مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         نتائج الباكلوريا الدورة العادية بمديرية طانطان موسم 2017/2018             اقليم طانطان الاخير في نسبة النجاح العامة في الدورة العادية للبكالوريا             اكلة مغربية سفة مردومة             كيف تنظف الفم للقضاء على الروائح الكريهة             نجل مرسي: يفضح راهاب السيسي في السجون المصرية ؟             أوري أفنيري ونظرته للمؤسسة العسكرية في إسرائيل             العرب: 6 مباريات 6 انهزامات في المونديال!             العثور على الرضيعة و إعادة تمثيل الجريمة             وزارة الداخلية.. حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة باقليم طانطان             أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات             تعيينات جديدة في مناصب عليا             فيديو : لحظة خطف الرضيعة من مستشفى الهاروشي             اهداف مباراة مِــ ـ ـصْـــ ـرَ وَ,رُ,وسْـ ـيَـ ـا 1-3            كلمة مدرب في بطولة رمضان             أهداف مباراة نيجيريا و كرواتيا 0- 2            فرنسا تفوز على استراليا بمساعدة الفيديو 2-1             أيسلندا تحبط الأرجنتين 1-1             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

اهداف مباراة مِــ ـ ـصْـــ ـرَ وَ,رُ,وسْـ ـيَـ ـا 1-3


كلمة مدرب في بطولة رمضان


أهداف مباراة نيجيريا و كرواتيا 0- 2


فرنسا تفوز على استراليا بمساعدة الفيديو 2-1


أيسلندا تحبط الأرجنتين 1-1


تعادل مثير بين إسبانيا والبرتغال 3 - 3


نهائي دوري لجمعية الامل الجديد حي بن خليل بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

شرتات المقاهي

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو


فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان

 
قضايا و حوادث

أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان


جريمة بقلعة السراغنة..تلميذ يقتل صديقه بسبب الغش !


جريمة قتل بشعة في كلميم


حوادث خلال عيد الفطر بطانطان

 
بيانات وتقارير

أستاذ خريبكة.. نقابة بطانطان تتضامن و تدق طبول التصعيد ضد مذكرة وزارية


بلاغ تطورات ملف الصحفي حميد المهداوي


بــــــلاغ اليوم العالمي لحرية الصحافة 2018


التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان بلاغ للرأي العام حول المشاريع المدرة للدخل


بيان .. تنسيق قبلي يدعم قضية احداث عمالة المحبس

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

الحقوقية كوثر بدران تزور معرضا للوحات المرأة المعنفة و تتطلع إلى إقامته بالمغرب

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

نهائي دوري سلم العسري - فيديو


دورة تكوينية لفائدة مُربّيات باقليم طانطان


توزيع نظارات طبية بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

طاقم الجريدة الاولى صحراء نيوز يهنئ القراء الكرام بعيد الفطر

 
وظائف ومباريات

ابتداء من مستوى التاسعة إعدادي يمكنكم العمل ببريد المغرب بهذه الشروط والوثائق

 
الصحية

كيف تنظف الفم للقضاء على الروائح الكريهة

 
تعزية

مشاركة حاشدة في تشييع جنازة المرحوم حمادي العسلة

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل


بعد 10 سنوات من النضال ..هذه هي مطالب الناشطة فتيحة بوسحاب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية


طموح النادي الرياضي أنصار الوطية لكرة السلة

 
طانطان 24

نتائج الباكلوريا الدورة العادية بمديرية طانطان موسم 2017/2018


اقليم طانطان الاخير في نسبة النجاح العامة في الدورة العادية للبكالوريا


وزارة الداخلية.. حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة باقليم طانطان

 
 

منطقة وادي درعة بين التنمية المستديمة و تدهور الموارد الطبيعية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 شتنبر 2012 الساعة 05 : 15


الصحراء نيوز / عبد الصمد العاطي الله

 الطبيعة فضاء خلاب, يجمع بين جمال المنظر وطيبة الرائحة. وهذا الوصف كان قبل أن يلوث الإنسان هذا المجال الرائــع تحث ذريعة التقدم والرقي, لكن متى كان الإزهار على حساب البيئة؟ وما هي يا ترى العلاقة الرابطة بينهما؟ و إلى متى ستظل هذه الحيلة منطلية على ذوي التفكير الضيق، الذين ينظرون إلى الماديات أكثر منها إلى الطبيعة التي هي أساس وركيزة وعماد تطور البشر من حسن إلى أحسن؟

أليس من الإجحاف الشديد أن تأخد – أيها الإنسان –ولا تعطي أو بالأحرى لا تفسد؟ 

أم أننا في عصر أصبح الكل مباح أمام قوي لايعرف الرحمة و اللينة؟

إلا يعني دمار البيئة هلاكا لإنسان ؟ وكما قيل : بيئة نظيفة تساوي صحة سليمة. وقلب الآية فهم الغاية…

ألا تساهم البيئة النظيفة في خلق جو ملائم لعيش ابن آدم وإنسائه كل هموم و مشاكل الحياة؟

آلا يعني مدافعة كبار أدباء العرب ( ميخائيل نعيمة, إليا أبو ماضي, جبران خليل جبران…) عن الطبيعة دليلا قاطعا على أهميتها؟

آلا يمكن تجاوز مشاكل وطمات هذا الفضاء المثالي من تصحر و تلوث بأنواعه و تهجير الأشجار والرعي الجائر و الجفاف، و غيرهم من المظاهر التي اشتهرت بها منطقة وادي درعة؟

  تحديات التنمية المحلية بمنطقة وادي درعة

أسباب تدهور المواد الطبيعية

منطقة وادي درعة الموجودة بالمملكة المغربية بإفريقيا الشمالية, وهي صحراوية حارة تتميز بقوة الإشعاع الشمسي وشفافية السماء وقلة الرطوبة, كما تتميز بشدة الجفاف وقوة تبخر المياه, وعدم انتظام أمطارها لا في كمياتها ولا في مواعيد سقوطها, وهذا ما يساهم بجعل جريان المياه متقطع و لحظي, وشدة التعرية الناتجة عن قوة الرياح. أما الغطاء النباتي فيتميز بفقره و ذلك راجع إلى طبيعة المناخ القاحل و نوعية التربية الهزيلة الخالية من الذبال, وهي على العموم تربات حصوية سميكة, وهذا ما يؤثر على الحيوانات حيث انه قليل كما ونوعا, وكله من النوع الذي يتحمل الظمأ و الجوع وأشعة الشمس الحارة كالإبل والغزال و بعض أنواع الزواحف و القوارض.

كما تعرف التربة مجموعة من المشاكل منها :

الانجراف: حيث تؤثر عوامل الحث بسهولة على التربة لان سطح التربة عبارة عن طبقات مفككة يسهل حملها نظرا لتكونها من عناصر دقيقة و خفيفة.

الغســـــل: يحمل الماء جزيئات الطين الذبال و ايونات معدنية نحو الأفاق السفلى للتربة, ولكن هذه الحالة ناذرا ما تحدث بهذا الإقليم .

التصحــر: وهو زحف الرمال على الأراضي الزراعية الناتج عن عوامل التعرية, يدل على تدهور الأراضي و بوار التربة في مناطق كانت من قبل منتجة, وهذا ناتج عن الجفاف والرعي الجائر, الإفراط في قطع الأشجار تهجيرها المدن لتزين شوارعها, وكذلك الإفراط في زرع التربة خصبة حتى تصبح قاحلة وجرداء. وهجرة الأسر من القرى إلى المدن تولد بيوتا من طين خالية مع الوقت و عوامل الطبيعية ستندثر

وتصبح كتبانا رملية.

تلوث المياه (فرشة مائية):

تنتشر في معظم أنحاء درعة حفر تتسرب إليها فضلات خارجة من جسم الإنسان, وما تلبث أن تدخل إلى الحفرة حتى تنزل إلى الفرشة المائية الباطنية التي تعتبر موردا طبيعيا هاما لعيش الإنسان درعوي, فبها يسقي الحقول والحيوانات الأليفة وأحيانا الإنسان ( الموجود في المناطق النائبة والبعيدة عن قنوات المياه الصالحة للشرب ) من الآبار الملوثة, وهذا ما يسبب تسمما لمستعمليه, وضعف في الإنتاج الزراعي نظرا لطبيعة التربة. وطالما نتحدث عن تلوث الفرشة المائية فلا نهمل خطرا كبيرا كاد أن يؤدي بحياة ملايين من الكائنات الحية( –الإنسان – البهائم

الحيوانات—الحشرات…) ألا وهو منجم البليدة النحاس الذي لولا رحمة الله الواسعة بعباده لما توقف استخراج المفرط للنحاس حيث أصبح استئصاله يحتاج إمكانيات ضخمة, خاصة أن النحاس ذو ثمن هزيل. ونظرا لخصائص التربة بهذه المنطقة أصبح الفلاحون يستعملون المواد الكيميائية لتحسين مستوى الإنتاج, فتضرر الفرشة المائية.

تلوث الهواء:

هذا النوع من التلوث ضعيف جدا في هذا الإقليم, حيث أنه لا يعرف مصانع كبيرة ولا كثرة السيارات ولا تفجيرات نووية والحمد لله.

وكل هذا يؤثر على الإنتاج الزراعي والحيواني والمائي وغيره من الموارد الطبيعية .

العلاقة بين تدهورها والتنمية المستدامة بالإقليم

يعتمد معظم سكان إن لم نقل كلهم على الإنتاج الفلاحي والزراعي والمائي حيث أن هناك من يقوم بحفر الآبار,

و إنشاء قنوات تمر منها المياه المباعة للفلاحين اللذين لا يستطيعون حفر الآبار.

وقد ساهمت مجموعة من مظاهر الإخلال بالبيئة السابق ذكرها المؤثرة على الموارد الطبيعية, في جعل المردود الفلاحي متواضعا وهزيلا حيث انه لا يوفر حتى الاكتفاء الذاتي, ولهذا نلاحظ ارتفاع البطالة وهجرة مجموعة من الشباب (أي اليد العاملة) إلى المدن الاقتصادية للبحث عن لقمت العيش.

وهذا ما يجعل التنمية المستدامة بالإقليم تواجه مجموعة من المصاعب المذكورة وان لم يتعاون سكان المنطقة مع الهيئات المعنية بالأمر, فلن يحققوا إلا ضياع للوقت وتضخيم للمشاكـــل.

المقترحات العملية لتجاوز هذه التحديات

كيفية المحافظة على ما تبقى من المواد الطبيعية

إن السبيل الوحيد للمحافظة على ما تبقى منها يتجلى بالخصوص في وضع حد لمظاهر الإخلال بالبيئة. وهذه بعض الطرق لوضع حد لهذه الأسباب:

التصحر:

ـ تغطية سطح الكثيب بطبقة من قار قبل زراعة بعض النباتات مثل السنط والكاليتوس.

ـ استخدام بعض الأعشاب التي تمتاز بصلابة و قدرة جذورها على تثبيت الرمال.

ـ مقاومة زحف الرمال بوا سطة غرس العلاق .

ـ عدم السماح للفلاحين باقتلاع الأشجار.

ـ بحث المتخصصين عن مجال يتم استغلال الرمال فيه.

انجراف التربة:

وضع حد للرعي الجائر, وذلك بتنظيم الرعي وعدم الإكثار من الرعي في منطقة واحدة.

الجفاف:

ـ حفر الآبار, وتنظيم السقي وذلك باستغلال مياه السد في أوقات الحاجة للسقي.

ـ غرس النباتات التي تستطيع أن تصبر على العطش وكذلك الحيوانات.

تلوث المياه:

ـ إنشاء مراكز لتصفية مياه الآبار ووادي درعة.

ـ إقامة قنوات تحمل فضلات خارجة من جسم الإنسان إلى خارج المدن. شرط أن تكون المنطقة غير مأهولة بالحياة (لا تحتوي على إنسان أو نبات أو حيوان).

ـ عدم الإسراف في استخراج المعادن, وذلك حسب الحاجة .

ـ استعمال الذبال الذي له فائدة في تثبيت التربة وخصوبتها ,بدل المواد الكيميائية التي تسمم الحشرات الموجودة بالتربة والتي تعمل على إنتاج المواد المعدنية.

انقراض الحيوانات:

ـ القيام بإنشاء محميات حيوانية متوفرة على الظروف الملائمة لعيشها.

ـ منع الصيادين من قنص الحيوانات الناذرة مع احترام فترة التكاثر.

الطريقة المثلى لإصلاح الأراضي

إن أي مشكل كيف ما كان ل حل, إذا توفرت الإرادة بالإضافة إلا إمكانيات المادية و المعنوية التي هي أساس كل مشروع إنساني يهدف إلي إنقاذ الآلاف المؤلفة من سكان لطلما عرفوا بالكرم لما ضاع بين الناس, وبالأمل لما ظهر اليأس, وبالحنان والعطف لما انتشرت الكراهية, وبالرضي لما كان قدر الخالق. و لما عرفوا بكل الصفات الحميدة, جاءت آفة كبرى قلبت كل هذا على عاقبه, وجعلتنا نبحث عن حل لهذه المشكلة, ليأتي بعدها إصلاح ما ضاع, ألا وهي الجهل الذي يعشون فيه و خاصة في صفوف الكبار ـ أرباب البيوت ـ لهذا يجب أن تكون أول خطوة: توعية الناس بالخاطر المحيطة بهم جراء هذا التدهور,ليقدموا يد العون لمن يريد إصلاح حالهم .

ويأتي في الخطوة الثانية:

ـ القيام بعملية تشجير واسعة تستفيد منها المؤسسات العمومية وشوارع والقرى, للحفاظ على الطابع الجمالي للإقليم, ولتكون بحول الله في المستقبل حاج دون مرور الرياح القوية التي تؤدي بأضرار وخيمة. وكذلك القيام بالخطوات الإصلاحية الأنف ذكرها, و ذلك في إطار تعاون بين سكان وهيئات المعنية. ولا ننسى القيام بندوات وملصقات لتوعية القراء الذين يمكن أن تكون لهم يد العون في الضغط لاحترام ا لإصلاحات, والتعريف بالقضية داخل الوطن وخارجه.

 

وأخيرا, يعرف إقليم زاكورة مجموعة من معيقات التقدم, لكن لا ننسى أن هذا المكان يعرف نموا حضريا وعمرانيا وجماليا نظرا لوجود مجموعة من الواحات الخضراء و قصبات وبرك المائية و الجبال ,و كذلك بعدا علميا حيث تنتشر المؤسسات العمومية م ثانويات ومدارس ابتدائية وتمهيدية (الروض ـ المسيد… ) وجمعيات وأحزاب وحركات سياسية, ودينية…وغيرهم, من المظاهر التي إن ذلت على شيء إنما تذل على مدى تقدم سكان الإقليم, ولا ننسى أن هناك فئة فقيرة لا تستفيد من كل هذه الأشياء,ومن هذا المنبر نوجه إلا الذين لديهم غيرة على وطنهم نظرة إلى هؤلاء بعين فاحصة ويد طويلة, وإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه.

ونكهة القول, عن الإصلاح يحتاج إلى مصلح, و المصلح يحتاج إلى عوامل مساعدة. فلنتعاون جميعا من أجل جعل المغرب أكثر استحقاقا لتنظيم كأس العالم وتصدره سلم التقدم والنجاح,وخاصة أننا نعلم أهمية السياحة في الاقتصاد الوطني المغربي.

ووفقنا الله لما يحبه ويرضاه.






 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

الفنان الصحراوي الناجم علال يغني ضد الفساد

كواليس جماعة لبيرات.

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

عصابة أغصانها في الطانطان و جذورها في الرباط ( شكاية )

مذكرة قبائل دوبلال لرفع التهميش المطالبة بعمالة خنيكة بولخبار- تاسينت وتعين علي المزليقي عليها

أسا- الزاك : مافيا نهب الأراضي تتاجر في اراضي قبائل أيتوسى ( نسخ من وثائق مزورة)

وادي نون و الصحراء

طانطان : تقرير فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان حول نزوح تسع نساء وشابان

طانطان : amdh-بيان عاجل حول وضعية مجموعة النساء النازحات

طانطان : منع مسيرة تضامنية لمجموعة " المتطوعة " مع النساء النازحات في واد درعة

طانطان : فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان يراسل عامل الاقليم لانقاذ حياة الصحراويات النازحات

طانطان : الجالية تنظم افطار جماعي تضامني مع النساء النازحات بواد درعة ( صور)

طانطان : جماعة العدل والإحسان تصدر بيانا تضامنيا شديد اللهجة مع النساء النازحات

بلاغ عن مجموعة النساء الصحراويات المعتصمات بمنطقة واد درعة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان


بَحّارة ميناء طانطان يناشدون الحكومة لإنصافهم - فيديو

 
كاميرا الصحراء نيوز

تصريح مدير مدرسة الشريف الادريسي في الملتقى الوطني الثالث للاعلام


تصريح مدير مدرسة يوسف بن تاشفين في الملتقى الوطني للاعلام بطانطان


تصريح عالي القريشي مدير دوري الوفاء للموظف الجماعي بطانطان


تصريح التلميذة الغالية الكرزابي الحاصلة على الرتبة 3 في فن الحكاية


كواليس مسابقة فنُّ الحكاية الشعبيّة بطانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

البيان الختامي للملتقى الوطني للصحافة والإعلام بطانطان في دورته الثالثة


السمارة .. افتتاح الأسواق المتنقلة لمنتوجات الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي


حكاية علَّال الخرافية تقود التلميذة للفوز بطانطان


تقرير مصير مجلس جهة كلميم واد نون


مستشفى جديد يرى النور قريباً بسيدي افني

 
مقالات

أوري أفنيري ونظرته للمؤسسة العسكرية في إسرائيل


العرب: 6 مباريات 6 انهزامات في المونديال!


أحمد الريفي يكتب عن رجل المواقف صاحب اليد البيضاء في قضاء حوائج الناس


فحولة الكرة بين الفنادق والملاعب… صلاح ليس ميسي… وهل خسرنا لأننا لم نستطع أن نفوز ؟


هل سيستمر المونديال من دون العرب كلهم؟


أحدَ عشرَ كوكباً تنوحُ على الأندلسِ وفلسطينَ

 
تغطيات الصحراء نيوز

نتائج مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان


افتتاح الملتقى الوطني حول دور الاعلام في قضايا المرأة و التنمية بطانطان


ذكريات كروية لسنة 1996 في بطولة رمضان بطانطان


بالفيديو : حصيلة الأيام المفتوحة للتكوين المهني بطانطان


الأمن الوطني يخلد ذكرى التأسيس بالطانطان

 
jihatpress

العثور على الرضيعة و إعادة تمثيل الجريمة


تعيينات جديدة في مناصب عليا


فيديو : لحظة خطف الرضيعة من مستشفى الهاروشي

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

نجل مرسي: يفضح راهاب السيسي في السجون المصرية ؟


بوتفليقة الترشح لولاية خامسة


ايران تُكمل أحزان العرب بخطف المغرب بالضربة القاضية -(صور و فيديو)

 
بكل لغات العالم

Moussem de Tan Tan

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مسابقة المقال الصحفي باقليم طانطان

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام


موقع القضاء الإداري من خلال قرار توقيف مجلس جهة كلميم وادنون

 
ملف الصحراء

اعتقال المخابرات المغربية لممول لحزب الله كشف تزويد البوليساريو بالسلاح

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة