذا مافعلته جماعة طانطان بمعية صحراء نيوز

 
ابداعات

كرونا و فيروساتنا

 
قلم رصاص

الله يعمل آبا يكوشمهم

 
 شركة وصلة