مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات             تعيينات جديدة في مناصب عليا             فيديو : لحظة خطف الرضيعة من مستشفى الهاروشي             أحمد الريفي يكتب عن رجل المواقف صاحب اليد البيضاء في قضاء حوائج الناس             فحولة الكرة بين الفنادق والملاعب… صلاح ليس ميسي… وهل خسرنا لأننا لم نستطع أن نفوز ؟             هل سيستمر المونديال من دون العرب كلهم؟             بوتفليقة الترشح لولاية خامسة             قواعد الحراك الاجتماعي تدرس بكلية الاداب مراكش             الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا             مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو             نتائج مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان             ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان             اهداف مباراة مِــ ـ ـصْـــ ـرَ وَ,رُ,وسْـ ـيَـ ـا 1-3            كلمة مدرب في بطولة رمضان             أهداف مباراة نيجيريا و كرواتيا 0- 2            فرنسا تفوز على استراليا بمساعدة الفيديو 2-1             أيسلندا تحبط الأرجنتين 1-1             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

اهداف مباراة مِــ ـ ـصْـــ ـرَ وَ,رُ,وسْـ ـيَـ ـا 1-3


كلمة مدرب في بطولة رمضان


أهداف مباراة نيجيريا و كرواتيا 0- 2


فرنسا تفوز على استراليا بمساعدة الفيديو 2-1


أيسلندا تحبط الأرجنتين 1-1


تعادل مثير بين إسبانيا والبرتغال 3 - 3


نهائي دوري لجمعية الامل الجديد حي بن خليل بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو


فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان

 
قضايا و حوادث

أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان


جريمة بقلعة السراغنة..تلميذ يقتل صديقه بسبب الغش !


جريمة قتل بشعة في كلميم


حوادث خلال عيد الفطر بطانطان

 
بيانات وتقارير

أستاذ خريبكة.. نقابة بطانطان تتضامن و تدق طبول التصعيد ضد مذكرة وزارية


بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي


بــــــلاغ اليوم العالمي لحرية الصحافة 2018


التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان بلاغ للرأي العام حول المشاريع المدرة للدخل


بيان .. تنسيق قبلي يدعم قضية احداث عمالة المحبس

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

الحقوقية كوثر بدران تزور معرضا للوحات المرأة المعنفة و تتطلع إلى إقامته بالمغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

نهائي دوري سلم العسري - فيديو


دورة تكوينية لفائدة مُربّيات باقليم طانطان


توزيع نظارات طبية بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

طاقم الجريدة الاولى صحراء نيوز يهنئ القراء الكرام بعيد الفطر

 
وظائف ومباريات

ابتداء من مستوى التاسعة إعدادي يمكنكم العمل ببريد المغرب بهذه الشروط والوثائق

 
الصحية

ما فوائد الصيام

 
تعزية

مشاركة حاشدة في تشييع جنازة المرحوم حمادي العسلة

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل


بعد 10 سنوات من النضال ..هذه هي مطالب الناشطة فتيحة بوسحاب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فيديو : أسرة بطانطان تشتكي عجز السلطات حمايتها

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية


طموح النادي الرياضي أنصار الوطية لكرة السلة

 
طانطان 24

الجمعية الجهوية لشعراء الحسانية بوادنون تتغنّى بالمديح بطانطان


غياب سوق نموذجي بأحد أهم الأحياء بمدينة طانطان حي تكرياء


طانطان تحتضن الدورة الثالثة للملتقى الوطني للاعلام

 
 

موسم فرنسا إسرائيل الثقافي 2018 يصادف ذكرى النكبة ؟!
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 يونيو 2018 الساعة 04 : 15


صحراء نيوز - محمد مصطفى حابس : جنيف / سويسرا.

إفرازات أزمة وجود تتعد الحدود.. "موسم فرنسا-إسرائيل الثقافي2018 " يصادف ذكرى «النكبة»؟!

ونحن في شهر رمضان المبارك، ألمني أن شعوبنا المسلمة في الغرب يغطون هم أيضا في نومهم العميق ليلا نهارا، بينما يدافع غيرهم عنهم وعن قضاياهم العادلة، إذ الغريب أنه من هؤلاء القوم من لا علاقة لهم لا بالدين ولا بجرح فلسطين!! إذ دعيت هذا الأسبوع من طرف أحد الزملاء المسيحيين، للحضور إلى معرض حول تاريخ "النكبة (الفلسطينية)" تشرف عليه جمعية "نجدة فلسطين" السويسرية، فلبيت الدعوة شاكرا له صنيعه، فإذا بالمنظمين من الغرب و كل الزوار من نفس الطين، وكنت حينها الزائر المسلم الوحيد للمعرض!! كانت قاعة العرض في قلب العاصمة الأولمبية يراها العام و الخاص.. إذ من بعيد تستطيع أن ترمق علم فلسطين الكبير، يرصع مدخل المعرض!!  لكن المسلمون يغضون البصر في شهر الصيام حتى عن قضاياهم العادلة، ولا يفتحون أعينهم إلا أمام موائد الإفطار؟! فحز في نفسي ذلك كثيرا، خاصة أن المعرض مدد حتى تاريخ يوم السبت 9 جوان 2018، لكي يزوره المسلمون "الصائمون"، وبالتالي يتعرف بعضهم على جزء من تاريخهم المعاصر الاليم، خاصة أنهم مشردون في الغرب ويعرفون قيمة الهجرة طواعية كانت أم قسرية.. فكتبت مراسلة داخلية طالبا من الاخوة الائمة خاصة تخصيص جزء من خطبة الجمعة للتطرق لمحنة «النكبة» وتحريض المصلين لزيارة المعرض حتى مع العائلات لكي تتعلم الاجيال تاريخ فلسطين ونكبة العرب، مبينا لهم أنه، يصادف ذكرى مرور 70 عاما على نكبة الشعب الفلسطيني، "نكبتان" جديدتان، تمثلت الأولى في نقل السفارة الأميركية إلى القدس، في وقت قتل فيه قرابة عشرات الفلسطينيين وجرح المئات على الحدود مع قطاع غزة.

و يتزامن هذا الحدث أي محنة «النكبة»، مع اقتراب موعد زيارة رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلى باريس، المقررة الخامس من جوان، حيث صعّدت جمعيات وشخصيات ووسائل إعلام غربية من لهجتها، منددة بهذه الزيارة، التي من المفترض أن يدشّن على هامشها الرئيس الفرنسي وضيفه الاسرائيلي، انطلاقة "موسم فرنسا-إسرائيل الثقافي 2018".

كما نددت قبل ذلك عدة جمعيات حقوقية بهذه الزيارة، داعية، في الوقت ذاته، إلى التعبئة من أجل التنديد بجرائم الحرب الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني وشجبها، خلال هذه الزيارة المشبوهة. كما لم تسلم هذه الزيارة من سهام انتقاد صحيفة «ليمانيتى» الفرنسية، التي شددت، الخميس الماضي، على أنه سيكون "عارٌ" على فرنسا أن "تفرش السجاد الأحمر لمجرم حرب"، في إشارة إلى بنيامين ننتياهو، الذي وصفته بـ "جزّار غزة"، ودعت هيئات وجمعيات إلى إلغاء نسخة هذا العام من "موسم فرنسا-إسرائيل الثقافي"، خاصة أنه يصادف الذكرى السبعين لعام النكبة، و«النكبة» ليست فقط احتلال لفلسطين بل بترها جغرافيا وسياسيا وثقافيا عن أصلها و فصلها... لتبدأ بعدها منظومة التيه والشتات والمأساة لشعب برمته والتي ما زالت تفرزها «النكبة» لتعمل على تغيير كل ما يمت إلى تاريخ فلسطين وجغرافيتها بصلة.

لا ننسى أن إسرائيل تحتفل اليوم من جهتها بالذكرى السبعين لميلادها الذي يعتبره الفلسطينيون «نكبة» أو كارثة حلّت بهم ودفعتهم إلى المنفى كما ذكر أعلاه، فإذا كان مسؤولون ومثقفون إسرائيليون يومها قد اعترفوا بتلك النكبة عند تأسيس الدولة العبرية الوليدة، فإن الصوت الإسرائيلي الرسمي تحول سريعا من الاعتراف إلى الإنكار، ومهما بدا ذلك مفاجئاً، فإن أول من استعمل مصطلح "نكبة" لوصف الكارثة الفلسطينية هم العسكريون الإسرائيليون. في جوان 1948، حيث وزعت طائرات الجيش الإسرائيلي مناشير موجهة إلى سكان حيفا من العرب الذين كانوا يقاومون الاحتلال، ودعتهم إلى الاستسلام بعربية متقنة كتب فيها هذا النص: "إن كنتم تريدون الإفلات من النكبة، وتجنب كارثة، والنجاة من إبادة لا مفر منها، سلّموا أنفسكم"، وهي نفس الكلمات تقريبا التي كانت تستعملها فرنسا إبان احتلالها للجزائر ومستعمراتها الاخرى، لكي يُسَلم المجاهدون أو "الفلاقة" أنفسهم وإلا حرقت القرية عن بكرة أبيها و دمرت الاماكن التي كانوا متحصنين فيها و/او مرابطين بها.

طبعا بعدها بفترة وجيزة، في آوت/أغسطس 1948، نشر المؤرخ السوري المسيحي قسطنطين زريق دراسته "معنى النكبة"، والذي كتب في معرضها "ليست هزيمة العرب في فلسطين بالنكسة البسيطة، أو بالشر الهين العابر. وإنما هي نكبة بكل ما في هذه الكلمة من معنى". فبالنسبة للكاتب السوري يومها، أصابت النكبة العالم العربي بأسره ولا يمكن أن تقتصر على الفلسطينيين فحسب، وهو ما تعيشه اليوم منطقة الشرق الأوسط برمتها، بل ما "تبشر" به تصرفات بعض حكام العرب جهارا نهارا، دون أي حرج من شعوبهم وتاريخ الأمة الذي لن يرحمهم يوما ما، مهما طال الزمن أم قصر!!.

صادف ذلك التاريخ من عام 1948، ما أصبح يسمى بعام «النكبة»!! حيث هجر في يوم 15 ماي لوحده، اكثر من 800 الف فلسطيني وطردوا قسرا من قراهم وبيوتهم حيث خرجوا لا يحملون معهم سوى مفاتيح بيوتهم...وآمال في العودة الى الديار، في يوم ما، لكن هذا اليوم لم يأتي بعد!! وها هي سبعة عقود تمر من عمر الدنيا، ولم تحدث معجزة "النخوة العربية"، بل ما نشهده ونعايشه، إلا مزيدا من التمزق والتشرذم في عالمنا العربي والاسلامي..

في ذلك اليوم التعيس من بداية"النكبة"، يذكر المؤرخون، أنه طرد الاحتلال أهالي 530 مدينة وقرية فلسطينية بالإضافة الى أهالي 662 ضيعة وقرية صغيرة ليكون الشعب الفلسطيني ضحية اكبر عملية تنظيف عرقي مخطط لها في التاريخ الحديث، أمام مرأى ومسمع من العالم أجمع!! استخدم لها الاحتلال الماكر كعادته لبلوغ مقاصده، اسلوبين أولهما الترهيب والترغيب لجعل الجاليات اليهودية الموزعة على دول العالم تأتي الى فلسطين لتقيم المستوطنات وتقضم الأراضي العربية الفلسطينية شيئا فشيئا!!

اما الأسلوب الثاني فكان التقرب من الدول الفاعلة عالميا والتأثير عليها لعقد اتفاقيات واستصدار وعود تعترف بوجود حق يهودي في فلسطين، فأصبحت الفرصة سانحة عندما بدأت علامات الموت السريري تظهر جليا على الامبراطورية العثمانية التي كانت تسيطر على المشرق العربي فاستغلّ اليهود ذلك الوضع لاستصدار وعد من بريطانيا بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، وهو ما عرف من يومها باسم «وعد بلفور».. وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، ونتيجة لاتفاقية «سايكس» ، وقعت فلسطين تحت الانتداب الانكليزي المباشر، وهو ما أعطى فرصة كبيرة لليهود بتفعيل هجرتهم إلى الأراضي الفلسطينية، إلى أن استولت اليوم تقريبا على كل التراب الفلسطيني مع أجزاء أخرى من تراب دول الجوار كسوريا ومصر، واستولت أكثر أيضا، على أدمغة صناع القرار في العالم أجمع.

وأحب في ذكرى النكبة لهذا العام أن أُذكِّر  نفسي و إخواني بمجموعة من الحقائق اليقينية القاطعة، نقلا عن دراسة مطولة للكاتب الفلسطيني الدكتور صلاح الخالدي، وأدعو القراء الكرام إلى تذكرها والتذكير بها، "وإبقائها حية حاضرة؛ لتكون عاملاً أساسيًّا في الإسراع في حل قضيتنا الأولى، وإزالة نكبتنا الكبرى" ، عل حد قوله، منها على سبيل المثال لا الحصر:

1- فلسطين قلب العالم العربي والإسلامي، وأشرف وأفضل الأماكن في العالم، بعد مكة المكرمة والمدينة المنورة، وهي الأرض المباركة، التي باركها الله وبارك من فيها وما فيها، ومن حولها وما حولها حتى قيام الساعة

2- القضية الفلسطينية هي القضية المركزية الأولى عند العرب والمسلمين، لأنه لن يستقر بلد عربي ولن يأمن ولن يتقدم، طالما أن فلسطين محتلة، ونكبتها متواصلة.

3- يجب التعامل مع القضية الفلسطينية من منطلق إسلامي إيماني قرآني، ويجب إدخال القرآن والإسلام المعركة مع العنصرية اليهودية؛ فالقضية الفلسطينية قضية إسلامية وهي قضية مسلمي العالم أجمع، والانطلاق إليها من المقررات الإسلامية، المتمثلة في آيات القرآن وأحاديث رسول الله، وحقائق الإسلام الهادية.

4- المحتل اليهودي الصهيوني أشد عداوة، لأهل فلسطين، ولكل إنسان صادق مسالم، ناهيك عن المسلم المخلص، وهذه حقيقة قرآنية قاطعة، جزم بها القرآن في قوله تعالى: {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى} [المائدة: 82].

5- صراعنا مع الصهيونية صراع طويل، ممتد عبر الزمان الماضي، فهو لم يبدأ منذ القرن العشرين، عند «وعد بلفور»، أو قبله بقليل، أو بعده، أو عند «النكبة» عام 1948م، أو بعدها، وإنما  قبل أكثر من خمسة عشر قرنًا، وهو صراع بين الحق والباطل.. وميدان هذا الصراع هو أرض فلسطين المقدسة المباركة وما حولها؛ ففلسطين ليست سبب عداوتنا لهم وعداوتهم لنا، إنما هي الميدان الساخن لهذه العداوة.

6- لا حَقَّ للصهاينة على أرض فلسطين، لا دينيًّا ولا تاريخيًّا، ولا أخلاقيًّا، وإقامتهم السابقة على الأرض المقدسة فترة قصيرة من الزمن في عمر الأمم لم تعطهم حق التملك الأبدي للأرض منذ زمن سليمان وحتى قيام الساعة، لأن هذه الأرض لله، يورثها من يشاء من عباده المؤمنين، وأكد هذه الحقيقة في "الزبور" الذي أنزله الله على نبينا و نبيهم داود عليه السلام، قال تعالى: {وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ} -الأنبياء: 105.

مؤكدا في ختام دراسته أن فلسطين كلها أرض مسالمة، موقوفة على الإسلام والمسلمين؛ ولذلك لا يجوز التفاوض عليها، ويحرم التنازل عن جزء منها، مهما صغرت مساحته، والواجب تحرير كامل التراب الفلسطيني من العدوان الصهيوني، والواجب عودة أهل فلسطين إلى بيوتهم ومدنهم وقراهم المحتلة عام 67، وعام 48، وإجلاء العنصرية اليهودية عن أي شبر منها..

ونحن من واجبنا في الغرب كما في الشرق، من باب أضعف الايمان إبقاء قضية فلسطين حية، تسكن في كيان كل واحد منا مهما كان أصله وفصله محب لحقوق الشعوب و حرياتهم.. فالنكبة نكبة للإنسانية جمعاء لا يجوز نسيانها، أو تجاهل الحقائق المتعلقة بها من قتل وتشريد وتدمير .. والمطلوب من الاحرار استمرار التظاهرات و نشر الدراسات والأعمال والمظاهر والفعاليات، في كل مكان في العالم العربي والغربي الحر، الذي يحترم حريات الشعوب وسيادتها، كما تسعى إليه شخصيات محايدة في هذه الأيام ، منها هذه تظاهرة "محنة النكبة" في سويسرا وفرنسا و بعض الدول الغربية، هم الجميع أن يعيش الناس في أمن إخوة أشقاء على اختلاف مشاربهم  في أرض مسالمة تحترم حقوق الغير و تدافع عنها بعدل و إنصاف.. "وَاللَّهُ مُتِمُّ نُوره" ولكن أكثر العرب لا يعلمون !!





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كيفية الغسل الصحيح للجنابة

زاكورة : اعتصام اطر مؤسسات الرعاية الاجتماعية احتجاجا على تردي الأوضاع المهنية و المعيشية

"أيامات الركينة" اقدم حي هامشي في جهة كلميم -السمارة

نداء عاجل لامرأة مظلومة لمن يهمه الأمر

أجواء "الكلاسكو El Clasico" في العيون

أميرة الغناء المُلتزم الفنانة سعيدة فكري تُصور إبداعاتها الجديدة بمنطقة جبالة بشفشاون

قضية الصحراء الغربية تعرقل تجديد اتفاقية الصيد بين المغرب والاتحاد الأوروبي

فاطمة.الزهراء تروي كيف كان جدها يمارس عليها الجنس وكأنها زوجته بوادي زم..

باشا مدينة طانطان يصنع رأسين لجمعية خديجة رياضي

الطانطان : مجموعة الامل للمجازين والتقنين تدخل في أضراب مفتوح عن الطعام

موسم فرنسا إسرائيل الثقافي 2018 يصادف ذكرى النكبة ؟!





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو

 
كاميرا الصحراء نيوز

تصريح مدير مدرسة الشريف الادريسي في الملتقى الوطني الثالث للاعلام


تصريح مدير مدرسة يوسف بن تاشفين في الملتقى الوطني للاعلام بطانطان


تصريح عالي القريشي مدير دوري الوفاء للموظف الجماعي بطانطان


تصريح التلميذة الغالية الكرزابي الحاصلة على الرتبة 3 في فن الحكاية


كواليس مسابقة فنُّ الحكاية الشعبيّة بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

البيان الختامي للملتقى الوطني للصحافة والإعلام بطانطان في دورته الثالثة


السمارة .. افتتاح الأسواق المتنقلة لمنتوجات الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي


حكاية علَّال الخرافية تقود التلميذة للفوز بطانطان


تقرير مصير مجلس جهة كلميم واد نون


مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني

 
مقالات

أحمد الريفي يكتب عن رجل المواقف صاحب اليد البيضاء في قضاء حوائج الناس


فحولة الكرة بين الفنادق والملاعب… صلاح ليس ميسي… وهل خسرنا لأننا لم نستطع أن نفوز ؟


هل سيستمر المونديال من دون العرب كلهم؟


أحدَ عشرَ كوكباً تنوحُ على الأندلسِ وفلسطينَ


أهمية التعليم الديني داخل الكيان الصهيوني


ازدواجية المعايير الأمريكية في التعامل مع القضايا الدولية

 
تغطيات الصحراء نيوز

نتائج مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان


افتتاح الملتقى الوطني حول دور الاعلام في قضايا المرأة و التنمية بطانطان


ذكريات كروية لسنة 1996 في بطولة رمضان بطانطان


بالفيديو : حصيلة الأيام المفتوحة للتكوين المهني بطانطان


الأمن الوطني يخلد ذكرى التأسيس بالطانطان

 
jihatpress

تعيينات جديدة في مناصب عليا


فيديو : لحظة خطف الرضيعة من مستشفى الهاروشي


قواعد الحراك الاجتماعي تدرس بكلية الاداب مراكش

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

بوتفليقة الترشح لولاية خامسة


ايران تُكمل أحزان العرب بخطف المغرب بالضربة القاضية -(صور و فيديو)


رئيس مقدونيا يرفض تغيير اسم دولته

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام


موقع القضاء الإداري من خلال قرار توقيف مجلس جهة كلميم وادنون

 
ملف الصحراء

اعتقال المخابرات المغربية لممول لحزب الله كشف تزويد البوليساريو بالسلاح

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة