مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         بخريبكة ليلة الوفاء و العرفان تحتفي بالاساتذة المحالين على التقاعد             أليزابيث بورن رئيسة للحكومة الفرنسية             الإمارات.. تعاقب القادة وبقاء النموذج             ماذا جنت عليك الطبقة الوسطى ياصاحب المعاش المريح؟             رحلة حسام السلطنة مراد ميرزا من طهران إلى مكة وعودته             زعيم نقابي شيلي في ضيافة الاتحاد المغربي للشغل بالعيون             ذكرى 16 ماي: التَّلَفِيَّة الإِرْهابِية .. مِلَّةٌ وَاحِدة!             المركز المغربي للتطوع والمواطنة ینظم النسخة 3 للمنتدى العربي للتنمیة المجتمعیة             ارتفاع أسعار المحروقات..أعوان سلطة ورؤساء مصالح بالحسيمة يستغلون سيارات الدولة             متابعة صاحب مطعم شعبي بشلالات أوزود في حالة اعتقال             تدشين المقرات الأمنية الجديدة بولاية مراكش             البحرية الصينية تجري مناورات حربية             النائبة البرلمانية ليلى اهل سيدي مولود تسائل وزيرة الرقمنة            الألمان و الفرنسيين ..سر العداء            الطب العدلي: الانتهاء من المرحلة الأولى لتشريح جثمان شيرين أبو عاقلة            مكان استهداف الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة            وقفة احتجاجية في الجزيرة تنديدا باغتيال قوات الاحتلال شيرين أبو عاقلة            في الذكرى 23 لتأسيس لاتحاد المغرب العربي قطيعة بين المغرب و الجزائر            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

النائبة البرلمانية ليلى اهل سيدي مولود تسائل وزيرة الرقمنة


الألمان و الفرنسيين ..سر العداء


الطب العدلي: الانتهاء من المرحلة الأولى لتشريح جثمان شيرين أبو عاقلة


مكان استهداف الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة


وقفة احتجاجية في الجزيرة تنديدا باغتيال قوات الاحتلال شيرين أبو عاقلة


مشاهد من تشييع جثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة التي اغتالها قناصة الاحتلال


طرق المذاكرة الصحيحة مع الأبناء

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء تواصلي حول منهجية إعداد برنامج التنمية المندمج لإقليم طانطان

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

ارتفاع أسعار المحروقات..أعوان سلطة ورؤساء مصالح بالحسيمة يستغلون سيارات الدولة


متابعة صاحب مطعم شعبي بشلالات أوزود في حالة اعتقال


حصيلة الشغب الذي شهدته مباراة وادي زم والرجاء البيضاوي


الحموشي يوقف شرطيين و يشيد بمهنية المنطقة الإقليمية للأمن بكلميم


توقيف 7 أشخاص يشتبه في ارتباطهم بتنظيم عملية الهجرة السرية طانطان

 
بيانات وتقارير

برقية تهنئة من الملك محمد السادس إلى محمد بن زايد


واتساب يطلق 3 خصائص جديدة


نقابة صحفية : قتل شيرين أبو عاقلة جريمة همجية تكشف النفاق الاعلامي الغربي


فيدرالية اليسار تحدد موعد مؤتمر الإندماج


زيادة الحد الأدنى للأجور الشهرية للعاملين خلال عامين

 
كاريكاتير و صورة

في الذكرى 23 لتأسيس لاتحاد المغرب العربي قطيعة بين المغرب و الجزائر
 
شخصيات صحراوية

الريفي : المحجوب أجدال الرجل الذي ظل يقود حملة الدفاع عن المظلومين

 
جالية

الدكتورة كوثر بدران ترشح مندوبة إيطاليا بالمغرب

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

التقرير الجديد للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ..

 
جماعات قروية

زاكورة : الشروع في إصلاح طريق تازرين

 
أنشطة الجمعيات

طانطان.. الجمعية المغربية للأساتذة التربية الإسلامية تبصم على ريادتها بنجاح ملتقى السيرة النبوية


جمعية تبيين تشارك بمعرض للمخطوط ضمن فعاليات يوم دراسي نظمته جمعية كفاءات الصحراء


طانطان ..انتخاب الشيهب رئيسا نادي الموظف للأعمال الاجتماعية في جمع عام تأسيسي

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

بنواكشوط.. صحفيون ينددون باغتيال الصحفية شيرين

 
تهاني ومناسبات

موعد عيد الفطر بالمغرب

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

النشرة اليومية لحصيلة كوفيد-19

 
تعزية

تعزية في وفاة المرحوم محمد ولد طويف

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

تكريم الفنانة زينب النعيري بمناسبة اليوم العالمي للمٍراة بخريبكة


سائقة قطار : 28 ألف امرأة سعودية تطلب رسميًا شغل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

بمشاركة رجوى السهلي.. زكرياء الغافولي يصدر فيديو كليب أغنية جابها فراسو


الهيلالة


الفنان الإماراتي سيل المطر يغني مغربي


الرحلة الطربية للفنان عبد العالي الصحراوي تدشن الأغنية البيئية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

بيان في اليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2022

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

مغامرات ساسوكي الحلقة 3


شارة البداية الكابتن ماجد


كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة

 
عين على الوطية

جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف


حراك حقوقي : مستجدات ملف قذف سوائل بجانب شاطئ الوطية

 
طانطان 24

وفاة بائع للدجاج ضحية حادث سير بطانطان


ظاهرة المتشردين تجتاح شوارع طانطان


الانعاش الوطني بالطانطان : محاولة انتحار بتسلق عمود كهربائي

 
 

المنظمة الديمقراطية للشغل .. حول تقييم حصيلة 100
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 يناير 2022 الساعة 41 : 13


المنظمة الديمقراطية للشغل        

المكتب التنفيذي 

 

     حول تقييم   حصيلة 100  يوم الأولى من عمر الحكومة المغربية برئاسة السيد عزيز أخنوش، الذي يقود ائتلاف حكومي بثلاثة احزاب متقاربة على المستوى الخطاب السياسي و الايديولوجي من حيث تبنيها لليبرالية الاجتماعية او الديمقراطية الاجتماعية: حزب التجمع الوطني للأحرار وحزب الاصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال.

 

"ارادة سياسية في التغيير امام ركود اقتصادي وعجز اجتماعي كبير  و ضعف الامكانيات  والنتيجة  حصيلة متواضعة"

 

            قد لا  يجادل احد  في ان  حكومة السيد عزيز أخنوش ، تسلمت زمام أمور تدبير الشأن العام  بحصيلة اقتصادية واجتماعية وثقافية ثقيلة ،   مطبوعة بمجموعة من الاختلالات  البنيوية والهيكلية  ، وثقل المديونية الداخلية والخارجية  و خدمة الدين   التي  تسبّبت  في استنزاف مقدّرات الوطن  واعاقة صموده  في وجه التحدّيات الاقتصادية و الاجتماعية المتراكمة، تترجمها  الارتفاعات  في  مؤشرات و معدلات  الفقر والبطالة ،وتفاقم وضعية الأسر المغربية ،وانهيار قدراتها الشرائية، وتراجع المستوى المعيشي للمواطنين ،كما جاء في التقرير الاخير  للمندوبية السامية للتخطيط ، نتيجة ارتفاع معدل التضخم  و اسعار المواد الغذائية الاساسية و أسعار الخدمات الاجتماعية   ،وارتفاع  مديونية الاسر المغربية  واغرقها   في مستنقع  الديون  “الكريديات ” التي تمتص ازيد من 50 في المائة من دخلها الشهري  . وعجز وخصاص كبير على مستوى التوزيع المجالي  الترابي  للبنيات  التحتية  والخدمات الاساسية و الاجتماعية

    عوامل مجتمعة زادت في اتساع   فجوة التفاوتات  والفوارق الطبقية والمجالية،  و تدحرج  الطبقة الوسطى الى الاسفل،  علاوة على ضعف الحماية الاجتماعية التي لم تتجاوز 46 % ، وتراجع وتدهور المدرسة العمومية وضعف جودة العملية  التعليمية، وانهيار  المستشفيات العمومية 

     هذا طبعا في ظل استمرار الضغط لجائحة كوفيد -19 على مختلف مناحي الحياة  

وما خلفته ولاتزال من اثار وتداعيات اجتماعية واقتصادية وخيمة،

            ففي سياق تقييم الأداء الحكومي، ليس من السهل القيام بتقييم موضوعي   لأداء الحكومة الجديدة وحصيلتها في 100 يوم فقط.  فهي مدة غير كافية للحديث عن تقييم شامل شفاف و بمؤشرات علمية   و دات مصداقية، كما ان اغلب الخطط والاستراتيجيات المعلن عنها في التصريح الحكومي لا تزال مجموعة منها   مجرد مشاريع أوراش، لم ترى النور بعد، ولم يتم تنزيلها او أجرأتها على ارض الواقع، وبعضها الاخر بمثابة افكار قيد الدرس و دراسة الجدوى ..

       لكن العرف الذي دأبت عليه جميع الدول والمغرب منذ حكومة التناوب في الممارسة السياسية يحتم ويقتضي القيام بتقييم حصيلة 100يوم، بما فيه التوجهات والمخططات العامة 

والمقاربات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية المعتمدة، واولويات    الإصلاح والتغيير.

       فتقييم الأداء الحكومي  بهدف  الوقوف على بعض المؤشرات الإيجابية و النقط السلبية،في  هده المدة  ، ومدى التزام الحكومة بتفعيل  الوعود الواردة  في برنامجها الحكومي،  

 و رصد الرغبة والعزيمة  و الإرادة السياسية لدى صناع القرار الحكومي في احداث تغييرات جدرية  و ايجابية  لتجاوز الأزمة الشاملة التي راكمها المغرب في ظل الحكومة السابقة  والمعوقات التي تعترضها  و تقييم قدراتها على تنفيذ  الالتزامات والمخططات المعلن عنها في التصريح الحكومي، و مصادر تمويلها واليات تنفيذها ،  

       

   فعلى مستوى تدبير الأزمة الصحية والإنسانية المتمثلة في جائحة كوفيد-19 -  ، لم نشهد في الواقع  تغييرات  على مستوى منهجية  التدبير و طرق تنزيل القرارات المتعلقة بحالة  الطوارئ الصحية،

  لقد واصلت الحكومة اتباع نفس المنهجية دون التفكير  في  تقييم  التجربة السابقة ونتائجها بسلبياتها وإجاباتها  و لنقف  على نقط الضعف والقوة ، لتعزيز اليات المواجهة دون المساس بالحقوق والحريات الاساسية ....والتقليل من تداعياتها على الاقتصاد الوطني ،

            لكن الملاحظ ان اغلب القرارات الصادرة عن حكومة عزيز اخنوش، كانت  متسرعة و مرتجلة ، ومؤلمة احيانا  حيث  تم  فرضها  على الموطنين  بطريقة عشوائية  ودون سابق اندار ، ودون تعليل  للقرار، وظلت المرجعية الرئيسية  لصناع القرار السياسي  هي اللجنة  العلمية والتقنية  المجهولة التكوين،  

 هذا فضلا عن تضارب تصريحات صناع القرار السياسي(الحكومة )  والقرار العلمي   (اللجنة العلمية والتقنية )  فغاب القرار السياسي  المقنع  ، وغاب التحليل العلمي ومصادره  و التواصل  الصحي والبيداغوجي لكسب ثقة المواطن، حيث  ظل الغموض سيد الموقف في غياب معطيات علمية افضل  ، مما سهل  فتح الأبواب ل "خبراء وتجار  الازمة" لترويج معلومات و  معطيات مضللة والاخبار الكاذبة والمزيفة  و خرافات   الطب الشعبي  عبر وسائط لتواصل الاجتماعي  في غياب استراتيجية اعلامية تواصلية للمواجهة 

     هذا  علاوة على قرار   الاغلاق الشامل  وما كان لها  من انعكاسات سلبية على قطاعات دات اهمية في تنمية الاقتصاد الوطني  كالسياحة  التي تمتل 7في المائة  من الدخل الوطني الاجمالي وتشغل ملوني  اجير .

    اما على المستوى الاقتصادي والمالي  ، فلم يخرج قانون مالية 2022 عن قاعدة التوازنات الماكرو اقتصادية وظل  النظام الضريبي خارج توصيات المناظرة الاولى والثانية ، وبعيد عن مفهوم العدالة الضريبية

و دون مستوى انتظارات  الاغلبية الساحقة من الجماهير الشعبية والعمالية  والمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة ولا  يرقـــى إلى ترجمة الشعارات المعلنة  في التصريح الحكومي،  ويفتقر إلى الأجوبة الحقيقية على التحديات المطروحة و

  لا يجيب على  انتظارات الطبقة العاملة المغربية في تحسين اجورها والرفع من قدراتها الشرائية،

فضلا عن ان التوقعات تظل رهينة بالتساقطات المطرية علما ان مستوى النمو سيعرف تباطئا سنة2022 مع ارتفاع نسبة التضخم .

         كما نسجل على الحكومة اتخادها لمجموعة من القرارات المتسرعة التي تتطلب الاشراك والحوار والانصات وعدم التسرع  ، وربما الرجوع الى  المؤسسة التشريعية لإصدار قوانين او مراسيم  جديدة،   و تتجلى هذه القرارات المتسرعة في فرض جواز التلقيح، تم تحويله الى الجواز الصحي بطلب من المجلس الوطني لحقوق الانسان،  وتسقيف سن  التوظيف لولوج  المهن التعليمية والتربوية في ثلاثين سنة  ، وارتفاع أسعار الوقود والمواد الاستهلاكية وترك شركات التدبير المفوض دون مراقبة في فرض اسعار مرتفعة للماء والكهرباء ..

       فلم تعمل الحكومة الجديدة  على  اتخاذ    اجراءات وتدابير لحماية المستهلك  بوقف  ارتفاع أسعار المواد الغذائية الواسعة الاستهلاك   و  اسعار المحروقات  وخدمات النقل والتجهيزات المنزلية و مواد البناء .

   تظل الميزانية المخصصة  للمنظومة  الصحية  ضعيفة  في ظل تزايد الحاجيات و متطلبات مشروع اصلاح الشبكة  الاستشفائية العمومية وتأهيلها للمنافسة مع القطاع الخاص الذي اضحى يستحوذ على 86 % من نفقات صناديق التامين الصحي  ،  وضرورة  تحقيق العدالة  الصحية  المجالية  في اطار  تعميم التأمين الاجباري الاساسي عن المرض   

   *استمرار القلق والاستياء وسط الطبقة العاملة  بخصوص عدد من الملفات المزمنة ،  والتزامات الحكومة بالزيادة في الأجور ومراجعة الانظمة الاساسية وتحقيق العدالة الأجرية ، واحترام مقتضيات مدونة الشغل 

   **التزام احد احزاب الائتلاف الحكومي بمراجعة ملف الاساتذة المتعاقدين وادماجهم في النظام الاساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة  ، كما كان هناك  التزام  احد احزاب الاغلبية ايضا  بمراجعة التوقيت الحالي والعودة الى ساعة جرينويتش 

   ** قلق  واستياء  من طريقة تدبير الدعم المالي الحكومي   بحرمان  مجموعة  من القطاعات المتضررة  من تداعيات  جائحة كورونا خاصة في قطاع السياحة، 

     ** ضعف  التواصل حول مختلف التدابير والإجراءات الحكومية، أو في ما يخص مجموعة من الملفات والقرارات المثيرة للجدل  ، 

 

  **   غياب الحوار  الاجتماعي المؤسساتي  مع  الفرقاء  الاجتماعيين والاقتصاديين  بمنظور اخر خارج المقاربة التقليدية العقيمة توقيع اتفاقيات دون تتفيذها،

 

  وفي نفس السياق داته   لابد من ان نسجل المجهودات الخيرة التي بدلتها  حكومة  السيد  عزيز  اخنوش  في ظرف وجيز  في   100  يوم  من عمرها،   رغم الاكراهات  والتحديات وثقل المسؤولية في ظل الجائحة ، ندكر منها اساسا : 

      على المستوى السياسي  تحقيق  تنسيق و انسجام حكومي بتوقيع  ميثاق للأغلبية ،لتفادي ما سقطت فيه الحكومة السابقة  ، من اختلافات وصراعات اثرت  بشكل سيء  على الاداء  والسرعة في التنفيذ  ، وعطلت عجلة انجاز  عدد من المشاريع الاستثمارية المبرمجة ،

     كما صادق البرلمان المغربي على التصريح الحكومي وعلى القانون المالي لسنة 2022 ،وهي مكاسب مهمة ومشجعة للتدبير الأسلم والناجع ،في وضعية مريحة لأغلبية متجانسة بغرفتي البرلمان ،

       و على مستوى العلاقات الخارجية ، لوحظ  حضور سياسي دبلوماسي  وازن  في الدفاع عن القضية الوطنية في المحافل الدولية بجرأة سياسية غير معهودة ، في مواجهة اعداء وحدتنا الترابية كأولوية  وطنية ،

    ثالثا ، نجاح الحكومة  في   تنفيذ  للالتزامات  المتعلقة بمواصلة  تنزيل المشروع الملكي  المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية ، وفق الأجندة المرسومة لها و  في الآجال المحددة لذلك    وتعبئة الموارد المالية لتنفيذها  ، بدءا بتعميم التأمين الإجباري الأساسي عن المرض   بنهاية سنة  2022 . وتحقيق التغطية الصحية لأزيد من 11 مليون مغربي، وتوفير المعاش لفائدة ما يناهز 8 ملايين مغربي ومغربية، منهم، على الخصوص، مليون و600 ألف فلاح، ونصف مليون حرفي، و170 ألفا من سائقي سيارات الأجرة، بالإضافة لذوي الحقوق المرتبطين بهم. كما ستعرف سنة 2022 إطلاق المرحلة الثانية من تعميم التأمين الإجباري الأساسي عن المرض، من خلال توسيع نطاق المستفيدين ليشمل الفئات الهشة والفقيرة، والتي تستفيد حاليا من نظام المساعدة الطبية لدوي الدخل المحدود

  رابعا :  الشروع في تنزيل السجل الاجتماعي و تفعيل القانون رقم 18. 72، والذي يتعلق بمنظومة استهداف المستفيدين من برامج الدعم الاجتماعي وبإحداث الوكالة الوطنية للسجلات،

    خامسا :  تشجيع الاستثمار  بالمصادقة على مجموعة  من  المشاريع الاستثمارية  والاتفاقيات ،  

   سادسا  : اداء  متأخرات  الضريبة على  القيمة المضافة لفائدة الشركات والمقاولات المغربية، مما كان له   أثر إيجابي على وضعيتها المالية،  

الاستمرار في تعويض المتضررين من تداعيات الجائحة خاصة بعض المقاولات واجراء القطاع الخاص المسجلون في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، 

 

 سابعا  ؛ تخصيص  2.25 مليار درهم لإطلاق برنامج أوراش، وَهُوَ برنامج حكومي يروم تَوْفِير 250 ألف فرصة شغل لِفَائِدَةِ الأشخاص غير المتعلمين وغير الحاصلين عَلَى شهادات تعليمية

*******

   توصيات المنظمة الديمقراطية للشغل، 

    **فتح ابواب الحوار الاجتماعي المؤسساتي  بإصدار قانون للحوار الاجتماعي  وتنزيل المادة الثامن من الدستور المتعلقة بتنظيم الحقل النقابي  وشروط ومعايير التمثيلية النقابية ومراقبة تمويل النقابات ،

   **  تنفيذ  الإصلاحات الضريبية والحد من الريع  والامتيازات الضريبية غير مبررة  اقتصاديا  واجتماعيا ، لضمان  تملك الدولة للوسائل اللازمة لتأمين الخدمات الأساسية ومعالجة الفقر واللامساواة.  وتحقيق العدالة الاجتماعية 

  **الإصلاح الضريبي  شرطٌ أساسي لبناء  الدولة الاجتماعية  و بناء  عقد اجتماعي جديد قوامه العدالة الاجتماعية, والتفاعل مع التطورات التكنلوجية والرقمنة ،

    ***  إعادة النهوض بالسياسات للعمومية  وتأهيل الاقتصاد الوطني وفق مقاربة الدولة الاجتماعية   من خلال معالجة التفاوتات الحادة في  توزيع الثروات و المداخيل

والتخفيف من الأضرار التي تسببت فيها جائحة كورونا  ،    وتنزيل  ميثاق النموذج التنموي الجديد  يقطع  تدريجيا  مع  النيوليبرالية المتوحشة  ليتّجه نحو  الدولة الاجتماعية  والسيادة الوطنية , 

   ** إجراء إصلاحات هيكلية تؤدّي إلى تعزيز الشفافية والاستقرار المالي، فضلًا عن الحد من الفساد والريع واقتصاد الامتيازات والتهرّب الضريبي

  **فرض ضريبة على الثروة من أجل تمويل عمليات الاجتماعية الضرورية

**محاربة السكن غير اللائق ومراقبة تدبير الوكالات الحضرية  و تامين السكن الإجتماعي بتكلفته الحقيقية وفق القدرة الشرائية و باقل من 120الف درهم، 

 ** تحقيق العدل والمساواة  وحماية حقوق الانسان وحقوق العمل،  والاسراع   بالمصادقة على اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 87 بشأن الحرية النقابية وحماية حق التنظيم  

  ووضع برامج التحفيز الاقتصادي والتوظيف في اسلاك الوظيفة العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية  لحملة الشهادات الجامعية

 **الرفع من الاجور  الموظفين والعمال وتحسين ظروف وشروط العمل اللائق  

الحفاظ الامن الاستراتيجي الغذائي والدوائي  وعلى استمرار تدفق الإمدادات الغذائية ،بإعادة هيكلة القطاع الفلاحي والحفاظ على الثروة المائية والبيئة،  

تعزيز وتقوية مجال الثقافة والفن والرياضة، وحماية الطفولة والشباب وضمان حقوقها والاستثمار في العنصر البشري 

المكتب التنفيذي 

علي لطفي 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الفنان الصحراوي الناجم علال يغني ضد الفساد

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

لقاء مع السيد مصطفى بن ليمام رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة كلميم السمارة

السمارة : أباء وأولياء وأمهات تلاميذ مدرسة الواحة الابتدائية يطالبون برحيل مديرها

حقوق الانسان العراقي وديمقراطية التحالف الوطني!

خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 36 للمسيرة الخضراء

السمارة : نداء حقوقي من عائلة المختفي الصحراوي الناجم ابريكة احمد

الصحراء والربيع العربي

المنظمة الديمقراطية للتعليم تطعن في مذكرة 11/2304 و تهدد بالاحتجاج أمام نيابة طانطان

نقد العقـل السياسي المغربـي

لماذا الان , وبأي ديمقراطية يؤمن الهالكي ؟

بوادر أزمة حقيقية بقطاع الماء الصالح للشرب بالسمارة

من السمارة: بيان تضامني مع المناضل النقابي والحقوقي "ادريس السدراوي"

مؤسسة المنصور الذهبي بالطانطان على صفيح ساخن و الأساتذة يقاطعون المداولات ( بيان استنكاري)

طانطان : رسالة إحتجاج إلى السيد وزير التربية الوطنية

ليتك يا " ابن خليفة " تتدارك نفسك طالما أنه ينفع الندم!!

ثقافة النفاق ونفاق الثقافة.... وأدب الغرام

النقابات بالسمارة تستقبل الوزير بالاضراب





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

موريتانيا تمتلك 60% من ثروة غرب افريقيا السمكية


نواكشوط : تفاصيل غرق طفلين في عرض المحيط الأطلسي


تقييم لنظام حصص استغلال الثروة السمكية الموريتانية


حقائق وأرقام عن قطاع الصيد البحري في موريتانيا

 
كاميرا الصحراء نيوز

طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان


الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

زعيم نقابي شيلي في ضيافة الاتحاد المغربي للشغل بالعيون


توقيع اتفاقية شراكة لتأهيل منظومة السلامة الطرقية بإقليم سيدي إفني


مركز تاج الصحة للعلاجات التكميلية و الطبية بكلميم يكتسي حلة جديدة


عمالة طانطان تشهر ورقة الفيتو في وجه نائب لرئيس جماعة تحوم حوله شبهة تضارب المصالح


الريفي: الأوراش الصحراوية تنصف المرحوم المحجوب اجدال وتبقي اسمه راسخا في الذاكرة الصحراوية

 
مقالات

الإمارات.. تعاقب القادة وبقاء النموذج


ماذا جنت عليك الطبقة الوسطى ياصاحب المعاش المريح؟


موريتانيا والإمارات ؛ لحمة المشاعر ووحدة المصائر!..


اغتيال شيرين..شرف المهنة.. ونبل القضية / أحمد أبو المعالي


البعد الإنساني في العلاقات المغربية الإماراتية


مؤتمر مراكش نجاح بكل المقاييس

 
تغطيات الصحراء نيوز

بوتين يهنئ المسلمين بمناسبة عيد الفطر


هذه هي الدولة العربية والإفريقية الوحيدة التي لم تحتفل بعيد الفطر


كلمة حق في دوري المرحوم المحجوب اجدال الرمضاني لكرة القدم


فعاليات الملتقي المالي المغربي حول الهجرة


توقيف متظاهر بالطنطان رفض التطبيع مع ..

 
jihatpress

بخريبكة ليلة الوفاء و العرفان تحتفي بالاساتذة المحالين على التقاعد


تدشين المقرات الأمنية الجديدة بولاية مراكش


اللقاءات التشاورية لإعداد برنامج عمل جماعة تمارة 2022-2027

 
حوار

في حوار مع المناضل النقابي حبتي خليفة : التعاقد مرفوض تماما وطنيا و نناضل من اجل الترسيم

 
الدولية

أليزابيث بورن رئيسة للحكومة الفرنسية


البحرية الصينية تجري مناورات حربية


مالي تعلن الانسحاب من G5 وقوتها المشتركة

 
بكل لغات العالم

كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

فريق شباب الوطية يدك شباك جوهرة كلميم بهدف نظيف ويستعد لمواجهة أمل تواغيل

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

المركز المغربي للتطوع والمواطنة ینظم النسخة 3 للمنتدى العربي للتنمیة المجتمعیة


أجنحة الشام للطيران تحجز مكانة مهمة في معرض السفر بدبي


رقية العلوي على رأس المجلس الجهوي للسياحة .. الخاسر الأكبر هي جهة الشمال


فعاليات رمضانيات المنتدى في نسختها الثانية

 
فنون و ثقافة

رحلة حسام السلطنة مراد ميرزا من طهران إلى مكة وعودته

 
تربية و ثقافة دينية

غزوة بدر الكبرى وقائع ودروس وعبر

 
لا تقرأ هذا الخبر

تنمية بشرية.. هل تحل الاجهزة الامنية لغز الحافلة المفقودة ؟

 
تحقيقات

ما علاقة فطر “الكمأة والفقع” بظاهرة البرق والرعد؟.. ولماذا لم يتمكن الإنسان من زراعته

 
شؤون قانونية

المحكمة الابتدائية بطانطان تنظّم يوماً دراسياً حول السلامة الطرقية


مساعدة بسيطة لمن يرغب في اجتياز مباراة الملحقين القضائيين، و الالتحاق بالقضاء.

 
ملف الصحراء

تعليمات ملكية بعدم الرد على التصعيد الجزائريl

 
sahara News Agency

أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه

 
ابداعات

ذكرى 16 ماي: التَّلَفِيَّة الإِرْهابِية .. مِلَّةٌ وَاحِدة!

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة