مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         تضامن حقوقي : مجلس جماعة طانطان يتنمر على البابا بيبان             تأهيل مطار الحسن الأول بالعيون             الشريف الإدريسي يفتح مواجهة بين الأسر و مديرية التعليم بطنطان             الانعاش الوطني بالطنطان : فساد تحت الطاولة انتج حكرة و قطع الارزاق             اسا : تنقذ مهاجرين قبالة شواطئ طانطان             سيدي إفني : تخليد الذكرى الرابعة والستين لانتفاضة قبائل ايت باعمران             عائدات السياحة تسجل ارتفاعا في الفصل الثالث من 2021             الجيش الصيني : حالة التأهّب في صفوف قواته البحرية والجوية             الجزائر.. بدء الصمت الانتخابي في الانتخابات المحلية             الشعبوية سرطان الدول             كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية             خرجة بيئية لصالح الأطفال و النساء بالطنطان             مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة            الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي            فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده            احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار            من يوقف التلاعبات في الدقيق المدعم بإقليم طانطان            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة


الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي


فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده


احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار


من يوقف التلاعبات في الدقيق المدعم بإقليم طانطان


مقابلة سعد الجبري مع برنامج 60 دقيقة مترجم


تصريح ناري في قبة البرلمان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

أمن مراكش يعتقل خليجي بالمطار


خمس سنوات حبسا و تعويض لادارة الجمارك بطاطا


السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال


سرقة منازل بطانطان


إجهاض مخطط إرهابي وشيك بعد تفكيك خلية متطرفة

 
بيانات وتقارير

الانعاش الوطني بالطنطان : فساد تحت الطاولة انتج حكرة و قطع الارزاق


سيدي إفني : تخليد الذكرى الرابعة والستين لانتفاضة قبائل ايت باعمران


منتدى حقوقي بالطنطان يوصي بتفعيل الرقابة القَبْلِيَّة في تسيير المال العمومي


بوصبيع: انتخابات 08 شتنبر انتكاسة متكاملة الأركان


تدشين لعدد من المشاريع التنموية بجماعة ميراللفت

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

الخيمة الدولية : اسبانيا تضع فخ حقوقي للمملكة

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

خرجة بيئية لصالح الأطفال و النساء بالطنطان

 
جماعات قروية

زاكورة : هل ستدخل طريق تازرين ضمن اهتمامات الرئيس الجديد؟

 
أنشطة الجمعيات

انطلاق الحملة التحسيسية لأطفال المدارس التعليمية بمدينة طانطان


تشريح وضعية المتقاعدين في ندوة تفاعلية جمعوية


عبد الرحيم بوعيدة شهادة في حق رجل..

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

استغلال حقل الغاز المشترك بين موريتانيا و السينغال

 
تهاني ومناسبات

تهنئة لمناضل الانعاش الوطني الجمالي حسن بمناسبة المولودة الجديدة

 
وظائف ومباريات

افتتاح المعهد المتخصص في مهن الطاقات المتجددة بطرفاية

 
الصحية

الأخصائية فاطمة الحسن تصحح مغالطات .. الحجامة بعد التلقيح ضد كورونا

 
تعزية

التشريح يؤجل دفن جثمان بلفقيه

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

الملفات الطبية الشخصية للأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة تحت المِجْهَر


نجاة العسري سيدة الأعمال التي كسبت إحترام الجميع

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

الجراد ينضم إلى قائمة الطعام في دول الاتحاد الأوروبي

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اجمل اغاني شاب عز الدين


فضل شاكر يطرح فيديو كليب قاعد مكانّــا


رقص تارقي


حوض النبي ..موسيقى صحراوية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الشريف الإدريسي يفتح مواجهة بين الأسر و مديرية التعليم بطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

احتجاجات تتواصل بالوطية وسط تجاهل المسؤولين


السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار


احتجاجات متضرّرين تعيد قضية عقارات الوطية إلى الواجهة

 
طانطان 24

طانطان : لقاء تواصليا حول التنمية ؟


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق

 
 

هل استمرار الهيمنة الأمريكية ضرورة للأمن والسّلم الدوليين؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 أكتوبر 2021 الساعة 05 : 18


 

يرى الكثير من الكتاب والمفكرين الأمريكيين والغربيين بأن استمرار الهيمنة الأمريكية على العالم، هو الخيار الأمثل من أجل الحفاظ على كل المكتسبات البشرية وفي جميع المجالات، إذ أن العالم بدون وجود أمريكا فيه كقوة عظمى مسيطرة سيصبح عالماً أقل أمناً وسينتشر فيه العنف بجميع أشكاله وأنواعه، وستتحول الكثير من الدول الديمقراطية ذات الاقتصاد المنفتح إلى دول ظلامية أو ديكتاتورية مستبدة، وخاصة إذ نجحت دول ذات نظام سياسي استبدادي ديكتاتوري مغلق كالصين في قيادة دفة السّيطرة والهيمنة العالمية في الخمسين سنة القادمة.

إذ يقول المفكر و الباحث  والبروفيسور في جامعة هارفارد صمويل هتنغتون في هذا الصدد "أن عالماً دون سيادة أمريكية سيكون عالماً متسماً بدرجة من العنف والاضطراب أكبر، وبدرجة من الديمقراطية والنمو الاقتصادي أقل من العالم، الذي تستمر فيه الولايات المتحدة في ممارسة النفوذ أكثر من أي بلد آخر في إدارة الشؤون العالمية، وهكذا فإنّ السياسة الدولية المستمرة للولايات المتحدة هي أمر رئيسي ومهم لرفاه وأمن الأمريكيين ولمستقبل الحرية والاقتصاديات المفتوحة، والنظام الدولي في العالم"، كما جاء في كتاب زينغيوبريجنسكي" رقعة الشطرنج الكبرى، السيطرة الأمريكية وما يترتب عليها جيو استراتيجياً" ص 32.

وبالتالي فالولايات المتحدة الأمريكية التي رسمت قواعد النظام الدولي في مؤتمر بروتن ووز سنة 1944م، الذي انعقد في الفترة ما بين 2يوليو/جويلية 1944م في غابات بريتون في نيوهامبشر بالولايات المتحدة الأمريكية، وقد حضره ممثلو 44 دولة واتفق الحاضرون  من خلاله على وضع أسس وقواعد النظام العالمي المالي وتشجيع التجارة والتعاملات المالية بين تلك الدول بعد الحرب العالمية الثانية، وهو المؤتمر الذي انبثق عنه صندوق النقد الدولي والبنك العالمي للإنشاء والتعمير، وبالتالي تكريس سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية على عصب الهيمنة العالمية، وهو الاقتصاد المحرك الأساسي لعجلة التنمية والتطور والتقدم الرأسمالي.

ويعتبر إنشاء الأمم المتحدة بكل مؤسساتها المختلفة وفوق الأراضي الأمريكية أحد المؤشرات المهمة التي تشير إلى أن أمريكا كقوة عظمى ستكون هي المتحكمة بخيوط اللعبة العالمية وفق خارطة جيو استراتيجية ترى بأن الولايات المتحدة الأمريكية هي امتداد طبيعي للإمبراطورية الرومانية، وبالتالي عليها أن تعيد تشكيل العالم بما يخدم استمرار الروح الإمبراطورية القديمة، وباستخدام معظم الأساليب الرومانية والتي سمحت لروما بالاستمرار كقوة عالمية بمقاييس ذلك العصر ولحوالي ألف سنة، وبالتالي إعادة إحياء أمجاد الإمبراطورية الرومانية ذات النزعة المسيحية الغربية.

وكل ما قامت به الولايات المتحدة الأمريكية منذ نشأتها سنة 1776م في فيلاديلفيا عندما أعلن المؤتمر القاري الثاني استقلال المستعمرات باسم الولايات المتحدة الأمريكية بقيادة الجنرال جورج واشنطن في الحرب الثورية، كان هدفه أن تصبح الولايات المتحدة الأمريكية ذات المساحة التي تقدر بحوالي 9.826.675 كلم، والتي تحمل تقريباً نفس القيم الغربية الأوروبية، ولها ثروات طبيعية  وبشرية هائلة الدولة العظمى التي ستكون خليفة الإمبراطوريات الغربية  المعاصرة، وبالتحديد الفرنسية والبريطانية في السيطرة العالمية، وهو ما بدأت ملامحه  الأولى في الظهور مباشرة  بعد نهاية الحرب العالمية الأولى (1914-1918م) وانعقاد مؤتمر فرساي سنة 1919م، إذ كانت الولايات المتحدة الأمريكية المستفيد الأكبر منه وخاصة من الناحيتين السّياسية والاقتصادية.

وتأكدت الهيمنة الأمريكية على العالم  بعد نهاية الحرب العالمية الثانية سنة 1945م، حيث أصبحت الكثير من الدول الأوروبية كفرنسا وألمانيا بشقيها الغربية والشرقية  وبريطانيا ودول بينيلوكس وروسيا السوفياتية وغيرها تحت رحمة الولايات المتحدة الأمريكية، التي قدت لها قروضاً بمليارات الدولارات من أجل تمويل المجهود الحربي وإعادة بناء اقتصاديات تلك الدول  المتهالكة، وحتى عندما دخلت أمريكا في حرب باردة مع السوفيات كان من الواضح لكل المراقبين المستقلين أن النصر سيكون حليف أمريكا وحلفاءها، لأن السوفيات كانوا متخلفين اقتصادياً وتكنولوجيا بشكل كبير عن الولايات المتحدة الأمريكية التي نجحت في خداع الاتحاد السوفياتي بعد توقيع معاهدتي سالت 1 وسالت 2، وذلك ما بين  سنة 1969 إلى غاية 1979م، والتي انقضت مدتها في 31 ديسمبر/ كانون الأول 1985م، والتي كان هدفها الحد من انتشار الأسلحة الاستراتيجية،حيث أنها و نفس الوقت كانت  تعمل على تطوير برامج عسكرية سرية للإنتاج أسلحة ذكية وبتكاليف أقل، وتطور من منظوماتها للحروب الإلكترونية والسيبرانية، وتعمل على إعادة بناء الاقتصاد الأمريكي الذي أصبح يعتمد أكثر على تكنولوجيا الناتو تكنولوجي واستخدام أشباه المواصلات التي أصبحت الأساس حالياً في مختلف الصناعات المتطورة التي يعتمد عليها العالم أجمع.

وبعد أن أصبحت أمريكا هي الشرطي الوحيد في العالم نتيجة إعادة بناء النظام العالمي الجديد بداية من سنة 1991م، انتشرت القيم والثقافة الأمريكية ونمط العيش والتفكير والحياة وأثرت في معظم شعوب وثقافات العالم، وأصبحت عدّة دول من خرج المنظومة الغربية كجنوب إفريقيا واليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة وغيرها دول تتمتع بقدر كبير من الديمقراطية والتداول السلمي على السلطة وتحترم حقوق الإنسان، وتتمتع بنظام اقتصادي غربي رأسمالي قوي وتنافسي.

ورغم كل ما للسيطرة الأمريكية على العالم من إيجابيات لا يمكن لأحد أن ينكرها كجعل العالم عبارة عن قرية صغيرة عن طريق ربط مختلف القارات والدول بالشبكة العنكبوتية وتدخلها لإيقاف الحرب بين البوسنة والهرسك (1992-1995م) التي اندلعت في قلب أوروبا وتقديمها للعديد من مجرمي الحرب الصرب إلى محكمة العدل الدولية لينالوا جزائهم، كالرئيس الصربي السّابق سلوغدانميلوزوفيتس والجنرال رادوفان كارازيدتش وغيرهم، وتقديمها برامج للمساعدات الغذائية والإنسانية  للكثير من دول العالم المتضررة من الكوارث الطبيعية و التي تعاني من الأمراض والمجاعات...إلخ.

وتحول الولايات المتحدة الأمريكية لمنارة للعلم والمعرفة، إذ تستقبل جامعاتها ومعاهدها المختلفة حوالي 500 ألف طالب سنوياً فضّل معظمهم البقاء فيها بعد انتهاء دراستهم، ولا يوجد مكتب في أي دولة في العالم ليس فيه موظف تخرج من أمريكا. وغيرها من المساهمات الأمريكية القيمية وفي مختلف المجالات والتي جعلت العالم مكاناً أفضل للعيش مقارنة بالعهود السّابقة من تاريخه.

ولكن وعلى النقيض من ذلك فإن سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية أدت لظهور الشركات المتعددة الجنسيات التي أصبحت بمثابة الوحوش التي تنهش في أجساد الشعوب وتدمر دولها وتسرق ثرواتها، كما أن الأيديولوجيا البرغماتية لحكام أمريكا سوء كانوا ديمقراطيين أو جمهوريين، دفعتهم لمساندة دول وكيانات محتلة الأراضي الغير كالمغرب وإسرائيل التي تعتبر قواعد عسكرية دائمة لها، كما دعمت واشنطن الأنظمة الدكتاتورية في العديد من الدول في مختلف أنحاء المعمورة وساندتهم عسكرياً وسياسياً وإعلامياً ومالياً، وعملت في نفس الوقت على إبقاء شعوب تلك الدول التي تحكمها أنظمة استبدادية غارقة في الجهل والعنف والتخلف، كما أنها قامت بتدمير دول بأكملها بعد احتلالها ولأسباب غير منطقية ولا أساس لها من الصحة كالعراق وأفغانستان وفيتنام.

لأنها رأت فيها تهديداً للمصالح الأمريكية ولأمنها القومي، فالكثير من الممارسات التي تقوم بها أمريكا لتأكيد استمرار سيطرتها على العالم، وبشكل انفرادي أصبحت تشكل تهديداً جدياً للأمن والسّلم الدوليين، لذلك يجب على العالم أن يتحول وبموافقة المجتمع الدولي إلى عالم متعدد الأقطاب والتوجهات والرؤى السّياسية والاقتصادية، والثقافية  حتى يصبح مكاناً أكثر أمناً وسلاماً لجميع دوله وشعوبه.

عميرة أيسر





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

المرأة الصحراوية بين الأمس و اليوم...

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

قراءة في الشهادة المدرسية لرئيس بلدية بوجدور

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

تنسيقية عائلات الطلبة الصحراويين المعتقلين في سجن سلا 2 توجه نداء إلى أحرار العالم

تجار الفتن بالأقاليم الصحراوية

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

مثول المعتقل السياسي الصحراوي " محمد باني " أمام قاضي التحقيق

شغيلة القطاع الصحي بطرفاية تنتفض ضد سياسة وزارة"الوردي"

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بأسفي تتضامن مع غزة الإباء بمسيرة حاشدة

المنظمة الديمقراطية للاتصالات : بـــــــيــــــــان "رد الإعتبار للشغيلة الإتصالاتية"

جمعية أصدقاء بوجميع ناس الغيوان تتضامن مع محمد حياني الاطار بعمالة إقليم وزان

سوء تسيير و اختلالات مالية وتلاعبات في الصفقات بنيابة وزارة التربية الوطنية بطانطان

جريدة حزب "شباط" مهددة بالتوقف عن الصدور نهائيا

طاطا : الوضع الكارثي للمعهد المتخصص للتكنولوجيا و القسم الداخلي يستغيث

بالفيديو : المعطلون الصحراويون يحتجّون بالعيون ويطالبون بـ" الحق في التظاهر "

بيان للمنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان حول أحداث 16 و 17 مارس

الأمم المتحدة .. بوريطة يجدد التأكيد على التزام جلالة الملك الدائم لصالح القضية الفلسطينية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اسا : تنقذ مهاجرين قبالة شواطئ طانطان


بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل

 
كاميرا الصحراء نيوز

الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تأهيل مطار الحسن الأول بالعيون


مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين


هل رسم عبد الوهاب بلفقيه خريطة سياسية للمستقبل ؟


مرشح يفضح انتخابات بوجدور


عبد الوهاب بلفقيه يُسقط الجمود السياسي

 
مقالات

الشعبوية سرطان الدول


التعليم في موريتانيا : النشأة ومحاولات التطوير


ما هكذا تورد الإبل يا استاذ


الفنان الأمازيغي دوام الحال ليس من المحال


الحرس الثوري الإيراني يفرض معادلات جديدة في المنطقة


أمريكا تتجنب الدخول في مواجهة عسكرية مع إيران

 
تغطيات الصحراء نيوز

تضامن حقوقي : مجلس جماعة طانطان يتنمر على البابا بيبان


تنمية مناطق الواحات وشجر الأركان : من المسؤول عن اقصاء اقليم طانطان ؟


بالطانطان : ارفع راسك يا إنعاشي ارفع راسك وأنت ماشي


وقفة يوم الاثنين : الإنعاش الوطني يخرج سكان طانطان للاحتجاج على غلاء المعيشة و الحكرة


إقليم طانطان : استكشاف المهن وتشجيع الإبداع بثانوية القدس

 
jihatpress

إنزكان: إعدادية المنفلوطي على صفيح ساخن و مطالب بتدخل السلطات


الاستقلالية كريمة اقضاض تتوعد بتتبع أموال الكازوال بالمجلس الإقليمي


طنجة : اسباب قد تعجل برحيل المحافظ الجهوي للتراث

 
حوار

لقاء خاص مع صانعة تقليدية

 
الدولية

الجيش الصيني : حالة التأهّب في صفوف قواته البحرية والجوية


الجزائر.. بدء الصمت الانتخابي في الانتخابات المحلية


بميزة طال انتظارها.. واتساب يفاجئ مستحدميه مرة أخرى

 
بكل لغات العالم

كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

لقاء تواصلي مع حكام مدينة كلميم

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

عائدات السياحة تسجل ارتفاعا في الفصل الثالث من 2021


زاكورة تستضيف الدورة التاسعة للمهرجان العربي الإفريقي للفيلم الوثائقي


الإيرانيون والروس في طليعة المشترين للشقق السكنية في تركيا


تكنوفيست: كيف نظم الأتراك مهرجان الطيران الأكبر عالميًّا؟

 
فنون و ثقافة

عندما تذيب المصائب كل الفوارق والتمييز بين شخصيات مشحونة بثقافة قائمة على التمييز

 
تربية و ثقافة دينية

متى أصلي صلاة الشفع والوتر؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

حوار بين إنعاشية مضطهدة و منتخب جديد

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

مبرّرات سحب مشروع تعديل القانون الجنائي.. واقعية أم محاولة لتهدئة الضجة؟


دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء

 
ملف الصحراء

الجزائر تطالب بمدينة سيدي إفني

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة