مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         دار الأطفال بكليميم على وقع صفقة مشبوهة اخرى             في حوار مع السيد ديدا بوتوميت .. الموظفون الجماعيون يطلبون ردّ الاعتبار             غسان كنفاني رجل اللغة العارية             هيئات تطالب بتنمية قرية الصيد تاروما             الْمُنَافِقُونَ البريطانيون يواصلون تصدير السلاح للسعودية             فلكيا.. هذا هو تاريخ عيد الأضحى بالمغرب             تفاصيل القرار الحكومي بخصوص عيد الأضحى             ملف النظافة : بالعرائش و القصر الكبير             رسالة إلى الرئيس المدير العام لقناة ميدي1تي             المستوطنون يشتمون ترامب والمتدينون يلعنونه             مصير المراسلين الذين تم اختراق هاتفيهم !             عملية تخريب لخزان مائي بطانطان - فيديو             أسباب فشل مجلس الجهة وكيف يمكن تجنب ذلك؟            الباتول أبلاضي : الوضع الصحي بالجهة و بطانطان لم يعد مقبولا            احتجاجات اجتماعية غير مسبوقة في عوينة ايغمان            جهود رجل سلطة في محاصرة وباء كورونا بطانطان            فعالية شرطة المرور بطانطان            اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

أسباب فشل مجلس الجهة وكيف يمكن تجنب ذلك؟


الباتول أبلاضي : الوضع الصحي بالجهة و بطانطان لم يعد مقبولا


احتجاجات اجتماعية غير مسبوقة في عوينة ايغمان


جهود رجل سلطة في محاصرة وباء كورونا بطانطان


فعالية شرطة المرور بطانطان


قاعة سرية للقمار بتطوان


الجماهير الصامدة ببلدة عوينة إيغمان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

بيا سيسينيروس الحلقة 2

 
التنمية البشرية

توقيع العقود المتعلقة بتنفيذ مشروع الرحبة الريحية لبوجدور

 
طلب مساعدة

طلب مساعدة طبية عاجلة باقليم طانطان + فيديو


طلب مساعدة اجتماعية تسبب في أزمة عائلية بطانطان

 
قضايا و حوادث

توقيف شخصين يشتبه بتورطهما في ترويج المخدرات


مؤلم.. العثور على رضيعة متخلى عنها بكلميم


ضبط ما يقارب طن ونصف من المخدّرات بجماعة اخفنير


حجز أطنان من الحشيش بـالكركرات


اعتقال شخصين متلبسين بحيازة أختام إدارات عمومية

 
بيانات وتقارير

رسالة إلى الرئيس المدير العام لقناة ميدي1تي


الاتحاد المغربي للشغل: الهشاشة والفقر اللذان تعاني منهما المرأة قد زادت من حدتهما ظروف الحجر الصحي


AMDH بويزكارن تتضامن مع المعتقل السياسي عزيز الوحيدي


المكتب الوطني للكهرباء والماء بصدد إنشاء غرفة التداول لإدارة المخاطر


وفاة طفل يؤجج الاحتجاجات السلمية بمنطقة اعوينة إغمان

 
كاريكاتير و صورة

اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء
 
شخصيات صحراوية

الشيخ محمد لمين ولد السيد .. اللهم اشفيه واحفظه يا رب العالمين

 
جالية

سابقة دولية : الأستاذة كوثر بدران تؤسس و تترأس الاتحاد الوطني لأسرة القضاء الإيطالي

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

جماعة أنجيل : قنص الغزلان في عز كورونا..

 
أنشطة الجمعيات

تزويد سكان بالكمامات بطانطان


لقاء حول التحولات لوضعية المرأة في ظل ازمة كورونا بطانطان


نداء استغاثة من حي الشعب بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. منحة مالية من منظمة التعاون الإسلامي

 
تهاني ومناسبات

رسالة شكر لكل من يساعد في مكافحة كورونا بطانطان

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

أبلاضي تُشيد بتجربة الناية وتطالب بتوفِير مشاريع مشرّفة للسكان

 
تعزية

تعزية في وفاة الأم الفاضلة حدهم الكرن منت اسويلم

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بعدما تبرعت بدمها 61 مرة : حياة إيدر تحصل على شهادة من مركز تحاقن الدم


جمعية مسار تنظم حفل نسائي يتوِّج قياديات بمناسبة عيد المرأة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة سهلة لتحضير بسطيلات صغار

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

Kari 7ankou كاري حنكو

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

تهديدات بالقتل تطال الصّحافيّ المحجوب اجدال ، نقابة ترصد أعطابا حقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

اغنية البداية القناع


سيف النار الحلقة 1


القناع الاخضر الحلقة الأولى 1

 
عين على الوطية

فتح الخط الطرقي بين طانطان و شاطئ الوطية


فيروس كورونا .. إغلاق جماعة الوطية في وجه العموم


باشا الوطية يرفض تسلم اخبار وقفة احتجاجية ضد المجلس الاقليمي


الترامي على الأراضي بالوطية يُشعل غضبا شعبيا

 
طانطان 24

من سيدشن الرصيف العائم بواد بن خليل ؟


طانطان يُسجل 14 إصابة بـكوفيد 19


الحالة الوبائية بطانطان

 
 

كواليس عملية جراحية لإنتزاع الرصاصة من أحشاء الرئيس المريتاني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 فبراير 2020 الساعة 11 : 17


صحراء نيوز - ذبابة الريم

فى ليلة السبت من عام 2012 عاش الموريتانيون والعالم أجمع أجواء هوليودية كانت الأولى من نوعها فى تاريخ الجمهورية وعرفت أنذاك بالرصاصة الصديقة كانت البداية عندما عاد الرئيس الموريتانى السابق محمد ول عبد العزيز إلى المستشفى العسكرى بنواكشوط عائدًا من رحلة قصيرة من شمال البلاد تحديدًا من طريق أكجوجت المعروف ونزل من سيارته دون أنّ يغلق باب السيارة ومشى ببطئ والدماء تسيل من جنبه الأيسر واضعًا يده على أسفل بطنه ، تسارع بعض الجنود الذين كانوا هناك إليه وحملوه داخل القاعة وبعد للحظات تم تطويق المشفى وكل الطرق المؤدية إليه من طرف الحرس الرئاسى لتبدأ قصة رصاصة جريدة الشهيرة .

واليوم وبعد 8 سنوات على الحادثة سنعطيكم تفاصيل ظلت خفية عن حقيقة هذه الحادثة الغريبة والتى طمست خيوطها وحيكت دراميات عسكرية لمسح آثار الجريمة لتبقى دون أثر وإلى الأبد وقد قررت تناول هذه القصة الغامضة رغم معرفتى التامة بصعوبة ذالك بسبب غياب الأدلة ولكن الأثار والقرارات والأحداث التى حدثت يمكن ربطها فيما بينها لنتمكن من معرفة ما حصل بالضبط...

عُرف الرئيس السابق محمد ول عبد العزيز بقطرسته وشغفه الجنوني بالقوة والتجبر ويعود ذالك إلى معانته فى صغره من الإهمال والضياع وسوء التربية لدرجة أنه كاد يضيع ولكن اعل ول محمد فال رحمة الله عليه كان منقذه الدائم ، ذاك الضياع ترك فى نفسه إنطباعا شكل لاحقًا شخصية غريبة إسمها عزيز الذى يتصرف كزعيم عصابة خصوصا عند توليه مراكز قيادية فى مسيرة عمله فهو يعشق تصفية الأشخاص من أعدائه بطريقة مهينة ليشعرهم بقوته وعدم قهره ، وكان يرى المتعة والشعور بالسعادة عندما يرى غيره فى حالة ضعف وإنهازام تام خصوصا أمام رغباته الخاصة ، وتعود الأسباب إلى ظروف عاشها محمد ول عبد العزيز أيام عمله فى الأمن الرئاسى ، كانت تلكم شهادة بعض ضباط الجيش الذين داوموا معه فى أمن الرئاسة فى عهد معاوية وغيره ويرجع البعض هذه الأسباب إلى تلك الحقبة حيث تمت إهانته مرات عديدة وسجنه أحيانًا من طرف قادته بسبب بعض الأخطاء العسكرية أو مخالفة الأوامر ولّدت تلك الحقبة من عمر الرجل الكثير من البغض والشعور بالدونية وهكذا تشكلت شخصية الرجل فترة حكمه فكان قاسي الأحكام شديد الحزم همجيُ القرارات ، فكان دون سابق إنذار يقوم بإبعاد كل من يشكلون خطر على حكمه وتخلص منهم وفى بعض الأحيان يلجأ للعنف والسجن وقد إختفى وهجّر العديد من الأشخاص فى ظروف غامضة ورغم قوة الرجل وشدته وتصرفاته الدكتاتورية كان القادة العسكرين والسياسين يحسبون له ألف حساب ، إلا أنّ هذه الصورة الفظة والعنيفة لكاريزما الرجل إتضح عكسها لحياته الشخصية داخل أسرته ، فلا يمكن وصف عزيز إلا بالجرذ أمام زوجته فتكيبر تسومه سوء العذاب و تعنفه بشكل دائم بألفاظ جارحة وتجبره على أنّ يتصرف طبق إرادتها وكان ينفذ كل قراراتها بالحرف الواحد دون تحريف، فهذا الرجل القوي الصارم لا يملك أي إرادة أمام زوجته الإمبراطورة تكيبر بنت احمد .

ولكن مشكلة عزيز ليست فى نقطة الضعف هذه ولا فى سذاجته وإرتجالية القرارات وسوقية الألفاظ ، المشكلة الحقيقة تكمن فى إدمانه الجنسى وشغفه بالمغامرات الجنسية سواءا على المستوى الوطنى أو الدولى ، فهناك مغامرات جنسية وغراميات لعزيز فى كل أروقة العاصمة وغيرها وهو أسير لهذه الممارسات ومدمن لبيوت الموميسات بل شكل للوبى عاهر من الموميسات والقوادة فى حكومته فمنهم الملحقين بالرئاسة والمستشارين فى القصر الرمادى وديوان رئيس الجمهورية معظم هذه التعيينات أساسًا مبنية على رغبات جنسية نسوية محضة وقد إكتشفت زوجته تكيبر ذالك مبكرا وحاولت جاهدة ثنيه عن هذه الأفعال لكنها أدركت أنّ الرجل غارق حتى أخمص قدميه لدرجة الإدمان ولا يمكنها تغيير هذا المنهج لأنه أصبح سلوكًا لدى الرجل فإتخذت ذالك وسيلة ضغط وسيطرة عليه لتسيطر على معظم قرارات حايته المهنية والعملية، لذا يدرك العارفون بالرجل أنّ كل القرارات والإجراءات التى إتخذها الرئيس وكانت محل استغراب فى فترة حكمه مثل التعينات المفاجئة والإقالات كانت من جمجمة تكيبر ، لذا ركب الكثير من المنافقين ولاعقوا الأحذية تلك الموجة لتكوين علاقات اجتماعية مع الإمبراطورة تكيبر لأنها هي من يحكم من وراء الستار بل أزيدكم فى الشعر بيتا أنها قامت بتصفية خصومها عن طريق عزيز وهي أيضا من كان وراء تعيين عدة وزراء من بينهم وزير ماماه تكيبر ول عبد الفتاح و ول وداعة وكافة قادة بازيب (الأمن الرئاسى ) وغير ذالك من المناصب المهمة والحساسة.

والغريب فى قصة مغامرات عزيز الجنسية أنّها كادت تكون سببا فى موته وإليكم كيف وقع ذالك بالتحديد ؛ فى مساء أحد الأيام وتحديدًا يوم السبت كان الرئيس الموريتانى السابق محمد ول عبد العزيز على موعد غرامى كعادته مع شابة موريتانية حسناء فى سن 26 تقريبا من عمرها كان قد إلتقى بها سابقا وهي زوجة الرقيب حمادى ول أحمد طالب الذى كان يعمل فى تجمع الأمن والتدخل منذ 21 فبراير 2012 قادما من الحرس الرئاسى ليختفي فى اليوم الثانى مباشرة بعد الحادثة هو وزوجته عشيقة عزيز وذالك بعد ضبط الرقيب لزوجته مع الرئيس السابق فلم يستطع ضبط نفسه ليطلق النار على الرئيس بشكل مباشر وبقدرة قادر نجى الرئيس من موت محقق بعد فراره بسيارته وقتها كان وحيدًا وبعد أنّ إبتعد أجرى عدة إتصالات هاتفية ومن بين من إتصل بهم صديقه المقرب وإبن عمه احمد ول عبد العزيز ليلتقيا فى مكان ما قبل وصولهم للمستشفى العسكرى وهكذا ظهر معه الصديق المقرب المذكور آنفًا بعد وصولهم للمستشفى كان عزيز من يقود السيارة وترجل منها داخل ليمشى بخطوات متباطئة حوالي نصف دقيقة تقريبا ثم سقط مغميا عليه فهرع إليه الجنود لحمله وإختفى احمد فى لمح البصر هو والسيارة وكأنه كان قادما فقط من أجل إخفاء السيارة بعد دخول عزيز المشفى ، وقتها كان مسؤول العمليات الجراحية لبروفسور كان حميدو وفورا شرع فى عملية جراحية أولية لإنتزاع الرصاصة من أحشاء الرئيس ثم ابتلع لبروفسور كام لسانه وسد حلقومه ولم يدلى بأي تفاصيل حول طبيعة الجرح وعمق الإصابة لرأي العام الذى كان واقفا على قدم وساق لمعرفة تفاصيل الإصابة لينال مكافأة بِعد عودة الرئيس من رحلة العلاج إلى فرنسا حيث تم تعينه على هرم وزارة الصحة بعدها سفيرًا فى مدريد ، وهكذا حافظ لبروفسور كان على موضع له فى حكومة عزيز منذ حادثة الرصاصة الصديقة، أما عن الجزء الأهم من معادلة للغز وهو الرقيب الذى أستبيح عرضه والفتاة المسكينة فقد تم مسح أي أثر لهم وقطع كل الأصوات التى يمكن أن تتحدث عن الحادثة وإلى الأبد، ليتم تأليف فيلم من داخل المؤسسة العسكرية ومن بين لقطات الفيلم إطلاق للنار للمرة الثانية على السيارات التى كانت تمر قرب المعسكر القريب من قاعدة أجريدة ليسجن على أثره عنصرين لمدة أربعة أشهر وهذا أيضا مفتعلا ثم اختيار الشاب "الزفاط" الضابط الذى رأيتم مقابلة معه لتشتيت الإنتباه وإلى اليوم لمً تستطع أيّ جهة المطالبة بتقصى الأسباب وراء وفاة هذا الرقيب وحتى بِعد ان أعلن عنها بشكل رسمى فى صحيفة الجيش الوطنى بتاريخ 14 أكتوبر 2012

وقد ذكرت بعض المصادر الخاصة أنه تم تكليف نفر خاص وقريب من الرئيس لطي الملف مع ذوى الضحية بطريقة غاية فى السرية مقابل مبالغ مالية مغرية وهي طريقة مشابهة لطي ملف عشيقة بدر ول عبد العزيز الذى أطلق النار عليها من مسافة قريبة وتركها فى بركة من الدماء لتصبح مقعدة مدى الحياة مقابل بضعة ملايين وشقة مفروشة فى المنفى مع تكفل بالعلاج فى الخارج لضحية دون أنّ يتم محاسبة الجانى على جريمته التى إرتكب ولا على حيازة السلاح بشكل غير قانونى يهدد به سلامة المواطنين..!





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

المستحيلات الخمسة

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

تارودانت: رئيس المعقل بالسجن الفلاحي يستعرض عضلاته على السجناء

كواليس جماعة لبيرات.

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

صرخة "عــــــانس"...

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الاولى)

طانطان : إعتداء على عون بالمجلس البلدي يدخله المستشفى وإتهامات "لحسن أوبركا"

طانطان : سقوط " بغل " في حفرة ، يؤكد ضعف البنية التحتية بشارع بئرانزران

الداخلة : جمعية الأنوار تفتح النار على لوبي الصيد البحري و مجموعة rsw في بيان توضيحي

كواليس عملية جراحية لإنتزاع الرصاصة من أحشاء الرئيس المريتاني





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

هيئات تطالب بتنمية قرية الصيد تاروما


الغموض يلف العثور على جثة بطانطان


بيان حول الوضع الصحي الوبائي كوفيد 19 بميناء سيدي افني


من يصبُّ الزيت على النار في معركة بحّارة طانطان ؟

 
كاميرا الصحراء نيوز

عملية تخريب لخزان مائي بطانطان - فيديو


الفرق بين السياسيين بطانطان ولاَس بالماس - فيديو


بحار من الطانطان يدعو إلى إحداث قنوات تلفزية جهوية تعزز الولوج للمحتوى التعليمي


رشيد بيناهو : معاناة التّجّار بآسا الزاك تكون كبيرة في الصيف


كلمة رئيس جمعية ذاكرة الطنطان الرياضية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

دار الأطفال بكليميم على وقع صفقة مشبوهة اخرى


اصحاب الكويرات بين سندان كورونا و مطرقة شرطة المرور


سيدي إفني: انطلاق المرحلة الرابعة من عملية توزيع الدعم الغذائي على الأسر المعوزة و المتضررة


مستجدات فيروس كورونا المستجد بكلميم


رغم كورونا : الترامي على اراضي يزعج سكان جماعة افركط

 
مقالات

ملف النظافة : بالعرائش و القصر الكبير


المستوطنون يشتمون ترامب والمتدينون يلعنونه


اكتساب اللغة عند الطفل


عوائقٌ وعقباتٌ أمامَ مخططاتِ الضمِ الإسرائيلية المواقف العربية عامةً والأردنية خاصةً


كورونا وتحديات التعليم الرقمي


التنفس في زمن كورونا

 
تغطيات الصحراء نيوز

مجلس جهة كلميم وادنون : عرض حول حصيلة قطاع الصحة في الجائحة


كورونا يغيّر الطقوس و الأجواء بطانطان


نتائج انتخابات بجهة كلميم واد نون .. الفساد يتقهقر و سينتهى وتكسر شوكته


فيديو توضيحي حول إعتقال أعضاء تنسيقية الطليعة بطانطان


نقابة تسلط الضوء على مطالب السُكّان بطانطان

 
jihatpress

فلكيا.. هذا هو تاريخ عيد الأضحى بالمغرب


تفاصيل القرار الحكومي بخصوص عيد الأضحى


مصير المراسلين الذين تم اختراق هاتفيهم !

 
حوار

في حوار مع السيد ديدا بوتوميت .. الموظفون الجماعيون يطلبون ردّ الاعتبار

 
الدولية

الْمُنَافِقُونَ البريطانيون يواصلون تصدير السلاح للسعودية


مربو الدواجن يطالبون بإعفائهم من الضرائب و تسقيف سعر الأعلاف


تركيا تهاجم ماكرون وتحمله مسؤولية جرائم حفتر في ليبيا

 
بكل لغات العالم

Soulaiman Raissouni

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

المغرب يحتضن باقي مباريات كأس الكاف‎

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الاستعدادات لاسترجاع حركية النشاط السياحي بجهة درعة تافيلالت


الصويرة تحتضن الدورة 13 للملتقى الإقليمي للإعلام والمساعدة على التوجيه


توصيات المنتدى الدولي الثامن للسياحة التضامنية بورزازات


مهرجان الفنون والثقافة الاسلامية بمانشستر ببريطانيا

 
فنون و ثقافة

غسان كنفاني رجل اللغة العارية

 
تربية و ثقافة دينية

السعودية تقرر إقامة الحج بأعداد محدودة

 
لا تقرأ هذا الخبر

منتخب يمارس عمل الطلاسم بطانطان

 
تحقيقات

وثائق 1948: إسرائيل أقامت غيتوات للعرب في المدن الساحلية

 
شؤون قانونية

إحداث منصة إلكترونية لاستقبال شكايات ضحايا العنف بطانطان


جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

المغرب يعبر عن امتعاضه ازاء ادعاءات الرئاسة الجزائرية

 
sahara News Agency

التنشيط عن بُعد في زمن كورونا مسابقة تحفز الأطفال بجهات الصحراء


وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان

 
ابداعات

في لحظة ضعف

 
قلم رصاص

طانطان بعد 20 ماي المعركة مستمرة ضد الفيروس

 
 شركة وصلة