مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         المجلس الجماعي لطانطان يرد             تفسير سورة الكوثر عدد آياتها 3             ضبط عون سلطة متلبس برشوة             في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ             حفل إعذار جماعي لأطفال بإقليم تاونات             عامل إقليم سيدي إفني متورط في سرقة الرمال             بلاغ حول اعتقال اب فتاة توفيت في مستشفى محمد الخامس بالجديدة نتيجة الإهمال             شباب جهة درعة تافيلالت يفجر طاقاته الابداعية             حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises             والدة الشيخ أسامة بن لادن .. ماذا قالت عن زعيم تنظيم القاعدة؟             بالفيديو.. تشييع الشيخ أبو بكر الجزائري إلى مثواه الأخير             حصري .. العثور على جثة بأحد أحياء الوطية             قبيلة اصبويا الصبّار و الحشرة القرمزية            آية إياك أن تنساها الشيخ أبو بكر الجزائري            أبو بكر جابر الجزائري أين ولد وكيف تربى وعاش ؟            اخنيك مسعود منطقة زيني            سيناء.. حروب التيه ج2            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

قبيلة اصبويا الصبّار و الحشرة القرمزية


آية إياك أن تنساها الشيخ أبو بكر الجزائري


أبو بكر جابر الجزائري أين ولد وكيف تربى وعاش ؟


اخنيك مسعود منطقة زيني


سيناء.. حروب التيه ج2


مأساة أُمّ ..أسرة مهددة بالتشرد بكلميم


مهرجان الجمل و الفقر بكلميم

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الحانة ليست عقدة الطانطاني .. سفينة طانطان معلمة تاريخية تنتظر الترميم

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان

 
قضايا و حوادث

ضبط عون سلطة متلبس برشوة


حصري .. العثور على جثة بأحد أحياء الوطية


سابقة .. المجلس الجهوي للحسابات يُعَري جماعة طانطان


الاعتداء على خضار بطانطان يسائل غياب الامن و جماعة طانطان ...


موجة سرقات تجتاح طانطان

 
بيانات وتقارير

عامل إقليم سيدي إفني متورط في سرقة الرمال


بلاغ حول اعتقال اب فتاة توفيت في مستشفى محمد الخامس بالجديدة نتيجة الإهمال


مهم للغاية..إشعاعات و انقطاعات لخدمات بدون إشعار تستنفر تنظيم نقابي بطانطان


بنك المغرب يصدر قطعة نقدية تذكارية فضية بقيمة 250 درهما


الملك يدعو الى حركة تصحيحية تحمّلُ الحس الوطني داخل الاحزاب السياسية

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

حصري .. مطالب جالية وادنون في اليوم الوطني للمهاجر

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة بيئية لتنظيف شاطئ الوطية بإقليم طانطان

 
جماعات قروية

طاطا : قائد قيادة الكوم يهدم بيت ارملة بدوار فم الواد

 
أنشطة الجمعيات

طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد


فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم


حصري : خلية البلوكاج الجهوي تشخّص مشاكل وحاجيات مدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة ازدياد فيصل في بيت اجدال محمود

 
وظائف ومباريات

فيديو .. التسهيلات البنكية للاستثمار الاخضر

 
الصحية

مــشـا كــَل نــقـَـص الأكَسجين بطانطان

 
تعزية

تعزية في وفاة والد رئيس غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

الماسة الزرقاء الحلقة الاولى


النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى

 
عين على الوطية

شــــــكايــات جديدة بالوطية لحماية المستهلكين


تَجنُّب لَمْس أعمدة الإنارة العمومية بكورنيش الوطية


اعتقال قاصر سرق هاتفين نقّالين بالوطية


فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان

 
طانطان 24

المجلس الجماعي لطانطان يرد


العنوسة تمسّ الفتيات باقليم طانطان وهذه أبرز المسبّبات ..


لجنة مركزية تعيد جدل الخدمات الصحية إلى الواجهة بطانطان..

 
 

الروائي فيليب روث اليهودي المعادي للسامية؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 ماي 2018 الساعة 54 : 02


صحراء نيوز - واسيني الأعرج

توفي هذا الأسبوع الروائي الأمريكي الكبير فيليب روث بسكتة قلبية، عن عمر يناهز 85 سنة، تاركاً وراءه فراغاً كبيراً، وميراثاً روائياً ثميناً. العجوز المشاكس الذي أخطأته جائزة نوبل، هكذا يصفه الكثير من محبيه وأصدقائه.
حصوله على الجائزة كان حتماً سيشرفها، ويجعلها تعلو وتسمو، لكن حساباتها الضيقة تضع دوماً سداً منيعاً بينها وبين الكتّاب الكبار الأحرار. فقد ظهر على الكثير من قوائمها، لكنها في كل مرة تخطئه، كما أخطأت قبله مارسيل بروست، سيلين، بورخيس، إيطالو كالفينو، ريلكه، فيرجينيا وولف، طه حسين، لوركا، حنا مينه، وغيرهم، ربما لأن لغتهم لا تتناسب كثيراً مع النموذج الذي تريده هذه المؤسسة وتسعى إلى إشاعته وترسيخه.
عقلية نوبل لم تتغير مطلقاً وحساباتها السياسية متوقفة أيضاً عند حدود ميتة تنتصر فيها لمنطقها الذي يسجنها، بدل الانتصار للأدب وكثيراً ما فاجأت متابعيها كأن تعطيها لمغنٍ شعره لا يرقى إلى شعراء العصر. وهذه السنة حجبتها بكل بساطة، لخلاف داخلي؟ أم أنها لم تجد ولا كاتباً يستحقها؟ مع أن الأسماء العالمية التي تتكرر سنوياً عليها كثيرة.
لهذا لم ينشغل فيليب روث بها كثيراً. أهملها لأنه كان يعرف بأنها لن تُمنح له إلا إذا باع حريته في نقد الدين والجنس والسياسة الأمريكية. وظل يكتب بلا التفات إلى الوراء ولا يولي أي انتباه لمقاسات الجوائز. فقد عالجت أعماله الأدبية، التي بلغت الثلاثين، الإنسان في مختلف تحولاته الصعبة داخل مجتمع يربّي البشر على الكذب والجريمة والنفاق، ببعد ديني أو مصلحي أو عنصري.
يظل الإنسان بالنسبة لفيليب روث، أهم لغز، لا يمكن فك أسراره بسهولة. الشيء الوحيد الذي يقهر الإنسان هو تلاشيه الطبيعي، كالشيخوخة، والمرض، والمعوقات الجسدية المختلفة التي خصص لها الكثير من نصوصه الروائية. من رواياته، البصمة الإنسانية، التي اقتبستها السينما وصنعت جزءاً من شهرته، وأثارت جدلاً حول مشكلة الهوية، التي، حتى عندما نحاول تغييرها، هناك دوماً شيء ما يركض وراءنا، نتفادى العنصرية بارتداء دين جديد، فنسقط في اللاسامية بحكم الانتماء اليهودي.
عندما يتقصدك مجتمع مريض سيجد لك مدخلاً لتصفيتك بسبب ديني أو عرقي أو حتى لغوي. وهذه الرواية هي الجزء الأول من الثلاثية الأمريكية، التي تضم أيضاً: تزوجت شيوعياً والسكينة الأمريكية، وقد اقتبستها السينما بعد أن حصلت على جائزة بوليتزر. ثم رواية كولمبس، خروج، ومؤامرة ضد أمريكا التي اقتبستها بدورها السينما، بينما نميسيس التي ظهرت في 2010 تتناول حالة تحلل إنسان بسبب مرض مستعصي العلاج، وفيها الكثير منه.
اتهم بمعاداة السامية لأنه انتقد الطبقة الوسطى اليهودية الأمريكية التي تربّى فيها ويعرفها جيداً. فقد كانت حريته اللغوية من أكبر رهاناته الأدبية، ولم تمنعه لا التقاليد ولا الأديان من أن يكون كما أراد. فقد تحدث بشكل عار عن الإنسان في تحولاته مع المرض ومع الخساسة والخيانات والخوف والأطماع. صراحته تلك، جلبت له الكثير من الأعداء، وردود الفعل السيئة كانت ربما هي السبب الذي منعه من الحصول على نوبل.
فقد اتهم من أصدقائه ومحيطه الديني اليهودي، بمعاداة السامية لدرجة أن أطلق عليه اسم « اليهودي المعادي للسامية» وهو أمر كان قاسياً عليه، ولكنه تخطاه. معظم أعماله تتناول شخصية الأمريكي اليهودي في مجتمع ليس دائماً رحيماً. فهو حفيد مهاجر من أوروبا الشرقية، وتعرف على كل السلوكيات اليومية.
انتقدها بجرأة في علاقتها بالحياة والمال والأنانية، من خلال أسلوب عنيف ومباشر ضد العفة الأمريكية الكاذبة. لم يتوان عن استعمال سلاح السخرية. تناول الجنس بحرية وأظهر كل العقد التي تتخفى من وراء الدين. وهو ما جعل الأوساط الدينية اليهودية أيضاً تقوم ضده بكل أدواتها التي جعلت منه اليهودي السيىء. وأصبح المتهم رقم واحد دينياً، واعتبر من المرتدين. وقد طالب الكثير من الحاخامات بإسكاته. وحتى نعته بالعدو، والمعادي للسامية.
أحد الحاخامات صرّح بأنه لو كنا في القرون الوسطى لكان لليهود معه شأن آخر. كانت هناك نية حقيقية لدفنه تحت الصمت لأن إشاعة أنه كان معادياً للسامية حرمته أيضاً من نوبل كما حرمت قبله سيلين، وهو أمر يطرح على الكتابة جانبها الأخلاقي: هل الجائزة تعطى لنص ناجح أم لخطاب ايديولوجي؟ وإذا كانت معاداة السامية عند سيلين واضحة، ليس في كتاباته الروائية ولكن في هجائياته التي لخصها في كتابين أساءا له عبر التاريخ، لكن ذلك لم يمنعه من الدخول في لابلياد مع عدم نشر كتابيه المعاديين للسامية، كما دخل روثمان، منذ فترة وجيزة إلى البلياد التي تشكل ذاكرة البشرية الأدبية. يبقى من الصعب اتهام فيليب روث بمعاداته للسامية لأنه لم يكن كذلك.
صحيح أنه انتقد المجتمع اليهودي في أمريكا الذي تشكل فيه وانتقد المؤسسات اليهودية الدينية، لكن من دون أن يكون معادياً للسامية. معاداة السامية شيء آخر إذ هي احتقار واضطهاد شعب فقط لكونه يدين باليهودية. وفيليب روث بعيد عن هذا كلياً. المؤسسة الدينية كما في كل الديانات لا تتحمل أبداً من ينتقدها، ويبيّن نفاقها، ويعري ممارساتها التحتية. كيف نخفي اليوم الاعتداءات الجنسية في عمق الكنائس التي مارسها رجال دين كبار وتحولت إلى قضايا استلمتها العدالة وحاكمت الجناة. كيف نخفي بعض ما يمارسه فقهاء الظلام في النساء المسبيات والأطفال. كل هذا يحدث، يتحمله الأفراد بأمراضهم وليس الديانات. نعم كان فيليب روث يهودياً أمريكياً، لكنه كان واحداً من أكبر كتّاب أمريكا المعاصرة والإنسانية الذين كشفوا بجرأة المستور في مختلف مناحي الحياة.
وإلى الجحيم جائزة نوبل التي حرمته منها بسبب مواقفه الجريئة، فقد خسرت موعداً آخر مع الإنسانية. جماهيره الواسعة هي أكبر حائط صد. أعماله الروائية بيست سيلر، بلغت درجة عليا في المبيعات. سيظل فيليب روث في الذاكرة الجمعية الإنسانية، الروائي الاستثنائي الذي راهن على الإنسان أولاً وأخيراً في مواجهة مصير بشري تراجيدي يكاد يكون محتوماً.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

فيربيك يعزز الأولمبيين بـ 14 محترفا من بينهم كارسيلا

انتخابات الطنطان ومحنة شبابها .

ساكنة تيوغزة أيت بعمران تتوجه في قافلة للإعتصام أمام عمالة سيدي إفني

ثانوية الحسن الثاني ببيزكارن نسخة مصغرة لمغرب الفساد

طانطان : ودادية حي النهضة تكشف فضائح التأهيل الحضري بالصور

طانطان : مدير المكتب الوطني للماء الصالح للشرب يهين مقاوم و يتلاعب بصحة المواطنين

الأخطار الصحية للشيشة

حي الشهداء بأيت ملول :قنوات الصرف الصحي مرشحة للإنسداد

المغرب 1 تونس 2 : نسور قرطاج يلقنون أسود الأطلس درسا في الواقعية

الروائي فيليب روث اليهودي المعادي للسامية؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تلك الرمال التي تشكل مشكلة عويصة


AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية

 
كاميرا الصحراء نيوز

فيديو : فسبوكي يشخص تظلمات سكان طانطان من الإدارة الصحية


مشاهد من : أسبوع الجمل بكلميم


صور أنشطة موسم طانطان


صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان


شاهد تصريحات حصرية في خيمة الشعر الحساني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

ورقة تعريفية عن المدير الاقليمي للتعليم بالطانطان


حفل الولاء .. بوعيدة و انصاره يحتجون على الوالي ابهي


رسالة من مَحْكُور بكلميم .. إنهم يسيئون للملك و للمواطن - فيديو


الكنتاوي حمدي.. الباشا الجديد لمدينة آسا


أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة لمدينة طانطان

 
مقالات

في قطاع غزة وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ


ترامب : الهُراء المتلفز الذي يستهلكه نصف أمريكا


البالونات الحارقة تهديدٌ اقتصادي وقلقٌ سكاني


غياب ثقافة التسامح المجتمعي في الجزائر


أنقذوا غزة وأجيروا أهلها


الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين

 
تغطيات الصحراء نيوز

مُهاجري طانطان يُنددون بالتجربة العدمية للمنتخبين و يستعرضون حاجيات سكّان


تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو


الحفل الختامي لمؤسسة الإمام الغزّالي للتعليم الخاص


الخيام الموضوعاتية بالدورة 14 لموسم طانطان


مديرية التعليم بطانطان بشراكة مع مؤسسة المكار تحتفي بالتلاميذ المتفوقين

 
jihatpress

حفل إعذار جماعي لأطفال بإقليم تاونات


الكاتب العام لودادية الفضاء الأحمر بمراكش ضربني وبكى ..سبقني وشكى


مؤشرات الإصلاحات الإيجابية بجماعة واد لو...

 
حوار

حوار الدكتور خالد الصمدي مع مجلة Economie-Entreprises

 
الدولية

والدة الشيخ أسامة بن لادن .. ماذا قالت عن زعيم تنظيم القاعدة؟


بالفيديو.. تشييع الشيخ أبو بكر الجزائري إلى مثواه الأخير


الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

شباب جهة درعة تافيلالت يفجر طاقاته الابداعية


حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة

 
فنون و ثقافة

الأعرج : الثقافة رافعة أساسية للتنمية بإقليم وارزازات

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الكوثر عدد آياتها 3

 
لا تقرأ هذا الخبر

70 ألف دولار مكافأة لقتل كلبة!

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان


ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة