مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الاتحاد المغربي للشغل: الهشاشة والفقر اللذان تعاني منهما المرأة قد زادت من حدتهما ظروف الحجر الصحي             ONEE يحصل على تجديد شهادة ايزو نظام الجودة للمنظومة الكهربائية             AMDH بويزكارن تتضامن مع المعتقل السياسي عزيز الوحيدي             تعزية في وفاة الأم الفاضلة حدهم الكرن منت اسويلم             من سيدشن الرصيف العائم بواد بن خليل ؟             تعزية في وفاة والد الأستاذ محمد الفيجاوي مدير مؤسسة يوسف بن تاشفين             المكتب الوطني للكهرباء والماء بصدد إنشاء غرفة التداول لإدارة المخاطر             مربو الدواجن يطالبون بإعفائهم من الضرائب و تسقيف سعر الأعلاف             وفاة طفل يؤجج الاحتجاجات السلمية بمنطقة اعوينة إغمان             اكتساب اللغة عند الطفل             المغرب يحتضن باقي مباريات كأس الكاف‎             عوائقٌ وعقباتٌ أمامَ مخططاتِ الضمِ الإسرائيلية المواقف العربية عامةً والأردنية خاصةً             احتجاجات اجتماعية غير مسبوقة في عوينة ايغمان            جهود رجل سلطة في محاصرة وباء كورونا بطانطان            فعالية شرطة المرور بطانطان            قاعة سرية للقمار بتطوان            الجماهير الصامدة ببلدة عوينة إيغمان            اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

احتجاجات اجتماعية غير مسبوقة في عوينة ايغمان


جهود رجل سلطة في محاصرة وباء كورونا بطانطان


فعالية شرطة المرور بطانطان


قاعة سرية للقمار بتطوان


الجماهير الصامدة ببلدة عوينة إيغمان


مستجدات تهديد بقتل صحفي بسبب لوبي الهمزة والغش


ناشط بطانطان هناك صفّ واحد لمواجهة الفساد

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

بيا سيسينيروس الحلقة 2

 
التنمية البشرية

توقيع العقود المتعلقة بتنفيذ مشروع الرحبة الريحية لبوجدور

 
طلب مساعدة

طلب مساعدة طبية عاجلة باقليم طانطان + فيديو


طلب مساعدة اجتماعية تسبب في أزمة عائلية بطانطان

 
قضايا و حوادث

توقيف شخصين يشتبه بتورطهما في ترويج المخدرات


مؤلم.. العثور على رضيعة متخلى عنها بكلميم


ضبط ما يقارب طن ونصف من المخدّرات بجماعة اخفنير


حجز أطنان من الحشيش بـالكركرات


اعتقال شخصين متلبسين بحيازة أختام إدارات عمومية

 
بيانات وتقارير

الاتحاد المغربي للشغل: الهشاشة والفقر اللذان تعاني منهما المرأة قد زادت من حدتهما ظروف الحجر الصحي


AMDH بويزكارن تتضامن مع المعتقل السياسي عزيز الوحيدي


المكتب الوطني للكهرباء والماء بصدد إنشاء غرفة التداول لإدارة المخاطر


وفاة طفل يؤجج الاحتجاجات السلمية بمنطقة اعوينة إغمان


تدخل عنيف همّ احتجاج الطلبة الصحراويين أمام سجن بويزكارن

 
كاريكاتير و صورة

اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء
 
شخصيات صحراوية

الشيخ محمد لمين ولد السيد .. اللهم اشفيه واحفظه يا رب العالمين

 
جالية

سابقة دولية : الأستاذة كوثر بدران تؤسس و تترأس الاتحاد الوطني لأسرة القضاء الإيطالي

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

جماعة أنجيل : قنص الغزلان في عز كورونا..

 
أنشطة الجمعيات

تزويد سكان بالكمامات بطانطان


لقاء حول التحولات لوضعية المرأة في ظل ازمة كورونا بطانطان


نداء استغاثة من حي الشعب بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا.. منحة مالية من منظمة التعاون الإسلامي

 
تهاني ومناسبات

رسالة شكر لكل من يساعد في مكافحة كورونا بطانطان

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

12 خطأ قاتل يجب أن تتجنبها عند ارتداء الكمامة

 
تعزية

تعزية في وفاة الأم الفاضلة حدهم الكرن منت اسويلم

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بعدما تبرعت بدمها 61 مرة : حياة إيدر تحصل على شهادة من مركز تحاقن الدم


جمعية مسار تنظم حفل نسائي يتوِّج قياديات بمناسبة عيد المرأة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة سهلة لتحضير بسطيلات صغار

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

Kari 7ankou كاري حنكو

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

تهديدات بالقتل تطال الصّحافيّ المحجوب اجدال ، نقابة ترصد أعطابا حقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

اغنية البداية القناع


سيف النار الحلقة 1


القناع الاخضر الحلقة الأولى 1

 
عين على الوطية

فتح الخط الطرقي بين طانطان و شاطئ الوطية


فيروس كورونا .. إغلاق جماعة الوطية في وجه العموم


باشا الوطية يرفض تسلم اخبار وقفة احتجاجية ضد المجلس الاقليمي


الترامي على الأراضي بالوطية يُشعل غضبا شعبيا

 
طانطان 24

من سيدشن الرصيف العائم بواد بن خليل ؟


طانطان يُسجل 14 إصابة بـكوفيد 19


الحالة الوبائية بطانطان

 
 

وثائق 1948: إسرائيل أقامت غيتوات للعرب في المدن الساحلية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يونيو 2020 الساعة 31 : 21


صحراء نيوز - عرب 48

استعارت دولة إسرائيل فور قيامها، في العام 1948، سياسة النازيين في ألمانيا والدول الأخرى التي احتلوها، باحتجاز اليهود وغير اليهود في غيتوات، وطبقوها ضد العرب الذين بقوا في البلاد إبان النكبة، حيث احتجزت العرب في المدن الساحلية، التي تحول العرب فيها من أغلبية إلى أقلية بين السكان، وباتت هذه المدن تُعرف باسم "المدن المختلطة"، في غيتوات محاطة بأسياج شائكة.

والتوثيق الأساسي لهذه الغيتوات، التي تم احتجاز العرب فيها في تلك الفترة، موجود في مئات الملفات الأرشيفية التابعة لوزارة الأقليات، التي كان يتولاها الوزير بيخور -شالوم شيطريت، وفقا لمقال نشره الباحث في معهد "عكيفوت" الذي يعنى بكشف وثائق الأرشيفات الإسرائيلية المتعلقة بالصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، المؤرخ آدام راز، في صحيفة "هآرتس" اليوم، الخميس.

وأشار راز إلى أن وزارة الاقليات الإسرائيلية، أغلقت في منتصف عام 1949، "بعدما أن عملت كثيرا، تحت قيود شديدة، من أجل تحسين وضع العرب الذين بقوا في البلاد". كذلك تم توثيق هذه الغيتوات في أرشيف الدولة وأرشيف الجيش الإسرائيلي.

ولفت راز إلى أنه في مستندات ووثائق أخرى من تلك الفترة، والتي تم فتحها للاطلاع عليها على مر السنين، "نصادف أحيانا محاولات لإخفاء وتصفية تعابير وتصريحات ليست مريحة للأذان اليهودية بشكل خاص. ومحاولات الإخفاء هذه ليست متعلقة بقضايا أمنية ويتم فرض الرقابة عليها لأسباب دعائية فقط".

(تصوير: john phillips)

وأورد راز أمثلة على محاولات إخفاء كهذه من بروتوكول مداولات جرت في كانون الأول/ديسمبر العام 1948، عقدتها "اللجنة الوزارية لشؤون الأملاك المتروكة". وتداول الوزراء في هذا الاجتماع حول السكان العرب في اللد، واحتجازهم في أحياء خاصة لصالح إسكان المهاجرين اليهود في المدينة. وخلال الاجتماع، قال مدير وزارة الأقليات، غاد ماخنيس، إنه "أعتقد أن احتجاز السكان العرب في معسكرات اعتقال محددة لم يعد مبررا"، لكن في الفترة الأخيرة فرض أرشيف الدولة رقابة على هذه الجملة. وكتب راز أن "المنطق واضح: لا حق للمواطنين العرب في دولة إسرائيل بمعرفة ماضيهم".

ويذكر أن السلطات الإسرائيلية فرضت حظر تجول على العرب وأحاطت أحياءهم بالسياج الشائك فور احتلال المدن "المختلطة" والعربية، خلال النكبة، كما فرضت على باقي المدن والقرى العربية الحكم العسكري، علما أنه تم تهجير الغالبية العظمى من العرب عن البلاد، والباقون لم يمارسوا أي عمل عسكري.

وأضاف راز أن "الأشهر الطويلة التي تلت احتلال المدن كانت بمثابة اختبار لمستقبل العلاقات بين الشعبين في البلاد". ففي حيفا، التي احتلت في نيسان/أبريل 1948، بقي 3500 عربي، من أصل حوالي 70 ألفا من سكانها الذين تواجدوا في المدينة قبل الاحتلال بوقت قصير. وفي يافا، التي احتلت في 13 أيار/مايو، بقي حوالي 4000 عربي من أصل حوالي 70 ألفا أيضا، كما بقي في اللد والرملة قرابة 2000 عربي من اصل 35 ألفا قبل النكبة. ولم يبق أي عربي في طبرية وصفد وبيسان وبئر السبع. وقد تهجير 85% من العرب في البلاد، وبقي في إسرائيل 160 ألفا فقط في نهاية الحرب، وخضعوا لحكم عسكري، ويخدعون لنظام حظر تجول دائم ونظام تصاريح للتنقل.

"قوانين نيرنبرغ"

أقامت إسرائيل غيتوات للعرب في جميع المدن. ووفقا لراز، فإن كلمة "غيتو" كانت صعبة الاستيعاب في حينه أيضا. وحاولت السلطات استخدام كلمات بديلة، مثلما تم وضع عنوان لأحد ملفات الوثائق في أرشيف الدولة، جاء فيه "نقل عرب إلى منطقة أمنية (غيتو)".

وأضاف راز أن الأمور جرت بشكل متشابه في أي مكان تم نقل العرب إليه. وأصدر رئيس الحكومة الإسرائيلية الأول، دافيد بن غوريون، لدى زيارته حيفا بعد الاحتلال، بأن يتم نقل العرب الذين بقوا في المدينة إلى حيين. المسيحيون إلى وادي النسناس والمسلمون إلى وادي الصليب، وأن يتم تنفيذ ذلك حتى بداية تموز/يوليو 1948.

وأعد عضو حزب "مبام" وأحد رؤساء الدائرة العربية في الحزب، يوسف فشيتس، تقريرا تحدث فيه عن حالة الفوضى الحاصلة في حيفا بعد قرار بن غوريون، وقال إنه لا توجد إمكانية للحفاظ على الأملاك المتروكة، والشقق نتنة ولا يوجد ماء وكهرباء. وأكد "نشطاء يساريون عرب"، كما وصفهم راز، على أن تجميع العرب في غيتوات هي "عملية سياسية – عنصرية وليست عسكرية، بهدف إنشاء غيتو عربي في حيفا".

مواطن عربي في يافا عقب احتلال المدينة عام 1948 (أرشيف الجيش الإسرائيلي)

 

وكتب فشيتس أن "هذا التركيز هو العمل الأهم الذي مورس بحق العرب في دولة إسرائيل. وهنا سيتقرر ما إذا ستكون دولة إسرائيل دولة ديمقراطية أو دولة إقطاعية مع عادات العصور الوسطى وقوانين نيرنبرغ" التي أصدرتها الحكومة النازية في ألمانيا إبان الحرب العالمية الثانية.

وفي يافا، قال الحاكم العسكري للمديننة، مئير لنيادو، في تموز/يوليو 1948، إنه "من الأفضل أن تكون هناك مناطق خاصة لليهود وأخرى للعرب". واعترض مدير دائرة العلاقات في وزارة الاقليات، موشيه أرام، على تجميع العرب في حي العجمي المحاط من أربع جهات بأحياء يهودية، مشيرا إلى أنه لا يوجد أي تخوف على أمن المدينة ومحيطها: "يوشكون على إحاطة حي العجمي بأسلاك شائكة تفصل بشكل قاطع بين الحي العربي والأحياء اليهودية. وسيمنح هذا الترتيب للعجمي شكل غيتو مغلق ومنعزل. ويصعب الموافقة على هذه الفكرة، التي تثير لدينا تداعيات حيال فظائع. ونحن نزرع بذلك مرة أخرى بذرة مليئة بالسم في قلب السكان العرب. وغيتو بأسلاك شائكة، عو غيتو معزول عن إمكانية الوصول للبحر. أهكذا سيكون خطنا السياسي؟".

وقال المؤرخ الصهيوني يوءاف غيلبر، في كتابه "استقلال ونكبة"، إنه تم إلغاء فكرة إحاطة العجمي بأسلاك شائكة، لكن راز يؤكد أن هذا الادعاء ليس صحيحا. فقد كتب الحاكم العسكري لنيادو أنه "أفكر بإمكانية تخفيف الأسلاك الشائكة ومنح إمكانية حركة حرة أكثر للعرب لكي لا يشعروا أنهم في معسكر عزل"، علما أن العجمي بقي محاطا بالأسلاك الشائكة لأشهر طويلة، كما أكد راز.

ووفقا لتقرير صادر عن وزارة الأقليات، فإن الوزارة سعت، في شباط/فبراير 1949، إلى استصدار تصاريح كي يتمكن السكان العرب "من الذهاب إلى خارج الجدار الشائك". وقال إسماعيل أبو شحادة، من سكان يافا،، إنه "تمكنا من مغادرة المنطقة فقط من أجل العمل في إحدى البيارات حول المدينة، ومن أجل ذلك كنا بحاجة إلى تصريح من المشغل".

وقال الحاكم العسكري الذي سبق لنيادو، موشيه تشيجيك، خلال محادثات مغلقة إن "إسرائيل تخرق شروط الاستسلام مع العرب، التي وعدتهم، بين أمور أخرى، بحرية التنقل في المدينة".

وفي مدينة اللد أيضا تم تجميع السكان العرب الذين خضعوا لنظام حظر التجول. وفي إحدى المرات كتب مواطنون عرب من الرملة أنه "تم وضعنا بشكل مستهجن شيوخا ونساء وفتية وأطفال، لثماني ساعات تحت أشعة الشمس الحارقة من دون ماء وغذاء ومن دون أي سبب سوى الرغبة بتحقيرنا وإذلالنا والتنكيل بنا".

ويصف توثيق أرشيفي آخر إغلاق أحياء بشكل مشابه سكنها العرب في مدن أخرى، مثل مجدل عسقلان وعكا. وقال شيطريت إنه "أعارض إنشاء غيتوات للأقليات" وأن تعامل إسرائيل مع العرب "ينطوي على خلل وعيوب"، وطالب "بإقرار خط واضح بشأن حقوق مواطن متساوية، كي لا ينتقم الواقع منا".





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

مؤاخذات على التعليم وأساليبه في المغرب (مقصد التعريب ونية التخريب)

النسيج الجمعوي يعبئ 3200 ملاحظ وملاحظة لرصد الانتخابات

شراء الأصوات ينتقل إلى " الحمامات "بالطانطان

إعلان عن تنظيم امتحان من أجل الحصول على شهادة الكفاءة المهنية للعون الفاحص

النتائج الأولية للحركة الانتقالية التكميلية لنساء ورجال التعليم

الامين العام للحزب العمالي: سنطالب باجبارية التصويت

وزارة الداخلية تخصص39 منصب شغل لعمالة طانطان

المرشح لرئاسة البرلمان المغربي مطوق بـ 53 اتهاماً بإهدار المال العام

وثائق 1948: إسرائيل أقامت غيتوات للعرب في المدن الساحلية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

الغموض يلف العثور على جثة بطانطان


بيان حول الوضع الصحي الوبائي كوفيد 19 بميناء سيدي افني


من يصبُّ الزيت على النار في معركة بحّارة طانطان ؟


مامفاكينش.. إعتصام 1400 بحار ضد السخرة و الإسترقاق بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

الفرق بين السياسيين بطانطان ولاَس بالماس - فيديو


بحار من الطانطان يدعو إلى إحداث قنوات تلفزية جهوية تعزز الولوج للمحتوى التعليمي


رشيد بيناهو : معاناة التّجّار بآسا الزاك تكون كبيرة في الصيف


كلمة رئيس جمعية ذاكرة الطنطان الرياضية


كلمات معبرة وهادفة بمعاني عظيمة في جمع ذاكرة طانطان - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

اصحاب الكويرات بين سندان كورونا و مطرقة شرطة المرور


سيدي إفني: انطلاق المرحلة الرابعة من عملية توزيع الدعم الغذائي على الأسر المعوزة و المتضررة


مستجدات فيروس كورونا المستجد بكلميم


رغم كورونا : الترامي على اراضي يزعج سكان جماعة افركط


شعيرة النحيرة و كورونا .. قيم المجتمع تندثر بطانطان

 
مقالات

اكتساب اللغة عند الطفل


عوائقٌ وعقباتٌ أمامَ مخططاتِ الضمِ الإسرائيلية المواقف العربية عامةً والأردنية خاصةً


كورونا وتحديات التعليم الرقمي


التنفس في زمن كورونا


عوائقٌ وعقباتٌ أمامَ مخططاتِ الضمِ الإسرائيلية المواقف الأوروبية خاصةً والدولية عام


بالونات كيميائية

 
تغطيات الصحراء نيوز

كورونا يغيّر الطقوس و الأجواء بطانطان


نتائج انتخابات بجهة كلميم واد نون .. الفساد يتقهقر و سينتهى وتكسر شوكته


فيديو توضيحي حول إعتقال أعضاء تنسيقية الطليعة بطانطان


نقابة تسلط الضوء على مطالب السُكّان بطانطان


جدال قنطرة واد بنخليل يُصادم السكان و جماعة طانطان

 
jihatpress

ONEE يحصل على تجديد شهادة ايزو نظام الجودة للمنظومة الكهربائية


مخلفات البناء العشوائي بتطوان تثير غضب السكان


استكمال المحطة الأخيرة من عملية التعليم عن بعد

 
حوار

حوار مع لينا العبد عن فيلمها .. ابراهيم : إلى أجَلٍ غير مُسمّى

 
الدولية

مربو الدواجن يطالبون بإعفائهم من الضرائب و تسقيف سعر الأعلاف


تركيا تهاجم ماكرون وتحمله مسؤولية جرائم حفتر في ليبيا


تساؤلات حول عدم محاكمة بوتفليقة

 
بكل لغات العالم

Soulaiman Raissouni

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

المغرب يحتضن باقي مباريات كأس الكاف‎

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الاستعدادات لاسترجاع حركية النشاط السياحي بجهة درعة تافيلالت


الصويرة تحتضن الدورة 13 للملتقى الإقليمي للإعلام والمساعدة على التوجيه


توصيات المنتدى الدولي الثامن للسياحة التضامنية بورزازات


مهرجان الفنون والثقافة الاسلامية بمانشستر ببريطانيا

 
فنون و ثقافة

الرسم بالقهوة و الحرق في تجربة أبي علي العميري

 
تربية و ثقافة دينية

السعودية تقرر إقامة الحج بأعداد محدودة

 
لا تقرأ هذا الخبر

منتخب يمارس عمل الطلاسم بطانطان

 
تحقيقات

وثائق 1948: إسرائيل أقامت غيتوات للعرب في المدن الساحلية

 
شؤون قانونية

إحداث منصة إلكترونية لاستقبال شكايات ضحايا العنف بطانطان


جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

المغرب يعبر عن امتعاضه ازاء ادعاءات الرئاسة الجزائرية

 
sahara News Agency

التنشيط عن بُعد في زمن كورونا مسابقة تحفز الأطفال بجهات الصحراء


وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان

 
ابداعات

في لحظة ضعف

 
قلم رصاص

طانطان بعد 20 ماي المعركة مستمرة ضد الفيروس

 
 شركة وصلة