مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         طانطان..رصيف وفساد مغمور             التطبيع كما الممانعة أداةٌ لتكريس استبداد مديد             هل تخطف بوكو حرام الأضواء من داعش             فضل شاكر يطلق للحين عايش             طانطان .. شارع دون انارة عمومية وأمر مريب ..             الإسرائيليون فرحون بغياب فخري زاده             النيابة العامة : مِيزَانُ التِّبْيَانِ بينَ " شُوفْ شَحْتَان " وَ " سَوْءَةِ زَيَّانِ " !             التنسيقية الوطنية للمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين تدعو لخوض إضراب وطني             تخرّج أول فوج من المتخصصين في علم النفس المدرسي بالمغرب             من اجل إتاحة اللقاح المضاد لكوفيد-19 مجانا لجميع المغاربة             المصادقة على مشروعي برنامج العمل وميزانية الأكاديمية ومشروع النظام الداخلي النموذجي             طاحت الصومعة وْعالقو الحجام ..الطبيب المغربي و الحكومة نموذجا !             نقاط القوّة و الضعف بالمغرب            المستشفى الجهوي بكلميم بين الوطنيين الصادقين و بين المنافقين            البكباشى .. الفساد يُعيق التنمية و يُهدد السِلم الاجتماعي            كلمة الاستاذ محمد الاغظف في لقاء نقابي بالعيون            الصفقات العمومية و الخاصة : معلومات مهمة للمواطن            احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

نقاط القوّة و الضعف بالمغرب


المستشفى الجهوي بكلميم بين الوطنيين الصادقين و بين المنافقين


البكباشى .. الفساد يُعيق التنمية و يُهدد السِلم الاجتماعي


كلمة الاستاذ محمد الاغظف في لقاء نقابي بالعيون


الصفقات العمومية و الخاصة : معلومات مهمة للمواطن


ميثاق بين الممونين و المنظمين للحفلات بجهة سوس


ما هو الفساد؟

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

خصاص في أطباء مستشفى الطنطان : المواطن يستطيع تصحيح الرؤية في انتخابات 2021؟

 
التنمية البشرية

المنظمة الديمقراطية للشغل بجهات الصحراء تضع الـ INDH تحت المجهر

 
طلب مساعدة

حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان


نداء إنساني

 
قضايا و حوادث

المؤبد لشرطي اعدم رجل وامرأة بسلاحه الوظيفي بالدارالبيضاء


كلميم .. توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بشبكة للهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر


فرار مجموعة من السجناء من سجن في لبنان ومصرع 5 منهم في حادث سير


ٍمصرع شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح في حادثة سير ضواحي كلميم


فيروس كورونا يصيب الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بكلميم وادنون

 
بيانات وتقارير

التنسيقية الوطنية للمساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين تدعو لخوض إضراب وطني


من اجل إتاحة اللقاح المضاد لكوفيد-19 مجانا لجميع المغاربة


المصادقة على مشروعي برنامج العمل وميزانية الأكاديمية ومشروع النظام الداخلي النموذجي


الذكرى الـ22 لوفاة المغفور له الحسن الثاني.. محطة بارزة لاستحضار المسار المتفرد لموحد البلاد


استراتيجية الحكومة للهجرة واللجوء امام معاناة المهاجرين بسبب الجائحة‎

 
كاريكاتير و صورة

احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا
 
شخصيات صحراوية

حكايات الطانطان في الزمن الجميل ورشة تيتاي الكهربائي الميكانيكي

 
جالية

هاجس سياسي منذ 1985 : وفاء اوطاح لنتحد ضد الطرد التعسفي للمهاجرين

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

رئيس جماعة قروية يُخرب المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
أنشطة الجمعيات

منتدى الجنوب للشباب والمواطنة يثمن قرارات جلالة الملك بشأن قضية الوحدة الترابية


تنسيقية الحرية للمعطلين بالطنطان تنزح خارج المدار الحضري للمطالبة بحقها في الشغل


عاهدنا العائلات الشغل أو الممات، شعار يؤطر نضالات تنظيم جديد للمعطلين بالطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا ضيفة شرف مهرجان العيون للمسرح الحساني

 
تهاني ومناسبات

برقية تهنئة من الملك محمد السادس إلى أعضاء نادي النهضة البركانية لكرة القدم

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

كلميم.. اتخاذ تدابير وإجراءات احترازية استثنائية جديدة للحد من انتشار فيروس كورونا

 
تعزية

تعزية صحراء نيوز في وفاة الحاج لمكيزرة أمبارك ولد أعليات

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

لقاء مع الأخصائية فاطمة الحسن بن الحسين مديرة مركز الشفاء الجنوب


تأسيس ذراع نقابي نسائي يناهض قهر المرأة بالطنطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

ما هو الفرق بين البيض ذي القشرة البنية والقشرة البيضاء؟

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

فضل شاكر يطلق للحين عايش


زين عوض تتألق بمهرجان الأغنية والموسيقى في الأردن


شخص ما احدث أعمال الفنان محمد شاكر


أغنية مهداة الى للجريدة الاولى صحراء نيوز

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

ماذا تخفي ادارة سجن بويزكارن بكليميم !؟

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كن لي صديق | اناشيد أطفال


تعليم كتابة الحروف العربية للأطفال وكيفية نطقها


أنشودة الحروف

 
عين على الوطية

تعويض بقع أرضية يثير احتجاجا بجماعة الوطية


تقرير مفصل حول قمع المعطلين الصحراويين بالوطية


نضالات و مطالب تنسيقية الشباب الصحراوي بمدشر الوطية


ابتداء من الغذ..سلطات طانطان تمنع المواطنين من الولوج الكلي لشاطئ الوطية

 
طانطان 24

عاجل و حصري : إصابة عامل إقليم الطنطان و إبنه بفيروس كورونا ...


مصب واد درعة بالطنطان يلفظ جثة صياد


شكاية جديدة من مواطن لعامل اقليم الطنطان

 
 

السلطةُ الفلسطينيةُ تخطبُ سلفاً ودَ الإدارةِ الأمريكيةِ الجديدةِ
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 نونبر 2020 الساعة 26 : 21


صحراء نيوز - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

مجاناً دون ثمنٍ، وطواعيةً دون قهرٍ، وتسليماً دون ضماناتٍ، وعبطاً دون سؤال، قامت السلطة الفلسطينيةُ فجأةً ودون مقدماتٍ، بالإعلان رسمياً عن عودة العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية، وعودة التنسيق الأمني المشترك بين أجهزتها الأمنية، وقبولها استعادة أموال المقاصة التي امتنعت عن استلامها، ورفضت الخضوع للشروط الإسرائيلية المهينة حينها، ولكنها فجأةً تراجعت عن الكثير مما راكمته، وتنازلت عما ادَّعت التمسك به والحفاظ عليه، وعادت إلى المربعات الأولى التي يرفضها شعبنا ويدينها، ولا يقبل بها ولا يوافق عليها، والتي عانى منها وضحى، وتألم منها وشكا، وذاق مرارتها واكتوى بنارها، وطالب سلطته كثيراً بالمفاصلة مع العدو وعدم الاعتراف به والتعامل معه، وبوقف التنسيق معه والثقة فيه.

 

لقد أحبطت السلطة شعبها، وانقلبت على القوى والفصائل التي التقت بها واتفقت معها، وأفشلت حواراتها، ووأدت محاولات إنهاء الانقسام ومساعي بناء قواعد الوحدة، وتنكبت لما وافقت عليه وتراجعت عما تفاهمت عليه، فقتلت الأمل وقضت على فرص الاتفاق الذي بدا قريباً وممكناً، وجردت المتفاوضين في القاهرة من الأوراق التي يتحاورون حولها ويتفاوضون عليها، ولعلهم يضطرون الليلة إلى حزم أمتعتهم ومغادرة نزلهم، والعودة من حيث أتوا بخفي حنين، خاوي الوفاض، ينكثون غزلهم، ولا يملكون ما يفاخرون به أو يزفونه إلى شعبهم، فقد نكثت السلطة وعدها، وحنثت في قسمها، وعادت تَلِغُ من الوعاء النجس الذي دنسها.

 

يستغرب الفلسطينيون لماذا أقدمت سلطتهم الوطنية على هذه الخطوة، وما الذي دفعها إليها، خاصةً أنها تأتي في الوقت الذي تخوض فيه مع شركائها في الوطن معركة الوحدة، وتخطط وإياهم سبل النجاة ومسالك الوفاق، وخيارات تقرير المصير، وتتهيأ معهم لانتخاباتٍ تشريعية ورئاسية وأخرى للمجلس الوطني الفلسطيني، وقد صدقوها وأيدوها، واتفقوا معها وتعاونوا وإياها بعد أن أبدت انحيازها إلى خيارات الشعب وثوابت الوطن، وأبدت تصميمها على قطع علاقتها بالكيان ووقف التنسيق الأمني معه، بعد أن تأكد لديها كذبه وخداعه، ومراوغته وعدم جديته، وأن السلام معه وهمٌ وسرابٌ، وأن المفاوضات معه مضيعةٌ للوقت وخسارةٌ للوطن وإضرارٌ بالقضية.

 

فهل أن السلطة الفلسطينية صدقت وعود الإدارة الأمريكية الجديدة، وتنفست الصعداء بعد سقوط السابقة صاحبة صفقة القرن، فأرادت أن تقدم بين يدي جو بايدن وإدارته القادمة فروض الطاعة وآيات الولاء، وتسلمه أوراق القضية من جديدٍ، على أمل أنها تعارض صفقة القرن، وترفض الاستيطان وتصفه بأنه غير شرعي، وتؤيد حل الدولتين، ولا توافق على قرارات الرئيس ترامب فيما يتعلق بالقدس واللاجئين، وتأمل من الجديد أن يرضى عنها، ويعود إلى رعاية المفاوضات الثنائية بنوعٍ من المصداقية، ويتعهد بإعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، ويعيد أوامر الصرف المالية للمؤسسات الفلسطينية المستقلة والمستشفيات والمشاريع الإنشائية والإنمائية التي جمد ترامب دعمها، وتوقف عن تمويلها.

 

أم أن السلطة الفلسطينية قد نضبت خزائنها، وشحت مواردها، وامتنع الكثيرون عن دعمها، فخشيت على نفسها من الإفلاس، وأصبحت عاجزة عن الوفاء بالتزاماتها، أو دفع مرتبات موظفيها والعاملين معها، فأرادت بهذا القرار غير الحكيم، أن تنعش خزائنها، وأن تفي بحقوق موظفيها، وأن تستدر عطف الإدارة الأمريكية لتعيد ضخ الأموال إليها، وتشجع من تتبع سياستها وتلتزم أمرها، لتعود وتدفع ما اعتادت عليه ودأبت على المساهمة فيه، ونسيت السلطة أن الحرة تموت ولا تأكل بثدييها أبداً، وشعبنا الفلسطيني حرٌ شريفٌ، أبيٌ عزيزٌ، لا يقبل بغير الطاهر، ولا يأكل الخبائث، ولا يتطهر بالنجس، وقد أعيا المحاصرين له وهزم المتآمرين عليه.

 

أم أن السلطة صدقت بيني غانتس وآمنت به شريكاً لها، واعتقدت أنه الأفضل والأحسن، فقبلت نصحه وأخذت بمشورته، واستجابت إلى اقتراحه وأعطته الأوراق التي يريد، على أمل أنه سيكون هو رئيس الحكومة الإسرائيلية القادم، في حال ذهب الإسرائيليون إلى انتخاباتٍ جديدةٍ، يسقط فيها نتنياهو ويرحل، ويكسب فيها غانتس وحلفاؤه، وحينها يعود إلى طاولة المفاوضات، ملتزماً بحل الدولتين والسلام الشامل مع الدول العربية، وما علمت السلطة أن غانتس يستخدمها ورقةً لأهدافه، ويستغلها مطيةً للوصول إلى غايته، خاصةً بعد أن تخلى عنه حلفاؤه وتركوه، ووصفوه بالانتهازي الوضيع، وبالمتسول الصغير، الغر الذي يسهل خداعه بفتاتٍ يلقى إليه، وبوعودٍ كاذبةٍ تنطلي عليه.

 

لا أحد من الفلسطينيين، قوىً وأحزاباً، وفصائل وشخصياتٍ، وعامةً ومستقلين، يوافق على ما قامت به السلطة الفلسطينية، التي فاجأتهم وصدمتهم، وأقلقتهم وأخافتهم، ذلك أنهم لا يريدون أن يعودوا إلى ذات الساقية، يدورون حول أنفسهم في سرمديةٍ لا تنتهي، يجربون فيها المجرب، ويثقون فيها بمن كذبهم وخدعهم، وتآمر عليهم واشترك في انتهاك حقوقهم والعدوان عليهم، ولهذا ارتفعت الأصوات الناقدة والمعارضة، التي تدين السلطة وتندد بقرارها، وتطالبها بالعدول عنه وعدم الوقوع في شراكه من جديد، وإلا فإننا سنفقد المزيد من الوقت، وسنبدد الثمين من الجهد، وسنخسر الثقة بأنفسنا، وسنعمق اليأس في قلوب شعبنا، وقد نتسبب له في ردةٍ خطيرةٍ، لا يعود فيها قادراً على الثقة بأحد أو تصديق أي طرفٍ.

 

أخطأت السلطة الفلسطينية كثيراً، وضيعت الفرصة الكبيرة التي أتيحت لها، وفقدت طوق النجاة الذي ألقي إليها، وألقت بقربتها في انتظار السحاب، وعادت لتلقي بنفسها في البحر، وهي تعلم أنه بحرٌ هائجٌ مائجٌ، أمواجه عاتية وأنواؤه خطيرة، وأنها فضلاً عن أنها لا تحسن العوم ولا تعرف السباحة وسط الحيتان الكبيرة وأسماك القرش الخطيرة، فإنها تسقط في مياه بحرٍ لا قعر له، فهل تؤوب إلى رشدها، وتستعيد وعيها، وتدرك خطورة قرارها، فتتراجع عن اعترافها، وتتنصل من التزامها، وتبرأ إلى الله عز وجلٍ من جريمةٍ يستعيذ شعبها بالله السميع العليم من شرورها.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

الفنان الصحراوي الناجم علال يغني ضد الفساد

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

عامل إقليم أسا الزاك يقطع ارزاق العائلات

القادوس الانتخابي يعسكر الطانطان و يقطع الطريق الوطنية ( بالصور)

حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

العقيد القذافي يصل جثة هامدة إلى مصراتة بعد اعدامه في سرت

الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (55) نجاحٌ موعودٌ ووأدٌ مأمولٌ

الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (64) النفس الإسرائيلية المريضة وطباعها الخبيثة

الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (66) الشهداء الجرحى والمعوقين المصابين

المصالحةُ تغيظُ الإسرائيليين والوحدةُ تثير مخاوفهم

المحكمةُ الدستوريةُ الفلسطينيةُ قرارٌ سياديٌ وحكمٌ نافذٌ

المرأةُ الفلسطينيةُ في يومِ المرأةِ العالمي

الوقتُ الإسرائيلي بدلُ الضائعِ فرصةُ الفلسطينيين الذهبيةُ

زفراتُ عربيٍ غاضبٍ في مقهى بيروتيٍ صاخبٍ

العمالةُ الفلسطينيةُ في السوقِ الإسرائيليةِ ابتزازٌ وتجارةٌ

مسؤوليةُ الفلسطينيين عن جرائمِ التوقيعِ وموبقاتِ التطبيع





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

مشروع قرية الصيادين بالطنطان ؟


تنديد بالصيد الجائر المخالف للقانون الدولي بسيدي افني


الداخلة.. متظاهرون يحتجون على تحطيم قواربهم للصيد التقليدي


المصادقة على مشروع قانون يتعلق بشرطة الموانئ

 
كاميرا الصحراء نيوز

سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟


سيدي إفني : مراسيم تحية العلم الوطني و حفل الإنصات للخطاب الملكي


مطالب بإنصاف المتضررين من سكان حي عين الرحمة بالطنطان


فنانون بالصحراء يَشتكُون الإقصاء و التهميش و يطالبون ..- فيديو


عملية تخريب لخزان مائي بطانطان - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

الـ ONE تشرع في توسيع شبكة التطهير السائل بالطانطان والمجلس الإقليمي يخل بالتزاماته


الكركرات.. العثماني يشيد بأبناء الصحراء المغربية الذين أبانوا عن وطنية عالية وتشبث كبير بالوطن


أعبيد: إجهاض برنامج التأهيل الحضري بالطانطان فيه ظلم كبير للمدينة وساكنتها


بعد تعليقها بسبب كورونا ..استئناف الرحلات بمطار كلميم


العثماني يتواصل مع أعضاء ومتعاطفي العدالة والتنمية بجهات الصحراء الثلاث

 
مقالات

التطبيع كما الممانعة أداةٌ لتكريس استبداد مديد


هل تخطف بوكو حرام الأضواء من داعش


طانطان .. شارع دون انارة عمومية وأمر مريب ..


الإسرائيليون فرحون بغياب فخري زاده


النيابة العامة : مِيزَانُ التِّبْيَانِ بينَ " شُوفْ شَحْتَان " وَ " سَوْءَةِ زَيَّانِ " !


طاحت الصومعة وْعالقو الحجام ..الطبيب المغربي و الحكومة نموذجا !

 
تغطيات الصحراء نيوز

احتجاجات الفئات الاجتماعية المسحوقة مستمرة بالطنطان


حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بالطانطان


تخريب مشبوه لمقبرة بالطنطان


لهذا السبب تم حجز شاحنة بالطنطان ..


بالطانطان .. إضراب يخص خدمات تصحيح الإمضاء ومطابقة نسخ الوثائق لأصولها

 
jihatpress

تخرّج أول فوج من المتخصصين في علم النفس المدرسي بالمغرب


رجل سلطة سابق بطانطان يقدم استقالته لعامل الإقليم


وفاة مدير مستشفى بالدار البيضاء بسبب كورونا

 
حوار

هذا هو موقف زعيم الحركة الأمازيغية أحمد الدغرني من ازمة الكركارات

 
الدولية

ريطانيا ترفع قيود الحجر الصحي للسفر خلال رأس السنة


منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة كورونا ثالثة في أوروبا بداية العام القادم


الولايات المتحدة تتوقع بدء إعطاء لقاحات كوفيد-19 مطلع دجنبر

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الدروي السعودي .. لاعبو النصر يطردون نور الدين أمرابط

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

تنظيم الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة


قريبا .. الدورة التاسعة المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور


المركز الاصطيافي لقطاع الاتصال والسياحة النموذجية بين الجبال بعيدا عن الجائحة


الاستعدادات لاسترجاع حركية النشاط السياحي بجهة درعة تافيلالت

 
فنون و ثقافة

المسرح الحساني عن بعد

 
تربية و ثقافة دينية

إيقاف مدرس في بلجيكا بعد عرضه رسوما مسيئة للنبي محمد

 
لا تقرأ هذا الخبر

بنعبد القادر: أزيد من 6200 معتقل عانقوا الحرية في إطار المحاكمة عن بعد

 
تحقيقات

نبدة تاريخية عن السينما بالطانطان

 
شؤون قانونية

إحداث منصة إلكترونية لاستقبال شكايات ضحايا العنف بطانطان


جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

الكركرات .. ليبيريا تعبر عن تضامنها مع المغرب

 
sahara News Agency

التنشيط عن بُعد في زمن كورونا مسابقة تحفز الأطفال بجهات الصحراء


وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان

 
ابداعات

فراشة تطوان الشاعرة إمهاء مكاوي .. و قصيدتها الجديدة حيا-موت

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة