مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         فيديو .. استقالة بوعيدة مجرد إشاعة .. المعارضة تحوّل مجلس مشلول إلى كرملين             مصور صحفي فلسطيني عرضة لخطر وشيك بالإبعاد عن عائلته             مزادُ البالوناتِ الحارقةِ في شهورِ الصيفِ اللاهبةِ             الفيس بوك يعطل حسابي للمرة الرابعة             الطالب بويا أباحازم يناقش أطروحة دكتوراه عن الجهوية المتقدمة             ندوة تحت عنوان الوجه الأخر لرمضان : صوم و صحة بطانطان             فريق نسوي يشارك في بطولة رمضان بطانطان             الطريق المختصر للجنون في مسرحية قميص حمزة ..!             نفحات الشهر الكريم             سيناريوهات المؤامرة الفرنسية على اللغة العربية مستمرة في مغربنا الاسلامي             ملف دركيين 6 أطنان من الشيرا .. الطَّرابيشْ ديَالْنا راهم مشْدودِينْ             وزارة الشباب والرياضة تسحب قرارها بتجميد الجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف والرياضي             تصريح رئيس جمعية جود للأعمال الخيرية و الإنسانية            الدكتورة شيماء زغلول أخصائية التغذية و الحمية            حارسة مرمى تثير واقع و آفاق الفريق النسوي             ماجدة اليحياوي في دوري المرحوم احبيبي محمودي            تصريح لاعبة النهضة الصحراوية بعد مباراة الصحافة            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

تصريح رئيس جمعية جود للأعمال الخيرية و الإنسانية


الدكتورة شيماء زغلول أخصائية التغذية و الحمية


حارسة مرمى تثير واقع و آفاق الفريق النسوي


ماجدة اليحياوي في دوري المرحوم احبيبي محمودي


تصريح لاعبة النهضة الصحراوية بعد مباراة الصحافة


الترامي على الأراضي ينذر بشل حركة التحفيظ بطانطان


عوينة ازكر..موقع أثري في حاجة إلى تثمين بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

الوزير اعمارة يُكسّر صمت الحكومة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

ملف دركيين 6 أطنان من الشيرا .. الطَّرابيشْ ديَالْنا راهم مشْدودِينْ


القبض على متهم بارتكاب جريمة قتل بطانطان


السجن النافذ في حق متزوجة تتزعم شبكة للدعارة بحي الخيام


المحكمة الإدارية بالبيضاء تبث في ملف الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان


ملف دركيي المخدرات يدخل مرحلة التدقيق ..شفرات وحديث عن 14 مليون درهم

 
بيانات وتقارير

مصور صحفي فلسطيني عرضة لخطر وشيك بالإبعاد عن عائلته


وزارة الشباب والرياضة تسحب قرارها بتجميد الجامعة الملكية المغربية للطيران الخفيف والرياضي


ندوة " وسائل التواصل الاجتماعي بين حرية التعبير والمسؤولية القانونية"


بيان شديد اللهجة يتساءل عن مصير الثروة المائية بطانطان


رفض إسرائيل منح اللاجئين الفلسطينيين حق العودة فاقمَ سبعة عقود من المعاناة

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

تصريح القُرَيْشي في دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

طانطان .. غياب خطوات لإنهاء حرق النفايات في الهواء الطلق - فيديو

 
جماعات قروية

قبيلة بجنوب شرق المغرب تهدد بالعودة إلى عهد السيبة

 
أنشطة الجمعيات

ندوة تحت عنوان الوجه الأخر لرمضان : صوم و صحة بطانطان


إنهاء تشرّد بطانطان


نادي الصحراء للاعلام والاتصال في اليوم الأممي لحرية الصحافة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

قبل الانتخابات وفد عسكري إماراتي يزور موريتانيا

 
تهاني ومناسبات

الطالب بويا أباحازم يناقش أطروحة دكتوراه عن الجهوية المتقدمة

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

حول رحيل المفكر عبد اللطيف عبادة ..أصالة وعمق في البحث والاستقصاء

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

صوت شباب كلميم : فاطمة اخيار شعاري في الحياة قاتل لكي تعيش


تألق زهرة الأوركيد في مهرجان اللكوس للقفطان المغربي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

مولانا يالتواب- الناجم علال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تفسير سورة التين للأطفال


شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة

 
عين على الوطية

الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو


عشرات الأطفال يستفيدون من إعذار جماعي بالوطية


إحباط محاولة انتحار شاب في شاطئ طانطان

 
طانطان 24

ساكنة طانطان تنظرُ بعين ارتيابٍ إلى موسم امكار 15 - فيديو


مع اقتراب الانتخابات..صفقة عمومية بطانطان في مرمى المساءلة ..


انقطاع الماء يعكر صفو و هدوء بيوت الله بطانطان

 
 

السياحة الدينية و مفهوم الزوايا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 ماي 2019 الساعة 47 : 16


صحراء نيوز - بقلم الدكتور : محمد مولود امنكور*

تعد السياحة الدينية شكلا من أشكال السياحة المتعارف عليها، يسافر من خلالها الناس-أفرادا أو جماعات-إلى مدينة أو موقع مقدس عندهم، من أجل أداء شعائر دينية، أو خوض تجارب روحية ملموسة. والسياحة الدينية سفر من دولة إلى أخرى أو انتقال داخل حدود دولة بعينها لزيارة أماكن مقدسة؛ ولأنها سياحة تهتم بالجانب الروحي للإنسان، فهي مزيج من التأمل الديني والثقافي، أو السفر من أجل الدعوة، أو من أجل القيام بعمل خيري. وتعرَّفُ بأنها "تلبية نداء الدين، وإشباع العاطفة الدينية، وأداء واجباتها، كما تشمل زيارة الآثار والمعالم الدينية للتبرك بها وللاستشفاء الروحي والنفسي. وهناك أماكن خاصة بهذه السياحة مثل مكة المكرمة والمدينة المنورة بالنسبة للمسلمين، والقدس بالنسبة للمسيحين واليهود والمسلمين، والفاتيكان بالنسبة للمسيحيين"[1].

 وتقوم هذه السياحة على زيارة الأماكن الدينية والسفر إليها، فيزيد الإيمان ويرتفع انتماء المسلم إلى آثاره الإسلامية، كما أنها تعتبر مهمة لدى السائحين بحيث تفكرهم في تدبر الخالق ومدى قدرته على قبض الأرواح، مما يجعلهم يتأملون في مصير حياتهم ونهايتها، إذ إن التعاليم الإسلامية حثت على زيارة القبور والتأمل فيها، لذا يمكن القول إن هذا النوع من السياحة هو أول ما ظهر في بداية حياة الإنسانية قبل ظهور الإمكانيات المتوفرة الآن.

ولقد كان الأوائل ينتقلون إلى أماكن التعبد مشيا على الأقدام أو على الجمال والخيول وبعد اكتشاف السيارات والقطارات والطائرات كان لهذه الوسائل دور فعال في تطوير صناعة السياحة حتى أصبحت تضاهي باقي الصناعات الأخرى. وظهرت أنواع أخرى أصبحت تنافس السياحة الدينية؛ فإذا نظرنا إلى السعودية كمثال نجدها قبل ظهور البترول تعتمد على مداخلها من السياحة الدينية في فترة الحج.

إن صناعة السياحة لم تعد كما كانت في السابق نمطا واحدا لكنها تشعبت وأصبحت تضم عدة فروع، فهناك سياحة المغامرات، والاطلاع على الغرائب، ومراقبة السكان وعاداتهم، وتسلق الجبال، وركوب الأمواج، والتزلج على رمال الصحراء. غير أن السياحة الدينية تظهر غالبا في ثلاثة أوجه:



أولا-الحج، وهو سفر-فيه إقامة ليلة أو أكثر-إلى أماكن العبادة الدينية، حيث يكون المحفز العميق هو الاقتناع بأن الصلوات والممارسات الدينية فعالة عل نحو استثنائي في هذه الأمكنة التي ترتبط بالقدسية والألوهية. وتتخلَّلُ هذا السفر عبادات كالصلوات ومناسك الحج...

ثانيا-المشاركة في التجمعات ذات الحجم الكبير مثل الأيام العالمية للشباب أو محاضرات التجمعات.

ثالثا-السفر الديني في نهاية أوقات الفراغ، كالرحلات البحرية، وزيارة المواقع والمقدسات الدينية، والتسلية، والمغامرة، وزيارة المواقع السياحية الترفيهية، وأشكال أخرى[2].

 مفهوم الزوايا:

إن الزوايا هي أهم مكانٍ تعلم فيه الإنسان الصحراوي التعاليم الدينية الحنيفة؛ بحيث كان يسافر من أجل التعلم، وقد ورد في مخطوط البادية للأديب محمد المامي ولد البخاري ما نَصُّهُ: "الزاوية لغةً ركن البيت أو المسجد أو الدار أو شبه ذلك، وقد غلبت عند أهل المدن على زوايا المدارس المبنية للدراسة خاصة، إلا ما جمعت الدراسة والصلاة فإنهم يغلبون اسم المسجد على الدراسة كما في جامع الأزهر بالقاهرة، ويقولون في المدارس زاوية فلان المدرس، وزاوية العالم الفلاني، ثم إن المدارس في الاسلام قام أهلها بحمل فريضة العلم لا يأخذون السلاح"[3].

كما عرّف  Jules Rickman الزاوية في قوله: "عندما يلبي شخص معروف بصلاحه، وكما يقول العرب متعلقا بالله (مربوط) واعيا بربه، يقيم مريدوه لجثته قبرا مقببا يصبح مزارا يقصده الناس للزيارة، وأحيانا تشيد مؤسسات دينية تدعى الزاوية؛ وهى مكان يشبه الأديرة يتوفر على جناح لأداء الصلاة وآخر للتدريس والتعليم"[4]. وبعبارة أخرى كانت الزاوية في الأصل مدرسةً، ومقر استرشاد، ومستودع مؤونة، ومحلا لإطعام الطعام، وملجأ أمان[5].

أما الشيخ سيدي بابا (ت 1923م) فيرجع أصل الزوايا إلى صنهاجة؛ لأنهم يسمون بالمرابطين، وقد سمى بها سيدهم عبد الله بن ياسين أصحابه الأولين للزومهم رابطته، ثم صارت اسما لعامة صنهاجة3.

وفي السياق نفسه يقول محمد ضريف: "إن مؤسسة الزاوية بصفة عامة قد اعتبرها البعضُ الوجهَ المؤسس لظواهر المقدس، رغم أن القداسة ظلت سابقة تاريخيا لكل مؤسسة احتضنتها فيما بعد، ولا يمكن اعتبارها إلى جانب الشرف والبركة والقداسة إلا أبعاد لظاهرة واحدة، ألا وهي الديني بمعناه الأنثروبولوجي الواسع"[6]

وقد ارتبط مفهوم الزاوية (أو الزوايا) في الدراسات التاريخية والاجتماعية بالنموذج المغربي لهذه المؤسسة؛ وهذا راجع لكون هذه الدراسات انطلقت من تاريخ وواقع المغرب. وفي بلاد البيضان عموما والمجتمع الصحراوي خاصة، لا ينفصلٌ مفهوم "الزْوَايَا" في هذا المجال عن تاريخ ظهوره وارتباطه الوثيق بالبنية الاجتماعية والسياسية التي أنتجته، فهو يعبر عن مجموعة اجتماعية داخل مجتمع ترابي أكثر مما هي مؤسسة دينية صوفية قارة، فالزوايا هي قبائل تقوم بوظائف داخل نسق عام. وتحتل مركزا سياسيا انطلاقا من هذه الوظيفة وقيمتها الأخلاقية؛ فالزوايا هي فرقة من المجتمع الصحراوي هي أشبه بأهل المدارس المسماة الزوايا في لسان أهل المدن عرفا، فهي فئة مختصة في تعاليم الدين.

   إن معنى كلمة زاوي في حد ذاته تدل على الطابع السلمي، فالمجموعات الزاوية تبنت خطابا يكرس وظيفتها السلمية ،كأهل كتاب مقابل حسان المحاربين. ويعبر الزوايا عن موقفهم من حمل السلاح في العبارة التالية "من حمل السلاح ترك الصلاح". وتكمن أهم مميزات الزوايا في وظيفتهم الدينية وطابعهم السلمي؛ فالزوايا مبدئيا لا يحملون السلاح، ليس فقط لأن ليس لهم الحق في حمله ولكن أيضا لأن هذا السلوك يتنافى مع أخلاقياتهم وشيمهم المثالية كما وضعها محمد الديالي في القرن 18 في نصه الشهير "شيخ الزوايا".

لقد أسهمت الزوايا والطرق الصوفية في ربط علاقة التواصل في ما بين سكان الصحراء، لأنها كانت الطريقة الدينية الحقيقية التي تربي الفرد تربية روحية ربانية، وتبني العلاقات الثقافية، وتساعد على التلاحم الاجتماعي، كما أن هذه الزيارات التي كان يقوم به سكان الصحراء تشجعهم على التمسك بالدين والإذعان لأوامره، باعتبار أن الزاوية المدرسة الوحيدة التي تقبل جميع الأجناس والقبائل والشعوب، قادمين من كل بلد هدفهم الوحيد الاعتصام بحبل الله، والتقرب إليه من خلال الزوايا والأولياء الصالحين، وهذا ما جعل قبائل الصحراء جسدا واحدا يدافعون عن الزاوية وعن شرف القبيلة والتشبث بالأصل والشرف والافتخار بالتقرب إلى الولي الصالح.

* متخصص في التراث والتنمية السياحية


[1] ـ ماهر عبد الخالق السيسي: صناعة السياحة الاساسيات والمبادئ؛ الطبعة الأولى1997، مكتبة المدبولي، القاهرة، 2010، ص. 43.

2-Le Tourisme Religieux : portrait, profil du voyageur et potentiel de développement, pocit, P. 5.

3ـ حماه الله ولد السالم: تاريخ موريتانيا العناصر الأساسية: قضايا تاريخية؛ العدد 9، منشورات الزمن، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، 2007، ص. 143.

4ـ جولي إركمان: الزوايا والطوائف الدينية بالمغرب؛ تر. مليكة هلال، مجلة أمل، عدد 22ـ23، 2001، ص. 27.

5ـ عبد العزيز فعراس وزهرة فعراس: أولاد تيدرارين الأنصار: المراسم الدينية والملتقيات الثقافية استحضار للرمزية الروحية والتاريخية لقبيلة صحراوية، مطبعة طوب بريس، الرباط،2012، ص. 79.

ضريف محمد : "مؤسسة الزوايا بالمغرب الاسلامي إلى حدود 1912: مساهمة في التركيب"، المجلة المغربية لعلم الاجتماع السياسي، العدد1، السنة الأولى 1996، ص. 55.



 

 

 

 

 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

عامل إقليم أسا الزاك يقطع ارزاق العائلات

عصابة أغصانها في الطانطان و جذورها في الرباط ( شكاية )

رسالة مفتوحة إلى عامل إقليم أسا- الزاك

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

تنسيقية عائلات الطلبة الصحراويين المعتقلين في سجن سلا 2 توجه نداء إلى أحرار العالم

طلبة أكادير يتظاهرون في الشارع

اسا : السلطات تبدأ التزوير قبل يوم 25 نونبر 2011

خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 36 للمسيرة الخضراء

السمارة : مدينة الفقر و البؤس بامتياز

حقوق الانسان العراقي وديمقراطية التحالف الوطني!

كلمة الرئيسة مريم رجوي في مؤتمر دولي باريس خطابا لأبناء الشعب السوري المنتفضين

طانطان : أول هدايا شركة " باهيا" زيادة 3 دراهم في ثمن برميل الغذير

طانطان : احتجاجات جديدة بعد استمرار انقطاع الماء و ارتفاع الفواتير

الجسم التعليمي المغربي بالخارج يتحول إلى مجموعة ضغط وازنة

ثاكني- ثاكنية: إيدي في يدك للحقيقة والحرية

الصحراويين بين المواطن المسؤول و المسؤول المواطن ..

عاجل : طانطان تموت عطشا و الانتفاضة تبدأ بإغلاق شارع الفتح ؟

حوار حصري مع حركة على درب 96 المؤطرة لاعتصام ساكنة إميضر - إقليم تنغير

خمس دواوير من "ايت احمد " غاضبون من رئيس الجماعة القروية بسبب كذبة " صهريج الماء"





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

رسالة من مواطنة متضرّرة من قطع الماء بطانطان - فيديو


احتجاج أهالي طانطان علی قطع الماء - فيديو


صوت شباب كلميم : عالي لوجاهدي يُفجرها نعاني في صمت ..- فيديو


تصريح فائز بجائزة الموظف المتميز بسجن طانطان


تصريح الأستاذ مكوار سعيد في الحفل الختامي لتكوين قادة الاسرة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

فيديو .. استقالة بوعيدة مجرد إشاعة .. المعارضة تحوّل مجلس مشلول إلى كرملين


رئيس الجهة ..لن نسمح ان تكون مسؤوليتي تجاه مجتمعي ممراً لعودة الفساد


بالفيديو .. في غياب المجلس الجماعي حي أمحيريش بكلميم يكابد زمن الظلام


أسا الزاك .. المجلس الاقليمي يتجاوب مع لايف مرضى القُصُور الكُلْوِي + فيديو


بوجدور .. زيارة أطفال المخيم الحضري الربيعي 2019 للمجلس الإقليمي

 
مقالات

مزادُ البالوناتِ الحارقةِ في شهورِ الصيفِ اللاهبةِ


الفيس بوك يعطل حسابي للمرة الرابعة


نفحات الشهر الكريم


سيناريوهات المؤامرة الفرنسية على اللغة العربية مستمرة في مغربنا الاسلامي


الغطرسة الإيرانية واحتمالية نشوب الحرب


بين الفساد و غطاء الاستثمار ، قناع أو قطاع التموين ..!

 
تغطيات الصحراء نيوز

الاحتفال بالذكرى 63 لتأسيس الأمن الوطني بطانطان


انطلاق انتفاضة الماء سكان طانطان يعيشون كابوساً في شهر رمضان


لقاء تواصلي مع أسرة المقاومة بطانطان


مسيرة كبيرة وحاشدة للمنظمة الديمقراطية للشغل بطانطان


طانطان .. الاحتفاء بالذكرى 11 لتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون

 
jihatpress

مخرجات التوصيات والاتفاقيات المنبثقة عن المنتدى المغربي للتجارة بمراكش


الحكومة رفعت الراية البيضاء أمام الوسطاء و الشناقة


وزير العدل يأمر بجراء بحث حول صفقة تجهيز المحكمة الابتدائية

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

تفاصيل جديدة في محاكمة المتهمين بذبح سائحتين إسكندنافيتين


رومانيا.. توشيح باحث مغربي بوسام تقدم العلوم والاختراعات


إحباط محاولة انقلابية في السودان بعد إعفاء قادة الشرطة

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

فريق نسوي يشارك في بطولة رمضان بطانطان

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الفنانة الكامرونية لوغنواغ في حفل بالمعهد الفرنسي بمراكش


شهر التراث بجهة فاس ـ مكناس


الصالون الادبي لورزازات يحتفي بالمبدعين عبد الحميد الغرباوي و مولاي قاسم الانصاري


افتتاح الدورة 57 للملتقى الدولي للورد العطري بالمغرب بقلعة مكونة

 
فنون و ثقافة

مدينة تمارة تحتفي بابنها الكاتب والإعلامي الطاهر الطويل

 
تربية و ثقافة دينية

الزكاة ورسالتها الإصلاحية

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

كلمة في بطولة الصحفي المرحوم احبيبي محمودي بطانطان


تسليم دبلومات الكفاءة المهنية في مجال الصحافة باقليم طانطان


جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان

 
ابداعات

الطريق المختصر للجنون في مسرحية قميص حمزة ..!

 
 شركة وصلة