مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         منظمة تطالب باسقاط حكومة السراج             خرق مقرر مداولات مجلس جماعي على طاولة عامل إقليم سيدي إفني             من أين لك هذا..؟             نقابة تعلن الحرب على السياسة المخزنية لمسؤول التعليم             عامُ 2020 عامٌ جميلٌ بلا نتنياهو و ترامب             بيان المنظمة الديمقراطية للشغل حول القانون المالي لسنة 2020             كراهية الإسلام و المسلمين محور نقاش مؤتمر بمالقا             اعتصام باسا الزاك احتجاجا على اقصاء الشباب من مشاريع التهيئة الحضرية             تطورات مهمة بخصوص العلاقات السعودية‬ القطرية             إنتصار مواطن             غير المعلن في زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمغرب             مؤسسة الرسالة التربوية تخلد اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني             احتجاج ضحايا مقاولتي خلال اجتماع للتنمية البشرية بطانطان            التنمية البشريّة و الصحة بطانطان            كلمة خول اهل بيه في اجتماع التنمية البشرية            اجتماع اللجنة المحلية للتنمية البشرية بطانطان            وادي ام لعلك بامحاميد الغزلان            لوبي العقار بطانطان            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

احتجاج ضحايا مقاولتي خلال اجتماع للتنمية البشرية بطانطان


التنمية البشريّة و الصحة بطانطان


كلمة خول اهل بيه في اجتماع التنمية البشرية


اجتماع اللجنة المحلية للتنمية البشرية بطانطان


وادي ام لعلك بامحاميد الغزلان


الشاب التطواني الذي تعرض لحادثة السير بتطوان يعتذر


لا تدافع عن السلطة بالجزائر في هذه المواقف

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الغراب شرتات الطنطان

 
التنمية البشرية

توقيع العقود المتعلقة بتنفيذ مشروع الرحبة الريحية لبوجدور

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

ضبط أسلحة و ذخائر بطانطان


اغتصاب قاصر بالوطية


يتحدون الأمن بطانطان .. زنقة ممر تيشكَـا تتحول إلى وكر للجريمة


وفاة عامل في ورش بناء مسجد بتارودانت


شرطي يستعمل سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص بكلميم

 
بيانات وتقارير

نقابة تعلن الحرب على السياسة المخزنية لمسؤول التعليم


بيان المنظمة الديمقراطية للشغل حول القانون المالي لسنة 2020


كراهية الإسلام و المسلمين محور نقاش مؤتمر بمالقا


الأمين العام لمنظمة العفو الدولية يستقيل من منصبه


الجزائر: السلطات تصعد من حملة القمع قبل الانتخابات الرئاسية

 
كاريكاتير و صورة

لوبي العقار بطانطان
 
شخصيات صحراوية

الحَيْسن : اقليم طانطان عاش "جرائم حرب" و ينتظر جبر الضرر الجماعي

 
جالية

الإتحاد الإشتراكي يقود حملة إنتخابية في أوساط مغاربة إسبانيا

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف و تجميل بمحيط المقاطعة 4 بطانطان

 
جماعات قروية

تداعيات الصفقة المشبوهة لجماعة تغيرت

 
أنشطة الجمعيات

نادي الصحراء للاعلام والاتصال يجدد هياكله


آسا.. مهرجان الإبداع التربوي و الثقافي للطفل


دورات تكوينية بطانطان لتقوية قدرات الجمعيات

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الرئيس السابق الموريتاني يغيب عن حفل عيد الاستقلال؟

 
تهاني ومناسبات

الريفي منسق جهات الصحراء للهيئة الوطنية للدفاع عن المال العام بالمغرب

 
وظائف ومباريات

التسجيل بالخارج للموسم الجامعي 2020/2019

 
الصحية

حملة تحسيسية للكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم بطانطان

 
تعزية

بطانطان : جنازة مهيبة للمرحوم الحسان ولد عليات

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

لقاء تواصلي بطانطان حول المشاركة السياسية للنساء و الشباب |


مودن تنوه بحصيلة برنامج الدعم المباشر للأرامل وانصاف ذوي الاحتياجات الخاصة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

الارز باللحم على الطريقة الصحراوية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

يان إغدرن .. أغنية جديدة للفنانة كلثومة تمازيغت

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

هل سيتدخل المندوب العام لإدارة السجون لإنهاء معاناة معتقل احتياطي ..

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

أنشودة الحروف


ماشا و الدب - اليوم الأول في المدرسة


تعطل الصنبور | أناشيد للأطفال

 
عين على الوطية

الضرائب تهدّد الشركات في طانطان بالإفلاس


مشاهد من حفل تخرج الدفعة الاولى لطلبة جامعة الوطية


إضراب عام للتجار حتى لا يُسوِّد الشمكَارة مدينة الوطية


الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان

 
طانطان 24

احتجاج على انقطاع في توزيع الماء بطانطان


مبادرة التنمية البشرية في طانطان موضوع تساؤل..


هذا ما طالبت به نساء من رئيس جماعة طانطان

 
 

ترامب : الهُراء المتلفز الذي يستهلكه نصف أمريكا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 غشت 2018 الساعة 31 : 23


صحراء نيوز - ندى حطيط

كان دونالد ترامب قبل فوزه بمنصب رئيس دولة العالم الأعظم مقرباً من مصنع النجوم في هوليوود. بل إن البعض يعتبره نموذجاً تاماً للشخصيّات التلفزيونيّة الفارغة، التي يُصنع منها بجهد موجه ومقصود وهمٌ أكبر من الحياة يُطلقه تجار الصّورة على المشاهدين فلا يعد يمكنهم الخلاص منه مهما فعلوا. لكن هوليوود التي تغلّب عليها بحكم تحالف تمدد لعقود مع المنظومة الليبراليّة الأمريكيّة ما لبثت أن فقدت ودّها القديم مع الرّجل بعد انتخابه، فأغلقت أبوابها دونه، وتعالت انتقادات نجومها ضده بمناسبة أو بدون.

مايكل مور الذي أقلق منامات بوش سيستهدف ترامب

أحد الأصوات العالية ضد الرئيس العتيد كان ملك صناعة الوثائقيّات المتوّج مايكل مور. صانع الوثائقي الشهير (فهرنهيت 9/11) الذي كان ولا يزال يتسبب بأضرار فادحة لمشروع الرئيس السابق جورج بوش وسمعته، أعلن أن عمله المقبل الذي أسماه (فهرنهيت 11/9) – أي التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني، وهو اليوم الذي أعلنت فيه نتائج الانتخابات الأمريكية الأخيرة – سيكون هجاء أمرّ لعهد الرئيس الحالي ترامب، وأنه كذلك يعمل على ما أسماه بـ(مشروع سري) لمقابلة جمعته معه في أحد البرامج الحواريّة، «سيجعلهم يندمون على اليوم الذي قرروا فيه استضافتي معهم»!
الرئيس – النجم التلفزيونيّ السابق – ترامب يُدرك تماماً معنى أن يلوك سيرته فنان مسيّس مثل مور، لا سيّما وأن آخر البرامج الحواريّة التي كانت ما زالت تدافع عن الترامبيّة على قناة رئيسية عامة (Roseanne) أُوقف بعد تورط مقدّمته بكتابة تغريدات عنصريّة شبّهت فيها مساعداً للرئيس السابق باراك أوباما بالقرد، الأمر الذي يعني أن ترامب الذي ما يزال مطروحاً وبقوّة في فضاء (تويتر) أصبح مكشوفاً تماماً على جبهة الصورة. وهو لذلك انطلق في موجة محمومة للحصول على فرص للتصوير مع القلّة من نجوم الصورة الذين بقوا على تأييده، فاستضاف في البيت الأبيض النجم الذي بهت سيلفستر ستالون، وبعدها نجمة الهُراء الأكبر كيم كارديشيان التي التقته – وفق الإعلام – «للتداول بشأن إصلاح السّجون»، قبل أن يعلن عزمه إصدار عفو عن مقدّمة البرامج التلفزيونيّة مارثا ستيوارت، التي كانت أُدينت عام 2004 وسُجنت عدة أشهر لتحايلها على السّلطات الفدراليّة في قضيّة فساد تتعلق بتجارة في الأسهم – ربما تحضيراً لعودتها إلى الشاشة -.
لكن أفتك أسلحة ترامب على الإطلاق في مواجهة مايكل مور ورفاقه ربما لن يكون سوى دانيش دوسوزا مهرّج اليمين الأمريكي المتطرّف الذي سقط على صناعة الأفلام الوثائقيّة سقوطاً، والذي أصدر الرئيس عفواً عنه هو الآخر في جريمة فديراليّة، واستضافه البيت الأبيض مع رجالات الدولة الكبار في حفل توقيع خاص لإطلاق كتابه الأخير «موت أمّة».

مصنع خرافات متنقل صار صانع وثائقيّات

ديسوزا، الذي ولد في بومباي في الهند وهاجر إلى الولايات المتحدة أيّام مراهقته أطلق هذا الأسبوع فيلمه الوثائقي الرّابع، وهو يحمل ذات اسم «موت أمّة» أو «دث أوف أناشين» والذي جاء تماماً على شاكلة أفلامه السابقة كلها: مجموع ترهات وتهويشات تعتمد الانتقاء من المصادر التاريخيّة لتقدّم نظريّات وتصوراً ملفقاً عن العالم والناس والأحداث يناسب عقليّات المتطرفين اليمينيين التي تريد دائماً الاستماع إلى أشياء محددة بغض النظر عن (الحقيقة).
في «موت أمّة» أكوام من ذلك، إذ يصف ديسوزا ترامب بأنه إبراهام لينكولن جديد – أي محرر العبيد في الميثولوجيا الأمريكيّة – يقود حرباً صليبيّة لمواجهة الديمقراطيين الذين هم حزب نشأ أصلاً على العنصريّة وللدّفاع عن (حقوق) مالكي العبيد! وهو يعتبر الاتجاهات اليساريّة على تنوعها – وعلى رأسها الحزب الديمقراطي – نوعاً من الفاشيّة، مدللاً على ذلك بأن أدولف هتلر نفسه كان يساريّاً.
يستخدم ديسوزا في وثائقياته تقنيّات البروبوغاندا التقليديّة بتضمين وقائع مقحمة داخل إطارات غير إطاراتها التاريخيّة ملقياً حولها بادعاءات وتلفيقات حتى لا تكاد تميز الخيال من عدمِه.
فلا يمكن بالطبع قبول ربطه في «موت أمّة» بتاريخ الحزب الديمقراطي الملوّث بمسائل العنصريّة البغيضة قبل 150 عاماً بالحزب الديمقراطي اليوم – الذي ربما يمارس أشكالاً مختلفة من العنجهيات ضد العالم الثالث لكن ليس من بينها العنصريّة ضد العبيد -، كما أن الحجة التي ساقها لتبرير يساريّة هتلر لا تقوم على بناء فكري بل على أساس أن الأخير كان متسامحاً مع الشبان المثليين الذين كانوا يملؤون أروقة مقر قيادة الحزب النازي – على حد زعم ديسوزا دائماً -، وبما أن اليساريين يدعمون المثليين إذن هتلر يساري.
ديسوزا مدمن على تقديم أفكار من هذا الطراز لزبائنه الدّائمين في اليمين المتطرّف، وهو كان شنّ حملة واسعة على الرئيس أوباما فجعل منه مثلياً مسلماً أرسله أبوه لاختراق المنظومة الأمريكيّة من الدّاخل وتدميرها، كما وصنع وثائقيّاً في ذم آل كلينتون أثناء الحملات الانتخابيّة الرئاسيّة الأخيرة التي فاز بها ترامب، خلط فيه الحابل بالنابل لكنه كان إلى حد ما أحد أسباب هزيمة هيلاري كلينتون أمام غريمها.
توقيت«موت أمّة» ليس بريئاً بدوره، فهو يُعرض عشيّة الانتخابات النصفيّة في الولايات المتحدة والتي تعدّ دائماً بمثابة تصويت شعبي على أداء الرئيس الجديد بعد قضائه عامين على سدّة الرئاسة، ولا بدّ أن وثائقياً مثله سيكون في القلب من ماكينة ترامب الدعائيّة ضد الديمقراطيين.

من أي كوكب سقط هذا؟

ديسوزا الذي بدأ حياته المهنيّة محرراً لدوريّة يمينيّة لا يقرأها أحد تقريباً، صعد في الأوساط المحافظة لجرأته الدائمة على قول ما قد لا يتجرأ اليمينيون ذوو البشرة البيضاء على قوله. وهو بدونيته وتملقه لهؤلاء تقدّم في فضاءاتهم فحصل على وظائف داخل مؤسساتهم المؤدلجة وما لبث أن أصدر كتباً متلاحقة ضمّنها من ذات الهراء الذي شاهدناه لاحقاً في الوثائقيّات. على أنّه قرر اقتحام ملعب صناعة الأفلام الوثائقيّة بعد أن صدمه اتساع حجم تأثير مايكل مور في الجمهور الأمريكي وهو أمر لم يعد سراً بالطبع، إذ أن كتبه إذا وصلت لأيدي مليون قارىء من جمهوره، فإن ذات الأفكار معلبة في هيئة وثائقي تصل إلى عشرات الملايين من الذين صوّتوا لترامب مع ما يرافق ذلك من تكاثر العوائد الماديّة. وهكذا انطلق ليكون لليمين كما مايكل مور لليسار.
إستحالةٌ هي مقارنة القيمة الفنيّة لوثائقيات ديسوزا بروائع مور. فهو بغير الأفكار الرثّة التي يطرحها، ينتهج أسلوب تقديمٍ شديد الإزعاج ويعتمد على أساس إلقاء المفاجآت كقنابل متتالية وعلى مدار ساعتين دون السماح للمشاهد بتأمل أي فكرة أو التعمق فيها، ولذا ينتهي مشاهدوه من اليمينيين إلى الاستمرار في قناعاتهم كما هي دون تغيير.

ديسوزا كما نيكي هايلي ملّون مهمته قول ما لا يقال

ترامب بالطبع غير مولهٍ بالملونين عموما وبالمهاجرين خصوصاً أمثال المهاجر الهندي ديسوزا والهنديّة نيكي هيلي – المتحدثة باسم الولايات المتحدة في مجلس الأمن الدّولي -، لكنّه من الذكاء بمكان ليوظف بعض هؤلاء من المصابين بعقدة الدونيّة واللاهثين لإثبات ولائهم تجاه السيّد الأبيض في الواجهة الإعلاميّة أبواقاً فاجرة لقول ما لا ينبغي أن يقال، وليكونوا حجته بأنه ليس عنصريّاً كارهاً للآخر المختلف كما (يدّعون).
«موت أمّة» إسم على مسمى. فأمّة نصفها يتعاطى هُراء ديسوزا هي حتما أمّة تمشي بقدميها إلى الانحطاط. والمأساة الأكبر أن هؤلاء يمسكون دفة قيادة العالم في أوقاتنا الحالكة السواد هذه.
إعلامية وكاتبة لبنانية بريطانية





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الانتخابات البرلمانية الإيرانية " خامنئي" وقلقه البالغ من التحدي الأمني

العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان ترفض قانون الحصانة العسكرية 

الصحراء نيوز تهنئ زوارها بحلول عيد الفطر المبارك ويسعدها نشر التهاني

الجامعة الوطنية للتعليم، تفضح الفساد بشقيه الإداري والمالي بفاس

تعرف على السيدة أنجيلا ميركل

سورى رفض مقايضة حياته باغتصاب زوجته ( فيديو)

تهديد الناشط الحقوقي الصحرواي سالم اطويف بالعيون

بعد المعتقل الصحراوي "محمد بورحيـــــــــــــم" وفاة معتقل صحراوي أخر

طاطا : بيان الجمعية حول نصب برج لاتصالات بحي باني

قطاع الإنعاش الوطني ببوجدور في غرفة الانعاش

ترامب : الهُراء المتلفز الذي يستهلكه نصف أمريكا





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

فاجعة … تفاصيل فقدان 16 بحارا بسواحل سيدي إفني


بدء تشكيل حزب جديد من الموانئ المغربية


بالطانطان و العرائش : بحار يشتكي من مصادرة حقوقه + فيديو


تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

مداخلة السيد المستشار الجماعي مصطفى بوعمود حول المادة 215


مَشاهد .. بعض الاسرار من داخل دورة استثنائية بجماعة طانطان


تجديد المنظمة الديمقراطية للشغل كلمة المناضل المحجوب الداودي


تجديد المنظمة الديمقراطية للشغل كلمة الاستاذ البشير الداودي


كلمة عميد الصحافيين في حفل تجديد المنظمة الديمقراطية للشغل

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

خرق مقرر مداولات مجلس جماعي على طاولة عامل إقليم سيدي إفني


اعتصام باسا الزاك احتجاجا على اقصاء الشباب من مشاريع التهيئة الحضرية


تقاطر سقف مسجد بسيدي إفني بمياه الأمطار يـُثير استياء المصلين


مهرجان "تاغروين" بالسمارة إكراهات أم سوء تدبير؟


استمرار اعتقال الناشطة و الأم محفوظة بمبا لفقير

 
مقالات

من أين لك هذا..؟


عامُ 2020 عامٌ جميلٌ بلا نتنياهو و ترامب


إنتصار مواطن


غير المعلن في زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمغرب


مؤسسة الرسالة التربوية تخلد اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني


قراءة في مضامين المادة التاسعة من مشروع قانون المالية 2020

 
تغطيات الصحراء نيوز

تنسيقية تدقّ ناقوس الخطر حول ظاهرة إفلاس المقاولات الصغرى بطانطان


حصري .. عامل إقليم طانطان ينقذ رئيس المجلس الجماعي ويصطدم مع حزب المصباح


باحثة تستضيف خبيرا أنثروبولوجيا دوليا حول لُعَب الأطفال القرويين بشمال إفريقيا


قبل المواجهة المالية و الادارية ..ملاسنات بين أعضاء جماعة طانطان ..


أسرة المقاومة بطانطان تخلد ذكرى انطلاق عمليات جيش التحرير ..

 
jihatpress

المغاربة يستهلكون ما يقارب 70 ألف طن من الشاي


إقليم ورزازات.. تدشين وإعطاء انطلاقة مشاريع تنموية بحوالي 50 مليون درهم


بعد فوزهم بالبطولة الوطنية جماعة أيت ملول تستقبل لاعبي النادي السوسي للصم والبكم

 
حوار

أول خرجة إعلامية للناشطة فاطمتو الزعمة بعد لايف جنيف

 
الدولية

منظمة تطالب باسقاط حكومة السراج


تطورات مهمة بخصوص العلاقات السعودية‬ القطرية


انتخابات انتحارية بالجزائر تحت ضغط الحراك الشعبي المطالب بإسقاط النظام

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

موريتانيا تفرض على المنتخب المغربي التعادل السلبي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

بتسع مدن بالمملكة حفل موسيقى الجاز : انبعاث لسامي تيبولت


إسني ن ورغ تنظم الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية صنف الفيلم


اختتام فعاليات النسخة السابعة من المهرجان السنوي السنوسية


البهجة تغمر زوَّار مهرجان اركان تغيرت اقليم سيدي افني

 
فنون و ثقافة

سيرخينتو ينقل ذاكرة الصحراء للمغرب الشرقي

 
تربية و ثقافة دينية

مصطلحات من القران الكريم

 
لا تقرأ هذا الخبر

صحراء نيوز تنشر قائمة أفضل 10 دول تمنح رواتب للمعلم

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

تعيين رئيس جديد للمحكمة الابتدائية بطانطان


الجهوية دستوريا و تنظيميا : قراءة في علاقة التأثير والتأثر بين سلطة التعيين والانتخاب

 
ملف الصحراء

الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني يستقبل مبعوث البوليساريو

 
sahara News Agency

هذا مافعلته جماعة طانطان بمعية صحراء نيوز


إشادة و تقدير لجريدة صحراء نيوز باقليم تاونات


الصحفي أحبيبي محمودي يبرز مواهب واعدة بالطنطان

 
ابداعات

العظيمُ عظيمٌ بأهله قويٌ بشعبه

 
 شركة وصلة