مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         باربعة اهداف اقليم طانطان يفوز على السمارة و يمثل الصحراء وطنياً             العثور على جثة بطانطان و حادث سير مروع بواد أم فاطمة             سابقة .. حزب يطالب بإعادة إيواء العم امبارك بطانطان             إشارة المرور الضوئية الصورة باهتة الملامح بطانطان             حصيلة احتجاجُ سكان تجزئةٍ بطانطان             تفاصيل تأجيل مهرجان فريك الخير بطانطان             أمسية تضامنية مع الاستاذة ضحايا التعاقد بطانطان             كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي             وفد صحفي إسباني يطلع على المؤهلات السياحية بورزازات             برامج تأهيل الجماعات الترابية أبطيح و لمسيد و تلمزون             على الرغم من كل شيء إنتصرت جوهرة الصحراء             تحية إجلال لرئيسة وزراء نيوزيلندا             تصريح عادل رضوان حارس فريق التكوين المهني بطانطان            احتجاج متقاعدين عسكريين بطانطان            الحملة التـــــحسيسية و التوعوية حول آفة المخدرات بطانطان            بشرط اعتذار عمال رسمياً لقطر بالزاك            بطانطان تكريم معلمتين قضائيتين عريقتين             كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

تصريح عادل رضوان حارس فريق التكوين المهني بطانطان


احتجاج متقاعدين عسكريين بطانطان


الحملة التـــــحسيسية و التوعوية حول آفة المخدرات بطانطان


بشرط اعتذار عمال رسمياً لقطر بالزاك


بطانطان تكريم معلمتين قضائيتين عريقتين


قطار الحياة موريتانيا


التنمية البشرية بطانطان على المحك .. وسماسرة الانتخابات أبرز المعيقات

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

الوزير اعمارة يُكسّر صمت الحكومة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين


نداء انساني عاجل أيتاماً وأراملَ تحت منزل مهدد بالانهيار يستغيثون

 
قضايا و حوادث

العثور على جثة بطانطان و حادث سير مروع بواد أم فاطمة


جدل حول تسجيل طفل مُتَخلَّى عنه بإسم ‘لقيط’


مطلق النار فى كلميم حاول سابقاً اقتحام القصر الملكي


طانطان .. حجز كمية مهمة من المخدرات محملة على متن شاحنة للنقل


ظاهرة الكريساج تُرْعب ساكنة تيكوين

 
بيانات وتقارير

سابقة .. حزب يطالب بإعادة إيواء العم امبارك بطانطان


بلاغ حول إلغاء المقرر الأممي لاستقلال القضاء والمحاماة زيارته للمغرب


تنديد بكل أساليب التضليل و الشيطنة في حق الأساتذة ضحايا التعاقد


الأورو-متوسطية للحقوق تدعو الى دعم القرار المتعلق بضمان المساءلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة


نيوزيلندا: الهجمات على المسجدين تمثل لحظة حاسمة تستدعي محاسبة سياسة الشيطنة

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

أحمد الريفي يكشف كواليس اغلاق الحدود بجهة كلميم

 
جالية

تجربة مجلس جماعة آسرير في الصرف الصحي تثير استياء وغضب الجمعيات و الجالية

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف واسعة بواد بن خليل

 
جماعات قروية

ساكنة دوار البرج بإقليم ورزازات : تندد باستبداد وشطط قائد قيادة وسلسات

 
أنشطة الجمعيات

ورش تكويني بطانطان حول تقديم الملتمسات والعرائض..


درس تعلــــــيمـى يتّجه دائماً نحو الأمام بطانطان


في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

تهنئة المنظمة الديمقراطية للنقل واللوجيستيك متعدد الوسائط على نجاح المؤتمر

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

الحاجة فاطمة محارقة في ذمة الله

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جمعية مسار ..تكريم للنساء وتنويه بأدوارهن باقليم طانطان


شاهدوا.. انواع لملاحف الصحراوية و الاكسوارات التقليدية و العصرية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

FESTIVAL TARAGALTE

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

متشرّد يعرقل السير باقليم طانطان


مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !

 
طانطان 24

حصيلة احتجاجُ سكان تجزئةٍ بطانطان


تفاصيل تأجيل مهرجان فريك الخير بطانطان


أمسية تضامنية مع الاستاذة ضحايا التعاقد بطانطان

 
 

عبد الناصر و بن بلة الجزائر..
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 مارس 2019 الساعة 26 : 21


صحراء نيوز - دكتور محيي الدين عميمور

أعرف أن كثيرين ينتظرون مني أن أتحدث عن التطورات الأخيرة في الجزائر، لكنني أقول بدون أي تواضع كاذب أن  المفكر السياسي (وتعبير المفكر هو مجرد اسم فاعل) لا يستطيع القيام بدور الكاتب الصحفي الذي يحلل الأخبار على الساخن أو المراسل الذي يشبع رغبة القراء في متابعة الأحداث، ومن هنا قررت أن أواصل الحديث بالمنظور الذي أردته، تاركا للرفقاء القيام بما عجزت عنه.

وقد كان الحديث الماضي محاولة للمساهمة في مواجهة الوضعية بالغة الخطورة التي يعيشها الوطن العربي، من الميْ للميْ، بتعبير الأشقاء في لبنان، والتي جعلتنا كالأيتام في مأدبة اللئام، وجعلت ترامب يتناول العلاقات مع الرياض بوقاحة وبتعالٍ لم يُعرف عن أي رئيس أو ملك أو سلطان.

وكنت أحسّ بأننا نعيش وضعية قد لا تختلف كثيرا عن وضعيتنا خلال الحرب الصليبية التي نادى بها البابا أوربان الثاني في نهاية القرن الحادي عشر، والتي استهدفت المسلمين والمسيحيين الشرقيين على حد سواء، وربما كان الفرق أن تلك الحرب وجدت أمامها أمة موحدة إلى حدّ كبير، وقيادة رائعة جسدها صلاح الدين الأيوبي.

اليوم، تعيش الأمة أسوأ حالات التفكك والضياع، بحيث يبدو مصيرها مرتبطا بغلام من نوع كوشنر، وبعنصري متطرف ومرتشٍ من نوع ناتانياهو، وبغطرسة حكامٍ محليين، أحْسنَ من أسمى سلطتهم الاستعمارَ الوطني.

وكنت تناولتُ أكثر من مرة أسباب فشل كل من الاتجاهات الوحدوية العربية ومشاريع الدولة الإسلامية، وقلت بكل وضوح، ومقارنا بالنهضة التركية والماليزية بل والإيرانية، إن المسؤول هو التناقض الذي نشأ، بفعل فاعل بالطبع، بين الانتماء القومي والالتزام الديني، وهو واحد من تداعيات مغامرات “لورنس″، وإن كان ما تفضل به الدكتور عبد الحي زلوم، من أن حركات (التحرر العربية ) كان يقودها ضباط مخابرات بشكل مباشر، قد ينطبق في واقع الأمر على المشرق العربي أكثر من انطباقه على المغرب العربي، وهي حقيقة تاريخية فيما أعرف، حتى ولو كان هناك من يثير لغطا حول اختطاف طائرة الزعماء الجزائريين الأربعة وقبل ذلك عودة السلطان محمد الخامس من المنفى ثم وفاته بع ذلك.

وكنت قلت إن الدين والقومية وجهان لعملة الوطنية، وتناولتُ التلاحم الذي عرفته الحروب الصليبية بين المسلمين ومسيحيي المشرق، مذكرا بكلمات أعظم من عرفهم المشرق من الأقباط، وهو “مكرم عبيد باشا”، الذي قال ما معناه: “أنا مسيحي دينا مسلم ثقافة وحضارة”.

ولقد كانت هذه الرؤية هي خلفية المقال الذي تفضلت “رأي اليوم” بنشره في عدد سابق، والذي هدفتُ من ورائه إلى التذكير بضرورة وحدة الأمة العربية، وهي حقيقة جيوسياسية واقعة، وإلى أهمية تعميق ترابطها مع العالم الإسلامي، وهو وجود سياسي يشكل العمق الإستراتيجي للوطن العربي.

وهذه النقطة هي التي كانت وراء موقف الرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد في التعامل مع الحرب العراقية الإيرانية، حيث كان يرى بأن العالم الإسلامي هو عمق إستراتيجي للوطن العربي، والعداوة بينهما كارثة على الجميع.

ولأن رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة فقد رأيت أن الخطوة الأولى يجب أن تكون وقفة رجولة نمارس فيها جميعا النقد الذاتي، ونتخلى فيها، في حدود الممكن وتدريجيا، عن شوفينية مُغرقة في المحلية، لم تستطع، لسذاجتها، أن ترتفع بنا إلى مستوى الوطنية الألمانية في عهد بسمارك أو الإيطالية في عهد غاريبالدي.

وهنا أتفق تماما مع الدكتور زلوم في قوله بأنه تم  التركيز على عصور الانحطاط في التاريخ العربي والاسلامي، وعلى الفردية والانانية في صقل الشخصية الجديدة، “علمونا التطرف في التفكير كقول الشاعر (لَنَا الصّدرُ، دُونَ العالَمينَ، أو القَبرُ) وعلمونا عن عصر الجاهلية أكثر مما علمونا عن عصر الحضارة والإشعاع العلمي والفكري، فخرجنا نظن أن تاريخنا كله تافه وشقاق ونفاق وغزو واقتتال بين القبائل والعوائل، بحيث أصبح ذلك مغروساً في العقل الباطن للكثيرين”.

وكنت أعرف أن ما سوف أقوله ليس مما يُمكن أن ترضى عنه الكافة، لمجرد أنه لا يلتزم بالمبدأ المزدوج الذي أكرهه، وهو ألا يُغضِب الذئب وألا يُبكي الراعي.

وما لا يعرفه كثيرون هو أن ذلك كان المقال الوحيد في حياتي الذي طلبت فيه، قبل نشره، رأي مناضل عربي كبير وإعلامي رائد، لا أسميه لأنني لم أستشره، وكانت له ملاحظة أعترف أنني لم أنفذها لأنني رأيت أن أتحمل وحدي مسؤولية كل كلمة أكتبها.

وأنا أتفهم جيدا غضب البعض ونرفزة البعض الآخر، ولا أشكك إطلاقا في النوايا، فالحكم على الأمور في مراحل الفتنة يتطلب الإلمام بكل وجهات النظر، وأقرّ بأن هذا قد لا يتوفر لكثيرين، معظمهم أسرى وجهة نظر واحدة يروجها إعلام لا يُعطي الصورة بأبعادها الثلاثية.

لكنني قلت وما زلت أقول إن المصالحة الوطنية الشاملة هي ضرورة حيوية لكل المجتمعات، والمنطقة العربية هي أول المعنيين بهذه القاعدة، ومن هنا تناولت بعض المعطيات التي أظن أن البعض أساء التقدير في تعامله معها.

وعلى وجه المثال، تناولتُ وضعية العداء المستحكم التي يواجه بها التيار الإسلامي الرئيسَ الراحل جمال عبد الناصر، والتي أراها صورة سيئة للتاكتيك السياسي، لكن هناك من اعتبرني معبرا عن الفكر الإسلامي السياسي، وهي قبّعة أكبر من رأسي.

وما قد لا يعرفه بعض من سخِروا من تقديري للرئيس المصريّ أن قلمي كان من الأقلام العربية التي تعاملت بكل قسوة مع بعض مواقفه، بما في ذلك مواقف لم نكن في الجزائر نعرف خلفياتها مثل قضية “روجرز″، وكان من تداعيات بعض كتاباتي أن السفارة المصرية في الجزائر حذرت مواطنيها من التردد على عيادتي الطبية، بالقول إنني من عملاء المخابرات الجزائرية، مع العلم أنني كنت يومها بعيدا عن أي مؤسسة سيادية.

ومع ذلك، فإن أروع مقال كتبته في حياتي كان في رثاء عبد الناصر، وهو ما أزعج أطرافا معينة عندنا، تعتبر أن كلمة خير في كل ما هو عربيّ رجس من عمل الشيطان البعثيْ  (هكذا) وكان هذا وراء مواقف عدائية لا زالت تلاحقني إلى اليوم.

ولم أرَ في ما كتبته تحيّزا ضد قيادات الإخوان المسلمين أو دفاعا عن دكتاتورية النظام، لكنني أوضحت بأن الموقف من عبد الناصر كان يجب أن يأخذ بالاعتبار، حتى من الناحية التاكتيكية، أن قطاعا هاما في الوطن العربي يحترمه ويقدر نضالاته ويتذكر مواقفه الوطنية على المستوى العربي والإفريقي، ويذكر له أعطى لمصر، منذ باندونغ، تألقا دوليا لم تكن تعرفه، بجانب ما أنجزه على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

وقلت إنني أتصور، من واقع معرفة قديمة بمصر، بأن الشارع المصري أقرب لعبد الناصر منه لزعماء آخرين عرفتهم أرض الكنانة، وبالتالي كنت آمل أن يتوقف العداء ضد الرئيس المصري الراحل، ولو مرحليا، وأن يتعامل الإخوان مع أخطائه، ولو تاكتيكيا، بالكثير من التسامح أو التفهم، وربما بالقول، وهو ليس كذبا أو اختلاقا، بأن ناصر ارتبط روحيا بالإخوان في فترة معينة، وبأنه كان زعيما وطنيا استهدفته الصهيونية العالمية ودبرت ضده العديد من محاولات الاغتيال.

ويمكن القول أيضا بأنه، ورغم إساءته للإخوان، فإن الحركة الإسلامية الواعية لا يمكن أن تضعه في نفس موضع من خانوا أمانة الشهداء وتحالفوا مع العدو ضد المصالح الحيوية لشعبهم، بل ضد الحق في الحياة لعشرات الآلاف، في سيناء وغير سيناء.

ولقد تناقضت مع الإخوان المسلمين في منتصف الخمسينيات، لتداعيات تحالفات تلك المرحلة بين الرئيس أحمد بن بله والرئيس عبد الناصر، لكنني كنت وما زلت أرى أن التيار الإسلامي تجسده شريحة هامة في الوطن العربي ولا يمكن لعاقل أن يتجاهلها، وهو الرأي الذي تصرف على ضوئه الشاذلي بن جديد، وأُخِذ عليه، ودفعنا ثمن ذلك غاليا.

ولم يحُلْ تنافري مع القياديين في الجبهة الإسلامية للإنقاذ من أن أقوم بدوري، كسفير للجزائر في باكستان، في رعاية كل أبناء الجزائر ممن ارتبطوا بحركة “الجهاد الأفغاني”، ولم يجعلني أتحمس بأي شكل من الأشكال لإلغاء الانتخابات التشريعية في يناير 1992.

كنت أرى أن دوري ليس، كما طلب معلق كريم، أن أتساءل: “إذا كان جميع المسلمين مسلمين بغض النظر عن توجهاتهم السياسية، فما حاجة حركة سياسية أن تعرّف عن نفسها على أنها حركة سياسية مسلمة”؟ وكان تساؤل الأستاذة سماح أقرب إلى الواقع وهي تقول: “من ناحية تنظيم الإخوان المسلمين فليس من حقي أن أطلب من أحد أو أنكِر علي أحد محبتهم، لكن هم بالنسبة للغالبية العظمي من الشعب المصري يعتبرون الآن من الماضي”.

وأنا أحترم هذا المنطق وإن كنت لا أتفق معه بشكل مطلق، فالقضية هي قضية وجود لا علاقة له بالحجم العددي أو بالتعاطف الديني، وأعتقد أنه ليس من الحكمة، في وضعية كالتي نحياها الآن من المحيط إلى المحيط وتحت تهديد “صفقة القرن”، أن يرفع البعض شعار: إحنا شعب وأنتم شعب، وإن كنت سجّلت ما قاله إعلامي الجزيرة، فيصل القاسم، موجها النصح لمتظاهري الجزائر السلميين: “استبعدوا كل من يرفع شعارات إسلامية، فهم سر نكبتنا في الربيع العربي”، وهي الخلفية المشوهة التي كانت وراء ما قاله مسؤول جزائري سامٍ، حذر المتظاهرين من مصير كمصير سوريا، ناسيا أو متناسيا بأن هذا القول يمكن أن يعني أن الرئيس الجزائري مجرم كالجلاد السوري، وهو، للأمانة، ظلم له ولنا .

وإذا كنت دخلت في بعض التفاصيل، فلأنها كانت جزءا من التعامل مع فكرة المصالحة الوطنية التي أدعو لها وأنادي بها، ومن هنا أشرت إلى قضية الإعدامات، التي ما زلت أتصور أنها لا تحظى بمباركة الأغلبية الساحقة، ليس دفاعا عن شخص بعينه وإنما خشية ارتكاب خطأ لا يمكن إصلاحه.

ولقد أعيد الاعتبار بالأمس القريب فقط لمتهم أمريكي ثبتت براءته بعد أربعين عاما من السجن، ومن هنا رأيتُ عدم التسرع في تنفيذ أحكام الإعدام، فمن الممكن أن يُعوّض سجين عن اغتصاب حريته، أما انتزاع الحياة نهائيا، فبالإضافة إلى ظلمه ومأساوية نتائجه، فإنه سوف يظل عبئا على نفسية كل من عمل على تنفيذه، يُنغّص عليه شيخوخته ويعذبه عند احتضاره، بالإضافة إلى أنه يزرع الشكوك في كل الأحكام القضائية.

وكارثة أن تفقد أمة ثقتها في قضائها، وتردد: قاض في الجنة وقاضيان في النار.

وكان من حق كل قارئ أن ينتقد آرائي إذا كان لديه من المعطيات الثابتة ما لا أملكه، لكن ما أزعجني هو أن البعض لم يحاول مناقشة ما قلته، بل راح يطرح قضايا لا علاقة لها بعناصر الحديث، كأن يقول معلق لا يوُقع باسمه: أنت كاتب جزائري، أين أنت مما يحدث فى الجزائر الحبيبة اليوم، لماذا لا تشرح لنا ما الذي أوصل الجزائر لهذا التصحر السياسي الرهيب ؟.

ولست أدري لماذا لا يُدرك البعض أنني لست من عمال الـ DELIVERY، أو LES TRAITEURS  ولا أملك أن أحمل إنتاجي إلى المستهلك الكريم حيث يقيم، وليس ذنبي إذا كان المُعلق لم يتمكن من الاطلاع على مئات المقالات التي تناولتُ فيها أهم القضايا الجزائرية، ومنها مقالات نشرت هنا منذ أواخر الشهر الماضي، بالإضافة إلى نحو 15 كتابا وعشرات البرامج المتلفزة.

شقيق آخر، فرّ من مناقشة الموضوع الرئيسي ولكنه انتهز فرصة اتساع صدر “رأي اليوم” ليُصفي حسابا مع الرئيس بو تفليقه، الذي اتهمه بأنه يدعم “عصابات” البوليساريو في تقرير المصير، وبإنفاق أموال الجزائر على قضية خاسرة !!.

وشقيق آخر انتهز نفس الفرصة ليهاجم الرئيس التركي، متجاهلا أن العالم كله يعترف لآردوغان بأنه نجح في استنفار شعبه ضد الانقلابيين بمجرد مكالمة هاتفية على جهاز محمول، مؤكدا بذلك أنه، وبخلاف قادة “إيطاليا” !!، يحظى بالتفاف شعبه حوله بدون الحاجة إلى استنفار الأمن المركزي.

وشقيق آخر قال :”للأسف، فى قلبي غصّة (سلامة قلبك) لماذا كل الاهتمام “على” مصر وحدها وكأنها محور الكون وباقي الدول العربية تدور فى فلكها رغم أن العديد من الدول تملك إرثا حضاريا و ثقافيا كبيرا مثل مصر، حتى الفنانين وجدنا عشرات المطربين العرب ينشدون أغاني للثورة المصرية في ظل تجاهل تام لثورة تونس″.

ولقد شرحت خلفياتي في الاسترشاد بما تعرفه مصر، وقلت حرفيا، وأنا من بلد لن أنتهز الفرصة لأتباهي بتاريخه وبثورته وبالانتفاضة السلمية لشبابه، إنه، وبالإضافة إلى أن ما يحدث في مصر له دائما اعتبار خاص بحكم موقعها وعمقها التاريخي والحضاري ودورها، إيجابا وسلبا، فيما يعرفه الوطن العربي، فإنها، بحكم الحيوية الفكرية، أكثر البلدان الشقيقة التي وجدت فيها مصادر معلوماتية أحببت أن أشرك فيها من يريد من القراء.

 ولن أستعرض للشقيق الكريم ما قلته أكثر من مرة تمجيدا لثورة الياسمين، وخصوصا في ضيافة إعلامية التلفزة التونسية المتميزة “إنصاف اليحياوي” في “قهوة عربي”.

ولقد استشهد أحد الأشقاء بحكاية حريق روما ودور “نيرون” فيه، ومعروف أن هناك آراءً تاريخية ترى أن اتهام  الدكتاتور الروماني كانت ظلما وراءه خلفيات مذهبية، وقال بعض المؤرخين إن الحريق كان عملا حضاريا تم به التخلص من البنايات القديمة التي كانت بؤرة للأوبئة الفتاكة، ولست هنا لأؤكد أو لأنفي، فليس هذا هو المجال المناسب.

وبكل أخوة أقول للرفاق بأنني مجرد مثقف يحاول أن يقوم بدور يراه ضروريا في هذا الزمن الرديء، بتعبير السياسي الجزائري الراحل عبد الحميد مهري، ولست أنتظر أن يتفق معي الجميع، وكل ما كنت أرجوه أن نحاول معا التفكير في النهج الذي يمكننا من إخراج أمتنا من هذا المستنقع، حماية لأبنائنا ولجيل لم يولد بعدُ من مصيرٍ كمصير الهنود الحُمر.

وكنت قلت حرفيا بأنني (..) أهدف إلى أمرين، أولهما أن أشجع الجميع بدون استثناء على القيام بعملية نقد ذاتي، وكنت أضع عناصر المعارضة الوطنية في مقدمة من أتحدث لهم، وهو الطريق الوحيد لنفهم سر الإخفاق الذي منينا به على مستوى الوطن العربي كله ووصل بنا إلى الحال التي لا تسر عدوا ولا حبيبا.

وكان الأمر الثاني، والمرتبط بالأول، هو التحذير من مواصلة الخلط بين الجيش الوطني والعناصر المخابراتية التي تستعمل القوات المسلحة كعصا، وبين هذه وبعض قياداتها التي أرادت للجيش عقيدة قتالية استهلاكية متناقضة مع عقيدة أي جيش وطني.

وكنت وما زلت أرى أن تنامي الكراهية بين الجماهير وطلائعها المثقفة من جهة والجيش الوطني من جهة أخرى يحرم الشارع من القوة الأساسية التي تتولى مسؤولية الدفاع عن الوطن، ويجب أن تحمي الشعب في لحظة ما من تجاوزات السلطة.

ويصبح الكره عداء متبادلا يجعل من حُماة الشعب زبانية يُمارسون القمع ضده باقتناع كامل بأنه يفعلون الخير، وهي كارثة كبرى، وكنت أشرتُ إلى الفرق بين استعمال كلمة “الجيش” واستعمال تعبير “العسْكر”.

وأقول وأكرر إنني أريد أن تستعيد كلمة “الجيش” بريقها الوطني الذي أضاعته مصالح الأمن السياسي والقيادات المنحرفة وهي تستعمل القوات المسلحة كفزاعة، ولعل كثيرين لاحظوا كيف أن بعض القيادات العسكرية العليا، يحيط بها، وهي بالزي الرسمي القتالي، رجال أمنٍ بالملابس المدنية، ولعلهم عسكريون أساسا، ولكن مجرد استعمال هؤلاء للزيّ المدني يوحي بأنهم يرون أنفسهم شريحة مختلفة عن بقية “العساكر”.

ومن حقي أن أنزعج عندما لا يتوقف لدراسة هذه المعطيات، التي أراها وراء الكثير من عثراتنا، وإذا كنت أتفهم أن يلجأ البعض إلى استعمال التوقيعات المستعارة لظروف خاصة بهم، لكن أن يُطلق بعض هؤلاء البعض أحكاما قاعدتها كلام مرسل فهو خروج عن إطار الحوار الفكري المثمر.

ولعلي أسجل هنا أنني لم أتلق أي تعليق عدائي مستفِزّ من شباب الإخوان المسلمين، برغم أنني لم أكن رحيما في تناول أخطاء قيادات الحركة، وذلك، في تصوري، تعبير صحّي عن إدراك ضرورة الفكاك من أسْر بعض المواقف المتكلسة.

لكن حكاية رسالة الاعتماد التي أرسل بها الرئيس مرسي لرئيس الكيان الصهيوني، الذي تعترف به مصر، تستحق وقفة عادلة.

فنص رسالة الاعتماد الديبلوماسي هو نص دولي معتمدٌ يرسله كل الرؤساء لكل الرؤساء، وقد حدث هذا معي شخصيا وسبق أن أشرت له، ومن المؤكد أن الرئيس، أي رئيس، لا يقرأ نص الرسالة بتمعن ثقة في مساعديه، وأسمح لنفسي بالتذكير بأن معظم مستشاري الدكتور مرسي كانوا في واقع الأمر من أنصار المرشح الإخواني السابق، ولا أعتقد أن معظمهم أخلصوا النصح للرئيس المختطف، بدليل فرارهم كالفئران من سفينة رأوا أنها توشك على الغرق.

وقد اجتهدت، ولن أترفع عن قبول أجر واحد.

*مفكر ووزير اعلام جزائري سابق

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

المستحيلات الخمسة

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

القبض على بطل "علي زاوا" اثر محاولته اغتصاب قاصر بالدار البيضاء

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

الجزائر تصالح الجماهير "بفوز بلا طعم"

المرأة الصحراوية بين الأمس و اليوم...

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

صرخة "عــــــانس"...

عبد الناصر و بن بلة الجزائر..





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

إشارة المرور الضوئية الصورة باهتة الملامح بطانطان


تصريح رئيسة جمعية مسار للتربية و التكوين و التنمية الاجتماعية


كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان


طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو


صحراء نيوز ترصد تصريحات قدماء العسكريين بكلميم

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في أشغال منتدى كرانس مونتانا


مكانة المرأة المغربية في النصوص الشرعية والقانونية - مدونة الأسرة نموذجا..ندوة علمية ببوجدور


حصري .. الرگيبات تستضيف قبائل أيتوسى بالسمارة


أمكراز : الزعامات الحقيقية تُصنع بمواقفها


طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!

 
مقالات

تحية إجلال لرئيسة وزراء نيوزيلندا


رسالة الى الملك محمد السادس: لا بديل عن الاستعانة بالكفاءات وإلغاء القائمة السوداء


مذبحة الساجدين.. أين مسيرة شارلي إبيدو؟


الشعب الجزائري يرفض كل أشكال التدخل الأجنبي


مجزرة صلاة الجمعة المروعة في نيوزيلاندا ..


جزائر ما بعد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة

 
تغطيات الصحراء نيوز

شاهد : احتجاج صاخب للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بطانطان


سعودي يدعو لتشخيص شمولي لمُشكلات سكان طانطان...


أمن طانطان يحْتفي بالشرطيات في عيد المرأة


الاحتفال باليوم العالمي للوقاية المدنية بإقليم طانطان


بالفيديو .. قدماء المحاربين بطانطان يُلوّحون بمسيرة أمام القصر الملكي

 
jihatpress

لقاء مع المدير العام للوكالة الحضرية للبيضاء: الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين تبسط رؤيتها متج


ثانوية نجيب محفوظ التأهيلية تحتفل باليوم العالمي للمرأة


تداعيات المقاطعة .. مريم بنصالح تكشف خسائرها

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

مَن هو «ملتهم الأتراك» الذي كتب إرهابي نيوزيلندا اسمه على رشاشه؟


بعد مجزرة مسجدى نيوزلاندا .. مطالب بتصنيف حركات اليمين المتطرف كتنظيمات ارهابية


ترامب يتجنب ذكر المسلمين في تغريدته عن مذبحة نيوزيلندا

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

باربعة اهداف اقليم طانطان يفوز على السمارة و يمثل الصحراء وطنياً

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

وفد صحفي إسباني يطلع على المؤهلات السياحية بورزازات


الطبعة 12 من المهرجان السينمائي الدولي الامازيغي


المعرض الدولي للدراجات النارية، الكهربائية والهوائية مابين 29 مارس ي و7 أبريل بمراكش


60 فيلما يعرض في مهرجان تطوان للسينما المتوسطية

 
فنون و ثقافة

العاصمة العلمية تحتضن مهرجان المسرح العربي في دورته الثامنة

 
تربية و ثقافة دينية

مطالب لإحداث مركز إعادة تأهيل مدمن المخدرات بالطنطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

شاهد بالفيديو رضيع بالصين يفاجئ الجميع ويتكلم

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

تسليم دبلومات الكفاءة المهنية في مجال الصحافة باقليم طانطان


جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان


نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

 
ابداعات

قصة قصيرة .. طيور لا تحلق

 
 شركة وصلة