مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         في زمن التلون الحزبي تجريد عضو المجلس البلدي ببوجدور من العضوية             هذه حقيقة اردوغان التي يحاول الإخوان في الجزائر إخفائها             مشرد يقتحم مؤسسة تعليمية طانطان             نشاط مدرسي بجماعة ابطيح             توصيات الملتقى الدولي للمصور الصحفي بالعيون             كواليس اعتصام النسوة اللواتي لم يجدن قسط من التنميّة بطانطان             ذ. المعاشي محمد: علاوة الأقدمية Prime d'Ancieneté وكيفية احتسابها             إسرائيل تبكي ضياع السلام وتشكو فقدان الشريك             كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟             أوري أفنيري بين الاستعمار الصليبي والصهيوني             حمدي ولد الرشيد خطوات نحو الاعتراف بمهنة المُساعد الاجتماعي بالعيون             الصورة الرياضية تُبلّغ آلاف الكلمات في ملتقى دولي بالعيون             قمع وقفة سلمية بمستشفى طانطان            تصريح عمر جاكوك حول قمع حراك ساكنة طانطان             مدرسة الشريف الادريسي بطانطان في اليوم الوطني للسلامة الطرقية             صادم الإجهاض السري بالمغرب            فاعلة جمعوية تقود صلح عائلي بكلميم             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

قمع وقفة سلمية بمستشفى طانطان


تصريح عمر جاكوك حول قمع حراك ساكنة طانطان


مدرسة الشريف الادريسي بطانطان في اليوم الوطني للسلامة الطرقية


صادم الإجهاض السري بالمغرب


فاعلة جمعوية تقود صلح عائلي بكلميم


وقفة احتجاجية لمرضى القصور الكلوي أمام ولاية بكلميم


حراك طانطان بلغة حقوقية

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

توزيع درجات هوائية على التلاميذ بجماعة بنخليل

 
طلب مساعدة

سيدة من طانطان تناشد المحسنين مساعدتها على علاج إبنتها


مناشدة عاجلة من مريض بطانطان الى الرئيس و الجهات المسؤولة

 
قضايا و حوادث

في زمن التلون الحزبي تجريد عضو المجلس البلدي ببوجدور من العضوية


مشرد يقتحم مؤسسة تعليمية طانطان


معطيات جديدة في حادث انتحار الجندي بالسمارة


مسجد توبالت بطانطان يستغيث من الإهمال


إدانة الشرطي المشهور هشام الملولي بسنة سجنا نافدة

 
بيانات وتقارير

طانطان تشارك في مسيرة الغضب العمالي بالرباط +فيديو


تظاهرة دولية للمصور الصحفي بالعيون


تأسيس لجنة الشهيد إبراهيم بونان - فيديو


هذا هو موعد عقد جمع عام تأسيسي للمكتب الإقليمي لمهني وسائقي الشاحنات بإقليم طانطان


بلاغ حول الحملة الوطنية للمطالبة باسترجاع سبتة و مليلية

 
كاريكاتير و صورة

قطاع الصحة باقليم طانطان طمــــــــوح وطـــــــــن و امال امـــــــــــة
 
شخصيات صحراوية

شهادة محمد الريفي في حق المناضل الفقيد بوشتى اخراز

 
جالية

لغز مقتل المهاجر المغربي احمد فضيل حرقا وتدخل الأستاذة كوثر بدران

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

تنظيم لقاء كروي بطانطان


جمعية الخيرية الإسلامية بكلميم تعقد جمعها العام + فيديو


ميلاد ذراع نقابي بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

وفاة الشاعر الموريتاني الكبير محمد كابر هاشم عن 65 عاماً

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة زفاف السيد المهدي فراح

 
وظائف ومباريات

الشهادة المطلوبة للمشاركة في مباراة ولوج الوقاية المدنية برسم سنة 2017 رتبة ملازم ورقيب

 
الصحية

المنصوري: نصف المغاربة يعانون من الضعف الجنسي و"الرجولة" ليست في القضيب

 
تعزية

تعزية في وفاة والد الأستاذ شبيهنا ماء العينين

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

كواليس اعتصام النسوة اللواتي لم يجدن قسط من التنميّة بطانطان


بالفيديو .. مستشارة تقدم استقالتها

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير حلوة مع حفيضة بوفوس

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

طلعة للشاعر نافع ولد لعبيد ولد العربي عن الطنطان و أهله

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

الكابتن ماجد يعود في كأس العالم 2018


مغامرات الطفل و المحتل


نصيحة نفسية للطفل لدخول مدرسي ناجح

 
عين على الوطية

حصرياً : الطوبيس عقدة جماعة الوطية و هذا هو مطلب سكان اقليم طانطان + فيديو


بالفيديو.. وِجْهَةُ نَظَرٍ معطلة حَوْلَ أَزْمَةِ التسيير فِي جماعة الوطية اقليم طانطان


في مسيرة احتجاجية معطلو الوطية يطالبون بالوظيفة العمومية - فيديو


دموع ودعوات في تشييع جثمان الفقيد بوشتى اخراز .. تصريح الحاج محمد الزغاري

 
طانطان 24

حكايتي مع مستعجلات طانطان


دائما حصرياً .. احتجاج عمال بطانطان


بالفيديو ..حراك طانطان حقوقيون ونساء و معطلون يحتجون ليلا في 10 فبراير

 
 

عمر بوزلماط في تحدي جديد، يفك شفرة اسرار حادث تسرب البترول بقرية تيفولتوت المغربية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يوليوز 2012 الساعة 28 : 17


 الصحراء نيوز / بقلم : عمر بوزلماط *

بسم الله الرحمن الرحيم.  قال تعالى : [ ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم]~ صدق الله العظيم.

في يوم السبت 23 سبتمبر 2011 على الساعة  الخامسة صباحا بتوقيت غرينتش, الموالي لتوقيت الفجر بالمغرب, كانت مدينة ورزازات على موعد مع حدث أمسى غامضا في أدمغة ساكنة قرية تيفولتوت بورزازات وكذا جل المشاهدين عبر العالم, وإلى حدود كتابة هذا المقال .. وكما لن ننسى  أن  عشرات الفيديوهات التي نقلت صورا حية لعين المكان, وصورا لمخلفات الحاث, وكذا شهادات حية لبعض أفراد ساكنة القرية الذين فاجئهم الحدث وهم يؤدون صلاة الفجر بمسجد القرية الذي لا يبعد إلا بعشرات الأمتار عن مكان الحادث, وكما قد تجاوز زوار الفيديوهات أكثر بكثير من 200 ألف, مما يعني أن الحدث عمل به المهتمين في  العالم بأسره, ومن ثم بقي لغزا معلقا  في غياهب الشبكة العنكبوتية.

ومع الإشارة, أنه في اليوم نفسه, حلت السلطات الأمنية بعين المكان وكذا خبراء مغاربة في مجال البراكين  وأجانب, من روسيا وإيطاليا, وحيث تم معاينة المكان, ومن ثم أخذ عينات من السائل المتجمد الذي أصبح صلبا كالزجاج .. وبموازاة حلول اللجنة بعين المكان, حاول ممثل القرية الإمساك بخيط الحقيقة في احتكاك ودي مع اللجنة الوافدة, وحتى يبرهن للساكنة أنه خير ممثل للقرية, لكنه لم يفلح, لأن الوافدين على القرية, هم أنفسهم لا يعرفون الحقيقة, وحتى لو عرفوا جزءا من الحقيقة, فإن ما خفي يتجاوز الاختصاص والمعرفة الدفينة لأسرار مرتبطة بأحشاء الأرض, وكما أن سائل النفط الأسود ربما زادهم غموضا وحساسية .. وغابت أي نتائج إلى حدود نشر هذا المقال, كونهم ببساطة عاجزين عن الحسم في قضية فك الشفرة منذ 23.9.2011, وكما أن كل من يتخذ العلوم العصرية في مجال الاستكشافات النفطية كمرجع لفك اللغز, سأقول له لم ولن تستطيع, لأنني أدرى بمدى تشابك الأمور .. وللإشارة فقد انتشرت الفيديوهات المرتبطة  بالحدث على الانترنت كالنار في الهشيم, وكذا مواقع إلكترونية إخبارية, ومنتديات, وكما أن صحفا ورقية مغربية الأكثر رواجا, قد خصصت حيزا كبيرا لهذا الحدث, وعلى شكل تحقيق مطول, لكنها لم تصل إلى المبتغى, فكان الكل يرقص على نغمات "دقة" البراكين النائمة والنشطة والحمم البركانية .. وثم تناسلت  تعاليق القراء, وتباينت الآراء حول أسباب الحادث, بين رأي يعزو ذلك إلى جسم غريب احترق في الفضاء وسقط عشوائيا بالقرية موضوع الحدث, فنتج عنه خروج سائل أسود غريب, وتزامنا مع مصادر إخبارية دولية تفيد  نقلا عن إدارة الطيران والفضاء الأمريكية [ناسا] أن قمر أبحاث طبقة الغلاف الجوي العليا والذي يزن عدة أطنان,  توقف عن العمل واتخذ مسارا عشوائيا وهو يهوي عبر طبقة الغلاف الجوي , فسقط على الأرض بين الساعة الثالثة والخامسة صباحا بتوقيت غرينتش يوم السبت 23 سبتمبر 2011 وهو نفس التوقيت الذي أصبحت فيه قرية تيفولتوت آنذاك مسرحا للحادث الغريب, ورأي آخر والأكثر تداولا يرجع الأمر إلى ملامسة خيط كهربائي للأرض مما خلق تفاعلا كيميائيا بسب درجة الحرارة المرتفعة لا قل وأكثر .. أما الرأي الذي أرعب الناس والذي ما زال ساريا داخل قرية تيفولتوت ومدينة ورزازات إلى حدود كتابة هذا المقال, كان يتمثل باحتمالية حلول زمن استيقاظ نشاطات بركانية, ومعللين الأصوات المسموعة بأنها أصوات التصدعات في طبقة القشرة الأرضية وفرضية حدوث زلازل، وحيث صادفت أشخاصا بأحد مقاهي ورزازات يناقشون الحدث, وحيث أفادوا على مسامعي الشخصية أن الخوف ما زال يسيطر على بعض ساكنة القرية في غياب أي شروح واضحة من الجهات التي يهمها الأمر ..في حين فرقة أخرى مستاءة من التعتيم الذي تنهجه الحكومات المتعاقبة ,وحيث يلمحون أن المنطقة غنية بالنفط , في حين أنهم يعانون الفقر والتهميش , وليأتي مقالي هذا طمأنة نهائية من أي براكين ولا زلازل وكذا طمأنة من جهة أخرى أن الحقل النفطي يعد صغيرا جدا , ولن يفي بالغرض في الزمن الحاضر.. وهناك رأيا نبع من الأوساط الشعبية يربط ما حصل بالأرواح والقوى الخفية، وبأنه تحذير من رب السماء للمفسدين في الأرض إلى غير ذلك من التأويلات .. وكما أنني تتبعت الحدث عن كثب .. وأما اليوم, فقد تيقنت بأن لا أحد وصل إلى الحقيقة وبما فيها اللجنة العلمية الأجنبية التي حلت بعين المكان .. وكما أفيدكم أنني بدوري انتقلت إلى عين المكان .. لماذا ؟ لأن المكان كان يُعد من أسراري النفطية منذ سنة 2007 , وليس هذا المكان وحده, بل مكانا آخر تابع لنفس المدينة, ولكن هذا سيكون موضوعا منفصلا وفريدا في يوم من الأيام, أو ربما سيبقى طي الكتمان .. والله أعلم.

ما رأي عمر بوزلماط إذن في شأن كل ما قيل حول حادث قرية  "تيفولتوت" ؟

كل ما قيل يعتبر خاطئا جملة وتفصيلا.

إذن, فما هي الأسرار العلمية النهائية المرتبطة بمسرح الحادث بقرية تيفولتوت ؟

 

قرية تيفولتوت, تعتبر بالشطر الغربي لحقل نفطي تحده غربا الطريق المؤدية من المدخل الغربي للمدينة اتجاه مدينة زاكورة جنوبا, وقد يحتك بسد ورزازات شرقا, وحيث يمتد بموازاة مدينة ورزازات جنوب هذه الأخيرة .. وهو ذو عرض يناهز 4 كلم تقريبا وطوله يزيد عن 16 كلم , وفي حين أن سُمك الطبقة النفطية الذي يعتبر عصب الحقول البترولية والغازية متأرجح ما بين 7 و10 أمتارا فقط .. فنجد سُمك 7 أمتار في المساحات الشبه مستوية و 10 أمتار في التلال المحدبة, أي ما يسمى في علوم النفط, بالمصايد أو الفخاخ النفطية – مما يجعل الحقل متسما بخصائص حقل صغير, سواءً في المساحة أو في سُمك الطبقة النفطية .. أما الصهارة الخاصة بالحقول النفطية والتي لم تكتشفها العلوم العصرية إلى حدود الساعة لا تتجاوز 10 أمتار , لذا يعتبر هذا مصدرا للحرارة  والضغط للحقل, لكنه ضعيفا, أي مركز الصهارة الخاص بالحقول النفطية – أما الطبقة المولدة للنفط أو ما يسمى بطبقة – الكيروجين : لا  يتعدى سمكها 13 مترا وهي فارغة من النفط, مما يعني أن عملية الرحيل الجيولوجي للنفط إلى الأعلى قد تم نهائيا, وان نفطا لزجا يفتقر إلى الهيدروجين هو الذي علق بالطبقة المولدة للنفط, وهذا يعتبر بالأمر الطبيعي للحقول. أما طبقة المياه المتواجدة أسفل النفط يصل : سمكها إلى 25 مترا , وهذا يعتبر عنصرا إيجابيا – طبقة الغاز الذي يعلو الطبقة النفطية لا يتجاوز 2 أمتار – طبقة الغطاء الجيولوجي للحقل تعتبر كاتمة وسليمة من أي تشقق , اللهم في الجهة الغربية وقبالة قصبة تيفولتوت السياحية, حيث حصل تمزقا أرضيا , وهذا ما أدى إلى انبجاس النفط إلى السطح  ولكم في الرسم البياني خير دليل للمزيد من المعرفة .

رسم بياني لحقيقة ما جرى بقرية تيفولتوت

مفتاح الرسم  البياني :

-1-  يمثل طبقة صهارة خاصة بالحقول النفطية وهذه الصهارة تساهم في ذوبان الصخور لإيجاد متسع من جراء الحرارة الجهنمية والضغط الشديد, ولكن ما حصل بقرية تيفولتوت, هو ذوبان طبقة صخور غير سميكة, أدت إلى حصول ضغط شديد من طرف طبقة هشة غير قادرة على تحمل ثقل الطبقات الأرضية, أو احتفاظها على التمدد الأفقى , فانهارت الأرض جزئيا إلى أسفل طبقة الصهارة , مما جعل الطبقات الأخرى تصاب بالتصدع المفاجئ عموديا وتباعا.

-2- انسياب صهارة وحرارة ثم ضغط عبر فجوة الكسر الصخري.                              

-3- مرور قوة الضغط والحرارة وصهارة عبر طبقة الصخور الأم المولدة للنفط , وجرفت معها بقوة الضغط بترولا لزجا خاليا من الهيدروجين إلى أعلى السطح, وهو ما تبقى عن عملية الرحيل الجيولوجي للنفط إلى المصايد أو الخزانات العليا.

-4-  طبقة المياه تحت النفط , وهي لم يمسها التمزق الصخري .                                 

-5-  هذا هو الخزان النفطي الذي تستهدفه الشركات النفطية بعد استقراره النهائي بهذه المصايد , وبعدما أكمل رحيله الجيولوجي من أسفل الطبقة المولدة للنفط رقم [3].

-6- يتبين أن الطبقة النفطية التي يتم استهدافها قصد الاستغلال لم يطلها التشقق الصخري , ولو مر وسطها, لكان انبجاس النفط غزيرا على سطح الأرض , ولأضحى لهيب النيران بدون انقطاع , إلا بتدخل رجال الإطفاء , وحتى لو تم قطع التيار الكهربائي , لأن النفط الذي يوجد في الخزان يحتفظ بالهيدروجين والكربون معا والمواد المتطايرة الشديدة الاشتعال , على غرار النفط الذي تسرب من طبقة الكيروجين او الصخور الأم , فهي لزجة وضعيفة جدا من جزئيات الهيدروجين, وهذا نجده مدونا في الموسوعات النفطية العلمية, وهو ما لا يساعد على انفجار النيران بقوة ..

-7-  طبقة الغاز التي تعلو طبقة النفط, والتي لا يتجاوز سمك تراكمها أكثر من 2أمتار.                

-8- هذا ما يسمى بالغطاء الجيولوجي للحقول النفطية , فهي كاتمة ولا تحمل تشققات , ولأن التشققات تجعل الحرارة والضغط تتسرب إلى خارج الخزان, ومن ثم ينتهي عُمر الحقل تدريجيا إلى حين حصول تجمد وترسب لطبقة النفط, آنذاك لا جدوى منه, اللهم  أن الجهة التي طالها الكسر الصخري لا تؤثر على امتداد الغطاء الذي يحمي الخزان النفطي... لكن مع مرور الزمن ,ربما سيحصل تأثيرا , لكون مصدر الحرارة السفلى تتسرب تدريجيا وببطء شديد خارج سطح الأرض, وكما أن التحام الصخور المتكسرة غير مضمونة , مما سيحرم الخزان النفطي من حرارة غير منقوصة .. لكونها قد تتسرب حاليا تدريجيا خارج مصدرها وخارج الغطاء الجيولوجي للحقل.

-9- فوهة تسرب النفط اللزج خارج سطح الأرض, والفاقد للهيدروجين لأن مصدره كان من الطبقة المولدة للنفط, وليس من المصايد أو الخزانات النفطية العليا, وكما أن النفط الصالح قد رحل إلى الخزانات منذ زمن يعد بملايين السنين, وكما لم يطله التشقق ولا التسرب [أنظر الرسم البياني]. وأن فقر هذا النفط اللزج الفاقد للهيدروجين والذي يشبه الإسفلت, هي ضمن عوامل تجعله يتصلب مجرد تماسه بالهواء, ويخلصه هذا الأخير فورا وسريعا من الحرارة..وهذا ما حصل بالفعل بقرية تيفولتوت.

-10- أثناء تدفق النفط بفعل الحرارة القوية والضغط الشديد اصطدت هذه العوامل مع صخور صغيرة مستقلة عن بعضها البعض فتطايرت مجموعة منها بقوة تشبه وابلا من الرصاص التي تخرج بسرعة من فوهة بندقية بقوة دفع النيران, ونظرا لتواجد خيوط كهربائية فوقها, فهذا ما تسبب في قطع الخيط تحت وقع القوة والسرعة الجد فائقة , مما جعل جوانب الخيط تسقط وتحدث شرارة, ومن ثم تشتعل النيران وتحدث فرقعات, نظرا للتكوين المعقد للمادة النفطية اللزجة.

-11- هذه تمثل الشرارة التي اشعلت النيران, وحصول فرقعات , ومع العلم أن النفط اللزج الذي تدفق من الصخور الأم, كان بقايا ضعيفة لم تستطع الرحيل إلى أعلى الخزانات النفطية, وحيث هجرتها ذرات الهيدروجين بفعل الحرارة والضغط أثناء رحيل النفط الجيولوجي إلى المصايد التي لم يمسها التشقق, لذا لم تكن جزءا من الحدث. وكما أشير , أنه اثناء عمليات الحفر على النفط  عموما يتوجب الحذر, وهنا أخص  أماكن الحقول العملاقة لأن قوة الحرارة والضغط يحملان في بعض الأحيان المفاجئات الغير السارة, وعلى سبيل المثال: فذات زمن مضى, كانت شركة تقوم بالحفر بأحد الحقول النفطية العراقية, وتقاعسوا في اتخاذ احتياط الآمان, لكونهم كانوا يقومون بحفر اعتباطي, وكما لا يعرفون أنهم يحفرون فوق حقل نفطي عملاق, وإذا بهم يُفاجئون بحفارتهم التي تزن عدة أطنان , تُقذف اتجاه السماء وعلى مسافة تتجاوز 200 مترا , وذلك بفعل التدرج الحراري الجهنمي والذي يولد فيزيائيا ضغطا شديدا .. هذا يعني أنه لو كان حقل تيفولتوت عملاقا لأقتلع الركائز الحديدية المخصصة للربط الكهربائي, ولقذف بها اتجاه قصبة تيفولتوت السياحية , لكن ضعف القوة بذات الحقل , اكتفى بقطع الخيط الكهربائي.

-12- مجموعة أرقام من -1- إلى -8- تمثل النظام النفطي الجيولوجي لقرية تيفولتوت وما جرى في أحشاء أرضها في فجر 23 سبتمبر 2011.

-13- منظر عام  لمكان الحادث تم تركيبه فوق الرسم البياني قصد التوضيح.                  

- خلاصـــة :  حقل بترول تيفولتوت يُعد حقلا صغيرا جدا, وذو مساحة بالكاد تصل إلى 80 كلم2 – وسمك الطبقة النفطية متأرجحة ما بين 7 و 10 أمتار , مما يعني استحالة استغلال هذا الحقل حاليا , وبتقديري الشخصي الحر, ربما إلى حين احتكاك سعر البترول ب 250 دولار للبرميل, أو أقل من ذلك في حالة وجود حقل تجاري مؤكد بجواره أو ضواحي ورزازات.. والله الموفق.

الإمضاء : عمر بوزلماط

وقصد الإطلاع على شروح علمية لقدراتي الفائقة في مجال اكتشاف النفط بالمباشر وكذا التقنيات العالية في المجال, عليكم النقر على الرابط الذي يتضمن صفحة واحدة فقط :

http://petrogas.unblog.fr

*[ صاحب موهبة جد فائقة وحصرية في مجال اكتشاف البترول]

الفيديو :سوائل اسفلتية سوداء تنبجس من أحشاء أرض ورزازات المغرب؟





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- PETROLE TIFOULTOUTE

DERMAN AYOUB

Un article extra, mais je me pose mille et une question ? pourquoi le gouvernement se tait devant cette ultragéante force magnétique détecte use de pétrole ????????????

في 06 يوليوز 2012 الساعة 10 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

حوار الجهوية الموسعة والضيقة في الصحراء وعقدة النخب التقليدية

متى يصل ( الربيع العربي ) الى مساجد المسلمين في امريكا

لماذا الان , وبأي ديمقراطية يؤمن الهالكي ؟

الرد رقم 2 " رائحة الغبار والبارود وانوزلا الجديد "

طاطا : ساكنة إكضي ترفض لقاء العامل "عبد الكبير طاحون" و تطالب بلقاء والي الجهة

قراءة في صحف السبت و الاحد

الاحتقان الاجتماعي ببوجدور منذ 2005 م:الدوافع والحلول

عندما يتحول الاحسان الى استثمار سياسي

تفاصيل ما حدث في “مذبحة بورسعيد”!

عمر بوزلماط في تحدي جديد، يفك شفرة اسرار حادث تسرب البترول بقرية تيفولتوت المغربية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الفن
الكفاءة المهنية
الهجرة


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو


بالفيديو .. بحار بميناء طانطان يحكي عن معاناته

 
كاميرا الصحراء نيوز

مشاهد حية من حراك طانطان


منع وقفة حراك طانطان امام قصر البلدية تصريح الناشط البارودي


تصريح السيد عمر بومريس في أزمة البلوكاج الجهوي


فيديو : السيول تغطي شوارع طانطان


بالفيديو ..دورة تدريبية لجمعية طانطان للتنمية الذاتية لذوي الاعاقة

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

توصيات الملتقى الدولي للمصور الصحفي بالعيون


حمدي ولد الرشيد خطوات نحو الاعتراف بمهنة المُساعد الاجتماعي بالعيون


رغم كيد الكائدين ومكر الماكرين حراك طانطان يصنع رؤية نضالية موحدة تعيد الاعتبار للانسان الطانطاني


فيديو .. عمليَّة إطلاق طائر الحجل بطانطان جريمة


حي النسيم الأكثر هشاشة وتهميشا في كلميم ؟

 
مقالات

هذه حقيقة اردوغان التي يحاول الإخوان في الجزائر إخفائها


إسرائيل تبكي ضياع السلام وتشكو فقدان الشريك


أوري أفنيري بين الاستعمار الصليبي والصهيوني


ابتسامة عمر العبد لا تطفئها المؤبدات الأربعة


رسالة ودية من كاتب إلى حاسوبه


ذنوبنا في ذاكرة الأخرين ..!

 
تغطيات الصحراء نيوز

الصورة الرياضية تُبلّغ آلاف الكلمات في ملتقى دولي بالعيون


فيديو .. مطالب ضرير في حراك طانطان


حصري .. حراك طانطان يتحدى العسكرة ويساءل المجلس الجماعي


القافلة الطبية المتعددة التخصصات بجماعة لمسيد


حراك طانطان .. ينبعث من جديد في وقفة احتجاجية بالشارع الرئيسي + فيديو

 
jihatpress

اخر المستجدات الإصلاحية المتخذة من طرف المجلس الجماعي اولاد الطيب برسم شهر فبراير


خبير اقتصادي: لهذه الأسباب الموضوعية يجب أن تسقط حكومة العثماني على وجه السرعة


هل يعلم وزير الداخلية أن باشا تطوان يوجه المشتكين إلى الأمم المتحدة؟

 
حوار

كلمات مؤثرة في حق الفقيد عيسى الساخي مقبرة الشيخ الفضيل بطانطان

 
الدولية

ما الذي يعنيه إسقاط طائرة اف 16 اسرائيلية بنيران سورية؟


واجب جديد لرجال الشرطة بالاردن ..إقناع مواطنين بعدم الإنتحار


إسرائيليون : يطالبون بدعم قانون لمقاطعة المستوطنات

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

بعد الفوز على فالنسيا أتلتيكو مدريد يواصل مطاردة البارصا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

سلمى بناني تواصل محاربة السمنة بالأقاليم الجنوبية والدورة الثامنة تحتضنها سيدي افني


الملتقى الجهوي للمقاهي الثقافية بالقنيطرة


جوائز FIESAD توزع بين بولونيا ألمانيا وإيطاليا والمكسيك تظفر بالجائزة الكبرى


لجان تحكيم المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة تستقطب سينمائيين و مرموقين

 
فنون و ثقافة

كلمة السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال في حفل تسليم جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الفلق

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

ذ. المعاشي محمد: علاوة الأقدمية Prime d'Ancieneté وكيفية احتسابها


آليات و مساطر إبرام الصفقات العمومية

 
ملف الصحراء

مقاتلات مغربية تحلق فوق الگرگارات و تعود لقواعدها

 
sahara News Agency

دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان


تبرئة مدير موقع صحراء نيوز من تهمة خبر زائف و إدانة واسعة للغرامة المالية


تفاصيل أمسية بطانطان لنصرة صحراء نيوز والتضامن مع الصحفي أوس رشيد

 
ابداعات

"تافاسكا ن ترّوكزا" رواية لجميلة إرزي

 
 شركة وصلة