مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         وزارة الأوقاف القطرية تفتح فرص عمل للإمامة والأذان             تصاعد اليمين المتطرف في فرنسا             الندوة العلمية المنظمة من طرف منتدى دكاترة الصحراء بالسمارة             تعزية في وفاة أقدم صانع الأسنان بالمغرب             بيان توضيحي للمكتب الإقليمي للأعمال الاجتماعية - فرع طانطان             المغرب يواجه الجزائر في ربع نهائي كأس العرب؟             الصِّنارة الفرنسية تصطاد في السعودية             الإستراتيجية الصينية لتطويق بلاد العم سام             جمعية الفنون الموسيقية الأردنية تنتخب هيئة إدارية جديدة             الفنادق المملوكة لشركة كاسادا تحصد شهادة إدج             مقتل شرطي في مستغانم             بحضور مفتاح.. أكادير تحتضن لقاء يقارب تحديات الجهوية المتقدمة ودور الصحافة المحلية في التنمية             بلاغة الخطاب السياسي .. توقيع كتاب للكاتب محمد الصديقي            مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة            الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي            فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده            احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

بلاغة الخطاب السياسي .. توقيع كتاب للكاتب محمد الصديقي


مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة


الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي


فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده


احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار


من يوقف التلاعبات في الدقيق المدعم بإقليم طانطان


مقابلة سعد الجبري مع برنامج 60 دقيقة مترجم

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مقتل شرطي في مستغانم


أمن مراكش يعتقل خليجي بالمطار


خمس سنوات حبسا و تعويض لادارة الجمارك بطاطا


السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال


سرقة منازل بطانطان

 
بيانات وتقارير

بيان توضيحي للمكتب الإقليمي للأعمال الاجتماعية - فرع طانطان


بحضور مفتاح.. أكادير تحتضن لقاء يقارب تحديات الجهوية المتقدمة ودور الصحافة المحلية في التنمية


إدانة الأحكام الجائرة في حق مجموعة قَسَم الشهيد إبراهيم صيكا - بــيــان


الوقفة الاحتجاجية التي نظمت أمام مقر ودادية اتصالات الرباط


الانعاش الوطني بالطنطان : فساد تحت الطاولة انتج حكرة و قطع الارزاق

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

الخيمة الدولية : اسبانيا تضع فخ حقوقي للمملكة

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

خرجة بيئية لصالح الأطفال و النساء بالطنطان

 
جماعات قروية

زاكورة : هل ستدخل طريق تازرين ضمن اهتمامات الرئيس الجديد؟

 
أنشطة الجمعيات

بلاغ للفيدرالية المغربية لناشري الصحف تأسيس سابع فرع جهوي بسوس ماسة


الفنان عبد الجبار بلشهب رئيسا جديدا لجمعية قدماء تلاميذ بني عمار زرهون


انطلاق الحملة التحسيسية لأطفال المدارس التعليمية بمدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

استغلال حقل الغاز المشترك بين موريتانيا و السينغال

 
تهاني ومناسبات

إشادة واسعة بتدخلات الدرك الملكي بالطنطان

 
وظائف ومباريات

وزارة الأوقاف القطرية تفتح فرص عمل للإمامة والأذان

 
الصحية

الأخصائية فاطمة الحسن تصحح مغالطات .. الحجامة بعد التلقيح ضد كورونا

 
تعزية

تعزية في وفاة أقدم صانع الأسنان بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فريق النهضة الصحراوية النسوية بطنطان يسحق أمل تزنيت


الملفات الطبية الشخصية للأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة تحت المِجْهَر

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

الجراد ينضم إلى قائمة الطعام في دول الاتحاد الأوروبي

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اجمل اغاني شاب عز الدين


فضل شاكر يطرح فيديو كليب قاعد مكانّــا


رقص تارقي


حوض النبي ..موسيقى صحراوية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الشريف الإدريسي يفتح مواجهة بين الأسر و مديرية التعليم بطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

تلوث الهواء يقض مضجع الوطية .. و تنظيم حقوقي يستنكر


احتجاجات تتواصل بالوطية وسط تجاهل المسؤولين


السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار

 
طانطان 24

طانطان : لقاء تواصليا حول التنمية ؟


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق

 
 

جائزة مغاربية في الفن والأدب لنون النسوة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يوليوز 2021 الساعة 16 : 20


صحراء نيوز - بقلم : عبدالفتاح المنطري
جائزة مغاربية" للإبداع الأدبي والفني"باسم رابطة كاتبات المغرب"
 أعلنت رابطة كاتبات  برئاسة عزيزة يحضيه عمر في بلاغ لها يوم الثلاثاء 29 يونيو 2021 عن إنشاء جائزة للإبداع  الأدبي والفني في ميادين الشعر والقصة القصيرة والرواية والمسرح تحت اسم ” جائزة الكاتبة المغاربية "بهدف توسيع آفاقها مستقبلا لتصبح عربية، وذلك في إطار العمل على نشر ثقافة الإبداع والتميز والجودة والإتقان، والرفع من مستوى الوعي الجمالي والمعرفي، والحرص على الامتداد والتلاحم بجعلها جائزة سنوية، تحمل كل دورة منها اسم إحدى الفاعلات المغاربيات في مجال الثقافة والإبداع، فاتحة بادرتها الثقافية والأدبية الراقية هذه لتحمل النسخة الأولى للجائزة اسم الكاتبة المغربية الراحلة ثريا لهي 

وتنشد هذه  الجائزة الأولى من نوعها في ذات الموضوع  إثراء المشهد الثقافي المغاربي وتعزيز الشراكة الثقافية بين الكاتبات المغاربيات من خلال تشجيع الكاتبة المغاربية على الإبداع وخلق أجواء التنافس الشريف والبناء
كما تسهر على إدارة هذه الجائزة  هيئة منبثقة من مجلس الحكيمات،فيما يتولى المكتب التنفيذي ولجنة من المجلس الإداري تصنيف الأعمال المرشحة و تتُشكل لجن التحكيم من أسماء من الدول المغاربية الخمس،ضمن تكريس مبادئ الشفافية والموضوعية، لاختيار عمل إبداعي واحد في كل صنف من أصناف الجائزة ،وفق معايير جمالية ونقدية دقيقة، والعمل على تقديم الجائزة للفائزة الأولى من كل صنف،مع منح درع التميز وشهادة تقديرية للفائزتين الثانية والثالثة وكذا  طباعة أعمالهن

شروط الترشح 
:وتتلخص شروط الترشح فيما يلي 

ـ الجائزة مفتوحة في وجه كل الأعمار؛
ـ أن تكون النصوص باللغة العربية الفصحى واللغة الأمازيغية واللهجة الحسانية واللغات الأجنبية؛ 
ـ ألا يكون النص قد نُشر سابقا، سواء ورقيا أم رقميا؛
ـ ألا تشارك المترشحة سوى في صنف واحد من أصناف الجائزة؛
ـ ألا يزيد عدد الصفحات في الشعر والقصة القصيرة عن 100 صفحة؛ وألا تزيد في الرواية والمسرح عن 200 صفحة؛
وترسل النصوص ورقيا في نسخة واحدة إلى عنوان رابطة كاتبات المغرب المؤقت بنادي الصحافة في المغرب -شارع محمد اليزيدي حي حسان الرباط، ونسخة إلكترونية إلى البريد الإلكتروني [email protected] 
مع تقديم  سيرة ذاتية للكاتبة؛

رابطة كاتبات المغرب على الفضاء الأزرق https://www.facebook.com/Alkatibah.maroc
ويُفتح باب الترشيح للجائزة من فاتح يوليوز 2021 إلى 30 أكتوبر 2021 في وجه المشاركات ،فيما سيعلن عن الأسماء الفائزة خلال المعرض الدولي للنشر والكتاب في الدار البيضاء كما سيتم الاحتفاء بهن مع طباعة الكتب بمناسبة اليوم الوطني للكاتبة المغربية في التاسع من مارس
وتضع رابطة كاتبات المغرب رقم هاتف عليه خدمة الواتساب للإجابة عن أي استفسار يهم المشاركة في الجائزة وهو 00212671051899

وقد سبق للزميلة الصحفية خديجة قرشي رئيسة مصلحة الصحافة المكتوبة بقطاع الاتصال التابع لوزارة الثقافة والشباب والرياضة وعضو رابطة كاتبات المغرب ـ فرع الرباط
أن نشرت يوم 27 دجنبر 2018 مادة صحفية جامعة شاملة حول رابطة نون النسوة هذه تحت عنوان: "رابطة كاتبات المغرب ..مشروع ثقافي واعد "بموقع "سكوبريس" للزميل الصحفي حمادي الغاري ،جاء كالتالي: "تأسست رابطة كاتبات المغرب سنة 2012 من قبل مجموعة من الكاتبات والمثقفات المغربيات بغية “جمع شمل صاحبات الأقلام الجادة من مختلف جهات المملكة والاحتفاء بإبداعهن وكتاباتهن، وكذا التعريف بهن داخل إطار يضمن لهن المتابعة والاستمرار والتواصل”. وحسب بيان للرابطة ،تم إصداره بمناسبة المؤتمر الثامن عشر لاتحاد كتاب المغرب، فالكاتبة المغربية استطاعت، من خلال حضورها النوعي في المشهد الثقافي المغربي في العقود الأخيرة، إغناء هذا المشهد بتعبيراتها و إنتاجاتها وكتاباتها على مستوى الشعر والقصة والرواية وكذا التشكيل على سبيل المثال وليس الحصر، إلا أن القائمين على الشأن الثقافي ببلادنا لم يعطوا لهذا الحضور ما تستحقه المرأة المغربية من اهتمام

الكاتبات المؤسسات
ورغم ذلك، عملت اللجنة التحضيرية والمؤسِسة ،التي كانت تتكون حينئذ من الكاتبات عزيزة يحضيه عمر، ومليكة العاصمي ، وبديعة الراضي ، ورجاء الطالبي، وزهور كرام ،والعالية ماء العينين، على وضع الحجر الأساس لرابطة كاتبات المغرب، وتشكيل مكتب الرابطة ووضع تصور لهياكلها
وتتكون الرابطة من مكتب مركزي، ومجلس للحكيمات، وفروع جهوية وإقليمية، وفروع من مغربيات العالم في دول الاستقبال. ومن أجل تحقيق الأهداف المتوخاة منها، تم إحداث مجموعة من اللجان المتخصصة التي تُعنى بمتابعة إنتاجات الكاتبات على جميع المستويات، والقيام بتوثيق أعمالهن الصادرة بكل اللغات: العربية والأمازيغية والأدب الحساني والزجل واللغات الأجنبية، وذلك بغية وضع معاجم وبيبليوغرافيا خاصة بها ،ووضعها رهن إشارة الطلبة والباحثين، إضافة إلى الاهتمام بالإعلام والتواصل والسهر على تنظيم الملتقيات والندوات.
في نفس السياق، تعتزم الرابطة إحداث موقع إلكتروني يروِّج للثقافة والآداب والفنون وإبداعات المرأة المغربية يكون بمثابة مرآة لها ووسيلة لإشعاعها والتعريف بمشروعها الثقافي، وتسليط الضوء على أنشطتها وأنشطة فروعها على المستوى الوطني والدولي
عزيزة يحضيه عمر، رئيسة رابطة كاتبات المغرب
 ومنذ تأسيسها انفتحت رابطة كاتبات المغرب على مختلف أطياف ومكونات المجتمع المغربي، حيث تمثل عضوات الرابطة جميع الجهات من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب، الشيء الذي يُعتبر بادرة مهمة على درب الاختلاف والتنوع والتعددية الفكرية والثقافية واللغوية. وتتكون الرابطة كذلك من مجموعة من المثقفات المبدعات من الجالية المغربية بالخارج في أوروبا وأمريكا وبعض الدول العربية
وتسعى الرابطة لإثراء الساحة الثقافية الوطنية لتكون بذلك شريكا لتدبير الشأن الثقافي المغربي بصوت ووعي وعقل المرأة المغربية، انسجاما مع روح دستور المملكة، ووفقا لما ينص عليه الفصل الأول من القانون الأساسي للرابطة
ففي إطار عملها كهيئة من هيئات المجتمع المدني، تروم رابطة كاتبات المغرب تحقيق مجموعة من الأهداف، من بينها، متابعة إنتاجات الكاتبة المغربية مع مراعاة التنوع الثقافي و اللغوى في الإبداع المغربي قراءة ومقاربة وتحليلا و تعريفا وتكريس التنوع الثقافي كمكون من مكونات الهوية المغربية ، وكذا إنتاج الأعمال المسرحية والسينمائية، وإقامة معارض ،وطبع الكتب للكاتبة المغربية، بالإضافة إلى المشاركة في تفعيل الجهوية الثقافية والحكامة الترابية
وبعد ست سنوات من تأسيسها، تمكنت رابطة كاتبات المغرب التي تحمل مشروعا ثقافيا على عاتقها، من تحقيق بعض الإنجازات وتكللت مسيرتها بالنجاح، حيث أصبحت تضم حوالي 6000 منخرطة من المبدعات اللواتي يحملن همّ الكتابة والوطن، ويسعين إلى المساهمة الفعالة في الإشعاع الثقافي ببلادنا ، وملامسة مختلف القضايا الثقافية والأدبية، والاهتمام بجميع أشكال التعبير الأدبي والأخذ بعين الاعتبار اللسان الأمازيغي والحساني
وتضم الرابطة حاليا، 53 فرعا يغطي مختلف جهات المملكة، بالإضافة إلى 18 فرعا تم تأسيسه خارج المغرب، في إطار الانفتاح على الكاتبات المغربيات المقيمات في الخارج، اللواتي يلعبن دورا هاما في التعريف بالثقافة المغربية،  ومد جسور التواصل، وترسيخ قيم المواطنة والانتماء، من خلال المحافظة على الهوية الثقافية والوطنية ،والمساهمة في تغيير الصور النمطية التي تروج لها وسائل الإعلام في دول الاستقبال
وقد نظمت رابطة كاتبات المغرب أول اجتماع لمجلس حكيمات الرابطة بمراكش في نهاية شهر   شتنبر 2018، تحت شعار “رابطة كاتبات المغرب نحو ترشيد الحكامة الثقافية”، وذلك لمناقشة ووضع خارطة ثقافية للرابطة ومناقشة القانون الداخلي وتحديد تاريخ المؤتمر الوطني الأول لـ”رابطة كاتبات المغرب” وتحديد آليات نجاحه
مجلس الحكيمات
شكّل هذا الاجتماع، الذي حضره وزير الثقافة والاتصال ، محمد الأعرج، مناسبة للنقاش وتبادل الحوار والرؤى بين الكاتبات من أجل الدفع برابطة كاتبات المغرب للمساهمة الفعلية والفعالة في خلق دينامية جديدة للثقافة المغربية بكل مكونتها. وقد تميز اجتماع الحكيمات بتقديم عدد من العروض تناولت بالأساس مواضيع ” الثقافة والارتقاء الاجتماعي” و”دور التراث الثقافي اللامادي في التنمية”، و”دور فروع الرابطة لمغربيات العالم في مد جسور الانتماء والمحافظة على الهوية الثقافية الوطنية”
تجدر الإشارة إلى أن رابطة كاتبات المغرب تحتفل كل سنة باليوم الوطني للكاتبة المغربية الذي يصادف اليوم التاسع من شهر مارس، هذا اليوم التاريخي الذي يوثق لخطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس ليوم الأربعاء 9 مارس 2011 حول تكوين لجنة خاصة لمراجعة الدستور والتنصيص في الفصل الـ 19 من دستور المملكة الجديد على أن ” يتمتع الرجل والمرأة، على قدم المساواة، بالحقوق والحريات المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، الواردة في هذا الباب من الدستور، وفي  مقتضياته الأخرى، وكذا في الاتفاقيات والمواثيق الدولية، كما صادق عليها المغرب، وكل ذلك في نطاق أحكام الدستور وثوابت المملكة وقوانينها”
وستحتفل الرابطة باليوم الوطني للكاتبة المغربية في السنة المقبلة بمشاركة الكاتبات المغاربيات، خاصة بعد الإعلان عن تأسيس رابطات مماثلة في الدول المغاربية، بجعله “يوما مغاربيا للكاتبة” في دول المغرب العربي" انتهى

أقوال خالدة عن القراءة والكتاب 
حبُّ المطالعة هو استبدال ساعاتِ السأم بساعات من المتعة/ مونتسكيو
 المطالعة للنفس كالرياضةِ للجسم/ إديسون
 الكتب هي الآثار الأكثر بقاءً على الزمن/ إمرسون
 الكتب هي ثروة العالم المخزونة،وأفضل إرثٍ للأجيال والأمم/هنري ديفيد ثورو
من يكتبْ يقرأْ مرّتين/ مثل إيطالي
قل لي ماذا تقرأ أقل لك من أنت/ بيار دو لاغورس
من قرض شعراً أو وضع كتاباً ،فقد استهدف للخصوم واستشرف للألسن،إلا عند من نظر فيه بعين العدل وحكم بغير الهوى،وقليلٌ ما هم/ العتّابي

الهروب من كتاب إلى كتاب أسلم وأنفع في زمننا هذا
هي مناسبة إذن من نصفنا الآخر للتحسيس بأهمية القراءة وفضل الكتاب على الناس ،فلا مفر من الكتاب إلا إليه لمن أراد أن يصنع مستقبلا زاهرا  في الحس وفي المعنى ولا أفلحت أمة أعطت بظهرها للكتاب ..هذه نصيحة من أب غيور على أمته إلى أبنائي الأعزاء وإلى كل أبناء المسلمين الأبرار فما أحوجنا اليوم ونحن أمة “إقرأ” إلى العودة إلى تقاليد وعادات قرائية قوية إبان سنوات الثمانينيات والحنين إلى التسعينيات قبل انتشار عدوى النت، لما كانت دينامية القراءة في أوجها بين أوساط الشباب المغربي عبر المتابعة اليومية والأسبوعية والشهرية للإصدارات الثقافية كسلسلة عالم المعرفة وعالم الفكر ومجلة الأمة وكتابها الشهير ومجلة العربي ومجلة الوعي الإسلامي والمجلات والكتب الوافدة على بلادنا من لبنان والعراق ومصر والكويت وقطر آنذاك.. فساعة مع كتاب مطبوع خير من يوم مجموع مع الأنترنيت..ولمن لم يستطع المواصلة عبر القراءة الورقية،فعليه بالكتاب المسموع أو الكتاب الإلكتروني ، فالشبكة غنية بهما، وإن كان الكتاب المطبوع أفضل وسيلة لاكتساب ترسيخ المعرفة في الأذهان ..فمن أقوال العلماء في الكتاب،ما قاله عباس محمود العقاد الذي ودع مستوى الشهادة الابتدائية مبكرا وصار أديبا ومترجما وكاتبا كبيرا بعد ذلك: “اقرأ كتاباً جيداً ثلاث مرات أنفع لك من أن تقرأ ثلاثة كتب جيدة“، وقال أيضا “إقرأ كثيرا في كتب قليلة“وقال راغب السرجاني “كثيرًا ما يضيّع الإنسان الكثير من وقته في قراءة كتاب غير مفيد،أو قراءة كتاب صعب بينما هناك الأسهل، أو كتاب سطحي بينما هناك الأعمق”ومثل صيني يقول:“القراءة بلا تأمل كالأكل بغير هضم“ ومثل صيني آخر يقول :“الكتاب نافذة نتطلع من خلالها إلى العالم  تتصفحه دون نظر إلى غلافه.قبل أن تحكم على مضمونه“. وقيل لأرسطو:“كيف تحكم على إنسان ؟ فأجاب:أسأله كم كتابا يقرأ, وماذا يقرأ ؟


 *كاتب صحافي  






 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المستحيلات الخمسة

القبض على بطل "علي زاوا" اثر محاولته اغتصاب قاصر بالدار البيضاء

كيفية الغسل الصحيح للجنابة

صرخة "عــــــانس"...

اهانة فنان تشكيلي صحراوي

عصابة أغصانها في الطانطان و جذورها في الرباط ( شكاية )

تقرير عن إحتجاج مجموعة الأطر العليا الصحراوية المهجرة قسرا، أمام ملحقة وزارة الداخلية

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

الطالبات الصحراويات يحتجون ضد مدير الحي الجامعي سويسي 2

جائزة مغاربية في الفن والأدب لنون النسوة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اسا : تنقذ مهاجرين قبالة شواطئ طانطان


بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل

 
كاميرا الصحراء نيوز

الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

ماستر المنظومة الجنائية والحكامة الامنية بجامعة ابن زهر تكرم الصحفي عبد الله جداد من العيون


بسب الفقر احتجاجات نساء أشبال الحسن الثاني تعود من جديد


تأهيل مطار الحسن الأول بالعيون


مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين


هل رسم عبد الوهاب بلفقيه خريطة سياسية للمستقبل ؟

 
مقالات

تصاعد اليمين المتطرف في فرنسا


الصِّنارة الفرنسية تصطاد في السعودية


الإستراتيجية الصينية لتطويق بلاد العم سام


قـف! الـوزارة تلغـي مذكـرة التقويـم؟


نقطة نظام : وزير وكاتبه العام يسعيان إلى زعزعة استقرار المغرب


سوريا قلعة التحدي والصمود

 
تغطيات الصحراء نيوز

الندوة العلمية المنظمة من طرف منتدى دكاترة الصحراء بالسمارة


تضامن حقوقي : مجلس جماعة طانطان يتنمر على البابا بيبان


تنمية مناطق الواحات وشجر الأركان : من المسؤول عن اقصاء اقليم طانطان ؟


بالطانطان : ارفع راسك يا إنعاشي ارفع راسك وأنت ماشي


وقفة يوم الاثنين : الإنعاش الوطني يخرج سكان طانطان للاحتجاج على غلاء المعيشة و الحكرة

 
jihatpress

إنزكان: إعدادية المنفلوطي على صفيح ساخن و مطالب بتدخل السلطات


الاستقلالية كريمة اقضاض تتوعد بتتبع أموال الكازوال بالمجلس الإقليمي


طنجة : اسباب قد تعجل برحيل المحافظ الجهوي للتراث

 
حوار

لقاء خاص مع صانعة تقليدية

 
الدولية

تقديم الحكومة الإسبانية اعتذار عن استخدام الأسلحة الكيماوية


المفاوضات حول إحياء الاتفاق النووي مع إيران


تأجيل إطلاق أول رحلة جوية تربط الدار البيضاء بتل أبيب

 
بكل لغات العالم

كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

المغرب يواجه الجزائر في ربع نهائي كأس العرب؟

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الفنادق المملوكة لشركة كاسادا تحصد شهادة إدج


عائدات السياحة تسجل ارتفاعا في الفصل الثالث من 2021


زاكورة تستضيف الدورة التاسعة للمهرجان العربي الإفريقي للفيلم الوثائقي


الإيرانيون والروس في طليعة المشترين للشقق السكنية في تركيا

 
فنون و ثقافة

جمعية الفنون الموسيقية الأردنية تنتخب هيئة إدارية جديدة

 
تربية و ثقافة دينية

طانطان.. فرعية ابن خليل تحتفي باليوم الوطني للتعاون المدرسي

 
لا تقرأ هذا الخبر

حوار بين إنعاشية مضطهدة و منتخب جديد

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

مبرّرات سحب مشروع تعديل القانون الجنائي.. واقعية أم محاولة لتهدئة الضجة؟


دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء

 
ملف الصحراء

المغرب يعتذرعن حضورالمنتدى المتوسطي ببرشلونة

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة