مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         اعتقال قاصر سرق هاتفين نقّالين بالوطية             الحانة ليست عقدة الطانطاني .. سفينة طانطان معلمة تاريخية تنتظر الترميم             يستمر المسلسل الاحتجاجي للأساتذة المتعاقدين بطانطان - بيان             تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو             مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان             حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان             الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني             فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير             مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918             بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره             بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة             تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني             كرنفال موسم طانطان            خيمة قبيلة الركيبــــــات            خيمة قبائل أيت باعمران            خيمة قبائل آيتوسى            خيمة قبيلة آيت لحسن            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

كرنفال موسم طانطان


خيمة قبيلة الركيبــــــات


خيمة قبائل أيت باعمران


خيمة قبائل آيتوسى


خيمة قبيلة آيت لحسن


خيمة قبيلة يكــــــــــــــوت


السيرك .. متعة و إثارة متنفس لسكان طانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الحانة ليست عقدة الطانطاني .. سفينة طانطان معلمة تاريخية تنتظر الترميم

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

حملة جمع تبرعات لشراء أضاحي العيد للمُعوزين بطانطان


مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو

 
قضايا و حوادث

فضيحة غياب الأمصال بطانطان ..أفعى تلدغ راعي غنم وتضعه في المستشفى باكادير


بالفيديو : محاولة قتل وسط مقهى بالسمارة


حصري : وفاة جندي و مطاردة المهاجرين السريين بضواحي كلميم


أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان

 
بيانات وتقارير

يستمر المسلسل الاحتجاجي للأساتذة المتعاقدين بطانطان - بيان


بعد مرور 5 سنوات على مصادرته عبد الخالق المرخي يتسلّم جواز سفره


سابقة : بطل المغرب بطانطان يلوّح بالاحتجاج في الشارع -بيان


بيان..بعد انتحار امرأة سلالية بسبب الفقر حقوقيون يطالبون


عاجل : شعراء يطالبون بالمشاركة في خيمة الشعر

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

المحامية الدولية كوثر بدران في ضيافة الفاتكان

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد


فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم


حصري : خلية البلوكاج الجهوي تشخّص مشاكل وحاجيات مدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

تكريم الأستاذ مرشد عبد الله بالثانوية التاهيلية الشهيد محمد الزرقطوني

 
وظائف ومباريات

فيديو .. التسهيلات البنكية للاستثمار الاخضر

 
الصحية

أسباب تبول الأطفال أثناء النوم

 
تعزية

تعزية في وفاة المرحوم ادغيش جامع البوهي

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

اعتقال قاصر سرق هاتفين نقّالين بالوطية


فصل الصيف يُعري مجالس منتخبة بطانطان


الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية

 
طانطان 24

هل يتدخل وزير الصحة لوقف وفيات الأطفال بطانطان ؟


مساحة خضراء ترى النور بعد فشل السطو على وعائها العقاري بطانطان


مشاركة ثانوية القدس في فعاليات حفل التميز باقليم طانطان

 
 

رسالة دكتوراة تكشف عن وجود مؤشرات لانهيار رأس المال الاجتماعي في فلسطين
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 شتنبر 2012 الساعة 17 : 00


الصحراء نيوز / مصر

كشفت رسالة دكتوراة أعدتها الباحثة نادية أبو زاهر في جامعة القاهرة تحت إشراف الأستاذ الدكتور مصطفى كامل السيد عن وجود مؤشرات تدل على انهيار رأس المال الاجتماعي في فلسطين، من بينها تراجع التعاون والثقة التي تُعتبر مؤشر لقياس رأس المال الاجتماعي، لدرجة أن زاد تفكك المجتمع الفلسطيني داخل العائلة الواحدة، وأصبح التعاون والثقة داخل الرابطة الحزبية أقوى منه داخل الرابطة العائلية. واعتبرت أن الفاعل الرئيسي المتسبب بهذا الانهيار هو النخب السياسية الفلسطينية. وأوصت بضرورة أن تفكر النخب مليا باستعادة رأس المال الاجتماعي الذي تم هدره لأن عمليه هدره أسرع بكثير من بنائه.  وأوضحت الرسالة أن معظم الشعوب التي تمر بمرحلة انتقال من حركة تحرر وطني إلى حكم نخبة وطنية تدخل في مرحلة الفوضى والصراعات، إلا أن ما حصل مع النخبة السياسية الفلسطينية أنها دخلت في مرحلة الفوضى والصراعات قبل أن تنتهي أصلا من مرحلة التحرر من الاحتلال. وهذا الانقسام كانت له انعكاساته على وحدة المجتمع الفلسطيني وثقته ببعضه. كما وجدت الرسالة أن لتأثير الإيجابي للنخب على أسهم رأس المال الاجتماعي بدأ يتحول إلى سلبي وبدأت تظهر علامات هذا التحول السلبي بعد تشكيل السلطة الفلسطينية وظهور نخب جديدة تختلف في صفاتها عن نخب قيادة الانتفاضة التي اتسمت بالتضحية من أجل المجتمع والآخرين.

وجدت الرسالة التي حصلت الباحثة بعد مناقشتها على تقدير امتياز أن دور النخب السياسية الفلسطينية يؤثر في تكوين رأس المال الاجتماعي أكثر من غيرها من المصادر كالمجتمع المدني أو الدين أو العائلة. وازدادت تأثيرات هذا الدور السلبية على رأس المال الاجتماعي بعد صراع حماس وفتح لأنهما لم يعملا على حل خلافاتها وفق مبادئ الديمقراطية. ورغم أن المجتمع المدني في مرحلة الانتفاضة ساهم بدور إيجابي في تكوين رأس المال الاجتماعي بحيث وصل إلى حد اعتبار دوره موازيا لدور الدولة الغائبة بسبب وجود الاحتلال، تراجع هذا الدور لاحقا بعد الانقسام بحيث أصبح ضعيفا في تكوين رأس المال الاجتماعي أمام قوة تأثير النخب وهيمنتها عليه ولم يعد قويا كالسابق خصوصا أن المجتمع المدني في الحالة الفلسطينية له خصوصية بأنه مجتمع تم إنشاء الغالبية العظمى من منظماته من أحزاب فلسطينية. وأظهرت الدراسة أن الدور الإيجابي الذي لعبته العائلة في تماسك المجتمع الفلسطيني وتلاحمه وزيادة ثقته ببعض تراجع بعد أن حصل انقسام داخلها بسبب تقديم الانتماء الحزبي على رابطة الدم، حيث اتضح من بيانات الدراسة حصول تفكك على صعيد العائلة الواحدة، وزيادة تأثير الانتماء الحزبي على خيارات الزواج وحالات الطلاق داخل العائلات. وتراجع الحصول على الوظائف المستند على الرابطة القرابية بعد الانقسام كثيرا، لصالح تقدم الحصول على وظائف استنادا لانتماءات حزبية، وزادت عمليات الفصل من الوظيفة على خلفية الانتماء الحزبي. وأثّرت العائلة سلبا على المشاركة السياسية بعد الانقسام، لمنع العائلات من مشاركة أبنائها في أي نشاط سياسي خوفا عليهم سواء من سلطة غزة أو سلطة الضفة.

 كما أشارت الدراسة أن التنوع الأيديولوجي أو حتى الاختلاف الديني لا يعني أن الدين يساهم في تكوين رأس مال اجتماعي سلبي ويؤدي إلى الصراع لأن التنوع أمر صحي موجود بأي مجتمع، وإنما إساءة استخدام الدين لتحقيق أهداف معينة وسوء إدارة الخلاف الناجم عن الفكر الأيديولوجي يتسبب في الصراع. فقد تعاون المسلمين والمسحيين لمواجهة الاحتلال إلا أن التراجع في ثقة المسحيين لا سيما المقيمين في غزة لم ينجم عن خلاف بين المسلمين والمسيحيين وإنما تراجعت ثقتهم كغيرهم من الفلسطينيين المسلمين بنخبهم بسبب تأثير الانقسام الناجم عن صراع النخب.

رغم ما وجدته بعض الدراسات من دلائل على مساهمة ممارسات الاحتلال في توحيد الشعب الفلسطيني إلا أن هذا الدور بحسب ما أوضحت الرسالة يبدو أنه اختلف لاحقا، فمقاومة الاحتلال الإسرائيلي التي ساهمت في توحيد النخب السياسية والمجتمع الفلسطيني وتعاونه وتغليب الصالح العام على الخاص في فترة من الفترات، لم تعد كذلك حرب "الفرقان" على غزة عام 2008، حيث ساهمت الحرب بحسب 78.5% من المبحوثين بزيادة الانقسام والكراهية بين حماس وفتح بحيث أصبحوا أعداء أكثر مما يعتبروا الاحتلال نفسه عدوهم. وقد عبروا عن اعتقادهم أن الأصل أن تكون الحرب على غزة عاملاً كافياً للوحدة ونقطة مفصلية في إعادة اللحمة وإنهاء الانقسام، لكن ذلك لم يحدث. فالمقاومة التي كانت موجودة أثناء الهجمات الإسرائيلية ضد غزة ويتعاون فيها أبناء حماس وفتح لمواجهتها لم تعد موجودة اليوم.

أفادت نتائج الدراسة تراجع الثقة العامة للمواطنين في نخبهم السياسية لأن النخب تميز في تلبية الاحتياجات استنادا للانتماء الحزبي، ولا تعمل على تلبية احتياجاتهم دون اللجوء إلى الواسطة. ولا تعامل الجميع وفق المساواة ولأنها تؤثر في انتهاك الحريات كما تؤثر على استقلالية القضاء ولأن النخب السياسية القائمة على السلطة التشريعية لا تمارس دورها التشريعي والرقابي استنادا للصالح العام للمجتمع وإنما استنادا لصالحها الخاص أو لصالح الحزب السياسي الذي تنتمي إليه، ولتراجع سيادة القانون.

كما توصلت الدراسة أن ثقة النخب السياسية المعارضة والحاكمة تزداد بعضها ببعض عندما يبدي الفصيل الشاغل للحكم استعداده للتنازل عن حكمه بمجرد انتهاء مدته القانونية، فتزيد ثقة الفصيل المعارض به وبإمكانيته الوصول للسلطة عبر الوسائل الديمقراطية السلمية (وفقا لمبدأ تداول السلطة). وعندما يبدي الفصيل الذي سيشغل الحكم استعداده بأنه سيلتزم بالقوانين وأنه لن يلجأ لتغييرها لصالحه بمجرد وصوله للحكم، تزيد ثقة الفصيل الشاغل للحكم به ويصبح أكثر استعدادا للتعاون معه وتسليمه مهام الحكم. وعندما يبدي الطرفان المتصارعان من النخب السياسية احتراما للاتفاقيات الموقعة بينهما والتزاما بها زادت ثقتهما ببعض وكانا أميل للتعاون بدل اللجوء للصراع. وعندما تكون النخب المتصارعة أكثر التزاما بقوانين اللعبة الديمقراطية وأميل لحل خلافاتها بالتوافق وحلول الوسط وليس بالصراع أو الاقتتال. إلا أن هذا الأمر لم يتحقق بالحالة الفلسطينية لذلك لم تنجح المصالحة بين نخب حماس وفتح.

توصلت الدراسة إلى أن صراع النخب في الحالة الفلسطينية يؤثر سلبا على رأس المال الاجتماعي حيث يؤدي إلى تراجع التبادلية والتعاون والثقة الخارجية ويتراجع الاهتمام بالصالح العام، فقد أفادت نتائج الدراسة إلى جود عدد من الأسباب التي أدت إلى الاقتتال بين النخب لحركتي حماس وفتح، ومن بينها، اختلاف المنهجين الإسلامي والعلماني والبرنامج السياسي لحركتي حماس وفتح كان أحد أسباب الصراع التي أدت إلى الاقتتال، وهذا السبب لم يؤد إلى اقتتال النخب إلا بعد دخول حماس السلطة لأنها كانت في السابق خارجها لا تؤثر على قراراتها. ودخولها في السلطة كان الاختبار العملي لمدى إيمان النخب الفلسطينية بمبادئ الديمقراطية وقدرتها على إدارة أي صراع ينشأ إن كانت وفق تلك المبادئ أم لا.

أفادت نتائج الدراسة وجود اعتقاد لدى كل من نخب حماس وفتح أن سبب الصراع لأن كل منهما ترى الأخرى لا تؤمن بالشراكة معها وتريد إقصاءها، وتمارس التعبئة الحزبية والكراهية ضدها، وتؤمن بثقافة العنف لحل الصراع، وتفسر الصلاحيات وفق مصالحها وليس استنادا للقانون وتنتهك الحريات، وقامت بالفلتان الأمني بدل الانصياع لحكم القانون، وتهتم بالصالح الحزبي وليس للصالح العام للمجتمع الفلسطيني. إلا أن الدراسة توصلت أن عدم وجود ثقافة الديمقراطية لكل منهما السبب الأهم الذي قاد للاقتتال الدموي. وأوضحت الدراسة أنه يمكن الوصول إلى انتقال ديمقراطي يساهم في إعادة استرجاع رأس المال الاجتماعي الذي تراجع بفعل صراع النخب السياسية، في حال تمكنت النخب المعتدلة من الحركتين من التوصل لاتفاق شامل وفق الحلول وسط لأبرز النقاط الخلافية بينهما استنادا إلى المصلحة العامة، وليس استنادا للمصلحة الخاصة لكل حزب. وإذا استندت النخب لمبادئ الديمقراطية والتي من شأنها أن تعمل على زيادة الثقة البينية للحركتين، وكذلك الثقة الخارجية أو العامة.





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مصير واحد

محمد لمين

انقسام الشارع الفليسطيني بين حماس و فتح ظاهرة صحية و هو شكل من أشكال الديمقراطية ...بدون أن ننسى أن الوطن محتل وبالتالي فتكريس وحدة التصور الوطني و نظرية العدو الواحد  ( اسرائيل  ) كفيل بتنويع أشكال الكفاح وتشجيع التكاثر البشري  ( الولادات ) لان العنصر البشري المثقف و المؤمن بالقضية هو السلاح الكفيل بحسم المعركة و القضاء على الاستيطان ومن ثم انهاء الاحتلال و اقامة الدولة الفليسطينية.

في 13 شتنبر 2012 الساعة 14 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

كواليس جماعة لبيرات.

غرفة السمارة مازالت دار لقمان على حالها

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

أحداث خلفت 7 قتلى، ثلاث مفاتيح لفهم ما جرى في الداخلة

حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

رسالة مفتوحة إلى عامل إقليم أسا- الزاك

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

إلقاء القبض على العقيد معمر القذافي في سرت

رسالة دكتوراة تكشف عن وجود مؤشرات لانهيار رأس المال الاجتماعي في فلسطين





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

صور أنشطة موسم طانطان


صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان


شاهد تصريحات حصرية في خيمة الشعر الحساني


تصريح في الندوة الدولية للإستثمار بالوطية


بالفيديو : الركّادَة بموسم طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة لمدينة طانطان


ندوة التّبراعْ تنصُّ على طرْح مشروع معهد الثقــافة الحسّانيّة


تعبئة مؤسسة فوسبوكراع من أجل صحة ساكنة المناطق الجنوبية


طانطان .. مدرسة يوسف بن تاشفين تحتفي بعطاءات التلاميذ المتفوقين + الاسماء


تنصيب رجال السلطة الجدد بولاية الداخلة وتعيين مدير ديوان إبن وادنون

 
مقالات

الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين


البراءة لقاتلِ الدوابشة عدلٌ وإنصافٌ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


و كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ


تدويل قطاع غزة إنسانياً واقتصادياً


نظرة فلاسفة علم اللاهوت المسيحي إلى التوراة

 
تغطيات الصحراء نيوز

تعهد العامل يرفع اعتصام في المستشفى الإقليمي بطانطان - فيديو


الحفل الختامي لمؤسسة الإمام الغزّالي للتعليم الخاص


الخيام الموضوعاتية بالدورة 14 لموسم طانطان


مديرية التعليم بطانطان بشراكة مع مؤسسة المكار تحتفي بالتلاميذ المتفوقين


موسم طانطان .. مسابقة الإبل الأكثر إنتاجا للحليب

 
jihatpress

وزير النقل والتجهيز ينفي تقليص كمية الأسماك بسبب جرف الرمال


فصل ملف المهداوي عن معتقلي حراك الريف


بيان من أجل إلغاء نتائج مهزلة ماسمي بانتخابات المجلس الوطني للصحافة ومجزرة اغتيال الديمقراطية

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

الملكة رانيا العبدالله قد تُطيح بمقعد النائب الأردني


بوتين يلغي جميع ديون كرواتيا


فيديو : صورة طانطان في تُمْبُـكتُو

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

مئة عام من اللاعزلة..مئة عام من التخييم 2018-1918

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

مواقع التواصل الاجتماعي تسائل فعاليّة مكافحة الفساد باقليم طانطان


ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة