مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         انفلات أمني في واضحة النهار والساكنة تطالب باسترجاع الأمن للمنطقة             مسيرة نضال امرأة أمازيغية، حرة ومناضلة ..             من أجلِ أمنِ إسرائيلَ وسلامةِ شعبِها             هجمات بطائرات مسيّرة على أرامكو             براعم الرسالة التربوية يخلدون ذكرى عاشوراء العظيمة             أول جلسة محاكمة هاجر الريسوني و ماء العينين تنتقد حزب المصباح و القانون الجنائي             تعزية في وفاة أخت الزميل عبد الكبير اخشيشن             حفل يسعد أطفالا بالتعليم الأولي في طانطان             آفة الإجرام : خلقنا الله لنعيش لا لنقتل بعضنا             إسني ن ورغ تنظم الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية صنف الفيلم             مدير مؤسسة تعليمية يمنع قصَّات الشعر الغريبة بطانطان             بيان طلبة طانطان ..غياب مقومات الإدارة الحديثة             المقاول محمد علي يفضح السيسي            مواطن يدق ناقوس الخطر حول أوضاع القطاع الصحي بطانطان            شكايات المواطنين بجماعة الوطية براً و بحراً             مهرجان الأَرْكَانُ تِغِيرْتْ            محاولة انتحار بالوطية             تصوير الكوارث لتصل حرارتها الى كل المواطنين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

المقاول محمد علي يفضح السيسي


مواطن يدق ناقوس الخطر حول أوضاع القطاع الصحي بطانطان


شكايات المواطنين بجماعة الوطية براً و بحراً


مهرجان الأَرْكَانُ تِغِيرْتْ


محاولة انتحار بالوطية


حفل توزيع جوائز مهرجان السنوسية بقرية با محمد


بكلميم الاحتجاج بالسباحة في نافورة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

من مذكرات رئيس جهة فريدة .. الحلقة الثانية

 
التنمية البشرية

كلمة عميد الصحافيين خلال نهائي دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

أول جلسة محاكمة هاجر الريسوني و ماء العينين تنتقد حزب المصباح و القانون الجنائي


الشيعة يحتفلون بذكرى عاشوراء بكلميم


عدد الضّحايا في فاجعة تارودانت أكثر مما تمّ إعلانه


كواليس صراع بين قبيلتين حول مجال ترابي بطانطان ..


أمن طانطان يحرص على إشاعة السلامة

 
بيانات وتقارير

بيان طلبة طانطان ..غياب مقومات الإدارة الحديثة


فتح باب التقديم لجائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع في نسختها الثانية


رابطة حقوقية تتهم الحكومة بالتخلف في نظم الإنذار المبكر


العثور على جثة مفقود فاجعة تيزرت بإقليم تارودانت


بلاع إدانة اعتقال ومتابعة سلاليين وحقوقيين بالقنيطرة

 
كاريكاتير و صورة

تصوير الكوارث لتصل حرارتها الى كل المواطنين
 
شخصيات صحراوية

كلمة في الملتقى السنوي تافروات بومكاي

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة نظافة وتوعية للتحسيس بأهمية المحيط البيئي بشاطئ الوطية

 
جماعات قروية

يُغضبُ سكّانًا بسيدي افني ..جماعة قروية في جنح الظلام!

 
أنشطة الجمعيات

نجاح القافلة التكوينية البيجهوية


قافلة بيجهوية من تنغير الى الداخلة للاستكشاف وتبادل الخبرات


مطالب بتفعيل برنامج مغرب مبادرات بأقاليم جهة درعة تافيلالت

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

مجموعة شبابية تقدم مطالبها للسلطات الموريتانية للحد من حوادث السير

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة أداء العمرة و العودة المباركة للأب جباري حسن

 
وظائف ومباريات

التسجيل بالخارج للموسم الجامعي 2020/2019

 
الصحية

للوقاية من سرطان القولون.. راقب نفسك وانتبه لهذه الأمور

 
تعزية

تعزية في وفاة أخت الزميل عبد الكبير اخشيشن

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

مسيرة نضال امرأة أمازيغية، حرة ومناضلة ..


شاعرة تثير الجدل بسبب ما وصفتها أزمة فحولة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

سدوم و الخليفة بيك التلواد

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

أنشودة الحروف


ماشا و الدب - اليوم الأول في المدرسة


تعطل الصنبور | أناشيد للأطفال

 
عين على الوطية

مشاهد من حفل تخرج الدفعة الاولى لطلبة جامعة الوطية


إضراب عام للتجار حتى لا يُسوِّد الشمكَارة مدينة الوطية


الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو

 
طانطان 24

شاحن للهاتف النقال يتسبب في اندلاع حريق بطانطان


وقفات مستمرة لطلبة طانطان احتجاجاً على العبث الإداري | ..


هذه مستجدات الحالة الصحية لمندوب الصحة باقليم طانطان

 
 

نفحات الشهر الكريم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 ماي 2019 الساعة 00 : 15


 صحراء نيوز - بقلم : معلوم مصطفى

بالأمس القريب طلعت علينا بشائر شهر عظيم، وأهل علينا هلال اليمن والإيمان، وها هو اليوم قد انتصف، وغداسيكون لنا مودعا او نكن نحن المودعون... شهر كان الصحابة رضوان الله عليهم والسلف الصالح يفرحون بقدومه حبا فيه، كانوا يتوجهون الى الله بالقربات والدعاء ويعيشوا نفحاته وينالوا ثوابه،وكأن كل شهور السنة يعيشونها هنا في هذا الشهر العظيم.

إنه شهر ذا شأن ومكانة عندهم، ولما لا يكون كذلك؟ فهو شهر القرآن. ومادام الامر بالنسبة لهم كذلك، فعلى المرء منا أن يستشعر خوفهم ومواقفهم وحرصهم وتمنيهم بان يمد الله في اعمارهم وهم في حضرةرمضان وان لايرحلوا عنه. يالها من ارواح سكنت رجال  اخلصوا وصدقوا مع الله فكانت حياتهم نموذجا يحتذى بها، فنالوا الرضا وبشروا بالجنة وهم في عز حياتهم. فلجعلهم أسوة لنا في رمضان الأبرك وقدوة على الدوام.

ومن يتعظ عليه ان يجد مكانا له هناك، ويحذر أن تستدرجه الايام فتشتت بالهوحياتههباءا منثورا، قال تعالى : "وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَانُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۙ كَفَّرَعَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ"(سورة محمد-الآية 2).

علينا إذن ان نستيقظ من غفلتنا  وان نرعى حرمة رمضانوفرصته...انه من موائد العطاء والجود والرحمة، حيث يمنح الله العباد الموسم تلوى الموسم لتصحيح الخطأ ومحو الزلل وتدارك التقصير...أمامنا وبين ايدينا أياما فأملؤوهابالأعمال الصالحات وجعلوها لله خالصة. إنها فرصة لترجيح كفة الخير ولتثقيل الحسنات في الميزان. فهيا ايها المؤمنون، هيا الى الطاعة والتوبة وتزودوا فإن خير الزاد التقوى.

يالها من فرصة نادرة اكرمنا الله تعالى بها هذه الامة، ولو عرف الناس قدرها لما تهاونوا فيها. وواللهلإننا لعاجزون في اداء شكرها. فسبحانه من رب عظيم رحيم يعطي الكثير على القليل ويعفو عن الزلات ويدل عباده على طريق العفاف وكنز القناعة. إنها فرصة ثمينة نحو التغيير، اقصد هنا تغيير النفوس بالانطلاق من الداخل  والتخلي عن العادات السيئة  التي ألفناها ، والتي اصبحت تؤثر سلبا على شخصياتنا وصحتنا ومسقبلنا...

 أضف الى ذلك ألا يكون حضنا من هذه الايام المباركة  تهيئ موائد  الطعام  والتسلي والنوم  الذي له انعكاسات سلبية  ومنها التكاسل عن الطاعة. بل يجب ان نعتدل ونشمر عن ساعد الجد والاجتهاد، لأن فرصة العمر لا تعوض. لذا فإننا في حاجة الى رفع الهمم والصبر خصوصا وأنها"أياما معدودة" بالتعبير القرآني وستمضي. لكن هل أثرت في حياتنا ؟ هل تغيرت رؤيتنا للوقت؟هل رشد استهلاكنا؟ هل تخلينا عن العادات السيئة؟ إن  الهدفالأسمى من رمضان هو أن يتحقق فينا التقوى الذي به ستحيابه قلوبنا ويشع نور الايمان منها، قال تعالى : "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" (البقرة-183).

ان من تجليات التقوى ضبط النفس والسلوك على الخير،ومصاحبة الأهل والناسبالمعروف،واستغلال أوقات الفراغ  بالبرامج الهادفة.كما يجب ان نحذر من ان نكون مستهلكين لمواد اعلامية لا تساهم في التشجيع على المعرفة والتعلم والعفة. فأمامنا سيل من الانتاج الاعلامي المرئي والسمعي يخترق بيوتنااختراق السهم للرمية.

نتأسف اننا امام  إنتاجات عجز اصحابها من صياغة رؤية تعالج التاريخ والقيم من اجل المساهمة في بناء جيل المواطن الصالح.إننا في حاجة الى ان تكون وسائل إعلامنا في مستوى الرهان،فتقدم في هذا الشهر المبارك كلما له قيمة له معنى له ابعاد يحمي هويتنا ويواكب تطلعاتنا ويساهم في بناء جيل الوعي وثقافية والمعرفة،جيل غير مغترب ينعم بالوسطية والاعتدال ومحصن من الميوعة والانحلال. لذا فالأحوط تجب وسائل الإعلام المحبطة لبركة الشهر وفضله.

وهنا تبدأ مسؤولية  التربية  على عاتق الاسرة، فنعلم أولادنا التعاون والتآزر،كقيم تتجسد في هذا الشهر من خلال توزيع التمر والماء والحليب، او جلب الضيوف الى موائدنا، أوتنظيم إفطارات للمحتاجين والمساهمة فيها، أو تنظيف المساجد... انها مبادئ تشعر الفرد بمسؤوليته نحو المجتمع أو فئات منهمحتاجة أكثر من غيرها.ولا شك أن التضامن  والتكافللا يخلو بيت مغربي من شكل من اشكاله، وبه تقوى الصلة والوحدة  داخل مجتمعنا، ولكن هل من مزيد ؟

يجبعلىالصائم أن يصوم عن كل ما يضر ويخل بصيامه، كتجنب الغيبة والنميمة. فالبعض منا  يجهل  أن هذه  الأفعال وغيرها  تنقص الأجر والثواب، بل قد تفسد الصوم؛فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "منْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَ الْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ"(رواه البخاري).

لذلك فالصوم الحقيقي لايقتصر فقط على الإمساك عن الطعام والشراب والشهوة،بل الى جانب ذلك يتعدى إلى صيام الجوارح.وبمثل هذا الصيام نصل الى درجة  صوم خاصة الخاصة. إنها مرتبة تفوق صوم العامة وصوم الخاصة في الاجر والثواب.تلك مرتبة عالية ومقام سامي وصله أهل العلم والعمل واهل التقى من آثروا الأخرة على الدنيا وسمت قلوبهم الى السماء.فأين نحن منهم ؟ فلنجتهد جميعا وليكن لنا نصيبا من ذلك كله.

ولنا في رسول الله أسوة حسنة ؛ فقد كان في رمضان أجود من الريح المرسلة، وكان يختم القرآن ويحافظ على التراويح، وكان مجاهدا مقداما في معركة بدر الرمضانية، وكان يعمر المسجد ويشمر في العشر الأواخر تحريا لليلة القدر. وكانوكان... وإذا ما افترضنا أن رمضان سيكون عدد أيامه ثمانية وعشرون يوما فقط، فإن عد العشر الأواخر -في تقديري- يحسب ابتداء من ليلة التاسع عشر منه، وهذا من باب الأحوط.

ومنأ خلاقه عليه السلام ؛علينا أن لانرد على من شتمنا إلا بخير أوبقول اللهم إني صائم. ياله من منهج رباني محكم يعلمنا الصبر والحلم وغض الطرف وتحاشي كلام الناس لأن فيهم الجاهل ومن لايعلم مايقول.

كما يعلمنا أنصحتنا الجسدية والنفسية في الصيام، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم (صومو اتصحوا) وقوله تعالى (وأن تصوموا خير لكم).

ويعلمنا كذلك ان عزائمنا لانستطيع أن نقوِّمها إلا ونحن صائمين محتسبين.

إنه تدريب من أجل التحمل وربط الحياة بالمسؤولية.هذا بعض من أخلاق نبينا الكريم،فكيف ستكون أخلاقنا نحن في ما بقي من رمضان وبعد رمضان؟

الصوم إذن مدرسة عميقة وبمقاس رباني صرفت لامذتها نحن المسلمون، فلا تتخرجوا منها كما دخلتم إليها أول مرة، ولا تحرموا انفسكم ولو نزر قليل من نفحات الشهر الكريم.

نفعني الله واياكم وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه...سامحونا على الإطالة ولاتنسونا من الدعاء. والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

maaloum233@gmail.com





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزائر تصالح الجماهير "بفوز بلا طعم"

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

عامل إقليم أسا الزاك يقطع ارزاق العائلات

مجرد سؤال برلماني ...

مخيمات الوحدة بالسمارة : بقرة حلوب وإدارة لعوب

الجزائريون ينصبون "غوغل" طبيبهم الأول توفيرا للمال

شركة للنقل تخلق ازمة اجتماعية باقليم سيدي افني

فيربيك يعزز الأولمبيين بـ 14 محترفا من بينهم كارسيلا

هددت تنسيقية أكديم إيزيك بـ " بتنظيم النسخة الثانية للمخيم في قلب العيون"

ساكنة مخيم الوحدة سابقا بالعيون تطالب بالعناية باحد ابنائها بمشفى بالدار البيضاء

لعبة السيك النسائية

العدل والإحسان تصر على تنظيم حفلها الفني رغم المنع ( فيديو )

للمرة الثالثة : جنوب أسفي يتعرض للعسكرة واستعمال القوة لتفريق حفل بمناسبة ذكرى عزوة بدر

زكاة الفطر أحكامها وحكمها

جمعية الأبواب الثقافية و حركة التوحيد والإصلاح : توزيع قفة رمضان على الأسر المحتاجة بطانطان

الساخرون من كليميم باب الصحراء ...

تهنئة صحراء نيوز الى قرائها الأعزاء بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك

مسجد في حاجة لأجهزة مكبرات صوت بطانطان

أفكار داعشية

إنقطاع الماء بطانطان و لا حياة لمن تنادي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين في حفل دوري الصحفي احبيبي محمودي


الانضباط الحزبي و الرجلَ كلمةٌ قيمٌ سقطت في جهة كلميم - فيديو


شاهدوا .. خيمة الشعر في موسم طانطان


صور حية من موسم طانطان


فيديو .. الشاعر محمد بوسحاب اجغاغة الفوز في موسم طانطان له طعم خاص

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

نساء مجلس جهة كلميم وادنون يتنفسون الصعداء


طلبة جامعيين بطانطان ينتفضون في وجه الحكومة


هذا هو تاريخ الإفراج عن الناشط عمر جاكوك


باقليم طانطان إحياء حفل فني بمناسبة عيد العرش


المديرية الإقليمية للثقافة بالسمارة تحتفي بعيد العرش

 
مقالات

من أجلِ أمنِ إسرائيلَ وسلامةِ شعبِها


آفة الإجرام : خلقنا الله لنعيش لا لنقتل بعضنا


ماذا يجري في دهاليز الأزمة الإيرانية ـ الأمريكية؟


هل ستكون الجزائر أمام لعنة الانتخابات مرة أخرى؟


جراح الشعب لم تندمل بعد بسبب استنزاف المال العام


تغيير المقررات الدراسية..هي فوضى !

 
تغطيات الصحراء نيوز

حفل يسعد أطفالا بالتعليم الأولي في طانطان


الملتقى السنوي تافروات بومكاي بإقليم طانطان


حفل تنصيب ابراهيم لغزال رئيساً لحقوق الإنسان بجهة كلميم وادنون


مهرجان الجمل : عروض التبوريدة والأنشطة الثقافية والترفيهية والسهرات الفنّية


قبيلة ايت حماد بفاصك تجمعُ قبائل تكنة

 
jihatpress

انفلات أمني في واضحة النهار والساكنة تطالب باسترجاع الأمن للمنطقة


براعم الرسالة التربوية يخلدون ذكرى عاشوراء العظيمة


بمدينة وادي لو .. نكتة تنشيط الحركة الثقافية والفنية والرياضية

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

هجمات بطائرات مسيّرة على أرامكو


العفو الدولية تطالب المغرب بالإفراج عن الصحفية هاجر الريسوني


حالة الرعب التي يعيشها نِتنياهو استهداف الآليّة وفي قلبِ قاعدةٍ عسكريّةٍ

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

أمم أفريقيا 2019.. المغرب يسحق جنوب أفريقيا بهدف قاتل- فيديو

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

إسني ن ورغ تنظم الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية صنف الفيلم


اختتام فعاليات النسخة السابعة من المهرجان السنوي السنوسية


البهجة تغمر زوَّار مهرجان اركان تغيرت اقليم سيدي افني


الرماية بسلاح القنص و الكرة الحديدية في مهرجان السنوسية

 
فنون و ثقافة

وزير الثقافة والاتصال يشرف وكاتبه العام بقطاع الاتصال على تكريم التلاميذ المتوجين

 
تربية و ثقافة دينية

مدير مؤسسة تعليمية يمنع قصَّات الشعر الغريبة بطانطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

نيكي ميناج تفاجئ جمهورها وتعلن اعتزال الغناء

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

هل يحق للمغربي التخلي عن جنسيته قانونيا !!


خطوات تقديم العرائض للسلطات العمومية والجماعات الترابية

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

إشادة و تقدير لجريدة صحراء نيوز باقليم تاونات


الصحفي أحبيبي محمودي يبرز مواهب واعدة بالطنطان


نجاح متميّز لدوري المرحوم احبيبي محمودي و صحراء نيوز تفوز باللقب

 
ابداعات

عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!

 
 شركة وصلة