مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         تفاصيل مرعبة حول أبعاد المؤامرة بجهة كلميم وادنون             حصري ..هكذا دشن بوعيدة معركته ضد وزارة الداخلية             قافلة طبية تقدّم خدماتها إلى فئات هشّة بطانطان             ثقافة البيضان .. توصيات مُلزمة للمغرب وموريتانيا في موسم طانطان             أول رئيس مدني شرعي يوحد مشاعر المغاربة             الرئيس محمد مرسي تحرر وأصبح رمزا للحرية والعدالة والكرامة الإنسانية             مهنيو الصناعة التقليدية يلتئمون في موسم طانطان – فيديو             فيديو .. الشاعر محمد بوسحاب اجغاغة الفوز في موسم طانطان له طعم خاص             مشاهد من كرنفال موسم طانطان             وزير الثقافة والاتصال..الموكار بطانطان يحمل معاني اللقاء و الطابع الأصلي             تفاصيل وفاة محمد مرسي، الرئيس المصري السابق             الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية : موسم طانطان ينبع من روح مسؤولية مشتركة             خيمة الشعر في موسم طانطان            معطّلين احتجّوا على المجلس الاقليمي بطانطان            أغنية إماراتية عن طانطان            قبيلة ازركيين تقدم جمل هدية في موسم طانطان            طانطان بعيون أهل موريتانيا            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

خيمة الشعر في موسم طانطان


معطّلين احتجّوا على المجلس الاقليمي بطانطان


أغنية إماراتية عن طانطان


قبيلة ازركيين تقدم جمل هدية في موسم طانطان


طانطان بعيون أهل موريتانيا


هذه أسباب فشل القطاع الصحي بجهة كلميم وادنون


حزب المصباح يرفض بشدة نتائج أي مفاوضات مشبوهة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

كلمة عميد الصحافيين خلال نهائي دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

حصري ..هكذا دشن بوعيدة معركته ضد وزارة الداخلية


نجاة مسؤول ترابي من حادث بطانطان ..


حجز كمية مهمة من المخدرات محملة على متن قارب بطانطان


إعـادة تمـثيل جـريمة قتـل الشيخ صاحب سيارة لاندروفيل بالعيون


التفاصيل الكاملة لجريمة قتل الشيخ لحسن الزروالي

 
بيانات وتقارير

بيان للرأي العام .. عبد الرحيم بوعيدة كيف تم التوصل ومِن من


بلاغ البروفسور إسماعيل رموز أستاذ التعليم العالي بكلية الطب والصيدلة


حزب المصباح يتمسك بالشرعية لحل الأزمة بالجهة


بلاغ الرابطة حول إضافة الساعة


الجزائر : العدالة لكمال الدين فخار!

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

ولد أحمد العيلال يقيم حفل عشاء فاخر على شرف الوفد الموريتاني

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

طانطان .. غياب خطوات لإنهاء حرق النفايات في الهواء الطلق - فيديو

 
جماعات قروية

قبيلة بجنوب شرق المغرب تهدد بالعودة إلى عهد السيبة

 
أنشطة الجمعيات

تكريم فعاليات إفطار عابر سبيل بالعيون


حفل إفطار جماعي لفائدة نزلاء السجن المحلي بطانطان


ندوة تحت عنوان الوجه الأخر لرمضان : صوم و صحة بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

ثقافة البيضان .. توصيات مُلزمة للمغرب وموريتانيا في موسم طانطان

 
تهاني ومناسبات

الطالب بويا أباحازم يناقش أطروحة دكتوراه عن الجهوية المتقدمة

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

قافلة طبية تقدّم خدماتها إلى فئات هشّة بطانطان

 
تعزية

الرئيس محمد مرسي تحرر وأصبح رمزا للحرية والعدالة والكرامة الإنسانية

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

هذا هو واجبنا تجاه الحفاظ على ثقافتنا المحلية - فيديو


صوت شباب كلميم : فاطمة اخيار شعاري في الحياة قاتل لكي تعيش

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اغنية اماراتية رائعة بطانطان - فيديو

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تفسير سورة التين للأطفال


شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة

 
عين على الوطية

الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو


عشرات الأطفال يستفيدون من إعذار جماعي بالوطية


إحباط محاولة انتحار شاب في شاطئ طانطان

 
طانطان 24

حصري ..براءة الناشط عصام البستاني من التهم التي نسبت إليه


موسم طانطان : من المسؤول عن إلغاء جائزة التأليف الوحيدة بالصحراء؟


الحلّوف يُهدّد سكان بطانطان

 
 

الدور التخريبي العربي في الأزمة الليبية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 ماي 2019 الساعة 35 : 14


صحراء نيوز - عبير الحيالي

قال نابليون بونابرت "في الثورة هناك نوعان من الناس، من يقومون بالثورة ومن يستفيدون منها".

في ليبيا، القائمون بالثورة رفعوا هتافاتاتهم المنادية بالحفاظ على ليبيا فاختاروا “لا للتدخل الأجنبي، الليبيون يستطيعون فعل ذلك وحدهم” ” لا شرقية ولاغربية ليبيا للوحدة الوطنية”، والمستفيدون منها قاموا بسحق البلد الغني بالثروة النفطية وتقسيمها مستخدمين القوى الدولية والاقليمية لصالح مصالحهم الاقتصادية والسياسية. وهكذا سرعان ما اصطدم الحراك الشعبي الحالم بالديمقراطية بحكومات ليبية موازية وقوى محلية وقبلية جعلت من ليبيا مسرحاً لحرب أهلية، تدعم كل طرف فيها قوى اقليمية ودولية.

يرتكز التدخل المصري في ليبيا على عدة مرتكزات سياسية واقتصادية، فوجدت موطأ قدم لها عن طريق دعم حليفها اللواء حفتر.  رغب السيسي في إقامة علاقات قوية مع شخص يتناغم معه في مفهوم السلطة العسكرية ومعارضة الإخوان المسلمين المدعومين من قطر وتركيا.

كما أراد تأمين الحدود المصرية-الليبية التي تصل إلى ١١٠٠ كيلو متر وتفادي انعكاسات الفوضى الأمنية في ليبيا على الأمن القومي المصري.

ولكن السيسي لم يركز فقط على الناحية الأمنية، فالأطماع الاقتصادية في البلد الغني بالنفط كانت حاضرة في طريقة التعاطي المصري مع الأزمة الليبية التي تشكل فرصة استثمارية قوية لمصر، كمشاريع إعادة الإعمار وزيادة التعاون الاستثماري بين البلدين، إلى جانب الحصول على النفط الليبي وبأسعار وتكلفة أقل ولاسيما أن مصر بدأت باستيراد النفط منذ عام٢٠١٣

ولكن مصر لم تتفرد بالتدخل الفج والمعيق لأي حل سياسي، حيث قامت كل من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بتأييد الجنرال حفتر في حربه ضد الأطراف الليبية الأخرى. وفعلاً قطف حفترثمار هذا الدعم الذي كان سبباً رئيسياً في صموده أمام قوات الحكومة المركزية المعترف بها دولياً والثوار الرافضين لتوسع قواته. أشقاء ليبيا اخترقوا جميع القرارات الأممية الخاصة بالشأن الليبي، كصرف الأموال الليبية المجمدة داخل البنوك، وقرار حظر إرسال السلاح الأممي. حيث تم ارسال طائرات ومركبات عسكرية وحاملات جنود وغيرها من الأسلحة الثقيلة والخفيفة. ووصل مستوى التدخل إلى امتلاك الإمارات قواعد عسكرية كاملة ومجهزة في منطقة “الخروبة” و”الخادم”وانتشار واسع للجواسيس الإماراتيين على الأراضي الليبية.

أما الضلع الثالث للمثلث وهو المملكة العربية السعودية، فكانت لها الكلمة الأخيرة في الهجوم الأخير على طرابلس على الرغم من معرفة الرياض بخطورة هكذا تحرك على انفجار الوضع الليبي، ولكنها اتخذت القرار بإعطاء الضوء الأخضر لحفتر أثناء زيارته الأخيرة للرياض قبل الهجوم بأيام والتي تم الإعلان فيها عن زيادة الدعم السعودي لحفتر. أما فيما يخص دوافعها، فهي محاربة الجماعات الاسلامية المدعومة قطرياً وتركياً، والعمل على بسط نفوذها امتداداً لذلك المفروض في مصر، والاستحواذ على النفط والسيطرة على الشواطىء الليبية.

أما الفريق العربي الآخر، والمؤثر في الشطر الغربي من البلاد والذي يديره المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برئاسة السراج، فهو قطر التي لعبت دوراً أصيلاً فيما يسمى بثورات “الربيع العربي” مالياً واعلامياً، وتعمل لصالح مصالح مزدوجة في المنطقة “قطرية-تركية”. كان الحضور القطري واضحاً منذ بداية الأزمة الليبية بدءاً من الدعم الإعلامي والدعائي، وصولاً إلى تزويد الميليشيات الموالية للدوحة بالأسلحة وربما أبرزها “سرايا الدفاع عن بنغازي”. كما كانت أول من طالب بالتدخل الدولي ضد ليبيا في جميع المحافل الدولية والعربية، وشاركت في العمليات العسكرية إلى جانب حلف شمال الأطلسي. وبحسب ماقدمته مجلة الفورين بوليسي فإن الدعم القطري وصل إلى مايقارب ٧٥٠ مليون يورو لصالح تغذية هذه المليشيات بالمال والسلاح، معتمدةً بذلك على شبكة من جهاديين ورجال أعمال ورجال دين.

وإذا ما أردنا أن ندرج نموذجاً واحداً فقط فيكفينا النظر إلى العلاقة بين قطر وصلاح بادي زعيم مايعرف بميليشيات “لواء الصمود” وأحد مؤسسي ميليشيات “فجر ليبيا” التابعة لجماعة الإخوان المسلمين. وللذين لايعلمون خطورة بادي فإنه مدرج على قائمة الارهاب، وقائمة عقوبات مجلس الأمن منذ ٢٠١٨. وقطر كشقيقاتها لديها مطامع اقتصادية وجيوسياسية، فهي تسعى إلى السيطرة على مقدرات النفط والغاز ولا تريد أن تكون ليبيا منافساً ومزاحماً لها إذا ما استقرت ولاسيما أن ليبيا هي الأقرب جغرافيا ً إلى أوروبا.

وأخيراً.. ربما يسأل البعض هل كانت ليبيا ضحية للموالقف العربية فقط؟ من المؤكد أن استمرار الأزمة الليبية تصب في صالح القوى الدولية المهتمة بالشأن الليبي كفرنسا وايطاليا وروسيا ولكن كل هؤلاء وجدوا من ينوب عنهم من العالم العربي ويمثل مطامعهم خير تمثيل فوقفوا خلف الستار يتابعون اللحظة المناسبة للانقضاض على فريسة ذبحت بسكين الأخوة اللذين تجاهلوا جميع القيم الأخلاقية والدينية بالتواصل والتراحم والتناصر!

 تقف ليبيا على مفترق خطير، فإما تغليب المصلحة الوطنية وإنقاذ شعبها وثرواتها البشرية والنفطية، وإما الغرق في مستنقع حرب أهلية وصراع غير منتهي، وهي الفوضى التي تصب في صالح القوى التي لاتريد الوصول إلى تسوية سواء أكانت عربية أم غربية. إن ثروات ليبيا النفطية قادرة على أن تحدث تحولات اقتصادية كبرى في جميع المجالات لو رُشدت من قيادة وطنية حريصة على تطوير البلاد، وهذا لن يحصل إلا بإعادة انتاج الثورة لنفسها بشكل آخر. فالحل اليوم هو تشكيل مجلس وطني واحد يمثل جميع مكونات المجتمع الليبي ويعكس طموحهم وتطلعاتهم، وقادر على مواكبة التطورات التي قسمت البلد خلال السنوات الماضية. ولابد من الالتفاف حول شخص واحد قادر على إيصال ليبيا إلى بر الأمان. ومن ثم البحث عن انتقال ديمقراطي للوصول الى دولة مدنية حرة وموحدة، ولكن الأهم في هذه المرحلة هو توحيد الصف والكلمة الليبية. وبالرغم من صعوبة تنفيذ هكذا خطوة بالنظر إلى الأوضاع الأمنية الداخلية، والأطماع الخارجية إلا أن الشعب الليبي قادر على القيام بها وتحقيقها.

 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

عامل إقليم أسا الزاك يقطع ارزاق العائلات

رسالة مفتوحة إلى عامل إقليم أسا- الزاك

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

تنسيقية عائلات الطلبة الصحراويين المعتقلين في سجن سلا 2 توجه نداء إلى أحرار العالم

خطري ولد سعيد الجماني

مرتزقة القذافي اعتقدوا أن هناك صفقة سرية مع الناتو للحفاظ على حياته

صحفيي ومنشطي البرامج المتعاقدين مع قناة العيون يطالبون بمستحقاتهم المادية

الجريمة بالمغرب

اليوم الوطني للصحافة .. هل نلتحق بالركب الإعلامي ؟

عرض تجريبي للكرنفال الرابع في موسم طانطان الثامن

صور من الكرنفال التجريبي و ساحة السلم و التسامح

تقنيات وفوائد رياضة كمال الأجسام

ارفعوا أيديكم عن قناة اليسارية

دورة تدريبية في التسويق الإلكتروني‏ مع المدرب المصري المهندس مجدي محمد عبد الله

طرفاية: مسرحية احلام مجنونة روعة الاداء واجحاف الاقصاء

هل القوانين و البروتوكولات الوطنية لا تشمل عمال فوسبوكراع ذوي الحقوق المكتسبة ؟

الرفيق معاد الجحري يناقش الرفيقة نبيلة منيب

إبن أوى والينا‏

لقطات من الكرنفال التجريبي لموسم أمكار التاسع 2013





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

فيديو .. الشاعر محمد بوسحاب اجغاغة الفوز في موسم طانطان له طعم خاص


لهذا السبب ورثة يحضيه العسري ينتقدون جماعة طانطان .. فيديو


فيديو .. حزب المصباح يُضرب به المثل فَالرَّجْلَة


رسالة من مواطنة متضرّرة من قطع الماء بطانطان - فيديو


احتجاج أهالي طانطان علی قطع الماء - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

وزير الثقافة والاتصال..الموكار بطانطان يحمل معاني اللقاء و الطابع الأصلي


الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية : موسم طانطان ينبع من روح مسؤولية مشتركة


فاضل بنيعيش : موسم طانطان يجسد التعاون الاستراتيجي المغربي الموريتاني


بوعيدة : تعرضت للخيانة رأسي هو المطلوب كحل لتوقيف مجلس جهة كلميم واد نون - فيديو


رسميًا..استقالة الدكتور عبد الرحيم بوعيدة من رئاسة مجلس جهة كلميم واد نون

 
مقالات

تفاصيل مرعبة حول أبعاد المؤامرة بجهة كلميم وادنون


أول رئيس مدني شرعي يوحد مشاعر المغاربة


أزمة كلية الطب أم أزمة طبيب الحكومة ..؟


التضامن مع الممنوعين من النشر على الفيسبوك


أحمد الريفي قيدوم الرياضيين : هكذا تتم مأسسة الفساد بجهة كلميم وادنون


من أجل قانون تنظيمي بروح الدستور

 
تغطيات الصحراء نيوز

مهنيو الصناعة التقليدية يلتئمون في موسم طانطان – فيديو


مشاهد من كرنفال موسم طانطان


طانطان يا دار الكرم


حصري .. مشادات كلامية في المجلس الاقليمي بطانطان


قبل موسم طانطان : كسابة ينتفضون ضد انتهاكات الدعم الفلاحي + فيديو

 
jihatpress

الملياردير مصطفى عزيز يترأس احياء الذكرى الرابعة لرحيل الأسطورة لحسن جاخوخ


مخرجات التوصيات والاتفاقيات المنبثقة عن المنتدى المغربي للتجارة بمراكش


الحكومة رفعت الراية البيضاء أمام الوسطاء و الشناقة

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

تفاصيل وفاة محمد مرسي، الرئيس المصري السابق


تحليق أول طائرة بالطاقة الكهربائية


أكثر من 70 حالة اغتصاب في فض ميليشيات حميدتي اعتصام الخرطوم

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

دوري أحبيبي محمودي .. طانطان تعيشُ أجواء رياضية أخوية

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معرض الرباط فيليكس 2019 ينفرد عالميا بتنظيم مسابقة المسكوكات


الفنانة الكامرونية لوغنواغ في حفل بالمعهد الفرنسي بمراكش


شهر التراث بجهة فاس ـ مكناس


الصالون الادبي لورزازات يحتفي بالمبدعين عبد الحميد الغرباوي و مولاي قاسم الانصاري

 
فنون و ثقافة

في انتظار عودته للكتابة .. من يكون عبد الحميد بنداوود

 
تربية و ثقافة دينية

هِيّ لَيلةٌ خَيرٌ مِن ألفِ شهْر

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

نجاح متميّز لدوري المرحوم احبيبي محمودي و صحراء نيوز تفوز باللقب


كلمة الأُسْطُورة الريفي في دوري المرحوم احبيبي محمودي


كلمة في بطولة الصحفي المرحوم احبيبي محمودي بطانطان

 
ابداعات

قراءة في رواية يد فاطمة للأديب الإسباني إلديفونسو فالكونس

 
 شركة وصلة