مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         بائع متجول يشرمل عنصرا من القوات المساعدة             قصص الانبياء .. النبي ابراهيم             مغامرات سندباد             كيفية صلاة التراويح في البيت             اغنية الرسوم المتحركة ساسوكي...البداية             جوليا بطرس .. Julia Boutros             جمعية مسار بطنطان تنظم أنشطة لصالح الطفل و المرأة             كلميم.. إيقاف شخصين يشتبه في تورطهما في قضية تتعلق بالاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية             أكاديمي: تعميم الحماية الاجتماعية بالمغرب ورش لتعزيز العدالة الاجتماعية والمجالية             قرارات تحديد تواريخ انتخاب ممثلي الموظفين والمستخدمين بكافة القطاعات المهنية تصدر بالجريدة الرسمية             فينانشال أفريك: تعميم الحماية الاجتماعية "مشروع رائد في إفريقيا والعالم العربي"             ٍجلالة الملك يوافق على تقديم هبة شخصية للشعب اللبناني             جمعية مسار مشاركة فعلية في التنشيط عن قرب            حياة أثرى الأثرياء في الكونغو            أسئلة التبادل الالي للمعلومات لدى الجالية المغربية            مفتاح : الصحافة مهنة المسافات الطويلة و الفيدرالية لن تموت            واقع كلميم وادنون            تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

جمعية مسار مشاركة فعلية في التنشيط عن قرب


حياة أثرى الأثرياء في الكونغو


أسئلة التبادل الالي للمعلومات لدى الجالية المغربية


مفتاح : الصحافة مهنة المسافات الطويلة و الفيدرالية لن تموت


واقع كلميم وادنون


مغاربة العالم و مافيا العقار


المسؤولية الصحية للدولة في ايت بعمران

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

حلقة جديدة في مسلسل جرائم شراء الأصوات!

 
التنمية البشرية

أهمية الاستثمار في طاقات الشباب ومواهبهم

 
طلب مساعدة

نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج


حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان

 
قضايا و حوادث

بائع متجول يشرمل عنصرا من القوات المساعدة


كلميم.. إيقاف شخصين يشتبه في تورطهما في قضية تتعلق بالاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية


العيون : توقيف أشخاص يشتبه في ارتباطهم بالاتجار الدولي في المخدرات


المحكمة تقضي بثبوت نسب الطفلة نور


في جريمة قتل بشعة .. توقيف سيدة و ابنتها القاصر

 
بيانات وتقارير

أكاديمي: تعميم الحماية الاجتماعية بالمغرب ورش لتعزيز العدالة الاجتماعية والمجالية


فينانشال أفريك: تعميم الحماية الاجتماعية "مشروع رائد في إفريقيا والعالم العربي"


ٍجلالة الملك يوافق على تقديم هبة شخصية للشعب اللبناني


"الاقتصاد والمالية" تسجل ارتفاع إنتاج الفوسفاط الخام خلال 2020


الداخلة- وادي الذهب.. استفادة أكثر من 11 ألف أسرة من الدعم الغذائي عملية رمضان 1442

 
كاريكاتير و صورة

تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين
 
شخصيات صحراوية

رحم الله العبادلة أباه ..نعي سريع قبل الدفن..

 
جالية

إيطاليا : بدران تعلن عن أول مؤتمر نسوي افتراضي في يوم المرأة العالمي

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

الأمطار الغزيرة والفيضانات تغرق المغرب والجزائر

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

التنشيط الاجتماعي عن قرب لجمعية البركة للتنمية المحلية


تأسيس الفرع الجهوي للجمعية المغربية للاستثمار بجهة كلميم وادنون


شباب متطوعون ينظمون حملة لتنظيف مقبرة سيدي إفني

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتاني أمينا عاما لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

منظمة الصحة العالمية: حالات الإصابة بـفيروس كورونا تواصل الارتفاع للأسبوع السابع

 
تعزية

اسا الزاگ : الى روح ايقونة الفن الشهيد العباديلة أباه

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان


مجلة المرأة العربية تكرم المغربية إمهاء مكاوي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير البقولة .. الخبيزة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

جوليا بطرس .. Julia Boutros


عبيدات الرما الزلاقة خريبكة تطلق ألبوما جديدا حول كورونا


فضل شاكر يطلق ..لسه الحالة ماتسُرش


Dibrator sahra - Rich Mind

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

ماذا تخفي ادارة سجن بويزكارن بكليميم !؟

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

قصص الانبياء .. النبي ابراهيم


مغامرات سندباد


اغنية الرسوم المتحركة ساسوكي...البداية

 
عين على الوطية

الأسعار جد مرتفعة في الوطية


مطالب الشباب الصحراوي المعطل بمدشر الوطية للمسؤول الجديد


هل يرغب سكان الوطية في تجديد مجلسهم الجماعي؟


رشيد بكار .. الأنشطة التربوية المهمة والهادفة من أجل بناء شخصية التلميذ

 
طانطان 24

حجز 4 طنّ من المخدّرات بالطنطان


فعاليات معطلة تُؤَسّسُ لجنة تضامن مع الجندي السابق السالك امهيت ..


جندي سابق ينقل معركته النضالية لكلميم..

 
 

المغرب يريد التفاوض مع الجزائر ؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 أبريل 2021 الساعة 40 : 18


عندما أطلقت جبهة البوليساريو قبل ما يقرب من خمسين عاما شعارها «بالبندقية ننال الحرية» لم يكن ليدور بخلد جزء كبير من قادتها، أن مياها كثيرة ستجري بعدها، وستقلب تماما معادلات الشرق والغرب، وستبقي السلاح تركة ثقيلة على النزاع في الصحراء.


لكن من وضع العوائق والحواجز، التي حالت طوال تلك السنوات دون إخماد أصوات البنادق؟ ومن منع التوصل لاتفاق يضع حدا جذريا للمشكل؟ ثم هل أن إسقاطها، أو تفكيكها يحتاج اليوم لجهد خرافي، أو حتى لعصا سحرية؟ مهما قيل أو يقال عن مسؤولية هذا الطرف، أو ذاك، أو عن صعوبة، أو حتى استحالة تحقيق ذلك الهدف، فإن المتنازعين لا يستبعدون فرضية العودة في تاريخ لم يحدد بعد للجلوس مجددا إلى طاولة حوار، قد يفرز اتفاقا ما على حل واقعي ونهائي للقضية. لكن السؤال هو ما الذي سيعجل بتحقيق ذلك؟ وهل هناك في الأفق بوادر على حدوثه؟


حتى الآن يكتفي البيت الأبيض بإرسال إشارة مبتورة تدل وبشكل ملتبس على أن واشنطن تتطلع لأن يحصل الأمر في غضون الشهور القليلة المقبلة. وليس عبثا أن تصدر تلك الإشارة من مكتب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، عبر بيان أعلن مساء الاثنين قبل الماضي في أعقاب اجتماع مغلق عقده عبر دائرة تلفزيونية مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وأكد من خلاله بلينكن «دعم بلاده للمفاوضات السياسية بين المغرب وجبهة البوليساريو، وحثه على الإسراع بتعيين مبعوث شخصي جديد للصحراء» حسب ما أوردته وكالات الأنباء.

والغرض من ذلك هو إعطاء انطباع قوي بأن اهتمام الأمريكيين، في هذا الوقت، بالمشكل يعني أنهم يعملون على تحريك المياه الراكدة، وإطلاق المسار المتعطل في المنطقة، لكن الطرفين الأساسيين فيه، لا ينظران لتلك الإشارة بالعين نفسها. فبالنسبة للجزائر ومن ورائها البوليساريو، فإن النبرة المعتدلة نسبيا للأمريكيين تدعم ثقتها في حسن نوايا الإدارة الجديدة، لكنها لا تلبي تماما تطلعها في أن تقدم القوة العظمى على مراجعة قريبة للقرار، الذي أخذه الرئيس ترامب في آخر عهده بالاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء. أما على الجانب المقابل فإن المغرب الذي لا يعارض من حيث المبدأ فكرة التفاوض على الملف الصحراوي، غالبا ما يفضل أن يحصل ذلك مع من يراه خصمه الحقيقي في النزاع، أي الجزائر بدلا من أن يتم الامر مع من يعتبرها الدمية التي يحركها الجزائريون عن بعد، والمقصود بذلك جبهة البوليساريو. لكن ما المجال الذي قد تنشط من خلاله العملية التفاوضية من جديد؟ منذ نحو شهر تقريبا طفا على السطح جدل بين الجانبين حول ما إذا كان من المناسب تحويل الملف إلى أديس أبابا، أم تركه في نيويورك، وبمعنى آخر ترحيله للاتحاد الافريقي، أم إبقاءه في العهدة الحصرية للأمم المتحدة؟ وليس جديدا أن اختلاف وجهات نظر العاصمتين حول الجهة الأولى، بالنظر في الملف الصحراوي كان واحدا من أوجه الخلاف الدائم بينهما، وظل أحيانا محرارا لقياس حدة التوتر بين الدولتين. ففيما علّق الجزائريون آمالا عريضة في أن يتوصل الافارقة للحسم في الخلاف، في الاتجاه الذي يحقق هدفهم بالطبع، وهو إقرار انفصال الصحراء عن المغرب، تحت أي صيغة كانت، ظلت الرباط تتمسك بفكرة أن الرأي الاستشاري للمنظمة الافريقية في القضية لم يعد ضروريا، أو ملزما بعد أن أحيلت أوراق النزاع بالكامل إلى المنتظم الأممي.

ومن المفارقات أنه وفي اليوم الذي صدر فيه ذلك البيان الأمريكي، كان وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم في زيارة رسمية لمدريد، استغلها لحث الإسبان، من خلال حديث أدلى به لصحيفة «الباييس» الإيبيرية على الانخراط أكثر في مسار تسوية النزاع في الصحراء، والإشارة وبوضوح إلى أنه «لا يمكن لإسبانيا أن تستمر في التستر خلف الأمم المتحدة» قبل أن يضيف: «أعلم أن الأمر معقد، لكن لا يمكننا ترك الوضع على حاله أربعين سنة اخرى» ويشدد بعدها على انه لا يمكن لإسبانيا أن تتحرر من مسؤوليتها التاريخية، وأن موقفها يجب أن يكون واضحا، ثم ينتقل لاحقا للحديث عن أن «الأمر مأساوي، لأن جميع الصحراويين لديهم جذور في إسبانيا، فلم التق كما قال الوزير الجزائري يوما بشخص لا تربطه علاقات بمن في ذلك الشباب. فالجميع يتقنون اللغة الإسبانية والأمر يتعلق بمسألة يجب أن نتناولها بشكل جدي. فهناك لوائح اتخذت بدون أن تتحسن الأمور، بل أدت فقط إلى الانسداد ونحن نعرف من وراءه». لكن ما الرابط بين الحدثين؟ وهل أن تصريح بوقادوم كان معاكسا بالفعل لمضمون دعوة بلينكن؟ ثم ما الذي كان مطلوبا من إسبانيا بنظر المسؤوليين الجزائريين فعله؟ وما الغرض من الإشارة إلى دورها التاريخي، ثم التلميح لدورها المستقبلي، من خلال الحديث عن الروابط اللغوية والثقافية التي تجمعها بالصحراويين؟ إن السياق العام للأمرين، أي للبيان الأمريكي والتصريح الجزائري، ليس مناقضا، أو مخالفا في العمق لبعضه بعضا.

 

فجلوس الطرفين المتنازعين إلى طاولة الحوار، لن يتم بشكل عفوي، وبدون أن يقدم هذا الطرف أو ذاك بعض التنازلات، وبدون أن يمارس أيضا كل واحد منهما جهودا علنية، ومن وراء الستار لكسب الدعم لموقف على حساب الآخر. ولعل دعوة الوزير الجزائري السبت الماضي إلى «إجراء مفاوضات مباشرة وجدية» حول ملف الصحراء بين طرفي النزاع، وهما في نظره المغرب والبوليساريو، تؤكد جانبا من ذلك وتدل على قناعة الجزائريين بأن الإدارة الأمريكية لن تبقى مكتوفة الأيدي وستعمل على جمع الأطراف المعنية بالملف الصحراوي إلى طاولة الحوار.

والمشكل بالنسبة للجزائريين هنا، أن الجانب المغربي لا يرغب بالدخول في مفاوضات مباشرة مع البوليساريو، رغم أن الأخيرة تراجعت عن موقفها المتشدد بعد العملية المغربية في معبر الكركرات والرافض لأي مسار تفاوضي، أو سياسي مع الرباط، وأكدت وعلى لسان أحد قادتها، وهو محمد سالم ولد السالك، قبل أكثر من شهرين إنها على استعداد لإجراء مفاوضات مباشرة مع المغرب.

ولعل ما تفعله الجزائر هنا هو أنها تحاول حشد الدعم الإسباني والأوروبي لتلك الفكرة، حتى تفند أي اعتقاد بأنها طرف مباشر في النزاع. ومع انه سيكون مستبعدا جدا أن تقبل الرباط بحضور مفاوضات مباشرة مع البوليساريو، بدون أن تحضرها الجزائر، ولو كمراقب كما كان الأمر في جولات الطاولة المستديرة، التي نظمت سابقا في جنيف، إلا أن السؤال الأهم هو، هل سيكون ممكنا حينها إقناع الحاضرين بأي حل من الحلول؟ أم أن ذلك لن يحتاج حقا لعصا سحرية؟

ربما سيرتبط الأمر وبدرجة كبيرة بشكل التسوية التي ستعرض على الأطراف المتفاوضة، وبقدرتها على النظر لها من أكثر من زاوية واحدة، ورغبتها الحقيقية في الحل. لكن هل سيبقى الوصول لذلك معلقا بإرادتها فقط؟ أم بما ستقرره الإرادات الدولية بالأساس؟ هنا بالضبط مربط الفرس.


كاتب وصحافي من تونس





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تخلي شركتين عن شعارهما بطانطان

كواليس جماعة لبيرات.

الجزائر تصالح الجماهير "بفوز بلا طعم"

أغرب فرض محروس في تاريخ التعليم

مسؤول أمني في «حالة سكر» يقتل خضار بتازة

المغربي ابراهيم تقي الله يدخل موسوعة غينيس بفضل قدميه الأكبر في العالم

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

المجلس البلدي بالطانطان يرخص لمعمل شركة عجائب البحر

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

الحكم ب 15 سنة سجنا نافذا في حق الشرطي المتورط في جريمة قتل بالعيون

طرفاية - عاجل : تلاميذة في مسيرة احتجاجية تحت شعار " " الشعب يريد التوقيت الوزاري "

شكيب بنموسى : يدعوا الى المساهمة في بلورة نموذج تنموي بديل

قانون الأمازيغية، جبل تمخّض وفأر سيولد حتما

جمعية مهرجان ايت مسعود تسدل الستار عن النسخة الأولى لمهرجان الواحة و البادية

قبائل ايتوسى تنظم المعروف السنوي بحاضرة بوموكاي

المغرب يريد التفاوض مع الجزائر ؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

افتتاح سوق بيع السمك بالجملة بميناء سيدي إفني


حظر جمع و تسويق الصدفيات بمنطقة أم الطيور-شويكة بالصويرة


الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسفن الصيد البحري المغربية


مطالب المضربين بميناء طانطان ..

 
كاميرا الصحراء نيوز

الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني


عاجل .. اعتقال المواطن اعبيد بوعمود بالطنطان


مدينة أسا تشهد حملات توعوية ضد فيروس كورونا


سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تجار كلميم يعلنون مساء اليوم الخميس خوض إضراب إنذاري غذا الجمعة والأسباب مجهولة


اجتماع تشاوري حول مشروع التأهيل السياحي بسيدي إفني


بوصبيع: حينما ننتقد رئيس جماعة طانطان فإننا لا نزايد عليه بل نطالبه بإصلاح أعطاب التسيير


مسعودي: تعزيز الخيار الديمقراطي يمر عبر آليات ديمقراطية تحترم إرادة المواطن


أوبركى يقطع الشك باليقين بشأن تحالفات العدالة والتنمية بكلميم وادنون

 
مقالات

الحرارة السياسية ترتفع بجماعة خميس الساحل بإقليم العرائش ..!


كيف نعمل بالإسلام كما هو


الغرب و صناعة الزعامات العربية


تساؤلات حول أزمة "سد النهضة"


عندما يتحرك رأس الثعبان


حِفاظاً على حب الوطن من الإيمان من آفة التلف

 
تغطيات الصحراء نيوز

جمعية مسار بطنطان تنظم أنشطة لصالح الطفل و المرأة


الطنطان : ورشة وطنية حقوقية حول التحرش الرقمي بثانوية القدس


دعم البنايات التحتية و التجهيزات التعليمية بسيدي إفني


البروفيسور خالد آيت ​طالب ​وزير الصحة بالطانطان


ابراهيم صيكا..تقرير شامل منذ لحظة الإعتقال ..الإغتيال ..الدفن السري والقمع

 
jihatpress

تفاصيل لقاء الملك برؤساء النقابات


طريق تيكيط تعاني الإهمال يا وزارة التجهيز


الملك محمد السادس يستقبل غدا زعماء المركزيات النقابية

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

الملك عبد الله الثاني يدعم فتاة تطاولت عليه


أول رواية تحولها الأوقاف المصرية إلى كتاب مصور للأطفال


استقالة قائد شرطة منيابوليس وقاتلة الشاب الأسود

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

تفوق تنسيقية البوغاز الطنجاوية للحمام الزاجل

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

هل تحيي أمباركة بوعيدة آمال المنتجعات السّياحية بالشبيكة ؟


فعاليات الدورة 5 للمهرجان الدولي الحال الدار البيضاء لأحفاد الغيوان


تدارس مع الفاعلين الجهويين سبل تطوير المنتوج السياحي على مستوى جهة الداخلة


تنظيم الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة

 
فنون و ثقافة

لفتا : سجل شعب

 
تربية و ثقافة دينية

كيفية صلاة التراويح في البيت

 
لا تقرأ هذا الخبر

قرارات تحديد تواريخ انتخاب ممثلي الموظفين والمستخدمين بكافة القطاعات المهنية تصدر بالجريدة الرسمية

 
تحقيقات

تفاصيل جديدة و اللحظات الأخيرة في عملية اغتيال العالم النووي بطهران

 
شؤون قانونية

إعادة توطين اللاجئين


محمود ابو الحقوق رئيسا للمجلس الجهوي المفوضين القضائيين

 
ملف الصحراء

خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

رواية قيامة البتول الأخيرة..عندما ينبعث الفن من دمار الحروب

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة