مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         تميز و سمو العلاقات الاجتماعية باقليم طانطان - فيديو             حوار مع السيد بوحريكة معطاه حول آفاق جمعية ذاكرة طانطان             كلمات معبرة وهادفة بمعاني عظيمة في جمع ذاكرة طانطان - فيديو             تصريحات ضحايا حادث اصطدام عنيف وقع بين شاحنة وحافلة - فيديو             توضيح و معطيات حول الودادية السكنية بكلميم             فكرة الحراسة في القانون المغربي بين آراء الفقه وموقف القضاء -2             فعاليات المجتمع المدني بطانطان تطالب بإحداث مقبرة جديدة             بسبب الرشوة درهم رمزي لجمعية ترانسبارني المغرب وتجميد عضوية برلماني             جنازة مهيبة للفقيد الإعلامي أحمد بنعوم             جماعة أزلا بتطوان تحت رحمة التهميش والإقصاء وغياب التنمية             أوقفوا الفساد : صفقة شراء تجهيزات طبية قديمة مزورة بطنجة             الملك محمد السادس يستقبل عددا من السفراء الأجانب (اللائحة الكاملة)             إحتجاج الكْرَاطَة في السوق المركزي بطانطان            جدل بكلميم حول مستودع الأموات و منازل العائدين            مقلب السعودي لفتاة مغربية            فتاة تُنبِّه إلى الوضع الاجتماعي المتأزم بالمغرب            مطرح مؤقت بجماعة تلمزون            جرائم بيئية تهدد صحة السكان بطانطان            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

إحتجاج الكْرَاطَة في السوق المركزي بطانطان


جدل بكلميم حول مستودع الأموات و منازل العائدين


مقلب السعودي لفتاة مغربية


فتاة تُنبِّه إلى الوضع الاجتماعي المتأزم بالمغرب


مطرح مؤقت بجماعة تلمزون


مضايقات ضد نائبة برلمانيّة


دعوة لمواكبة الدينامية الاعلامية بالصحراء

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الغراب شرتات الطنطان

 
التنمية البشرية

توقيع العقود المتعلقة بتنفيذ مشروع الرحبة الريحية لبوجدور

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

تصريحات ضحايا حادث اصطدام عنيف وقع بين شاحنة وحافلة - فيديو


بسبب الرشوة درهم رمزي لجمعية ترانسبارني المغرب وتجميد عضوية برلماني


سعيدة شرف أمام النيابة العامة من أجل حمزة مون بيبي


اعتقال بائع للذهب متهم في ملف سرقة ساعات الملك


هذه تفاصيل حجز 3 اطنان من المخدرات بطانطان +فيديو

 
بيانات وتقارير

توضيح و معطيات حول الودادية السكنية بكلميم


أوقفوا الفساد : صفقة شراء تجهيزات طبية قديمة مزورة بطنجة


الملك محمد السادس يستقبل عددا من السفراء الأجانب (اللائحة الكاملة)


وداديَّة أفكاريش على وقع اختلالات خطيرة - بيان


الداخلـة : حزب يعتبر القصايـر وراء ستـار حملة عنصرية و يُطالب بالاعتذار

 
كاريكاتير و صورة

جرائم بيئية تهدد صحة السكان بطانطان
 
شخصيات صحراوية

شخصيات سنة 2019 بطانطان

 
جالية

الإتحاد الإشتراكي يقود حملة إنتخابية في أوساط مغاربة إسبانيا

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف و تجميل بمحيط المقاطعة 4 بطانطان

 
جماعات قروية

محكمة النقض تسدل الستار عن محاولة الإطاحة برئيس جماعة ترناتة بزاكورة

 
أنشطة الجمعيات

فعاليات المجتمع المدني بطانطان تطالب بإحداث مقبرة جديدة


الداخلة : شكاية الى المجلس الوطني للصحافة ضد جريدة الصباح


الحملة الوطنية 17 لوقف العنف ضد النساء بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

توقيف مدون انتقد ولد الغزواني

 
تهاني ومناسبات

الريفي منسق جهات الصحراء للهيئة الوطنية للدفاع عن المال العام بالمغرب

 
وظائف ومباريات

التسجيل بالخارج للموسم الجامعي 2020/2019

 
الصحية

تحسن في الخدمات الصحيّة المقدّمة للأم والطفل بطانطان

 
تعزية

رثاء للمرحوم علي ولد الخليل ولد أعلي ولد ميارة

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

في هذا التاريخ مَامَا عبوش تُدشن أكبر قصعة كسكس بطانطان


لقاء تواصلي بطانطان حول المشاركة السياسية للنساء و الشباب |

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

وصفة التين والثوم وزيت الزيتون شفاء ودواء

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

فيديو كليب "أفلاح" جديد مجموعة رباب فيزيون

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

تميز و سمو العلاقات الاجتماعية باقليم طانطان - فيديو

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

الحلقة الأخيرة النمر المقنع


ماشا والدب


أنشودة بدفع صدقة

 
عين على الوطية

الوطية : المطالبة بفتح مسجد


الضرائب تهدّد الشركات في طانطان بالإفلاس


مشاهد من حفل تخرج الدفعة الاولى لطلبة جامعة الوطية


إضراب عام للتجار حتى لا يُسوِّد الشمكَارة مدينة الوطية

 
طانطان 24

بيان تضامني يرفض الحكرة بطانطان


تأخر صرف أجور أعوان السلطة بطانطان


الغموض يلفّ انتحار شاب شنقا بطانطان

 
 

التميز المغربي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 نونبر 2011 الساعة 18 : 09



كتبها :حاميد حليم

عاش المغرب خلال العقد الاخير حراكا صحيا كشف عن حس عال بالمسؤولية لشعب حيوي بتنوعه يوحده حب الخير لهذا الوطن رغم التقاطعات التي توحي بغير ذلك ، و التي من السذاجة اغفالها خاصة المخاض الذي تكلل بإعلان اصلاحات دستورية  .

و لان المغرب ليس تونس و لا مصر و لا اليمن و لا سوريا و لا ليبيا و التي تتوحد في انظمتها ذات العقيدة العسكرية  و المغلفة بالزي المدني، الرافضة بطبيعتها لأي ممارسة ديموقراطية ، فان سقف المطالب لم يتجاوز الخط الاحمر الحاد  الذي يمس الثوابت التي تضمن وحدة الوطن  و استقراره، و تحترم تنوع نسيجه الاجتماعي و الثقافي، رغم الاختراقات و الانزالات التي شوشت بشكل خطير على المطلب الاساسي و الذي يوحد جميع الاصوات بغض النظر عن تسمياتها و تياراتها ، و المتمثل في اسقاط الفساد. و الذي اريد لها ان تحيد عن مشروعها لتكتسي الحلة المصرية او اليمنية و السوريا المطالبة بإسقاط النظام و احلال الفوضى .

 و طبيعي جدا و في ظل  الفساد الذي تشرب منه  المحسوبون على هذا الوطن، من قراصنة كل المبادرات للركوب عليها لتحقيق الذات(الزعامة) كما كان عبر التاريخ السياسي لهذا البلد في نضالاته ضد الاستبداد و الاستغلال، في وقت ينذر بأفول نجوم سياسية و افلاس دكاكينها و التي لا محالة ستخلق اندية للسياسيين  العجزة  تناضل من خلالها  للتمسك مما تبقى من بالسلطة. بالاضافة الى  الغربان "العلمانيون الجدد" الذين يتزلفون باسم الحداثة في كلما يناقض ثقافتهم الام، املا في تحقيق منفعة خاصة ليس الا،  و في اسفل الترتيب نجد الفئة الضالة من ابناء هذا الوطن أولئك الذين يتخذون من جلد ذواتهم معتقدا لهم ،  المتمردون على كل ما يجمعه بهذا الوطن من قيم و تاريخ.

اما من نئ بنفسه عن نيل شظايا الفساد فهو ذلك  السواد الاعظم من الاميين الذين لا يعلمون من امر هذا الوطن الا قول امين بعد تمام الحديث. باستثناء فئة من العارفين الكاظمين الغيض و العافين على المفسدين تفاديا للفتنة و استحياء من ولي الامر.

و الآن و في اول صفحة بعد ما تضمنه الدستور من مواد متقدمة نظريا تمنح للشعب الحق في التمتع بحقوقه و النضال من اجل المشاركة في تطوير ديموقراطيته الفتية، فقد سقطت ورقة التوت عن نواب الامة و اكشاكهم السياسية المفلسة و اصبح لصوت الشعب الكلمة الفصل، فليس كل من يقول لا للدستور هو خائن، او حتى من يقاطع المشاركة في لعبة سياسية محسومة النتائج هو خائن، مقابل ذلك ليس كل من يناصر النظام هو عميل، او من بلطجية النظام، او كل من يقول نعم للدستور عن جهل بمضامينه يعتبر من القطيع، الكل وطني . و الوطنية هنا اكبر من المواطنة في حمولتها و دلالتها . فالمواطن كل من يستوطن بلدا لمدة و يحترم قوانينها، غير ان تضحياته تبقى رهينة حسابات خاصة، اما الوطني فقد يهب روحه فداء الوطن. لقد قدم اشبال الثورة على الفساد و التكلس السياسي، ارواحهم و دمائهم  حبا لهذا الوطن وغيرة على كرامته التي اهدرتها قلة من الفاسدين المفسدين النفعيين مزدوجي الجنسيات المحسوبين على هذا الوطن.

الا ان ما يمكن ان يؤاخذ على اشبال الثورة هو ما اسقطهم في الزلة التاريخية التي كا لها ان تكون قوة و وقعا ملموسا ذا معنى ، توازي المسيرات الحاشدة عبر شوارع المملكة و التي عمل الاعلام الرسمي و القراصنة من السياسيين تحجيمها امام الراي العام و الاستخفاف بها، لقد كانت دعوة مقاطعة الاستفتاء بفعل الحماسة و الغرور المختلط بسوء تقدير الذات ، عوامل  خانت محركات الثورة الجامحة، اذ في الديموقراطيات العريقة لا مكان لمقاطعة المشاركة في اللعبة الديموقراطية مادام الفرد مواطنا يتمتع بكل حقوق المواطنة، و عليه واجبات احترام القانون ، فقد كانت لتكون مشاركة الاصوات المقاطعة للاستفتاء نتائج مهمة  بتسجيل نسبة حضور مهمة، و التصويت بلا، وفرض التوقيع عليه والتأكيد بالبصمة ، اذ لا يوجد ما يتبث بعد المقاطعة، الادعاء بتزوير النتائج او الطعن فيها او حتى التشكيك فيها ما دام الطرف الرافض لمشروع الدستور تنازل طوعا عن حق من حقوق المواطنة التي يكفله له الدستور، فالتصويت حق من حقوق المواطنة و وواجب وطني، و كذلك قول لا هو حق مشروع وواجب وطني ، ما دام المشرع قد ترك هامشا لحرية الراي و التعبير عن الارادة بكل حرية، فقول "لا" ،كذلك يمنح الدولة معرفة راي الطرف الاخر و دوافعه و مناقشة نقط الاختلاف  حتى لا تتطور الامور الى خلاف ، فالاختلاف لا يفسد للود قضية و هو امر طبيعي و وحتمية وجودية .

 فليست كل البنود التي جاء بها الاصلاح مبهمة او سلبية، وتدفع بالقول بلا للدستور الجديد، و العكس صحيح، غير انه و في فنون التفاوض تغلب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، و هو ما جاءت به مسودة الدستور على ان يبقى باب الاجتهاد و المناورة مفتوحا وفق ما يكفله الدستور نفسه من حق في التعبير بشكل متطور، و تقديم العرائض و  الدعوة الى استفتاء شعبي و غيرها من اليات الحراك السياسي المشروع.

و على العموم وحسب قواعد اللعبة الديموقراطية، فقد تم اقرار التعديلات الدستورية بما تقتضيه المرحلة و التي تتناسب الى حد كبير  مع واقع الدولة المغربية اجتماعيا و ثقافيا و سياسيا في ظل التخلف السياسي و الثقافي لشريحة مهمة من شعب هذا الوطن ،لذا يجب على الجميع(حاكما و محكوما) احترام مقتضيات العقد الاجتماعي الجديد من حقوق و واجبات تكفل تحقيق السلم الاجتماعي في احترام تام لصوت الاغلبية و دون اقصاء صوت الاقلية الفاعل الحقيقي في تحريك عجلة التغيير في هذا الوطن. و التي كان دافعها حب الوطن و الرفاهية للشعب، و ليس المزايدات السياسية او تحصيل الامتيازات و الرشاوي المقنعة ، و التي سقطت فيه تنظيمات سياسية و نقابية ادعت و لوقت طويل النضال و لعبت دورا مهما في التمثيل على الشعب.

و اول امتحان سيخوضه المواطن المغربي و السياسي على حد سواء، هو الاستحقاقات القادمة، حتى يتم التنزيل  الكامل بنود الدستور عبر مجلس النواب، و امكانية تفعيل القوانين عبر المؤسسات الدستورية المحدثة، و التي بموجبها تكون الدولة ملزمة بتحقيق ما يتطلع له الشعب من حرية و عدالة اجتماعية.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

مستشفى الطانطان المنكوب : بين المطار و المندوب و النقابة

خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 36 للمسيرة الخضراء

انتخابات ساخنة بطانطان ومرشح الميزان الأوفر حظا للفوز بالمرتبة الأولى

التميز المغربي

الأقاليم الصحراوية للمملكة تحفظ ماء وجه المغرب أمام العالم

يا نساء الطانطان ذنوب " ولادكم عليكم "

حوار مع الأستاذ محمد البوعيادي مخرج فيلم " ليس منا..."

الامين العام للحزب العمالي: سنطالب باجبارية التصويت

طرفاية : مواطنان يطالبان بالإدماج في وزارة الثقافة

كواليس جماعة لبيرات.

كواليس جماعة لبيرات. .

اختفاء احد أفراد القوات المساعدة باوسرد في ظروف غامضة

التميز المغربي

أميرة الغناء المُلتزم الفنانة سعيدة فكري تُصور إبداعاتها الجديدة بمنطقة جبالة بشفشاون

وكيليكس : أصول الرئيس الموريتاني مغربية أو سينغالية

رائحة الغبار والبارود وانوزلا الجديد

السمارة: تجديد مكتب المركز المغربي لحقوق الإنسان

السمارة: تعرض تلميذة لكسر بعد سقوطها من حافلة للنقل المدرسي

تسمم عائلة بالسمارة بسبب تناول سمك قديم





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

من يصبُّ الزيت على النار في معركة بحّارة طانطان ؟


مامفاكينش.. إعتصام 1400 بحار ضد السخرة و الإسترقاق بطانطان


الأخطبوط يعزز الحملات الأمنيّة بميناء طانطان


احتجاج بحّارة طانطان ..لاتنازل عن القضية بالميناء

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمات معبرة وهادفة بمعاني عظيمة في جمع ذاكرة طانطان - فيديو


أول خروج إعلامي لوالي العيون - فيديو


تضامن عميد الصحفيين مع بحارة ميناء طانطان - فيديو


مستقبل السجناء السابقين و سبل عودتهم إلى حياة اجتماعية طبيعية بطانطان


مداخلة السيد المستشار الجماعي مصطفى بوعمود حول المادة 215

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تهديد برلمانية في حزب رئيس الحكومة


مستوى تقدم مشاريع تقوية إنتاج الماء الصالح للشرب بالعيون


بأكَادير رسالة من الأطر الصحراوية للدولة العميقة


قريبا..تنقيلات واسعة في صفوف الولاة و العمال بالمملكة


مخرجات إجتماع الجمعيات والنقابات في قطاع الصيد البحري بطانطان

 
مقالات

التفاهة الإعلامية


بنيامين نتنياهو بين الأحزاب و الأقطاب


اليمنُ الجريحُ يقلقُ إسرائيلَ ويثيرُ مخاوفَهَا


المغرب يتفوق على إسبانيا فقط في أجور المسؤولين


إغراءاتٌ إسرائيليةٌ لدولٍ أفريقية خوفاً على الهويةِ اليهودية


هل أضحت الجزائر مهدّدة من الداخل أكثر من الخارج؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

تصويب و اعتذار إرتباطا بالمقال الذي أدرجناه حول الودادية السكنية


الْعُيُونُ : الْمُلْتَقَى الْوَطَنِيُّ الْخَامسُ لِلصِّحَافَةِ


نقابة تنظم ندوة حول العقلية الصهيونية و المسألة الفلسطينية بطانطان


إصلاحات في منزل احد جيران الملك بطانطان


لقاء بطانطان حول واقع الاغنية الحسانية

 
jihatpress

جماعة أزلا بتطوان تحت رحمة التهميش والإقصاء وغياب التنمية


هكذا أطلق عثمان الطرمونية نداء وحدة النضال الشبابي


أكادير : طلبة ماستر تاريخ الجنوب المغربي ينهون تكوينات ما قبل البحث

 
حوار

حوار مع السيد بوحريكة معطاه حول آفاق جمعية ذاكرة طانطان

 
الدولية

جنازة مهيبة للفقيد الإعلامي أحمد بنعوم


جزائريون ينعون أول مَن قال لبوتفليقة ارحل..


النظام المصري يسوق نفسه كخادم للغرب بخدماته لاسرائيل

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

موريتانيا تفرض على المنتخب المغربي التعادل السلبي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

مهرجان الفنون والثقافة الاسلامية بمانشستر ببريطانيا


المملكة المغربية تستضيف الدورة الثامنة لقمة الطلبة والشباب الأفارقة


مهرجان الحكي الإفريقي يسدل الستار على فعاليات الدورة الثانية


بتسع مدن بالمملكة حفل موسيقى الجاز : انبعاث لسامي تيبولت

 
فنون و ثقافة

التراث اليهودي ببادية سوس يجمع الباحثين بافران الأطلس الصغير

 
تربية و ثقافة دينية

مصطلحات من القران الكريم

 
لا تقرأ هذا الخبر

بسبب ناقة هائجة.. أميركية تقاضي تريب أدفايز

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

فكرة الحراسة في القانون المغربي بين آراء الفقه وموقف القضاء -2


فكرة الحراسة في القانون المغربي بين آراء الفقه وموقف القضاء

 
ملف الصحراء

لجنة جزائرية تدين تنظيم المغرب كأس أفريقيا بالعيون

 
sahara News Agency

نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان


هذا مافعلته جماعة طانطان بمعية صحراء نيوز


إشادة و تقدير لجريدة صحراء نيوز باقليم تاونات

 
ابداعات

قصيدة مهداة الى امي الحبيبة

 
 شركة وصلة