مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: akhbarsahra@gmail.com         سابقة : بطل المغرب بطانطان يلوّح بالاحتجاج في الشارع -بيان             صور أنشطة موسم طانطان             مساحة خضراء ترى النور بعد فشل السطو على وعائها العقاري بطانطان             صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان             أسباب تبول الأطفال أثناء النوم             تهنئة بمناسبة الحصول على دبلوم ماستر ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ             الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين             بَغْلَةُ البلدية             بيان..بعد انتحار امرأة سلالية بسبب الفقر حقوقيون يطالبون             البراءة لقاتلِ الدوابشة عدلٌ وإنصافٌ             طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد             فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم             كرنفال موسم طانطان            خيمة قبيلة الركيبــــــات            خيمة قبائل أيت باعمران            خيمة قبائل آيتوسى            خيمة قبيلة آيت لحسن            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

كرنفال موسم طانطان


خيمة قبيلة الركيبــــــات


خيمة قبائل أيت باعمران


خيمة قبائل آيتوسى


خيمة قبيلة آيت لحسن


خيمة قبيلة يكــــــــــــــوت


السيرك .. متعة و إثارة متنفس لسكان طانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

بَغْلَةُ البلدية

 
التنمية البشرية

احتفاء بذكرى التنمية البشريّة باقليم طانطان

 
طلب مساعدة

مواطن يقطن في قنطرة بطانطان حملية تضامنية و نداء انساني + فيديو


فيديو في عزّ الحراك الشعبي ...صرخة و نداء لعامل اقليم طانطان

 
قضايا و حوادث

حصري : وفاة جندي و مطاردة المهاجرين السريين بضواحي كلميم


أمن تطوان .. توقيف مبحوث عنه من أجل الاتجار الدولي في المخدرات


ميكانيكي ينجو من محاولة قتل بطانطان


جريمة بقلعة السراغنة..تلميذ يقتل صديقه بسبب الغش !


جريمة قتل بشعة في كلميم

 
بيانات وتقارير

سابقة : بطل المغرب بطانطان يلوّح بالاحتجاج في الشارع -بيان


بيان..بعد انتحار امرأة سلالية بسبب الفقر حقوقيون يطالبون


عاجل : شعراء يطالبون بالمشاركة في خيمة الشعر


AMDH تدخلات أمنية عنيفة ضد متظاهرين بالعيون


تنسيقية المغاربة المسيحيين ترد على وزير من المفروض أنه يرعى حقوق الإنسان

 
كاريكاتير و صورة

الوضع الاجتماعي في طانطان بعيون الكاريكاتير
 
شخصيات صحراوية

إضاءات في تاريخ المجاهد الشيخ المرحوم أوس حمادي ولد لعروصي ولد حماد ولد عبد الله

 
جالية

المحامية الدولية كوثر بدران في ضيافة الفاتكان

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

عندما يتكلم الصمت .. حرق الازبال يهدد صحة سكان مدينة طانطان

 
جماعات قروية

نشاط مدرسي بجماعة ابطيح

 
أنشطة الجمعيات

طانطان .. تكوين تفاعلي بين الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد


فيديو .. هذا هو واقع حقوق الانسان بكلميم


حصري : خلية البلوكاج الجهوي تشخّص مشاكل وحاجيات مدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذا هو سر لقاء شاب موريتاني مع مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج

 
تهاني ومناسبات

تهنئة بمناسبة الحصول على دبلوم ماستر ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ

 
وظائف ومباريات

فيديو .. التسهيلات البنكية للاستثمار الاخضر

 
الصحية

أسباب تبول الأطفال أثناء النوم

 
تعزية

تعزية و مواساة في وفاة الفقيدتين كليمنة بوغريون و سكينة منت إبراهيم ولد محمد

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فيديو : تلميذة من ثانوية القدس تتوج في حفل التميز


فيديو : اختراع بطانطان لمواجهة لصوص المنازل

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

اكلة مغربية سفة مردومة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

و أخيـــــراً العثور على الطفلة مروة بيد الله

 
اغاني طرب صحراء نيوز

حبيب الله ترانيم صوفية من إبداع نصر مكري

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

فيديو ..دورة تكوينية تحت شعار حرية الصحافة بين النص القانوني و الممارسة الحقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

النمر المقنع أفضل الحلقات


المناهل الحلقة 1 الاولى


فيديو جديد مؤسسة تجسد حكاية ماما تعد خبزا بطانطان

 
عين على الوطية

الزيارة الميدانية لدار لفليج بالوطية


للمرة الرابعة في شهر ابريل .. محاولة انتحار لمواطن عبر تسلق عمود بالوطية


المحسنون ينافسون الأوقاف بجماعة الوطية


طموح النادي الرياضي أنصار الوطية لكرة السلة

 
طانطان 24

مساحة خضراء ترى النور بعد فشل السطو على وعائها العقاري بطانطان


مشاركة ثانوية القدس في فعاليات حفل التميز باقليم طانطان


تدشين دائرة أمنية جديدة بأخطر المناطق الإجرامية بطانطان

 
 

المدرسة المغربية : واقع وآفاق
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 شتنبر 2012 الساعة 52 : 01


الصحراء نيوز / ذ .علال المديني

من القضايا الأساسية التي يجمع عليها المغاربة ويتفقون على أولوية الاشتغال عليها مسألة التربية والتعليم ، وهذا ما أشار إليه الميثاق الوطني للتربية والتكوين حينما أشار أن قضية التعليم قضية المغاربة الأولى إلى جانب قضية الوحدة الوطنية وحق المغرب في صحرائه.

   هذا الإجماع الوطني والتوافق من طرف كل الأطياف السياسية والمدنية على أهمية المدرسة المغربية  وضرورة النهوض بها وإخراجها من النفق المسدود والأزمة التي تتخبط فيها منذ الاستقلال إلى يومنا هذا ،للأسف الشديد لم يكلل -الإجماع – بفلسفة وبرامج ومناهج علمية تجيب عن الأزمة وتنقذ المنظومة من الإفلاس الذي تعانيه.

  هذا التوصيف ليس تعبيرا عن نظرة سوداوية أو رؤية شخصية ، وهو كذلك ليس انهزام وإعلان عن الفشل ولا هو تقليل من شأن المدرسة المغربية التي رغم كل الظروف استطاعت أن تقدم نماذج في الفكر والعلم والسياسة والفلسفة ، وإنما هو حقيقة مبنية على أرقام ومعطيات ودراسات قدمت من طرف الهيئات الوطنية والدولية تصنف المغرب في المراتب الأخيرة للدول التي لم تتقدم في تحقيق نسب جيدة في التعليم، فعلى سبيل المثال احتل المغرب الرتبة 126 من أصل 177 دولة في تقرير التنمية البشرية الصادر عن الأمم المتحدة سنة2008.

 كما أشارت احصائيات أن من بين 100طفل عمرهم 7 سنين يدخل المدرسة 85 فقط ، ويستمر في الإعدادي 45، ويتم الدراسة في هذا السلك 32 من 45 الذين التحقوا بالإعدادي بينما يبلغ نهاية الثانوي 17 فقط ، ويحصل على الباكلوريا 10. معنى ذلك أن الدولة والوطن يحرم من 90 من أصل 100 شاب إضافة إلى الكلفة المالية التي تنفقها الدولة على التعليم .

وحسب التقرير العالمي لرصد “التعليم للجميع “الصادر سنة 2011 ،عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة وفي حديثه عن زيادة نسبة المشاركة في التعليم قبل الابتدائي بنسبة 20% ما بين 1999 و2008 لم يكن المغرب من بين هذه الدول رغم أنه يعيش حالة من الاستقرار السياسي والأمني على عكس الدول الإفريقية الأخرى التي رغم الفقر ورغم النزعات المسلحة والاضطرابات السياسية تجاوزت هذه النسبة مثل السودان وجيبوتي واريتريا والسنغال ….

 ودون اللجوء إلى هذه المعطيات والأرقام يكفي أن تسأل الآباء عن مستوى أبنائهم سيجيبون بعدم الرضا والقلق على مصير أبنائهم، وإذا سألت المدرس سيعبر عن سخطه على المستوى الذي وصل إليه التعليم في المغرب وعن انزعاجه من الضعف البين عند التلميذ ونفس الأمر بالنسبة للتربويين والمسؤولين الكل يعترف ويتأسف ويحمل الطرف الأخر مسؤولية الضعف ومع هذا كله تضيع القضية وتطفو إلى السطح المزايدات السياسية فيكون الوطن هو الخاسر والتلميذ والمدرسة معركة الحرب .

أين المشكل :

     قضية التعليم في المغرب لا تنقصها الموارد البشرية والمالية بقدر ما تعاني من غياب الإرادة السياسية والروح الوطنية ، وقلة الخبرة العلمية لدى المسؤولين، وكذا طبيعة المقاربة الأمنية للدولة في مسألة التعليم ، كل هذا ينتج عنه سياسات تعليمية تثمر في النهاية مناهج تطفو عليها مقاربة التحكم والتدجين السياسي والاجتماعي بدل مناهج منفتحة تعطي للفاعلين التربويين الحرية في المشاركة والإعداد وصياغة برامج تستجيب لواقع المتعلم وتجيب عن إشكالات المستقبل وتحمله المسؤولية في حال الفشل.

المدرسة التي نريد:

إن المدرسة المغربية الرائدة التي نطمح إليها والتي تستجيب إلى الدور الذي ينبغي أن تقوم به ، مدرسة تؤسس لجيل يحمل في قلبه حب الوطن ويتشبت بهويته وقيمه وينفتح على عصره ، مدرسة تصنع جيلا قادرا على الانتاج والإبداع في كل مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والفكرية ، مدرسة حديثة تصنع جيل النهضة والحداثة.

  مدرسة تحقق كل هذه الطموحات لا تحتاج أن نستنجد بخبراء  من الخارج يدخلون للبلاد  جياعا ويخرجون بالملايير وقبل خرجوهم تنهار خبراتهم  وتعمق الجرح وتترك خدوش في مدرستنا يصعب تجاوزها ، وكذلك لا نحتاج إلى ميزانيات ضخمة تصرف جلها في تعويضات جانبية لأشخاص لا يقدمون  شيء سوى أن لهم علاقات قرابة أو سياسية أو أشباح متغولة بصلاحيتها وترسخ دكتاتورية المدرسة .نحتاج إلى مشروع مجتمعي تشارك فيه كل فئات الشعب المغربي والأطر التربوية للمدرسة المغربية .

ملامح المشروع التربوي المجتمعي:

مشروع يهدف إلى

       ترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص بين كل أبناء الشعب المغربي ،والقضاء على كل أشكال التميز التي عمدت السياسات السابقة على غرسها في المدرسة المغربية الأمر الذي أدى إلى اختلالات بنيوية في المدرسة المغربية، كما أدى هذا التمييز إلى حرمان الوطن من طاقات لم يكن يتقصها سوى الاهتمام والدعم لتصل .

إن كل أشكال التمييز التي دأبت السياسات التعليمية على خلقها في المنظومة التعليمية لم تكن في صالح الوطن ولا في صالح المدرسة ، وكل الحجج المقدمة لم تكن لتقنع أحدا لو كان الأمر يمر بشفافية ووضوح ويطرح للنقاش والتشارك.

مدرسة التميز والمدارس الخصوصية ومدارس البعثة وبكالوريا الفرنسية لن تحل مشكل التعليم في المغرب إن كان أصلا هذا النوع من المدارس التمييزية الهدف منها حل مشكل التعليم بل أن مثل هذه الأنواع بسبب الاهتمام المتزايد بها من طرف المسؤولين تضعف المدرسة العمومية التي يلج إليها جل أبناء الشعب من الذين حرروا هذا الوطن و قدموا الغالي والنفيس من أجل حريته وكرامته ،فتكون الكارثة في النهاية أن الوطن يستفيد من قلة قليلة من أبنائه والبقية يكون مصيرها المجهول.و تكافؤ الفرص ليس مطلبا سياسيا أو طوبوية أخلاقية بل هو حق دستوري أقره الدستور الأخير .

    كل تلميذ مهم وينبغي الاهتمام به وتحقيق متطلباته والتعرف على حاجياته الحقيقية وتحقيقها،إن جعل التعليم في قلب العملية التعليمية - التعلمية لا ينبغي أن يترجم فقط  في منح التلميذ بعض الحقوق والحريات في التعبير عن ذاته داخل المؤسسة التعليمية بل ينبغي إضافة إلى ذلك أن تكون العناصر المشكلة للمنهاج والمشاريع التربوية تستجيب لطموحات المتعلم وتساهم في البناء والتكوين .

     احترام المدرس وتبوؤه المكانة التي يستحق في المجتمع ، سواء من خلال تحسين وضعه المادي أو المعنوي وذلك من خلال تسخير وسائل الإعلام والاتصال لتحسين مكانته في المجتمع بدل التهجيج والحملة الممنهجة التي تهدف إلى تشويه سمعته والحط من مكانته ، كل هذا من أجل تحقيق المراد من التعليم لأنه لا يمكن للسياسة التعليمة في المغرب أن تنجح وتحقق أهدافها وأهم عنصر فيها لا يحضا بالاحترام والتقدير .

  جعل المدرسة فوق الحسابات السياسية الضيقة والمزايدات الفارغة والسمو بها إلى  مصاف القضايا الوطنية الكبرى، والعمل على تحسين مردوديتها الإنتاجية وقيامها بدورها في تحصين هوية وثقافة وخصوصية الأمة المغربية البعيدة عن التطرف والعنصرية والتبعية، المتشبثة بقيم التسامح والإبداع والعمل .

....

* أستاذ مادة التربية الإسلامية بطرفاية





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رد الاعتبار

استاذ متقاعد

المدرسة المغربية فقدت بريقها ، و فقد الانسان الذي كاد ان يكون رسول صمعته بوجود اناس في التعليم يتسابقون على 200 درهم في الانتخابات بوجود نماذج حولا الملعلم الى نكتة في الشارع مثل حجا و خطري و لد الجماني ، يجب رد الاعتبار لرجل التعليم و شكرا لكاتب المقال على هذا الموضوع القيم جدا

في 17 شتنبر 2012 الساعة 07 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- استفهامات

يوسف الحنصالي

مثل هذه المقالات هي التي يحتاج الرأي العام المحلي والوطني قرائتها وبالتالي يتحثم على الجرائد الصحفية نشرها من أجل بلوغ أحد أهداف الاعلام الالكتروني المتمثل في تنوير الرأي العام والساكنة المحلية، والتعليم بطبيعة الحال له دور كبير في تنمية البلاد ولمعرفة مكانة امة من الأمم فعليك فقط تتبع مستوى تعليمها أو دخول مدرسة من مدارسها ليعرف مكانتها بين الامم أما التعليم في المغرب فألمسؤولون عنه اعترفوا بقصوره بل وفشل استراتيجيات الدولة المتعلقة به، ويكفي تصريح الوزير حول المخطط الاستعجالي

في 17 شتنبر 2012 الساعة 59 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الأمال التي لا تنتهي

المدرسة العمومية

رغم كل ما تعانيه المدرسة المغربية من فشل ذريع بسبب غياب الروح الوطنية كما في المقال فإن أمالنا في المدرسة العموميةلا ينقطع نحتاج إلى وطنين وإلى أناس مؤمنون .
المدرسة أساس التنمية وإذا ضاعت المدرسة ضاع البلد وهذا ما يريده بعض الساسة لأن مصلحتهم في ذلك تحية لصاحب المقال...ز

في 20 شتنبر 2012 الساعة 02 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- صلاح المجتمع من صلاح تعليمه

ذ. الغندوري

بارك الله في استاذنا علال على هذا الموضوع المتميز الذي لامس وبلا شك الواقع المرير الذي تعيشه المدرسة المغربية ، وحاول أن يلامس كذلك بعض ملامح التعليم الذي يريده اهل هذا الوطن لأبنائهم ، ونحن إن اردنا أن نبني مجتمعا راقيا متقدما ومتحضرا لا بد أن نبني تعليما سليما منتجا ، لا أن يكون الغرض من تعليمنا هو رفع عدد المتعلمين دون مراعاة قيمة هذا المتعلم الذي نريد ، العبرة بالكيف لا بالكم وهذا هو سبب فشل التعليم عندنا ، إلى جانب الوصفات اعلاجية المستوردة التي يقترحها الساهرون على القطاع كل مرة ، لأنه لن تنفع بيداغوجية او إصلاح إن لم يكن نابعا من واقعنا وقيم مجتمعنا وحاجياتنا ومنا وفينا ...

في 21 شتنبر 2012 الساعة 21 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- و لا تزعل

فؤاد الكرادي

تكتب التفاهات و تعلق عليها ، مثل هذه المقالات يجب أن ترمى في القمامة

في 05 أكتوبر 2012 الساعة 39 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

akhbarsahra@gmail.com

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

الفنان الصحراوي الناجم علال يغني ضد الفساد

المغربي ابراهيم تقي الله يدخل موسوعة غينيس بفضل قدميه الأكبر في العالم

قراءة في الشهادة المدرسية لرئيس بلدية بوجدور

مجرد سؤال برلماني ...

إعلان عن توظيف أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي التأهيلي

السمارة : أباء وأولياء وأمهات تلاميذ مدرسة الواحة الابتدائية يطالبون برحيل مديرها

طانطان : تكريم المدرس على الطريقة المخزنية

تأسيس الرابطة الإقليمية لجمعيات الآباء والأمهات بالسمارة

الكلاب الضالة تهدد حياة التلاميذ بالسمارة

1544 لائحة حزبية ولائحتان لغير منتمين تنافس في اقتراع 25 نونبر

نقل مجموعة من الصحراويين الى المستشفى بعد قمعهم أمام مقر حزب العدالة و التنمية بالعيون

من هو أكبر حزب في المغرب؟

بلاغ صحفي حول افتتاح دار الجنوب خاصة بالتراث الصحراوي

إلى كل الطلبة الصحراويين: إذا أراد الله نصرا فإنه يأتي دكاء

الجسم التعليمي المغربي بالخارج يتحول إلى مجموعة ضغط وازنة

بيان عاجل لمجموعة من معطلي طانطان

أصوات من السماء -5 - قارئ المغرب الأول.. الشيخ عبد الرحمن بنموسى

جماعة العدل والإحسان تندد بالسياسة التعليمية الفاشلة

الوفا : قرار وقف التدريس بالقطاع الخاص حصيلة ممارسات "تخرب" المدرسة العمومية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الرياضة
الكفاءة المهنية
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

AKHFNIR Maroc Pêche des falaises


شاهد طريقة لصيد الأخطبوط في طانطان (فيديو)


البحَّارة يحتجون على إقصائهم مديرية الصيد البحري بين العشوائية و القرارات الارتجالية


مؤثر جداً ..امرأة بحارة تبكي دمعا و تناشد الملك محمد السادس إنقاذ سكان طانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

صور أنشطة موسم طانطان


صور النسخة الرابعة عشرة من موسم طانطان


شاهد تصريحات حصرية في خيمة الشعر الحساني


تصريح في الندوة الدولية للإستثمار بالوطية


بالفيديو : الركّادَة بموسم طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

أنباء عن زيارة ملكية مرتقبة لمدينة طانطان


ندوة التّبراعْ تنصُّ على طرْح مشروع معهد الثقــافة الحسّانيّة


تعبئة مؤسسة فوسبوكراع من أجل صحة ساكنة المناطق الجنوبية


طانطان .. مدرسة يوسف بن تاشفين تحتفي بعطاءات التلاميذ المتفوقين + الاسماء


تنصيب رجال السلطة الجدد بولاية الداخلة وتعيين مدير ديوان إبن وادنون

 
مقالات

الاحتياط الاستراتيجي الإسرائيلي من الأسرى والمعتقلين


البراءة لقاتلِ الدوابشة عدلٌ وإنصافٌ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


و كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ


تدويل قطاع غزة إنسانياً واقتصادياً


نظرة فلاسفة علم اللاهوت المسيحي إلى التوراة

 
تغطيات الصحراء نيوز

الحفل الختامي لمؤسسة الإمام الغزّالي للتعليم الخاص


الخيام الموضوعاتية بالدورة 14 لموسم طانطان


مديرية التعليم بطانطان بشراكة مع مؤسسة المكار تحتفي بالتلاميذ المتفوقين


موسم طانطان .. مسابقة الإبل الأكثر إنتاجا للحليب


الكأس الممتازة للفرق الفائزة بالدوريات الرمضانية

 
jihatpress

وزير النقل والتجهيز ينفي تقليص كمية الأسماك بسبب جرف الرمال


فصل ملف المهداوي عن معتقلي حراك الريف


بيان من أجل إلغاء نتائج مهزلة ماسمي بانتخابات المجلس الوطني للصحافة ومجزرة اغتيال الديمقراطية

 
حوار

حوار مع عمدة روتردام الهولندية المغربي أحمد بوطالب

 
الدولية

فيديو : صورة طانطان في تُمْبُـكتُو


طانطان كقطب مهم و مستقبلي الأكثر جذباً للاستثمار


إقالة المدير العام للأمن الوطني بالجزائر

 
بكل لغات العالم

تصريح التلميذة نهيلة العمري خلال تكريمها في حفل التميز الصحراء نيوز

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الذاكرة الرياضية المنسية بالطانطان : لقاء دولي ضد منتخب ليبيريا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

حصري .. مسابقة في العزف على القِيثَارَة باقليم طانطان


مهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين بالبيضاء


معرض يسلط الضوء على الموروث الثقافي بالسمارة


مدينة المحمدية تتهيأ لاستقبال مهرجان أفريكانو

 
فنون و ثقافة

ازيلال تحتفي بكتابي رماد اليقين و الفلسفة و الحاضر

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة الضحى عدد آياتها 11

 
لا تقرأ هذا الخبر

كيف جمعت أغنى امرأة في العالم ثروتها؟

 
تحقيقات

استطلاع .. الوضع البيئي بطانطان يستمر في التدهور

 
شؤون قانونية

ندوة بطانطان تناقش صورة العنف ضد الطفل والمرأة في الاعلام


موقع القضاء الإداري من خلال قرار توقيف مجلس جهة كلميم وادنون

 
ملف الصحراء

حصيلة جولة هورست كولر بالعيون و السمارة + فيديو

 
sahara News Agency

رحلة ترفيهية جمعوية بطانطان


نقابة الصحافيين المغاربة تندد بالتضييق على صحفيين بطانطان


دورة تكوينية في القيادة النموذجية للذات بطانطان

 
ابداعات

قصيدة حسانية هدية الى جمعية الاوراش الصحراوية للصحافة و التواصل في بطولة رمضان + صور

 
 شركة وصلة