مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         تفاصيل مرعبة حول أبعاد المؤامرة بجهة كلميم وادنون             حصري ..هكذا دشن بوعيدة معركته ضد وزارة الداخلية             قافلة طبية تقدّم خدماتها إلى فئات هشّة بطانطان             ثقافة البيضان .. توصيات مُلزمة للمغرب وموريتانيا في موسم طانطان             أول رئيس مدني شرعي يوحد مشاعر المغاربة             الرئيس محمد مرسي تحرر وأصبح رمزا للحرية والعدالة والكرامة الإنسانية             مهنيو الصناعة التقليدية يلتئمون في موسم طانطان – فيديو             فيديو .. الشاعر محمد بوسحاب اجغاغة الفوز في موسم طانطان له طعم خاص             مشاهد من كرنفال موسم طانطان             وزير الثقافة والاتصال..الموكار بطانطان يحمل معاني اللقاء و الطابع الأصلي             تفاصيل وفاة محمد مرسي، الرئيس المصري السابق             الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية : موسم طانطان ينبع من روح مسؤولية مشتركة             خيمة الشعر في موسم طانطان            معطّلين احتجّوا على المجلس الاقليمي بطانطان            أغنية إماراتية عن طانطان            قبيلة ازركيين تقدم جمل هدية في موسم طانطان            طانطان بعيون أهل موريتانيا            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

خيمة الشعر في موسم طانطان


معطّلين احتجّوا على المجلس الاقليمي بطانطان


أغنية إماراتية عن طانطان


قبيلة ازركيين تقدم جمل هدية في موسم طانطان


طانطان بعيون أهل موريتانيا


هذه أسباب فشل القطاع الصحي بجهة كلميم وادنون


حزب المصباح يرفض بشدة نتائج أي مفاوضات مشبوهة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

كلمة عميد الصحافيين خلال نهائي دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

حصري ..هكذا دشن بوعيدة معركته ضد وزارة الداخلية


نجاة مسؤول ترابي من حادث بطانطان ..


حجز كمية مهمة من المخدرات محملة على متن قارب بطانطان


إعـادة تمـثيل جـريمة قتـل الشيخ صاحب سيارة لاندروفيل بالعيون


التفاصيل الكاملة لجريمة قتل الشيخ لحسن الزروالي

 
بيانات وتقارير

بيان للرأي العام .. عبد الرحيم بوعيدة كيف تم التوصل ومِن من


بلاغ البروفسور إسماعيل رموز أستاذ التعليم العالي بكلية الطب والصيدلة


حزب المصباح يتمسك بالشرعية لحل الأزمة بالجهة


بلاغ الرابطة حول إضافة الساعة


الجزائر : العدالة لكمال الدين فخار!

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

ولد أحمد العيلال يقيم حفل عشاء فاخر على شرف الوفد الموريتاني

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

طانطان .. غياب خطوات لإنهاء حرق النفايات في الهواء الطلق - فيديو

 
جماعات قروية

قبيلة بجنوب شرق المغرب تهدد بالعودة إلى عهد السيبة

 
أنشطة الجمعيات

تكريم فعاليات إفطار عابر سبيل بالعيون


حفل إفطار جماعي لفائدة نزلاء السجن المحلي بطانطان


ندوة تحت عنوان الوجه الأخر لرمضان : صوم و صحة بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

ثقافة البيضان .. توصيات مُلزمة للمغرب وموريتانيا في موسم طانطان

 
تهاني ومناسبات

الطالب بويا أباحازم يناقش أطروحة دكتوراه عن الجهوية المتقدمة

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

قافلة طبية تقدّم خدماتها إلى فئات هشّة بطانطان

 
تعزية

الرئيس محمد مرسي تحرر وأصبح رمزا للحرية والعدالة والكرامة الإنسانية

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

هذا هو واجبنا تجاه الحفاظ على ثقافتنا المحلية - فيديو


صوت شباب كلميم : فاطمة اخيار شعاري في الحياة قاتل لكي تعيش

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اغنية اماراتية رائعة بطانطان - فيديو

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تفسير سورة التين للأطفال


شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة

 
عين على الوطية

الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو


عشرات الأطفال يستفيدون من إعذار جماعي بالوطية


إحباط محاولة انتحار شاب في شاطئ طانطان

 
طانطان 24

حصري ..براءة الناشط عصام البستاني من التهم التي نسبت إليه


موسم طانطان : من المسؤول عن إلغاء جائزة التأليف الوحيدة بالصحراء؟


الحلّوف يُهدّد سكان بطانطان

 
 

28 من نوفمبر 2018 : حين يحلو الحديث عن موريتانيا الجديدة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 نونبر 2018 الساعة 10 : 19


صحراء نيوز - محمد يسلم يرب ابيهات

 تحل ذكري عيد الاستقلال المجيد هذه السنة، 2018م- 1440هـ، بنكهة العز والكرامة، والزهو، والانتشاء المُسْتَحَقّ، لوطن، لم يعد ينتظر من الآخرين فتات مساعدات، ولا يرتاد موائد الاستجداء والتسوّل ...

 

تحل هذه الذكري العزيزة، هذه المرة، بنكهة الفخر والاعتزاز الذي أصبح يشعر به كل موريتاني أبيّ، يعتز بالانتماء لوطن غدا يتحكم في زمام أموره، ويمتلك سيادة غير منقوصة، في إدارة شؤونه الداخلية...

 

تحل هذه الذكري الغالية هذه الأيام، بطعم النجاح في صنع حاضر مشرّف، واستشراف مستقبل واعد، لا تخطئ بوادره، و مقدماته، وبشائره، إلا أعين الخفافيش، والحاقدين...

 

 تحلّ هذه الذكري السعيدة اليوم... وقد خطت بلادنا خطوات حثيثة علي طريق البناء والتنمية. خطوات جبارة، ما كان لها أن تتحقق بهذه الوتيرة المتسارعة، وفي هذا الظرف الوجيز، لولا وجود إرادة سياسية قوية، ورؤية ثاقبة، وشخصية قيادية فذّة...

 

فلجحافل البائسين من المعارضين –حاشا المعارضة المسؤولة- الناقمين علي الوطن قبل غيره، وعلي الشعب الموريتاني، في المقام الأول ؛ الذين يعملون جاهدين علي تضليل الرأي العام الوطني بنشر الأباطيل والأكاذيب، غَمْطاً للحق ، وبخسا للمُبهِر من الإنجازات، وإمعانا في المكابرة؛ صَلَفاً، وتجْديفا، وتشغيبا ... نقول : متي احتاج النهار إلي دليل...

 

ماذا قال هذا الصنف من أعداء الشعب، حين قرر رئيس الجمهورية تحديث الجيش الموريتاني، وتطويره، وتسليحه، بأحدث أنواع الأسلحة والمعدات، ليكون علي ما هو عليه اليوم من جاهزية، وتكوين، ومستوي؛ وليلعب ما يلعبه اليوم من دور مشرف، إقليميا و دوليا، أشاد به العالم الخارجي، قبل تثمينه في الداخل... 

قالوا : هذا نظام متحايل، وقد تمّ اختلاس هبة من السعودية، قدرت يومها بـ 50 مليون دولار أمريكي... فأقاموا الدنيا، و أثاروا حول تلك الهبة وصرفها،  من الإرجاف، والإفك والتشغيب، ما لا يعلمه إلا الله... 

 

ماذا قال هذا الصنف من أعداء الوطن المرجفين، يوم أعلن رئيس الجمهورية عن خطة تسوية نهائية لما عرف يومها بـ "ملف ابلوكات"...

قالوا : هذه أكبر صفقة فساد وتمليك لأراضي الدولة للمقربين من النظام، والتجار، والمفسدين... 

ولكن ما عساهم أن يقولوا، بعد أن طوي الملف بأروع تسوية ، حيث لم يتضرر أي مواطن من ساكني تلك المباني القديمة المتهالكة، الذين تم التعويض لهم مُصَتَّماً، ليتزيّن المكان بعد ذلك بعمارة "اسنيم" ، وعمارة مؤسسة "الضمان" ، وعمارات أخري قيد التشييد...في مشهد من السموق، والعلوّ، وإحكام أركان البنيان الشامخ، بأحدث أساليب البناء والعمران العصري، مما أضفي علي عاصمتنا الفتية مسحة عصرنة و حداثة، كانت في أمس الحاجة إليها...

 

ماذا قال هذا الصنف من أعداء الشعب، يوم أعلن رئيس الجمهورية عن صفقة شركة "هوندوك" الصينية العملاقة ...

قالوا : أكبر صفقة فساد وبيع لثروتنا السمكية، يستفيد منها الرئيس والمقربون إليه، والتجار، والمفسدون... 

ولكن ما عساهم أن يقولوا، بعد أن ازدهر قطاع الصيد التقليدي والصناعي في بلادنا... وأصبحت سفن الصيد الأجنبية ملزمة بتفريغ ما تصطاد في شواطئنا، علي الموانئ الموريتانية... وأصبحت مياهنا الاقليمية، والتي ظلت إلي عهد قريب مستباحة الحمي، أصبحت مصونة، محفوظة، لا يحق صيد الرخويات أو الأخطبوط  منها إلا للمواطن الموريتاني...

وبعد أن شُرع في "مرتنة" كل ما يتعلق بالبحر، من صناعة زوارق، وإنشاء موانئ، وتكوين بحارة، وصيادين ....

موانئ تشيد، ومدارس تكوين بحري يتخرج منها أبناء موريتانيا، ليكونوا مؤهلين للعب أدوار ظلت إلي عهد قريب حكرا علي الأجانب، بعد أن ولَي إلي غير رجعة عهد التواني، والعجز والكسل ...

وليسأل "البونتيه" من يعرف حالها، وما كانت عليه، كيف أصبحت علي ما هي عليه من بنية تحتية، ونشاط، وحيوية وازدهار...

 

ماذا قال هذا الصنف من أعداء الشعب،  حين أبرمت اتفاقية من أهم الاتفاقيات في تاريخ بلادنا الحديث، تتولي بموجبها إحدى أكبر مؤسسات البرمجة في فرنسا مهمة رقمنة حالتنا المدنية، وأوراقنا الثبوتية، ليتم إنجاز أكبر مشروع وطني وأهمه، ألا وهو الهوية البيومترية  ..

.

قالوا : أكبر صفقة فساد ، يقصد منها إبعاد شريحة مُعيَّنة من المواطنين الموريتانيين. فحرّضوا ، وطبّلوا ، وزمّروا ، وحشروا دعاة حركة "لا تلمس جنسيتي " في الشوارع، فحرقوا الاطارات في وسط العاصمة، وأثاروا من الشغب والبلبلة ما شهد عليه القاصي والداني... 

وما ذا قالوا أيضا، حين قررت إدارة الوثائق المؤمنة- والتي يفخر بها وينعم كل موريتاني اليوم- ما ذا قالوا، حين قررت تلك الإدارة، التي ساموها الخسف، وكالوا لها الشتائم إفكا وزورا وبهتانا؛ حين قررت أن يدفع  المواطن ألف أوقية (قديمة) مقابل استلامه لبطاقة الهوية، تغطية لكلفة الخدمة، لا غير؟

قالوا : هذا تحايل، ونهب لأموال الفقراء، وإجحاف بالمواطن ، تذهب إلي جيب الرئيس والمقربين...

فيا للعجب! تُطْمَسُ كلُّ محاسن هذا المشروع العملاق، وتتم التغطية علي مزاياه التي لا تحصي ولا تعد، ويتم ترويج هذا النوع من السخافات و الأباطيل...

ولكن، ما ذا عساهم أن يقولوا اليوم، وقد خمدت نيران فتنتهم، وفشلت كل محاولات عرقلتهم لهذا المشروع النوعي الذي تم إنجازه، علي أحسن ما يرام، حيث ولّي إلي غير رجعة عهد التجنّس في 24 ساعة، و الحصول علي جواز السفر الموريتاني بدفع مبلغ زهيد، لعصابات التزوير والخيانة؟

ما ذا عساهم أن يقولوا اليوم وقد ثبت، واستقر، واستقام، إجماع القاصي والداني، علي أن أكبر إنجاز تحقق  لهذا الوطن، هو الحالة المدنية المضبوطة بالوثائق المؤمنة؟

قد ينغضون إليك رؤوسهم ويقولون : تالله إن كنا لخاطئين!...

 

ماذا قال هذا الصنف من أعداء الشعب، يوم أعلن رئيس الجمهورية عن صفقة بناء مطار أم التونسي الدولي...

قالوا : أكبر صفقة فساد، لا يراد بها إلا تمليك أراضي الدولة للمقربين من النظام، والتجار، والمفسدين...  

ولكن ما ذا قالوا، بعد أن تمّ تدشين المطار، وبعد أن هبطت علي مدرّجاته أكبر طائرات العالم، وهي تقل أكبر ملوك العالم، وزعمائه، وقادته، ورؤسائه... وقد تنادوا لحضور أول قمة عربية تعقد في موريتانيا، والقمة الافريقية بعد ذلك...

قالوا، وقد، نَكَصُوا، مُذْعِنين، : هذا إنجاز عظيم...؛ أَبَعْدَ أن ضلَّلتم الرأيَ العام، ونشرتم الأباطيل؟ ...ألاَ بُعداً للأفّاكين، ألاَ بُعداً للأفّاكين، ألاَ بُعداً للأفّاكين...

 

ماذا قال هذا الصنف من أعداء الشعب، يوم أسند رئيس الجمهورية رئاسة الاتحادية الوطنية لكرة القدم إلي رئيسها الحالي؟  ...

قالوا : أكبر دليل علي  الفساد، لأن الرئيس المعين لاتحادية كرة القدم لا يعدو كونه شابا من "أصهار" رئيس الدولة، عُيّن لينهب ... 

وماذا قالوا أيضا حين تقرر تنظيم أول "تلتوه" أي عملية جمع تبرعات، في برنامج تلفزيوني خاص، خصص لهذا الغرض، علي قناة التلفزة الرسمية، جُمِعَتْ خلاله مبالغ معتبرة، دعما للرياضة ، ولفريقنا الوطني "المرابطون" علي وجه الخصوص؟

قالوا : عبث في عبث، أتستحق "بلوه" (كرة القدة) كل هذا الدعم، هذه أموال تجمع لتدهر، وقد كان من الأولي جمعها وصرفها لأغراض أكثر أهمية ...

ولكن ما ذا قالوا، منذ أيام قليلة، وما عساهم أن يقولوا،  بعد أن تم إحراز النصر والتأهل للبطولة الافريقية "الكان"، ولأول مرة في تاريخ كرة القدم الوطنية؟

ألم تُحقِّق الاتحادية الوطنية لكرة القدم الموريتانية الحالية ما لم تستطع سابقاتُها تحقيقَه؟ من أين أتي هذا النصر، وكيف تحقّق هذا الانجاز العظيم الذي ألْهب مشاعر الشباب الموريتاني، فخرج في الشوارع، هاتفا للوطن، ومحتفلا بفوز فريقه الوطني "المرابطون"...

لقد قالوا، في إذعان قاتل : هذا إنجاز...

أبَعْدَ مَا قلتم وكتبتم عن الاتحادية ورئيسها، وعن الدعم والعناية التي تحظي بها من طرف رئيس الدولة؟

ألا سحقا للمفترين، ألا سحقا للمفترين، ألا سحقا للمفترين...

 هذا غيض من فيض إفكهم وما يمكرون، نماذج قليلة، تُذكر للاستدلال بها علي أن ما يُرَوِّجُ له عشاق "التيئيس" ، ودعاة العدمية، والمكابرون، و ما ينشرون من صورة ظلامية قاتمة عن وطننا، وما يقصدون إليه من تهويل، وتضليل، وتزييف للحقائق، ونَشْرٍ للأكاذيب، لا يُلتفت إليه. فهو في الحقيقة ليس إلا حيلة كل مغلوب يائس، لاحِقٍ بِالْأُخْرَيَاتِ، مُطّرَحِ خَلْفَ الأَعْقَابِ، مَلْطُومٍ عن شَقِّ الغُبارِ، مَوْسومٍ بِالسُّكّيْتِ المُخَلّفِ  ...

 

فلا يَلْتَفِتَنَّ أحدٌ إلي هُرائهم، وتضليلهم، وأكاذيبهم، وإرجافهم، إنْ يُريدون إلا التنغيص علينا ونحن نحتفل بعيد الاستقلال المجيد، تحت علم جديد، صَوَّتَ عليه الشعب الموريتاني، ونشيد وطني جديد، وُكِلت مَهَمّةُ سَبْكِ جواهر معانيه إلي كوكبة من خيرة شعرائنا؛ كما تجري الاحتفالات بهذا العيد في عاصمة ولايتنا الأولي، الحوض الشرقي، خزّان الشهامة، والنبل، والكرم، والشجاعة والفتوّة...

 

ونسأل هؤلاء المغرضين، المرجفين، الحانقين، الحاقدين... : ألا يحق للمواطن الموريتاني العادي، البسيط ، أن يفتخر ويعتز بما حققته بلاده من نمو وتطور وازدهار، في ظل الأمن والاستقرار؟  

بلي ...

اِفْخَرْ واعتزَّ، وانتشِ وافرحْ، فقد صارت دولتك ذائعة الصيت، تَعَرَّفَ عليها العالم العربي والافريقي، حين نجحت في احتضان وتنظيم القمتين، العربية والافريقية. الأولي تحت خيمة المجد و العز والكرامة، التي تم ضَرْبُها، بأحدث طرق بِناءِ الخِيَمِ العصرية، لتجمع وتلُمَ شمل إخوة اللغة والهوية والمصير والمعتقد، وليتعانق فيها المحيط والخليج، وقد كانت فرصة للكثير من إخوتنا العرب للاطلاع علي النهضة التنموية ببلادنا. وشهاداتهم، وإشادتهم بذلك، محفوظة موثقة.

أما القمة الثانية فقد تم استقبال القادة الأفارقة خلالها، في قصر مؤتمرات تم إنجازه في ظرف وجيز، وتمت الإشادة به وبما تحقق من منجزات في البنية التحتية للعاصمة، من طرف كل القادة الأفارقة المشاركين. أليس كل ذلك مدعاة إلي الفخر والاعتزاز؟

بلي ...

أيها المواطن الموريتاني، لك بحق أن تفخر وتعتز، وتنتشي وتفرح، بذكري عيد الاستقلال هذه، التي تطل عليك هذا العام، وقد سُطّر ما تمَ إنجازه من ملاحم البناء والتشييد والتقدم، بسواعد موريتانية، وبإمكانات موريتانية، وبإرادة موريتانية، وبتخطيط موريتاني صرف، وأصبحت موريتانيا الجديدة بحق ماثلة للأعين، حصنا منيعا، مصانا مهابا، ورقما صعبا في التجاذبات الإقليمية، ولاعبا فاعلا في العلاقات الدولية، وقبلة لأكبر مؤسسات النفط والغاز العالمية، و جاذبا قويا لاستثمارات أكبر رؤوس الأموال الدولية...

فعيدا سعيدا، وكل عام وموريتانيا الجديدة بألف خير...

عاشت موريتانيا الجديدة حرة، آمنة، مستقرة، ومزدهرة...

وَلْيَمُتْ بغيظه كلُّ مرجف، ومشاغب، ومكابر...

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



معطلين يحرقون انفسهم بالفقيه بنصالح

وزارة العدل والحريات: مباراة لتوظيف 600 محرر قضائي من الدرجة الرابعة السلم8/ آخر أجل هو 28 شتنبر 201

الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تطالب بكشف حقيقة ملابسات اندلاع مخيم " اكديم ايزيك"

هيئات تدين متابعة حقوقيين بإقليم طاطا

الدور الحمائي للمدرسة في مواجهة العنف ضد الأطفال محور يوم دراسي بجهة طنجة - تطوان

هدية من محمد نقود الى القيادة النقابية بالاتحاد المغربي للشغل و شركة ليدك بمناسبة فاتح ماي

السفارة المغربية في اسبانيا تنفي وجود اسم حمدي محمد محمد في السجلات التعليمية

مرشحو الرئاسة في مالي المغرب وجهة مفضلة، و أزواد محور البرامج الانتخابية

إتفاقية الشغل الجماعية والآليات القانونية 4/4

إلزامية المقاولات المغربية لإحداث مصالح طبية للشغل وتدبير أعمالها

نداء المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك قبيل المحكمة العسكرية

تنسيقية فوس بوكراع لضحايا الانسحاب الاسباني تعقد لقاء تواصلي

28 من نوفمبر 2018 : حين يحلو الحديث عن موريتانيا الجديدة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

فيديو .. الشاعر محمد بوسحاب اجغاغة الفوز في موسم طانطان له طعم خاص


لهذا السبب ورثة يحضيه العسري ينتقدون جماعة طانطان .. فيديو


فيديو .. حزب المصباح يُضرب به المثل فَالرَّجْلَة


رسالة من مواطنة متضرّرة من قطع الماء بطانطان - فيديو


احتجاج أهالي طانطان علی قطع الماء - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

وزير الثقافة والاتصال..الموكار بطانطان يحمل معاني اللقاء و الطابع الأصلي


الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية : موسم طانطان ينبع من روح مسؤولية مشتركة


فاضل بنيعيش : موسم طانطان يجسد التعاون الاستراتيجي المغربي الموريتاني


بوعيدة : تعرضت للخيانة رأسي هو المطلوب كحل لتوقيف مجلس جهة كلميم واد نون - فيديو


رسميًا..استقالة الدكتور عبد الرحيم بوعيدة من رئاسة مجلس جهة كلميم واد نون

 
مقالات

تفاصيل مرعبة حول أبعاد المؤامرة بجهة كلميم وادنون


أول رئيس مدني شرعي يوحد مشاعر المغاربة


أزمة كلية الطب أم أزمة طبيب الحكومة ..؟


التضامن مع الممنوعين من النشر على الفيسبوك


أحمد الريفي قيدوم الرياضيين : هكذا تتم مأسسة الفساد بجهة كلميم وادنون


من أجل قانون تنظيمي بروح الدستور

 
تغطيات الصحراء نيوز

مهنيو الصناعة التقليدية يلتئمون في موسم طانطان – فيديو


مشاهد من كرنفال موسم طانطان


طانطان يا دار الكرم


حصري .. مشادات كلامية في المجلس الاقليمي بطانطان


قبل موسم طانطان : كسابة ينتفضون ضد انتهاكات الدعم الفلاحي + فيديو

 
jihatpress

الملياردير مصطفى عزيز يترأس احياء الذكرى الرابعة لرحيل الأسطورة لحسن جاخوخ


مخرجات التوصيات والاتفاقيات المنبثقة عن المنتدى المغربي للتجارة بمراكش


الحكومة رفعت الراية البيضاء أمام الوسطاء و الشناقة

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

تفاصيل وفاة محمد مرسي، الرئيس المصري السابق


تحليق أول طائرة بالطاقة الكهربائية


أكثر من 70 حالة اغتصاب في فض ميليشيات حميدتي اعتصام الخرطوم

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

دوري أحبيبي محمودي .. طانطان تعيشُ أجواء رياضية أخوية

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معرض الرباط فيليكس 2019 ينفرد عالميا بتنظيم مسابقة المسكوكات


الفنانة الكامرونية لوغنواغ في حفل بالمعهد الفرنسي بمراكش


شهر التراث بجهة فاس ـ مكناس


الصالون الادبي لورزازات يحتفي بالمبدعين عبد الحميد الغرباوي و مولاي قاسم الانصاري

 
فنون و ثقافة

في انتظار عودته للكتابة .. من يكون عبد الحميد بنداوود

 
تربية و ثقافة دينية

هِيّ لَيلةٌ خَيرٌ مِن ألفِ شهْر

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

نجاح متميّز لدوري المرحوم احبيبي محمودي و صحراء نيوز تفوز باللقب


كلمة الأُسْطُورة الريفي في دوري المرحوم احبيبي محمودي


كلمة في بطولة الصحفي المرحوم احبيبي محمودي بطانطان

 
ابداعات

قراءة في رواية يد فاطمة للأديب الإسباني إلديفونسو فالكونس

 
 شركة وصلة