مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         جهة كلميم وادنون في انتظار إخراج برنامج فرصة من غرفة الإنعاش             السنغال: زعيم المعارضة سونكو يمثل أمام قاضي التحقيق             الرئيس غزواني يصل جدة السعودية لأداء مناسك العمرة             Maroc : la liberté d’expression bâillonnée             مطالب بتشديد المراقبة المالية لعملية توزيع الدقيق الوطني المدعم             ابو غزاله يكتب : المطلوب نظام دولي ديمقراطي             المؤتمر الدولي حول البحث العلمي ومساهمته في تطوير القانون وتنمية المجتمع             “التحرش الجنسي : مقاربات متقاطعة” موضوع ندوة وطنية بكلية الآداب المحمدية             الرياضة والايديولوجيا.. محمد الاغظف بوية             مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار             اليونسكو تعتمد النخلة ضمن التراث الثقافي للبشرية             موريتانيا والولايات المتحدة.. انعقاد حوار موارد الطاقة             سورة طه سعود الشريم            من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟            احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية             قبائل ايتوسى            ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟            الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

سورة طه سعود الشريم


من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟


احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية


قبائل ايتوسى


ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟


مقترحات رئيس مجلس جماعة طانطان السابق ؟


احتجاجات آيتوسى ضد تحفيظ أراضيها

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فيس بوك : تعاليق وطرائف مجلس جماعة طانطان بعد الاتفاق على الميزانية

 
التنمية البشرية

أزمة منصة الشباب : مطالب بمواكبة حاجيات سكان طانطان ..

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مدير وكالة يعرقل البرنامج الحكومي فرصة


هذا هو الحكم في قضية مغني الراب طه فحصي طوطو


طانطان : رجال الدرك الملكي يحبطون محاولة هجرة سرية جماعية


السكريتي : حادث شغل يتسبب في احتقان بمطار طانطان


نائب وكيل الملك بمحكمة عين السبع يحاول الانتحار

 
بيانات وتقارير

مطالب بتشديد المراقبة المالية لعملية توزيع الدقيق الوطني المدعم


المؤتمر الدولي حول البحث العلمي ومساهمته في تطوير القانون وتنمية المجتمع


مونديال قطر : تأجيل وقفة قبائل أيتوسى


طانطان.. مؤسسة التعاون بين الجماعات تصادق على دفتر تحملات المطرح الإقليمي للنفايات المنزلية


بعد المدينة المنورة.. المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية يحط الرحال بالرباط

 
كاريكاتير و صورة

الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”
 
شخصيات صحراوية

قبيلة أيت لحسن


ذكرى مرور عام على رحيل الصحفي المحجوب اجدال .. مطالبات بفتح تحقيق

 
جالية

بروكسيل: حارث بدران يحصل على شهادة البكالوريوس في التجارة والتنمية.

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

الجيولوجيا الهندسية - الحل الممكن لتغير المناخ

 
جماعات قروية

المشاورات الجهوية للحوار الوطني حول التعمير والإسكان جهة كلميم-وادنون

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الرئيس غزواني يصل جدة السعودية لأداء مناسك العمرة

 
تهاني ومناسبات

الفيدرالية تهنئ جمعية ظلال أركان على نجاح المهرجان الدولي الخامس

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

علامات مفاجئة قد تعني الإصابة بمرض السكري

 
تعزية

وفاة رئيس الصين السابق جيانغ زيمين

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

استقالة مديرة بسبب عقد ينتهك حقوق الشعب الفلسطيني


تفاصيل الاعتداء لفظيا وجسديا على ناشطة جمعوية بكلميم

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أغنية المنتخب المغربي بالمونديال


دعماً لدولة قطر : أغنية كأس العالم لفضل شاكر و نوال الكويتية


النجم اللبناني فادي أندراوس يصدر أغنية باللهجة المغربية


الفنان محمد شاك يطلق عمله الغنائي الجديد تحت عنوان " لمّا لمّا "

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان


أسر ضحايا مافيا الصحراء تلتمس تفعيل عفو ملكي

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي


الوطية : اعتقال الناشط الحقوقي المحجوب بيبا لبرص


فعاليات مدنية وحقوقية تطالب برحيل مندوب الانعاش الوطني بطانطان

 
 

وثائق 1948: إسرائيل أقامت غيتوات للعرب في المدن الساحلية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يونيو 2020 الساعة 31 : 21


صحراء نيوز - عرب 48

استعارت دولة إسرائيل فور قيامها، في العام 1948، سياسة النازيين في ألمانيا والدول الأخرى التي احتلوها، باحتجاز اليهود وغير اليهود في غيتوات، وطبقوها ضد العرب الذين بقوا في البلاد إبان النكبة، حيث احتجزت العرب في المدن الساحلية، التي تحول العرب فيها من أغلبية إلى أقلية بين السكان، وباتت هذه المدن تُعرف باسم "المدن المختلطة"، في غيتوات محاطة بأسياج شائكة.

والتوثيق الأساسي لهذه الغيتوات، التي تم احتجاز العرب فيها في تلك الفترة، موجود في مئات الملفات الأرشيفية التابعة لوزارة الأقليات، التي كان يتولاها الوزير بيخور -شالوم شيطريت، وفقا لمقال نشره الباحث في معهد "عكيفوت" الذي يعنى بكشف وثائق الأرشيفات الإسرائيلية المتعلقة بالصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، المؤرخ آدام راز، في صحيفة "هآرتس" اليوم، الخميس.

وأشار راز إلى أن وزارة الاقليات الإسرائيلية، أغلقت في منتصف عام 1949، "بعدما أن عملت كثيرا، تحت قيود شديدة، من أجل تحسين وضع العرب الذين بقوا في البلاد". كذلك تم توثيق هذه الغيتوات في أرشيف الدولة وأرشيف الجيش الإسرائيلي.

ولفت راز إلى أنه في مستندات ووثائق أخرى من تلك الفترة، والتي تم فتحها للاطلاع عليها على مر السنين، "نصادف أحيانا محاولات لإخفاء وتصفية تعابير وتصريحات ليست مريحة للأذان اليهودية بشكل خاص. ومحاولات الإخفاء هذه ليست متعلقة بقضايا أمنية ويتم فرض الرقابة عليها لأسباب دعائية فقط".

(تصوير: john phillips)

وأورد راز أمثلة على محاولات إخفاء كهذه من بروتوكول مداولات جرت في كانون الأول/ديسمبر العام 1948، عقدتها "اللجنة الوزارية لشؤون الأملاك المتروكة". وتداول الوزراء في هذا الاجتماع حول السكان العرب في اللد، واحتجازهم في أحياء خاصة لصالح إسكان المهاجرين اليهود في المدينة. وخلال الاجتماع، قال مدير وزارة الأقليات، غاد ماخنيس، إنه "أعتقد أن احتجاز السكان العرب في معسكرات اعتقال محددة لم يعد مبررا"، لكن في الفترة الأخيرة فرض أرشيف الدولة رقابة على هذه الجملة. وكتب راز أن "المنطق واضح: لا حق للمواطنين العرب في دولة إسرائيل بمعرفة ماضيهم".

ويذكر أن السلطات الإسرائيلية فرضت حظر تجول على العرب وأحاطت أحياءهم بالسياج الشائك فور احتلال المدن "المختلطة" والعربية، خلال النكبة، كما فرضت على باقي المدن والقرى العربية الحكم العسكري، علما أنه تم تهجير الغالبية العظمى من العرب عن البلاد، والباقون لم يمارسوا أي عمل عسكري.

وأضاف راز أن "الأشهر الطويلة التي تلت احتلال المدن كانت بمثابة اختبار لمستقبل العلاقات بين الشعبين في البلاد". ففي حيفا، التي احتلت في نيسان/أبريل 1948، بقي 3500 عربي، من أصل حوالي 70 ألفا من سكانها الذين تواجدوا في المدينة قبل الاحتلال بوقت قصير. وفي يافا، التي احتلت في 13 أيار/مايو، بقي حوالي 4000 عربي من أصل حوالي 70 ألفا أيضا، كما بقي في اللد والرملة قرابة 2000 عربي من اصل 35 ألفا قبل النكبة. ولم يبق أي عربي في طبرية وصفد وبيسان وبئر السبع. وقد تهجير 85% من العرب في البلاد، وبقي في إسرائيل 160 ألفا فقط في نهاية الحرب، وخضعوا لحكم عسكري، ويخدعون لنظام حظر تجول دائم ونظام تصاريح للتنقل.

"قوانين نيرنبرغ"

أقامت إسرائيل غيتوات للعرب في جميع المدن. ووفقا لراز، فإن كلمة "غيتو" كانت صعبة الاستيعاب في حينه أيضا. وحاولت السلطات استخدام كلمات بديلة، مثلما تم وضع عنوان لأحد ملفات الوثائق في أرشيف الدولة، جاء فيه "نقل عرب إلى منطقة أمنية (غيتو)".

وأضاف راز أن الأمور جرت بشكل متشابه في أي مكان تم نقل العرب إليه. وأصدر رئيس الحكومة الإسرائيلية الأول، دافيد بن غوريون، لدى زيارته حيفا بعد الاحتلال، بأن يتم نقل العرب الذين بقوا في المدينة إلى حيين. المسيحيون إلى وادي النسناس والمسلمون إلى وادي الصليب، وأن يتم تنفيذ ذلك حتى بداية تموز/يوليو 1948.

وأعد عضو حزب "مبام" وأحد رؤساء الدائرة العربية في الحزب، يوسف فشيتس، تقريرا تحدث فيه عن حالة الفوضى الحاصلة في حيفا بعد قرار بن غوريون، وقال إنه لا توجد إمكانية للحفاظ على الأملاك المتروكة، والشقق نتنة ولا يوجد ماء وكهرباء. وأكد "نشطاء يساريون عرب"، كما وصفهم راز، على أن تجميع العرب في غيتوات هي "عملية سياسية – عنصرية وليست عسكرية، بهدف إنشاء غيتو عربي في حيفا".

مواطن عربي في يافا عقب احتلال المدينة عام 1948 (أرشيف الجيش الإسرائيلي)

 

وكتب فشيتس أن "هذا التركيز هو العمل الأهم الذي مورس بحق العرب في دولة إسرائيل. وهنا سيتقرر ما إذا ستكون دولة إسرائيل دولة ديمقراطية أو دولة إقطاعية مع عادات العصور الوسطى وقوانين نيرنبرغ" التي أصدرتها الحكومة النازية في ألمانيا إبان الحرب العالمية الثانية.

وفي يافا، قال الحاكم العسكري للمديننة، مئير لنيادو، في تموز/يوليو 1948، إنه "من الأفضل أن تكون هناك مناطق خاصة لليهود وأخرى للعرب". واعترض مدير دائرة العلاقات في وزارة الاقليات، موشيه أرام، على تجميع العرب في حي العجمي المحاط من أربع جهات بأحياء يهودية، مشيرا إلى أنه لا يوجد أي تخوف على أمن المدينة ومحيطها: "يوشكون على إحاطة حي العجمي بأسلاك شائكة تفصل بشكل قاطع بين الحي العربي والأحياء اليهودية. وسيمنح هذا الترتيب للعجمي شكل غيتو مغلق ومنعزل. ويصعب الموافقة على هذه الفكرة، التي تثير لدينا تداعيات حيال فظائع. ونحن نزرع بذلك مرة أخرى بذرة مليئة بالسم في قلب السكان العرب. وغيتو بأسلاك شائكة، عو غيتو معزول عن إمكانية الوصول للبحر. أهكذا سيكون خطنا السياسي؟".

وقال المؤرخ الصهيوني يوءاف غيلبر، في كتابه "استقلال ونكبة"، إنه تم إلغاء فكرة إحاطة العجمي بأسلاك شائكة، لكن راز يؤكد أن هذا الادعاء ليس صحيحا. فقد كتب الحاكم العسكري لنيادو أنه "أفكر بإمكانية تخفيف الأسلاك الشائكة ومنح إمكانية حركة حرة أكثر للعرب لكي لا يشعروا أنهم في معسكر عزل"، علما أن العجمي بقي محاطا بالأسلاك الشائكة لأشهر طويلة، كما أكد راز.

ووفقا لتقرير صادر عن وزارة الأقليات، فإن الوزارة سعت، في شباط/فبراير 1949، إلى استصدار تصاريح كي يتمكن السكان العرب "من الذهاب إلى خارج الجدار الشائك". وقال إسماعيل أبو شحادة، من سكان يافا،، إنه "تمكنا من مغادرة المنطقة فقط من أجل العمل في إحدى البيارات حول المدينة، ومن أجل ذلك كنا بحاجة إلى تصريح من المشغل".

وقال الحاكم العسكري الذي سبق لنيادو، موشيه تشيجيك، خلال محادثات مغلقة إن "إسرائيل تخرق شروط الاستسلام مع العرب، التي وعدتهم، بين أمور أخرى، بحرية التنقل في المدينة".

وفي مدينة اللد أيضا تم تجميع السكان العرب الذين خضعوا لنظام حظر التجول. وفي إحدى المرات كتب مواطنون عرب من الرملة أنه "تم وضعنا بشكل مستهجن شيوخا ونساء وفتية وأطفال، لثماني ساعات تحت أشعة الشمس الحارقة من دون ماء وغذاء ومن دون أي سبب سوى الرغبة بتحقيرنا وإذلالنا والتنكيل بنا".

ويصف توثيق أرشيفي آخر إغلاق أحياء بشكل مشابه سكنها العرب في مدن أخرى، مثل مجدل عسقلان وعكا. وقال شيطريت إنه "أعارض إنشاء غيتوات للأقليات" وأن تعامل إسرائيل مع العرب "ينطوي على خلل وعيوب"، وطالب "بإقرار خط واضح بشأن حقوق مواطن متساوية، كي لا ينتقم الواقع منا".





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

مؤاخذات على التعليم وأساليبه في المغرب (مقصد التعريب ونية التخريب)

النسيج الجمعوي يعبئ 3200 ملاحظ وملاحظة لرصد الانتخابات

شراء الأصوات ينتقل إلى " الحمامات "بالطانطان

إعلان عن تنظيم امتحان من أجل الحصول على شهادة الكفاءة المهنية للعون الفاحص

النتائج الأولية للحركة الانتقالية التكميلية لنساء ورجال التعليم

الامين العام للحزب العمالي: سنطالب باجبارية التصويت

وزارة الداخلية تخصص39 منصب شغل لعمالة طانطان

المرشح لرئاسة البرلمان المغربي مطوق بـ 53 اتهاماً بإهدار المال العام

وثائق 1948: إسرائيل أقامت غيتوات للعرب في المدن الساحلية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

موريتانيا تمنح الجزائر حصصا سنوية للصيد


حظر اصطياد الكوربين على غير الموريتانيين


البحرية الموريتانية تكشف عن إجراءات إنقاد باخرة أجنبية


موريتانيا تمتلك 60% من ثروة غرب افريقيا السمكية

 
كاميرا الصحراء نيوز

الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان


الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

جهة كلميم وادنون في انتظار إخراج برنامج فرصة من غرفة الإنعاش


مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023


بوصبيع : هناك دينامية مهمة تشهدها الطانطان في عهدة المجلس الجماعي الحالي


بوصبيع يكتب: ولا بيان للرأي العام الجهوي ما هكذا تُورد الإبل السيدة رئيسة جهة كلميم وادنون

 
مقالات

ابو غزاله يكتب : المطلوب نظام دولي ديمقراطي


الرياضة والايديولوجيا.. محمد الاغظف بوية


موسم تأليه الرئيس


عرينُ الأسود وأسودُ الأطلس صفحاتُ عزٍ وتاريخُ مجدٍ


من حقنا الفرح


مستقبل الإعـــــــــــــــلام وإعلام المستقبــــــــل!../د.محمد ولد عابــــــــدين

 
تغطيات الصحراء نيوز

قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان


المجلس العلمي المحلي ببوجدور ينظم ندوة علمية بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء


سجن بوزكارن : زوجة تطالب بالتدخل الفوري لتأمين العلاج الصحي


بجماعة لبويرات إقليم أسا الزاك : مظاهرة ارض ايتوسى خط احمر


مهرجان بوزكارن الدولي.. خبراء يقاربون التنوع البيولوجي والفلاحية البيولوجية بقطاع الأركان

 
jihatpress

سحر بوعدل مندوبة الصحة والحماية الاجتماعية بمديونة


هل سيتم رفع الدعم عن البوطا والسكر والقمح؟


منتخبات يتعرضن للتضييق والإقصاء من التعبير داخل المجالس الترابية

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

السنغال: زعيم المعارضة سونكو يمثل أمام قاضي التحقيق


مونديال قطر : رئيس دولة الإمارات يلتقي الشيخ تميم


المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا تشكل قوة جديدة

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

مونديال قطر : كرواتيا إلى دور ربع النهائي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن


انطلاق مهرجان الأردن الدولي العاشر للأفلام..

 
فنون و ثقافة

اليونسكو تعتمد النخلة ضمن التراث الثقافي للبشرية

 
تربية و ثقافة دينية

الملتقى العالمي 17 للتصوف بمداغ وتلاقح الأفكار

 
لا تقرأ هذا الخبر

وفاة آكل لحوم البشر بعد 40 عاماً على جريمته في باريس

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

“التحرش الجنسي : مقاربات متقاطعة” موضوع ندوة وطنية بكلية الآداب المحمدية


استعمال العنف من قبل رجال السلطة : مقاربة قانونية

 
ملف الصحراء

لندن.. تسليط الضوء على إمكانات النمو بالأقاليم الجنوبية للمملكة

 
sahara News Agency

أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة