مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الوطنية كالدم، في العروق تجري             غضب الشعب اقترب             من المسؤول عن الفوضى في قطاع سيارة الأجرة الصغيرة بالطنطان ؟             ما هي اللقاحات المعترف بها لدخول إسبانيا؟             ابنة الجبري تتهم ولي العهد السعودي باستهداف عائلتها             قدماء العسكريين بطانطان يحتجون ضد التهميش و المعاشات الهزيلة             هجوم واسع في إيران             مخزون المغرب من لقاحات كورونا             مطلب أوروبي للسودان بإطلاق سراح حمدوك             هل استمرار الهيمنة الأمريكية ضرورة للأمن والسّلم الدوليين؟             الفنانة سلوى الشودري : أعمالي ذات بعد إنساني وتحمل هموم الناس             مواطنون يستنكرون فرض إجبارية جواز التلقيح             مقابلة سعد الجبري مع برنامج 60 دقيقة مترجم            تصريح ناري في قبة البرلمان            أمازيغ شمال أفريقيا و عرب الجزيرة العربية            كيف سرب تصوير اعدام صدام حسين            ماذا بعد انتخابات طانطان ، الاسعاف و المازوت ؟!            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

مقابلة سعد الجبري مع برنامج 60 دقيقة مترجم


تصريح ناري في قبة البرلمان


أمازيغ شمال أفريقيا و عرب الجزيرة العربية


كيف سرب تصوير اعدام صدام حسين


ماذا بعد انتخابات طانطان ، الاسعاف و المازوت ؟!


رحلة في مهد الإمبراطورية الفارسية القديمة


وضعية الائمة بالمغرب : تضامن مع شيخ كلميم سعيد أبوعلين

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال


سرقة منازل بطانطان


إجهاض مخطط إرهابي وشيك بعد تفكيك خلية متطرفة


الغاء انتخاب لائحة حزب الأحرار


تهديد الصحفي حميد المهداوي ..توقيف مشتبه به

 
بيانات وتقارير

المخاوف الحقوقية حول منع تلاميذ وطلبة غير ملقحين من ولوج المؤسسات


حزب التقدم والاشتراكية يعيش وضعا مزريا - بيان


حقيقة فحص عذرية التلميذات داخل المؤسسات التعليمية بالمغرب


بيان للهيئات السياسية والحقوقية بكليميم ضد الأحكام الجائرة


بلاغ اجتماع المكتب التنفيذي للرابطة

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

ما هي اللقاحات المعترف بها لدخول إسبانيا؟

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

مفهوم صفر انبعاثات كربونية؟

 
جماعات قروية

انتخاب محمد بوهرست لولاية ثانية رئيسا لجماعة تغازوت

 
أنشطة الجمعيات

تشريح وضعية المتقاعدين في ندوة تفاعلية جمعوية


عبد الرحيم بوعيدة شهادة في حق رجل..


طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

شركة معادن موريتانيا .. المطالب الملحة للساكنة

 
تهاني ومناسبات

تهنئة لمناضل الانعاش الوطني الجمالي حسن بمناسبة المولودة الجديدة

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

مخزون المغرب من لقاحات كورونا

 
تعزية

التشريح يؤجل دفن جثمان بلفقيه

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

الملفات الطبية الشخصية للأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة تحت المِجْهَر


نجاة العسري سيدة الأعمال التي كسبت إحترام الجميع

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

رقص تارقي


حوض النبي ..موسيقى صحراوية


كليب تكفيت تخليدا لصوت الراحلة ديمي


أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

إدانة ناشط حقوقي في طانطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار


احتجاجات متضرّرين تعيد قضية عقارات الوطية إلى الواجهة


سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..

 
طانطان 24

منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق


الولادة في المنزل : وفاة امرأة بطنطان

 
 

في حوار صحفي.. البرلمانية منينة مودن تقول كل شيء عن حصيلتها النيابية وجهة كلميم وادنون
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 غشت 2021 الساعة 43 : 00


الصحراء نيوز -عبد النبي اعنيكر

أجرت الزميلة "دعوة الحرية" الورقية، حوارا صحفيا في عددها 80، لشهر غشت 2021، مع النائبة البرلمانية الوادنونية، منينة مودن، عن حزب العدالة والتنمية، حول أدائها النيابي من الولاية التشريعية العاشرة، 2021-2016، وملفات أخرى ذات الصلة بتنظيمها الحزبي وبجهة كلميم وادنون.

وتعميما للفائدة ننشر الحوار الصحفي كاملا.

منينة مودن، نائبة برلمانية وادنونية عن حزب العدالة والتنمية من إحدى الجهات الصحراوية الثلاث، تتمتع بالكفاءة والجدية والمسؤولية، هي شهادة ناطقة بلغة الأرقام، التي تعكس ريادتها في العمل النيابي والديبلوماسي والتأطيري والتواصلي.

هي نائبة بقت وفية لمنهج حزبها وقناعاتها، ولم تغير فيها لا المناصب أي شيء، امرأة زاهدة في المسؤولية، نشيطة في عدد من جمعيات المجتمع المدني، قريبة من هموم وقضايا الجهة وساكنتها، امرأة ظلت وفية حتى لحيها ولمنزلها الذي كانت تقطن فيه قبل توليها مسؤولية نائبة برلمانية.

جريدة "صوت الحرية" استضافت النائبة البرلمانية، منينة مودن، فكان لنا معها حوارا صحفيا ننشره كاملا.

س: بداية، ما حصيلة أدائكم البرلماني، السيدة النائبة؟

ج: بالنسبة للبرلماني فمهامه وأدواره مرتبطة بالفصل 70 من الدستور، فالبرلماني يصوت على القوانين، ويراقب أداء الحكومة، ويساءل وزرائها، وهي مهام كبرى، إلى جانب أدوارا أخرى، مرتبطة بالتواصل والتأطير والديبلوماسية، وبلورة الحلول للملفات وإشكالات دائرته الترابية حسب قدرة كل نائب.

فالعمل التشريعي بالنسبة لاي نائب يمر من مراحل باللجن التسع المعنية بمجلس النواب، التي يكون في إحداها بصفة رسمية، لكن من حقه حضور اللجن الأولى والتداول بشأنها ملفاتها دون التصويت عليها.

والمشاركة التشريعية لكل نائب كما قلنا تبتدئ من اللجنة، سواء تعلق الأمر بمقترحات قوانين أو مشاريع قوانين، وشخصيا قد قدمت مقترحين إثنين، الأول يتعلق بإعفاء السيارات القديمة من الضريبة الخصوصية السنوية، وخضت خلاله جولات مارطونية، وتمت المصادق بشأنه، فيما المقترح الثاني يهم تطوير اللغة العربية.

والمساطر المؤطرة لمشاريع قوانين تبتدئ من داخل اللجنة المختصة ثم المناقشة العامة وأخرى تفصيلية، تليها إيداع التعديلات، فالتداول بشأنها في جلسة عامة والتصويت على مضامينها.

هي دورة حياة لأي مشروع القانون ومشروع اتفاقية أو مقترحات قوانين كلها يشارك فيها النائب البرلماني بحضوره في اللجن التي تدوم عشرات الساعات من التداول والنقاش.

 وخلال هاته الولاية تمت المصادقة على 13 قانون تنظيمي، و150 قانون عادي، إلى جانب مشاريع قوانين والاتفاقيات ومقترحات الوقانوني والتعديلات التي تعد بالآلاف.

أما المجال الرقابي للنائب البرلماني، فله دور كبير في معالجة الإشكالات الكبرى، ويعكس مجموعة من الآليات المختلفة التي تمكن البرلماني من بسطها، سواء تعلق الأمربمهام استطلاعية، أو تناول الكلمة، أوالأسئلة الكتابية والشفهية، فضلا عن طلبات استطلاع، أو طلبات عقد اللجن، والاشتغال من داخل هاته الآليات يعطي نتائج إيجابية.

وفي هذا السياق، قدمت خلال هذه الولاية التشريعية، 23à سؤال شفوي و 893 سؤال كتابي، 72 ملتمس، 04 إجراء يتعلق بتناول الكلمة، و3 طلب لمهمة استطلاعية، 17 طلب عقد اللجن، فيما بلغ مجموع طلبات عقد لقاء مع وزراء الحكومة 29.

كما عقدت لقاءات تواصلية فاقت 16 لقاء، إما بمبادرة شخصية أو بتشارك مع برلمانيي الصحراء، إلى جانب تدخلات أخرى في الجلسات العامة باسم فريق العدالة والتنمية، كتعقيب أو تعقيب إضافي، حيث تم تكليفي بإلقاء تدخل في هذا الإطار بحضور رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، لمساءلته حول قطاع الصحة، خلال جلسته الشهرية المتعلقة بالسياسات العمومية.

وبلغ مجموعة الإجراءات النيابية لمنينة مودن ما يفوق 1286 تدخل، وهي موثقة، منها 893 سؤال كتابي، ما مكنني أن أتربع في المرتبة الأولى على مستوى جهات الصحراء، والمرتبة الثالثة وطنيا.

حزب العدالة والتنمية يمثل أكبر فريق نيابي بمجلس النواب، فهو يضم 124 نائبا من أصل 395 نائبا بالمجلس، استطاع أن يتقدم بـ 5777 سؤالا شفويا من 15415 سؤال بنسبة 37 في المائة من الأسئلة المطروحة بالمجلس، كما تقدم بـ 10628 سؤال من اصل 24853 بنسبة 43 في المائة.

هذا الترافع الكبير لفريق العدالة والتنمية، مكن كل نائب بالفريق نفسه أن يحضى بـ 47 سؤال شفوي، بمعدل 37 لكل نائب برلماني بالمجلس

أما الأسئلة الكتابة معدل كل نائب عموما هو 62 سؤال كتابي بالمجلس، 86 كتابي لكل نائب من العدالة والتنمية.

وبلغة الأرقام، فـ 893 سؤال كتابي التي تقدمت به يضاهي 10 اضعاف معدل كل نائب بمجلس النواب.

 الملتمسات، ما يزيد عن 1535 ملتمس بمعدل 12 ملتمس لنا في العدالة والتنمية، طرحت ما مجموعه 72 ملتمس وتربعت على المرتبة الأولى من حيث الأسئلة الكتابية والشفهية، جاء بفعل تعاون مناضلات ومناضلي الحزب، وكل القوى الحية والغيورين، وتعد قطاعات الداخلية والصحة والتعليم من أكثر القطاعات حضورا وترافعا في حصيلتي النيابية.

فضلا عن ذلك، تقلدت عضوية في عدد من مجموعات صداقة لتعزيز الدبلوماسية الدولية لبلادنا وتقوية إشعاعها الدولي، والترافع القوي عن قضايا الوطن وفي طليعتها الوحدة الترابية ومغربية الصحراء، إلى جانب مشاركتي في الكثير من الملتقيات الدولية، عربيا وشرق أوسطيا

بالنسبة للمهام التأطيرية، شاركت في تأطير أزيد من 370 لقاء تواصليا، ونظمت أزيد من 56 زيارة ميدانية، واستقبلت بمكتب التواصل البرلماني أزيد من 420 ملفا للمواطنين وهيئات المجتمع المدني، وشاركت في أزيد من 1226 لقاء تنظيميا لحزب العدالة والتنمية محليا وجهويا ووطنيا، وأطرت وشاركت في 223 دورة تكوينية، وطنية ودولية، كما كان لي أزيد من 35 نشاط إعلامي من خلال حوارات وتصريحات ومتابعات صحفية.

س: هل أنتم راضون عن هاته الحصيلة؟

ج: هو جهد مقتدر نظرا لان البرلماني ليس آمرا بالصرف، هو فقط يراقب ويترافع، بفضل الله تعالى، كثيرة هي الأمور التي وجدت طريقها للحل بفضل الالتزام والصبر الذي تسلحت به رغم قساوة الظروف بكوني امرأة متزوجة وأم لطفلين تتطلب صحبتهما، وإيلائها قسطا وافرا من الاهتمام والعناية الأسريين.

استطعنا تدبر الأمر نظرا للبعد الجغرافي عن العاصمة الإدارية، فضلا عن غياب برلماني أتقاسم معه نفس الهموم والإشكالات ذات الصلة بجهة بها الكثيرة من التحديات، لم أغير سكني، ما زلت أقطن بنفس المكان ونفس الحي، اتنقل كل أسبوع من كليميم الى اكادير والمطار الى البيضاء، ثم إلى الرباط، كل يوم أحد وهكذا هي دورتي النيابية التي طريقها منهك ومتعب وشاق.

حضوري ازيد من 90 في المائة من لقاءات الفريق ومجلس النواب، حضورا متميزا ليس لي ادني غياب إلا يوما واحدا مرتبط بالعيد، فلا أحب التغيب ولا الغياب وليس من مبادئي عدم حضور اجتماعات ولست متخاذلة بغظ النظر لظروف صحتي.

فضلا عن أمور أخرى ذات الصلة بإكراهات إرث ثقيل مرتبط بالتنمية وضعف التفاعل مركزيا والمصالح الخارجية بالجهة تعيش على إيقاع واقع سياسي معقد فيه اصطفافات، ولم يكن تفاعل لإدارة الترابية بالجهة كبيرا، إلى جانب كثرة الملفات الفردية التي تنهك بشكل كبير والكثير منها وجدت طريقها للحل.

 إلى جانب تعثر المجالس المنتخبة لمجموعة من الإشكالات والملفات المرتبطة بالبنيات التحتية، لا يفرق أصحابها بين عضو مجلس جماعة ترابية والبرلماني لأنهم لم يجدوا مخاطبا، ورثت كثرة الإشكالات باعتباري فاعلة مدنية و حاولت ما أمكن أن أحمل قضايا المواطنين وهمهم، وتوفقت في كثير منها لمعالجتها وفق مقاربة تشاركية مع الجهات المعنية، لأني قريبة قضايا الشأن العام.

س: تم تجديد الثقة فيكم لمواصلة مهامكم البرلمانية، بعدما وقع اختياركم وكيلة لائحة حزب العدالة والتنمية للبرلمان بإقليم كلميم، للولاية التشريعية المقبلة، كيف حصل ذلك؟

ج: بالنسبة لنا في العدالة والتنمية، مسطرة الترشيح معقدة، فمناضلو الحزب انطلاقا من القاعدة هم من يختارون وفق مقتضيات قانونية وتنظيمية من يمثلونه لحضور لجن محلية وأخرى إقليمية، التي تفرز هي الأخرى لجنتي الترشيح المحلية والإقليمية والجهوية، تمتد لقاءاتها لساعات بل لعشرات الساعات من التداول، فليس فينا في العدالة والتنمية من يقترح نفسه للترشيح والترشح.

رغم ما تعرضت له من ظروف صحية أصبحت زاهدة وحلمت بالراحة وتقدمت باعتذار فور اختياري في لائحة الحزب للبرلمان، نظرا لظروفي الصحية، وهو ما تم رفضه، نحن مستمرون في العمل النضالي حتى آخر رمق، لن نبخل مهما كانت المواقع، والمناصب لم تغير فينا أي شيء والقاعدة تقول "مكانك حيث وضعك اخوانك"

فالنضال من أجل المصلحة العامة والصالح العام، ليس بالضرورة من مواقع معينة على الرغم من أن لها وزنا وهناك مجموعة من المجالات يمكن الترافع من خلالها كجمعيات المجتمع المدني وأخرى مرتبطة بالعلاقات العامة كالتواصل المباشر مع المسؤولين.

نأمل أن يتصدر حزب العدالة والتنمية بجهة كلميم وادنون وأقاليمها الأربع الانتخابات المقبلة ولن ادخر جهدا في الترافع عن الجهة والدفاع عن ساكنتها مهما كانت المواقع.

س: هل ستستمرون السيدة النائبة على نفس النهج في التعاطي مع قضايا أقاليم جهة كلميم وادنون نظير ما راكمتموه من تجارب سابقة؟

ج: ندعو الإدارة الترابية إلى التزام الحياد الإيجابي واحترام الصندوق الانتخابي وعدم التدخل لضبط الخريطة الانتخابية والتحكم فيها، فاختيار الساكنة لحزب العدالة والتنمية سيجعلنا أولا نستمر على نفس النهج بتعزيز التراكمات والاستفادة من التجارب حتى نكون عند مستوى تطلعاتها.

 س: للعدالة والتنمية بصمة وقدرته مهمة في معالجته قضايا الشأن العام على مستوى جهة كلميم وادنون، فهل تتوقعون الفوز بمقاعد مهمة والظفر برئاسة مجلس الجهة لتدبير وتسيير هذه المؤسسة الدستورية؟

ج: حزب العدالة والتنمية سيظل وفيا للالتزامات مع المواطنين بجهة كلميم وادنون، وهو الحزب الوحيد الذي ظل فريقه بالجهة متماسكا وفيا لنهجه السياسي، لم موقفه والتزامه مع حلفاءه رغم الإغراءات الموجهة له، لأننا نؤمن أن العمل السياسي هو مجال لخدمة الناس والصالح العام، ولا يمكن للعدالة والتنمية أن ينخرط في مجلس ولد ميتا بعد البلوكاج، رغم البصمة القوية التي سجلها الحزب في التدبير قبل البلوكاج، والجهات التي عطلت الجهة واهدرت زمنا تنمويا، هي اليوم ممثلة في التدبير والتسيير للجهة في طبعتها الثانية.

حزب العدالة والتنمية جسد أمور أخرى تحسب له، في فضح الفساد والترافع الحقيقي عن الجهة وأقاليمها الأربع، وبقي صامدا مرابطا منافحا.

هي دعوة نوجهها للمواطنة والمواطن الوادنوني ليمنحنا الأغلبية لتشكيل مكتب وحينها يحاسبنا على التدبير والتسيير، ونرجو من المواطنين الذين لمسوا في العدالة والتنمية الجدية والمسؤولية التصويت بكثافة لصالح لوائحه الانتخابية للتدبير المباشر للشأن العام

س: كلمة أخيرة

أشكركم جزيل الشكر على هاته الاستضافة، وأكد أن تقدم الجهة وريادتها مرتبط بالمواطن فلا يكاد لقاء مع المواطنين دون أن يطرحوا مجموعة من الهموم والإشكالات في كثير من الملفات والقطاعات، لكن لما تأتي محطات مفصلية ينسى المواطن معاناته خمس سنوات ويدمر ما كان، هي لحظة حاسمة ومفصلية، فالتصويت هو شهادة بين المواطن وبين ربه، كأنه تقسم بالخالق ان الرمز والمرشح هو أكثر مصداقية في تدبير الشأن الجهوي والإقليمي والمحلي.

هي دعوة للمواطنين لأن يتعظوا لما يقع وكفانا من هدر الجهود والسمعة السيئة بجهة كلميم التي ألصقت بها عبارة المجالس المتوقفة والمعطلة بفعل ناخبيها، كفانا شكاوى وتظلمات، التصويت هو شهادة، هي دعوة موجهة للساكنة لتستمر اللحظة الديمقراطية بكثير من العقلانية والذكاء لاختيار الأفضل.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القبض على بطل "علي زاوا" اثر محاولته اغتصاب قاصر بالدار البيضاء

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

الحكم ب 15 سنة سجنا نافذا في حق الشرطي المتورط في جريمة قتل بالعيون

" أولاد الشهداء فالمغرب ماعندهم حق ، هما غير ضحايا"

عامل إقليم أسا الزاك يقطع ارزاق العائلات

أحداث خلفت 7 قتلى، ثلاث مفاتيح لفهم ما جرى في الداخلة

زاكورة : اعتصام اطر مؤسسات الرعاية الاجتماعية احتجاجا على تردي الأوضاع المهنية و المعيشية

تقرير عن إحتجاج مجموعة الأطر العليا الصحراوية المهجرة قسرا، أمام ملحقة وزارة الداخلية

الافكار الانتخابية لرئيس جماعة الجديرية بالسمارة

الطالبات الصحراويات يحتجون ضد مدير الحي الجامعي سويسي 2

في حوار صحفي.. شوطى يدعو مصالح وزارة الداخلية للتحقيق في صفقات المجلس الإقليمي بطانطان

في حوار صحفي.. البرلمانية منينة مودن تقول كل شيء عن حصيلتها النيابية وجهة كلميم وادنون





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط

 
كاميرا الصحراء نيوز

الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين


هل رسم عبد الوهاب بلفقيه خريطة سياسية للمستقبل ؟


مرشح يفضح انتخابات بوجدور


عبد الوهاب بلفقيه يُسقط الجمود السياسي


التفاتة طيبة اتجاه قيدوم الصحافيين المحجوب ارجدال

 
مقالات

الوطنية كالدم، في العروق تجري


غضب الشعب اقترب


هل استمرار الهيمنة الأمريكية ضرورة للأمن والسّلم الدوليين؟


الديمقراطية في عصر الإقطاع الرقمي : عبده حقي


الرئيس الغزواني


عارضات أزياء بلباس فاضح ومثير بباحة جامع القرويين

 
تغطيات الصحراء نيوز

من المسؤول عن الفوضى في قطاع سيارة الأجرة الصغيرة بالطنطان ؟


قدماء العسكريين بطانطان يحتجون ضد التهميش و المعاشات الهزيلة


جندي سابق يعود للاحتجاج بالطنطان


اللحظات الاخيرة في حياة عبد الوهاب بلفقيه


بيان العصبة الامازيغية لحقوق الانسان

 
jihatpress

مواطنون يستنكرون فرض إجبارية جواز التلقيح


مديرة للثقافة تواجه تحدي الكشف عن الموظفين الأشباح


إنزكان : دراجات نارية متهورة والأمن مطالب بالتدخل

 
حوار

الفنانة سلوى الشودري : أعمالي ذات بعد إنساني وتحمل هموم الناس

 
الدولية

ابنة الجبري تتهم ولي العهد السعودي باستهداف عائلتها


هجوم واسع في إيران


مطلب أوروبي للسودان بإطلاق سراح حمدوك

 
بكل لغات العالم

غرينبيس تعرب عن قلقها بشأن إعلان السعودية

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الطنطان يهزم العركوب ويحقق رابع فوز بالموسم

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الإيرانيون والروس في طليعة المشترين للشقق السكنية في تركيا


تكنوفيست: كيف نظم الأتراك مهرجان الطيران الأكبر عالميًّا؟


في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية

 
فنون و ثقافة

كتاب تداخل الأجناس في الرواية النسائية،للكاتبة خولة الزلزولي

 
تربية و ثقافة دينية

دراسة : تيك توك يقدم للأطفال معلومات مضللة

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

مجلس الأمن يدعو لاستئناف المشاورات بخصوص قضية الصحراء

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة