مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         أمن طانطان يحرص على إشاعة السلامة             إشادة و تقدير لجريدة صحراء نيوز باقليم تاونات             الميلشيات و عوامل الخطر في الشرق الأوسط             شهداءُ بيت لاهيا أيتامٌ على مائدةِ اللئامِ             الملك محمد السادس: لا نقبل الأخطاء .. ويجب القيام بمهام تقويمية واستباقية واستشرافية             ابنة ترامب تكشف نية الحكومة المغربية إعمال المساواة في الإرث ...             مجزرة وحشية ارتكبها خليجيون بحق الطيور بمراكش             في انتظار التعديل الحكومي، هل سيكون العثماني في الموعد؟             الأورو-متوسطية للحقوق لن تشارك في المؤتمر الاممي حول التعذيب المنعقد بالقاهرة             خطوات تقديم العرائض للسلطات العمومية والجماعات الترابية             ناقلة النفط الإيرانية تتخلص من مياه جبل طارق             عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!             دوري بايت كرمون جماعة سبت نابور اقليم سيدي افني            كيف تم تجنيد الجاسوسة هبه سليم             تصريح رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان كلميم وادنون            تصريح رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان العيون الساقية الحمراء            تصريح تسلم العسري في مهرجان الجمل            تصوير الكوارث لتصل حرارتها الى كل المواطنين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

دوري بايت كرمون جماعة سبت نابور اقليم سيدي افني


كيف تم تجنيد الجاسوسة هبه سليم


تصريح رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان كلميم وادنون


تصريح رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان العيون الساقية الحمراء


تصريح تسلم العسري في مهرجان الجمل


معرض لبيع الإبل في مهرجان كلميم


تعاونية بوفار طانطان تشارك في مهرجان اسبوع الجمل

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

من مذكرات رئيس جهة فريدة .. الحلقة الثانية

 
التنمية البشرية

كلمة عميد الصحافيين خلال نهائي دوري المرحوم احبيبي محمودي

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

أمن طانطان يحرص على إشاعة السلامة


مندوبية السجون تكشف حقيقة قتل مغتصب حنان لمصور الفيديو المعتقل معه


تفاصيل انتحار قائد العيون


العيون .. تفاصيل مقتل قائد باستخدام بندقية صيد


فيديو اغتصاب حنان وقتلها في الرباط

 
بيانات وتقارير

الملك محمد السادس: لا نقبل الأخطاء .. ويجب القيام بمهام تقويمية واستباقية واستشرافية


الأورو-متوسطية للحقوق لن تشارك في المؤتمر الاممي حول التعذيب المنعقد بالقاهرة


تطبيق إلكتروني لمحاربة الإسلاموفوبيا


العيون : ولاية الجهة تصدر بلاغا عقب الأحداث الدامية


AMDH : تضامن مع عائلة طالبة جامعية، و تحميل المسؤولية للدولة- بيـــــــــــــــان

 
كاريكاتير و صورة

تصوير الكوارث لتصل حرارتها الى كل المواطنين
 
شخصيات صحراوية

كلمة في الملتقى السنوي تافروات بومكاي

 
جالية

المؤتمر القانوني الدولي بإيطاليا : المرأة و الحقوق في حوض البحر الأبيض المتوسط

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

طانطان .. غياب خطوات لإنهاء حرق النفايات في الهواء الطلق - فيديو

 
جماعات قروية

صهاريج المياه العادمة تهدد واحة تغجيجت وفعاليات تدق ناقوس الخطر

 
أنشطة الجمعيات

مستجدات القضية الوطنية و دور الشباب و المجتمع المدني في المشاركة الترافعية


حفل تكريم تلاميذ و تلميذات الوحدة المدرسية ابن خليل


تكريم فعاليات إفطار عابر سبيل بالعيون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

بمشاركة دولية تنصيب ولد الغزواني رئيسا لموريتانيا

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة أداء العمرة و العودة المباركة للأب جباري حسن

 
وظائف ومباريات

قطاع الصيد البحري : مباراة توظيف 20 متصرفا من الدرجة الثالثة.

 
الصحية

ضعف النظر من أعراض نقص فيتامين «E».. هذه علاجاته

 
تعزية

الرئيس محمد مرسي تحرر وأصبح رمزا للحرية والعدالة والكرامة الإنسانية

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

شاعرة تثير الجدل بسبب ما وصفتها أزمة فحولة


سيدي إفني ...جمعوية تطالب بتثمين فاكهة الصبار - فيديو

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

عصير بدون فواكه رائع مع كيك بالكرعة الحمراء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

سدوم و الخليفة بيك التلواد

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

طانطان : واقع وآفاق تحسين علاقة الإدارة السجنية بالمواطن

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعطل الصنبور | أناشيد للأطفال


حكاية قصة أليس في بلاد العجائب


تفسير سورة التين للأطفال

 
عين على الوطية

مشاهد من حفل تخرج الدفعة الاولى لطلبة جامعة الوطية


إضراب عام للتجار حتى لا يُسوِّد الشمكَارة مدينة الوطية


الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان


جامعة الوطية تحتضن يوما ثقافيا - فيديو

 
طانطان 24

هذه مستجدات الحالة الصحية لمندوب الصحة باقليم طانطان


باشــا مدينة طانطان من عاصمة الريف إلى عاصمة الصحراء


الكلاب الضالة تهدد حياة المواطنين بجماعة طانطان

 
 

اكتب ثم اكتب ثم اكتب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يوليوز 2019 الساعة 08 : 13


صحراء نيوز : عبده حقي

الإهداء إلى القاص والروائي والناقد الدكتور محمد الدغمومي .

حدث ذلك اللقاء الجميل ، اليتيم والخاطف مثل لحظة قصصية في أحد أصياف أواخر الثمانينات بمقهى "الواحة" في مدينة أصيلة .. هو لقاء نادرا ما تجود به صدف التيه الرائق على جسر الكتابة.

كانت وقتئذ مجموعته القصصية "الماء المالح"* حديثة العهد بالصدور وكانت ما تزال بطراوة شغبها تضج في رأسي بشخوصها وأمكنتها وأسئلتها وحكيها ..

لم أتردد لحظة لأبادر بالسلام عليه ولم يتردد هذا السارد المشاكس .. العابر مزهوا في شوارع القصة للرد على تحيتي بأحسن منها و دعوتي لاحتساء فنجان شاي شمالي يضوع بالنعناع الفواح تحت إفريز مقهى "الواحة" .

هنأته على باكورته القصصية وعبرت له عن إعجابي الكبير وافتتاني البالغ بقصته الموسومة ب"ما الفلسفة" وسألته سؤالا ساذجا وملغما بالبراءة أيضا : كيف يمكنني أن أكتب قصة قصيرة مشاكسة على غرار "ما الفلسفة" يتآصر في مبناها كل بهارات السرد الممهور بقلق السؤال الفلسفي الأبدي منذ محاكمة سقراط عبورا بمحنة بن رشد إلى هموم العقل العربي عند الجابري ... وسألته أيضا إن كانت بين يديه وصفة أو سر من أسراره التي ائتمنها عند شهرزاد أو كيمياء سردية خاصة أحتسي خلطتها علني بسحرها أكتب قصة قصيرة ذات فرادة وتفرد بمثل ما أبدع به "ما الفلسفة" . فرد علي جليسي بتلقائية جامعة مانعة :

 يا ولدي "اكتب ثم اكتب ثم اكتب !!"

وافترقنا على وعد باللقاء في إضمامة قصصية قادمة .. ومنذ ثلاثة عقود لم ألتق بعدها بالقاص محمد الدغمومي مرة أخرى لا في البر ولا في البحر بل فقط على ضفتي الملحق الثقافي لجريدة العلم أو الاتحاد الاشتراكي غير أنني في المقابل كنت أستأنس بظله منتصبا فوق رأسي كلما راودتني بلية الكتابة وهو يردد لازمته في مسمعي مثل صوت متصوف زاهد في شرفته القصصية " اكتب ثم اكتب ثم اكتب" بنبرة هامسة تحريضية جميلة.

وليس بالشأن الغريب إن كانت القصة القصيرة تتزيى في تجربته بدثار الحكمة مادامت العلاقة الجدلية بين القصة والحكمة قد التأمتا في قصة "ما الفلسفة" التي آثر الكاتب أن يدشن بها عتبة متنه القصصي البكر "الماء المالح" في إعلان صريح وذي دلالة رامزة وميثاق تعاقدي مع المتلقي على أن جوهر الكتابة أي كتابة أدبية إبداعية لا بد أن ينشغل بقلق السؤال الفلسفي والوجودي مثلما هو المرمى في "الماء المالح" التي كم مرة تمنيت في السر لو وسمها الكاتب ب "ما الفلسفة" بدلا من عنوانها الأصلي لكن لا مفر من شباك البحر فللبحر سلطة مائه المالح وحكي هديره الليلي وشغب نوارسه وأسرار خلجانه الدفينة و قصص مغامرات ملاحيه وكل علامات أفقه المضبب الخبيئة في الذاكرة الطفولية البعيدة عند محمد الدغمومي.

لعل ما أثار انتباهي في قراءة هذه القصة العتبة قبل ثلاثة عقود هو بنيتها البلاغية القائمة على عديد من التعارضات والمتناقضات السوسيوثقافية التي تتمظهر بشكل جلي في كلمتي "فلسفة " و"فلسفا" التي تنتهي تارة بالتاء المربوطة وتارة بألف المد والغاية السردية من ذلك فيما أزعم هو رسم حدود طبقية واضحة بين شخصيتا سعيد والسارد . بين شخصية برجوازية متوسطة تسكن أجمل منزل في الحي وتتفاخر بكونها تعرف معنى ودور"الفلسفة" كفكر وكأسلوب حياة باعتبارها قيمة اجتماعية مضافة يقول السارد "فجاء صوتك مرة أخرى متقطعا : أنت لا تعرف الفلسفة وأنا لا أتحدث مع من يجهل الفلسفة" (ص 6 ) وبين شخصية الطفل السارد المتحدر من وسط اجتماعي متخلف مازال يجتر أقانيم تعليم تقليدي "هزمتني بكلمة فلسفا (....) إنها لعبة جديدة .. جديدة ككل الأشياء الغريبة الموجودة عندكم في المدرسة ، الكراسي ، الجرس ، السبورة ، الطباشير، الدفاتر، الفرنسوية .. وأشياء عجيبة أخرى لا توجد في المسيد ولا يعرفها الفقيه نفسه .(ص 6) بينما من الأشياء التي تعلمها الطفل السارد في المسيد "الهرمكة" والتي يجهلها سعيد بدوره فهو يتلقى تعليما عصريا قائما على فلسفة بيداغوجية حديثة فيما العقاب البدني يبقى هو الآلية الأولى والأخير للتربية وللتحفيظ في المسيد (أنت لا تعرف كيف يخفي الأطفال رؤوسهم وراء الألواح اتقاء السوط والعصا ...) وبالتالي يصير التلقين ب"الهرمكة" والتلقين ب"الفلسفة" امتيازان اجتماعيان لكل واحد من الشخصيتين يتفاخر به كل منهما على حدة يقول سعيد مخاطبا السارد : أنت لا تعرف الفلسفة وأنا لا أتحدث مع من يجهل الفلسفة (ص6) في المقابل يقول السارد : أنا لا أرغب في معرفة من يجهل "الهرمكة" أيضا )

وإذا كانت الفلسفة تتغيا تكوين روح نقدية ميزتها استقلالية في التفكير والبحث عن أجوبة لدهشة الأسئلة الميتافيزيقية حول وجود الله و الماوراء والقيم الكونية الكبرى  والكينونة بشكل عام فإن الهرمكة كمنهاج تربية تهدف في المقابل إلى تكميم أصوات هذه الأسئلة المشاكسة التي شغلت الفكر الإنساني منذ الأزل والتشبث فقط باليقينيات والتوابث التي صنعها الإنسان كسلطة معنية ورمزية وإيديلوجية لقمع أخيه الإنسان منذ القدم ... لننصت لهذا الحوار بين السارد (الهرمكة) وسعيد (الفلسفة) : ــ الفلسفة هي التفكير والحكمة ... ــ أعرف ... ــ اسأل ... ــ أين يوجد الله ؟ ــ في السماء ــ إنه غير موجود...! ــ أستغفر الله من قال هذا ...؟ ــ الفلسفا ... ــ هذه "هذرة " فقط .. الهرمكة أفضل ... فقلت أنت : الفلسفة هي التفكير والحكمة ...)

ما من شك في أن هذه المقاربة العاشقة لقصة "ما الفلسفة" وأنا أعود إليها على بعد مسافة ثلاثة عقود سوف تفتح من جديد كثيرا من الأسئلة النقدية في تجربة محمد الدغمومي القصصية ليس في مجموعته البكر "الماء المالح" فحسب وإنما في مجموع متنه القصصي خصوصا أن تجربته الكتابية تجر وراءها خمسة عقود إن لم نقل خمسة أجيال أي منذ ستينات القرن الماضي إلى جيل شبكات التواصل الاجتماعي بما يتيح للنقاد والقراء والأكاديميين تحديد ملامح تحولات القصة القصيرة في المغرب ما بعد الاستقلال إلى اليوم هذه الحقبة المتميزة التي شهدت ولادة جيل طليعي بصم الكتابة القصصية ووسمها بفرادتها وخصوصيتها مثل عبد الجبار السحيمي ومحمد زفزاف وادريس الخوري ومصطفى يعلى ومبارك ربيع وادريس الصغير ومحمد برادة ومصطفى المسناوي وخناثة بنونة ورفيقة الطبيعة وعبدالرحيم المودن ..إلخ

إشارة : الماء المالح مجموعة قصصية الطبعة الأولى الرباط 1988 عن منشورات التل .

نص الكلمة التي شاركت بها عبر الشاشة الافتراضية في الحفل التكريمي الذي نظم بطنجة شهر أبريل الماضي.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

حقوق الانسان العراقي وديمقراطية التحالف الوطني!

حزب العدالة و التنمية يكتسح المكاتب الانتخابية بالداخلة و يحقق 3773 صوت

مفتش الحالة المدنية بالعيون يرفض تسجيل أسم " مينتو "

ملفات ضخمة على طاولة وزير الاعلام مصطفى الخلفي

بيان مشترك لنقابات الصحة بالسمارة يندد بتدهور القطاع الصحي

رسالة مواطن من الداخلة إلى وزير الصحة “الحسين الوردي”

الصحافة الجهوية و طواحين الريح

الوحدة ضرورة لصنعِ فضاء مغاربي قوي وبلا حدود

اكتب ثم اكتب ثم اكتب





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة


خافرة الإنقاذ أسا .. تنقذ 60 بحاراً بطانطان


سابقة : صناعة قارب صيد طانطاني بمواصفات دولية

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين في حفل دوري الصحفي احبيبي محمودي


الانضباط الحزبي و الرجلَ كلمةٌ قيمٌ سقطت في جهة كلميم - فيديو


شاهدوا .. خيمة الشعر في موسم طانطان


صور حية من موسم طانطان


فيديو .. الشاعر محمد بوسحاب اجغاغة الفوز في موسم طانطان له طعم خاص

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

هذا هو تاريخ الإفراج عن الناشط عمر جاكوك


باقليم طانطان إحياء حفل فني بمناسبة عيد العرش


المديرية الإقليمية للثقافة بالسمارة تحتفي بعيد العرش


نجاح أمني لمهرجان كلميم


سرقة قطعان الإبل .. المواطن بالصحراء مهدد في أمنه الغذائي.

 
مقالات

الميلشيات و عوامل الخطر في الشرق الأوسط


شهداءُ بيت لاهيا أيتامٌ على مائدةِ اللئامِ


في انتظار التعديل الحكومي، هل سيكون العثماني في الموعد؟


أوهامُ مشروعِ الانتصارِ الإسرائيلي


عندما يتحقق مجد الثراء باتباع "السلفية" أو "التصوف !


كشمير وفلسطين ولادةٌ مشوهةٌ وتصفيةٌ متوقعةٌ

 
تغطيات الصحراء نيوز

الملتقى السنوي تافروات بومكاي بإقليم طانطان


حفل تنصيب ابراهيم لغزال رئيساً لحقوق الإنسان بجهة كلميم وادنون


مهرجان الجمل : عروض التبوريدة والأنشطة الثقافية والترفيهية والسهرات الفنّية


قبيلة ايت حماد بفاصك تجمعُ قبائل تكنة


اجتماع تحضيري بمجلس جهة كلميم وادنون لعقد دورة انتخاب اللجان

 
jihatpress

مجزرة وحشية ارتكبها خليجيون بحق الطيور بمراكش


البرلماني العسري يعتذر للمتطوعات البلجيكيات


سخط متصاعد.. هل تعصف فاجعة وفاة طفلة حرقا بالحكومة؟

 
حوار

لقاء صحراء نيوز مع مدربة التنمية البشرية كوتش خديجة خويا

 
الدولية

ابنة ترامب تكشف نية الحكومة المغربية إعمال المساواة في الإرث ...


ناقلة النفط الإيرانية تتخلص من مياه جبل طارق


هجوم للحوثيين على عرض عسكري في عدن يقتل 40 شخصا

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

أمم أفريقيا 2019.. المغرب يسحق جنوب أفريقيا بهدف قاتل- فيديو

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

تشكيل لجن تحكيم فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للسينما و الذاكرة المشتركة


تنظيم الدورة الثالثة للمهرجان الثقافي لجهة الدار البيضاء سطات


معرض الرباط فيليكس 2019 ينفرد عالميا بتنظيم مسابقة المسكوكات


الفنانة الكامرونية لوغنواغ في حفل بالمعهد الفرنسي بمراكش

 
فنون و ثقافة

وزير الثقافة والاتصال يشرف وكاتبه العام بقطاع الاتصال على تكريم التلاميذ المتوجين

 
تربية و ثقافة دينية

الشيخ عبد الله نهاري عند الزواج احذر هته الاصناف من النساء !!

 
لا تقرأ هذا الخبر

ترامب يزعم أن الملك سلمان قبّل زوجته ميلانيا بنهم! + فيديو

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

خطوات تقديم العرائض للسلطات العمومية والجماعات الترابية


كتاب حول أنظمة التقاعد بالمغرب، للمهندس حسن المرضي

 
ملف الصحراء

مغاربة يدعون لمقاطعة الحج

 
sahara News Agency

إشادة و تقدير لجريدة صحراء نيوز باقليم تاونات


الصحفي أحبيبي محمودي يبرز مواهب واعدة بالطنطان


نجاح متميّز لدوري المرحوم احبيبي محمودي و صحراء نيوز تفوز باللقب

 
ابداعات

عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!

 
 شركة وصلة