مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟             فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان             تعزية في وفاة المرحوم ادغيش جامع البوهي             بوتين يلغي جميع ديون كرواتيا             سابقة : بطل المغرب بطانطان يلوّح بالاحتجاج في الشارع -بيان             صور أنشطة موسم طانطان             مساحة خضراء ترى النور بعد فشل السطو على وعائها العقاري بطانطان             صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان             أسباب تبول الأطفال أثناء النوم             تهنئة بمناسبة الحصول على دبلوم ماستر ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ             الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين             بَغْلَةُ البلدية             كرنفال موسم طانطان            خيمة قبيلة الركيبــــــات            خيمة قبائل أيت باعمران            خيمة قبائل آيتوسى            خيمة قبيلة آيت لحسن            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

كرنفال موسم طانطان


خيمة قبيلة الركيبــــــات


خيمة قبائل أيت باعمران


خيمة قبائل آيتوسى


خيمة قبيلة آيت لحسن


خيمة قبيلة يكــــــــــــــوت


السيرك .. متعة و إثارة متنفس لسكان طانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

بَغْلَةُ البلدية

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو


فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان

 
قضايا و حوادث

حصري : وفاة جندي و مطاردة المهاجرين السريين بضواحي كلميم


أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان


جريمة بقلعة السراغنة..تلميذ يقتل صديقه بسبب الغش !


جريمة قتل بشعة في كلميم

 
بيانات وتقارير

سابقة : بطل المغرب بطانطان يلوّح بالاحتجاج في الشارع -بيان


بيان..بعد انتحار امرأة سلالية بسبب الفقر حقوقيون يطالبون


عاجل : شعراء يطالبون بالمشاركة في خيمة الشعر


AMDH تدخلات أمنية عنيفة ضد متظاهرين بالعيون


تنسيقية المغاربة المسيحيين ترد على وزير من المفروض أنه يرعى حقوق الإنسان

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

المحامية الدولية كوثر بدران في ضيافة الفاتكان

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد


فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم


حصري : خلية البلوكاج الجهوي تشخّص مشاكل وحاجيات مدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة الحصول على دبلوم ماستر ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ

 
وظائف ومباريات

فيديو .. التسهيلات البنكية للاستثمار الاخضر

 
الصحية

أسباب تبول الأطفال أثناء النوم

 
تعزية

تعزية في وفاة المرحوم ادغيش جامع البوهي

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان


الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية

 
طانطان 24

هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟


مساحة خضراء ترى النور بعد فشل السطو على وعائها العقاري بطانطان


مشاركة ثانوية القدس في فعاليات حفل التميز باقليم طانطان

 
 

مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإعلامية الالكترونية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 يونيو 2012 الساعة 53 : 00


الصحراء نيوز /  بقلم : العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

وفرت المواقع من إعلامية وتواصل اجتماعي إلكتروني الكثير من متطلبات الناس في كافة أصقاع الأرض. وباتت هذه المواقع والشبكات تتحكم بمشاعر وأهواء وعواطف الكثير من مستخدميها وروداها ومدمنيها. وبات تسهم  أيضاً في تشكيل  وعي وآراء ومواقف الكثير من الناس. وحتى في اتخاذهم لقراراتهم في كثير من المجالات. وبذلك باتت هذه الشبكات والمواقع  سكاكين حادة ذو حدين قد تتسبب بالكثير من الأضرار. وبعض جروحها قاتلة إن لم يحسن الإنسان استخدامها, أو ترك لنفسه مطلق الحرية كي تستخدمها كما تشاء. ففئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين (15_29 عام) تستحوذ على نسبة تزيد عن 70% من مستخدمي الفيسبوك. مع العلم أن عدد مستخدمي الفيسبوك يتجاوز ال 800مليون. واذا ما أضفنا باقي المواقع كجوجل و تويتر والياهو والهوتميل والسكاي وغيرهم من باقي المواقع, إضافة إلى الفضائيات والمواقع الإلكترونية من سياسية ودينية واجتماعية وأدبية وفنية ورياضية وغيرها, فسنجد أن العدد قد  يصل إلى 3 مليار. ونتمنى من المشرفين عليها, ومستخدميها, أن ينتبهوا لأمور تسيء لله والدين والأخلاق والعباد. ومن هذه الأمور:

·        بث الدعايات الرمادية أو السوداء. وترويج الإشاعات المغرضة ,وترويج الأكاذيب, وإيقاد نار الفتن.

·        تضليل الإنسان أو الرأي العام في بعض الأمور لتحقيق أهداف مريضة, أو لإشباع نزوات وأحقاد.

·        إيهام أو إقناع مستخدميها  ومتابعيها وجمهورها بالاكتفاء  بما تبثه من معلومات. ومنعهم من تشكيل المعرفة. لأن هذا  الأسلوب يدمر البنى الاجتماعية والأوطان ولا يستفيد منه سوى أعداء الله.

·        ترك مطلق الحرية للسان  ليمارس الغيبة والنميمة تحت العديد من الأسباب والذرائع والمسميات.

·        الاستهتار بقواعد اللغة فيما ينشر من مقالات أو آراء و ملاحظات, أو تعليقات تعقيبات.

·        تشجيع التنابذ بالألقاب, وإطلاق الشتائم والسباب, والنيل من كرامة وشخصية أي عبد من عباد الله.

·        تغليب منطق العداوة والبغضاء والشجار والعراك, على منطق المحبة والحوار والتعاون والإحسان.

·        تغليب منطق المشاحنات السياسية والاجتماعية والحروب الطائفية والمذهبية في كل زمان ومكان.

·        استخدام ألفاظ نابية, أو اعتماد أسلوب التجريح والاهانة التي لا تقرها القوانين والشرائع والأخلاق.

·        تغليب منطق  العدوان والتخوين والافتراء والتخويف والتهديد والإرهاب على منطق  البناء والإصلاح.

·        التلاعب بنقل الحوادث والأخبار من خلال انتقاء ما يلائم البعض من بعض الكلام بعد طمسه لباقي الكلام .ناسياً أو متناسياً أن هذا التلاعب أنما هو كفر ونفاق وضلال. وهو بهذا الأسلوب أشبه  بمن  يستشهد بجزء من آية تقول ولا تقربوا الصلاة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا .(سورة النساء_ الآية 43).فهذا الاجتزاء كفر وحرام بشرع الله.

·        تصنيف أي شعب  على أنه عبارة عن ثلاثة طبقات: أقلية تثير الحوادث, وعدد يراقب حدوثها, وأغلبية كبرى لا تدري شيئا عما يحدث. وذلك بهدف تضليل هذه الأغلبية ,ودفعها  للقيام بأفعال تضر بقيم وأديان وتراث ومستقبل وأمن وسلامة  ووحدة وتعايش هذه الدول والشعوب والمجتمعات.

·        ظن واعتقاد بعض رجال الإعلام, بأن الإعلامي أو الصحفي إنما هو ملك متوج , عمله تسجيل أقوال السياسيين بخط أحمر وحثهم على قدح بعضهن بعضاً لتسلية الجمهور. متناسون أن نابليون بونابرت كان يقول عن الصحافة التي كانت هي واسطة الإعلام الوحيدة في ذاك الزمان: الصحافة ركن من أعظم الأركان التي تشيد عليها دعائم الحضارة. فالإعلامي يجب أن يلتزم بمهنية وأخلاقية الإعلام, وأن واجبه هو النقل  بوضوح وأمانة وشفافية. وبدون كذب ودجل وتضليل  ونفاق ومكر وخداع. 

·        توظيف الأزمات, أو المآسي أو النكبات أو الأحداث إلى برامج للتسلية, للنيل من شخصيات وبلاد.

·        تعاطي الإعلامي مع ضيوفه أو مستمعيه بأسلوب استعلائي وفوقي قوامه  السخرية والاستهزاء.

·        افتقار الإعلامي لآداب اللياقة واللباقة وملكة احترام الأخر والذات. وهذا مصيبة وكارثة على الإعلام.

·        ومقاطعة الإعلامي أو المذيع لضيفه أو ضيوفه, ورفع نبرة صوته كي تكون أعلى من صوت ضيفه أو محاوره أو أصوات ضيوفه, يتنافى  وأبسط مهنية الإعلام ,ويتناقض  وأبسط قواعد التربية والأخلاق.

·        وانتهاج الإعلامي دور شرطي أو رجل أمن أو محقق أو قاضي من خلال تصرفاته بالتهويل والزعيق والصراخ إنما هو أسلوب من يعاني من الكثير من الأمراض النفسية والعقلية .أو وصل الاستخفاف به إلى اعتبار ضيوفه ثيران ,وأن دوره يتلخص في الاستديو بتقديم  عرض من مباريات ثيران.

·        وتجهم وجه الإعلامي, أو رسم بعض التعابير الماكرة والمزيفة على محياه نوع من النفاق والخداع.

·        وفبركة  الحوادث والصور والأخبار ,أو تزييف بعضها ,أسلوب شرير وإرهابي ومجرم وعدو لله.

·        وأحادية الطرح ,وتعاون الإعلامي أو بعض هذه الوسائط والمواقع مع  بعض أجهزة الاستخبارات, أو مع بعض الحكام والأمراء, أو مع بعض مؤسسات العهر, أموراً يأباها منطق الإعلام وثقافة الإعلام. 

·        وتشويه الحدث أو الموضوع أو الأحداث أو الحقائق والوقائع, أو محاولة طمسها ,أو تضخيمها بأكثر مما هي عليه ,أسلوب لا يليق بأي إعلامي يؤمن بالله, وأمين على مهنة ومهنية الاعلام.

·        واستخدام النقد  الفج كأسلوب لممارسة أقصى درجات الابتزاز يتعارض وكل الشرائع والقوانين.

·        وصدم الإعلامي لمشاهديه أو متابعيه أو قرائه بأسلوب لا يليق بمن يدعي الأدب وحسن الأخلاق.

·        وخداع هذه المواقع والشبكات الالكترونية جماهيرها بديباجة باتت ممجوجة وساذجة لعدم التقيد بها من قبلهم على الإطلاق. وفحوى هذه الديباجة: أن الموقع سينشر كل رأي  ومقال وتعليق مهما كان نوعه لمن يود النشر أو المشاركة  كتعبير عن حرية الرأي وحرية الكلمة طالما لا يتضمن أي تشهير أو كلام نابي أو سباب , أو تعرض للأديان والمعتقدات والشخصيات. ولكن بعض المواقع لا ينشر سوى ما يوافق مزاج أصحابه أو القائمين عليه, وينشرون كل ما يتوافق ونفسياتهم المريضة.

يعتبر الكثير من الناس أن الأعلام المكتوب والمرئي والمسموع بمثابة السلطة الرابعة بعد السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية. وعلى الإعلامي أن يمارس دوره ضمن هذا الإطار, باستقامة ونزاهة وموضوعية وشفافية ,وبدون ازدواجية  وبدون استخدامه  أكثر من ميكال وميزان ومعيار. أما استغلاله لمهنته بهدف حصد النجومية والمال وبهر الأنظار فهو أساليب زعران أو جهال ,أو أنه عديم شرف ووجدان وضمير وأخلاق. والإعلاميون متفقون على أن الإعلام بالإضافة إلى أنه سلطة رابعة, فهو رسالة أيضاً احترامها واجب. وتطبيقها على أنفسهم أولاً, وعلى غيرهم ثانياً , ونقلها للجماهير دون مواربة أو لبس أو  غموض أو ترهات. ودون تركها مبهمة وغامضة أو التلاعب بألوانها لتكون رمادية أو سوداء كي تقبل الكثير من التأويلات والتفسيرات.

صدق من قال: أن جمال العقل بالفكر, وجمال اللسان بالصمت, وجمال الكلام بالصدق, وجمال الحال بالاستقامة. ولذلك علينا أن ننتبه إلى أننا إذا لم نستطع من قول الحق  فلا يجب أن نصفق للأكاذيب والأباطيل, أو ننهمك بنشر الإشاعات وإيقاد نيران الفتن, لإشباع نهم شهوات النفس الامارة بالسوء. وعلينا تقع مسؤولية كبيرة حين نتفاعل مع الشبكات الالكترونية السياسية وغير السياسية ومواقع التواصل الاجتماعي , بنشر المقالات والآراء والتعليقات ,وبعض ما يؤرقنا في هذه الحياة. وحتى ما نود نشره من عبارات وتساؤلات, أو بعضاً مما تجود به علينا  نزوات التفكير أو ملكات  الفكر والإبداع .في أن نتذكر هذه الأمور على الدوام:

1.     أن يكون هدفنا في أن نقول خيراً أو نصمت, ونكتب ما فيه الخير والإصلاح, وإلا الامتناع عن  نشر الكلام الذي قد يتسبب في كثير من الشرور والآثام. أو يلحق الأضرار بالعباد والمجتمعات والأوطان.

2.     أن نتذكر أن جراح السهام  لها التئام ,أما ما يسببه اللسان من كسور وجراح فليس لهما التئام.

3.     أن الكلمة سلاح. ومن يستخدم أي سلاح وهو لا يتقن استخدامه سيتسبب بمآسي ونكبات.

4.     أن كلامنا  وكل ما نكتبه  وننشره في الاعلام سنحاسب عليه يوم القيامة من الله رب العباد.

5.     أن مواقع التواصل الاجتماعي كالفيس بوك و تويتر وجوجل والياهو والهوتميل وغيرهم ملزمون بالإعلام عن كل ما تطلبه منهم  وكالة المخابرات المركزية وباقي أجهزة الأمن الأميركي. وهذه الأجهزة ستحلله وترسم صورة لصاحبه تكشف فيها عن حقيقته. وقد تستغله فيما لا يخطر على ذهن صاحبه.

6.     أن المنظمات الصهيونية لها وجود فاعل في معظم مواقع التواصل الاجتماعي وكبرى المؤسسات الإعلامية, وهي تراقب وتدقق كل صورة وكل مقطع وكل كلمة تنشر أو تقال في هذه المواقع  ,ولن تتوانى عن توظيفها بما يخدم مصالح إسرائيل, أو الإساءة للدين والقيم والأخلاق والمجتمعات.

7.     أن لا ننخدع بالحرية التي توفرها هذه المواقع. فقد ندفع أثماناً باهظة بسبب هذا الكذب و الخداع.

8.     عدم التعامل مع هذه المواقع بأساليب بلهاء لإشباع الغرائز والشهوات, والتنقيث عن حالات الغضب والضيق ,أو التعبير عن الأنا,  أو لإرواء ما يعتري نفوس البعض من ظواهر مرضية  كالحسد والغل الأحقاد. وأن نتعامل معها بأسلوب حضاري يكشف عن تربيتنا  وسمو أخلاقنا وعن عمق إيماننا بالله.

وعباد الله من رجال و نساء وشباب إعلاميين  كانوا أم كتاب وأدباء ومفكرين ومحللين وفلاسفة ومهنيين وطلاب وطالبات وتجار وصناعيين,  لكل منهم له دوره في الدفاع عن الحريات, وحرية التعبير ,والدفاع عن الكلمة الحرة, و الدفاع عن حقوق الإنسان, ونشر ما اكتسبوه من خبرات. ونشر الوعي والثقافة وحصيلة التجارب والخبرات, والدفاع عن سلامة الدول والمجتمعات. وتعميم ثقافة الحوار واحترام الآخر والرأي الأخر.

نجحت البعض من وسائط الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات كفضائية روسيا اليوم  في كسب جمهور كبير من العرب والمسلمين وباقي الشعوب, على حساب بعض الفضائيات العربية والغربية والأميركية, التي كشفت عن هزالتها وجهلها وضحالة فكرها, وهشاشة أكاذيب ونفاق بعض إعلاميها في أكثر من مجال.

      الخميس:21 /6/2012                                 

bkburhan@hotmail.com

 

 





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الى صحفيين

يتحول مجرمو حقوق الانسان

سبحان الله مجرموا سنوات الرصاص المستمرة يتحولون الى صحفيين

في 19 يوليوز 2012 الساعة 02 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الصحافة فن و التزام

منعم

الصحافة الاليكترونية ظاهرة صحية مع الفيس بوك انتجت عالم افتراضي دشن مرحلة جديدة من التلاقح الفكري لمأسسمة مرحلة الربيع العربي من النظرية الى التطبيق الثورة فكرة طبقت على أرض الواقع.

في 26 يوليوز 2012 الساعة 53 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

صرخة "عــــــانس"...

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

عامل إقليم أسا الزاك يقطع ارزاق العائلات

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

الرباط : تظاهرة طلابية تضامنا مع الطلبة المعتقلين على خلفية احداث العرفان

عصابة أغصانها في الطانطان و جذورها في الرباط ( شكاية )

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

مقتل معمر القذافي على أيدي الثوار الليبيين في سرت

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

علياء ماجدة المهدي: فقدت عذريتي وكان عمري 18 عاما مع رجل يكبرني 40 عاماً

حملة "فيسبوكية" تطارد النواب النيام في البرلمان

السجن ثلاث سنوات لمخزني وضع صورة قائده على جسد شاكيرا

فايسبوكيون يطلقون " حملة تضامنية " مع عناصر القوات المساعدة المعتقلين بسبب الفيسبوك‎

مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإعلامية الالكترونية

غدا أمسية كروية بين الرجاء وبرشلونة. ومخاوف من غضب جمهور طنجة

حوار مع السيد رئيس الاتحاد الدولي للإعلام الالكتروني فتحي ناطور

الرويس مفسر الأحلام : الأسد سيُقبض عليه في إيران بعد شهرين

الرباط : تفريق تجمع لمحتجين على طقوس الولاء والخلفي يعتذر لوكالة فرانس بريس

الجزائريون يحتجون أمام السفارة الامريكية بطريقتهم الخاصة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

صور أنشطة موسم طانطان


صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان


شاهد تصريحات حصرية في خيمة الشعر الحساني


تصريح في الندوة الدولية للإستثمار بالوطية


بالفيديو : الركّادَة بموسم طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة لمدينة طانطان


ندوة التّبراعْ تنصُّ على طرْح مشروع معهد الثقــافة الحسّانيّة


تعبئة مؤسسة فوسبوكراع من أجل صحة ساكنة المناطق الجنوبية


طانطان .. مدرسة يوسف بن تاشفين تحتفي بعطاءات التلاميذ المتفوقين + الاسماء


تنصيب رجال السلطة الجدد بولاية الداخلة وتعيين مدير ديوان إبن وادنون

 
مقالات

الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين


البراءة لقاتلِ الدوابشة عدلٌ وإنصافٌ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


و كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ


تدويل قطاع غزة إنسانياً واقتصادياً


نظرة فلاسفة علم اللاهوت المسيحي إلى التوراة

 
تغطيات الصحراء نيوز

الحفل الختامي لمؤسسة الإمام الغزّالي للتعليم الخاص


الخيام الموضوعاتية بالدورة 14 لموسم طانطان


مديرية التعليم بطانطان بشراكة مع مؤسسة المكار تحتفي بالتلاميذ المتفوقين


موسم طانطان .. مسابقة الإبل الأكثر إنتاجا للحليب


الكأس الممتازة للفرق الفائزة بالدوريات الرمضانية

 
jihatpress

وزير النقل والتجهيز ينفي تقليص كمية الأسماك بسبب جرف الرمال


فصل ملف المهداوي عن معتقلي حراك الريف


بيان من أجل إلغاء نتائج مهزلة ماسمي بانتخابات المجلس الوطني للصحافة ومجزرة اغتيال الديمقراطية

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

بوتين يلغي جميع ديون كرواتيا


فيديو : صورة طانطان في تُمْبُـكتُو


طانطان كقطب مهم و مستقبلي الأكثر جذباً للاستثمار

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الضحى عدد آياتها 11

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام


موقع القضاء الإداري من خلال قرار توقيف مجلس جهة كلميم وادنون

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة