مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         أميناتو حيدر تغادر العيون             إتلاف وإحراق المخدرات المحجوزة .. مسطرة قانونية و تلاعبات مفضوحة             سيدي إفني.. التدبير المفوض لقطاع النظافة على طاولة دورة استثنائية للمجلس الجماعي             المكتب الوطني المغربي للسياحة ينظم جولة بجهات المملكة لدعم مخطط إنعاش القطاع السياحي             الخطوط الملكية المغربية تمنح تغطية دولية مجانية لكوفيد-19             روسيا.. عملية التلقيح العام ضد كورونا ستبدأ الأسبوع القادم             لقاح كوفيد-19 سيكون مجانيا لكافة سكان إيطاليا             في سابقة عالمية .. سنغافورة ترخص لبيع لحم دجاج اصطناعي             العدالة والتنمية يطالب مجلس جهة كلميم وادنون بمراجعة قراره بشأن تمويل برنامج التأهيل الحضري بطانطان             انتعاش السدود المائية بجهة سوس ماسة             “أُكُّوكْ”.. منظومة واحية وحيدة بسيدي إفني في حاجة إلى التفاتة للتثمين             الدورة الثانية لمهرجان المحصر للثقافة والتراث الحساني مابين 04 و06 دجنبر المقبل             نقاط القوّة و الضعف بالمغرب            المستشفى الجهوي بكلميم بين الوطنيين الصادقين و بين المنافقين            البكباشى .. الفساد يُعيق التنمية و يُهدد السِلم الاجتماعي            كلمة الاستاذ محمد الاغظف في لقاء نقابي بالعيون            الصفقات العمومية و الخاصة : معلومات مهمة للمواطن            احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

نقاط القوّة و الضعف بالمغرب


المستشفى الجهوي بكلميم بين الوطنيين الصادقين و بين المنافقين


البكباشى .. الفساد يُعيق التنمية و يُهدد السِلم الاجتماعي


كلمة الاستاذ محمد الاغظف في لقاء نقابي بالعيون


الصفقات العمومية و الخاصة : معلومات مهمة للمواطن


ميثاق بين الممونين و المنظمين للحفلات بجهة سوس


ما هو الفساد؟

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

خصاص في أطباء مستشفى الطنطان : المواطن يستطيع تصحيح الرؤية في انتخابات 2021؟

 
التنمية البشرية

المنظمة الديمقراطية للشغل بجهات الصحراء تضع الـ INDH تحت المجهر

 
طلب مساعدة

حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان


نداء إنساني

 
قضايا و حوادث

إتلاف وإحراق المخدرات المحجوزة .. مسطرة قانونية و تلاعبات مفضوحة


المؤبد لشرطي اعدم رجل وامرأة بسلاحه الوظيفي بالدارالبيضاء


كلميم .. توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بشبكة للهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر


فرار مجموعة من السجناء من سجن في لبنان ومصرع 5 منهم في حادث سير


ٍمصرع شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح في حادثة سير ضواحي كلميم

 
بيانات وتقارير

المكتب الوطني المغربي للسياحة ينظم جولة بجهات المملكة لدعم مخطط إنعاش القطاع السياحي


الخطوط الملكية المغربية تمنح تغطية دولية مجانية لكوفيد-19


العدالة والتنمية يطالب مجلس جهة كلميم وادنون بمراجعة قراره بشأن تمويل برنامج التأهيل الحضري بطانطان


الدورة الثانية لمهرجان المحصر للثقافة والتراث الحساني مابين 04 و06 دجنبر المقبل


الشبيبة الاستقلالية تؤكد اعتزازها بالقرار الحازم لجلالة الملك بشأن معبر الكركرات

 
كاريكاتير و صورة

احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا
 
شخصيات صحراوية

حكايات الطانطان في الزمن الجميل ورشة تيتاي الكهربائي الميكانيكي

 
جالية

هاجس سياسي منذ 1985 : وفاء اوطاح لنتحد ضد الطرد التعسفي للمهاجرين

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

رئيس جماعة قروية يُخرب المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
أنشطة الجمعيات

منتدى الجنوب للشباب والمواطنة يثمن قرارات جلالة الملك بشأن قضية الوحدة الترابية


تنسيقية الحرية للمعطلين بالطنطان تنزح خارج المدار الحضري للمطالبة بحقها في الشغل


عاهدنا العائلات الشغل أو الممات، شعار يؤطر نضالات تنظيم جديد للمعطلين بالطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا ضيفة شرف مهرجان العيون للمسرح الحساني

 
تهاني ومناسبات

برقية تهنئة من الملك محمد السادس إلى أعضاء نادي النهضة البركانية لكرة القدم

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

ما أقصى فترة يبقى فيها فيروس كورونا حيا في الجسم؟

 
تعزية

تعزية صحراء نيوز في وفاة الحاج لمكيزرة أمبارك ولد أعليات

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

لقاء مع الأخصائية فاطمة الحسن بن الحسين مديرة مركز الشفاء الجنوب


تأسيس ذراع نقابي نسائي يناهض قهر المرأة بالطنطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

ما هو الفرق بين البيض ذي القشرة البنية والقشرة البيضاء؟

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

فضل شاكر يطلق للحين عايش


زين عوض تتألق بمهرجان الأغنية والموسيقى في الأردن


شخص ما احدث أعمال الفنان محمد شاكر


أغنية مهداة الى للجريدة الاولى صحراء نيوز

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

ماذا تخفي ادارة سجن بويزكارن بكليميم !؟

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كن لي صديق | اناشيد أطفال


تعليم كتابة الحروف العربية للأطفال وكيفية نطقها


أنشودة الحروف

 
عين على الوطية

تعويض بقع أرضية يثير احتجاجا بجماعة الوطية


تقرير مفصل حول قمع المعطلين الصحراويين بالوطية


نضالات و مطالب تنسيقية الشباب الصحراوي بمدشر الوطية


ابتداء من الغذ..سلطات طانطان تمنع المواطنين من الولوج الكلي لشاطئ الوطية

 
طانطان 24

عاجل و حصري : إصابة عامل إقليم الطنطان و إبنه بفيروس كورونا ...


مصب واد درعة بالطنطان يلفظ جثة صياد


شكاية جديدة من مواطن لعامل اقليم الطنطان

 
 

حوار مع لينا العبد عن فيلمها .. ابراهيم : إلى أجَلٍ غير مُسمّى
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 ماي 2020 الساعة 21 : 15


صحراء نيوز - arabculturefund.org

نتج عن رحلة بحث المخرجة الفلسطينية الأردنية لينا العبد عن والدها ابراهيم فيلم وثائقي شخصي في عنوان "ابراهيم: إلى أجل غير مسمّى". حصد الفيلم مؤخّراً جائزة لجنة التحكيم في مهرجان قابس سينما فن السينمائي. تكشف العبد من خلال هذه المقابلة تفاصيل من صميم رحلتها.



فيلمك "ابراهيم: إلى أجَلٍ غير مُسمّى" هو رحلة شخصية استكشافية حميمة، متعددة الطبقات، لتتصالحي مع اختفاء والدكِ. هل شعرتِ أنك مع هذه الرحلة وصلتِ إلى هذه المصالحة؟ هل كانت رحلة الفيلم علاجية بالنسبة إليكِ؟ وهل تشعرين أنك شخص مختلف بعد الفيلم؟

عندما بدأت العمل على الفيلم، قادني هاجس فهم ما حدث لوالدي. الفيلم كان بالتالي، في بدايته، فيلماً استقصائياً. مع مرور الوقت (اذ استغرق الفيلم سبع سنوات لينجز)، وبالتحديد بعد سنتين أو ثلاث سنوات من البحث، فهمت أنني لن أستطيع فهم الحقيقة. حقيقة أنّ والدي كان عضواً في منظّمة أبو نضال، إحدى أكثر منظمات العالم سريّة، وكون الأخيرة لا تزال ناشطة الى يومنا هذا رغم تقلّص دورها وقوّتها، جعلا الأمر معقّداً بشكل كبير. في ما يخصّ سؤالك اذا كنت ما زلت نفس الشخص الذي كنته قبل الفيلم: بالتأكيد لا. بالتأكيد كان لكلّ ما حدث في السنوات السبع الماضية تأثير كبير على فهمي لطفولتي وما عانيته من صدمة. كان هناك لحظة حين أدركت أن نتيجة الرحلة ليست بالأمر المهمّ، إنما ما يهم هو الرحلة نفسها. في النهاية، وبعد سبع سنوات وبعد إنجاز الفيلم، كنت راضية كوني استطعت أن أخبر قصتي عوضاً عن أن يرويها عني شخص آخر. بعد كل هذا الوقت، أحسست أنني الآن أدفن ابراهيم. لم يكن هذا سهلاً بالتأكيد، بل قاسٍ الى حدّ كبير، غير أنه لم يكن حزيناً كوني لم أكن وحيدة في هذه الرحلة. رامي نيحاوي كان يرافقني طوال مدّة الرحلة كشريكي الأساسي. كما شاركني الرحلة مهنّد يعقوبي ورولى الناصر. عدد كبير من الأصدقاء عمل معي، بما في ذلك مؤسسات داعمة ساعدتني على تحقيق هدفي. حتّى أن الغرباء الذين قابلتهم خلال رحلتي ورويت لهم قصّتي أبدوا دعمهم.

عنوان الفيلم قائم على سؤال مفتوح. نشعر عند مشاهدته أن "الحقيقة" لا زالت بعيدة المنال وأن الأسئلة التي يطرحها في البداية لا يجيب عنها الا بالمزيد من الأسئلة. أطلعينا على هذه الرحلة.

بعد بضع سنوات من بدء عملية التصوير، وحين أدركت أن الفيلم ليس عن مكان مقتل ابراهيم – لأن الإحتمالات كانت كثيرة، وكلما تعمّقت أكثر بالبحث، كانت تظهر احتمالات أوسع، كما كان واضحاً من إجابات كلّ شخصية من شخصيات الفيلم عندما كنت أسألهم عن مكان ابراهيم – أدركت أنني لن أتمكّن من اكتشاف الحقيقة. في هذه اللحظة، تحوّل بحثي الى سعي شخصي لأفهم الصدمة التي مررت بها ولأدرك معنى "الوطن" وكيف أعرّف نفسي: فلسطينية، سورية، مصرية حاملة لجواز أردني، عشت في بيروت لعشر سنوات أثّرت كثيراً في شخصيتي، وحالياً أعيش في إيطاليا. بهذا المعنى، تحوّل الفيلم إلى مساحة لإعادة التفكير بالأسئلة التي افترضنا أن الوقت قد أجاب عنها. هذه المواجهة، كفرد وكفتاة فقدت والدها، وحتّى كفلسطينية، كانت ضرورية لأتصالح مع نفسي على مستويين: المستوى الشخصي والمستوى التاريخي.

في الفيلم، تتوجّهين الى والدك مباشرة. نشعر بوجوده من خلال كلماتك. نشعر أنّك تستخدمين الكاميرا لاجراء حوار ما معه، ولإعطائه مساحة وجود.

بالضبط. هذا ما أحسسته في بعض الحالات، كما في المشهد مع فريد، صديق ابراهيم من أيام المدرسة في فلسطين والذي يسكن حالياً في عمّان. حين كنت أجري معه المقابلة، كنت أفكّر أن والدي كان بامكانه أن يكون مكانه الآن. دعيني أوضّح أمراً ما: نحن خمسة إخوة في عائلتي. الثلاثة الأكبر سنّاً يذكرونه، بينما أخي الأصغر جهاد وأنا – كنت أبلغ ست سنوات حينها وجهاد كان في الثالثة من عمره – لا نتذكّره، خاصة أنه كان كثير السفر. ما زلت أذكر أمرين عنه مرتبطين بالأحداث التي جرت معه، ولم أكن متأكّدة من أن ما أتذكره حدث بالفعل، أم أن مخيلتي هي من ابتدعته. في سنواتي الأولى، بعد أن كبرت وبدأت أدرك غياب صورة الأب في عائلتنا، بدأت أسأل أصدقائي: ماذا يعني أن يكون لك أب؟ شعرت أنه أمر مختلف عن أن يكون للولد أمّ. بعيداً عن الجينات التي أحملها منه، ما هو شعور أن يكون لي أب؟ كبرت مع صورة بطل لا تفصلني عنه أية حدود، كوني لم أكن أعرفه. الأمر كان مختلفاً جداً مع أخي اياد وأختي نجوى. هذه "الحرية" سمحت لي أن أرى ابراهيم في كلّ شخصية من شخصيات الفيلم. تمكنت أن أرى تأثير غيابه علي وعلى شخصيات الفيلم كافّة.

أمر آخر ملاحظ في الفيلم هو كيف تدخلين المشاهد الى عالمك الخاصّ، من خلال مشاهد من المطبخ، ولقطات حميمة مع أمّك وأختك، ومشاهد الحياكة... كما لو أنكم كعائلة تحاولون، من خلال مسار الفيلم، بناء رواية مشتركة حول هذا الغياب الكبير الذي أثّر فيكم جميعاً وفي خياراتكم في الحياة. أخبرينا المزيد حول تأثير الفيلم وعملية صناعته على الروابط والعلاقات في عائلتك.

لم نعتد كعائلة أن نتكلّم عن هذه القصّة أبداً. حجر الأساس في بناء الفيلم مرتبط مباشرة بمدى قدرتي على تفكيك شخصيتي سيكولوجياً. وأعتقد أن إنجاز الفيلم استهلك وقتاً طويلاً، ليس بسبب البحث عن تمويل مثلاً، بل بسبب حاجتي لاستيعاب الأمور. أعرف أن هذا كان خياري ولم يكن خيار أي من أفراد عائلتي. كانت أمي قلقة في بداية الأمر، وخائفة الى حدّ ما، وكانت دائماً تصفني بـ "المجنونة" لإقدامي على المشروع. وكنت دائماً أجيبها بأنني أحاول أن أبني رابطاً معه. ولكن مع الوقت بدأت تظهر دعماً كبيراً لي وتشجّعني على إنجاز الفيلم. أظن أن كلّ شخصية في الفيلم، وفي كل مرحلة من مراحل صناعته، تأثّرت بطريقة ما. هذا التأثير أشعرني بالراحة، ولكنّي لا أعرف اذا كان هذا هو الحال مع الباقين. بالنسبة إلى فريد مثلاً- ووالده الذي التقيته خلال البحث والذي رفض الظهور في الفيلم- كان الأمر مختلفاً. لم أكن أسألهم عن ابراهيم فقط، كنت أتحدّث معهم عن المرحلة كاملة، وهي مرحلة قاتمة لا يحبّذ أي فلسطيني التحدّث عنها. هذا أمر يظهر على الصعيد الشخصي. أختي نجوى مثلاً، قاومتني لثلاث سنوات ونصف، رافضة المشاركة في المشروع. لزمني بعض الوقت لأفهم أن تأثير غياب والدي كان مختلفاً على نجوى، فهي كانت في عمر الخامسة عشرة حين اختفى.
أظّن أن مخيلتي كانت إحدى وسائل الدفاع التي أستخدمها. في البداية، وحتى دخولي الجامعة، كنت أستلقي وأقول لنفسي أن أبي موجود وهو يسافر ويجلب لي هذا وذاك... بعد فترة استوعبت أن المخيّلة هي احدى وسائل التعافي من الصدمة لفتاة في عمر الست سنوات.
كان للفيلم تأثير جوهري علينا كعائلة، وكشف أموراً شديدة القبح. كما لو أن جرحاً كان يشفى، وأنت تقومين بخدشه باستمرار. ولكني أعتقد أنّه، ومع مرور الوقت، كان للفيلم أثر مطهّر لنا كعائلة، اذ كنا نحاول بناء قصّة جديدة وأن نكتشف لماذا، خلال كلّ هذه السنوات، لم نكن نتكلّم عنه.
لا بد أن أعترف أن عائلتي لم تأخذني على محمل الجد في البداية. لم يقتنعوا أنني، وبعد كل هذه السنوات، سأكمل بالفعل رحلتي وأنجز الفيلم. لم يستوعبوا أنني سأكمل طريقي مهما كلّفني الأمر وبغضّ النظر عن مشاركتهم. بينما كنت أصوّر في مصر، إلى حيث كانت قد انتقلت أختي حديثاً، وافقت على منحي ثلاثة أيام فقط لأصوّر معها. في هذا المشهد، يمكن المشاهد أن يرى بوضوح أنها كانت المرّة الأولى التي نتكلّم فيها أنا ونجوى عن والدنا. كانت المرّة الأولى التي أسألها عن تأثير غيابه على خياراتها في ما خصّ الرجال.
هذه المواجهة التي جررت العائلة اليها لكي أتمكّن من استكمال رحلتي، كشفت أوجه عدّة من شخصيات عائلتي؛ أوجه قد لا يمكن لنا ادراكها لأننا كنا نعيش حياتنا كناجين وليس كضحايا. هذا هو الإكتشاف الثاني والأهم: لا يجب أن نختبر الصدمات التي نعيشها كضحايا. الخروج من دور الضحية يجعلنا نرى الحياة من منظور مختلف.
إنطلاقاً من قناعتي أن الرحلة هي الأهم، كنت أحاول من خلال عملي على استكمال الفيلم، أن أملأ الفراغ الذي عشته في طفولتي. لكن بعد الإنتهاء من الفيلم، أدركت أنني لن أستطيع ملء هذا الفراغ أبداً. يكمن الإختلاف في طريقة تعاطينا مع هذا الفراغ. حين تروين قصّة صدمتك، أو أبشع أحداث حياتك، تتقلّص حيثيات الحدث، وتتوقّف أن تكون هذا الوحش الذي يلتهم أحشاءك. يضمحلّ الخوف.

ذكرت في عدّة مقابلات، أن انعطافة حدثت خلال تصوير الفيلم حين قمت بزيارة فلسطين. أخبرينا المزيد عن هذه اللحظة المفصلية.

هذه اللحظة المفصلية كانت أساسية. زرت فلسطين في العام 2012، وقابلت 38 فرداً من عائلتي. في دمشق، لم يكن أيٌّ منهم متواجداً معنا. أنا لا أعرف معنى أن يكون لك عمّة. هذه الأيام التسعة التي قضيتها في فلسطين كانت أساسية لتحريري من شعور "اللجوء". من خلال تواجدي في فلسطين، استوعبت مدى انتمائي الى دمشق وارتباطي بها. أنا ولدت وكبرت في دمشق وعشت فيها حتى بلغت الثلاثينات، وتركتها لأنني شعرت بالإختناق. غادرت الى لبنان قبل ستة أشهر من إندلاع الثورة في سوريا.
لحظة عودتي من فلسطين، كانت لحظة انطلاق عملنا أنا ورامي فعلياً على الفيلم. اقتنعت حينها كلياً أنني يجب أن أنجزه. قبل ذلك، كنت أحمل في داخلي شعوراً بالغضب تجاه ابراهيم وتجاه خياره بالسعي لتحرير بلده تاركاً خلفه زوجته وخمسة أطفال، في بلد غريب عنهم. لكنني، ومن خلال تفاصيل عدّة، استوعبت أن هذه كانت أرض. بكلّ بساطة. هذه كانت اللحظة حين أدركت أنني بتّ مستعدّة لفتح هذا الباب لي ولعائلتي، وانطلقنا بمرحلة التحضير. خلال التصوير، كانت فلسطين المرحلة الأخيرة، وكنت آمل، بناءً على أحداث صغيرة حدثت، أن أجد أجوبة، معلومات حسية عن ابراهيم، أو بمعنى آخر، أين توفي ولماذا قتل ومن قتله... وحين انتهيت من التصوير في فلسطين، أدركت أخيراً أن هذا الفراغ لا يمكن ملأه. أدركت أن الأهم هو كيفية التعامل مع القصّة.
في الجزء الأخير من الفيلم، أسأل كلاً من إخوتي وأخواتي ماذا تعني له كلمة "وطن". حين أطرح هذا السؤال على نفسي، أدرك أنها معضلة بالنسبة لي: أين هو "الوطن"؟ ولدت في دمشق وعشت فيها ثلاثين عاماً، ولكن كلّ شيء يشير الى حقيقة أنني لست سوريّة . اليوم أدرك أن "الوطن" هو حيث يقطن من أحبّهم. ففي النهاية، أراهن أنني في لحظة ومكان معينين في كوبنهاغن، يمكن أن أشعر أنني في مكان أود أن أطلق عليه تسمية "وطني". يمكن أن أشعر بنفس الشعور في أحد أحياء تونس. ليس أمراً ملمومساً تستطيعين الإشارة اليه بإصبعك. ربّما لأن حياتي كانت معقّدة جداً، ومفهومي للهوية أكثر تعقيداً.

بالحديث عن كوبنهاغن، العرض العالمي الأول لفيلمك "ابراهيم، الى اجل غير مسمّى" جرى في مهرجان كوبنهاغن للأفلام الوثائقية في العام 2019. كما عرض في مهرجانات تورونتو وأمستردام والجونة حيث فاز بجائزة. كيف كانت الأصداء حول الفيلم؟ كيف تلقّفه الجمهور؟ هل شعرت أن رحلة مشاهدتهم للفيلم مختلفة عن تجربتك؟

في تورونتو، وبعد عرض الفيلم، انتظرني العديد من الحاضرين لالقاء التحية وشكري وكانوا من مناطق مختلفة من العالم. وما أسرني كان شعور أن الناس غالباً يشاركونني هذه القصّة. بالطبع، العديد أتوا ليعترفوا لي أن والدهم، وبالرغم من كونه لم يختفِ ولم يكن ناشطاً سياسياً وليس عربياً حتى، لم يكن متواجداً. بدا الأمر كصفة إنسانية بغض النظر عن الجنسية أو الإثنية. خلال عرض الفيلم في مهرجان تورونتو للسينما الفلسطينية، العديد من العرب من الأجيال الأكبر، والبعض منهم فلسطيني، لم يتقبّلوا فكرّة حديثي عن فلسطين وكيفية معالجتي للقضية. أنا، كفرد، مع المقاومة بالتأكيد، كون الأرض محتلّة. ولكنني أظن أن علينا أن نعيد التفكير بمشاكلنا قبل الحكم على الغير وانتقاد أخطائه. الجمهور في البلدان العربية تفاعل بشكل مختلف، خاصّة مع التفاصيل ومع شخصية أختي وسخرية والدتي. ولكن بشكل عام كانت الأصداء ايجابية الى حدّ كبير.

فاز الفيلم مؤخّراً بجائزة لجنة تحكيم مهرجان قابس سينما فن السينمائي في تونس. ماذا كانت الفكرة الأولى التي خطرت لك، أو ردّة فعلك الأولى وأنت تُكَرَّمين في هذه الأوقات العصيبة؟

أول جائزة أفوز بها خلال الحجر الصحي! بصراحة، علمت أنهم حوّلوا الدورة الى برنامج عروض على الإنترنت، وكنت ممتنّة كثيراً لهذا الجهد. كان من المفترض أن أشارك في سبعة عروض في شهر نيسان/أبريل وكان يفترض أن يحضر رامي اثنين منهم وأن أحضر أنا العروض الخمسة الأخرى. ولكن في النهاية، تدركين أن الأمر ليس شخصياُ، الكوكب كلّه حبيس المنزل. المسألة أكبر من أي شخص، وبالتالي لا تشعرين بالظلم. في البداية، كنت سعيدة جداً بمعنى أنه ما زال بامكاننا الإحتفال بالسينما وبالحياة، رغم أننا – أو على الأقل أنا – نشعر أننا نعيش أحداث فيلم. يجب أن نكون حذرين جداً لتجنّب هذا الإحساس. كنت سعيدة لأن البرنامج ضمّ أفلام أخرى عالية المستوى، وبما أن المنافسة كان تضمّ أفلاماً روائية ووثائقية، لم أكن أتوقّع أن فيلماً وثائقياً سيفوز بالجائزة. أبقيت توقّعاتي بسيطة لتجنّب خيبة الأمل. وفجأة حدث الأمر بالفعل.

في ضوء الوضع الذي نختبره حالياً، وعودة الى شعورك بأنك تعيشين داخل فيلم، هل يحفّز الحجر الحالي أية أفكار جديدة لديك؟ كيف تتعاطين كمخرجة مع هذا الواقع؟

تراودني بالطبع العديد من الأفكار، ولكنني لم أستطع بعد اتخاذ خطوات عملية تجاهها، خاصةّ أننا لا زلنا محتجزين ولا زلنا بحاجة الى استيعاب الوضع. أعتقد أن الكثير من الأمور ستتغيّر. ليس التباعد الإجتماعي فقط – هل سأعود يوماً الى المسرح أو صالة السينما؟ لهذا أنا أخفف من أهمية أية فكرة تردني الآن، وأحاول أن أستوعب الوضع وأتعاطى مع أحاسيسي الآنية.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كواليس جماعة لبيرات.

" أولاد الشهداء فالمغرب ماعندهم حق ، هما غير ضحايا"

الرباط : تظاهرة طلابية تضامنا مع الطلبة المعتقلين على خلفية احداث العرفان

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

إلقاء القبض على العقيد معمر القذافي في سرت

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

كواليس جماعة لبيرات. .

وقفة احتجاجية لاباء و امهات تلاميذ مدرسة "الواحة" الابتدائية بالسمارة

شيء من حقيقة استشهاد كمال الحساني

حوار مع لينا العبد عن فيلمها .. ابراهيم : إلى أجَلٍ غير مُسمّى





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

مشروع قرية الصيادين بالطنطان ؟


تنديد بالصيد الجائر المخالف للقانون الدولي بسيدي افني


الداخلة.. متظاهرون يحتجون على تحطيم قواربهم للصيد التقليدي


المصادقة على مشروع قانون يتعلق بشرطة الموانئ

 
كاميرا الصحراء نيوز

سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟


سيدي إفني : مراسيم تحية العلم الوطني و حفل الإنصات للخطاب الملكي


مطالب بإنصاف المتضررين من سكان حي عين الرحمة بالطنطان


فنانون بالصحراء يَشتكُون الإقصاء و التهميش و يطالبون ..- فيديو


عملية تخريب لخزان مائي بطانطان - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سيدي إفني.. التدبير المفوض لقطاع النظافة على طاولة دورة استثنائية للمجلس الجماعي


“أُكُّوكْ”.. منظومة واحية وحيدة بسيدي إفني في حاجة إلى التفاتة للتثمين


الخالقي: الطنطان ستصبح منطقة استقطاب اقتصادي بامتياز بعد أن كانت منطقة عبور


المرزوقي يوجه نداء لـ"إخوتنا الصحراويين" المحتجزين بتندوف


بوصبيع: العدالة والتنمية سيظل وفيا لمبادئه في تعزيز الإصلاح ومناهضة الفساد

 
مقالات

التطبيع كما الممانعة أداةٌ لتكريس استبداد مديد


هل تخطف بوكو حرام الأضواء من داعش


طانطان .. شارع دون انارة عمومية وأمر مريب ..


الإسرائيليون فرحون بغياب فخري زاده


النيابة العامة : مِيزَانُ التِّبْيَانِ بينَ " شُوفْ شَحْتَان " وَ " سَوْءَةِ زَيَّانِ " !


طاحت الصومعة وْعالقو الحجام ..الطبيب المغربي و الحكومة نموذجا !

 
تغطيات الصحراء نيوز

احتجاجات الفئات الاجتماعية المسحوقة مستمرة بالطنطان


حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بالطانطان


تخريب مشبوه لمقبرة بالطنطان


لهذا السبب تم حجز شاحنة بالطنطان ..


بالطانطان .. إضراب يخص خدمات تصحيح الإمضاء ومطابقة نسخ الوثائق لأصولها

 
jihatpress

تخرّج أول فوج من المتخصصين في علم النفس المدرسي بالمغرب


رجل سلطة سابق بطانطان يقدم استقالته لعامل الإقليم


وفاة مدير مستشفى بالدار البيضاء بسبب كورونا

 
حوار

هذا هو موقف زعيم الحركة الأمازيغية أحمد الدغرني من ازمة الكركارات

 
الدولية

روسيا.. عملية التلقيح العام ضد كورونا ستبدأ الأسبوع القادم


لقاح كوفيد-19 سيكون مجانيا لكافة سكان إيطاليا


الحكومة الإسبانية تصادق على شراء أزيد من 52 مليون جرعة إضافية من اللقاح ضد كورونا

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الدروي السعودي .. لاعبو النصر يطردون نور الدين أمرابط

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

تنظيم الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة


قريبا .. الدورة التاسعة المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور


المركز الاصطيافي لقطاع الاتصال والسياحة النموذجية بين الجبال بعيدا عن الجائحة


الاستعدادات لاسترجاع حركية النشاط السياحي بجهة درعة تافيلالت

 
فنون و ثقافة

المسرح الحساني عن بعد

 
تربية و ثقافة دينية

إيقاف مدرس في بلجيكا بعد عرضه رسوما مسيئة للنبي محمد

 
لا تقرأ هذا الخبر

في سابقة عالمية .. سنغافورة ترخص لبيع لحم دجاج اصطناعي

 
تحقيقات

نبدة تاريخية عن السينما بالطانطان

 
شؤون قانونية

إحداث منصة إلكترونية لاستقبال شكايات ضحايا العنف بطانطان


جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

أميناتو حيدر تغادر العيون

 
sahara News Agency

التنشيط عن بُعد في زمن كورونا مسابقة تحفز الأطفال بجهات الصحراء


وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان

 
ابداعات

فراشة تطوان الشاعرة إمهاء مكاوي .. و قصيدتها الجديدة حيا-موت

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة