مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         ضبط ما يقارب طن ونصف من المخدّرات بجماعة اخفنير             قراءة في متابعة الصحفي سليمان الريسوني             كيف تسببت مباراة ليفروبول و أتلتيكو في تفشي كورونا؟             تفاصيل الإفراج عن المدون و الحقوقي عمر جاكوك             توجيهات من الملك سلمان بن عبد العزيز، بعودة سفير المملكة لدى العراق             تفسير سورة مريم             يومُ القدسِ العالمي ويومُ القدسِ اليهودي             بيان للرأي العام جماعة تغجيجت نتيجة تعنت الرئيس و من معه،             إيقافُ حقوقي بسبب مريض بالسرطان + بيان تضامني             أي اقتصاد وطني بعد الحجر الصحي ؟             وزارة الثقافة : الدولة الأردنية قامت على الانفتاح والتعددية             آراءٌ شعبيةٌ في دراما التطبيعِ العربية             أستاذات بالجهة يُواجهن زحف كورونا بمجلة تحسيسية            التاريخ العسكري الروسي             حرفي يشتكي قائدة باليوسفية            سيداتي السلامي مواعظ وحكم نوادر وعبر            محمد صياد يطلق "صرخة الفنان"            اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

أستاذات بالجهة يُواجهن زحف كورونا بمجلة تحسيسية


التاريخ العسكري الروسي


حرفي يشتكي قائدة باليوسفية


سيداتي السلامي مواعظ وحكم نوادر وعبر


محمد صياد يطلق "صرخة الفنان"


غياب تابليت يعيق دراسة تلاميذ حي الشعب بطانطان


أمن طانطان ينجح في ضيط الحَجر الصحي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

بيا سيسينيروس الحلقة 2

 
التنمية البشرية

توقيع العقود المتعلقة بتنفيذ مشروع الرحبة الريحية لبوجدور

 
طلب مساعدة

طلب مساعدة طبية عاجلة باقليم طانطان + فيديو


طلب مساعدة اجتماعية تسبب في أزمة عائلية بطانطان

 
قضايا و حوادث

ضبط ما يقارب طن ونصف من المخدّرات بجماعة اخفنير


حجز أطنان من الحشيش بـالكركرات


اعتقال شخصين متلبسين بحيازة أختام إدارات عمومية


أفعال إجرامية تُفضي إلى إيقاف خمسة أشخاص بالعيون و كلميم


حصري .. القصة الكاملة لمحاولة انتحار شاب بطانطان

 
بيانات وتقارير

بيان للرأي العام جماعة تغجيجت نتيجة تعنت الرئيس و من معه،


إيقافُ حقوقي بسبب مريض بالسرطان + بيان تضامني


تسجيل 3 إصابات مؤكدة بجهة الداخلة


مطالب إدراج مرض كوفيد 19 ضمن قائمة الأمراض المهنية


خطاب التعقيب على رئيس الحكومة

 
كاريكاتير و صورة

اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء
 
شخصيات صحراوية

مالا تعرفه عن الشيخ سيداتي السلامي اشاد به الجنرال فرانكو و اعتقله المغرب ..

 
جالية

المحامية كوثر بدران الوحيدة على لائحة دعم الجالية المغربية بإيطاليا مجانا في زمن كورونا

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

جماعة أنجيل : قنص الغزلان في عز كورونا..

 
أنشطة الجمعيات

نداء استغاثة من حي الشعب بطانطان


جمعية بطانطان تدعم صندوق كورونا


حملة تحسيسية بمخاطر فيروس كورونا لفائدة سكان إقليم اسا الزاك

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الزواج السريع من دون معرفة مسبقة – قناة الموريتانية

 
تهاني ومناسبات

حظر التنقل الليلي في رمضان

 
وظائف ومباريات

التسجيل بالخارج للموسم الجامعي 2020/2019

 
الصحية

التحليل النفسي مكوفرا و جديد العداء الكوفيدي

 
تعزية

تعزية في وفاة المرحوم ابراهيم البوهي ولد مولود

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جمعية مسار تنظم حفل نسائي يتوِّج قياديات بمناسبة عيد المرأة


لايف حول المرحومة جميلة التي سقطت في حوض أسيد بمعمل للأسماك في طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة سهلة لتحضير بسطيلات صغار

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اغنية حسانية اهداء للجريدة الاولى صحراء نيوز

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

لايف : الاختلالات التي شابتْ الاستفادة من تَابْلِيتْ بطانطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

نشيد شمل يحلو .. فائدة و ترفيه‬


ذكريات اغاني ايام الطفولة


موت سبونج بوب اغنية حلمى تحطم واختفى

 
عين على الوطية

فيروس كورونا .. إغلاق جماعة الوطية في وجه العموم


باشا الوطية يرفض تسلم اخبار وقفة احتجاجية ضد المجلس الاقليمي


الترامي على الأراضي بالوطية يُشعل غضبا شعبيا


في أجواء راقية جمعية طموح الوطية تحتفي بعيد المرأة العالمي

 
طانطان 24

تفاصيل الإفراج عن المدون و الحقوقي عمر جاكوك


سابقة : استقالة مرتقبة لرئيس مجلس منتخب بطانطان


وحش كورونا الفساد بطانطان

 
 

أحمد ويحمان ومضة نور في زمن العتمة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 نونبر 2019 الساعة 58 : 22


صحراء نيوز - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

أصبت بالصدمة والذهول لدى سماعي نبأ اعتقال الأخ المناضل العربي المغاربي أحمد ويحمان، وانتابتني موجاتٌ عارمةٌ من الحزن والأسى، والثورة والغضب، فما الجرم الذي ارتكبه، وما الخطيئة التي اقترفها، وهل تراه تجاوز القانون أم اعتدى على أحد، أم أنه جاء بفعلٍ فاضحٍ يخالف قيم الأمة وموروثات الشعب.

 

أحمد ويحمان ليس بالرجل الذي يعتقل ويهان، ويضيق عليه ويساء إليه، وليس بالرجل الذي يحبس لسانه ويصادر قلمه، وتمزق كتبه وتبعثر أوراقه، بل هو الرجل الذي يستحق من الأمة العربية والإسلامية قبل الشعب المغربي كل تقديرٍ وعرفانٍ، ومحبةٍ وولاء.

 

إنه ضمير المغاربة ولسانهم الصادق وترجمانهم الأمين، وكلمتهم الأصيلة، وموقفهم الحر، وهو ابنهم البار الذي ينافح عنهم ويكافح من أجلهم، ويتصدى للذود عنهم وحمايتهم، ويضحي بالقليل الذي يملك في سبيلهم، وهو خير من يحمل قضاياهم ويعبر عن مواقفهم في وطنهم وفي مغترباتهم، بل هو سفيرهم الناجح ورائدهم الصادق، وجنديهم المجهول ومواطنهم الغيور ومقاتلهم الجسور.

 

المغربي أحمد ويحمان عرفته المنابر الثقافية والإعلامية في المغرب وخارجه، حيث المؤتمرات التي يشارك فيها، والندوات التي يحاضر فيها، والبرامج السياسية التي تستضيفه المحطات الفضائية فيها، رجلاً صادق اللهجة بيِّنَ الكلمة، صريحاً جريئاً قوياً لا يخاف، لا يداهن ولا ينافق، ولا يكذب ولا يرائي، ولا يجامل ولا يداري، صديقه الحق، ورفيق دربه الصدق، وشعار حياته الموقف الحر، كلماته كالطلقة المصوبة، ومواقفه كالمدافع المدوية، لا يتأخر عن واجبٍ، ولا يقصر في حق، ولا يغيب عند الأزمات، ولا يجبن في مواجهة الملمات.

 

يؤمن أن أمته بخير، وأن ما أصابها ليس إلا جرحاً عابراً سيندمل قريباً وتتعافى منه سريعاً، وستنهض من كبوتها قويةً، وستستعيد ألقها الذي كان، وستحمل من جديد سيفها الذي سقط من يدها أو ثلمت شفراته، لتواجه به المتآمرين، وتصد عنها كيد الكائدين.

 

أحمد ويحمان ذو الأسمال البسيطة والثياب العادية، صاحب السيارة القديمة التي لا يعيرها أحدٌ اهتمامه، ولا يتمنى اقتناء مثلها الفقراء أمثاله، إلا أن الجميع بات يعرفها ويحفظ شكلها ولونها وأرقامها، فهي التي نافح بها وكافح ليثبت بها حقوق المواطنين، ويحول دون تغول السلطات الحاكمة عليهم، وهي مكتبه المتنقل ومستودع أوراقه الكثيرة، تأخذه إلى كل مكانٍ، وتحمله حيث يريد، ويذهب بها إلى مكاتب الوزراء وبيوت رؤساء الحكومات، ويشارك بها في أكبر المؤتمرات، ويقل بها زملاء له ومشاركين سواه، فما يشعر بالخجل منها، ولا ينتابه الحرج إن رآه البعض يستخدمها.

 

أحمد ويحمان الرجل الفقير المال، البسيط الحاجة، الغارق في ديونه، المريض المعاني، الواثق بربه، المعتمد على الله خالقه، المطمئن إلى رزقه، المستبشر بغده، الصابر الورع، الشفاف الصافي، الرقيق البكاء، المعروف لدى من يعرفه بأنه أبو ذر الغفاري، أو الاشتراكي المسلم، قد استحق بجدارةٍ هذا اللقب ونال شرف هذا الاسم.

 

إنه أبو ذر زماننا الذي عز نظيره وقل مثيله، منذ سنين طويلة وأنا أعرفه مثال الشعب المغربي في طيبته وبساطته، وفي خلقه وسماحته، زاهداً في الحياة ومتعففاً في العيش، لا يبحث عن الشهرة ولا يسعى إلى المال، ولا تهمه المناصب ولا تعنيه الصفات، تسعه أضيق الأماكن، ويسكت جوعه أقل القليل، وترضي نفسه الكلمة الطيبة والابتسامة الحلوة، لا يغضب لنفسه لكنه يثور لحقه، يسامح من أساء إليه لكنه يبطش بمن يجور على أمته ويسيء إلى قضيته.

أحمد ويحمان يحبه الفلسطينيون ويقدرونه، ويحفظون فضله ولا ينسون جهوده، فهو الذي انبرى مع صحبةٍ مغربيةٍ أصيلة فأسسوا معاً مجموعة العمل المغربية من أجل فلسطين، وإلى جانبها المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، وكان في المؤسستين رائداً ومقدماً، ينافح بقوةٍ عن حقوق الشعب الفلسطيني، ويقف صنديداً في مواجهة العدو الصهيوني، ويتصدى بغيرةٍ وعنفٍ لكل المتآمرين على الأمة والمطبعين مع العدو، فيقسو عليهم ويشتد في مواجهتهم، ولا تأخذه في حربه معهم رحمةٌ ولا شفقة، حيث يرى فيهم خذلاناً للأمة وخيانةً للأمانة، إذ يصادقون أعداء الأمة، الذين اغتصبوا أرضها وقتلوا رجالها  وعاثوا في بلادها فساداً وخراباً.

 

فهل يدرك الذين اعتقلوا أحمد ويحمان أنهم بفعلتهم النكراء يسيئون إلى أنفسهم ويلطخون سمعتهم ويلحقون العار بمن سكت عن جريمتهم، وأنه يجب عليهم أن يبادروا إلى إطلاق سراحه وتقديم الاعتذار له، وتكريمه بأعلى وسام مغربي وأعظم وشاحٍ عربيٍ.

 

واعلموا أن المغاربة الأحرار الكرام لن يغفروا أبداً لمن أقدم على ضربه وإهانته، ولمن أصدر القرار بتوقيفه واعتقاله، فهذا رجلٌ تعتقله الفئة الباغية، وتحبسه الطغمة الظالمة، وتبقي على القيود في يديه والأغلال في قدميه الجهاتُ التي تخاف منه وتقلق من جهده، إذ أنها تدرك أنه القادر على تحطيم أصنامهم، وتعرية مخططاتهم، وفضح مؤامراتهم، والانتصار على أوهامهم، فلا تفرحوا الصهاينة الذين انبرى لحربهم نيابةً عنكم باعتقاله، وعجلوا بتصويب خطأكم وتصحيح قراركم، ووقف إجراءات محاكمته، والاعتذار إليه عن سوء فعلكم وقبح عملكم وعيب قراركم.

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحكام قاسية في حق المتابعين على خلفية أحداث الداخلة

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

أحداث خلفت 7 قتلى، ثلاث مفاتيح لفهم ما جرى في الداخلة

عصابة أغصانها في الطانطان و جذورها في الرباط ( شكاية )

مقتل معمر القذافي على أيدي الثوار الليبيين في سرت

الداخلة : توضيح في بيان للاتحاد المحلي المنضوي تحت ال ك,د,ش

لقاء مع السيد مصطفى بن ليمام رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة كلميم السمارة

إعلان عن توظيف أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي التأهيلي

أحمد ويحمان ومضة نور في زمن العتمة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

من يصبُّ الزيت على النار في معركة بحّارة طانطان ؟


مامفاكينش.. إعتصام 1400 بحار ضد السخرة و الإسترقاق بطانطان


الأخطبوط يعزز الحملات الأمنيّة بميناء طانطان


احتجاج بحّارة طانطان ..لاتنازل عن القضية بالميناء

 
كاميرا الصحراء نيوز

الفرق بين السياسيين بطانطان ولاَس بالماس - فيديو


بحار من الطانطان يدعو إلى إحداث قنوات تلفزية جهوية تعزز الولوج للمحتوى التعليمي


رشيد بيناهو : معاناة التّجّار بآسا الزاك تكون كبيرة في الصيف


كلمة رئيس جمعية ذاكرة الطنطان الرياضية


كلمات معبرة وهادفة بمعاني عظيمة في جمع ذاكرة طانطان - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مستجدات فيروس كورونا المستجد بكلميم


رغم كورونا : الترامي على اراضي يزعج سكان جماعة افركط


شعيرة النحيرة و كورونا .. قيم المجتمع تندثر بطانطان


تفاصيل الحالة الوبائية بكلميم و إنزكان آيت ملول


عاجل : حالتين سلبيتين من مشتبهي كورونا باقليم طانطان

 
مقالات

قراءة في متابعة الصحفي سليمان الريسوني


يومُ القدسِ العالمي ويومُ القدسِ اليهودي


أي اقتصاد وطني بعد الحجر الصحي ؟


آراءٌ شعبيةٌ في دراما التطبيعِ العربية


الفلسطينيون يترقبون ليلةَ القدرِ ويحيونَها


صورة تألق المغاربة بين المواطن والمسؤول

 
تغطيات الصحراء نيوز

حتى لا يكون المواطن وقودًا للحملات الانتخابية.. جمعية تفضح جماعة طانطان + فيديو


مبادرة تُساند مرضى القصور الكلوي بطانطان


تعقيم حي ودعمه غذائيا بطانطان + فيديو


طائرات مسيّرة درُون لمراقبة حدود طانطان


قتل الكلبة ليندا يخلف صدمة في طانطان

 
jihatpress

مراكش : اعتقال شاب صور معاناة فقراء داخل فنادق تقليدية


أسباب تفشي كورونا في الريش إقليم ميدلت


أكادير: والي جهة سوس- ماسة و الطلبة اية مقاربة في زمن كورونا ؟

 
حوار

حوار مع لينا العبد عن فيلمها .. ابراهيم : إلى أجَلٍ غير مُسمّى

 
الدولية

توجيهات من الملك سلمان بن عبد العزيز، بعودة سفير المملكة لدى العراق


وزارة الثقافة : الدولة الأردنية قامت على الانفتاح والتعددية


الشرطة الإسرائيلية تعلن سبب وفاة السفير الصيني

 
بكل لغات العالم

La coopérative « Al Jil Al Jadid », soutenue par Act4Community Phosboucraa, obtient la certificati

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

كيف تسببت مباراة ليفروبول و أتلتيكو في تفشي كورونا؟

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

اطلاق سراح الشاب الذي حاول الانتحار بطانطان


الصويرة تحتضن الدورة 13 للملتقى الإقليمي للإعلام والمساعدة على التوجيه


توصيات المنتدى الدولي الثامن للسياحة التضامنية بورزازات


مهرجان الفنون والثقافة الاسلامية بمانشستر ببريطانيا

 
فنون و ثقافة

العيون تكسر رتابة الحجر الصحي بالثقافة والفن

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة مريم

 
لا تقرأ هذا الخبر

منتخب يمارس عمل الطلاسم بطانطان

 
تحقيقات

كورونا يعيد فتح ملفات تاريخ الأوبئة و الجوائح

 
شؤون قانونية

إحداث منصة إلكترونية لاستقبال شكايات ضحايا العنف بطانطان


جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

انباء متضاربة حول إصابة موظفي بعثة المينورسو بفيروس كورونا

 
sahara News Agency

التنشيط عن بُعد في زمن كورونا مسابقة تحفز الأطفال بجهات الصحراء


وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان

 
ابداعات

في لحظة ضعف

 
قلم رصاص

طانطان بعد 20 ماي المعركة مستمرة ضد الفيروس

 
 شركة وصلة