مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         تضامن حقوقي : مجلس جماعة طانطان يتنمر على البابا بيبان             تأهيل مطار الحسن الأول بالعيون             الشريف الإدريسي يفتح مواجهة بين الأسر و مديرية التعليم بطنطان             الانعاش الوطني بالطنطان : فساد تحت الطاولة انتج حكرة و قطع الارزاق             اسا : تنقذ مهاجرين قبالة شواطئ طانطان             سيدي إفني : تخليد الذكرى الرابعة والستين لانتفاضة قبائل ايت باعمران             عائدات السياحة تسجل ارتفاعا في الفصل الثالث من 2021             الجيش الصيني : حالة التأهّب في صفوف قواته البحرية والجوية             الجزائر.. بدء الصمت الانتخابي في الانتخابات المحلية             الشعبوية سرطان الدول             كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية             خرجة بيئية لصالح الأطفال و النساء بالطنطان             مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة            الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي            فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده            احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار            من يوقف التلاعبات في الدقيق المدعم بإقليم طانطان            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة


الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي


فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده


احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار


من يوقف التلاعبات في الدقيق المدعم بإقليم طانطان


مقابلة سعد الجبري مع برنامج 60 دقيقة مترجم


تصريح ناري في قبة البرلمان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

أمن مراكش يعتقل خليجي بالمطار


خمس سنوات حبسا و تعويض لادارة الجمارك بطاطا


السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال


سرقة منازل بطانطان


إجهاض مخطط إرهابي وشيك بعد تفكيك خلية متطرفة

 
بيانات وتقارير

الانعاش الوطني بالطنطان : فساد تحت الطاولة انتج حكرة و قطع الارزاق


سيدي إفني : تخليد الذكرى الرابعة والستين لانتفاضة قبائل ايت باعمران


منتدى حقوقي بالطنطان يوصي بتفعيل الرقابة القَبْلِيَّة في تسيير المال العمومي


بوصبيع: انتخابات 08 شتنبر انتكاسة متكاملة الأركان


تدشين لعدد من المشاريع التنموية بجماعة ميراللفت

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

الخيمة الدولية : اسبانيا تضع فخ حقوقي للمملكة

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

خرجة بيئية لصالح الأطفال و النساء بالطنطان

 
جماعات قروية

زاكورة : هل ستدخل طريق تازرين ضمن اهتمامات الرئيس الجديد؟

 
أنشطة الجمعيات

انطلاق الحملة التحسيسية لأطفال المدارس التعليمية بمدينة طانطان


تشريح وضعية المتقاعدين في ندوة تفاعلية جمعوية


عبد الرحيم بوعيدة شهادة في حق رجل..

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

استغلال حقل الغاز المشترك بين موريتانيا و السينغال

 
تهاني ومناسبات

تهنئة لمناضل الانعاش الوطني الجمالي حسن بمناسبة المولودة الجديدة

 
وظائف ومباريات

افتتاح المعهد المتخصص في مهن الطاقات المتجددة بطرفاية

 
الصحية

الأخصائية فاطمة الحسن تصحح مغالطات .. الحجامة بعد التلقيح ضد كورونا

 
تعزية

التشريح يؤجل دفن جثمان بلفقيه

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

الملفات الطبية الشخصية للأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة تحت المِجْهَر


نجاة العسري سيدة الأعمال التي كسبت إحترام الجميع

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

الجراد ينضم إلى قائمة الطعام في دول الاتحاد الأوروبي

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اجمل اغاني شاب عز الدين


فضل شاكر يطرح فيديو كليب قاعد مكانّــا


رقص تارقي


حوض النبي ..موسيقى صحراوية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الشريف الإدريسي يفتح مواجهة بين الأسر و مديرية التعليم بطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

احتجاجات تتواصل بالوطية وسط تجاهل المسؤولين


السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار


احتجاجات متضرّرين تعيد قضية عقارات الوطية إلى الواجهة

 
طانطان 24

طانطان : لقاء تواصليا حول التنمية ؟


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق

 
 

عارضات أزياء بلباس فاضح ومثير بباحة جامع القرويين
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 أكتوبر 2021 الساعة 29 : 16


لم تكن أم البنين بانية جامع القرويين
 !! عارضة أزياء و تقليدية حتى

 
أثار مرور عارضات أزياء بلباس فاضح ومثير بطريقة التصوير الافتراضي بباحة جامع القرويين في إطار حلقة من برنامج "فاشن مغربي" المعروض على القناة المغربية العمومية "الأولى" الممولة من دافعي الضرائب،نقاشا حادا بين المغاربة بمواقع التواصل الاجتماعي و ببعض الصحف الإلكترونية، فتحت عنوان :برنامج “فاشن مغربي”.. وتستمر حملة التطاول على الرموز الدينية وتشويه الحقائق الشرعية"، كتب الموقع السلفي "هوية بريس" مقالا تنديديا بما حصل، جاء فيه :" أثار برنامج “فاشن مغربي” الذي يعرض على القناة المغربية الأولى وهو عبارة عن مسابقة لتصميم الأزياء التقليدية المعصرنة، حفيظة عدد من المتابعين والأساتذة، خصوصا حلقة أمس التي كان التحدي فيها للمتسابقين تحت عنوان “فاطمة الفهرية”، المرأة التي بنت جامع القرويين
ففي مجموعة “نادي أساتذة التربية الإسلامية بفاس”، نشر أحد الأساتذة تحت عنوان “وتستمر حملة التطاول على الرموز الدينية وتشويه الحقائق الشرعية”: “هذا المساء وأنا أحمل الحاكوم (télécommande) بين يدي لأستطلع ما تعرضه القنوات الرسمية طرق سمعي اسم “فاطمة الفهرية” على القناه الأولى المغربية فظننته برنامجا يلقي الضوء على الأعلام والمشاهير، لأتفاجأ بأنه برنامج لتصميم الأزياء اختار له منظموه موضوع (thème) “فاطمة الفهرية”، والأدهى والأمر استعراض عارضات الأزياء بلباس فاضح وتبرج سافر فوق منصة متصلة من الخلف بشاشة إلكترونية ضخمة عليها صورة فناء جامع القرويين، وعلى أرضية منصة العرض الفسيفساء المغربية وكأنها متصلة بساحة المسجد، وكأن العرض في وسط الفناء، وما استوقفني وأثار دهشتي وصف أحد المشاركين لعارضة نصف جسدها بادٍ عارٍ بقوله: “إنها فاطمة الفهرية 2021”!!!!؟؟؟؟؟“.وتعتبر فاطمة الفهرية إحدى الشخصيات المهمة في تاريخ المغرب والأمة الإسلامية لما لها من فضل بعد بنائها لجامع القرويين الذي يعتبر أول جامعة عالمية وإسلامية، وهو أحد المساجد التاريخية في بلادنا ويضم مكتبة مهمة وقيمة، فكيف يتم إقحام هاته الشخصية وربطها بألبسة وعروض فاضحة، مع التجرؤ على جعل فضاء العرض مرتبطا بفناء المسجد؟!"
وعن هذا كتب أستاذ آخر “إنه الإمعان في انتهاك الحرمات والإيغال في الاجتراء على المقدسات بالاعتداء على قدسية الزمان والمكان والإنسان؛ فالزمان ليلة الجمعة من أفضل أيام الله عز وجل، والمكان بيت الله أحب البلاد إلى الله وأنقى بقاع الأرض وأطهر ساحات الدنيا، والإنسان شخصية أم البنين فاطمة الفهرية الزاهدة العابدة المحسنة المنفقة في سبيل الله جل وعلا“.
هذا وتجدر الإشارة إلى أن المغاربة يعيشون هاته الأيام نقاشا كبيرا فيما يتعلق بمضامين بعض المقررات الدراسية خاصة بالمستوى الابتدائي، حيث أثار حفيظتهم نص مدرسي يعرض بالنبي صلى الله عليه وسلم وزواجه بأمنا عائشة رضي الله عنها، ودرس حول “التسامح المشوه والمحرف”، ونص آخر أورد نظرية التطور المصادمة لعقيدة الخلق عند المسلم!!"انتهى
فاطمة بنت محمد الفهرية وُلدت عام 800 ميلادية في مدينة القيروان التونسية


Fashion Maghribi - Prime فاشن مغربي - برايم 2
لقد لا حظت بأم عيني مقدار المسخ والاستهانة بالرموز والمقدسات الدينية المغربية وأنا أشاهد حلقة هذا البرنامج،وطاقم البرنامج والضيوف يصفقون ,فرحون مستبشرون ,كلما صعدت فتاة كاسية عارية إلى الظهور بالزي الفاتن و باللباس الشفاف وأحيانا تبدي إحداهن تغنجات مفرطة في إبراز المفاتن جيئة وذهابا على الباحة الافتراضية لباحة جامع القرويين الذي يعد مفخرة للمغرب باعتباره أسس لأقدم جامعة في تاريخ البشرية جمعاء وهي جامعة القرويين بفاس التي تراجعت أدوارها التعليمية الواسعة النطاق للأسف منذ حقب وأزمان.فمن قلب هذه الجامعة التاريخية الزاخرة بالأمجاد، نقل البابا الإيطالي جربرت الملقب بـ سلفستروس الثاني الأرقام العربية إلى أوروبا لتصبح الأرقام المعمول به كونيا حسب ما ذكرته بعض المصادر التاريخية
وللتذكير بدور الفاضلة فاطمة الفهرية أم البنين ورد الاعتبار لها بعدما تعرض اسمها لما يمكن وصفه بالمسخ الفني، أورد هنا مقاطع من "بورتريه" أعده المصطفى الصوفي ونشر يوم ٢٦ أبريل ٢٠٢١ بموقع "الجزيرة نت" عن هذه الأيقونة وعن الجامعة العظيمة التي تأسست على يديها ومن مالها الخاص
هجرة من القيروان إلى فاس.. رحلة امرأة مباركة
نعود إلى البدايات الأولى لهذه المعلمة الحضارية التي أنجزت حولها الكثير من التقارير التلفزيونية والأفلام الوثائقية، فقد عمدت فاطمة الفهرية إلى التفكير في إنشاء جامع القرويين، ليكون لها صدقة جارية، وعملا إنسانيا ينتفع به الناس، ويجزيها الله تعالى به خير الجزاء يوم القيامة.ومعروف أن فاطمة بنت محمد الفهرية وُلدت سنة 800 ميلادية في مدينة القيروان التونسية، من أبيها العربي محمد بن عبد الله الفهري الذي يعود نسبه إلى عقبة بن نافع الفهري فاتح المغرب الأقصى، وقد هاجرت من القيروان التونسية، ثم استقرت في مدينة فاس.وتناول سيرة فاطمة الفهرية وعلاقتها ببناء القرويين كثير من الدراسات والمصادر، خاصة ابن خلدون، وابن أبي زرع في مؤلفه الشهير "روضة القرطاس"، والمؤرخ المغربي عبد الهادي التازي الذي تناولها خلال أطروحته الأكاديمية والجامعية لنيل شهادة الدكتوراه.كما تناول سيرتها المؤرخ المغربي عبد الواحد المراكشي في كتابه "المعجب في تلخيص أخبار المغرب" في القرن السادس، فضلا عن المؤرخ التونسي حسن حسني الذي تناولها من خلال مؤلفه القيّم "شهيرات التونسيات"، والمنتصر بالله الكتاني في كتابه "فاس عاصمة الأدارسة"
جامع القرويين.. حصاد 18 عاما من الصوم والبناء
عُرفت فاطمة الفهري بكثرة الإنفاق والإحسان، خاصة في شهر رمضان، فكانت تغدق أموالها التي ورثتها عن والدها الغني وزوجها بسخاء على المساكين والمحتاجين، وأيضا على طلاب العلم والمعرفة، فلُقبت بالمرأة الصالحة والكريمة 
و بأم البنين.كما يُضيف بعض الدراسات أن فاطمة الفهرية ظلت صائمة متعبدة و ناسكة طيلة فترة بناء الجامع الذي استغرق 18 عاما (من 245-263 هـ)، ولم تزل كذلك حتى انتهت أشغال البناء، فصلت في مسجده حمدا لله وشكرا له على فضله ونعمه، وقد سمته بالقرويين تيمنا بمدينة القيروان، العاصمة الأفريقية آنذاك ومسقط رأسها.وفيما تحكيه الدراسات التاريخية فإن فاطمة أصرت على أن يُبنى مسجد القرويين في البداية من تراب الأرض التي اشترتها، كما حفرت بئرا في فناء المسجد ليرتوي منه البناؤون والعاملون،وكانت تقف على كل كبيرة وصغيرة حتى انتهاء الأشغال
منافسة عواصم الحضارة الكبرى.. ثورة فاس العلمية
استحدثت الجامعة كراسي علمية متخصصة مهتمة بعلوم الفلك والرياضيات والأدب والطب وغيرها، وهو ما حوّل مدينة فاس إلى عاصمة علمية، وقبلة لطالب العلم من مختلف الأقطار.بهذا الإنجاز العلمي الراقي والتفوق المعرفي الكبير لجامعة القرويين وكراسيها و مكتبتها النادرة التي تجاوزت صيت مكتبات أخرى كمكتبة قرطبة؛ أصبحت حديث أهل العلم في كل مكان، فتحوّلت فاس في تلك الحقبة الزمنية إلى مركز علمي عالمي تغري الطلبة من مختلف الأصقاع والبقاع.وتحوّلت مدينة فاس خلال عهد المرينيين والزناتيين والمرابطين والموحدين إلى حاضنة إسلامية ذائعة الصيت، فأصبحت تنافس العواصم العلمية والحضارية في تلك الفترة، خاصة ببغداد والقاهرة والقيروان وقرطبة وغيرها، وذلك من خلال جامع القرويين الذي شهد توسيعات وتحسينات كثيرة، وتحول من جامع إلى جامعة ومكتبة فريدة.وبوفاة فاطمة الفهرية بين سنتي 878 و 880 ميلادية زاد اهتمام سلاطين المملكة المغربية بهذه المعلمة الفكرية والمنارة العلمية، لما أصبحت تمثله من مكانة علمية رفيعة المستوى على الصعيدين الإسلامي والدولي، حيث تخرج منها الكثير من العلماء والمفكرين والفلاسفة
أساطين التاريخ.. أبناء القرويين في أصقاع العالم
اغترف من معين جامعة القيروان علماء كبار مسلمون وعجم منهم بابا الفاتيكان سيلفستر الثاني الذي يشهد التاريخ أنه أول من نقل علم الأرقام إلى أوروبا التي كانت غارقة في الجهل والأمية، ثم الفيلسوف والطبيب موسى بن ميمون، والشريف الإدريسي مؤسس علم الجغرافيا، إضافة إلى ابن البناء المراكشي عالم الرياضيات الفلكي الشهير، وغيرهم كثير.ولعل من أبرز الشخصيات التاريخية التي وجدت في القرويين المعهد الإسلامي المتخصص والكلية الفريدة في مجال تخصصهم؛ الطبيب والفيلسوف والقاضي الأندلسي المتضلع في علوم الفقه والفلك والفيزياء أبا الوليد محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن أحمد بن رشد، الشهير باسم "ابن رشد".وإلى جانب ابن رشد تتلمذ على شيوخ القرويين ابن خلدون وأبو بكر محمد بن يحيى بن الصائغ بن باجة التجيبي الشهير باسم "ابن باجة" الذي يُعد من أبرز الفلاسفة المسلمين، كما اشتهر بنبوغه في علوم الطب والرياضيات والفلك والأدب والموسيقى وغيرها.كما تخرجت من هذه الجامعة شخصيات بارزة لا يزال التاريخ يشهد بتفوقها منذ مئات السنين في مجالات وتخصصات عدة، منها علوم الدين والفقه والفلسفة والأدب والطب والرياضيات والفلك، وقد شكلت جميعها ركيزة أساسية في تأسيس النهضة العلمية والمعرفية للبشرية
جامعة القرويين.. وشم خالد في جسد الحضارة الإسلامية
أُنجز حول جامعة القرويين كثير من البحوث والدراسات الجامعية والأفلام الوثائقية والتقارير، لكونها شكلت صورة حية للحوار الحضاري، ومرآة تعكس أهمية الحضارة الإسلامية في نبذ التطرف وترسيخ قيم السلام والتسامح بين الأديان والشعوب، كما أبرزت دور الجامعة الإسلامية منذ فجر الإسلام، باعتبارها مركزا من مراكز العلم والمعرفة وإنتاج النخب التي لعبت دورا لا يُستهان به في التاريخ الحضاري والإنساني بشكل عام.وستظل جامعة القرويين التي وضعت أسسها الأولى السيدة الفاضلة فاطمة الفهرية رمزا من رموز المجد العربي والإسلامي والوجاهة، وصورة حقيقية للدور الاجتماعي للمرأة المسلمة التي تعكس قيم الحضارة الإسلامية والإنسانية المبنية على تشجيع العلم والعلماء ودعم المعرفة العالمة في أبهى التجليات.كما ستبقى هذه الجامعة -التي ينبهر بها كل من زارها- وشما شريفا وصرحا مباركا في الذاكرة والتاريخ الإسلاميين، خاصة أن بناء هذه المعلمة الحضارية والعلمية المتفردة انطلق في شهر رمضان الذي شهد أحداثا ووقائع كثيرة لا يزال التاريخ يذكرها بفخر وإجلال كبيرين. انتهى


القرويين.. أقدم جامعة في العالم بنتها امرأة
 وكتب عنها رامي السباعي بتاريخ  16 أغسطس 2021 بموقع "مرايانا" كلاما جميلا جاء فيه :ربما لا يعرف كثيرون أن أقدم وأول جامعة في العالم توجد في المغرب. ربما لا يعرف كثيرون أيضا أن من بناها، فعلا وبذل المال، امرأة.
امرأة قدمت إلى المغرب طفلة من تونس، ورثت عن أبيها مالا كثيرا، لم تفكر كثيرا أين ستضعه، فالتدين والورع والزهد في الدنيا، حددوا، منذ البدء، ما ستفعل به: بناء جامع! جامع كبير أصبح مع الوقت، جامعة، درست فيها أسماء و قامات علمية كبيرة.
في هذا البورتريه، نتعرف وإياكم، زوار موقع “مرايانا”، إلى فاطمة الفهرية
ولدت فاطمة الفهرية، الملقبة بـ”أم البنين” واسمها الكامل فاطمة بنت محمد الفهرية القرشية، بمدينة القيروان في تونس. بعض المصادر التاريخية ترجح أن يكون ذلك مع بداية القرن الثامن للميلاد. وتعد فاطمة غصنا في شجرة تمتد جذورها إلى عقبة بن نافع الفهري، فاتح تونس ومؤسس مدينة القيروان
لم تسهب المصادر التاريخية في ذكر الكثير عن صبا فاطمة الفهرية، ذلك أنه قبل ذلك، لم تكن شيئا في التاريخ بعد، عدا أنها نزحت وهي فتاة صغيرة بجانب عائلتها وكثير من التونسيين، من مدينة القيروان إلى مدينة فاس المغربية؛ تحديدا عدوة القرويين، وذلك في عهد حكم إدريس الثاني
 فاطمة الفهرية… امرأة جمعت بين الزهد والغنى فكان الحاصل أقدم وأول جامعة في العالم
كان لتربية محمد بن عبد الله الفهري الدينية لابنتيه، فضل كبير عليهما، فقد تميزتا عند الناس بالورع والزهد في الدنيا والرغبة في التقرب من الله. هكذا، حين توفي و ورثتا عنه ثروة طائلة، ثم وجدتا أن المسجد الذي يصلي فيه المسلمون ضيق، رأتا ضرورة بناء مسجدين قادرين على لم المسلمين جميعا للصلاة، فبنت فاطمة جامع القرويين في فاس، فيما بنت مريم جامع الأندلس في المدينة نفسها دائما
اتقو الله في رموز الأمة 
علماء الأمة كما قال - موقع إسلام ويب - في أحد ردوده : هم النجوم الذين يهتدى بهم في ظلمات الجهل، وترجم بهم شبهات البدع، وتزين بهم و بذكرهم المجالس، فإذا انتقصوا وذهبت حرمتهم فماذا يبقى للناس؟! ألا فليعلم أن النيل من أهل العلم وتزهيد الناس فيهم بإشاعة ما قد يقع فيه بعض المنسوبين إليهم من خطأ حينا وبالكذب عليهم وإشاعة الباطل عنهم أحيانا كثيرة هو من أعظم سبل المبطلين وأهل الغواية في هدم هذا الدين والقضاء على تعظيم الشرع في نفوس الناس، إذ العلماء هم حملة هذا الشرع فهدمهم هدم لما يحملونه." انتهى وبه وجب 
التذكير والإعلام

عبدالفتاح المنطري

 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



هل ينجح بنكيران في تشكيل الحكومة؟

قراءة موجزة في نتائج الانتخابات الفرنسية

السياسة من وجهة نظر البعض

« الثـورة » تتجـدد فـي مصـر و تونـس

المصطفى الأنصاري: لا تنمية بجهة الصحراء تنبني على نماذج أفرزها الريع الاقتصادي والسياسي

اختتام دوري الخليل سيدي محمد الرمضانـــي بالطانطان رغم منع السلطات

واش فهمتــــي ولا لا..؟

فعاليات الدورة الخامسة لمعرض " دار المعلمة " بالعيون

جولة سياسية بأفق بعض الحوادث و الأحداث

اختتام فعاليات مهرجان بلدية بولنوار الثقافي و السياحي

عارضات أزياء بلباس فاضح ومثير بباحة جامع القرويين





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اسا : تنقذ مهاجرين قبالة شواطئ طانطان


بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل

 
كاميرا الصحراء نيوز

الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تأهيل مطار الحسن الأول بالعيون


مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين


هل رسم عبد الوهاب بلفقيه خريطة سياسية للمستقبل ؟


مرشح يفضح انتخابات بوجدور


عبد الوهاب بلفقيه يُسقط الجمود السياسي

 
مقالات

الشعبوية سرطان الدول


التعليم في موريتانيا : النشأة ومحاولات التطوير


ما هكذا تورد الإبل يا استاذ


الفنان الأمازيغي دوام الحال ليس من المحال


الحرس الثوري الإيراني يفرض معادلات جديدة في المنطقة


أمريكا تتجنب الدخول في مواجهة عسكرية مع إيران

 
تغطيات الصحراء نيوز

تضامن حقوقي : مجلس جماعة طانطان يتنمر على البابا بيبان


تنمية مناطق الواحات وشجر الأركان : من المسؤول عن اقصاء اقليم طانطان ؟


بالطانطان : ارفع راسك يا إنعاشي ارفع راسك وأنت ماشي


وقفة يوم الاثنين : الإنعاش الوطني يخرج سكان طانطان للاحتجاج على غلاء المعيشة و الحكرة


إقليم طانطان : استكشاف المهن وتشجيع الإبداع بثانوية القدس

 
jihatpress

إنزكان: إعدادية المنفلوطي على صفيح ساخن و مطالب بتدخل السلطات


الاستقلالية كريمة اقضاض تتوعد بتتبع أموال الكازوال بالمجلس الإقليمي


طنجة : اسباب قد تعجل برحيل المحافظ الجهوي للتراث

 
حوار

لقاء خاص مع صانعة تقليدية

 
الدولية

الجيش الصيني : حالة التأهّب في صفوف قواته البحرية والجوية


الجزائر.. بدء الصمت الانتخابي في الانتخابات المحلية


بميزة طال انتظارها.. واتساب يفاجئ مستحدميه مرة أخرى

 
بكل لغات العالم

كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

لقاء تواصلي مع حكام مدينة كلميم

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

عائدات السياحة تسجل ارتفاعا في الفصل الثالث من 2021


زاكورة تستضيف الدورة التاسعة للمهرجان العربي الإفريقي للفيلم الوثائقي


الإيرانيون والروس في طليعة المشترين للشقق السكنية في تركيا


تكنوفيست: كيف نظم الأتراك مهرجان الطيران الأكبر عالميًّا؟

 
فنون و ثقافة

عندما تذيب المصائب كل الفوارق والتمييز بين شخصيات مشحونة بثقافة قائمة على التمييز

 
تربية و ثقافة دينية

متى أصلي صلاة الشفع والوتر؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

حوار بين إنعاشية مضطهدة و منتخب جديد

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

مبرّرات سحب مشروع تعديل القانون الجنائي.. واقعية أم محاولة لتهدئة الضجة؟


دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء

 
ملف الصحراء

الجزائر تطالب بمدينة سيدي إفني

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة