مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         آسا.. مهرجان الإبداع التربوي و الثقافي للطفل             انتخابات انتحارية بالجزائر تحت ضغط الحراك الشعبي المطالب بإسقاط النظام             أبرز الاضطرابات التي شهدها لبنان بعد الحرب الأهلية             العراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر             23448 مترشحة ومترشحا بمباراة توظيف الأساتذة بجهة طنجة تطوان الحسيمة             الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة             هذا ما طالبت به نساء من رئيس جماعة طانطان             دورات تكوينية بطانطان لتقوية قدرات الجمعيات             رسالة واضحة من قيدوم الصحافيين حول كلية الطب بالعيون             بيان حول اعتقال الحقوقية محفوظة لفقير بالعيون             موريتانيا تفرض على المنتخب المغربي التعادل السلبي             مودن تنوه بحصيلة برنامج الدعم المباشر للأرامل وانصاف ذوي الاحتياجات الخاصة             حفل تأبين المرحومة ام السعد منت كمال بدار اهل بوعيدة بلقصابي            ملكى الصالحين ..لقاء مع الشاعر محمد الغيث گين            موسم زاوية أسا الزاك يتوّج حفظة القرآن الكريم             حملة تحسيسية حول المشاركة السياسية للنساء بطانطان            معرض للفنانة التشكيلية نجاة داود بالعيون            في إطار التتبع والمواكبة المباشرة             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

حفل تأبين المرحومة ام السعد منت كمال بدار اهل بوعيدة بلقصابي


ملكى الصالحين ..لقاء مع الشاعر محمد الغيث گين


موسم زاوية أسا الزاك يتوّج حفظة القرآن الكريم


حملة تحسيسية حول المشاركة السياسية للنساء بطانطان


معرض للفنانة التشكيلية نجاة داود بالعيون


مراقبة جودة اللحوم الحمراء بطانطان


سبل تفعيل البرنامج التنموي بجهة كلميم وادنون

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الغراب شرتات الطنطان

 
التنمية البشرية

تدشين مشروع ربط جماعة المحبس بالشبكة الوطنية

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

اغتصاب قاصر بالوطية


يتحدون الأمن بطانطان .. زنقة ممر تيشكَـا تتحول إلى وكر للجريمة


وفاة عامل في ورش بناء مسجد بتارودانت


شرطي يستعمل سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص بكلميم


تفاصيل ايقاف شخص بحوزته كمية كبيرة من الذهب بالعيون

 
بيانات وتقارير

بيان حول اعتقال الحقوقية محفوظة لفقير بالعيون


منظمة العفو الدولية : اعتقال الكناوي اعتداء مروع على حرية التعبير


رسالة الى العثماني بسبب حذف شؤون الهجرة من وزارة الخارجية


شركة واتساب والذي يقر بأن تطبيقها تم اختراقه من طرف الشركة الإسرائيلية


معتقل فلسطيني في حالة حرجة بسبب التعذيب تحت غطاء

 
كاريكاتير و صورة

في إطار التتبع والمواكبة المباشرة
 
شخصيات صحراوية

الحَيْسن : اقليم طانطان عاش "جرائم حرب" و ينتظر جبر الضرر الجماعي

 
جالية

الإتحاد الإشتراكي يقود حملة إنتخابية في أوساط مغاربة إسبانيا

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف و تجميل بمحيط المقاطعة 4 بطانطان

 
جماعات قروية

ربورتاج : غياب التنمية يقلق ساكنة جماعة أزلا بتطوان

 
أنشطة الجمعيات

آسا.. مهرجان الإبداع التربوي و الثقافي للطفل


دورات تكوينية بطانطان لتقوية قدرات الجمعيات


رسالة واضحة من قيدوم الصحافيين حول كلية الطب بالعيون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

شاب يروي تفاصيل تعرضه لمحاولة قتل على أساس لونه

 
تهاني ومناسبات

الريفي منسق جهات الصحراء للهيئة الوطنية للدفاع عن المال العام بالمغرب

 
وظائف ومباريات

التسجيل بالخارج للموسم الجامعي 2020/2019

 
الصحية

التصوير المقطعي المحوسب السكانير بطانطان

 
تعزية

بطانطان : جنازة مهيبة للمرحوم الحسان ولد عليات

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

مودن تنوه بحصيلة برنامج الدعم المباشر للأرامل وانصاف ذوي الاحتياجات الخاصة


تعلم الإسبانية من الصفر للمبتدئين ..

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

حلوة السميدة و الكوك

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

يان إغدرن .. أغنية جديدة للفنانة كلثومة تمازيغت

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

هل سيتدخل المندوب العام لإدارة السجون لإنهاء معاناة معتقل احتياطي ..

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

أنشودة الحروف


ماشا و الدب - اليوم الأول في المدرسة


تعطل الصنبور | أناشيد للأطفال

 
عين على الوطية

الضرائب تهدّد الشركات في طانطان بالإفلاس


مشاهد من حفل تخرج الدفعة الاولى لطلبة جامعة الوطية


إضراب عام للتجار حتى لا يُسوِّد الشمكَارة مدينة الوطية


الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان

 
طانطان 24

هذا ما طالبت به نساء من رئيس جماعة طانطان


طانطان .. بيدوفيلي يتجول بضواحي شارع 20 غشت


غشّ مستمر .. فضيحة المدرسة المتهالكة بطانطان في مجلس الجهة

 
 

كيف تفاعل عالمنا المتصدع، شعوبا و حكومات، مع وفاة رئيس منتخب ديمقراطيا ؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يونيو 2019 الساعة 38 : 12


صحراء نيوز - محمد مصطفى حابس : جنيف / سويسرا

بعد أيام على وفاة الرئيس المصري المسجون محمد مرسي ، شهدت عواصم ومدن العالم صلوات الغائب على روح الراحل، كما شهدت ساحات و شوارع مظاهرات تندد بظروف وفاته، إذ بعد صلاة الجمعة، خرجت مظاهرات رُددت فيها هتافات تصف مرسي بالشهيد وتطالب بالتحقيق في ظروف وفاته، كما رُفعت لافتات تترحم على مرسي و تتوعد السيسي، وهتافات أخرى ضد خطة السلام المسماة بصفقة القرن، وتحدث خلال مسيرات بعواصم غربية كجنيف و باريس نشطاء و خطباء وساسة من غير المسلمين، عن سياسة الموت البطيء التي تعرض لها الرئيس مرسي في محبسه، وهو الرئيس المصري الوحيد الذي انتخب ديمقراطيا في مصر..

كما رفعوا بعد الصلاة صور الراحل منددين بالسلطات المصرية، و بوسائل إعلامهم التي غطت وفاة مرسي بشيء من التشفي واللامبالاة، دون حتى ذكر منصبه ورتبته  كرئيس اسبق لبلدهم، نفس الصمت و الخنس من وسائل الإعلام الرسمية لجل الدول العربية ألا من رحم ربك، بل فيهم من حادت عن الصواب، وبدأت تضرب اخماس في اسداس كتلك التي زاغت عن كل مهنية و راحت تنتقد الحركات الإسلامية عموما و بعض رموزها، متناسية ما جاء في الاثر " اذْكُرُوا مَحَاسِنَ مَوْتَاكُمْ وَكُفُّوا عَنْ مَسَاوِيهِمْ.."

رغم كل ذلك، وبقدر ما شكل خبر وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي، فاجعة في قلوب مناصريه والمتعاطفين معه، إلا أنه أحيا الجدل القديم حول مستقبل مصر وأذكى الصراع بين معارضي الثورات وداعميها في العالم العربي و الإسلامي.

كما صاحب الجدل قراءات متباينة في فترة حكم مرسي واستمر حتى بعد وفاته وهذا ما ظهر جليا في التعليقات والتغريدات التي انقسمت حول ملابسات وفاته، وقد اشتد السجال بين أنصار مرسي كضحية ومؤيدي السيسي الانقلابي على صاحب نعمته، ومن المغردين من طالب بفتح تحقيق دولي في ظروف وفاته ووصفها بـ "الاغتيال الطبي" في حين سخر آخرون من المشككين في البيان الحكومي المصري، بل أجزم أخرون أن القتل كان متعمدا و مقصودا، علما ان الاقدار بيد الواحد القهار.. كما امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بعبارات الرثاء والتعازي لعائلة مرسي من شخصيات عربية ودولية بارزة، من جهة أخرى شارك سياسيون ومثقفون مصريون بمختلف توجهاتهم السياسية في تأبينه، مؤكدين على ظاهرة الإهمال الطبي للرئيس المغدور، وسياسات الموت البطيء المنتهجة في حقه طيلة ست سنوات عبر السجن الانفرادي والانعزالي، جميعها تعد قانونيا أدوات للقتل العمد. كما نددت منظمات إنسانية في سويسرا، بقولها: " اتفقوا واختلفوا ما شئتم سياسياً مع الدكتور محمد مرسى، لكن ما تعرض له انسانياً منذ القبض عليه ووضعه في هذه الظروف التي انتهت بوفاته على هذا النحو هي جرائم تستحق المحاكمة والعقاب". من جهتها قالت منظمات حقوقية أخرى في جنيف، "أنه رغم أن خبر موت مرسي أحدث صدمة بين محبيه، إلا أنهم اعتبروها نهاية حتمية في إشارة إلى ظروف السجن القاسية التي تعرض لها"، بحسب تعبيرهم. 

أما منظمة "هيومن رايتس ووتش "، فقد انحت باللائمة فيما حدث على الحكومة المصرية و الأجهزة الأمنية تحديدا بتعمد إهمال مرسي صحيا

وقارنت حقوقية مصرية، من جهة أخرى، بين الرعاية الصحية التي كان يحظى بها الرئيس محمد مرسي والرئيس الأسبق محمد حسني مبارك،

مناشدة المنظمات الحقوقية التدخل لإجراء تحقيق شفاف، آملة في الوقت ذاته في أن تسهم وفاة مرسي في "حل ملفات المساجين السياسيين في مصر، من أخوان و غيرهم."

في حين، عاب نشطاء على الحكومات الغربية المؤثرة صمتها إزاء وفاة مرسي، قائلين إن "الحدث فضح زيف شعاراتها الصادحة بالحرية و المتبجحة  بالديمقراطية"، من أمريكا لفرنسا و غيرها.

من جانبها، وصفت الهيئة العامة للاستعلامات تغريدات رئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة "هيومن رايتس ووتش" سارة واتسون، حول وفاة محمد مرسي بـ"السقطة الجديدة" للمنظمة، وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قد حملت الحكومة المصرية مسؤولية وفاة مرسي نظرا لفشلها في توفير الرعاية الطبية الكافية له وللسجناء السياسيين.

وأشار نشطاء ومدونون إلى أن إرهاصات ثورة 25 يناير لن تنتهي بموت محمد مرسي، قائلين إن "وفاته ستعزز رغبة المصريين خصوصا والشعوب العربية عموما في السير قدما نحو تحقيق الديمقراطية"، وفق قول بعضم

أما مؤسسة السننية للدراسات الحضارية، فقد نعت المرحوم بقولها :" أن الدكتور محمد مرسي بثباته على مبادئه، ومصابرته للمحنة التي مر بها، يعد بحق شهيدا للديمقراطية بكل ما تعنيه من تمكين للمجتمع من حريته وحقوقه والمحافظة على مصالحه، فقد رضي مرسي بكل تبعات المحنة من أجل أن يعيش المجتمع المصري في شرعية سياسية حقيقية، فأكرمه الله تعالى بأن يموت هذه الموتة الشريفة داخل المحكمة، وهو يدافع عن الشرعية، كما قطع ذلك على نفسه، ولو مات في السجن للفقت له تهمة الانتحار " ، على حد تعبير المجلس العلمي للسننية. 

ولكن حكمة الله تعالى البالغة، اقتضت أن يموت وهو يرافع عن قضية الحرية والعدالة والعيش الكريم، مستشهدة بقوله تعالى: " إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور "، وقوله سبحانه:" والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون"، خاتمة بيانها بقولها :" إن وفاته بهذه الطريقة، وفي هذا المكان، حررته وسجنت سجانيه، ووضعت المسؤولية على كاهل المجتمع كله، فقد سلمها الأمانة ولم يفرط فيها، ودفع حياته ثمنا لها كما قال فعلا. و سيكون شهيدا على كل من يخون أمانة تحقيق الحرية والعدالة والعيش الكريم للمجتمع"، على حد تعبير بيان السننية.

أما نحن فلا يسعنا إلا القول، بأن الموت حق، وأن الموت  كأس وكل الناس شاربه، أو كما قال الشاعر زهير بن أبي سلمة : " كلّ ابن انثى وإن طالت سلامته ... يوما على آلة حدباء محمول"  فالشهيد محمد مرسي يموت، بل و يترجل ويرحل بشرف دون أن يساوم على مبادئه و قناعاته، كما يرحل الكبار شأنه في ذلك شأن عظماء هذه الامة، رحل  الرئيس المنتخب وهو قابضا على الجمر مستمسكا بموقفه وبكلمة الحق، اكيد ان اسمه سيكتب بحروف من ذهب وسيخلد في صفحات تاريخ  العرب والمسلمين اكبر من اسم جلاده وسجانه، إذ مهما اختلفنا مع "الاخوان" كجماعة أو تيار إسلامي في طريقة تفكيرهم او تدبيرهم للتجربة السياسية في مصر خاصة، لا ننسى ان محمد مرسي جاء عن طريق انتخابات شرعية وفاز ديمقراطيا على معارضيه ببرنامج سياسي، وقد كان من المفروض ان يغادر بانتخابات ايضا مماثلة تطيح به و ببرنامج حزبه، ويبقى أن يعترف القاصي و الداني أن إخوان مصر لم يركبوا دبابة العسكر للوصول للسلطة أو البقاء فيها، بل و لم يرحبوا بالعسكر ودبابته  كما فعل بعض المنتسبين جماعة الإخوان في دول عربية أخرى في العقود الأخيرة منها الجزائر على سبيل المثال لا الحصر،  مخافة منهم على مكاسب و أطماع دنيوية تافهة أو جريا وراء مناصب ليست من حقهم  أو اللهث وراء السراب المادي للاعتلاف المادي الزائل، حيث كان بعضهم أيام أزمة الجزائر يقولون للناس أن الشيخ أو حركة الاخوان لها خطة لمساندة العسكر، وهم ينهلون بنهم خيرات الشعب مع الانقلابيين  من المال العفن في معسكر الانتهازية مع بعض الرعاع الذين باعوا ضمائرهم في سوق الخسة و النذالة، لا علينا،  فأسماؤهم اليوم معروفة و مكشوفة ومتداولة بين الناس عبر الاجيال، ولله في خلقه شؤون.. 

ختاما هناك حقيقة سنة التداول بين الاجيال لا يجب أن تغيب عن بالنا، فان كانت الاجيال العربية و الإسلامية عموما الحالية قد تحملت فاتورة الانقلابات على المبادئ وعلى أصحاب الشرعية في عقود خلت، فان الاجيال القادمة قد يكون لها رأي اخر ومواقف أخرى أكثر شجاعة من أسلافهم، وهذا الذي نعيش بعض فصوله في تجربة الحراك الجزائري هذه الأشهر الأخيرة والذي نأمل من الله أن يكون بشارة خير، ان لم تخترق صفوفه عصابات مافيا العقائد المزيفة في اضرام نيران الصراعات الهامشية المفتعلة أو المفبركة هنا او هناك، و الله ناصر عباده المخلصين و لو بعد حين.. والحمد لله ربي العالمين.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وزير الصحة بعد تشخيصه للوضعية يكتشف خصاص 8000 ممرض وممرضة و 50 مستشفى بدون مدير

حوار مع السيدة " الجيدة اللبيك" نائبة التعليم بإقليم طانطان

حوار مع السيد رئيس الاتحاد الدولي للإعلام الالكتروني فتحي ناطور

جمعية موسم التمور بجماعة تغجيجت إقليم كلميم تحتفي بالنخلة المحلية

القصة الكاملة لمحاولة اغتيال الرئيس الموريتاني

بلاغ إخباري حول لقاء النقابة الوطنية للتعليم كدش بكلميم السمارة مع وزير التربية الوطنية

شركات نفطية تجتاح الحقل الأطلسي العملاق عبر 3 محاور إستراتيجية.. وشروق شمس النفط بالمغرب

بيان المنظمة الديمقراطية للشغل بشأن التخفيض من ميزانية التجهيز لسنة 2013

الصحراء نيوز تنشر التقرير السنوي حول حرية الصحافة والإعلام في المغرب 3 ماي 2012 – 2 ماي 2013

جيل كابيل: الإسلاميون سرقوا الثورة في البلدان العربية ويواجهون حاليا اختبار الواقع‎‎

كيف تفاعل عالمنا المتصدع، شعوبا و حكومات، مع وفاة رئيس منتخب ديمقراطيا ؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بدء تشكيل حزب جديد من الموانئ المغربية


بالطانطان و العرائش : بحار يشتكي من مصادرة حقوقه + فيديو


تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة

 
كاميرا الصحراء نيوز

تجديد المنظمة الديمقراطية للشغل كلمة المناضل المحجوب الداودي


تجديد المنظمة الديمقراطية للشغل كلمة الاستاذ البشير الداودي


كلمة عميد الصحافيين في حفل تجديد المنظمة الديمقراطية للشغل


كلمة عميد الصحفيين في حفل دوري الصحفي احبيبي محمودي


الانضباط الحزبي و الرجلَ كلمةٌ قيمٌ سقطت في جهة كلميم - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

شبهات فساد تطال الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية بكلميم


نتمنى ألا يكون هذا أخر لايف للمناضل عمر الهرواشي - فيديو


سباح فقد الوعي بعد إضرابه عن الطعام !


نساء مجلس جهة كلميم وادنون يتنفسون الصعداء


طلبة جامعيين بطانطان ينتفضون في وجه الحكومة

 
مقالات

الوطن بين القلب والجيب!


نتنياهو يتمنى نهايةَ رابين لا خاتمةَ أولمرت


مرجعيات وتداعيات استعادة الأردن للباقورة والغمر


العمالةُ الفلسطينيةُ في السوقِ الإسرائيليةِ ابتزازٌ وتجارةٌ


جامعة الخيمة..!!


أزمة سد النهضة.. وما هي خيارات مصر النهائية؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

يوم دراسي بكلميم حول الثقافة رافعة للتنمية القروية وسؤال العدالة المجالية


بطانطان ملتقى شبابياً تحت شعار حتمية تجديد النخب


دورة استثنائية لمجلس جهة كْلْمِيمْ وَادْ نُون تفك عقدة الجامعة


سليمان سوسان رئيسا للمنظمة الوطنية للتجار الأحرار بإقليم طانطان


نقابة تصنع عُرس ديمقراطي حقيقي بطانطان

 
jihatpress

23448 مترشحة ومترشحا بمباراة توظيف الأساتذة بجهة طنجة تطوان الحسيمة


الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة


الشريك الاجتماعي لمكتب الكهرباء غاضب من ادارة الحافظي

 
حوار

أول خرجة إعلامية للناشطة فاطمتو الزعمة بعد لايف جنيف

 
الدولية

انتخابات انتحارية بالجزائر تحت ضغط الحراك الشعبي المطالب بإسقاط النظام


أبرز الاضطرابات التي شهدها لبنان بعد الحرب الأهلية


العراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

موريتانيا تفرض على المنتخب المغربي التعادل السلبي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

بتسع مدن بالمملكة حفل موسيقى الجاز : انبعاث لسامي تيبولت


إسني ن ورغ تنظم الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية صنف الفيلم


اختتام فعاليات النسخة السابعة من المهرجان السنوي السنوسية


البهجة تغمر زوَّار مهرجان اركان تغيرت اقليم سيدي افني

 
فنون و ثقافة

خيمة تفرك عن خيمة في مهرجان تطوان

 
تربية و ثقافة دينية

مصطلحات من القران الكريم

 
لا تقرأ هذا الخبر

صحراء نيوز تنشر قائمة أفضل 10 دول تمنح رواتب للمعلم

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

الجهوية دستوريا و تنظيميا : قراءة في علاقة التأثير والتأثر بين سلطة التعيين والانتخاب


قراءة في أهم مستجدات مسودة مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

المعارضة المصريّة تطالب تونس بالمشاركة في إنهاء نزاع الصحراء

 
sahara News Agency

هذا مافعلته جماعة طانطان بمعية صحراء نيوز


إشادة و تقدير لجريدة صحراء نيوز باقليم تاونات


الصحفي أحبيبي محمودي يبرز مواهب واعدة بالطنطان

 
ابداعات

أرملة في رسالة لزوجها الشهيد

 
 شركة وصلة