مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         تفاصيل تأجيل مهرجان فريك الخير بطانطان             أمسية تضامنية مع الاستاذة ضحايا التعاقد بطانطان             كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي             وفد صحفي إسباني يطلع على المؤهلات السياحية بورزازات             برامج تأهيل الجماعات الترابية أبطيح و لمسيد و تلمزون             على الرغم من كل شيء إنتصرت جوهرة الصحراء             تحية إجلال لرئيسة وزراء نيوزيلندا             رسالة الى الملك محمد السادس: لا بديل عن الاستعانة بالكفاءات وإلغاء القائمة السوداء             العاصمة العلمية تحتضن مهرجان المسرح العربي في دورته الثامنة             الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ             بلاغ حول إلغاء المقرر الأممي لاستقلال القضاء والمحاماة زيارته للمغرب             تنديد بكل أساليب التضليل و الشيطنة في حق الأساتذة ضحايا التعاقد             بشرط اعتذار عمال رسمياً لقطر بالزاك            بطانطان تكريم معلمتين قضائيتين عريقتين             قطار الحياة موريتانيا            التنمية البشرية بطانطان على المحك .. وسماسرة الانتخابات أبرز المعيقات            جهاديات أجنبيات هربن من تنظيم الدولة الإسلامية            كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

بشرط اعتذار عمال رسمياً لقطر بالزاك


بطانطان تكريم معلمتين قضائيتين عريقتين


قطار الحياة موريتانيا


التنمية البشرية بطانطان على المحك .. وسماسرة الانتخابات أبرز المعيقات


جهاديات أجنبيات هربن من تنظيم الدولة الإسلامية


المَرَاعِي تهدد السلم الاجتماعي باسا الزاك


جمهورية ارض الصومال

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

منت البار ..قصة من القصص الغرامية الخالدة في مجتمع البيظان!!

 
التنمية البشرية

الوزير اعمارة يُكسّر صمت الحكومة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين


نداء انساني عاجل أيتاماً وأراملَ تحت منزل مهدد بالانهيار يستغيثون

 
قضايا و حوادث

جدل حول تسجيل طفل مُتَخلَّى عنه بإسم ‘لقيط’


مطلق النار فى كلميم حاول سابقاً اقتحام القصر الملكي


طانطان .. حجز كمية مهمة من المخدرات محملة على متن شاحنة للنقل


ظاهرة الكريساج تُرْعب ساكنة تيكوين


إحراق سيارة ناشط حقوقي بجماعة صبويا

 
بيانات وتقارير

بلاغ حول إلغاء المقرر الأممي لاستقلال القضاء والمحاماة زيارته للمغرب


تنديد بكل أساليب التضليل و الشيطنة في حق الأساتذة ضحايا التعاقد


الأورو-متوسطية للحقوق تدعو الى دعم القرار المتعلق بضمان المساءلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة


نيوزيلندا: الهجمات على المسجدين تمثل لحظة حاسمة تستدعي محاسبة سياسة الشيطنة


إدانة منع وقفة احتجاجية أمام السفارة الإسبانية بالرباط

 
كاريكاتير و صورة

كذبَ المنجِّمون ولو صدقوا
 
شخصيات صحراوية

أحمد الريفي يكشف كواليس اغلاق الحدود بجهة كلميم

 
جالية

تجربة مجلس جماعة آسرير في الصرف الصحي تثير استياء وغضب الجمعيات و الجالية

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف واسعة بواد بن خليل

 
جماعات قروية

ساكنة دوار البرج بإقليم ورزازات : تندد باستبداد وشطط قائد قيادة وسلسات

 
أنشطة الجمعيات

ورش تكويني بطانطان حول تقديم الملتمسات والعرائض..


درس تعلــــــيمـى يتّجه دائماً نحو الأمام بطانطان


في شهر مارس المقبل الملتقى التوجيهي دورة مريم أمجون بجماعة تغجيجت

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. أف سي نواذيبو يفوز على أهلي بنغازي

 
تهاني ومناسبات

تهنئة المنظمة الديمقراطية للنقل واللوجيستيك متعدد الوسائط على نجاح المؤتمر

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

طانطان من اجل آليـة لسد العجز ومعالجة الاحتياج الصحي للسكان

 
تعزية

الحاجة فاطمة محارقة في ذمة الله

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جمعية مسار ..تكريم للنساء وتنويه بأدوارهن باقليم طانطان


شاهدوا.. انواع لملاحف الصحراوية و الاكسوارات التقليدية و العصرية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أرز بلحم الإبل

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

FESTIVAL TARAGALTE

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

شارة الكابتن ماجد


قرية التوت الحلقة 46 والأخيرة


الماسة الزرقاء الحلقة 2

 
عين على الوطية

متشرّد يعرقل السير باقليم طانطان


مسجد توجد فيه زخارف وديكورات على شكل الصليب بطانطان


تجزئة تخلق الجدل ببلديّة الوطية


لص يهاجم امرأة ..بلا رحمة بالوطية !

 
طانطان 24

تفاصيل تأجيل مهرجان فريك الخير بطانطان


أمسية تضامنية مع الاستاذة ضحايا التعاقد بطانطان


برامج تأهيل الجماعات الترابية أبطيح و لمسيد و تلمزون

 
 

إلى رجل التعليم بالمملكة والصحراء الغربية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 يونيو 2012 الساعة 20 : 17


الصحراء نيوز - بوجمع خرج

إلى رجل التعليم بالمملكة والصحراء الغربية :

لا أكاديمية ولا وزارة ولا دستور الكل في أزمة مستدامة بالمملكة

 

هذه الأيام أثيرت زوبعة احتجاجات بسبب اقالة السيد محمد لعوينة مدير أكاديمية جهة كلميم السمارة بقرار أصدره السيد وزير التربية الوطنية. ولعل ما يعاب على هذه المبادرة هو أنها مغلوطة المعطيات بما جعلها تأخذ صفة سياسية أكثر من ما هي أكاديمية في المفهوم الذي لأجله كانت الأكاديمية .

طبعا هناك تباينات واختلافات لكن في غالبيتها لم تكن فيها الموضوعية محترمة  مئة بالمائة...ومنه يطرح السؤال التالي: هل يفترض الحكم على الحدث وفق ما يجب أن يكون في دولة تحترم مؤسساتها في الوقت الذي  تتوقف فيه المؤسسات على الأشخاص في المملكة المغربية؟

لعله إذن أحد أهم اسباب الخلط الذي يستحال فيه تنمية حوار للتقويم الموضوعي ومنه أفتح نافذة على الأكاديمية كمؤسسة مرتبطة بالمنظومة التعليمية وجقيقة الوضعيات التي تعرفها مختلف المؤسسات بالمملكة المغربية

1-الوضعية المؤسساتية :

  إن التراسبات الموروثة منذ الحقبة التي يرمز لها بسنوات الرصاص حالت دون تحرر المؤسسات  بالمملكة المغربية بما أفقد سلطات الدولة ذاتها استقلالياتها وقابليتها للتناوب. هذه الحالة لازالت تنتصب كالطوطم.  ولعل أخطر ما فيها هو إفشال المملكة في توليف نموذج مغربي من باب المثالية التي يمكن للأمة أن تتوحد حوله وأن يجد كل فرد ذاته فيه.

 فالمنهاج بالمملكة يرسم  نموذجا بملامح متمركزة في شخصنة تاريخية مجحفة في حق مكونات المملكة الثقافية الفسيفسائية (بصيغة الجمع) وذلك بجعل جل مكوناتها ثانوية الدور في البناء  الحضاري .

إنها العقلية ذاتها التي جعلتها ثانوية في الحركة التحررية الإستقلالية بما أدى إلى تفككها إلى أحزاب و... وهي الحالة الذهنية التي تم بها البناء المؤسسي للدولة.

  ولعل المحبط  هو أن هذه الوضعية الغير منصفة للكيانات المغربية سيكرسها الدستور الجديد على مستوى المقاربة والجهوية الموسعة على مستوى "المرجعية الوظيفية" حسب السيد عزمان ولكن فقط من حيث الحق الذي يراد به تلفيف مؤامرة تجعل الجهات كما لو أنها محميات,

وعموما إذا اعتبرنا التركيبة الفسيفسائية للثقافة المغربية فإن المملكة أخطئت الإنسجامية المفترضة حتى في الدستور الجديد وسأكتفي بالتذكير على أن دسترة الأمازيغية لم يخرجها من دائرة الدور الثانوي فأما عن الحسانية فثم تحنيطها دستوريا.

إن الأكاديمية جزء من هذا الكل المؤسساتي الذي أخطئ ميعاده التحرري مع التاريخ بسبب الإصلاح الدستوري والجهوي الذي كرس ما كان سببا في فشل توليف النموذج المغربي من منطلق المثالية الموحدة للأمة بما يسمح لكل فرد ان يجد فيها ذاته.

وفي هذا هناك كلام لميكائل ميكالكو(1) " إنه مزج العلاقات بين الرياح، والجذور، والأمطار والتربة هو الذي يحدد سلامة او عدم سلامة هذه العلاقة.

فكيف نتحدث عن إصلاح تعليمي يستحق الإهتمام  اللهم إذا من تحسين أفقي -لا يعني الجودة كما يعتقد- وطبعا إن هذا يكرس عدم استقلالية المؤسسات بما فيها الأكاديمية بما ذكرتنا به مبادرة السيد الوزير التي لا يمكنها أن تخرج عن هذا السياق.

2- المنطق الحالي للإصلاح التعليمي:

إن العقلية التي يتم بها حاليا إصلاح المنظومة التعليمية لا تخرج عن إطار المنطق المعروف بسباق أشيل والسلحفاة بحيث أنه لن يسبقها رياضياتيا.  بمعناه أن كل المجهودات المبدولة هي كما الذي يجري في مكانه على الة للتداريب في صالة التدارب.

وفي هذا السياق اسمحوا لي لأن آخذ بكلام السيد رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي٬ شكيب بنموسى٬ الذي القاه في مستهل أبريل 2012  بإيفران جاء فيه فيه:"إن المغرب مدعو إلى إعادة التفكير في نظام التربية والتكوين المرتبط بالموارد البشرية"

لقد اخترت السيد شكيب بنموسى بحكم أنه علاوة على تجربته فإنه يراس مجلسا له اعتبار هام جدا في الأنساق والسياقات التعلمية التي يفترض الأخذ بها في الإصلاح التعليمي.

وفي هذا وعلاقة بالمفهوم الكفاياتي في أبعاده الإقتصاداوية التي قد توظف المفاهيم القائلة ب œconomicus  والكينيزي والنمساوي والماركسي... على مستوى النقل الديداكتيكي والتفعيل البيداغوجي في السياق الوضعياتي فإن المعرفة في أبعادها الأربعة (2) بما تحتاجه للتحرر من المدرسية لازالت متعثرة بسبب الففهم المضبب للكفايات والإنزال الخاطئ لبيداغوجيا الإدماج وليس لأن هذه الأخيرة لم تأتي بجديد وإن صحيح أنها تعرف تجادبات بين الايديولوجيات ومنه أؤكد على أن السيد وزير التربية الوطنية أخطئ في توقيفها وإلغاء المذكرة المعنية بالتقويم.

لذلك وفي واقع مغربي يعرف خبراء مغاربة منهم مستشارون ملكيين وخبراء آجانب ومكاتب دراسات ... فإنه يليق لأن يطرح السؤال التالي : هل فعلا الدولة المغربية تريد إصلاحا تعليميا من داخل الإرتباطات الدستورية و المنظومات بما فيه الإقتصادية والتعليمية والحكامية ... لتحرير الطاقات والإمكانيات لكل المواطنين ؟

أكيد أن الجواب الشامل هو أن الجواب يوجد ضمن الإرادة السياسية بما يعني أنه قد يكون من المستحيلات على ضوء الالية التشريعية في كليتها ابتداء من الإنتخابية.

إن البرنامج الاستعجالي وان كان تنظيريا منسجما إلا ان مقاربة إنزاله في جل أجرئاته ليست بريئة  وهو ما ينذر بما في الأمر من خطورة النخبوية وتطبيع المناهج ليبقى السؤال المفتوح هو هل يكفي القول بملائمة المقاربات والسياق لجعل المتعلمين  متكافئي الفرص في تجاوز عتبة اليد العاملة الثانوية في المشهد الإنتاجي بالمملكة؟

الجواب جزرا: لا يمكن للمدرسة العمومية المغربية أن تتجاوز عثبة شغيلة ثانوية وثالثية في المشهد الإنتاجي المغربي في المشرو ع الضخم المحدد للمصير المغربي الإقتصادي والتعلمي ... "بزوغ" « émergence » الذي لا يمكنه أن يخلق طبقة وسطى سوى بشكل يكرس الداروينية في الجهويات التي سمتها بالمحميات.

فعن أي إصلاح تعليمي وعن أي منظومة تعليمية نتحدث ؟ هل المخوصص في أعلى المستويات الجامعية والمدارس الكبرى الإقتصادية والتكنولوجية ... داخل وخارج المملكة بما ينتهون به من دبلومات وتشهيدات لها الأسبقية في سوق شغل مغربي بلا هوية اقتصادية ؟

الأكيد أن الإزدواجية القائلة ب " تطبيع التمايز"  تبقى في معالجة المشكلات هي الأكثر انصافا لكل المتعلمين مهما كان مستواهم المادي ولكن حينما ننظر للنموذج أسفله الذي يتارجح فيه المغرب أو ربما قد يميل فيه السييد الوزير الحالي إلى شق "التطبيع والتوحيد" فإننا نستبعد غير تفعيله السياسي الذي لازالت به المزاجية سيدة المؤسسة:

وخلاصة لهذا إن ما يؤكد على أن الإصلاح ليس سوى صورة افتراضية جميلة بدون موضوع  وغير واقعية هو ما قدم مؤخرا في شرح مواصفات الدخول لسلك تأهيل أطر هيئة التدريس - مسلك تأهيل أساتذة التعليم الأولي والتعليم الابتدائي بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين بحيث دون شك سيستبعد ما يسسمى بحقل المواد وسيتكرس فيه المفهوم القدحي لمعرفة الكينونة ومفهوم الإبداع المتقادم الذي لا زال يستند إلى المرجعيات السيكو تربوية لسنوات الستينيات القائل بالحرية والموهبة ... علما أن الأيديولوجية التي جائت به تطورت بكثير في ما عرفه العلم من تقدم

إنه تقديم يعكس بأن الأزمة هي أولا أزمة تفكير مغربي (3)

وختاما لهذه لفقرة استدل بقولة السيد العلمي رشيد من  كلية العلوم في الرباط في المعرض الرابع للروبتات المبتكرة من طرف الطلبة:

إن "التعليم والبحث العلمي يعد استثمارا بعيد المدى٬ وهذا ليس أمرا سهلا بالنسبة لأصحاب القرار٬ الذين يرغبون في الحصول على نتائج فورية" ٬ منتقدا "المنطق القصير المدى" السائد في كل مكان على الخصوص على مستوى البحث العلمي.

3- إلى ا لأساتذة الصحراويين  في أغنية يا أهل العيون

اسمحوا لي أن اتمم السؤال الذي أثرته أعلاه كما يلي:

فعن أي إصلاح تعليمي وعن أي منظومة تعليمية نتحدث ؟ هل المخوصص في أعلى المستويات الجامعية والمدارس الكبرى الإقتصادية والتكنولوجية ... داخل وخارج المملكة بما ينتهون به من دبلومات وتشهيدات لها الأسبقية في سوق شغل مغربي بلا هوية اقتصادية ؟ والطالب الصحراوي يتنقل من الداخلة إلى فاس والرباط ومراكش وكلميم ليعيش ما علمت به الأمم المتحدة ...؟

باختصار شديد فحتى مكونات الفسيفساء الثقافية للمملكة المغربية تعرف استصغارا أمام هيمنة ثقافة دون سواها وتنكر لما قدموه من خدمة عبر التاريخ في بناء الدولة المغربية ... فماذا ننتظر من منظومتها التربوية وقد حنطت ثقافتنا في دستور بالتأكيد لا يشرف الموروث الحضاري المغربي... ولعل المقاربة الأمنية التي بها يراد لنا مغربة استعبادية لخير دليل. فكل شيئ يبيد كينونتنا ولعل أخطرهم هو التعليم لأن "إقرأ" لم تكن أول خطاب سماوي عبثا.

أتمنى أن يفهم هذا من باب النظافة العلمية والطهارة الدينية والحرية الحقوقية  التي نريد بها تعليما ينمي ثقافتنا وهويتنا وفكرنا وأدبنا وعلمنا الحساني وليس من باب الإستعباد الطوعي والتعصب الوطني الذي جعلنا فرجة احتفالية في عيد المسيرة التي ذبل اخضرارها ثم مات مع رحيل الحسن الثاني,

(1) متخصص في الإبداع

'2) اغتبار le savoir devenir

(3) وفي هذا وللتاريخ لقد راسلت المعنيين بالوحدة المركزية التي يترئسها السيد محمد دالي والذي اعترف على أنه إنسان يستحق حسن التقدير فقط أن المجاملة ليست علمية وليست للأمانة.

 

 


 





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- خرج و لم يعد

متتبع

خرج إسم عل مسمى ، ينبغي القيام بتقييم ذاتي لما تتحدث فيه

في 24 يونيو 2012 الساعة 57 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- الحكرة

ابراهيم السالم

الله اعاونك اسي بوجمع تفاجئني دايمن راسك عامر تبارك الله كنقرا دايمن جديدك في هدا الموقع شوف راه خاص اعادة النضر فهاد الدستور اللي كالو عنوا جديد ويراعي الشعب الصحراوي لهجة وتقافة وعرقا راه بصراحة ولينا كنحسوا اننا مستهدفين وبصراحة اخرى احنا اللي ترخينا وعاد كولشي عندنا عادي حتى ولينا .....

في 24 يونيو 2012 الساعة 23 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- توضيح موضوعي

بوجمع خرج

هل نناقش فكرة ما او جملة ما أو مضمونا ما ...
سيكون مناسبة جيدة لتعرية زيف أو تناقض أو تيه ... أو ربما إثراء النقاش أو إلقاء هذه المشاركة وصاحبها في نفاية العلم
شكرا

في 24 يونيو 2012 الساعة 24 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- السيد ابراهيم السالم

وجمع خرج

شكرا لك على كلماتك الطيبة
لقد كتبت مقالات عدة نشرتها حتى الصحف الورقية كما وراء الحدث المحترمة
وعمل أعضاء من 20 فبراير الوادنونية على توزيع بيانات لي في كلميم مشكورين وهم مناضلون صحراويون شباب
لقد رفضت فيها هذا الدستور والجهوية
ولكن يبدو على ان لوبي الفساد أقوى من القصر ورجاله بما يحتاج إلى منهجية اكثره حيلية لأنه ليس شهما للمبارزة ميدانيا علما أني طالبت اناسه بالمواجهة عبر القنوات الدولية ولكنهم لم يستطعوا
يبقى غذن أن نرفع مشكلتنا إلى المنتظم الدولي

في 24 يونيو 2012 الساعة 45 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- بلطجية التعليم

مريم كليميم

شكرا على المقال الجديد و الممتع في نفس الوقت اريد ان اضيف الى الاستاذ العزيز في الصحراء نيوز بوجمع خرج أن سمعة رجل التعليم بالصحراء اصبحت محط تساءل فهو المكبوث و البخيل و كلب الانتخابات واخر مناضل في النقابات ضعيف المستوى غشاش ، استغلالي ، فاشا عائلي ، مدمن ، ةو اعتذر لك استاذنا الجليل و للقراء على هذه المصطلحات و لكنه الواقع رجل التعليم الصحراوي و المغربي نفس الش نموذج واحد للخراب و لدي نماذج في ذلك سواء في مدرسة الداخلة و غيرها.

في 27 يونيو 2012 الساعة 17 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

شبح احداث الداخلة يخيم على الطانطان بعد محاولة فتح معمل

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الاولى)

القادوس الانتخابي يعسكر الطانطان و يقطع الطريق الوطنية ( بالصور)

عصابة أغصانها في الطانطان و جذورها في الرباط ( شكاية )

أقا :احتجاجات شعبية مطالبة برحيل الباشا و مندوب الصحة

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

مجرد سؤال برلماني ...

شيء من حقيقة استشهاد كمال الحساني

حوار الجهوية الموسعة والضيقة في الصحراء وعقدة النخب التقليدية

مدير أكاديمية العيون يدمج رجال التعليم في مهنة السمسرة العقارية

تسونامي البيانات التنديدية يحاصر قرار توقيف مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين محمد لعوينة

الداخلة : تنسيقية متضرري البقع السكنية للتعليم تتوعد بموسم دراسي ساخن بعد التنصل من اتفاق 11 يونيو

إلى رجل التعليم بالمملكة والصحراء الغربية

المسائلة الشعبية الصحراوية للمسؤولين المغاربة

العيون : مدرسة عبدا لله بن ياسين بالدويرات " تصفية حسابات " وراء اعتداءات وضرب للتلاميذ

وزير التعليم بمدينة كليميم باب الصحراء : مشهد تدني قيمة الدولة في تعليمها

المخدرات انهكت شباب مدينتي

وادنون بين السندان و المطرقة......!؟

تأملات في الخلافة الراشدة ـ فترة ابي بكر رضي الله عنه





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية


مراسلة الديوان الملكي من اجل وقف تهريب وتبييض الأخطبوط بالداخلة


الرُّجولة.. هدية فاخرة من أفراد الجالية لبحار بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

تصريح رئيسة جمعية مسار للتربية و التكوين و التنمية الاجتماعية


كلمة رئيس المحكمة الابتدائية بطانطان


طانطان .. اليوم الوطني للسلامة الطرقية بمؤسسة المجد - فيديو


صحراء نيوز ترصد تصريحات قدماء العسكريين بكلميم


تصريح رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في أشغال منتدى كرانس مونتانا


مكانة المرأة المغربية في النصوص الشرعية والقانونية - مدونة الأسرة نموذجا..ندوة علمية ببوجدور


حصري .. الرگيبات تستضيف قبائل أيتوسى بالسمارة


أمكراز : الزعامات الحقيقية تُصنع بمواقفها


طانطان .. محاولة انتحار فتاة في زمن المسغبة الوطنية!

 
مقالات

تحية إجلال لرئيسة وزراء نيوزيلندا


رسالة الى الملك محمد السادس: لا بديل عن الاستعانة بالكفاءات وإلغاء القائمة السوداء


مذبحة الساجدين.. أين مسيرة شارلي إبيدو؟


الشعب الجزائري يرفض كل أشكال التدخل الأجنبي


مجزرة صلاة الجمعة المروعة في نيوزيلاندا ..


جزائر ما بعد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة

 
تغطيات الصحراء نيوز

شاهد : احتجاج صاخب للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بطانطان


سعودي يدعو لتشخيص شمولي لمُشكلات سكان طانطان...


أمن طانطان يحْتفي بالشرطيات في عيد المرأة


الاحتفال باليوم العالمي للوقاية المدنية بإقليم طانطان


بالفيديو .. قدماء المحاربين بطانطان يُلوّحون بمسيرة أمام القصر الملكي

 
jihatpress

لقاء مع المدير العام للوكالة الحضرية للبيضاء: الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين تبسط رؤيتها متج


ثانوية نجيب محفوظ التأهيلية تحتفل باليوم العالمي للمرأة


تداعيات المقاطعة .. مريم بنصالح تكشف خسائرها

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

مَن هو «ملتهم الأتراك» الذي كتب إرهابي نيوزيلندا اسمه على رشاشه؟


بعد مجزرة مسجدى نيوزلاندا .. مطالب بتصنيف حركات اليمين المتطرف كتنظيمات ارهابية


ترامب يتجنب ذكر المسلمين في تغريدته عن مذبحة نيوزيلندا

 
بكل لغات العالم

تصريح الاستاذة اسماء الخمسي رئسية جمعية مغرب جديد

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

على الرغم من كل شيء إنتصرت جوهرة الصحراء

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

وفد صحفي إسباني يطلع على المؤهلات السياحية بورزازات


الطبعة 12 من المهرجان السينمائي الدولي الامازيغي


المعرض الدولي للدراجات النارية، الكهربائية والهوائية مابين 29 مارس ي و7 أبريل بمراكش


60 فيلما يعرض في مهرجان تطوان للسينما المتوسطية

 
فنون و ثقافة

العاصمة العلمية تحتضن مهرجان المسرح العربي في دورته الثامنة

 
تربية و ثقافة دينية

مطالب لإحداث مركز إعادة تأهيل مدمن المخدرات بالطنطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

شاهد بالفيديو رضيع بالصين يفاجئ الجميع ويتكلم

 
تحقيقات

استطلاع رأيٍ قيمٍ ..مكناس بين تاريخ مشرق وحاضر مقلق

 
شؤون قانونية

كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي


الحقوق المجاورة لحقوق المؤلف بين التشريع والانفاذ

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

تسليم دبلومات الكفاءة المهنية في مجال الصحافة باقليم طانطان


جمعية تسهر على تنظيف أقدم و أكبر مقبرة بطانطان


نشاط خيري طانطان : اليوم التضامني بحي عين الرحمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

 
ابداعات

قصة قصيرة .. طيور لا تحلق

 
 شركة وصلة