مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         هدايا ترامب وعطاياه لنتنياهو قبل الرحيل             رشيد أيلال..ذلك الكويتب وإرهابه الفكري والعقائدي !!             حكايات الطانطان في الزمن الجميل ورشة تيتاي الكهربائي الميكانيكي             المسرح الحساني عن بعد             الـ ONE تشرع في توسيع شبكة التطهير السائل بالطانطان والمجلس الإقليمي يخل بالتزاماته             بنعبد القادر: أزيد من 6200 معتقل عانقوا الحرية في إطار المحاكمة عن بعد             الذكرى الـ22 لوفاة المغفور له الحسن الثاني.. محطة بارزة لاستحضار المسار المتفرد لموحد البلاد             رجل سلطة سابق بطانطان يقدم استقالته لعامل الإقليم             استراتيجية الحكومة للهجرة واللجوء امام معاناة المهاجرين بسبب الجائحة‎             تعزية صحراء نيوز في وفاة الحاج لمكيزرة أمبارك ولد أعليات             الدروي السعودي .. لاعبو النصر يطردون نور الدين أمرابط             المؤبد لشرطي اعدم رجل وامرأة بسلاحه الوظيفي بالدارالبيضاء             نقاط القوّة و الضعف بالمغرب            المستشفى الجهوي بكلميم بين الوطنيين الصادقين و بين المنافقين            البكباشى .. الفساد يُعيق التنمية و يُهدد السِلم الاجتماعي            كلمة الاستاذ محمد الاغظف في لقاء نقابي بالعيون            الصفقات العمومية و الخاصة : معلومات مهمة للمواطن            احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

نقاط القوّة و الضعف بالمغرب


المستشفى الجهوي بكلميم بين الوطنيين الصادقين و بين المنافقين


البكباشى .. الفساد يُعيق التنمية و يُهدد السِلم الاجتماعي


كلمة الاستاذ محمد الاغظف في لقاء نقابي بالعيون


الصفقات العمومية و الخاصة : معلومات مهمة للمواطن


ميثاق بين الممونين و المنظمين للحفلات بجهة سوس


ما هو الفساد؟

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

خصاص في أطباء مستشفى الطنطان : المواطن يستطيع تصحيح الرؤية في انتخابات 2021؟

 
التنمية البشرية

المنظمة الديمقراطية للشغل بجهات الصحراء تضع الـ INDH تحت المجهر

 
طلب مساعدة

حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان


نداء إنساني

 
قضايا و حوادث

المؤبد لشرطي اعدم رجل وامرأة بسلاحه الوظيفي بالدارالبيضاء


كلميم .. توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بشبكة للهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر


فرار مجموعة من السجناء من سجن في لبنان ومصرع 5 منهم في حادث سير


ٍمصرع شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح في حادثة سير ضواحي كلميم


فيروس كورونا يصيب الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بكلميم وادنون

 
بيانات وتقارير

الذكرى الـ22 لوفاة المغفور له الحسن الثاني.. محطة بارزة لاستحضار المسار المتفرد لموحد البلاد


استراتيجية الحكومة للهجرة واللجوء امام معاناة المهاجرين بسبب الجائحة‎


كلميم.. العدالة والتنمية يطالب مجلس الجهة بتحمل مسؤوليته والوفاء بوعوده في مواجهة كورونا


طانطان.. جمعية مدنية ترفض استغلال القضية الوطنية من قبل بعض السياسيين للضغط على الدولة


انتفاضة قوية على العبثية التربوية بالطنطان و المنظمة الديمقراطية تدخل على الخط

 
كاريكاتير و صورة

احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا
 
شخصيات صحراوية

حكايات الطانطان في الزمن الجميل ورشة تيتاي الكهربائي الميكانيكي

 
جالية

هاجس سياسي منذ 1985 : وفاء اوطاح لنتحد ضد الطرد التعسفي للمهاجرين

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

رئيس جماعة قروية يُخرب المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
أنشطة الجمعيات

منتدى الجنوب للشباب والمواطنة يثمن قرارات جلالة الملك بشأن قضية الوحدة الترابية


تنسيقية الحرية للمعطلين بالطنطان تنزح خارج المدار الحضري للمطالبة بحقها في الشغل


عاهدنا العائلات الشغل أو الممات، شعار يؤطر نضالات تنظيم جديد للمعطلين بالطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا ضيفة شرف مهرجان العيون للمسرح الحساني

 
تهاني ومناسبات

برقية تهنئة من الملك محمد السادس إلى أعضاء نادي النهضة البركانية لكرة القدم

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

كلميم.. اتخاذ تدابير وإجراءات احترازية استثنائية جديدة للحد من انتشار فيروس كورونا

 
تعزية

تعزية صحراء نيوز في وفاة الحاج لمكيزرة أمبارك ولد أعليات

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

لقاء مع الأخصائية فاطمة الحسن بن الحسين مديرة مركز الشفاء الجنوب


تأسيس ذراع نقابي نسائي يناهض قهر المرأة بالطنطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

ما هو الفرق بين البيض ذي القشرة البنية والقشرة البيضاء؟

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

زين عوض تتألق بمهرجان الأغنية والموسيقى في الأردن


شخص ما احدث أعمال الفنان محمد شاكر


أغنية مهداة الى للجريدة الاولى صحراء نيوز


أغنية بكلمات مؤثرة طنطان ..

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

ماذا تخفي ادارة سجن بويزكارن بكليميم !؟

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كن لي صديق | اناشيد أطفال


تعليم كتابة الحروف العربية للأطفال وكيفية نطقها


أنشودة الحروف

 
عين على الوطية

تعويض بقع أرضية يثير احتجاجا بجماعة الوطية


تقرير مفصل حول قمع المعطلين الصحراويين بالوطية


نضالات و مطالب تنسيقية الشباب الصحراوي بمدشر الوطية


ابتداء من الغذ..سلطات طانطان تمنع المواطنين من الولوج الكلي لشاطئ الوطية

 
طانطان 24

عاجل و حصري : إصابة عامل إقليم الطنطان و إبنه بفيروس كورونا ...


مصب واد درعة بالطنطان يلفظ جثة صياد


شكاية جديدة من مواطن لعامل اقليم الطنطان

 
 

بيان للرأي العام : الحكومة تسعى للقضاء على الطبقة الوسطى
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 أكتوبر 2020 الساعة 58 : 21


 

 

مشروع القانون المالي لسنة 2021 : الحكومة تسعى للقضاء على الطبقة الوسطى في المجتمع والإمعان في إفقار الفقراء وإغناء الأغنياء

 

 

إن مشروع القانون المالي لسنة 2021  لم يخرج بتاتا عن نفس المنهجية و المقاربة التقليدية المحاسبية، حيث يفتقر إلى القدرة على  بناء فرضيات وتوقعات للميزانية، تأخذ بعين الاعتبار المتغيرات والتطورات الداخلية والمحيط  الخارجي والمناخ الاقتصادي العام، في غياب مصداقية المعطيات، واستمرار البيروقراطية التقليدية لوزارة الاقتصاد والمالية في بلورة وصياغة قوانين المالية بهاجس التوازنات المالية والإكراهات المصطنعة، فضلا عن ثقل المديونية الداخلية والخارجية التي وصلت إلى مستويات قياسية، في نفس الوقت الذي اتسعت فيه فجوة الفوارق الاجتماعية والطبقية والمجالية بشكل مخيف، مع غياب الشفافية حول نفقات القروض ووجهة انفاقها، والمخاطر المترتبة عن تراكم الديون وفوائدها وارتفاع مستوياتها على الخزينة والاقتصاد الكلي و على الأجيال المقبلة، و غياب القدرة على إنعاش الاقتصاد و إعادة البناء في أعقاب  جائحة مدمرة، في غياب تصور واضح  للحد من تداعياتها وآثارها الصحية والاقتصادية؛

 

إن  الحكومة وهي تعرض آخر قانون مالي لها، تستهدف من جديد أجور الطبقة العاملة، وتسعى للإجهاز على الطبقة الوسطى في المجتمع، والإمعان في إفقار الفقراء وإغناء الأغنياء، في ظل نموذج اقتصادي أبان عن محدوديته، وحكومة فاشلة لا تبدع إلا في سياسة الترقيع والتبليط والزيادة في الجبايات و الضرائب والرسوم وتحرير الأسعار، حكومة عاجزة عن إبداع الحلول وخلق الثروة وبناء خطط وطنية حقيقية ومتكاملة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، فهي عوض أن تعمل على تحسين دخل الأجراء والرفع من القدرة الشرائية للمواطنين ذوي الدخل المحدود والطبقة المتوسطة، فهي تلجأ إلى الاقتطاعات من الأجور وحذف التعويضات تحت مبررات مختلفة؛ وبالتالي فان الشرائح والطبقات المجتمعية الفقيرة والمتوسطة  تلقت ضربات موجعة بفعل سياسات اقتصادية ومالية لا تتقن إلا إعادة إنتاج نفسها بحثا عن موارد للخزينة العامة والتوازنات الماكرواقتصادية،عبر الضرائب والرسوم والمديونية وسياسة التقشف، دون أفق تنموي حقيقي يكون فيه الأمن الاقتصادي ضامنا للعدالة والسلم الاجتماعيين؛

 

إننا أمام مشروع قانون مالي يكرس التطبيع مع التقشف، والركود الاقتصادي والتجاري، ويستهدف  القضاء على ما تبقى من  الطبقة الوسطى في المجتمع، التي تشكل صمام الأمان بالنسبة لاستقرار البلاد، وللمسار الديمقراطي والنمو الاقتصادي، و التي أصبحت تعيش اليوم قلقا بالغا وتهديدا أكبر لمستواها المعيشي، الذي يعرف انخفاضا سنويا، بسبب  ضعف الأجور التي تآكلت بشكل كبير مند سنة2012 بعد إلغاء نظام المقاصة، و لهيب ارتفاع أسعار السلع والخدمات، إلى درجة صار من الصعب معها التفريق بين الطبقة الوسطى والطبقة الفقيرة، بسبب تجميد الأجور والترقي المهني، وارتفاع الضرائب والرسوم، والاقتطاعات المتوالية من الأجور، كان أخيرها وليس آخرها اقتطاع ثلاثة أيام من صندوق التضامن لتدبير الجائحة، حيث تستعد الحكومة لفرض اقتطاع جديد تحت ذريعة "مساهمة اجتماعية للتضامن"، علما أن هذه الفئة التي سيتم الاقتطاع من أجورها، لم تعد قادرة على مواجهة تكاليف الحياة المرتفعة، بسبب الارتفاع الفلكي لأسعار المواد الغذائية والخدمات، وتحملها أعباء نفقات  تمدرس أبنائها، التي تمتص شهريا ما يقارب 40 % من أجرتها (في حدود طفلين فقط )، إضافة إلى ثقل قروض السكن و قروض الاستهلاك، ونفقات الصحة والأدوية، ناهيك عن نفقات ومصاريف التكفل العائلي لمساعدة الآباء والأمهات والإخوة العاطلين عن العمل؛

 

ينضاف إلى كل هذه النفقات، ثقل الضريبة على الأجور الذي يبلغ أكبر المعدلات، التي تقتطع من المنبع، وتتراوح ما بين20% و 38 % ، وهي النسبة التي يتساوى فيها مسؤولو بعض شركات القطاع الخاص والأطر العليا بالإدارات العمومية، حيث لا فرق بين موظف يحصل على أجرة 15 ألف درهم، ومدير عام يتقاضى ما بين 300 ألف إلى 500 ألف درهم، هذا علما أن أعدادا كبيرة من هذه الشركات لا تصرح بحقيقة الأجور والمداخيل لبعض مسؤوليها، ولا بأرباحها السنوية، ليظل الموظف والأجير الصغير دوما هو الضحية، أما الطبقة المتوسطة في المجتمع فقد أصبحت تواجه في العشر سنوات الأخيرة خطر الانقراض والانزلاق نحو الفقر؛

إن مشروع قانون المالية هذا جاء محبطا للتطلعات وللآمال في تقديم بدائل لتحقيق إقلاع اقتصادي حقيقي، وتوفير الحماية الاجتماعية للمواطنين، وامتصاص البطالة بخلق مناصب الشغل الكافية للشباب العاطل، حيث  تصل أعداد الشباب خريجي الجامعات إلى أزيد من 250 ألف شاب سنويا، في حين لم تخصص الحكومة في مشروعها  سوى 25 ألف  منصب شغل؛

 

لأجل كل ما ذكر، فإننا في المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل، نعتبر أن مشروع القانون المالي  لسنة 2021 قد جاء خارج الزمن السياسي والاقتصادي الموسوم بتداعيات جائحة كورونا فيروس، ولا يترجم الإرادة و التوجيهات الملكية في إنعاش حقيقي للاقتصاد الوطني، التي تستلزم إجراءات تحفيزية تستهدف إنقاذ المقاولات الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا من الإفلاس، والحفاظ على استقرار الشغل، وخلق مناصب جديدة لامتصاص بطالة الشباب العاطل، وإعادة إدماج من فقدوا شغلهم نتيجة الأزمة الصحية، ولا يأخذ بعين الاعتبار الأضرار الاجتماعية والصحية والتعليمية والمعيشية التي خلفتها الجائحة، ولا يندرج في أفق نموذج تنموي جديد من المنتظر أن تظهر ملامحه وتوجهاته في نهاية السنة الحالية؛

 

وتأسيسا على ما سبق، فإننا في المنظمة الديمقراطية للشغل نجدد تأكيدنا على المطالب التالية:

 

-         ضرورة الحوار المجتمعي وشفافية القرارات الاقتصادية والاجتماعية والاستثمارية والقروض ووجهة نفقاتها، بما يجعل المواطنين يستشعرون الثقة والأمل في تحقيق العدالة الاجتماعية؛

-         التوزيع العادل للثروات و سن وإقرار ضريبة على الثروة، ومساهمة الشركات والمقاولات التي استفادت من تداعيات جائحة كورونا وحققت أرباحا مضاعفة؛

-         إعادة النظر في النظام الجبائي لتحقيق عدالة ضريبية حقيقية، وجعلها ملزمة وشرطا من شروط الاستفادة من كافة الحقوق والاستحقاقات الوطنية، والقطع مع اقتصاد الامتيازات والريع والفساد والتملص الضريبي بالنسبة للشركات المتعددة الجنسية التي تكبد خزينة الدولة خسارة مالية تقدر ب 2 مليار دولار، والتهريب وغسل الأموال  وتهريب العملة واختراق منافذ الحدود عبر شبكات تروج لمواد مزورة ومغشوشة تشكل خطرا على المواطنين وتؤدي إلى هدر المال العام؛

-         تدقيق حسابات ونفقات المؤسسات العمومية المثقلة بالديون دون أدائها لخدمة عمومية ترقى إلى مستوى الحاجيات والانتظارات، وتجويد خدماتها؛

-         تحسين القدرة الشرائية لموظفي الدولة والجماعات الترابية وأجراء القطاع الخاص، ومعالجة الملفات المزمنة للموظفين والمتقاعدين بإعادة النظر في منظومة الأجور ونظام الضريبة على الدخل ونظام الترقي المهني والتعويضات، وإدماج كافة العمال والعاملات في مختلف القطاعات الصناعية والتجارية والخدماتية والفلاحية والصيد البحري في الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، في أفق تعميم الحماية الاجتماعية لجميع المغاربة، والمعالجة السريعة والجدية لملف ضحايا النظامين بقطاعات الصحة والتعليم، وإدماج حاملي الشهادات الجامعية في الأطر والسلالم المناسبة؛

-         إصلاح صناديق التقاعد والتامين الإجباري عن المرض والتعاضديات، وتجفيف منابع الفساد بها، وتجميعها في صندوقين عام وخاص، في أفق توحيدهما في صندوق وطني للحماية الاجتماعية، وإعادة النظر في إصلاح الإدارة لتكون حقيقة في خدمة المواطنين، بدل تحويلها إلى بقرة حلوب للاغتناء اللامشروع، وتوزيع المنافع في مناصب المسؤولية وفقا لمعايير المحسوبة والزبونية السياسية والعلاقات الأسرية؛

-         تشجيع الصناعة الوطنية واستهلاك المنتوج الوطني ذي الجودة، ومراجعة الضريبة على القيمة المضافة بالنسبة لمواد الاستهلاك  والخدمات الاجتماعية والصحية، وإلغاء الضريبة على الأدوية؛

-         مراجعة قانون تحرير الأسعار والمنافسة بتحديد سقف الأرباح في حدود 30 في المائة في كل المجالات وخاصة العقار والسكن والصحة والتعليم والمواد الغذائية والنقل، ومراقبة الأسعار ومحاربة الغش والتزوير؛

-         البحث عن سبل التعايش مع الجائحة بشكل متكامل ومتوازي، عبر التباعد الاجتماعي من جهة بما يساهم في إنقاذ الأرواح في الوقاية من خطر تفشي مرض كورونا فيروس، وإنعاش الحياة الاقتصادية والتجارية والفلاحية والخدماتية من جهة ثانية من أجل حماية دخل الأسر، وتحديد الأولويات الصحية في توفير الحماية الشاملة للمسنين والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة كفئة مهددة أكثر من غيرها بخطر الوفاة، وتحسين ظروف المهنيين الصحيين وتحفيزهم.


المنظمة الديمقراطية للشغل

المكتب التنفيذي

الرباط في 25 أكتوبر 2020

الكاتب العام علي لطفي





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

أغرب فرض محروس في تاريخ التعليم

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

الداخلة : توضيح في بيان للاتحاد المحلي المنضوي تحت ال ك,د,ش

قبيلة القذاذفة تطالب بتسليم جثمان القذافي قصد دفنه

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

عدد الأكباش المعروضة للعيد في الأسواق الوطنية يقدر بستة ملايين رأس

طانطان : تأجيل محاكمة 6 من حركة 20 فبراير إلى 17 من الشهر الجاري

مخيمات الوحدة بالسمارة : بقرة حلوب وإدارة لعوب

الداخلة : توضيح في بيان للاتحاد المحلي المنضوي تحت ال ك,د,ش

مخيمات الوحدة بالسمارة : بقرة حلوب وإدارة لعوب

كلميم : الشاب محمد عند الله يستنكر فيه مؤامرة مصادرة حقه في الترشح

حزب العدالة و التنمية يستنكر استمرار مسلسل الإفساد الانتخابي بطانطان

الحركة المستقلة للمعطلين تطالب بنشر لائحة الاشباح و بطائق الانعاش

كواليس و حيثيات لقاء وكلاء اللوائح 19 بالعيون بمسؤولي وزارة الداخلية

الهمّة فشل في السياسة وغنم الرياسة

أسرة التعليم بالطانطان تطالب النائبة بتصحيح تسيرها و إلغاء المذكرة (2304/11) بالصور

فضيحة المقاولين المصلحيين بجماعة عوينة ايغمان ( بيان استنكاري)

بيان تنديدي: الحركة المستقلة للمعطلين





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

مشروع قرية الصيادين بالطنطان ؟


تنديد بالصيد الجائر المخالف للقانون الدولي بسيدي افني


الداخلة.. متظاهرون يحتجون على تحطيم قواربهم للصيد التقليدي


المصادقة على مشروع قانون يتعلق بشرطة الموانئ

 
كاميرا الصحراء نيوز

سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟


سيدي إفني : مراسيم تحية العلم الوطني و حفل الإنصات للخطاب الملكي


مطالب بإنصاف المتضررين من سكان حي عين الرحمة بالطنطان


فنانون بالصحراء يَشتكُون الإقصاء و التهميش و يطالبون ..- فيديو


عملية تخريب لخزان مائي بطانطان - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

الـ ONE تشرع في توسيع شبكة التطهير السائل بالطانطان والمجلس الإقليمي يخل بالتزاماته


الكركرات.. العثماني يشيد بأبناء الصحراء المغربية الذين أبانوا عن وطنية عالية وتشبث كبير بالوطن


أعبيد: إجهاض برنامج التأهيل الحضري بالطانطان فيه ظلم كبير للمدينة وساكنتها


بعد تعليقها بسبب كورونا ..استئناف الرحلات بمطار كلميم


العثماني يتواصل مع أعضاء ومتعاطفي العدالة والتنمية بجهات الصحراء الثلاث

 
مقالات

هدايا ترامب وعطاياه لنتنياهو قبل الرحيل


رشيد أيلال..ذلك الكويتب وإرهابه الفكري والعقائدي !!


الخطابُ القوميُ العاقلُ في مواجهةِ موجةِ التطبيعِ الباطلِ


يا حكام الجزائر، أين مصلحة بلادكم وشعبكم في العداء الذي تناصبونه لبلادي؟


المثليون الإسرائيليون ينظمون صفوفهم ويفرضون شروطهم


السلطةُ الفلسطينيةُ تخطبُ سلفاً ودَ الإدارةِ الأمريكيةِ الجديدةِ

 
تغطيات الصحراء نيوز

احتجاجات الفئات الاجتماعية المسحوقة مستمرة بالطنطان


حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بالطانطان


تخريب مشبوه لمقبرة بالطنطان


لهذا السبب تم حجز شاحنة بالطنطان ..


بالطانطان .. إضراب يخص خدمات تصحيح الإمضاء ومطابقة نسخ الوثائق لأصولها

 
jihatpress

رجل سلطة سابق بطانطان يقدم استقالته لعامل الإقليم


وفاة مدير مستشفى بالدار البيضاء بسبب كورونا


مديرية التعليم بأكادير تحتفي بأبطالها في الشطرنج

 
حوار

هذا هو موقف زعيم الحركة الأمازيغية أحمد الدغرني من ازمة الكركارات

 
الدولية

ريطانيا ترفع قيود الحجر الصحي للسفر خلال رأس السنة


منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة كورونا ثالثة في أوروبا بداية العام القادم


الولايات المتحدة تتوقع بدء إعطاء لقاحات كوفيد-19 مطلع دجنبر

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الدروي السعودي .. لاعبو النصر يطردون نور الدين أمرابط

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

تنظيم الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة


قريبا .. الدورة التاسعة المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور


المركز الاصطيافي لقطاع الاتصال والسياحة النموذجية بين الجبال بعيدا عن الجائحة


الاستعدادات لاسترجاع حركية النشاط السياحي بجهة درعة تافيلالت

 
فنون و ثقافة

المسرح الحساني عن بعد

 
تربية و ثقافة دينية

إيقاف مدرس في بلجيكا بعد عرضه رسوما مسيئة للنبي محمد

 
لا تقرأ هذا الخبر

بنعبد القادر: أزيد من 6200 معتقل عانقوا الحرية في إطار المحاكمة عن بعد

 
تحقيقات

نبدة تاريخية عن السينما بالطانطان

 
شؤون قانونية

إحداث منصة إلكترونية لاستقبال شكايات ضحايا العنف بطانطان


جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

الكركرات .. ليبيريا تعبر عن تضامنها مع المغرب

 
sahara News Agency

التنشيط عن بُعد في زمن كورونا مسابقة تحفز الأطفال بجهات الصحراء


وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان

 
ابداعات

فراشة تطوان الشاعرة إمهاء مكاوي .. و قصيدتها الجديدة حيا-موت

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة